عـودة للخلف   منتديات تعب قلبي > منتديات تعب قلبي للقصص والروايات > روايات تعب قلبي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم(ـة) 09-01-13, 05:18 AM   #31
> أشواقي بالوجدان بآقية <
 
صورة { هَمّسة دَلع ..✽ الرمزية
 
الدولة:

المزاج
متفائل

الافتراضي رد: رواية - خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان


كانت مبسوطة مره وما انبسطت بيوم من يوم جات إيطاليا مثل هاليوم
تمشوا بمتحف سنيوري ماكفيلو اللي يعرض صور لأهم الرسامين والفنانين بالعالم
طلب منها رسام شاب يرسمها لكنها رفضت وبشدة بسبب كرهها للجنس الذكوري بعكس تاله اللي رحبت بكل صدر رحب
والحين هم مارين بساحة الموسيقى حتى يدخلوا السينما
إزعاج وناس المكان مزدحم مره
كانت واقفه هي وتاله
لين دخلت محل للعطور وراكان راح يجيب من مكان قريب عروض الأفلام
تاله لتين وش تحبين أفلام رعب أو رومانتيك أو آكشن
لتين اممم ولا وحده أحب الدراما
تاله جات ترد لكن شفتها تناظر وراي
لفيت باستغراب
شفت شاب بوسط العشرين يمكن
شعره أسود وملامحه مزيج شرقي وغربي بوجه عريض من ناحية الفك
كان حاط غيتار على صدره وواضح من لبسه إنه ولد ناس
والأغرب إنه أشر لتاله بابتسامة وتاله راحت له وسلمت عليه بحرارة
والبنات حوله من كل جهة
كنت مصدومة مدري اش اسوي ومين هذا اللي تاله مطيحه الميانة معه
سحبتني من يدي نونا هذا ولد خالي رودي
وبرجتها مدت يدي له
وقبل لا يحط كفه بكفي بابتسامة أربكتني لأنه فعلا كان وسيم خصوصا من قريب
سحبت يدي بسرعة تــــــــاله لا
تركتني بتعجب شفيك؟؟
قلت بعصبيه وأنا أعدل الترانج كوت حقي ولد خالتك وش دخلني أسلم عليه ما يجوز رجال أجنبي يلمسني حتى إنتي كيف تسمحين له
ما ردت وواضحه الصدمه بوجهها
صعقت لما شفته حك راسه بإحراج وهو يناظرني بنظرة غريبة سكوزا سنيورا أنا الغلطان تاله متعوده علي
يتكلم عربي ؟!!!!!!!!!!!قلبت الأمور بعقلي يا غبية قالت ولد خالتها اوكيه بس شكله ؟؟؟امم
ما رديت انحرجت مره وحسيت بربكه أول مره أحسها
يمكن نظرته لأنها غريبة أحس فيها حزن وجانب صافي بعد
شوي جا راكان ولين
راكان قرب منه هلا هلا برويد والله شلونك خيوو
رويد بابتسامة وديعة بخير شلونك أنت
حتى ابتسامتة غير
لما يبتسم ما تصدق إنه هذا بهالمكان ويعرف كل هالنواعم اللي حوله
راكان تمام شفت مرة...
سكرت له فمه لين ومدت يدها تصافحه آهلين رويد شلونك
مديت يدي ومسكت كفها
رويد ضحك ضحكة صغيرة مميزة لا تسلمي علي المدام ما ترضى
لين ابتسمت بهدوء اوكيه شلونك
رويد بخير
راكان خاوينا احنا رايحين للسينما
رويد وهو يمسك البنت اللي جنبه وهي تتمايل مع خصرها سكوزا عندي حفل الحين خلوكم احضروا
لتين تقززت من منظرهم وأشاحت بوجهها عنهم
راكان بأسف ياليت بس لتين تكره الموزيكو
رويد عقد حواجبه المرسومه لتين؟؟ مين لتين
تاله سحبتني لجنبها هذي لتين
رويد رجع طالعني بنفس النظرة وردد بتعجب تكره الموزيكو
في أحد يكره الموزيكو؟!
لتين بضيق أنــــــا
لين يللا خلونا نمشي بيبدا الفيلم
تاله بابتسامة يللا باي رويد نشوفك هالأربعاء
رويد حياهم بيده ولف بعد ما رمى علي نظرة ما اهتميت لها رغم إني حسيت بأحاسيس غريبة بداخلي
ومشينا
وبشرود وش اسمه ولد خالك راكان
راكان وهو يناظر بالعروض اسمه رويد بس معروف عالميا باسم رودي
عقدت حواجبي وش عالميا؟؟؟
تاله بفخر وحماس رودي مغني إيطالي مشهور هو اللي كنا حاطينه بالسيارة وقلتي قفلوه
تفاجأت وبقوة وبعد مغني مره وحده لا الله يعينك يا لتين ع الأشياء الجديده اللي راح تواجهيها ولا بعد سلام بينهم عادي حتى لين العاقله؟!
وقفنا برا
راكان ها أي فيلم تبين لتين
لتين وهي تطالع بالأفلام
كان في فيلمين رعب
واحد اسمه SALOوالثاني BLACK CAT
وفي واحد فيلم رومانسي HARRISON FORD
اممم احترت ما أحب الرومنسيه
ناظرت لين وتاله وش تقولون انتم
تاله أنا أقول سالو شكله حلو
لين ناظرتها لا مانتي شايفه صورة العرض كيف رايحه فيها
راكان تسند ع وحده من البنايات بالله وهو في فيلم إيطالي نظيف
طالعته يمممه ما كأنه عمره 15 سنة
لين بعصبيه غريبة عليها راكان وجع شهالكلام بعدين إنت من متى تدخل سينما بدون أحد كبير معك
راكان بزهق اففف بدت المحاضرات لا تخافين ما عمري دخلت اخلصوا علينا
قلت خلاص هذا الثاني BLACK CAT
القط الأسود اممم نجرب حظنا
تاله قلبت الورقة هذا طيب دراما لتوون مو تبين دراما
أخذ الورقة راكان اييه هذا دراما The Saint of Fort Washongton ما انتبهت عليه تبونه
اتفقنا ودخلنا سوا
جلسنا جنب بعض بالصف القبل الأخير ما كان المكان مره مليان
بس الجو حماسي
تاله عن يميني ولين عن يساري
شوي جا راكان وبيده البيبسي والبوب كورن
أخذت حبة منه يسلموو راكون يا حبي لك
راكان سوى انه استحى فديـــــــتك
تاله ضربته على راسه اصطلب شوي ويذوب
ضحكت ههههههههه يممي طعمه جنان
وابتسمت بحزن تذكرت ربى وعبد الله
ربى تحب البوب كورن وعبد الله يعشق البيبسي
تنهدت بداخلي وركزت ع شاشة العرض السوده



ناظر الساعة رجع الجوال للحين هاللوح نايم
لمح من بعيد زول وافي كان مميز لأنه طويييل بشكل
طلال وهو طويل وعريض وافي أطول منه بشبر تقريبا
ونحيف ماهو بعريض
رفع النظارة عن عيونه وبيده شنطة صغيرة
قرب منه وسلمو على بعض
طلال هلا والله برفيأ دربي هلا شلونك خيوو
وافي بابتسامة الحمدلله بخيرشلونك أنت
طلال منيييح مناااح
وافي وشوو؟؟
طلال ههههههههههه على وزن عال العال
وافي ضحك ضحكة صغيرة وينه فيصل؟
طلال ضربه على كتفه ياخي اضحك تضحك لك الحياة ليه دايما ثقيل والا مو فالح تضحك الا على نكت الاخ فيصل لما ينكت علي
وافي عقد حواجبه يتذكر اهااا على خشمك هههههههههههه هههههههههههههههه
حتى ضحكتة تطلع مقطعة لأنه مو دايما يضحك
ابتسم بحنان عسى دوم هالضحكة فيصل راقد للحين
وافي متى وصلتو
طلال الساعة 3 الفجر والحين خمس العصر
بالقوة اصحيه يصلي ويرجع ينام من جديد حتى كان على أساس إنه بيجي معي يستقبلك لكنه ما قدر المهم ما علينا منه متغدي؟؟
وافي مسك بطنه اييه الحمد لله
طلال عارفه وش تغديت؟؟
وافي وهو يكمل باقي أوراقه كروسان وشاي
طلال بالله احلف انت هذا غدا الحين
وافي نحن قوم لانأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع
طلال انت كل أول بعدين اشبع امش نتغدا الحين حتى أنا مو ماكل
وافي طيب شرايك نصحي فيصل ونروح ع المغرب لأني الحين ما اشتهي
طلال ابشر اللي ودك فيه
وخلصوا الاجراءات وطلعوا

دارت على نفسها بالفستان الفيروزي القصير تحت الركبه كييييييييييف
ناظرتها من فوق لتحت ربى حلو يجنن عليك هاللون
وديم بغرور لا داعي لا داعي
جمانة خرجت من الحمام مالت عليك لا تصدقين حالك ربى تقولك كذا عشان ما تزعلين وتروحين بيتكم وتنام لحالها
وديم طنشتها بسوي نفسي ما سمعت
ربى قامت تغني بطرب أغنية الطقاقات
سـو كنك مادريـت وبـوسني
وسوها ثاني على انـك تعتـذر !!
قاطعتها جمانة اشششش انا بكمل وبدت شوي وتدخل جو معها وديم ع الأخر وهي ترقص وتحرك شعرها زي المهابيل وربى مبتسمه تتفرج عليهم

وقول أسـف مانتبهـت وضمنـي
والعذر مقبول ولـك منـي شكـر


فتحت الباب طالعتهم؟!!!!!!!!!
ضحكت من قلب
وديم جلست بالأرض من الفشلة وسوت إنها تعدل الصندل احمم ههه
جمانة على رجتها هههههههههه هلا عمتي
ليلى هههههههههههههه وبخبث مين هو اللي يسوي نفسه ما درى ويبوسك يا وديم
وديم حمرت وخضرت هههه لا مو أحد
جمانه مو أحد هااااااا مو طلووول
ربى اختفت ابتسامتها
وديم ببديهة وشووو؟؟؟!! والله لو بقى آخر رجال بالعالم ما تزوجته<<بتكحلها عمتها
ليلى نزلت عيونها بابتسامة شفيه أخوي يا وديم
وديم انحرجت وبترقيع هااا امم كيف أتزوج اللي بنت خالتي وأعز إنسانه تبيه
ربى داخت شتقول هذي شتخربط؟؟؟
ليلى ناظرت ربى!!
جمانه ياهووووووو وهجمت على ربى باستها بأقوى ما عندها على خدها بتصيرين زوجة طلال يا قلبي عليييييك
ربى باحراج جمااااااانه
ليلى هههههههههههه أصلا هو يا ربى خاطبك بس ننتظره يرجع عشان أسألك دامك عرفتي فكري بالموضوع وغمزت لها وخرجت
نطوا ع السرير عندها جمانة ووديم برجتهم وهم يصارخون بحماس وفرحة
بعدت يدها بصدمة رباااااااا شفييييك ليه تبكين؟؟؟!
ردة فعلها الجمتهم
بهاللحظة مين يشاركها
لا أم
ولا أخ
ولا صديق
كلهم تخلوا عنها بأحلى لحظة بحياتها......!ّ


وبنفس الوقت كانت لتين تعيش أسوأ لحظات عمرها
مدت لها المنديل لين خلاص لتين يا حياتي لا تصيحين عشان خاطري
مو قادره الفيلم مؤثر ويحزن التمست فيه شي من حياتها
قصته واحد انهدم بيته وهو يعاني من انفصام بالشخصية وكيف انه يعيش فقير
نفس تفاصيل حياتها
كانت عايشه بتناقض عند عمها وبحياة بائسة
راكان وهو يقفل جواله هذا السواق جاه
ركبوا بالسيارة ولتين لا زالت تبكي
وقلبهم متقطع عليها
وأكثر واحد متأثر راكان شوي ويبكي معها
لتين خلاص قطعتي قلبي
لتين........................
تاله مسحت دمعتها بسرعة يللا عاد لتين عشان نروح نتعشى
راكان بلا عشى بلا زفت حتى أنا انسدت نفسي الفيلم كئيب
وفعلا رجعوا للبيت
والمصيبة إنه بسام كان بانتظارهم...!

جلس عند راسه فيــــــــصل فيصل وربي لو ما قمت بهذي على راسك حرك يده وهو شايل الطفاية حقت السجاير
فيصل فتح عيونه بنعس نعم
طلال نعامة ترفسك قم جا وافي بنطلع نتعشا
فيصل وهو يتثاوب الساعة كم
طلال ست المغرب
فز فيصل اوكيه بتحمم وأطلع
لف عليه وينه وافي
طلال وهو يدور لبس بشنطته برا في الصالة ينتظرك
دخل الحمام ياخذ له دش
طلع له ملابس وهو يصفر
لبس بنطلون جينز فاتح وبلوزة بيضه عليها بلوفر صوف سديري لونه كحلي
تعطر
وطلع وافي
وافي وهو يناظر التلفزيون سم
طلال جلس شلون شغلك؟؟
وافي سكر التلفزيون وناظره تمام شفيك تسأل الحمد لله كل شي ماشي تمام
طلال اهاا إلا ما تدري الخبر قلت للوالده إني أبيها
وافي يستهبل بجدية مين هي؟!
طلال ناظره من طرف عينه مين بتكون يعني الخدامة
وافي ههههه ربى قصدك
طلال بعصبيه لو سمحت.....
فيصل وهويمشط شعره الرطب أعصابك كل هذا عشان ست الحسن والدلال ربى
طلال قام وهو ثاير والله لو أسمع اسمها ع لسانكم لأدفنك إنت وياه رمى علبة المناديل صحيح قلة حيا
فيصل ههههههههههههههههه
وافي امش امش بس يا روميو زمانك
ابتسم ابتسامة واسعة فيصل قد تخيلت إنه هاللوح بيحب
فيصل وهم طالعين هههههههههههه لا والله
طلال ايييه تمسخروا العلة مو فيكم يا رب يا وافي يجيب لك اللي تكسر راسك
وأنت يا فيصل لا تقول لا اخلص علينا يا رب انك تجيك الليـ..
قاطعه بضيق اسكت واللي يرحم والديك
طلال ما بسكت يا رب تجيك اللي تنسيك وتسعدك
ما رد عليه لف بضيقه
وافي ابتسم ليه لا طيب اذا تستاهل نحبها مو حرام
طلال بقهر نشوف
ومسرع ما تناسى ضيقته فيصل مع الجو الشبابي
{ هَمّسة دَلع ..✽ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-01-13, 05:20 AM   #32
> أشواقي بالوجدان بآقية <
 
صورة { هَمّسة دَلع ..✽ الرمزية
 
الدولة:

المزاج
متفائل

الافتراضي رد: رواية - خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان


كانت هدت شوي بس آثار الدموع واضحه بوجهها
آخر واحد دخل راكان وسكرت الخادمة وراه الباب
وقف بسام اللي كان جالس يدخن بالصالة وشكله جالس بالبيت لابس ترينق قطني لونه زيتي
ناظر فيهم آهلا
جات بتطلع تاله
وقفها لحظة تاله
طالعت فيه
قال وهو يتأمل وجه لتين اللي ما عطته وجه وجات بتطلع لكن تاله وقفتها
قرب منهم ميل راسه بتفحص واستغراب شفيك تصيحين؟؟
نبرته ماهي متعوده عليها مسحت دموعها اللي نزلت بصمت
لف عليهم ونبرة صوته علت ليش تصيح؟؟
راكان قطع النقاش رحنا السينما وكان الفيلم مؤثر
ناظرني بصدمة وهو ساكت لثواني وكأنه يفكر
وبعدها قال وهو معقد حواجبه وشكله عصب
وليه إن شاء الله رايحين السينما من متى؟؟
لين بهدوء بسام أبوي وأمي يدرون إنا رايحين السينما
بسام بقهر ومن غير كبير تدرين وش معناها سينما إيطاليه
لين بنظرة عتاب وأنا مو ماليه عينك
"بنظري أشوف دخول السينما من أشد المحرمات لعدة أسباب أولها إنه مختلط ثانيها الموسيقى على طول شغاله فيه وثالثها لو الشخص يتفرج فيلم ببيته يقدر يتحكم بمقاطعه الفاسدة أما السينما ما يقدر وغير كذا جوها ما هو جو ناس مسلمين متمسكين بدينهم خاصة"
ما رد عليها مسك لتين من يدها وسحبها معاه وهو طالع
خييييييير شيبي هذا؟؟؟!!
ما عارضت لأني كنت تحت تأثير الصدمة
دخلنا غرفتي / ـه
ترك يدي برقة سكر الباب وأنا دقات قلبي صفت الطبلون
كنت منزلة راسي وأنا حاضنه يديني لصدري
قرب مني وبطرف إصبعه رفع ذقني
بعدته بقوة اتركني وتفضل لو سمحت
ما رد علي رجع لفني لجهته
طاحت عيني بعينه ارتبكت حسيت إني بموت ما أدري ليه كذا يطالعني بنفس نظرته اللي بالخبر
برمت شفتي بصيييح والله بصيح خليه يطلع
قال بهمس حنون ليش الصياح لتين وهو كله على بعضه فيلم
ما قدرت بكييييت بكيت من قلبي وكأنه صدمة إعلانه بوجهي إنه زوجي توها تطلع
قربني له من غير تردد وحضني
ما تكلم بس أنــــــــــا اللي تشبثت فيه رغم إني أكثر وحده أعرف مدى حقارته.!
يمكن لأني محتاجه حضن أرتمي فيه من بعد عبد الله
اااه يا خوي وينك عني أنا أتعذب بصمت
تركني لين هديت
ولما حسيت بنفسي واستوعبت أنا وين!!
بعدت عنه بسرعه وأنا أمسح دموعي اطـــلع برا
:......................
لا رد متكتف ويناظرني
كنت مرتبكه ومتوتره لأبعد حد ما توقعت إنه يجي اليوم اللي أسوي فيه هالحركة
يا ربييي ترحمني برحمتك
سمعت صوته المبحوح وهو ماسك قبضة الباب وعاطيني ظهره
بكره رايحين لجدتي الكل هناك بيعرف إنك مرتي أتمنى نطلع بصورة طيبه
وسكر الباب
انهرت ع السرير أبكي بس أنا ما أبييييك يا ربي وش هالمصيبة
بس أنا ما يهموني وأهله يدرون بطبيعة علاقتنا واللي يصير يصير........!

: إنتي مالك دخل
جمانة بعصبية وديييم لا تعاندييين هذا أحلى؟!
وديم برفعة حاجب انزين وأنا ما بي ماااااااااااابي موعاجبني اوكيه
جمانة بصراخ بس هو مو لك
ربى مسكت راسها يا ربييييي خلاااااص ارحموني طول الوقت مضاربات مو الحق عليكم علي أنا اللي جايبتكم هنا
وديم بعصبية يعني نروح بيتنا
ربى لا بس اهدوا شوي مو كذا على طول
جمانة هدت وديم هذا أحلى عليها
وديم لا لا ربى أحلى عليها الفاتح شوفي هذا البنكي يجنن
ربى بدهشة وشو أحلى وما أحلى على ايش تتكلمون أنتم
جمانة قلبت المجلة قاعدين نختار فستان ملكتك
ربى ببلاهة رددت ملكتــــــــي!! أي ملكة بالخير أنا ما وافقت
جمانة ببرود وبتوافقين بالأخير يعني عشان كذا بنبدا من الحين نجهز عشان أول ما يرجع عمي تصير الملكة على طول
ربى قامت والله أنا لو أجلس معكم دقيقة زيادة بنجن
وطلعت وسكرت الباب وراها
نزلت تحت
شفت أبوي جالس وخالتي ليلى
رحت له وضميته شلونك دادي
مسح على راسي بحنان الحمدلله بخير شلونك أنتي
ربى والله راسي بينفجر من وديم وجمانة
ليلى هههههههههههههههههه ليه
ابتسمت طلعوا جنوني وهم بس يتضاربون
ليلى ابتسمت هم كذا في ناس تعبر عن حبها بهالطريقة
وغمزت لها
ربى ارتبكت خافت أبوها يكون شافها
ناظرت فيه ابتسم قالت لك خالتك
ربى تستعبط على وشو؟؟
ضمها زيادة على طلال أخوها
ربى غطت وجهها بكتفه اييه
أبو ماجد هههههههههههههه فديت الحيا كله عادي يا بنتي تبينه حياه الله ما تبينه الله معه
سكت
وش أقول
اييه أبيه
حمر وجهي حتى صرت أحس إذني تحرقني
وقفت بصعوبة اممم ااا بستخير أول
ابتسم بحنان وبادلتني الإبتسامة ليلى كلها حب وحنان خذي راحتك
وصعدت غرفتي بسرعة
لقيت جمانة ووديم على نفس حالتهم من مشكلة لمشكلة...........!

طلعت من الغرفة اليوم بنروح عند أهل خالتي يلدا
أبغا أروح أسألها عن طبيعتهم عشان أعرف وش ألبس وكيف أتصرف
انتبهت على غرفة مفتوحه وصوت يطلع منها
قربت مديت راسي !!



غرفة بيبي توحي بالنظافة بلونها الأبيض الممزوج بخضرة الأعشاب
!
وكأنه في أحد بالسرير
قربت منها من غير تردد
هذي بنت بسام!!
كانت تبكي حتى صوتها خفيف لما تبكي
شلتها ناظرتني من غير تركيز
ضميتها أهديها
أعشــــــــق الأطفال
كنت واقفة عند التسريحة وأهزها بخفيف عشان تهدا
وفعلا هدت
تأملت وجهها
ملامح طفولية ناعمة وخدودها حمرا مليانة فمها مفتوح
وعيونها فيها سحبه على ورى
شكلها غريب!!
ابتسمت
بستها وأنا منجنه على شكلها
دخلت قلبي هالبنت
وأنا ناسية إنها بنت بسام
يناااس تهبــــــل
ما حسيت فيه إلا لما وقف وراي ومد يده على راسها ومسحه
انحرق وجهي مو عشان شي قد ما هو عشان اللبس اللي كنت لابسته
تنورة فوق الركبه بشبر وبدي بلا أكمام لونه أحمر ساده
عادي عندي
لكني استحيت منه ما أدري ليه
ناظرني من فوق لتحت
احمم انقطع نفسي يا ويليي ليش يناظرني كذا؟؟
حسيت بيد على صدري
كانت يد البيبي دفتني بتروح لبسام وبسام واقف وراي على طول
ولما دفتني انعدم توازني ورجعت عليه
لف يده ع كتوفي ووقفني
أخذ البنت مني
ضمها
وأنا أناظره منبهره ومنحرجه وجهي صار بلون بلوزتي
بدت أفكار تجي براسي طردتها وجيت بمشي
مسك يدي وهمس لتين
ناظرته بتوتر وأنا أسحب يدي
تركني وقال لا تلبسين هاللبس هنا مانتي جالسه بالحالك
عقدت حواجبي أنا ما أشوف إنه فيه شي وبسخرية دامك زوجي كل اللي بالبيت محارمي
دخل راكان قاطعنا تشآآآآآآو سكوزا قطعت شي وغمز لبسام
بسام ناظره ببرود ورجع ناظرني وبحزم لتين روحي غيري ملابسك
قلت بدلع عفوي مااابي راكان أمك تحت؟
راكان ابتسم سي لابيلا
بسام بعصبية راكــــــــــــــان
راكان طالعه وهو يبتسم للتين نعم!
قال وهو شايل ميرا انقلع برا
راكان بصدمة أفــــــــا ياخوي
ضحكت أبد مو لابق عليه كلمة أفا بوسط هالمكان
ناظرني بسام حسيت إنه وده يذبحني
ورجع طالع راكان فارقنا أنت ما تفهم؟؟
راكان بمسرحية سكوزا ياخي قلت لك قطعت عليكم شي ما رديت يللا كنت جاي أشوف ميرا لأنه ميري عند أمي تاخذ أدويتها
أدوية؟! يعني صح مريضة تثبتت شكوكي الله ما خلاه من اللي سواه فيني؟؟ بس حرام وش ذنبها؟؟
رفع يده بسلام آرفيدرتشي
وطلع والمصيبة قفل الباب وراه
ارتبكت
بسام رفع حاجب ما راح تلبسين؟؟ الحين رايحين وبنظرة حسيت إني احتقرت نفسي منها وغيري هاللبس فيه رجال هناك
طلعت من غير لا أرد عليه
وش يعني في رجال ليكون بجلس معهم أنا
شفت بوجهي خالتي يلدا
أشرت لي بابتسامة ع الجلسة الفوقيه تعالي أجلسي
ابتسمت لأني كان ودي أجلس معها ع انفراد
.
.
.
من ايطاليا.. كلنا أقرباء، فقد جففت ثيابنا شمس واحدة

>> نهاية الجزء الخامس عشر
{ هَمّسة دَلع ..✽ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-01-13, 05:24 AM   #33
> أشواقي بالوجدان بآقية <
 
صورة { هَمّسة دَلع ..✽ الرمزية
 
الدولة:

المزاج
متفائل

الافتراضي رد: رواية - خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان

>>الجزء السادس عشر

الويل للبيت الذي تصيح الدجاجة فيه ويصمت الديك

..0..الحزن..0..

هو أن أشعر بدوامة الخوف تلاحقني ولا مفر منها إلا إليه ؟!!

بيروت/لبنان
هناكـ شعرهـ بينـ الجرأة والوقاحهـ...!ّ
ولا والد لمنـ لا خُلقـَ لهـ.....!ّ




في أحدى مقآهي بيروت الناطقة بجرءتها وجمالها الفاتن..
عدل نظارته بابتسامة فيصل وشرايك تجي تشتغل بالشركة عندنا
فيصل ناظره بتفكير وبإحراج ما أدري والله يعني لسى ما عندي خبره تعرف
وافي حط يده على ظاهر كفه وشد عليها إنت تعال ولك مكتب خاص فيك وسكرتير يعلمك بكل شي
فيصل بحيره وبنفس الوقت تجشع قولتك كذا أنا كنت ناوي أشتغل مع ابوي في أرامكو
طلال وهو يشرب القهوة التركية بتمتع أيد وافي فيصل أحسن لك من الدوامات ونظام أرامكو تراه متعب
فيصل أدري تذكرني بأبوي أشوفه بعيوني كيف يتعب والإجازات والحوسه غير النقل اللي كل شوي طايحين فيه والبعثات وأنت أول واحد هذا وأنت بحري عملك
جات المضيفة المغناج وقفت بتسكع ملاصقه لوافي بدكون شي؟
بعد وافي وعدل جلسته
فيصل جاته الضحكة على شكل وافي اللي فجعته بحركتها الفجائية
طلال بدا مؤشر العصبيه يرتفع عنده
قال بصوت خشن لا شكرا
لفت بجسمها بدلع وعطتهم ظهرها ووجهها بس لوافي ابتسمت ابتسامة بينت صف أسنانها اللولو وكانت قمة في الجمال الصناعي طبعا
ما بدك شي أخ... سوري ما تشرفنا
ما حركت فيه شعره متعود على هالمناظر شغله بشركة تصدير يعني أربع وعشرين ساعة سفر قال بهدوء وهو يقوم حاب أشوف المدير ممكن بعد إذنك
وشكلها خافت قالت بارتباك لشو المدير في شي دايأك
وافي وعينه على جاكيته يدور بجيوبه ع الجوال في ناس متطفلين
كسرت عينها وفهمت آهاا
وهي ماشيه صقعت جسمها بكتفه بكل وقاحة وابتسمت من بين أسنانها بقهر يي شوو مهضووم وزرييف
ناظر وافي بفيصل وطلال بلا مبالاة يللا
فيصل تفل صح قلة حيا أنا بحياتي ما شفت مثل جرأتها
طلال بعصبيه ليه سكت كان يبيلها كف يعرفها مع مين واقفه هالخايسه الواطيه
وافي ابتسم بهدوء كل المشاكل تنحل عنده خذت اللي تبيه؟؟
طلال لا بس سوت اللي ما يتسوى
وافي أسألك خذت اللي تبيه؟؟
طلال بعصبيه وهو يدف الكرسي بيد وافي ماني برايق لك
فيصل اففف بدت المزاجيه بطقوسها معه ابتسم لوافي لا ماخذته يا وافي
وافي بأحلى ابتسامة أجل خلاص ما صار شي
وطلعوا.......تاركين القهوة لها

دخلت غرفتي ألبس وأنا ماني مستوعبه خالتي يلدا قالت لي أشياء كثير عن عائلتها ماني قادره أركز لكن كل اللي أعرفه بهاللحظة إني طحت على ناس مو من مستواي أبد لا مادي ولا اجتماعي أنا ويييييين وبسام ويـــــــــــن؟!
فتحت الدولاب أخذت بنطلون أبيض رسمي وبلوزة فوشيا وعليه جاكيت رسمي أبيض من نفس البنطلون يجي كأنه ترانج كوت يتسكر بأزارير كبيره جنبيه شكله فخم وراقي
أخذت حجاب فوشي بزخرفة بيضه ناعمه لازم لأني ما راح أفصخه ابتسمت بسخرية على كلمة خالتي يلدا
: أنا سألت شيخ وقال لي يجوز تكشفين على خوال زوجك دامك بغربة
صحيح إني ما أعرف بالدين إلا الفروض لكن مو لهالدرجة ساذجة
وخالتي المسكينة محسبه إنه الشيوخ الحين مثل أي شيخ على أيامها
الحين كل من ترك لحيته وقصر ثوبه وأفتى قال عن نفسه شيخ
أذكر إني مره بالثانوي قالت لنا الأستاذه عبارة من حديث في مادة الفقه وللحين راسخه بعقلي "أجرؤكم على الفُتيا أجرؤكم على النار" رواه الدارمي في ‏ ‏سننه
استغفر الله يا ربي
ابتسمت هذا كلام رب رب الله يحفظها تعلمني الكثير لكني ما أطبق
بوزت شفاتها بضيق شي ما تربيت عليه أحس صعب أطبقه
تمتمت بنفسها يا رب أسألك العفو والمغفرة ورحمتك يا رب
بعد ما لبست وشفت شكلي ع الآخر
طلعت برا حسيت البيت هادي وينهم ليكون راحو؟؟ لا ما أتوقع؟؟
شفت جوليتا طالعه وبيدها صينية دائرية قزاز وإبريق شفاف فيه عصير وجنبه كاس وجايه تدخل غرفتي
وقفتها جوليتا وش هذا؟؟
جوليتا ابتسمت عصير برتقال من شجرة البيت
ابتسمت صبي لي
صبت وقدمته لي بريجو
شربت منه طعمه حلو وفيه لذعة حموضه أحب الحامض بالأكل
رجعت الكاسه غراتسي
وقبل لا تروح تذكرت جوليتا وينهم؟؟
جوليتا باستغراب راحو لكن السيد بسـ... وقبل لا تنطق
دخل بسام بهيبة جسمه وطوله يا ويليييي أنا وهو بس << كنت بقول وثالثهم الشيطان لكن تذكرت إنه زوجها ههههههههههه
التفت كانت جوليتا مختفيه
احمم صرت العب بطرف الطرحه وبصوت مبحوح أصرف بسام وينهم؟؟
ناظرني وهو يعدل وحده من اللوح ع الجدار أمي راحت تمهد الموضوع لجدتي والبقيـ..
:أي موضوع؟!
أحيانا أحس عقلي يوقف عن العمل
بسام وهو يتقدم مني وأنا أرجع وبصوته الهادي وكأنه يذكرني موضوع خطوبتنا
تضايقت وهذا لين وين بيوصلني اللين صقعت بالجدار
والله أحس بيغمى علي يا ناااس شيبي مني؟؟!!
متخدره هذا هو الاحساس اللي يوصف حالتي وهو ماسك طرف طرحتي ويفكها
بلعت ريقي وش بيسوي تحركي لتين لا تسمحي له
ما في أمل أجزائي انشلت
نزل الشيلة ع كتوفي
كنت أنحرق بصمت
شعري الملفلف رابطته ذيل حصان وماني حاطه خط كحل حتى من يوم جيت إيطاليا صرت مثلهم ما أحط مكياج
قرب أكثر؟؟؟؟؟؟!
حطيت يدي على صدره ودفيته بخفيف لأنه ما فيني قوة
نزل لمستواي وهمس بإذني
: تدرين إنك صرتي أكثر جاذبيه
شهقت ودفيته ووجهي زاد أحمراره أحس بحرارته للآن
بعد عني وهو يضحك اللي يشوف قلت نكته
قلت وأنا البس حجابي بتوتر سخييييف
بسام يحك ذقنه ويرجع يضحك أنتي شفتي كيف شكلك هذا وأنا ما سويت شي
أبصم إنه أحد مشربه شي
أشر لي بإيده يللا ناويه تنامين وابتسم
مشيت بسرعه وأنا اسمعه يضحك بخفه
جيت بركب السيارة اللي واقفه يا ربي أنا هالسيارة شايفتها لكن وين ما أدري؟؟
مسك يدي بسام
ناظرته باستغراب وأنا ابعد يدي بسرعه
شفيك؟؟ تعالي اركبي ورا
فتح الباب دخلت وركب جنبي وحرك السواق
وأنا أكبر علامة تعجب على راسي صح يمكن عشان اللي قالته خالتي
تذكرت الحركة اللي سووها فيني أول ما بشوف تاله بذبحها السخيفه ليش يتركوني معاه بالحالي
لف علي أولا زوجك محنا غرب ثانيا ما هي بحلوه ندخل كل واحد لحاله
ناظرته بطرف عيني وإنت كيف سمعتني إن شاء الله
بسام ببساطة مسك يدي وحطها على صدره
انتفضت و سحبتها بســــــــام بسألك سؤال واحد
ما رد وظل يناظرني يستنى السؤال
ناظرت عيونه البنيه بشجاعه مدري من فين جاتني ليـــــــــه تزوجتني؟!
وبهدوء شفت بعيونه لمعة غريبة وكأنه يبي يقول شي
تركني ولف وجهه ع الشباك يتأمل أحياء تورينو الراقية بصمت..!

....!ّ تعال أحتاج أسولف لك عن الأيام وأشكي لك
وأفض غيم الحزن وأنثر حنين الشوق بقبالك....!ّ

الساعة 3:30 الليل/ الخبر
ناظرت السرير جمانة نايمه رغم إنها مرجوجة لكن اللي يشوفها وهي نايمه يقول هذي ما في أهدى وأركز منها على نفس نومتها ما تحركت أما وديم مسويه ملاهي بالسرير أنا بالأساس ما نمت من يوم ناموا هم الساعة1 وأنا سهرانة قبل نص ساعة غفلت عيني وقمت على ركبة بظهري منها
ماني قادره أنام
أحس الحزن مملي الغرفة
اشتقت لأمي....ّ
نزلت دمعة حاره من جفوني وأنا أتذكرها
ما كنت أنام إلا وهي ع السرير جنبي وما كنت صغيرة كنت بالثانوي
أمي كانت غير الأمهات مصبحتنا وممسيتنا أنا وماجد بدلعها وبنفس الوقت حازمه
ما خرب ماجد إلا بعدها لأنه ما لقى اللي يحتويه
أنا ...محتاجه من يحن علي ومثل ما يقولون " فاقد الشيء لا يعطيه"
كنت أساير مصيبتي وأتسلى عنها بمصايب لتين وكنت أعتبر نفسي عايشه بجنة جنب نارها
مسكينة ما قد شفت بحياتي وحده بقوتها
غمضت عيوني ودموعي نزلت أكثر ولا قدرت أمنع شهقة طلعت مني
قومت وديم من نومها ببكاي
ناظرتني وهي تفرك عيونها ربى؟! شفيك؟؟
مسحت دموعي بخنقة نامي ما فيني شي
قربت مني مدت يدها لي
ناظرتها
ضمتني وأنا ما صدقت أرتمي بحضن يلمني
ضميتها بقوة وأنا أفرغ كل دمعة حبستها.....!ّ

نزل السواق فتح لنا الباب مد يده لي بسام
طالعت يده وبتردد حطيت يدي فيها لأني كنت خايفه بسام أعرفه لكن هذولا ناس أول مره بقابلهم وما أعرف كيف بيستقبلوني
رفعت راسي بحيرة على امتداد النظر
جسر مغطى بالزرع والورد
ينتهي بقصر متربع على صفحة الموية الصافية
فتحت فمي لا إراديا
من المنظر
مشى ومشاني معاه
فجأة انتبهت على نفسي لما فتحت لنا الخادمة الباب بلبسها الأنيق مثل فساتين الإنجليز القديمة
واستقبلتنا بأدب
ابتسم لها بسام وهز راسه وكمل مشي
للحين أنا مبهورة البيت من داخل مو بس من برا أبيض كل شي فيه أبيض أوسكري
وفي الصالة
وقفوا كلهم أول ما دخل بسام وأنا معه
الابتسامة المرسومة على وجيههم طمنتني
شديت على يد بسام وقربت منه
حط يده على خصري وقربني له
تمتموا بالتحية ورجعوا جلسوا عادة الغرب غريبة !
اممم وحده بالأربعينات خمنت إنها أخت خالتي يلدا لأنها تشبهها مره
ابتسم أهلا سكوزا ع التأخير
ابتسمت الأربعينية وهي تضمه ع الخفيف أهلا مسموح حبيبي
ناظرتني وتوسعت ابتسامتها وقلبي يدق بأعلى شي
مدت يدها وسلمت علي
شدت على يدي وكأنها تطمني كومي ستاي لتين؟؟ "كيف حالك لتين"
ابتسمت ابتسامة واسعة على لهجتها الإيطالية البحته لدرجة توقعت إنها ما تعرف عربي ستو بيني غراتسي " الحمدلله شكرا"
انتبهت على واحد داخل من برا مد يده لبسام تشآآآو وبعدها مد لي يده
انحرجت
حط يده بسام بكف الشاب وابتسم بمعنى سكوزا بشير خطيبتي ما تصافح
ابتسم كوزي كوزي "لا مشكلة"
ودخل
قدمتنا
أشرت على شاب بأواخر العشرين شكله
هذا ابني إياد وهذي زوجته شجن سعودية
لحظة لحظة ابنها؟!!!!
ومتزوج!!
مستحيل مشاء الله تبارك الله مو مبين إنه ولدها شكلها صغيرة
ابتسمت لتين دوفي؟ "لتين وينك"
استوعبت بإحراج إنه يد بسام للحين على خصري سي سكوزا كون تي " نعم معكم آعتذر "
رجعت أشرت على الثاني اللي أول ما دخلنا سلم علينا كان جالس وذراعه ع كتوف لين هذا ابني بشير مو متزوج آخر العنقود
ابتسم لي بريجو
رديت الإبتسامة وأنا أطالع بتاله اللي غمزت لي
تذكرت صح يا ويلها لأنها راحت وتركتني
بس وينها جدتهم نفسي أشوفها
وكأنه قرأ أفكاري
همس لي لتين جدتي تكلمك
لفيت أدور وينها
لتييين شسوى لك بسام؟؟!
ضحكوا كلهم
وجهي انحرق
دامكم عرسان اليوم تنازلت عن غداي الجماعي وتغدينا الحين السفره تستناكم
وأشرت بيدها للخادمة
لفيت ببطأ بسام هذي جدتك؟!!؟
ضحك بود ايييه أصغر مني صح هههههههه
قلت من بين أسناني شيييل يدك
استغربت إنه عاندني واختفت ابتسامته توه شحلوه شد علي وغرس أصابعه بخصري حسيت إنه يشد علي وكأنه يضغط على نفسه
رفعت راسي ع الصوت اللي جا من ناحية الدرج الرخامي
اللولبي

:اووووه لتــــــــــــــــين
انصدمت رويد!!
بسام ابتسم بسرعة أعرفك رويد على زوجتي
حسيت إنه انصدم زوجتك!! بينفونيتي
" أهلا"
مد يده ورجعها كأنه تذكر سكوزا كومي ستاي بسام
بسام وهو يمشي بالاتجاه اللي أشرت عليه الجده الحمد لله عن إذنك ما تغدينا
رويد ابتسم لي ابتسامة واسعة
وجلس

سلم المفاتيح
الموظف أهلا وسهلا فيك خيوو شرفتنا
ابتسم الله يسلمك مشكور أخوي
عدل كابه ولبس النظارة الشمسية السوده
أشر لفيصل ووافي اللي واقفين ينتظروه يللا
ركبوا السيارة الخاصة
وافي سند راسه ع الكنب الجلدي طلال كم مدة الرحلة
طلال ناظر الساعة يمكن اسبوع
فيصل ابتسم أنا متحمس لإسبانيا ما قد رحتها
وافي بعملية فتح أزارير قميصه العلويه حلوه أحلى شي فيها المعالم الإسلامية
طلال من طرف خشمه حريمها ماصخين
فيصل هههههههههههه مثل - وهو يميع صوته- يي شو زريف ومهضوم
طلال ههههه أشين بعد هذي تتميجغ هذيك ما عندها واحد اثنين ثلاثة
وافي دفه بكوعه هييه بس بس وين ناوي توصل
فيصل وطلال هههههههههههه
طلال أنا أحبها لأنها ثاني رحلة لي أول ما بديت أشتغل
فيصل طلال حلو
طلال وشو؟!
فيصل إنك تشتغل بحار
طلال بثقة وابتسامة حب من صغري أمنيتي أطلع بحار زي بباي
وافي ابتسم احلف بس
طلال ههههههههههه لا جد والله حلوه بس متعبه مثل الطيار أربع وعشرين ساعة مسافر
فيصل بتفكير أعتقد إنك لازم تكون تحب السفر ورايق بس إنت مزاجي كيف مشيت معك الشغلة
طلال بنغزه وش قصدك؟؟
فيصل هههههه أقصد إنك ما تنفع لأنه مزاجك ينقلب بسرعة ومن غير سابق إنذار
وافي بجدية بالعكس مثل البحر غريب تنقلب أحواله فجأة
طلال تكتف إنت وياه ماكنكم تسبون من الصبح أشر على فيصل إنت لا تنسى إني خالك مو لأني معطيك وجه تطيح الميانة
فيصل هههههههههههههه كيفي
طلال ابتسم بداخله وهو يشوف فيصل مبسوط الله يتمم عليه الفرحة

وهي تلبس حجابها بالحوش واقفه مع جمانة تودعها يللا باي أنتي ووجهك بفقدك وبوسي لي ربى إذا صحيت يا عمري عليها ما نامت بالليل
جمانة تطالعها بعصبيه مع وجهك إنتي انقلعي أشوف من بيت عمتي
وديم تنرفزت جماانوه ماني فاضيه سامر ينتظرني والا كان فرشتك الحين
جمانه تحرك حاجب وتقلدها ماني فاضيه؟؟ إلا قولي خايفه
وصوت البوري يشق الإذن صار له ساعة ينتظرها سامر
وديم رفعت الشنطة ودررربج على راس جمانه
جمانه صرخت لأنه الشنطة فيها عطر ضرب براسها اححح يا حمـ###
وتهجم عليها وتعضها
وديم اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
كل أهل الخبر سمعوها
وتجري ورا جمانه اللي حطت رجلها
رفعت الشنطة وبأقوى ما عندها ضربتها بذراعها
سمعت صرخة لكن فجأة استوعبت إنها ماهي بصرخة جمانة
فتحت عيونها على وسعها ســـــــــــــامر!!!
طالعها والشرر يطلع من عيونه صاحيه إنتي؟؟؟؟؟
جمانه واقفه وراه رافعه راسها تناظر نهاية طوله وتدور على راسه في السما مشاء الله طويييييييل<<هالشي لاحظته لتين
وديم بخوف سامر والله هي ضربتني أنا ما قصدت ما أدري إنه أنتـ..
قاطعها بعصبيه امشي قدامي أشوف
مشت وهي تتحلطم الله ياخذك يا جمانه تشوفيين
جمانه ما تابت وهي مو مستوعبه انها واقفه للحين وانتي معي بعد تضرب وتبيني أجلس اناظرها حبيبي أنا آخذ حقي بيديني الثنتين ورفعت يدينها بالهوا توريها
وديم تحترق من العصبيه تركت سامر وأبوه وراحت لها
ما سمعت إلا صرختها ورقعة باب الفيلا
قالت من بين أسنانها وهي تضرب الباب برجولها والله لتشوفين يا سخيييييييييفة
ومشت
سامر واقف متكتف يناظرها ودخان يطلع من راسه وبصوت يخوف
ادخلــــــــــي السيارة
احمم حطيت رجلي أعرف وش بعد هالنبرة
الله يرحمك يا وديم ويوسع مدخلك.....!

انتبهت إنه هدأ فجأة وكأنه يفكر
أحسن بعد يتركني بحالي
بس مو مرتاحه لسكوته اللي هبط فجأة
قطع من الستيك اللي بصحنه وبشوكته مده لي
ناظرته !

استوعبت اللي سويته!!!!!
أكلتها؟؟؟؟
أنا بديت أخاف على نفسي من الشخص اللي قدامي ألاحظ إني لا إراديا اخضع لكلمته
إنسان غريب غامض يفرض حضوره ويلفت الكل لوجوده ويخلي الكل يسمعه
بس أنا مستحيل استمر على هالحال خاصة إني للحين ما أدري ليه وكيف تزوجني؟؟
انتبهت عليه سرحان وهو يناظر بالصحن
فجأة رفع راسه وركز بعيوني
توترت وأرخيت هدب عيني
: من فين يعرفك رويد
طالعت فيه بصمت
هذا اللي قلبه فجأة عشان كذا حسيت إنه غرز أصابعه بخصري لما نزل رويد
يكرهه لهالدرجة وإلا بينهم شي
طيب وش دخلني
: أنتظر منك إجابة
باختصار رديت يوم رحنا السينما شفناه بساحة الموسيقى وسلم علينا
بسام بــــــس؟؟
لتين بعصبيه ايييه بس وليش تسألني وشدخلني فيه أنا
بسام ناظرني وطول وهو يناظرني
تركت الشوكة صدت نفسي أحس بضيق زهقت أبي أرجع الخبر !!
تذكرت عمي وبسام تذكرته كيف كان يعاملني
حسيت بالخوف
وقفت
وقف معي
ومسك يدي
انتفضت من لمسته
طالع فيني باستغراب
ورجع مسك يدي وشد عليها
دمعتي نزلت بسام اتركني إنت تبي تاخذني لعمي أدري قولي إنك جايبني هنا عشان توديني له
حسيت إنه تفاجأ من كلامي وأثر في شي فيه
وبدون مقدمات ضمني
وبهمس مسح على راسي قلت لك أنا هنا غير إنسي بسام القديم!!
ارتفعت نبضات قلبي وحمر وجهي من جديد
:احم احم أقول بسام
ما تركني غمض عيونه وهو على نفس وضعه راكــــــان اذلف
راكان ههههههههههههاي هادم اللذات هاا وين تلقاها لا بيللا راضيه عنك
بعدت بسام عني بإحراج
مسك يدي ومشى ولا كأنه سوى شي
وراكان من جد ذلف لما شافنا جايين
{ هَمّسة دَلع ..✽ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-01-13, 05:26 AM   #34
> أشواقي بالوجدان بآقية <
 
صورة { هَمّسة دَلع ..✽ الرمزية
 
الدولة:

المزاج
متفائل

الافتراضي رد: رواية - خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان

تقلبت في السرير الصغير اللي بعلية الباخرة
مديت يدي وخذيت كاسة المويه شربت منها بعطش عطشان حدي بسبب الحلم اللي شفته بلمار
عقدت حواجبي وأنا أعدل جلستي بوسط السرير
ناظرت الغرفة باستغراب وذهول الأنوار مسكرة وعلى طول الرف الطويل المثبت بوسط الجدار كاسات شموع صغيرة
عاكسه وهجها ع الجدار وكأنها تراقص ظلالها
ناظرت جنبي
فتحت فمي!!
وش يحس فيه هالآدمي
طاح من عيني صراحة
وافي!!
وافي العاقل الهادي المثقف
نايم بشورت بس!!
وأكيد هو اللي فاتح هالشموع طول عمري أنام مع طلال ما قد سوى حركه مثل هذي
لحظة ليكون وافيـ.... لا لا استغفر الله ما أتوقع طالعت نفسي بسرعة أتطمن الحمدلله كل شي تمام
صراحة خفت وعشان كذا شلت مخدتي وقشي ورحت رميت نفسي على سرير طلال بعد ما طفيت الشموع الغبية اللي مولعها حسيت إنه مريض
بس تعال في لبنان ما كان يسوي هالحركات وش جاه؟؟
غمضت عيوني بتفكير الصباح رباح وبفهم كل شي

....!ّ ما بقى بالدنيا وردة
ما ذبحها الشوق فيكـ....!ّ

صحيت من النوم وأنا حدي تعبانه وزهقانة وقرفانة عمري الإكتئاب مسيطر علي
سحبت روبي ودخلت الحمام
عبيته واسترخيت فيه
مو الحمام وإنتو بكرامة بيت الشياطين
كل الوساوس والأفكار الشينة خطرت ببالي
بكيت قهر على أمي اللي راحت وتركتني وحيده بهالدنيا
بكيت أخوي اللي فقدته وراح مع روح أمي
بكيت أختي وتوأم روحي اللي للحين ما أدري عنها شي ولا أعرف حيه أو ربي أخذ أمانته اللي أهداني فيوم ياها
كل شي
كل شي بحياتي بكيته تمنيت إني ما انولدت ولا عشت بهالدنيا الظالمة
حتى طلال
طلال اللي حبيته يتعمد نرفزتي ويحب يناقرني
تعوذت من الشيطان غسلت جسمي بالمويه الدافيه ولفيت الروب علي وطلعت ناظرت الغرفة وأنا أمسح وجهي المرهق
تذكرت وديم وجمانه
عضيت شفتي نايمه لهالوقت وتاركتهم
الساعة كانت 2:00 الظهر
دهنت جسمي بكريم الفراولة أحبــه يذكرني بلتين
مسحت دمعتي زهقت من الدموع بس وش أسوي تسليتي الوحيده
أخذت تيشيرت مشمشي على وردي فاااتح وتحته بنطلون برمودا أبيض
نشفت شعري بالسشوار وتركته على طبيعته أصلا هو قصير ما يحتاج له شي
رشيت ع رقبتي عطر الجسم الفراولة
لبست الشبشب وطلعت من الغرفة
غريبة وينهم بالعاده مطيحين بالغرفة عندي
قابلت نورميا شغالتنا Where is Girls?
ردت بابتسامة Oh, they are went two hours ago
تضايقت راحوا من غير ما أسلم عليهم

Ok, where is dad and Aunt

نورميا too go
تأففت وين راحوا بعد هذي أكره إجازة صيفية مرت علي حسيتها ثقيلة من جد
نزلت تحت
سمعت صوت من ناحية المجلس
غريبة مو نورميا تو تقول إنهم راحوا هذا صوت رجال؟!!
تعديت الصالة ورحت للمجلس الخارجي
مشيت بشويش وأنا أتخيل شكلي لو طلع حرامي
مديت راسي وأنا أميز الصوت
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!
[ ]
؟؟


انتهزت الفرصة وافي ما كان موجود راح ياخذ له عصير وطلال واقف يشوف شغله حكيت راسي بارتباك أقول طلال
ناظرني بتعب ورجع يطالع قدامه شعندك؟؟
جيت أتكلم مو قادر زفرت طلال ناظرني
طالعني باستغراب شفيك مو على بعضك
عضيت على شفتي اسمع بقولك خويك هذا انت ماسك عليه شي
عقد حواجبه خويي!! قصدك وافي؟؟
فيصل بتوتر اييه في غيره يعني
طلال ولفته الموضوع وباهتمام شي مثل ايش يعني؟؟
قلت بسرعة شوف أنا بقولك وإنت فهمني لأني صراحة مو راضيه تركب براسي وأنا ما عمري شفت عليه إلا الخير وما أعتقد إنه واحد مثله يسوي شي مثل كذا
طلال بدا يعصب لأنه خاف اخلص علي وش شايف عليه شرب لا سمح الله
الله يخسك دايما تفكيرك وسخ اسمع قمت بالليل شفته نايم بشورت كأنه بنت لا وفاتح لي شموع الأخ عايش جو خفت على نفسي منه والله
ملامحه جامده ما أدري هي صدمة وإلا ايش ما أعرف
وفجأة ضحك ضحكة خلت الكل يلتفت علينا
تنرفزت ومن بين اسناني ما يضحك يا سخيف
طلال وهو يشوف وافي جاي ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وقف وافي وهو يعطينا العصير
لفيت وجهي مابي
وافي شفيك يا رجال وش صار له خالك؟؟
جاوبه طلال وهو بيتقطع من الضحك
اسمع فيصل يظن إنك GAY هههههههههههههههههه
وافي ناظرني من غير أي تعابير تتفسر وكوب العصير اللي بيده ثابت
قلت بعصبيه من ضحك طلال المستمر لا تلومني الحاله اللي شفتك فيها الليل تثير الشك
طلال ههههههههههههههههههههههههههههههه
ضربته على راسه كل هواااااااااا
وافي ابتسم وهو يكمل العصير قصدك ع الشمع
فيصل استغرب منه بكل ثقة يتكلم والشورت
طالعني انحرجت إني فكرت فيه كذا أنا متعود من المتوسط إني أنام كذا
وإذا ما توفرت هالأجواء ما أقدر أنام
فيصل تدري إنك تافه مع احترامي
وافي بخفة هههههه اعتبره إدمان ياخوي لكن أنا بجد ما أقدر ما شفتني في لبنان ما نمت أنا مواصل اليومين اللي جلسناها بلبنان واسأل طلال
طالعت طلال وأخيرا وقف ضحك أومأ براسه كنت أدري فيك بس وش بيدي
فيصل بتعجب طيب ليه ما تشوف لك حل يعني هالشي يسيء لمروؤتك
ابتسم وهو يربت على كتفه فيصل أنا أدري لكني تعودت ما سمعت بالطفلة اللي ما كانت تنام إلا على كتف إختها وإذا صار غير كذا ما تنام تظل سهرانه أيام
عقدت حواجبي ووش صلتك إنت مين اللي عودك على هالحال؟؟
وافي أنـــــــا مدري كيف بس تعودت خلاص
شوف إذا شغلت الشمع ونمت وأنا ما يغطي ظهري شي حتى لو بنص البرد أنام فورا أما غير كذا ما أقدر أنام
فيصل وللحين مو راكبه عقله اييه الله يعينك
طلال ابتسم عاد أنا استأذني أول مره جيت أنام عنده ما فاجأني مثلك
وافي ههههههه أقول انشغل بعملك تعال فصول خلنا نجلس

تكتفت و أنا أناظره بعصبيه مكبوته الحين كل هالزعل والسخافة بس لأنه شافني اتضارب مع جمانة الزفت
تأففت بصوت عالي
ما في أمل معطيني أكبر طاف وراسه براس اللاب توب وهو مسدوح ع السرير
من بين أسناني قلت وأنا أفتح سحاب بلوزتي العلوي بقهر
ساااااامر
:.........................
عليت صوتي سااااااااااااااااااامر
عقد حواجبه وهو على نفس الجلسة بس عيونه علي خييير شتبين؟؟ ماني فاضي لرجتك اذلفي وسكري الباب وراك
لما قال لي كذا انقهرت ولعععت
قمت وقفت قدامه وضربت الأرض برجولي وبخشونة حاولت أظهرها الحين كل هالزعل عشان شي ما يسوى
طالعني باحتقار كنتي راح تكسرين يد البنت وشي ما يسوى
طالعته بمكر وش دخلك فيها؟؟
حسيت إنه ارتبك قال يصرف أعتقد مالي دخل لكن أنا يدي آلمتني كيف لو هي يد بنت
قاطعته اييه يد بنت رقيقة ما تستحمل يااااااي وأنا أختك تهاوشني وتهزأني قدامها وعشانها
مسحت دموع التماسيح بس هذي جزاة طيبي معك تسفل فيني قدام الغريبة
غطيت وجهي بيدي يعني إني أبكي وأنا ميته ضحك على علامات التعجب والاستفهام اللي بوجهه؟؟؟
أحسسسن
سامر بهدوء وديم أنا ما هاوشتكـ...
قلت وأنا أكمل الفيلم الضعيف اللي ماله إخراج مالي دخل أصلا إنت ما تحبني ودايما تهزأني
كملت بكا وطلعت بسرعة من الغرفة وجري على غرفتي
ما صدقت أحط رجلي بالغرفة وطحت ع السرير أضحك
ههههههههههههههههههههه يا حليلك يا سموور صدقت
:صدقت؟؟ ها والله إنك حمــــــــــــــــــــــ####
شرقت بضحكتي وأنا أشوفه واقف قدامي
لحقني يعني كان ناوي يراضيني يااااااهووو
فرحت من قلبي
شفته يناظرني وهو مسوي فيها معصب مستغفلتني يعني هييين يا وديم تشوفين إذا عطيتك وجه مره ثانيه
وجا بيطلع
نطيت وتمسكت فيه لا سااامر بليييز الله يخليك لا تزعل بس كنت بختبر غلاتي عندك
بعد يدي بدفاشة العيال وخري عني انزييين أنا الغبي اللي مصدقك وعايش بتأنيب الضمير
هالمرة تعلقت برقبته وحلفت ما أتركه إلا وهو مسامحني
سامر وهو يحاول يبعدني واضح إنه خجلان ههههههههههه
وديم وربي لو ما تركتيني ما بيصير لك طيب
ما تركته أول قول
سامر بعصبيه وش أقول؟؟ قالوا جنيك آمييين
وديم بابتسامة واسعة قول إنك سامحتني
سامر انخنق لأني كل مالي أرص عليه طيييب اتركيني
وبكل برود أول سامحتني
بعد يدي بقوة اييييييه فكيني عاد ولا سوبر جلو أعوذ بالله
غمزت له وهو يعدل ياقة قميصه كل هذا عاد عشان ست جمانوه وكملت أغمز بعيوني كم مره
طالعني مفهي وش تسويين إنتي؟؟
مشى الله يخلف عليك بس!
ضحكت لما شفته سكر الباب والله وشفت ذله أمسكها عليك يا سمووور!!!

....!ّ نقل فؤادك حيث شئت من الهوى
مالحب إلا للحبيب الأولِ ....!ّ

الرحلة كانت للحين رايقه وهاديه
الهوا حلو فيه لذعة بروده
أنوار الباخرة هاديه
وما في إلا صوت الموج
وافي قدامي يقرا في كتاب مشاء الله عليه إنسان مثقف ما يضيع وقته من غير فايده عشان كذا ما استغرب إنه شايل حلال عائلته
ابتسمت على تفكيري يوم شكيت فيه
هذا طلال جاي بعد ما ناب عنه الكابتن الثاني
فصخ كابه الخاص بالبحاره وهو يرجع شعره على ورا بإرهاق من بداية الرحلة هو ماسكها الصبح له والليل للكابتن سميث
سند نفسه ع الكرسي ما ودكم تنامون
قلت ببساطة لا
وافي سكر الكتاب وابتسم بصفاء لخويه شلونك؟ تعبان؟؟
طلال فرك عيونه بتعب هلكان مو بس تعبان ودي اتعشى وانام ما اقوم ومسح على بطنه
فيصل بسم الله عليك بقى ربع ساعة ع موعد العشا
خذلك تصبيره وطلع من جيبه بسكويت لواكر بالبندق تفضل
طلال يستهبل خذلك تصبيره لوزين
فيصل هههههههه خذ وإنت ساكت
أخذه وبحسره ويش يسوي هذا ما يمديه حتى ينبه معدتي إنه بينزل لها أكل
وافي بابتسامة الله عليك يا طلال أصلا هالبسكويت المفروض ما تاكله لأنك الحين راح تتعشا ولااا بتنام بعد عشان صحتك
طلال يا أبو صحة إنت لو تعبت التعب اللي تعبته راح تاكل حتى لو تونه نيه
فيصل وععع استغفر الله طلال لو سمحت اسكت حالتك مستعصيه إذا جعت
وافي ههههههه الله يعينها
فيصل كمل وهو يقلد طلال بثقته إلا يا حظها وأمها راضيه عنها وداعية لها بليلة القدر
ابتسم
وتوسعت ابتسامته
حتى بانت صف أساننه المرصوصة كلها
وافي فهم من ابتسامته إنه مبسوط بربى قال بهمس الله يسعدك معها
طلال وفيصل آميييين
وافي هههههه مشاء الله لقطتوها
شوي جاهم صوت من بعيد
طلال وهو يقوم ياليييل بدا التغاريد حضرة الملحن
فيصل ههههههههه يا حليله الولد شكله حزين
وافي ابتسم هذا العشا جا يا طلال
طلال تنهد وأخيرا
ظلوا جالسين لين جو خدم السفينة ورتبوا الطاولات على سطحها وقدموا الأكل وصوت مزمار المراهق للحين ما انتهى يكمل عزف سيمفونيته الحزينه
كل يوم الساعة 12:00 الليل بالتمام يطلع ع السطح ويبدا يعزف بالمزمار الخشبي اللي معه
والمشكلة ما يقدروا يحاكوه لأنه سويدي وما يتكلم بغير لغته
عمله عامل نظافة للسفينة فماهو بحاجة للغة
صحيح مزمار ونغمته محرمه وطلال يتضايق منه ووافي ما يعنيه ولا يهتم له لكن أنا أشوف متعه فيه
نبرة الحزن فيه تأسرني
توديني لعالم ما فيه إلا أنا ولمار
أحبها
وبظل طول عمري أحبها
مرت نسمة هوا رجعتني للواقع
ولطبق السلمون اللي قدامي.......!

....!ّ على مثلك أنا مابكي ومثلك ما يبكيني
أنا ابكي على حظي جمعني فيك وأشقاني ....!ّ

صحيت من النوم راسي مصدع
رفعت راسي أتذكر اللي صار أمس
بعدت شعري عن عيوني
ورجعت يدي بكسل ع السرير
صدمت بشي قاسي
لفيت
شهقت وانا أقوم من السرير بسرعة
بســــــــــام؟؟؟؟؟؟؟؟!
تقلب وفتح عيونه طالعني بابتسامة ناعسه صباح الخير
رمشت بعيوني وأنا أناظر روب النوم اللي علي
الحمدلله ساتر لكن كيف وش صار أنا ما أتذكر شصار بالضبط
"ساتر! يعني لفوق الركبه قصدها"
انتبهت على بسام قام بسرعة وكأنه توه يستوعب
..
أمس الليل كنا سهرانين في بيت جدتي " جدة بسام" في الحديقة
إحنا البنات بس أنا وتاله ولين وشجن مرة خالو إياد وبحضني كانت ميرا بنت بسام!!
شوي دخلوا البنات لأنه الجو برد ودخلوا ميرا معهم وأنا حبيت أظل شوي بالحالي تركوني براحتي
وبوسط خلوتي رجع رويد وكان مو صاحي
بس شفته قدامي
صرخت
وبعدها ما أدري وش صار بالضبط لأني طحت على يد بسام!!
رغم كرهي له إلا إني أشكره لأنه دايما ينقذني من هالمواقف!!
حتى بعز كرهه لي في الخبر؟؟!!
ما أدري ليه دايما أتعرض لها أنا... كم مره كنت بضيع وبيروح أعز شي أملكه
.
"تدري ليه يالتين لأنك تكشفي وجهك أجمل صورة أبدعها ربي لكل الناس وأي شي ثمين دايما عيون الناس عليه تتمنى تسرقه"
استوعبت إنه واقف قدامي
هزني بخفة لتين إنتي معي
بعدت يده عني بقرف وش جابك هنا؟!
بسام بهدوء وهو حايس بوزه ما كأنها هي اللي كانت بالليل تترجاني ما أتركها
لتين بصدمة وإحراج كـــــــــذاب
بسام ببرود
اييه حتى شوفي نايم بملابسي
طالعته فعلا كان نايم بملابسه بس أنا كيف؟؟
أقصد كيف أنا غيرت وأنا ما أذكر شي
قلت وأنا ما أبغا انصدم بهجوم وأنا كيف غيرت ملابسي؟؟
بسام ببتسامة وكأنه طفل سوى إنجاز أنا غيرت لك
نعممم؟!!! بسااااااام يا حمــــــــــار
فتح عيونه بصدمة وش قلتي؟؟
بلعت ريقي وأنا أسوي إني مو خايفه أحسن ماحد قالك تكذب ما علموك بالمدرسة إنه الكذب حرام
قرب مني وكعادته يهمس بس كان قريب ويبدا مصاخته
علموني!
رفع ذقني بطرف اصبعه علموني و علموني بعد إني.......
سكت
مسكت خدي استوعب
فركته بحيا وخدودي مورده
قلـــــــــــــيل حـــــــــيا
ما سمعني ولا راح يسمعني لأنه خرج وتركني وحدي
وقفت قدام المرايا
سرحت بموقفي معاه
وبشكلي
روب نوم فوق الركبة على طول لونه فوشي بأكمام قصيره شعري الملفلف مفتوح ومنساب بتموج أحلى حالات شعري لما أكون قايمه من النوم
ابتسمت هذي كلمته السخيف
بس مدري كيف شافني
مسكت قلبي اللي كان يدق بقووة
تحول حياي لألم
وأنا أعصر على قلبي ما أبي أحبه يا ربي ما أبي
يا رب رحمتك
يكفيني عذاب....!
هالإنسان شفت بين يدينه أنواع الذل واكتفيت...؟

كنت مسدوحه ع السرير ومغمضه عيوني ما فيني أقوم أكيد الحين بتجي الخدامة تقومني الفطور ولازم ننزل مع إنه بابا مو موجود من يومين هو في ميلانو لكن لازم سفرة الفطور الكل يجتمع عليها
تذكرت وش أمس صار
أول ما دخلنا داخل
طالعنا بسام وسأل بتلقائية وين لتين؟؟
رديت عليه وأنا أحضن ميرا برا جالسه لحالها
قام
كنت بقول له خليها ودها تجلس بروحها لكن قلت وش دخلني يصطفل مع زوجته
طلع وشوي ما نسمع إلا صوت صرخة
نطينا كلنا
شفنا بسام ماسك لتين بين يدينه طايحه ويهاوش برويد اللي ما كان صاحي
سفل فيه ما بقى كلمة ما قالها
وبكلمة من جدتي وقفت اللي يصير
رويد يحزني حالته صعبة
هو مغني معروف
وأبوه إمام جامع كبير بروما !!
ساكن عند جدته لأنه أمه متوفيه من يوم كان عمره 5 سنوات
وبهذا انحرف خصوصا إنه جدتي ما منعته لما نوى يدرس فن الموسيقى الإيطالية أبوه عارض ولما شاف ما في فايدة طلع من البيت ومن المدينة كلها وسكن روما
يحزني لأنه ضايع طيب وقلبه أبيض لكن عايش بشتات الدنيا غرته

وموقفه اللي صار مع لتين لا يغتفر خاصة إنه بسام من زمان ما يحتك فيه ورسمي معه ما كأنهم عيال خيلان
سكت بسام مرغوم تحت سيطرة جدتي ولا انتظرنا طلع من البيت وهو شايل لتين
هههههههه تذكرت شكله لما دخل البيت وكان متوتر
حط لتين بالغرفة ومن الصدمة كانت تقول كلام ما تفهمه من ضمنه وحده اسمها ربى وعبد الله اللي عرفت من بسام إنه أخوها وربى أعز صديقاتها
والأغرب إنها كانت متشبثة فيه وما تبغاه يتركها هههههههه والله لو تدري عن نفسها كان انتحرت لأنها أرغمت بسام ينام عندها
ههههههههههههه مسكينة يا نونا
بالقوة حاولت أصحيها وخليتها تلبس ملابسها ونامت على طول
قطعت أفكاري لما دخلت
لتين قربت بهدوء تاله
مسحت على راسي تلووو
فتحت عيوني وأنا أبعد خصلات شعري المصبوغ بخصل بنية هممم
لتين رمشت بعيونها نايمه بالعدسات تلوو؟!
تثاوبت وأنا أبعد الفراش لا هذي عيوني الطبيعية
لتين جلست بلا كذب تلوو والله من جد ما ينفع تنامين بالعدسات
تاله وهي تفتح دولابها ما نمت فيها وربي هذي عيوني الطبيعية
لفت علي وفتحت عيونها على وسعها
قربت منها لونها أخضر صافي على أزرق
قلت بتعجب بس أنا دايما أشوف لون عيونك عسلي
تاله ههههههههههه أنا ألبس عدسات وأصبغ شعري كل شهر لون وأمس انتهى الشهر عشان كذا اليوم شفتي لون عيني الطبيعي
ذهلت منها حرام ينعدم شعرك!
برمت شفتها ما أقدر أحب اهتم بنفسي بزيادة – ابتسمت – واليوم بروح الكوافيرا تروحين معي
لتين بتفكير مدري بس ما عندي شي بس شعرك حرام ما يخرب
تاله بلا مبالاة إلا بس أقصه كل فتره وأزيته دايما يعني أعوضه وابتسمت ابتسامة واسعة يللا بدخل اتحمم وأنزل
إلا صح كيف نومتك أمس وغمزت لي
ما استوعبت شفيها؟؟!!
تاله تكتفت بشورت البجامة وهي متكيه على باب الحمام بسام شفيه عقلك وقف؟؟
قلت بسرعة اييه صح يا ويلي ليه خليتيه ينام عندي يا زفتتتت
تاله ببرود أعصابك يا حبيبي إنتي اللي تمسكتي فيه تقولي قرد متعلق بأمه
انحرجت وجععععععععع
تاله ههههههههههههههههههههههههههههههههه والله وما نمتي إلا وهو جنبك ويا حليله أخوي مو مصدق
حمرت خدودي يا فشلتي لو علي كان ما نزلت الفطور
تركتني ودخلت تتروش!!

....!ّ تعبت أهرب من الأشيا البسيطة من تفاصيلكـ
تعبت أسأل زوايا البيت..عن أول وآخر أحوالك ....!ّ

طالعته ماني مصدقه
لابس ثوب أبيض وشماغه على كتفه
شعره طول شوي وصار له لحيه خفيفه
بيده شنطة صغيرة موقفها جنبه
وباليد الثانية جوال
سكره وناظرني
هذا.... أنا مو مصدقه
نظرته غيير في شي بوجه محلو
ومن غير مقدمات جريت له ضميته وبكيت
مـــــــــــــــــــــــاجد
ضمني بقوة ودار فيني وهو يضحك يا حبي لك كبرتي يا ربى
هو يضحك وأنا أبكي بلاه ما يدري مدى الألم اللي سببه لي
تركني
وأنا أناظره مو مستوعبه
ابتسم ولمعة عيونه ما اشتقتي لي..
مسحت دموعي ورجعت ضميته مو بس اشتقت لك أنا مت وحييت وأنت ما جيت
هدأ صوته وقال بألم بسم الله عليك هذاني واقف عندك وما عاد أتركك أبد
بعدت عنه بس أنت تركتني وأنا كنت أحتاجك
: وأنا كنت بحاجة لهالخلوه الي فرغتها لنفسي هالمدة وبحزن كنت أناني ربى لكن الحمدلله اللي غيرني
ست شهور يا ظالم ما شفتك فيها رجعت ضميته وتشبثت فيه كأني ما ابيه يضيع
قال بخبث لو أدري إني بنحضن كل هالأحضان كان من زمان جيت
ضربته على صدره سخيف بعطيك كل اللي تبي بس لا تتركني مره ثانيه
مسح على راسي ولا يهمك إلا صح وينه خالك طلال وغمز لي
مسرررع عرف
استحيت مالت عليك هذا اللي عرفته
هههههههههههه ترا أنا كنت أتواصل مع أبوي من قبل شهر
انصدمت جد؟! ليه ما قال لي طيب
ماجد أنا قلت له لا تقول لها والا هو أصر
سحبني من يدي وجلسني اجلسي سولفي لي وش سويتي بغيابي
كنت اتكلم وأتكلم وفجأة انتبهت وأصريت عليه يحكي لي كل شي سواه من يوم طلع من البيت لين هاللحظة
ماجد وهو يعدل جلسته ويربت على كتفي وأنا جالسه جنبه
اييه يا أختي العزيزة طلعت من هنا تذكري يوم الأربعاء 2/11/1430 ذي القعده واليوم إحنا 12/4/1431 ربيع ثاني
من يوم طلعت من هنا رحت الديوانية شفت خويي بسام جاي ثاير عشان موضوع صحبتك لتين وعمها الله يهديه لما سفرها وإحنا كل هالفترة اتكلم له عنها وكان يدري بحبي لها بس ما يدري إنها لتين ابتسم بس خلاص ايام وولت
لاحظت إنه قال الله يهديه وين اول يا ماجد كان ما يقوم من جلسه إلا وهو لاعن عشرين واحد وشاتم خمسين
ربى بابتسامة ودموعها تهدد بالنزول مراهقه ها
ماجد ههههههه بالضبط المهم من بعد ما تضاربت معه وأنا ما شفته طلعت من الشرقية رحت للرياض لواحد من أخوياي كان معنا هنا ونقل الرياض واللي ما ادري عنه انه التزم
جلست عنده حبيت أُلفته وروحه الطيبه مع إنه والله يا ربى ما كان كذا أبدا بس قربه من ربي غيره
وقدر بأربع شهور يغيرني تماما من الجذور
وهذا أنا قدامك ماجد الجديد إمام مسجد الفرقان هنا
مسحت دموعي والعبره خانقتني
وأنا أقول فيه شي فيه متغير محلو هذا أثر الإيمان
ضميته يعني إنت كنت من فتره هنا
ماجد صار لي شهر ونص ساكن بشقة بسام
ربى بضيق وكدر وش وداك شقة الزفت هذاك
ابتسم ليش معصبه قابلني قبل شهرين بالضبط بطلب منه
نزل راسه عرفت أشياء كثير يا ربى ما كنت أعرفها بس كل اللي أبيك تفهميه إنه بسام مو كـ..
قاطعته لأني ببكي ما أبي أسمع منه شي يكفي اللي صار بلتين للحين ما أعرف أراضيها
ماجد شد على يدي قومي خلنا نطلع للصالة الحين أبوي جاي وبكره عندي لك خبر
الا صح سمعت إنه علاقتك بخالتي ليلى سمنه على عسل
وأنا ماسكه يده قلت بمحبة لأنها عسل وما لقيت منها إلا كل الخير
ماجد وهو يسحب شنطته آهاا عشان طلالوه
قلت من طرف خشمي لا والله ما بقى إلا ذاك الواثق
ماجد هههههههههههههه افا من الحين
ابتسمت وأنا أذكره شايف نفسه مره واثق لدرجة
ابتسم وهو يطالعني بتساؤل ما يستاهل طيب؟؟!
نزلت عيوني وقلت وأنا أجلس بصراحة إلا بس يقهههههر لكن فديته
ماجد ههههههههههههههههههه إنتي حالتك مستعصيه يستاهل ويقهر وتتفديه ناظرني بعصبيه مصطنعه قدامي بعد
ابتسمت وأنا العب بشعري عادي خطيبي
:يعني وافقتي نقول مبروك
استحيت وأنا أشوف أبوي وخالتي ليلى دخلوا
وقفت لا امم ها بطلع غرفتي
وطلعت من غير لا أرد على أحد وأنا أسمع ضحكهم
.
.
.
من ايطاليا.. رجل دون امرأة حصان بلا لجام، امرأة دون رجل سفينة بلا دفة
>> نهاية الجزء السادس عشر
صرخـ أاااااالم ـة نالت إعجابه.
{ هَمّسة دَلع ..✽ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-01-13, 06:11 AM   #35
|[ عـضـو مـتـألـق ]|

 
صورة Mi_SoOoSy الرمزية
 
الدولة: المملكة العربية السعودية
قلب رد: رواية - خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان

يسسلموووووووووو
تقبلي مروري
Mi_SoOoSy غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-01-13, 04:31 AM   #36
> أشواقي بالوجدان بآقية <
 
صورة { هَمّسة دَلع ..✽ الرمزية
 
الدولة:

المزاج
متفائل

الافتراضي رد: رواية - خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mi_SoOoSy مشاهدة المشاركة
يسسلموووووووووو
تقبلي مروري
هلا فيك أختي

نورتي بإطلالتك ي سوكرة

{ هَمّسة دَلع ..✽ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-01-13, 04:35 AM   #37
> أشواقي بالوجدان بآقية <
 
صورة { هَمّسة دَلع ..✽ الرمزية
 
الدولة:

المزاج
متفائل

الافتراضي رد: رواية - خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان

>>الجزء السابع عشر

كل الطرق تؤدي إلى روما

..0..الحزن..0..

هو أن أسكن مدينة الأحلام،، وأبني قصور الهيام،، ثم مع مضي الأيام،، أستيقظ على أنين الأوهام،،،
....!ّ لولا الهوى ما ذل في الأرض عاشق
ولكن عزيز العاشقين ذليل ....!ّ

اجتمعنا كلنا على طاولة الفطور بس باقي بسام
عمره طويل هذا هو نازل من الدرج كان لابس بنلطون أسود وبلوزة حمرا لابقه على لونه شكله توه متروش
نزلت عيوني بارتباك وأنا اتذكر الأحداث الجديدة اللي صارت
قلبي كان يرقع لدرجة إني ما قدرت أرفع كاس العصير وتركته
واللي زاد الطين بله همس للين بإذنها قامت وخلته يجلس مكانها قدامي
يا ربيي لو إنها تاله كان ما رضت
تعجبني بعنادها
مد الكاس لتاله صباح الخير
الكل صباح النور
صبت له من الحليب شرب منه شوي وهو يناظرني
انشغلت بالسجق الايطالي اقطعه ما علي منه
راكان بشبه عصبية نطق متقصد مشاء الله سيد بسام كان ما قمت من غرفتي تاركني أنام بالصالة بعز البرد
بسام من طرف عينه ببرود لا تكذب ما نمت بغرفتك أمس
وقفت اللقمة بحلقي مو راضيه تنزل
لا لا تكمل أرجوك
ما استوعب اللي قاله وراكان مسكها
قال وهو يغمز لي بالله وين نمت أجل يا بعدي
بسام طالعني لاحظ وجهي كيف محمر حسيته رحمني مالك دخل
وفجأة كلهم ضحكوا ما عدا أنا وبسام
وكرهت هالاشتراك بينا
أنا منحرجة وهو ما أدري بإيش يفكر غامض هالانسان ما أعرف أي تفاصيل لمشاعره
خالتي يلدا تهاوشه راكان كل وإنت ساكت ورآك مدرسة
راكان وقف الحمد لله يللا آرفيدرتشي
قرب مني وهمس وهو ياخذ جاكيته شرايك فيني أحرجته صح؟؟
ما رديت عليه وناظرته بنظرة خلته يبلع ريقه بتمثيل ويعتذر
سكوزا لتين أنـ...
بسام بحزم راكان اترك البنت بحالها وروح لمدرستك
قال أحرجته قال وأنا ما حسبت حساب لمشاعري
ابتسم وهو خارج حسيت إنه من جد تحسف
لفيت عنه وكملت عصيري اللي مو راضي يخلص مدري أنا شبعانة وإلا هو كثير...!

فتحت عيوني على صوت رجولي نسيته من فتره ابتسمت
: رب رب ما بتقومين
رصيت على عيوني شكثر أحب دلعي من أعز الناس لتين وأمي
فتحتها بشويش وبصوت ثقيل لا تناديني بهالاسم
ابتسم وهو ماسك كرتون بيده ليه؟؟
بس كذا ما أحبه يذكرني بلتين وبأمي
حسيته تحبط
اوكيه قومي بس أنا بناديك فيه متعود عليه
ضحكت من غير نفس على راحتك
مسك يدي وقومني اعتدلت بجلستي ع السرير
شعندك مصحيني من الصبح وتوي انتبه ع اللي بيده شهذا؟
ماجد صباح الخير اخيرا انتبهتي جايب لك معصوب
ربى بإحباط نعم؟؟؟
ماجد ضحك على شكلها شفيك؟
ربى بعدت الفراش وقامت مابي ما أحبه استغفر الله الله يكرم النعمه
دخلت الحمام
غسلت وجهي وفرشت أسناني
طلعت لقيته جالس على مكتبي وبيد ماسك الملعقة وبيد العلبة وياكل
ابتسمت على شكله كأنه طفل عمره 10 سنوات
بادلني الابتسامة ما غيرتي رأيك
بعدت شعري عن عيوني وأنا أقاوم حومة كبدي لا
هههههههههههههههه طيب انزلي الفطور جاهز أبوي وليلى تحت
استغربت ليلى حاف
ناظرني بهدوء والملعقة واقفه قدام وجهه ايه ليلى حاف اكبر مني ب3 سنوات
ومرة أبوي مو أكثر ولا أقل
حسيت فيه ما تقبلها لسى
للحين ماجد فاقد أمي
كان يموت فيها
طردت الأفكار من راسي حتى ما أبكي طيب يللا ننزل
قام وخرج من الغرفة
تحسرت لأني قلبت مواجعه بس مصيره يتقبلها مثل ما أنا حبيتها!!

غمض عيونه بانزعاج من النور القوي اللي صدمه
جاه صوت فيصل المبسوط وافي قم الساعة عدت العشر وإنت نايم
عدل جلسته بضيق يووووه
شفيك؟؟
ناظر الساعة كانت عشر ونص راح موعد الإكسرسايز حقي
فيصل ابتسم وهو يفتح ستاير الغرفة ودخل نور الشمس ومنظر الموج الأزرق الصافي يفتح النفس على بالي شي
وافي قام وهو يرتب اللحاف ليه هذا مو شي؟؟
فيصل يناظر الشورت بازدراء خله الحين يجون الخدم يرتبونه
هز راسه بإحراج لا أحب ارتب أشيائي بنفسي
فيصل مشاء الله عليك
ابتسم وهو يتثاوب فطرت أنت وطلال
طلال الدب فطر قالك ما قدرت أسد جوعي إلا بالسفرة اللي حطوها
وافي بهدوء هههههههه وإنت
فيصل بابتسامة أنتظرك
وهو يسحب منشفته ابتسم بود اوكيه الله يعطيك العافيه ربع ساعة وجاييك
خرج وتركه يتمتع بحمامه الدافي

كانت لابسه بنطلون جينز فاتح وبلوزة بلا أكمام سوده
وشعرها رافعته ذيل حصان باهمال
والترانج كوت حاطته ع الكنب تنتظر تاله رايحين للكوافيره
لين قاعده تشرف ع الخدم اليوم بتجيهم وسن
بنت طيبه بعد اللي صار قدامها بالحديقة مع بسام اتصلت على لين وما سكرت الا لما سمعت صوتها وتطمنت إنها بخير
ابتسمت وهي تتذكر ربى قد ايش وحشتها هالبنت
فجأة خطرت ببالها فكرة
توترت لما فكرت كيف بتنفذها
ومسرع ما طلعت لتين على حقيقتها لما تبغا الشي تسويه وبطريقتها الخاصة
بس إن شاء الله هالمرة ما يوقف بطريقها شي خاصة إنها لأول مره تجرب تتعامل مع جنس ذكوري ولا بصفته ايشـ/زوجها
ارتبكت شكثر الكلمة قويه وصداها أقوى،،
طالعت بنفسها بالمرايا عاديه هذا وصفها لنفسها دايما
مشت باتجاه غرفة راكان ورجولها تخطي وترجع
وبطريقها كانت غرفة تاله مفتوحة
دخلت أخذت وحده من عطورتها
سبحت نفسها فيه وخرجت ولا انتبهت لها تاله اللي كانت لاهية بدواليبها تطلع حجاب مناسب مع الترانج كوت
غريبة هالبنت اللي يشوف شكلها وأناقتها ما يفكر أبدا إنه هذي شخصيتها المايلة للرجة
وصلت للممر
غمضت عيونها وهي ماسكة مقبض الباب
123 زفرت بتوتر
رجعت على ورى بفجعة لما انفتح الباب
طالعها متفاجأ وشكله كان لابس بيخرج
رمشت بتوتر وهي تفرك يدينها ببعض أنا......اممم
ترك الباب وقرب لها
بعدت على ورى بسرعة كنت بقولك شي
لمحت شبه ابتسامة منه ومال لداخل تفضلي
هاااا أنا أدخل غرفته ؟؟!!
ما وعيت إلا وهو ساحبني من يدي مدخلني جلسني وجلس قبالي تفضلي شتبين؟
رجعت شعري ورى إذني واستحيت من نظراته
احمم كنت بقولك...
بهدوء ونظراته للحين تتفحصني نانا شي ناقصك مو مرتاحة تبين شي؟؟
حمر وجهي وتلعثمت معد أقدر اتكلم ونانا بعد يدلعني ناوي علي شكله من غير شي بديت أفلت نفسي وأتبع هواي!!
هوا يا عالم أبي هوا
ما في أكسجين انعدم من الغرفة
وقف
وكأنه جاي لي
وقفت بسرعة معاه
وعقلي اشتغل بسرعة ما في إلا هالفرصة إذا تبين تكلمين ربى
قربت منه وبدلع زين بقول
ناظرني حسيت إنه تورط
ههههههههههه
صرت قباله بالضبط حسيت إنه جسمي يولع من الحيا والدنيا كلها صارت حمرا
بس بسوي اللي ابيه بسوي كفاية ساكته عن حقوقي
اممم بسام حبيبي؟؟
فتح عيونه بصدمة وبهمس آمري
ابتسمت بخبث مديت يدي للفحته وقعدت أحركها وأنا أناظر تحت لأني بموت بين لحظة وثانية
أبي أكلم ربى!!
:..................................
لثواني حسيتها ساعات ما رد وش موقفي لو ما وافق حسيت إني حقيرة
ولما ما رد
رفعت عيني ببطأ أناظرة
شفته سرحان يناظرني
احممم
تركت اللفحة وبعدت شوي وبصوت مبحوح هاا شقلت؟؟
وإللي ما تدريه يا لتين إذا إنتي خبيثة فبسام أخبث بأضعاف؟!؟!
لف عنها رمى نفسه ع الكنبة براحة وقال ببرود بشرط
لتين بترقب وشو؟؟
أشر على خده بهدوء
لتين ما استوعبت ايش؟؟
رجع أشر على خده تبوســـــــــيني
رمشت كم مره
قام لعندها بحركة فاجأتها وأرعبتها
وش ناوي عليه هذا؟؟
حسيت إنه غطى النور عني وصرت صغيييرة بالنسبة لجسمه همس وهو يلمس رمش عيني برقة
هذي لا عاد تكرريها؟؟
:وش هي
الحركة اللي تو سويتيها ودايم تسوينها لا توترتِ
وابتسم بخبث
يعني يدري فيني متوترة
قلت استعبط أبعد الاحراج اللي اجتاحني ليه؟؟
ما أقولكم بعض الأحيان عقلي يوقف!!
نزل لمستواي وباس خدي بهدوء وبرقة اعدمت وجودي
بس... لأنها توترني معاك
لا إراديا رجعت سويتها حركة وتعودت عليها
إذني انحرقت
وبنفس الهمس ما قلت لك لا تسوينها
وبارتباك بعدت عنه مما مقدر متعودة
دخل يدينه بجيوبه وهو يناظرني
تنفست الصعداء لما دق الباب وانفتح
لفيت عطيته ظهري
كانت الخادمة
: سنيوري بسام السيارة جاهزة
هز راسه باوكيه
خرجت وقفلت الباب وراها
حسيت بشي ع ظهري
تشنجت
لفني بقوة بسام وهو معقد حواجبه وش هذا اللي بظهرك؟؟
خفت وعيوني غرقت توقعت حشرة وإلا شي
رجع يسأل من بين أسنانه ونبرة صوته احتدت وش هذا اللي بظهرك؟؟
قلت ودموعي نزلت من الخوف وش هو تكلم؟؟
مسكني من كتوفي ولفني ع المرايا الطويلة بعد شعري ناظري وش هذا مين مسوي فيك كذا؟؟
غطيت وجهي بيديني الثنتين ناسيه
ناسيه!!
نسيت لأنه الألم راح لكن ألمها النفسي للحين بقلبي
قلت بين بكاي لما حسيته بينجن من نظرته لو ما تكلمت وبصوت متقطع آثار سجني
زادت تعقيدة حواجبه وسمعته يهمس لييه؟؟
رجع شعره على ورى بعصبيه وهو يدف الكرسي ويجلس ع السرير بعصبيه
ويكلم نفسه ليييه يا ربي ليه وش اللي يصير؟؟
مسحت دموعي بخوف من شكله
حسيته قدام شي كبير هو ضعيف قدامه بس وش الشي اللي يضعف قدامه بسام اللي ما يهزه شي
كانت تناظره مو منتبها على نفسها
هالة النور بملامحها الجريئة محمره
تفاصيلها لانت بفعل الدموع اللي مغرقة عيونها العسلية الصافية
وكله ولا نظرة عيونها
لوحة فنان غرقان بحزنه ينسج ملامح محبوبته الفاتنة الخبيثة وبكل هذا تجمع براءة طفل ما عاش طفولته ولا تهنى بها
حست بدفا يلف جسمها كله
والسببـ...حضن بسام اللي لمها بحنان ما انتبهت إلا وهي غارقة فيه
تشبثت فيه وهي تبكي بصمت إنت ليه تسوي فيني كذا أنا ما أستاهل كل اللي يصير لي حرام عليك
ما رد رص يدينه عليها
شهقت بدموعها بسام دخيلك قولي ليش متزوجني؟!
بعدها عنه بهدوء مثل ما أخذها وقرب وجهه منها لا تسألي عن أشياء أحسن لك ولي ما تعرفينها
ضربته على صدره برجا وضعف خانها طيب أنا أتعذب بسببك
دفها برقة ع الكنبة خلاها تستريح فيها
ركع قدامها وبان طوله قدام قصرها وبصوت غريب ما فهمته لا يغرك ترا كلنا بالهوا سوا
وبيده مسح دمعتها وموضوع ربى نتكلم فيه بس رجعت الليل
طلع وتركها
مثل ما هي وردة ذابلة تنتظر سقيا قاسيها....!ما فهمت وش يقصد شدت شعرها بقوة وهي ترص على راسها يا ربيي لين متى بوقف قدام غموضه أبغا افهمه وأرتاح يا رب ساعدني
تنهدت بصوت عالي وتركت العنان لدموعها
دخلت تاله
نونا يللا تأخرنا ساعتين شتسوين هنا إنتي
وقفت قدامي لتيييين؟! ليه تبكين
يا بعد قلبي وحضنتني بقوووة
حسيت إني بنخنق وبصوت خافت اتـ..ركيني تلو بنـ..خنق
تركتني ههههههههههه أحسن عشان ما تبكين مره ثانيه عشان واحد ما يستاهل شفته وهو خارج من عندك قولي وش سوالك وغمزت لها يللا توناا قولي
طالعتها بنظرة وأنا أمسح دموعي تونا بعينك
ههههههههههههههه يوووه شحلوه الدلع عجبني من اليوم ورايح دلعك تونا وإلا نانا -وبنغزة - زي ناااس
حمرت خدودي وصار الجو حار
رغم اني لابسه شي المفروض يبردني
بعدت وجهي عنها بضيق من الشي اللي وصلت له
بسام أمره يهمني...!
صرخت بوجهي وجععع لتييين قومي عطيتك وجه بيروح حجزنا
قمت من غير نفس انزين لا ينط لك عرق
وبتوعد هيين يا لتين والله لاوريك وتشوفين وقولي تاله قالت
ما عطيتها وجه أخذت الترانج كوت حقي لبسته لفيت الطرحه وأخذت الشنطة يللا
مشت معي وأنا جاهلة بنيتها...؟!

: امم أروح ليه لا بس وش مسويين يعني
أبو ماجد أهل ليلى كل أربعا لازم يجتمعون تعال توسع صدرك معهم
ماجد وعقله صار متفتح أكثر ومتفهم للأمور بعقلانية هز راسه بتفكير اوكيه مو مشكلة أشوف وأرد عليك
ابتسم ربى مبسوطة معهم
ربى بابتسامة واسعة مرره خص نص جمانوه مجننتني هالبنت ويوووه لما تجتمع مع وديم تقول كبريت وغاز
هههههههههههههههههههههه
تذكر وديم وطفاقتها ما قدر إنه ما يضحك
هالبنت عليها تصرفات يا ما لعوزت الكل معها
ابتسمت ليلى بس منمدجين مع بعض وإلا
ربى هههههههه إلا وبقوة بعد
أبو ماجد ناظر مرته إلا يا ليلى طلال متى راجع
بلعت ريقي بحيا هذا وش جاب سيرته الحين بس فديته وحشني صار له 3 اسابيع تقريبا غايب
طلعت منها تنهيده عميقة
استوعبت النظرات الموجهه عليها
نزلت عيونها بإحراج بالغ
الكل ههههههههههههههههههههههه
ماجد متعمد والله يا ليلى أخوك عامل عمايله بأختي هذا وهي لسى ما ملكت يعني حبايب
ربى رصت ع الشوكة الله يقلع ابليسك يا مجود
ليلى هههههههههههههههههههه مدري والله مين اللي عامل عمايله في الثاني
حتى هو ما صدقنا يطلب يتزوج وتجي اللي على هواه
أبو ماجد ابتسم بحنان يعني ربى تحبيه؟!
يلعن ابليس أبو الأب الفلاوي هذا!! هذا سؤال ينسأل؟؟ الله يهديك بس..
ربى قامت بإحراج وبدلع ضربت الأرض برجولها باباااااااااااا
الكل ههههههههههههههههههههههه
تركتهم وطلعت على غرفتها تجري
ماجد ههههههههه يا حليلها لا أنا هذا طلال لازم أشوفه
ليلى ابتسمت بحب للحين تستحي شوي من ماجد خاصة إنه يناديها باسمها وهي فسرتها إنه أمر طبيعي لأنه ما في فرق كبير بينهم
أبشر بطلع لك صور من عندي له يا حبه للتصوير
أبو ماجد قام ترا اللي ما تعرفه عن نسيبك شايف نفسه مره ابتسم بس ولد ناس وأصيل
سفره دايمه
ماجد ابتسم وزاد فضوله يعرف هالشاب اللي قلب إخته مية وثمانين درجة وأبوه حبه بهالطريقة


: والله إن ما اقتنعتي مالي دخل فيك
لتين باقتناع تام برأيها شوفي صبغ ماني صابغه عاجبني لون شعري أنا جيت عشان جسمي وبشرتي وسويت اللي بغيته
الحين جست سشوار وتقص أطرافه أكثر من كذا نو نووويه مستحيل ما تعرفين شكثر شعري غالي علي رغم إنه مزهقني
تاله وهم حاطين لها جهاز التجفيف بعد الصبغة على شعرها تنهدت لتين ذبحتيني بعنادك غيري سوي لوك جديد
لتين ما أبييي
تاله بعصبيه اوكيه براحتك خلي بسام يطالع بغيرك
انصدمت من الكلمة لو قبل كم يوم سامعتها كان ما اهتمت لكن هي يهمها أمر بسام
تخيلت للحظة إنه بسام فعلا يطالع بوحده غيرها
عصبت وارتفع ضغطها كلمت الكوافيره وهي تسفه تاله قصي أطرافه وسشوريه وبسس
تاله لفت وجهها إنتي حره
وبدأت الكوافيره الإيطاليه بكل مهاره وحرفيه تقصقص أطراف شعرها التالفه اللي أنهكها إهمال لتين لصحتها ونحفها بسبب تركها الأكل لمدة طويلة
وأثناء ما كانت تقصه كانت توصف لها طريقة الغذاء الصحية للإهتمام بالشعر
وكيف إنه الغذاء الصحي عامل رئيسي مهم برونق الشعر وحيويته
طالعت نفسها بالمرايا كلها ثواني وخلصت القص وبدت بالسشوار
كانت معبسة كلمة تاله وعتها على اشياء كثير بس حتى لو هي ما تدري وش هو ناوي عليه ناداها صوت بقلبها بس إنتي بديتي تميلين له ويهمك رأيه
بس هو ما يهتم ..مين قال يهتم والدليل تصرفاته
اففففف راسي صدع
من يوم دخلت الكوافيره وهم مستلمينها من أصابع رجولها وطالع إللين خصل شعرها الكستنائية
لمعت عيونها بالمرايا العاكسه للكوافيره الواقفة على راسها تشتغل بصمت والجهاز بإذنها تتراقص على أوتاره
غريبة لون شعري حلو أول مره أنتبه عليه
ليه تاله مو عجبها
: عجبني مين قال موعاجبني لكن أنا أقول غيري
مجرد تغيير
انتبهت عليها فوق راسي وكنت أتكلم بصوت عالي
ناظرتها
ابتسمت
رديت لها الابتسامة وأنا أعبر عن إعجابي بشكلها بإشارة اوكيه من يدي
كانت هالمرة صابغة شعرها أسود وحواجبها مشقرتها برسمة الشيطان
ولون عينها انتبهت عليه بنفسجي غامق
لبسها كله على بعضه ستايل غربي كان
ذكرني شكلها الأنثوي بشي واحد
جويل لما تاخذ شخصية وتلعب فيها وتطلعها شي ثاني
ابتسمت شفت هالبرنامج مرتين ورسخ بعقلي
ذكرى أليمة هزتني ورجعتني للماضي سنتين
" البيت فاضي
عبد الله راح يوصل أمه وعمي مو فيه سهرته الليلة صباحي على قولتهم
راحت سهى تحضر عرس بنت جيرانها وأمرتها تعزل غرف الضيوف كامله
مع الحوش
وبعد ما نظفتها وخلصت وهلكت بالشغل رمت نفسها ع الكنبة الطويلة بالصالة
وكان التلفزيون شغال ع قناة الـmbc انتهى برنامج وطلع جويل اللي هو هالبرنامج
ما صدقت إنه طلع لأنها شافته قبلها مره وعجبها وتمنت تتابعه زي باقي البنات لما كانوا يتحكون عنه بالمدرسة
ما وعت إلا على إيد تهوي على كتوفها وتجرها توقفها
عطاها كف وراه كف ثاني يالفاجـ## شتسوين هنا
وانهال عليها بالضرب
ما كانت تدري إنه جاي وإلا كان ما طبت الصالة
وما تركها إلا وهي مذبوحة تنزف بصمت
تنزف أنين وألم وظلم ما لها ذنبهـ.."

سمعت صرخة تنمي عن إعجاب بالغ
أثاريها صرخة تاله
وهي تصرخ بتكرار واااااااو روعة لتين طالعه تهبلين مشاء الله عليك
مسحت دمعتها بسرعة ولفت تشوف شكلها بالمرايا
كان شعرها الطويل اللي وصل لآخر ظهرها مع السشوار عادة ما يبين طوله كويس لأنه ملفلف
قصت أطرافه بتدرج زاد كثافته
ومع السشوار والشدو الفيروزي اللي حاطته لها الكوافيرة الخبيرة زاد جمالها
روج بلمعة وردية على شفاها العريضه
أبرز ملامح وجهها الفاتنة من غير تزييف زايد وبأناقة بالغة
كالعادة ناظرت نفسها مدري ليه كل هالإطراء من تاله عاديه وأقل من عاديه بعد
ع العموم استانست بكسرة الروتين هذي
لولا الذكرى اللي سيرت علي وقلبت المواجع
تاله مسكت يدها بحنان تونا ابتسمي ما ابي اشوفك زعلانة ليكون زعلتي عشان الكلمة اللي قلتها لك
لتين بعدت عيونها عنها تكابر وإذا؟؟ ما همني أصلا
تاله بنغزة وهم خارجين علينااا ما همك هاااااا وأربع وعشرين ساعة معاه بالغرفة وكل هذا ما همك
حمرت خدودها انطـــــــمي
ههههههههههههههههههههههه شفتي عاد يا أمي حبيه مو غلط
لتين استوقفتها كلمتها قالت بشرود بعد ما ركبوا وسكر الخادم الباب تهقين نقدر ننسى جروحنا اللي سببوها هالأشخاص
تاله بابتسامة وهي تمسك يدها نقدر لتين نقدر خاصة لو كانوا هالأشخاص يحبونا
حبهم لنا بيغفر لهم زلاتهم مهما كانت
لتين بعدم فهم شقصدك بـ..يحبونا؟؟
تاله ناظرت الشباك ما أدري إنتي فتحي عيونك وناظري بكل اللي حولك وبتفهمين قصدي رجعت ناظرتها بابتسامة وهي تدخل لها خصلة من شعرها ظاهره من الحجاب شغلي مخك شوي لتين إنتي ذكية بس الظاهر التعب أثر عليك لأنه واضح إنك ما كنتِ كذا عوامل أثرت عليك
لتين بضيق إنتي وش دراك وش كنت؟
تاله هههههههههههههه الله يخلي عالمتنا النفسيه لين هذا كلامها عنك أنا مجرد ناقل للأمانة
كانت بتكمل حديثها لكن وصلوا واضطروا ينزلون
{ هَمّسة دَلع ..✽ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-01-13, 04:37 AM   #38
> أشواقي بالوجدان بآقية <
 
صورة { هَمّسة دَلع ..✽ الرمزية
 
الدولة:

المزاج
متفائل

الافتراضي رد: رواية - خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان

ليلة زواج بدور..
ابتسمت وهي تنتظره كان خارج كلمها وقال لها تنتظره بغرفته بيقولها شي يسعدها
نقلت نظرها من العطور المصفوفة ع التسريحة لجدران الغرفة بلونها السكري الباهت مع قهوة بحليب وارتكزت أنظارها ع لوحة فنية لبيت حجري يطل على نهر جاري وغربة الشمس معطيته روح صافية بلمحة حزن
تنهدت الحزن صار عالمها أي شي يربطها فيه
أولهم لتين وتاليهم ماجد اللي اكتملت فرحتها فيه لولا تنغيصة لتين عليها
وآخرهم طلال قلبها دق بقوة وهي تتذكر مكالمته اليوم لليلى يطمنها بوصوله لأسبانيا
مسحت وجهها بظاهر كفها اشتقت له
ابتسمت بغصة وبهمس وحشني هواشك وتحريشاتك ههههه وكل شي
: ضحكيني معك
انتبهت له واقف قدامها مبتسم وبإيده كاسة الميلك شيك بالفراولة من باسكن
عطاها تفضلي أهلا بك بغرفتي المتواضعة
أخذتها وظلت واقفة وش كنت تبي تقولي بسرعة تراني متحمسه
هههههههه طيب ارتاحي
فضخ كابه وعلقه ع العلاقة بالزاوية
وجلس ع السرير وهو يفصخ بلوزته ويرميها ع الكمدينة
جلست ع الكنب مجووود جاي تقولي شي والا تستعرض لي بجسمك
ههههههههههه انتظري طيب ليه مستعجلة ما تفيدك العجلة ترا
بهاللحظة ابتسمت ابتسامة صافية وسرحت لو لتين ترجع شقد بيكون مناسب لها ماجد
بعد ما تغير ما اعتقد إنها ترده وشكلهم لايق لبعض
ولا إراديا خرجت منها الكلمة لو رجعت لتين بتكونون أحلى ثنائي
انتبهت عليه عدل جلسته وابعد عيونه عني ربى لازم تسمعيني
خفت من نبرة صوته خفت وبقوة بعد حدسي يقولي في شي ما يخليني مرتاحة وكأنه يهددني لا تفرحين كثير يا ربى طمنتني كلمة ماجد إنه شي بيسعدني بدأت دقات قلبي تعلى مسكت صدري بألم أسمعك يا ماجد وبهمس ....للنهاية

ماسكه يدها بحب شأد إلك وحشي يا توتا والله كتير شتأت لك
ابتسمت بود وأنا بعد اشتقت لك وسن وما راح أنسى أفضالك عليّ
شو ما عملت شي
كانت تحرك راسها بعفوية وتتحرك بكل مرونة تفضح مفاتنها بتنورتها السودة الماسكة القصيرة وبدي بلون دم الغزال مع شعرها البندقي المنسدل بنعومة لقدام
كان شكلها كأنها عارضة بجمالها الفاتن وملامحها الحاده
حطت يدها على ظهرها بحنان وين رحتي
ابتسمت بمحبة للين الطيبة معكم
قدمت لها الخادمة العصير ردتها بلطف ما لها خاطر بشي
بس ودها تجلس بحالها
كانت لمتهم حلوة وكل شي فيها مرتب
خاصة إنه وسن من النوع اللي تحلى القعدة معها بعفويتها وهبالها مع تاله
بعدت شعرها عن عيونها وسن ضحكتها حاده وعاليه
البيت كله أكيد سمعها الحمد لله بسام مو فيه
؟؟
!!
ابتسمت بسخرية من تفكيرها
ما تبي بسام يسمعها وينفتن فيها طيب بسام زوجي ومن طبع الأنثى تتملك
لا بس هو يعني لي
توسعت ابتسامتها ويعني لي الكثير بس كيف اتصرف ما اعرف
ما أبيه يعرف
وعلى هالفكرة صحت على صوت تاله وهي تكلم وسن
هذا بسام رجع الحين أجيب ميرا كانت معه
وقفت وما كأني أنا اللي أتصرف أحس حالي غريبة معقولة بسام غيرني؟؟
وبهدوء تاله أنا بجيبها استريحي
لفت عني بغمزة
سفهتها وكنت عاطيه المدخل وجهي وعن يميني البنات
شفته جاي
بيدخل
طلعت بسرعة وتوتر له
بسام
بسام وهو يكمل مشيه بعد ما عطى ميرا لخادمتها الخاصة هلا
مسكته من إيده وسحبته بعيد عن البنات
كان صوت وسن المدلعة معبي المكان
فتحت أول غرفة دفيته عليها ولأنه مو مستوعب دخل بسهولة وقفلت الباب
رحت لوصيفتها ميري
ابتسمت سي سينيورا
قلت بتوتر ودي ميرا عند تاله
هزت راسها إلورا وراحت
رجعت دخلت غرفتي
احترت وأنا أوقف عند المرايا ما أعرف أهم شي إني أطلع حلوه بعيون بسام حتى لو ما حبني
فتحت الدولاب أخذت فستان قصير لونه بين السماوي والريشي قصير لين نص الفخذ ومن فوق كوكتيل
بدلت ملابسي بهدوء
رجعت شعري على ورى وثبت عليه طوق من اللولو
ومن نفس اللولو لبست بنحري كان شكله متناسق مع اللون
غمقت الروج على شفاهي العريضة على قولة ربى عاطيتني جاذبيه
اي جاذبيه الله يرحم أمك
وبهاللحظة عبست عند هالكلمة لأول مره أحس بمعناها فعلا الله يرحمها بس أنا أمي الله.. ما قدرت أدعي عليها رغم القسوة اللي أحسها في قلبي منها
تمتمت بضيق الله يسامحها
أخذت صندل ناعم ع الأرض لونه أبيض كريستالي
رشيت من عطر فيمي بوس <<ههههههه أحس ريحته نوم
ابتسمت على شكلي امم لا بأس جذاب إذا ما كان حلو
وبصوت عالي أروح القهر اللي فيني والله ما خليك تطالع بوسن يا بسام بوزت أنا أحلى منها ع الأقل أنا مسلمة
مدري كيف طلعت هالكلمة مني نزلت راسي فعلا أنا مسلمة تكفيني هالنعمة
ولو ما كانت متمسكة بديني بالتمام لكني ما أطلع بالشكل اللي تطلع فيه وسن بطنها وفخوذها وظهرها كله طالع لكل الرجال..
"ولو يا لتين كلها مفاتن وإنتي تطلعين مفاتنك للرجال ولو جزأ منها ع الأقل وجهك وهو أكبر فتنة في المرأة للأسف أول كنا نادرا ما نشوف وحده كاشفة وإذا شفنا انتهرنا فعلها لكن اللحين صار شي طبيعي تعود الكل على شوفته وكأن نظرتنا لمجتمعنا تبلدت ما عاد أحد يهمه شي والفتن كثرت وهذي من علامات الساعة
اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ونسألك يا مثبت القلوب أن تثبت قلوبنا على دينك اللهم آمين..!"

رمشت بتوتر لأني سمعت حس أحد
لفيت بسرعة
حطيت إيدي ع فمي لما شفت بسام واقف بميلان ع الجدار اللي يفصل بين الغرفة حقت النوم والغرفة المكشوفة عليها وبعيونة نظرة غريبة نفس ذيك النظرة اللي عجزت أفهمها
استوعبت أنا دخلته هنا وبعدها دخلت وراه ووو
شهقت بصوت عالي لما تذكرت إني بدلت هنا لااااااااااااااا
غطيت وجهي اللي انحرق
أنا!!
غيرت قدامه!!
ياااااربي
كرر كلمته وهو على نفس الوقفه أعيدها
وبهدوء وهو يقرب لناحيتي
عمرها ما أثرت فيني وإنتي بعيدة عشان تأثر فيني الحين
لا تقرب بليييز ارجوك بيذبحني هذا اليوم
ما استوعبت شقال كنت بعيدة شتقصد بسام والله كل يوم أغرق بغموضك ؟؟
وبرقة بعد يديني عن وجهي
تأملني وأنا منزله عيوني بالأرض مالي وجه أرفعه بعد اللي صار
حسيت من لمست يده إنه متوتر ويمكن مرتبك بعد
رفع ذقني باصبعه وبنبرة حنان لا تخافين ما في أنثى تأثر فيني أنا
وأشر ع صدره بكل غرور
قوته تعجبني وبنفس الوقت تعذبني
أكره شوفته ضعيف ويجذبني بروده وغروره
يحرقني بجرأته و يطفيني بتصرفاته حتى تجاهله يوترني
باختصار هالإنسان قلب موازيني...!
رجع يكمل بنفس الهدوء وعينه للحين ماخذه راحتها ما غير وحده
جات ببالي على طول زوجته ونطقت لا شعوريا بضيق زوجتك الأولى؟!
ناظرني بصدمة وفجأة تعقدت حواجبه
كملت أستحثه ع الكلام وهو قريب مني ما تفصلنا سنتيمترات أم ميرا؟؟
صغر عيونه وهو يكرر وراي أم ميرا!!!!
وفجأة ابتسم وتوسعت ابتسامته وتحولت لضحكة مميزة ما قد سمعت مثلها بحياتي رغم كرهي له بهالموقف
شقصده يستهزأ فيني؟؟
ضربته على صدره بإحراج لا تضحك تراك تقهرني قول وخلصني أدري فيك تحبها من كنت بالخبر
غرقت عيوني بس مدري ليه تزوجتني؟؟
شوي هدأ ضحكه واختفت ابتسامته
قرب مني رجعت على ورى لين لصقت بالباب
حط يده ع الباب وراي جنب راسي
تدرين؟؟
ريحة عطره خنقتني ووترتني زيادة
رمشت بتوتر
غمض عيونه بصبر سحبني له
فقدت توازني كالعاده وأنا بين يدينه
حمرت خدودي وإذني
وارتفعت حرارة جسمي بحيا ياااارب رحمتك أنا مو متعوده على هالتصرفات
بعدت عنه بسااام اتركني
طبع بوسه طويله ع خدي وتركني عشان ما ترمشين مره ثانية
بعدت بسرعة وأنا أعدل الفستان المنحوس وتحسفت لأني لبسته ما بقى شي مستور
طلع سيجارة من جيبه وولعها
تأكدت إنه متوتر بس ما جاوب ع سؤالي واليوم لازم أعرف قصتها هالميرا
ورغم كل شي أحبها وبظل أحبها هالبنت وأموت فيها
عدلت شعري ووجهي رايح من حركته بسام أبي أعرف عن زوجتك
ابتسم ابتسامة جانبية وخفت لا يرجع يضحك
لا تخافين مردك بتعرفين والأيام بتكشف لك توسعت ابتسامته وهو ينفث الدخان بحرية بس عجبتني هههههه
وش هي اللي عجبته؟؟ كشرت ما أعتقد إنه يضحك
وبعدت عنه رحت للتسريحة خلعت الطوق وانسدلت غرتي براحة ع جبيني
لاحظته واقف وراي على طول يتأملني وهو يدخن
تنهدت ابعد شوي
:...............................

ترجيته بعيوني ارجوك ارحمني
قرب زيادة وكأنه ناوي علي ويدري باللي فيني بس أهنيك يا بسام قدرت تفوز بقلبي
دق قلبي بقوة لما مد يده ومسد ع طول شعري وهمس حلو بس أول أحلى
قرب لأذني أحب طبيعتك أكثر
ابتعد وابعد قلبي معه
أنا اليوم يا عالم بموت مو طبيعي اللي يصير معي
ناظرت الفراغ اللي خلفه يوم اختفى
كنت بلحقه أقوله ينتبه لا يخرج عند وسن
لكني تراجعت لما تذكرت كلمته
مدري ليه ذكرني بالمتلثم أول شخص قلبي دق له نفسه غامض يجي وبلحظة يختفي
مسكت خدودي المولعة وأنا أناظر حالي بالمرايا
أول مره أحس إني حلوه حلـــوه وجذابه بعد
يمكن لأني سمعتها منه من فم رجال تكون غير ومو أي رجال هذا
بسام زوجي ووحبيبي بعد
غمضت عيوني وأنا أتنهد بعمق شكلي ببدل وأنام
وما وعيت أفتح عيوني إلا ع دق الباب
توقعت الخدامة تناديني العشا تفضل
دخل راسه وابتسم بتصفيرة يااااااهووو يا لابيللا شو هيدا الجمال ما بأدر أنا
ابتسمت يسلمو راكون
شوي شفته مرفوع بالهوا
جره بسام وطلعه عطاني ظهره وهو يكلم راكان بكل برود خير أخ راكان شتبي داخل عند مرتي
راكن بعصبيه وهو يعدل قميصه كنت بناديها تسلم ع وسن طالعه
بسام ما تبي تسلم عليها اوكيه يللا فارقنا أشوف ولا عاد تقرب من هنا
وسكر الباب
سمعت راكان يتحلطم ويهدده بإنه بيطرده من غرفته
بلعت ريقي وعيوني بالأرض للحين تأثير كلمة مرتي ساري مفعولها علي
قال بعصبية لتين لو سمحتي ما عاد أبي أشوفك بهاللبس بالبيت
رفعت عيني بتكشيره اففف رجعنا للطير ياللي
تفحص ملامحي والسيجارة للحين بيده اوكيه
ما رديت عطيته ظهري بروح أبدل وسمعت صوت الباب وهو يتسكر
للحظة كرهته حسيته رجع بسام اللي يأمر وينهي ع كيفه رجع بسام البارد المتسلط اللي بكلمة لازم أنفذ أوامره التابعه لعمي
لازم ينكد علي و أنا اللي كنت بطلب منه أكلم ربى
زفرت وأنا أمنع دموعي مدري أنا متى مكتوب لي أفرح من غير كدر!!

....!ّ تجيني طيف يا عمري.. على جنحان شوقـي لـك
اخاف ارمش من عيوني..! وابعثر جيت وصالـك ....!ّ

صحى مروق ومبسوط ع الآخر شاف طيفها في نومه
وش يبي أكثر من كذا..
ابتسم وانسدح ع السرير بكل قوته جنب وافي
ولأنه نومه خفيف فتح عيونه وناظره بصمت
ابتسم صبحك الله بالخير
قام رمى عليه المخده من غير ما يرد
ودخل الحمام
طلال شف قليل الخاتمه يسفهني
حك راسه وراح لسرير فيصل وبنفس الحركة رمى نفسه
ولا كأنه في أحد جنبه
نايم ومستغرق بالنوم
اففف الله يعينها اللي بتتزوجك يا فيصل
بعد عيونه بحزن وهو يتذكر لمار وبصوت عالي فيصل فصوووووووووول
فصولياااااااا
فتح عيونه وهو يتثاوب وابتسم ابتسامة واسعة ذكرتني بعبد الله
طلال عقد حواجبه مين عبد الله؟؟
فيصل تقلب وجلس ع السرير وشعره حايس خويي اخته بالرضاع تصير خوية ربى
طلال بعصبيه وصوت يرعد قص بلسانك يا حماار لا تجيب طاري زوجتي
؟؟!!
قام بسخرية زوجتك ههههههه متى الزواج يا خال ما عزمتنا افا افا والله ما هقيتها منك
قام بعصبيه وهو متنرفز حده لازم تعكر مزاجي انت والدب الثاني أخذ اللفحة حقته والجاكيت وطلع من الغرفة رايح باتجاه الباب
فيصل وهو يفتح الدولاب ياخذ منشفته صرخ على وين؟؟
طلال بصوت أعلى مالك دخل انطق مع اللي معك وخرج ورقع الباب
ابتسم فيصل أبي أعرف من فين وارث كل هالعصبية هالانسان
خرج وافي وشعره يقطر مويه وهو ينشف شعره بهدوء
فيصل لف عليه صباح النور
وافي وعيونه تدور بالغرفة صباح الخير وينه خالك؟
فيصل وهو يدخل الحمام والله طلع وهو معصب ويسب فيني وفيك مدري اشفيه
وافي ابتسم غريبة كان مروق بس صحاني بطريقة سخيفة وما عطيته وجه شكله عشان كذا عصب
فيصل مدري عنه خلني اتروش واطلع نشوفه وين راح
وافي رجع يطلع ملابسه الله معك

بعدت شعرها بخنقة وهي تمسح دمعة طاحت
الكوافيره بعطف شو ست ربى ما خلصنا دموع
رجعت تمسح دموعها ياليته بإيدي لكن وش أسوي
ربطت شعرها كله على ورى وارخت جسمها ع الكرسي المايل براحة عشان تمكيجها
هذي ثالث مره تبدا ويخرب كل شي بسبب دموع ربى
من أمس من سمعت الخبر من ماجد وهي منقلبة
توقعها تفرح
لكن وين تفرح وهي تعرف بقلب لتين الله يعينك يا قلبي ويسهل عليك
ابتسمت بوجهها ابدا حبيبتي
تنهدت بعمق اوكيه
كملت لها المكياج وهي مستغربة بكاها ما هي عروسة عشان تبكي
لهالدرجة فاقدة عروستهم اللي بتتزوج!!!
كلٍ على ليله سرى...

كنت لابسه بنطلون أسود وأطرافه ذهبي وعليه بلوزة لين الركبه لونها أسود ووسطها صور لأبراج عالميه بالذهبي
ومغطيه شعري بإيشارب صغير أسود
ناظرت الساعة وأنا واقفه عند باب غرفتها صار لي ساعة أنتظرها تفتح
باقي شوي ويجون بيت جدتي
ابتسمت ابتسامة صمت وألم حلو إنك تعيش مع عائلة تحبك وتعزك
الكل حولك ويسأل عنك ومعاك ع الحلوه والشينة
وأخيرا فتحت ست تاله
سحبتني من يدي وهي تدور شو رايك
ناظرت تنورتها الكلوش القصيرة الخضرا مع قميص أصفر مفتوح من قدام وتحته بدي أبيض
مع شكلها واللوك الجديد طالعه تجنن
ابتسمت قمر مشاء الله عليك
تاله كشرت مو أحلى منك مالت عليك سرقتي الأضواء عني من يوم جيتي
انحرجت وأنا أتذكر كلمة بسام أمس ليه ناديتيني
تاله ضربت راسها صح تذكرت تعالي اجلسي
جلستني ع الكرسي
بحط لك لمسات بس عشان تظهر ملامحك أكثر
قلت بضيق لازم ماله داعي في خوالك
تاله بهدوء غريب عليها لازم اليوم بتعرفين خبر حلو لازم تكونين مشرقة
وابتسمت ابتسامة واسعة وهي تضرب الفرشه بخفة على كامل وجهي
تكفيين يالمشرقة إنتي
هههههههههههههه وفجأة سكتت
لتين ممكن أسألك سؤال
الله يستر من أسألتها قلت وأنا مغمضه عيني إسألي بدون مقدمات مو لابق عليك الأدب ترا
ههههههههههههههههه اسمعيني زين
اسمعك
وهي تخط الكحل على عيوني من برا رمت سؤالها حسيته خنجر دخل بقلبي وعجز يطلع
رمشت بتوتر كم مره خلتها تشيل إيدها عن عيني شوي وبقسوة حاولت أظهرها وأمنع مشاعري الباقيه شفيها أمي؟؟
تاله بحنان ما تدرين عنها شي ما ودك تشوفينها؟؟
بعدت عيوني عنها للشباك وأنا على نفس جلستي لا هي ما ودها تشوفني عشان كذا عمري ما تمنيت....نزلت راسها وهي تمنع دموعها....وبشفه ترتجف أشوفها
تاله بنفس النبرة مسكت يديني الثنتين بس لتين ما في أم ما تبي تشوف بنتها أكيد لها أسبابها
قمت سحبت يديني بقوة منها وأعصابي ثارت ربى ما كانت تتجرأ تفتح معي هالموضوع لأنها تعرف تأثيره علي
قلت بنبرة مرتفعة أرعبت تاله و ما في أم تترك بنتها وهي ما كملت شهرين
ما في أم تترك بنتها عند ناس هي أدرى بنواياهم الشينة
ما في أم تقدر تترك طفلها وهو لسى يطلب حليبها
مسحت دموعها بقسوة
ما في أم ترضى ضناها يعيش ربع اللي عشته أنا
ضربت على صدرها بحسرة وصوتها تجهش عند حرمه بآخر عمرها والمرض ينهشها وتحتاج من يعولها
عند عم ما أمنت نفسي عنده وأنا بوسط بيته وهو من لحمي ودمي
عم أرسلني بيدينه للكلاب ينهشون لحمي
عند واحد ما في بقلبه ذرة رحمة وإلا إحساس مثل أخوك يا تاله
أخوك ذبحني وأنا حيه
خلاني ما أعرف وش معنى حياة
ما لها طعم عندي خلاني أعيش تناقض كرهني عيشتي
لين وصلت للي وصلته الحين
شوفيني تحسبين مبسوطة عاله على ناس ما أعرفهم ولا يعرفوني وبغربة وتشرد
تكفيني الليالي السود اللي عشتها
وبعد هذا كله بكل بساطة متزوجني كيف ما أدري ليه ما أعرف وفوق كل هذا خلاني
أحبـ...
وراح صوتها بالبكى
وهي تطلع جاريه من الغرفة
راكان واقف مذهول
وبسام ماسك كتفه اللي صقعت فيه لتين وكملت مشيها مو ألم بقد ما هو صدمة من صوتها المجروح
وتاله بالغرفة تنتحب قصة لتين

....!ّ((أنساك)) هاذي حطها بين قوسين
يعني على ما قيل ماني بناسيك
لو يفرشون الدرب شوك وثعابين
ما أقدر أغير عنك دربي وأخليك
لأني "أحبك" والمحبة ترى دين
وأنا ((قطعت الوعد وبالحب أوفيك))
هالحين "أحبك" وبعد بكره وبعدين
وأظل يا روحي على طول مغليك
((الحب ماهو يوم وإلا بيومين))
الحب رحلة عشتها في شواطيك....!ّ

توهم زافينها بدور كانت ابتسامتها الناعمه أحلى شي فيها
ولمعة الفرحة اللي بعيونها كل بنت تتمناها بليلة زواجها
همست بإذنها رورو
رفعت حاجب وشو؟
جمانة بابتسامة وينك؟؟
: معك
ضحكت بخبث شوفي وديموه كيف تبكي على أختها والله لاوريها خلها تجي بس بمسكها عليها
ربى ههههههه حرام عليك وبحزن وعيونها غرقت ما قد ذقتي طعم الفراق عشان كذا تضحكين عليها
جمانة بعصبية يا زفت لا تصيحين أنا ما جيت ورضيت أمي عشانك وبالأخير تصيحين والله لو ما سكتي كف على وجهك يسكتك
ضحكت وهي تمسح دموعها أعوذ بالله منك خلاص ما بصيح
جمانة وهي تطلع جوالها اييه خلك كذا سنعه عشان ما اضطر استخدم يديني
ربى بقهر ما كأني عطيتك وجه بزيادة
ما ردت عليها وابتسمت بخبث أقول ربى ما ودك يرجع عمي
ربى بحيا وضيق أشك صراحة إنه بيرجع شكلها عجبته الجلسة هناك ونسى نفسه
جمانة تسوي إنها مصدومة اوف اوف والله زعلانة عمتنا لا عاد مستحيل ينساك أكيد راجع قريب إن شاء الله
ربى نست نفسها وضيقتها وقالت بصوت خافت إن شاء الله وفجأة استوعبت وشو؟!
نساني أنا ضربتها بشنطتها الصغيرة وهي تمشي وجعع جمااانة يا قليلة الحيا
جمانة وهي تبعد ههههههههههههههههههههههه
ربى وحمر وجهها والله لاتشوفين حسابك بالبيت
وراحت تسلم على بدور قبل لا تطلع مع زوجها
ناظر الناس قدامه بوسط مدينة مدريد الساحلية والجوال للحين على إذنه
مدري جمانة متقصده والا هو قلبه ما طاوعه يسكر وهو يسمع حكيها
نبهه صوتها المعصب عمي
قال بروقان هاا جمون شلونك؟
جمانة بابتسامة أنا زينه الحمدلله إنت شخبارك وبدلع وكذب سوري ما انتبهت ع الجوال
طلال لا عادي خذي راحتك
جمانة نعم؟؟!!
طلال بثقة شفيك؟ قلت شي؟؟
جمانة مدري المهم متى راجع وحشتنا ترا وشدت على كلمتها
طلال وبعد ما سمع صوت ربى قرر متى بيرجع قال وهو يوقف قريب إن شاء الله قريب
جمانة ابتسمت عاد عمي هالله هالله بالهدايا يقولون أسبانيا بضايعها زينه وأصلية
طلال زينة وأصلية هاا أبشري من عيوني
جمانة يا قلبيي يا عمييي وبطفاقة ع فكرة ربى قالت لي سلمي ع خالي طلال
طلال عصب وشو؟؟
جمانة تلعثمت هاا ما قالت شي والله
طلال سكر بوجهها
حمااااااااره كم مره أفهمها إني ماني بخالها
رجع شعره بقوة على ورى
بقطع نفسي أذبحها وش أسوي بهالغبية
حط يده على كتفه لا دخيلك في ناس يبونك مو بس هي
طلال زفر بجنون والله يا فيصل لاحطك افرشك قدام هالعالم
وافي وفيصل هههههههههههههه
وجلسه وافي يا خوي استريح راحت والا جات تبقى حرمه
طلال حط الجوال ع الطاولة وهو يهز رجوله بعصبية والله حاله أنا هالاسبوع ماشي
فيصل انصدم بس حنا قلنا بنجلس عشر ايام
طلال بضيق غيرت رأيي وبرجع بالطيارة خلي سميث الكلب يكمل الرحلة
وافي بابتسامة جانبية وبهمس حتى ذا ما سلم منك توكم متفاهمين وش حلوكم
فيصل بنفس الهمس الله يهداك ما تعرفه هذا لا عصب ما درى من قدامه الله يعينها
وافي اسكت بس لا يسمعك ويبدا باسطوانته المعتاده
فيصل هههههههههههههه
طلال من طرف عينه بقهر ضحكوني معكم بالله
وافي بهدوء يمتص غضبه أبد شرايك نروح نشوي اليوم بحديقة باركي ديل ريترو
وعلى ضيقته ما مانع
فيصل بحزم أقول طلال ما كأنك كبرتها وهي صغيرة خلاص عاد جايين ننبسط لا خطبتها طلع عيونها على هالحركات السخيفة اللي قاعدة تسويها
طلال بهيام وهو يمسك صدره ما قدر صدقني يا فيصل ماااا أقدر
فيصل أخفى جرحه اللي ما اندمل ويحاول يتناساه لكن عبث في أحد يقدر ينسى نفسه وهواه؟؟!!
أقول انثبر إنت وقلبك الغبي وخلها تلعب فيك على كيفها
طلال بنظرة ما كأني عاطيك وجه
وافي هههههههههه لا أحسن قوموا تطاققوا
طلال وهو يحك راسه متى رايحين ترا بديت أجوع
فيصل وإنت متى ما كنت جايع
وافي هههههههههههه
طلال يمسح على بطنه المعضل الحمدلله ع الأقل نحيف مو زي غيري ونغزة يالحبيب ترا يبيلك ريجيم مكثف
وافي هنا تكلم أقول طلال لا تتحمس ترا فيصل انحف منك
طلال أنا أطول
فيصل شدخل أطول أنا أنحف
طلال بلا مبالاة عاادي
فيصل طيب ليه مقهور
طلال بقرف اففف فيصل لو ما انطميت بتصرف معك تصرف ثاني
فيصل يا ليت تغير هالكلمة لأنك غثيتنا فيها
وافي وعلا نبرة صوته يا خي خلاص طفشتونا شفيكم إنتوا الاثنين شجاكم صايرين بزران استحوا على وجيهكم كل واحد أتفه من الثاني
فيصل وطلال مع بعض لا يا شيخ إحلف بس
وافي ابتسم والله
وضحكوا كلهم بوقت كانت الشمس غربت فيه وخلفت وراها أجمل منظر يتربع بسما هالمدينة الصناعية الخلابة
.
.
.
من ايطاليا.. الحب يحكم دولته بلا سلاح
>> نهاية الجزء السابع عشر
{ هَمّسة دَلع ..✽ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-01-13, 04:39 AM   #39
> أشواقي بالوجدان بآقية <
 
صورة { هَمّسة دَلع ..✽ الرمزية
 
الدولة:

المزاج
متفائل

الافتراضي رد: رواية - خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان

>>الجزء الثامن عشر

ساعة الغضب ليس لها عقارب

..0..الحزن..0..
هو أن يكون من الخير لكما أن تقتسما الطريق فيظهر شريكك على حقيقته الوخيمة!


بالسيارة كانت ليلى وربى وجمانة ووديم اللي للحين تمسح دموعها
جمانة بهمس وديم مشاء الله عليه ولد خالتك مملوح
وديم بوسط دموعها أدري
كشت عليها مالت الحمدلله إنه ما طلع عليك
وديم بحده كلي تبن
جمانة باستهبال كلي معاي طيب ما أحب آكل لحالي
ربى علت صوتها لأنه أصوات وديم وجمانة بدت تعلى أقول ماجد
ماجد بحنان لف عليها لأنه عارف شكثر هي متأثره من اللي قاله لها من أمس
تنهد بداخله يا حظك يا لتين بوحده تحبك مثل ربى!!
الله يعوضها
هلا آمري رب رب
ربى ابتسمت ورضت بواقعها وعناد أخوها وتعليقه على هالدلع روح بيتنا على طول وديم وجمانة بينامون عندنا
ماجد إن شاء الله
وفجأة الكل التفت على صرخة وديم ااااااااااي
ليلى انفجعت شفيكم؟؟
ماجد ارتبك وقف السيارة ومو عارف كيف يتصرف مع المخابيل اللي وراه
وديم ماسكه كتفها وتمسح دموع التماسيح جمانة الحمـ## عضتني
جمانة ما ردت
ليلى زفرت يا الله منكم انتوا الثنتين جمانة ما توقفين حركاتك
جمانة بنرفزة عمتي هي اللي قالت كلام ما ينقال
ماجد بهدوء أحرك يا ليلى
ليلى بحنان وصوت دافي حرك يا ماجد طفاقة بنات مدري متى بيعقلون
وديم دفتها بيدها سخيفة
جمانة بعصبية وإنتي اسخف
ربى غمضت عيونها وربي لو ما توقفين إنتي وياها بعلم جدتي ع المسخرة اللي تسوونها ورخت صوتها وإنه أصواتكم طلعت عند ماجد
وديم تكفيين خوفتينا يا مامي
جمانة كملت بصوت معتدل وبكل براءة بعدين عادي مو وديم تقول إنكم خاطبينها لماجـ..
حطت يدها وديم عند فمها وبخنقة اسكتي الله يفضح ابليسك يا غبية
ربى تطالعهم هههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
ماجد اللي ما سمع شي ابتسم لضحكة إخته اللي طالعه من قلب وتمتم إن شاء الله دوم يا رب
ليلى راسها مصدع مسكت راسها بألم ماجد الله يسعدك مطولين
ابتسم ماجد لا كلها عشر دقايق تعرفين القاعات بعيدة عن وسط البلد
ليلى بتعب صادق
ربى بخوف بعد اللي صار لليلى ومع طلال صارت تخاف عليها كثير ماما فيك شي
ماجد ضربت الكلمة عنده ع الوتر الحساس
ماما
يا كبرها يا ربى!!
كانت ملامح وجهه تتغير بالضيق وبكل هدوء تتابعها جمانة ووديم
الأولى تتأمل في محاسن خلق الله على قولتها والثانية تتأمل داخله و كل اللي تعرفه إنه ولد خالتها وأًعجبت بتغيره وعجبها صموده
انتبه عليها لا حبيبتي ما فيني شي لا تشيلين هم كله صداع من العرس من زمان ما صار عندنا عروس
وحب يلطف الجو حتى ما يبين الضيق عليه لأنه مره ما عجبه إنه ربى تنادي وحده غير أمه بمعنى الأمومه كلها كلمة ماما ما تستحقها الا اللي تعبت وربت أمه بس هي الوحيده اللي تستاهل هالاسم
إن شاء الله قريب نفرح بربى
الكل إن شاء الله
وربى غرقت بحياها وبطيف طلال
مد يده لا إراديا وشغل المسجل ع الشريط اللي فيه
خيم الصمت مع ظلمة الليل وضوّ القمر وعذوبة القرآن من حنجرة شيخ الأئمة ماهر المعيقلي " يعجبني صوته هالشيخ أحسه يدخل القلب ويفرض الإحساس بالخشوع "


....!ّ يا زمان الآه عشت المستحيل وانتهى حلمي بطعنات الرحيل وانتثر دمعي على خدي النحيل
وين ذاك الحضن ياليته يعود وين راس المجد مع ساس الجدود وين نبع الحب موثوق العهود
....!ّ

صار لهم نص ساعة جالسين سألوا عنها
ردت يلدا بابتسامة ارتباك إنها نايمه
وإذا مرت ع الكل ما مرت ع الجدة رويدا لأنها تعرف القصة من أولها لهاللحظة
طبعا حدث اليوم يرجع التقرير فيه لحضرة السيد راكان سألته وبكل مرونة جاوبها
كان جالس وعقله مو معه حتى أخواته وراكان واضح عليهم إنه في شي صاير
اثنين كانوا متخلفين لسى ما جو
بشير تنهد وهو يميل على بسام بهمس شفيك؟ زوجتك فيها شي؟؟
بسام طالعه لمدة بصمت وبعدها قام
هز راسه بشير مو عارف اشفيه غريب اليوم مو طبيعي في شي صاير
وقف عند باب غرفتها دقه بخفة وحاول يفتحه
زفر للحين مقفلة الباب
رفع حاجب ومشى بالممر لجناح أبوه وأمه
فتح الباب راح لزاوية قريبة من البلكونة الواسعة المطلة ع البحيرة الخارجية كاملة
نافذة قزاز صغيرة فتحها سحب مفتاح غرفته بسهولة وطلع
ما اهتم بالعواقب أهم شي يدخل يشوفها الحين
حرك المفتاح وانفتح
دخل
صوت جزمته ضرب بالسيراميك وأصدر صوت حاد
ناظر الغرفة ما في صوت
تركزت عيونه ع السرير
قرب منه
بعد البطانية بخفة
متكومه على نفسها ونايمه وواضح من ملامحها إنها نامت تبكي
مسح ع راسها وهو يجلس ع طرف السرير
ولما تحركت ابعد يدينه وتكتف يتأملها ويتأمل ضيقها بنومتها
حتى وهي نايمه ما هي مرتاحه
تحركت وفتحت عيونها وأول ما طاحت عينها بعيني غرقت وأبعدت عيونها وهي تعدل جلستها بسرعه وبصوت مبحوح وش جاي تسوي هنا؟؟
خذيت نفس وبعدين لتين وش بيفيدك البكا؟
نزلت دموعي فورا وبضعف كرهته شتبي مني أنا تعبت
أنا تعبت يا بسام اتركني بحالي
صوتها وهي تبكي وتتكلم من بين دموعها اللي صارت ملازمتها يقطع القلب
لعبت فيني إنت وعمي ما بقيتوا فيني روح وهذا إنت رجعت لاحقني
ليت عبد الله هنا وزاد بكاها
لأن مالي عزوة تعذبني يا بسام وش ذنبي لو أبوي طلعت للدنيا وهو ميت
وش ذنبي قولي؟؟
مابي منك شي بس رجعني الخبر واتركني بحالي
يدري فيها ضايقه وتقول هالكلام من ورا قلبها وإلا ما في وحده تتمنى ترجع للي كانت هي فيه
ومن غير نقاش سحبها وغطاها بحضنه
حاولت تبعده بسااااااااااام
اشششش لا تتكلمين
تمسكت فيه لما حست بحنانه اللي معذبها
ولما هدت بعدت عنه
وعيونها في الأرض
رفع ذقنها برقة
ناظر عيونها بحر العسل تلمع
والكحل ماخذ حريته بوجهها
مد يده
ناظرتها بعجز
مسك يدها وقومها قومي غسلي وجهك وتعالي نطلع جدتي تسأل عنك
بعدت عيوني عنه مابي أطلع لهم
بسام برقة لتين جدتي طلبتك وحاسه إنه فيك شي
قمت مرغومة عشان ما أفشل خالتي يلدا وشفته ينتظرني قدام الشباك العريض وبيده سيجارة على نهايتها

مسدوحين ثلاثتهم ع السرير العريض بعد ما صلوا الفجر
وديم هاديه لأول مره بحجة فقدها لبدور أختها
جمانة تثاوبت ربى شتسوين بالجوال بهالوقت
ربى ابتسمت على صوت المسج وفتحته
حطت الجوال قدام عيونها انتظر هذي شوفي
صورة بدور ع الكوشه ومعها زوجها
دققت بالصورة هذا عادل؟؟ ما انتبهت عليه بالعرس
قامت وديم وسحبت الجوال ناظرته بتمعن ضمته لصدرها ورجعت تبكي
تنهدت ربى وبعدين وديم غرفتي تملت مناديل خلصتيها
جمانة ابتسمت مشاء الله بدور مملوحه بس زوجها عادي
ربى بلا مبالاة عادي مو شرط يكون حلو عشان تتزوجه يعني مو بني آدم
جمانة عبست أنا ما قلت كذا قصدي أقارن بينهم
بس تصدقين عاد وديم أحلى من أختها
عند هالكلمة رفعت راسها وديم وبردة فعل غريبة رمت الجوال عليها بابتسامة إحراج مالت عليك توك تتفلسفين
ربى ضحكت على وجه جمانة وهي مو مستوعبه الحركة ههههههههههههههههههههههههه
جمانة بتكشيرة ربى مو كأني اسمع صوت رجال يا إما أبوك يا إما خطيب وديم
وديم ضربتها وجع إن شاء الله ما قلت لك كذبه وكذبناها لا تعيدينها
جمانة بعدم اكتراث ما حد قالك تكذبين على بالك باخذه مثلا وغمزت لها
وديم بعصبيه خذيه وتهني فيه بعد شعندك
تركتهم ربى يتناقرون لأنها فعلا سمعت صوت ع الباب مره ثانية
فتحته
واقف بالطرف وعيونه مغمضه ربى
ربى ابتسمت هلا
ممكن؟! أصوات العلل اللي عندك!؟ أبي أنام تعبان بكره وراي عمل
عقدت حواجبها عمل؟!
اللي تذكره إنه فصلوه كيف الحين؟؟
ماجد ابتسم وعين مفتوحه والثانية مقفلة أبوي شغلني عنده بالشركة
وبفرحة نقزت عليه و ضمته
ضحك وهو يتركها يللا دعواتك
وقبل لا تدخل ربى لقت شنطة وديم حقت العرس تنحذف من داخل
وسمعت صوت ماجد النعسان وهو رايح انتبهي يا أختي من أي حوادث مو ناقصين يرجع المعرس مفجوع على زوجته
ويييي يا ويلي شقاعد يقول
وفجأة تلاقي الصندل على راسها
صرخت بألم
جاها ماجد بسرعه شفيك ربى
مسكت راسها وشوي وتبكي
قرب لها وهو معقد حواجبه تعورتي؟؟ ياليـــل متأكده هذولي بنات
طلعت وديم يا قلبي ربى هذي جمون الحمـ...
شافت عيون ماجد تنزل بسرعه للأرض
حطت يدها على فمها تمنع الشهقة ودخلت ورقعت الباب نيابة عن صرختها
ربى ابتسمت بين ألمها مو ع الموقف قد ما هو ع ردة فعل أخوها يالله يا ماجد قد ايش تغيرت
ياهووو نكلمك مو توني موصيك لا تروحين لطلال مشوهه
ربى انحرجت قالت وهي تبعد بالله؟ مو أنا قايلة لك ادخل لا تشوف خطيبة المستقبل
ماجد كرر وراها بعبط خطيبة المستقبل
ربى ضحكت وهي تتركه وتدخل تشوف حسابها مع البنات
رجع عادها
خطيبة المستقبل
وديم!! عز الله رحت فيها يا ماجد ههههههههههه
دخل غرفته وسكر الباب

نزلت مع بسام ويده محاوطه كتوفي
أخذت نفس وأنا أسلم ع جدتي
خذتني بحضنها ما تركتني حتى قال بسام بمزح أربكني
ها يا جدتي ترا أغار أنا زوجها ما قد حضنتني كذا
الكل هههههههههههههههههههههههههه
راكان نطق ويا كثر ما أخاف وأحط يدي على قلبي بس شفته بيتكلم لأني أدري فيه بيجيب العيد
علينا بسووووم؟!!
بسام ابتسم بوجهه وطالعني بنفس الابتسامة حسيت بعيونه كلام لكني أوقف عاجزه قدام نظراته ما أعرف وش يقصد للحين؟؟
كنت واقفه جنبه بينا شبر
فجأة ما حسيت إلا بوحده جايه ورمت نفسها بقوة بحضن بسام وهي تضحك
فتحت فمي
بنت أكبر مني يعني يمكن بأواخر العشرين
شعرها باذنجاني وملامحها متناقضة
عين وسيعة بأنف واقف وفم عريض
"ما لاحظتوا إنها تشبه أحد؟؟"
أكثر شي ملفت فيها كان جسمها مثل تاله طويله وجسمها متعوب عليه في النوادي والريجيمات
والأغرب من هذا كله إنه بسام كان يضحك معها وكأنه عاجبه الوضع إنها بحضنه
توقعتها زوجته أم ميرا
رصيت ع أسناني ورمشت بتوتر لما جات عين بسام علي أول ما دخل رويد
حيا الكل وناظرني وابتسم ابتسامة واسعة حلوه
وقرب
ارتبكت أكثر ولا شعوريا صرت أرمش بعيني
ريحة عطره انتشرت بالمكان
تذكرت اللي صار لي هذاك اليوم
حسيت إني برجع وبكل ثقة جاي بعد
انتبهت لبسام ترك اللي معه وقرب مني وحاوط يده على خصري وقربني له
رويد ولا كأنه واقف بسام بجثته قدامه
حسيت برهبه بسام جنبي
وهذاك قدامي وبينهم نظرات كأنها تحدي
غمضت عيوني بألم هو كل ما شاف بسام رويد غرز أصابعه بخصري وش ذنبي؟؟
أخيرا نطق رويد بصوته الجذاب
تشوري دي ستا سيتا !
سمعت شهقت لين وسجى وشفت تاله تحط يدها على راسها
ما عرفت شقال بالضبط لأنه متقن للإيطاليه ويتكلم بسرعه وطلاقه
ولا مداني أفكر لأن بسام بعدني بقوة طيحتني ع الكنبة والمصيبة طحت ع خاله بشير اللي سندني بسرعه وهو يقوم لبسام
قاموا كلهم وهم شايفين بسام مسك رويد من ياقته ومن غير ما يتكلم
وجهه هو اللي كان ينطق عصبيه
ارتعبت أول مره أشوف بسام بهالشكل
ست سنوات ما قد شفته بهالمنظر
وجهه مسود وعرق بجنب جبهته طالع ويتنفس بصعوبة
رفعه بيد لأنه أضخم منه بوضوح
ومن بين أسنانه يا خسيـــــــــــس
هذي مو مثل اللي تعرفهم _
صرخ _ فاهم
ورفع يده بيعطيه الكف توقعت ينشل منه
لكن جدتي مسكته
وبعين مترجيه وحازمه نزل يدك يا بسام واتركه خلاص كفايه ما حشمتوني إنتوا الإثنين
ناظرها ورماه بالأرض ومسحه بنظرة احتقار ومشى
وقف عندي مسكني بيدي بهدوء ولا كأنه توه معصب
وسحبني له
لصقت فيه ورمشت
ناظرني بعصبيه ومن بين أسنانه لاااا ترمشيين
فاضي هذا وقته يقولي هالكلام
وبين هالمعمعة فتحت الخادمة الباب ودخل اللي اشتقت له فعلا ولحنانه
ابتسم للكل واختفت ابتسامته لما شاف أشكالهم
الكل معبس
ورويد متسند ع حضن جدته
نطت تاله له وارتمت بحضنه وهي تمسح دموعها داااااااااادي وحشتني
مسح على راسها بحنان وأنتوا بعد وحشتوني
تسحبوا بهدوء راكان ولين يسلمو عليه
لف بسام عنه
وناظر الموجودين
ووجه كلامه لجدتي اللي قاعدة تمسح ع شعر رويد بحنان ومحبة واضحه وهو هادي ولا يناظر ناحيتنا حتى
هذي ثاني مره والله وهذاني أحلف قدام الكل وربي اللي خلقني وخلق هالحقير لو رجع قرب ناحية مرتي جنازته بتحضروها
راح لأبوه باس راسه ويده عن إذنك يبه
وسحبني معه لفوق
كنت أرتجف من الخوف
وتألمت كثير لأنه بسببي صار اللي صار
دخل الغرفة
وقفل الباب
فصخ بلوزته وارتمى ع السرير وزفر بضيق
وجهي انحرق قلت وأنا مستحيه بصوت واطي خير إن شاء الله
ابتسم الخير بوجهك
صعقت هذا اللي توه معصب ومزلزل البيت بصوته
شاف تعابير وجهي
قام
وجا لناحيتي
مد يده بكل سهولة وشال حجابي
وبصوت هادي يخوف رويد مد يده لشي مو ملك له خاص فيني أنا من أملاكي
وأنا أكسرها هاليد اللي تنمد على ورقة من أملاكي فما بالك لو كنـ...
قاطعته وأنا أتذكر البنت اللي حضنته لو سمحت ما أبي أسمع
من نظراته واضح انه انصدم
لكنه قرب أكثر ولف وجهي بيده وصرت مقابلته مباشرة
أنفاسه ريحة عطره البارده المختلطة بريحة السجايراربكتني وزاد هذا حياي منه الحين ليه مو لابس قميصه
ضعفت ما أقدر هذا الشخص نقطة ضعفي
همس يعجبك؟؟
صدمني سؤاله واحتقرت نفسي وش شايفني حتى يسألني سؤال مثل كذا أنا ما طالعت الرجال وأنا تايهه عشان أطالعهم وأنا الحين اعتبر متزوجة حتى لو على ورق أنا ما شفته
ابتسمت بسخرية مثل ما عجبتك المدلعه اللي تحت
عقد حواجبه وصغر عيونه
بعدت وشبكت يديني ببعض وأنا مقهورة الغيرة ذبحتني
جاوب بطريقة غريبة تعجبه وتذبح لتين
قرب منها
ولتين يا زعم ما هي خايفه واقفة ما تحركت
رسم شبه ابتسامة وقرب وجهه منها
رفعت حاجب ورصت على يدينها اللي بدت ترجف من الربكة واذنها بدت تحمر من الحيا
بسام عاجبه الوضع يعجبه حياها ويستمتع لما يشوفها تحمر وتنقلب
وبحركة بطيئة باس أنفها الواقف بشموخ
لتين وهي ترمش بسرعه بعدته عنها إنت صاير قلييييييل حيا
ضحك من قلب وابتسم أخيرا
زوجــــــــتي تدرين وإلا أعلمك بطريقتي
بلعت ريقي بتوتر وما رديت مع إني كنت شوي وأموت من الخوف والخجل
رجع يسأل أعلمك؟؟
ناظرته بطرف عيني يستهبل الأخ بالله علمني ما أدري والله من متى؟؟
شفته قرب
نقزت لآخر الغرفة وأنا أسمع ضحكته المميزة اللي تزيد ارتباكي

انقــــــــــــــــــــــــلع
حط يدينه بجيوبه وطلع سيجارة وولعها
نفث منها
وهو يناظرني كأني مجنونة بالزاوية تعالي ما بسوي لك شي
هه غبية أنا العب ع الزفت اللي تحت مو علي أنا لتين الخالد
ابتسم ابتسامة جانبية والنعم والله لكن إنتي الغبية مو هي
عصبت وولعت من العصبية والغيرة والقهر أعموا عيوني
جيت عنده وأنا أوجه اصبعي بوجهه شوف ما أبي أشوف وجهك هذا انقلع برا
أخذ اصبعي بسرعه وباسه إنتي الغبية هذي البنت تصير خالتي

؟!!
قد ايش أنا غبية وحمـ## وكل سبات الدنيا دايما أطلع خسارنة قدامه
كمل بهدوء ورمى القنبلة وخالتك بعد؟!!!؟!!

: سامر بالمجلس مع ماجد
وديم بنرفزة رمت الغطوة والشنطة هالولد ما يغير عادته يقولي أطلعي وهو طاق حنك مع أخوك
ربى وهي مسدوحه ع السرير تكتب بلابتوبها ههههههههههههه خليهم وحشوا بعض من زمان ما تقابلوا
قربت بفضول وش تكتبين؟؟
ربى ابتسمت وهي تبعد الجهاز لما أخلص بقولك
وديم بلا اهتمام اييه وش صار بعد ما قلتي لي وش سبب غيبة أخوك؟؟
ربى وهي تطالع الشاشة اممم ظروف
وديم بالله إحلفي بس ما كنت أدري
ربى هههههه لا والله - هزت كتوفها- بس كان حاب يغير نفسه
وديم بعدم اقتناع اها
دق جوالها
رفعته بعصبيه نعممممم
ربى مسكت إذنها الله يعينك يا ولد خالتي ويعوضك خير بإذنك
وديم بعصبيه متأكد إنك برا والا جالس مع مجود
ومن بين اسنانها زيين سكرت السماعة وقامت وربي شغلك عندي يا سامر إذا ما قلت لأبوي
ربى ههههههههه الله معك
حركت يدها بالهوا وهي تطلع مع السلامة
سكرت ربى الاب توب
وانسدحت ع السرير
تناثر شعرها الأسود حولها برقة
غمضت عيونها وهي تسترجع كلمات خاطره قرتها

رعاكـ الله يا نور البصر..
[تجي وتروح] وحبك في الضمير..
غيابك يووم يالغالي دهر..
غيابك يدعي الخاطر كسير..

بعدت غرتها وقلبت ع الجهة الثانية وبصوت مسموع
متى بترجع يا طلال!
رجعت راسها ع المخده وهي ترسم صورته بمخيلتها وتكتب تحت بالخط العريض

لكـ وحشه تعدت كل المواصيل
]]..

تنهدت وهي تتذكر شكله لما يناقرها وضحكت لما تذكرته كيف يعصب على كلمة خالي
وبصوت مليان حب وشوق والله إنك أحلى خال بالوجود
صرخـ أاااااالم ـة نالت إعجابه.
{ هَمّسة دَلع ..✽ غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 10-01-13, 04:43 AM   #40
> أشواقي بالوجدان بآقية <
 
صورة { هَمّسة دَلع ..✽ الرمزية
 
الدولة:

المزاج
متفائل

الافتراضي رد: رواية - خنقت الورد يا يمه وبيدي انكسر ذبلان

....!ّيقولوا الناس: بغيابي تشب القلب وتضوي لك
حنيني من وهج شوقه..يميل القلب لا مالك
قضى دمعي من عيوني.. أبي من عيونك أبكي لك
تعبت أهرب من الأشيا البسيطة من تفاصيلك
تعبت أسأل زوايا البيت عن أول وآخر آحوالك....!ّ

فتحت الغرفة والنور
عقدت حواجبها ونادت أختها باستغراب لماااار
لموور إنتي هنا؟؟؟
دارت عيونها بالغرفة
سمعت صوت ونور خافت جاي من غرفة الملابس
دخلت بسرعة
كالعادة شافتها متكومة على نفسها ع الصوفا البرتقالية المدورة
تنهدت وهي تقرب منها بهمس لمو حياتي
جلست جنبها حطت يدها على كتفها
رفعت راسها
منظرها قطع قلب أختها
دموعها خط شق خدودها نصفين
شفايفها الرقيقة ترتجف بصمت
وعيونها كلها ألم وحزن ما قدرت تخفيه وتصبر أكثر من كذا
ضمتها بحنان وهي تخفي دموعها لمار حبيبتي وش اتفقنا لا تسوين بنفسك كذا كفايه
ضمتها زيادة وزاد نحيبها من غير لا تنطق
دخل خالد إللي كان يدور عليهم
ولما شافهم بهالحال حك حاجبه يمنع نفسه لا تتأثر زيادة ويحصل اللي ما يبيه لأنه عاطفي لأقصى حد
أشرت له سارا يروح
قال بصوت غلفه الحنان والحزن يارو تحت
سمع شهقة لمار وأومأت له سارا براسها إنه يروح
رجع على ورى وطلع بقلة حيله
وش بيده يسوي أخته صمدت مده وإنهارت بأشد قوه ما كان أحد متوقعها
حابسه نفسها وصحتها تدهورت وصارت تنكتم كثير عايشه على كمام الأكسجين اللي بغرفتها
عجزوا معها مو قادرين يتصرفون بشي
وفيصل العاشق بصمت كل يوم ينقتل بهدوء لكن إبتسامته مرسومة على طول خوف من إنه يعذب أحد معه لكن لمتى؟؟؟ وش نهاية هالصبر؟؟
استوعب إنه في وحده واقفه قدامه تطالعه بذهول
ناظرها وهو رافع حاجب مع التفكير
يارا ارتبكت لأنها كانت واقفه عند الباب بتدخل وهو واقف عنده وسرحان
بعد بإحراج وهمس اسمحيلي
دخلت يارا وقلبها بيطلع كفايه عليها كذا
حرام عليك يا خالد!!

....!ّيا خسارتنا المريرة نارنا صارت رماد
واحد وعشرين دولة ما تصدت لليهود....!ّ

كانت طبيعتها خلابة وللحين مثل ما تشوف هذا اللي خلا الأندلسيين يتمتعوا بإحساس رقيق ومرهف دفعهم إنهم يألفوا الألحان السهله والعذبه بنفس الوقت حتى تتماشى مع حياتهم وطبيعة حبهم للغنا واللهو
الترف اللي كانت عايشه فيه الأندلس أثر بأهلها كثير يوم طاحت بيد النصارى
عشان كذا شفت كثير من القصايد اللي ألفها أصحابها نابعة عن عاطفة قويه وشعور بالحزن منها ابن الآبار شاعر أندلسي معروف يقولك بقصيدة رثاء للأندلس..
يا للجزيرة أضحى أهلها جزرا للحادثات وأمسى جدها تعسا
ففي بلنسية منها وقرطبة ما ينسف النفس أو ما ينزف النفسا
مدائن حلها الإشراك مبتسما جذلان وارتحل الإيمان مبتئسا
<<هذا البيت مره أثر فيني *الأندلس:أسبانيا والبرتغال حاليا..
ابتسم طلال بأسى جد حلوه القصيدة ومؤثرة
تنهد وافي كل شي قاعد يروح من بين يدينا وإحنا له وأولى فيه لأنه كان لنا وبيبقى لنا لكن وين اللي يسمع ووين الي يقول ويفعل
ضرب كفه ببعض ما بيدنا شي إذا حنا فلسطين من أراضي الوطن العربي متكتفين قدامها مثل قلتنا ما بيدنا إلا الدعاء والله يسهلها
وأخيرا رفع راسه فيصل وهو يسمع من البداية ومستمتع بمعلومات وافي الشامله
ناظر الجسر قدامه والمويه الصافيه بمجرى النهر قدامه ما كذب هذا هي أسبانيا جمال وروعة ومناظر ابتسم بفخر حتى لو ضاعت منا لكن بيوم من الأيام كان يحكمها الإسلام
هزه وافي وين وصلت؟؟
ابتسم وهو يلف معكم وينه طلال
وافي بحنان هذا اللي معنا صار له ربع ساعة رايح
فيصل انحرج وين
راح يكلم مديره على الرجعة تخيل المجنون بيرجع بكره بالطيارة
ناظره فيصل وحنا
وافي ابتسم بهدوء وهو يتكتف ويناظر البحيرة إذا ودك تجلس جلست معك وإذا نويت ترجع بعد أنا حاضر
فيصل ربت على كتفه تسلم يا وافي هذا من أصلك أنا أقول دام طلال بيرجع خلاص خلنا نرجع كلنا
وهو يمشي معه على قولك نرجع كلنا

رفع عينه لها ينتظر ردة فعلها توقع تصرخ بوجهه أو تكذبه لكنها بكل بساطة
ناظرت ببرود لو قلت لي إنها هنا تنتظرني برا الغرفة ما بروح لها إذا إنت عرفت وش معنى الأم يا بسام أنا ما عرفت ولا عمري راح أعرف
تركته بصدمته وطلعت
شافتهم كلهم جالسين
استغربت جدتها فيه لسى
قربت منها اللي تتسمى خالتها
للحين لتين تحس إنه ماهي مستوعبه نفسها يعلى وينزل
حضنتها كيفك لتين حبيبتي
ناظرتها بقرف وبعدت يدها عن كتوفها ماني بخير دامك طلعت بحياتي
جيهان بصدمة ودلع لتين أنا خالتو
لتين بتريقه لا عاد تصدقين ما أعرف ارتجفت شفاتها قالت تقوي نفسها وهي تجلس جنب راكان تحس الكل صاروا غرب عنها
يكون بعلمك لا إنتِ ولا اللي تتسمى أمي تهموني ولا عمري فكرت أسأل عنها حتى خل اللي تركتني عشانه ينفعها
بعدت عيونها عنهم
حست بيد تحاوط ذراعها
رفعت عيونها له
ناظرها راكان بانكسار وحنان وكأنه يواسيها
كان ودها ترتمي بحضنه وتفرغ اللي فيها عيونها غرقت سحبت يدينها بهدوء وخرجت للمر
دخلت على أول غرفة
راحت لها كانت بسريرها ساكته
أخذتها بحضنها ضمتها وبكت
تحركت بحضنها مو فاهمه شي بس كل اللي تعرفه هالطفلة إنها تعلقت بهالبنت اللي تقطر حنان
حطت يدها ع كتفها بحنان
لفت بفجعة ولما شافتها نزلت عيونها وتركت لدموعها الراحة
أخذت منها ميرا وضمتها لتين
مسحت دموعها آمري خالتي
يلدا بعطف لتين مهما كان هذي أمك وشرح لك بسام وش السبب اللي تركتك عشانه
لتين مجروحه وماحد حاس بعمق الجرح اللي بقلبها شهقت وهي تبعد شعرها عن عيونها ما أبيها خالتي ما أبيها واجهت الموت وهي بعيدة عني خلي زوجها ينفعها
ما أبي أشوفها
يلدا وهي تمسح على شعرها لو إنتي ما تبين تشوفينها ولا مو مهتمه أجل ليه تبكين
سكتت لتين ما عندها رد لأنها فعلا تبكي لشي يهمها
ربتت عليها وهي تحضنها لتين أحيانا الدنيا تمشي عكس اللي نبيه بس إحنا المفروض نوقف قدام هالمصايب وما نضعف
لأننا لو ضعفنا ما راح نقدر نعيش
وهي تبكي وبصوت كله يأس ياليتني أموت يا خالتي ولا أشوف اللي قاعد يصير فيني أخرج من مصيبة أدخل بأكبر منها
:اششش لا تتكلمين
قال هالجملة وهو ياخذها من حضن أمه رفعها بيدينه
يلدا ابتسمت باستغراب بسام!
وهو يلبسها الترانج كوت بنطلع شوي يمه تغير الجو عن هالخنقة
لتين وهي تبكي بس أنا ما أبي أطلع
حط الحجاب على راسها مو على كيفك وشالها وطلع
لتين متمسكه فيه ودافنه راسها بكتوفه وبهمس بسام اتركني
ما رد عليها وهو ينزل الدرج بسرعه
كلهم كانوا تحت
ابتسمت الجدة بتوتر ما قلت لكم يا عرسان الأسبوع هذا بيكون زواجكم ولما ترجعوا بنسوي الترتيبات
بسام ناظر لتين للحين دافنه راسها فيه ابتسم بانتعاش لما نرجع نتفاهم
ضحكوا عليه لما قال هالجملة وكأنه مو مصدق تصرف لتين وخرج

حط اللقمة بفمه وطالع الكل شفيكم؟؟
ربى ههههههه شكلك نسيت تمشط شعرك
حط يده على راسه ورجع شعره على ورى بإحراج من ليلى
ليلى بحنان هههههههههه شكلك جوعان بالعافيه عليك
ابتسم وهو يرجع ياكل الله يعافيك
عمر إلا يا ماجد وش رايك تكمل نص دينك
بلع اللقمة ببطأ وناظر أبوه وحول عيونه لربى المبتسمة بحماس وليلى بملامحها الحانيه
تثاوب وهو يكمل أكله إذا هالشي بيسعدك ويسعد أمي بقبرها أنا ما عندي مانع
ترحم عليها الكل ونقزت ربى لأخوها وضمته
ماجد ناظرها باستغراب وهي ضامته وهو جالس ع الكرسي وشكلهم صاير يضحك
عمر وليلى هههههههههههههههه
ماجد هههههههه ابعدي عني خليني أكمل أكلي
تركته وهي ترجع لمكانها شرايك بوديم
ماجد بابتسامة حلوه ليلى أدرى بهالأمور شرايك يا ليلى
ليلى ابتسمت والله وديم ما عليها مشاء الله فرفوشه وحلوه وغير كذا قريبتكم يعني أدرى فيها وربى تحبها هذا يكفي
ربى يا قلبي عليك يا خالتي الله لا يحرمني منك
الكل آميين
ماجد بمرح شف! الحين مين اللي المفروض يحبها أنا وإلا ربوه
ربى بدينااا من الحين
الكل هههههههههههه
قام الحمدلله
ربى شرايك خالتي نكلم خالتي اليوم نروح لهم
ماجد من فوق الدرج بصوت عالي مسرع خليني أقلب الفكره براسي أول
عمر قلبو إبليسك بجهنم قول آمين من أول قاعد تلعب علينا
ماجد هههههههههههههه سووا اللي تبون
ليلى وربى ههههههههههههه
كملت ليلى بنغزه لا اليوم في ضيوف مهمين جايينا بكره خلينا نروح لهم
ربى رفعت حاجب باستغراب ضيوف؟؟!
ليلى اييه ضيوف مهمين لابوك ولنا
قامت بتطلع غرفتها غريبة ما قلتي لي قبل
ليلى أنا أمس عرفت
ربى اها مو مشكلة بكره بكره أهم شي إنه يتم الموضوع
ليلى وهي تناظر ربى بسعادة إن شاء الله

عدلت حجابي أول ما نزلني
فتح باب السيارة الخادم
أخذ المفتاح بسام وأشر له يروح
ما رضى وكأنه متدبس بالأرض
ابتسمت مع إنه ما كان وضعي يسمح أبد
آخر شي عصب عليه وغصبه يروح
قلت وأنا متكتفه ليه خليته يروح ناقصين حنا مصايب
قرب وجهه مني وبعدت أنا وبابتسامة خبث تخافين علي؟؟
بوزت وأنا ألف وجهي بتوتر عشان أمك
وبنغزه أمــــــي؟؟؟ اعترفي عادي إنك تحبيني وميته علي
الحب مو عيب على فكره
ناظرته يستهبل هذا
ضحك بخفه وهو يفتح الباب تفضلي
لفيت وجهي مابي وين ماخذني
ابتسم بحنان ماخذك تغيرين جو وتنسي الدنيا ومصايبها
حسيت إنه ماخذني أسكر قال تنسي الدنيا قال هههههه
:إن شاء الله دوم
طالعت فيه بسرعة نزلت عيوني وأنا منحرجة
قرب مني ههههه
بعدت بسرعة بسام حنا بالشارع بروح معك بس بشرط
رجع لفحته على ورى وهو يلعب بالمفتاح آمري
رمشت أنا واقفه قدام بسام وهو مبسوط لا ويقول لي آمري وين ربى وعبد الله لو قلت لهم أكيد بيحسبوني انجنيت
حسيت بلمسة يده الناعمه على خدي
عيني طاحت بعينه
شي فيها شدني ما قدرت أرفع عيني وكأني مخدره
خدودي انحرقت وإذني راحت فيها كل هذا بس لأنه باس جبيني
تحمحمت بحيا وصوتي مبحوح جيب ميرا معنا
ناظر البيت وكأنه يفكر من عيوني ادخلي انتي
ركبت السيارة قفل الباب وراح
قدامي البيت وع اليمين الباركينق مثل المظلة محفوفة بالشجر وفيها كم سيارة
لفتتني السيارة الحمرا هذي اللي ماني قادره أعرف فين شفتها تذكري يا لتين تذكري
مو قادره
منظر البحيرة خيالي والبط يسبح فيها ويحرك جناحاته وكأنه ينفض نفسه ويدفيها من ثلوج توسكانا القاتلة
كان برد فعلا نفخت ع القزاز تكون بخار
رسمت بطرف إصبعي قلب لا إراديا كتبت فيه بسام
بس مسرع ما انمسح وكأنه يرفض اعترافي
ضحكت بهدوء وأنا أشوف الخادم والسواق يتناقشوا بعصبيه شكلهم
تصرف بسام غلط لازم السواق والخادم يكونوا معنا تنهدت وأنا أذكر حكي خالتي يلدا
..... أبوي كان رجل سياسي مهم ومعروف بإيطاليا
وكان عنده معارضين كثار أولها لأنه مسلم من عائلة كاثولوكية متعصبة
لدرجة إنه أفراد عيلته هم اللي كانوا يحاولون يقتلوه إللين مات مغتال على يد رجال تحت سلطة عمه عشان كذا ماحد من عائلتنا يطلع إلا وحوله حراس لأنه سبق وبشير جاته رصاصة برجوله منهم

أما أمها واللي هي جدة بسام وجدتي عندها دور تصميم معروفة هي اللي تشتغل فيها تاله عارضة زي ما عرفت اسمها السيدة البيضاء Dama Bianca بس خاصة بالسيدات
وعدتني تاخذني لها يوم بس مدري متى مع اللي قاعد يصير معي
فكرت لثانية بأمي حسيت بالكره يتسلل لقلبي وبنفس الوقت شعرت بالحنين
ما أدري لو شفتها وش بسوي عشان كذا أفضل إني ما أشوفها!!
انتبهت على صوت ميرا
نسيت كل اللي كنت أفكر فيه وأخذتها من بسام ضميتها وأنا أبوس خدودها المليانة
يا قلبي بموت لو يصير فيها شي
:بسم الله عليك لا تجيبين هالطاري
طالعت وجهها البريء قاعده تضحك وتحاول تنطق كأنها طفل بشهوره الأولى
عمرها أربع سنوات لكن المرض متمكن منها وحالتها ما هي خفيفة
سبحان الله اللي يشوف العز اللي هم عايشين فيه ما يتوقع إنهم عاجزين يشفون بنتهم
ليه لأنه ربي عطاهم المال لكن الصحة بيده حتى يحس الإنسان كيف هو عاجز ويحتاج الله بكل وقت وبكل زمان ومكان

وصل فيصل وهذا هو واقف قدام بيت طلال
طلال بابتسامة يللا ضف وجهك وسلم لي على أهلك وخاصة هههههه داليا
ابتسم وافي بشوق لأخته أبشر
ضغط زر الأنترفون بقلة صبر مشتاق لأمه ولأهله كلهم
فتح له البواب آوووه مستر طلال
طلال دخل بسرعه وترك الشنطة وطنش البواب وتركه يكلم نفسه
دخل البيت ريحة البخور فايحه وأصواتهم متجمعين غريبة بس يللا حلو الكل هنا ما يحتاج يمر عليهم بعدين
شاف أمه جالسه وخواته
ترك الكل وراح لها باس راسها ويدها وضمها يمممه وحشتيني
أم إبراهيم شهقت طلال فديت قلبك حبيبي الحمدلله ع السلامة تعبان يمه روح إرتاح
أم خالد لا ما يرتاح أول شي يسلم علينا وبعدين على بيت حبيبته
طلال وهو يسلم عليهم عقد حواجبه ما غيرها ربى حبيبته!! مين؟!
الكل هههههههههههههههه
جمانه بنغزه أفا يا عمي نسيت خطيبتك
وخطيبة بعد فهموني شسالفة؟؟!!
أم إبراهيم أنا خطبت لك يا طلال واليوم بتروح تشوفها لأنهم وافقوا
طلال وعلامة تعجب فوق راسه تدور وافقوا بعد؟!! مين هم ؟!!
وبعصبيه قلت لك غير ربى ماني متزوج
إبراهيم وهو داخل مع يوسف للحين مراهق يا طلال مين غيرها يعني أكيد ربى اللي رجيت راسنا فيها وأمك تقدر تسوي شي غصب عنك؟؟
ارتاح طلال وانبسط بعد وبحركة عفويه حك راسه بس ما أبي أتزوج الحين
الكل نعمممممم!!
طلال هههههههههههههههههه عليكم أشكال احمم أقصد يعني مدري تجربة جديدة وحاس إني مدري كيف
سارا تطالع خالها ياحلوه وهو مرتبك أول مره أشوفه كذا وما قد توقعت إنه في يوم يرتبك دايما واثق من حاله
يارا ههههههههه خالي وش بقيت للعروس
وبلحظة رجع طلال الأولي رجع الكاب على راسه إييه ومتى بنروح
أم إبراهيم بحب واضح لولدها الصغير الحين ننتظرك إدخل بدل ثيابك وبسرعة لا تتأخر وإلا بهون
قام بسرعة لا دخيلك لا تهونين ما صدقت أنا
وطلع
الكل ههههههههههههههههههههه
جمانة والله ربى مو هينه شف وش سوت فيه
يوسف باستهبال الحب وعمايله
ههههههههههههههههه
واكتفت لمار بابتسامة تمنع دموعها المتحجرة!!

الجو هادي المطر توه وقف
شايله ميرا النايمه على كتوفها ومغطيتها بالترانج كوت حق بسام
القمر مضوي السماء



فضلوا يمشون على رجلينهم وبإصرار بسام من غير الحارس
كانت تعبانه ومهلوكة الجو يهلك من البرودة
مع إنها تعودت بس برد تورينو يدخل العظم
مد يده للمره الخامسه لتين بطلي عناد وعطيني ياها إنتي من غير شي تعبانه
من غير نقاش استسلمت وعطته هي
شالها وضمها لصدره بحنان
وبيده الثانية حضن يد لتين البارده
قربها منه ثاني مره لا تطلعين من البيت من غير جونتيات شوفي كيف شوي وتتجمدين
نزلت عينها لجسمه ولا إراديا قالت بسام إنت بردان شوف كيف القميص ملصق عليك من المطر
تكلم والدخان طلع من فمه بسبب البرودة لا تشيلين همي أنا رجال وابتسم
ما قدرت ما تبادله الإبتسامة يالله شقد أنت حلو يا بسام!! خسارة فعايلك وإلا كان طلعت كامل والكامل وجه الله..
لما شافها مسرحه فيه
ضمها لجنبه وكملوا طريقهم...

جلست ع الكنبة الطويلة اممم طيب هالضيوف أول مره يجون
ليلى بزهق ربى طفشتيني هذا عاشر سؤال تسأليه
ربى ههههههههههههه طيب طولوا حاسه فيه شي وراك
احساسي دايما بمكانه
ليلى وهي تقوم هذا هو دق الجرس خليك عاقله
طلعت وتركتها
ربى شف! خليني عاقله ليه من متى أنا مجنونة
ما أمداها تكمل تفكير إلا وأم ليلى وأم خالد وأم فهد مقتحمين المكان
ربى !!!
أم إبراهيم بحنان وشوو يعني ما بتسلمين علينا ربى؟؟؟
ربى بارتباك ههه هلا هلا جدتي الله يحييك
سلمت عليهم قامت تصب القهوة
وبهمس وهي تعطي الفنجان لليلى هذولي الضيوف خالتي
ليلى ابتسمت مو عاجبينك
ربى على عيني وراسي والله وأحلى ضيوف لكن ليه ما قلتي لي أنهم هم؟؟
ليلى توسعت ابتسامتها وناظرت أمها يمه جا طلال
ربى من سمعت الإسم لا شعوريا طاح الفنجان من يدها
قامت ليلى بسرعة بسم الله عليك حبيبتي
أم إبراهيم هههه من طروا الحبايب
انحرجت ما عرفت كيف تتصرف
جلستها ليلى ما عليك حبيبتي الخدامة تنظفه
أم إبراهيم شالت تلفونها هلا يمه هههه اصبر شوي هههههه انزين مع السلامة
قفلت تلفونها يمه ربى حبيبتي المعرس بيشوفك
ربى بصدمة يشوفني؟؟!!!
طالعت ليلى
ليلى بحنان ربى حبيبتي هذا من حقه وحقك شرايك
ربى بهمس يعني أبوي عارف من أول
ليلى لا على أساس خطبة رسمية لكن قال بيشوفك الحين
أم فهد قومتها يللا ربرب بلا دلع يعني ما تبين تشوفين طلال
ربى بارتباك لا
الكل هههههههههههههه
ماجد من ورا الباب احممم يا ولد
ليلى قامت ماجد
ماجد ابتسم ها وين العروس؟؟
ربى راحت له وتمسكت فيه ماجد بلييز ما أبيه يشوفني
ماجد ههههههههه عن الدلع ربى والله رجال والنعم فيه ارتحت له وبعدين فوق كذا – غمز لها – مملوح
ليلى هههههههههههههههههههه
ربى بإحراج شوف أنا بإيش وهو بإيش
ما وعت إلا وماجد ساحبها معه ومدخلها المجلس

مسحت على راسه بحنان وحب وإخته مستلمته تريقه حتى وهو نايم
أبو فيصل هههههههه انتبهي لا يطلع ولدك كذا مناقراني
سجى بدلع باباااااا حرام عليك
فيصل فتح عيونه وفز سجى!!!
سجى انفجعت شفيك بسم الله؟؟
وبصوت باهت من الصدمة إنتِ حامل؟؟!!
سجى استحت ونزلت عيونها اييه
أم فيصل ههههههه صار لها أربع شهور بس مو مبين فيها
فيصل رفع حاجب بفرحه يا زعم مستحيه يعني
سجى بقهر وش شايفني لوح قدامك ما أستحي
فيصل ضربها على راسها وهو قايم خبله ما تستحين من أخوك
أبوه وأمه ههههههههههه
تثاوب وهو يطلع الدرج تصبحون على خير أنا هلكان بروح أنام
أمه الله معك حبيبي
الكل وإنت من أهله
ناظر سجى بنظرة فهمت عليها وطلع
نقزت الدرج وراه دخلت وسكرت الباب
فيصل وهو يسمع صراخ أمه تهزأ فيها عشانها بتجري
إنت متى بتركزين ناويه تطيحين ولد ماهر
سجى شهقت وهي تضم نفسها بسم الله عليه أعوذ بالله
ابتسم بلا معنى وبعيون مترجيه وهو يفصخ قميصه معطيها ظهره شلونها؟؟
سجى كانت عارفه بيسأل عنها قلبها عورها عليهم الإثنين تعبانين خاصة لمار حالتها كل يوم تردى عن الثاني
تنهدت بخير
لف عليها
رفع راسها وبألم سجى خليك صادقه معي شلونـــــــها لمـــــــــار؟؟
لفت عينها عنه ومسحت دمعه طاحت غصب عنها
فيصل لمار مو بخير مريضه وتعبانة نفسيتها البنت انهدت مره وحده
أنا ما أقولك كذا عشان أعذبك زيادة لكن البنت بتروح من يدينا وإحنا مو قادرين نسوي شي
سكت لدقايق
بعدها تركها وأخذ روبه الديشانبور ودخل الحمام
بلعت ريقها ومسحت وجهها لما دق جوالها طلعته
"" مهورتي ""
حاولت تعدل صوتها
:هلا حياتي هلا بالغلا
سجى وبصوتها المدلع آهلين بيبي
: شلون حبي والنونو
مدت بوزها اممم حبك مو بخير والنونو مدري عنه
ماهر هههههه أفا مو بخير وولدي ما تدرين عنه
سجى وهي تطلع من الغرفة وبصوت واطي ماهر حبيبي قلت لفيصل إنه لمار تعبانة
ماهر بجدية لاااا يا شيخه لا تقولين
سجى بحزن والله حزني توه رجع وسألني عنها قلت له إنها بخير بس هو أجبرني أتكلم
تنهد الحين هو موجود
سجى دخل يتروش
ماهر إذا ما نام لما بجي الحين بسلم عليه وإنتي لا تشيلين هم اللي الله كاتبه بيصير
سجى الحمد لله على سلامة وافي
ماهر الله يسلمك حبيبي
سجى اوكيه بايات
ماهر بسرعة لحظة لحظة كذا من غير شي
سجى تستهبل شي مثل إيش يعني
ماهر دخل جو معها يعني شي من هنا وإلا هنا
سجى والعبط وصل حده هناك وشو يعني
ماهر عصب الله يقلع ابليسك انقلعي
سجى ههههههههههههههههههههههههههاي أحبك مهوري
ماهر هههههههههه فديتك حبيبي مع إني مو هذا اللي كنت أبيه بس أعرف الحين كيف آخذه يللا إفتحي لي أنا عند بيتكم
سجى نطت قول والله
ماهر هههههه والله وشوي وشوي سجو حبي لا يصير ع البيبي شي
سجى بغيرة وهي نازلة الدرج ايييه كله البيبي والبيبي أنا صرت كخه من الحين
ماهر بصوت ساحر يأثر بسجى إنت الأصل يا قلبي الأصل والبيبي الفرع
ابتسمت بحيا يسلموو حبي
ماهر بنفس الصوت يعني حبيبي بطول عند بابكم حفظت النقوش اللي فيه
سجى وهي تضغط زر الأنترفون ههههههههههه تفضل
.
.
.
من ايطاليا.. الشجار القديم سهل التجديد
>> نهاية الجزء الثامن عشر
{ هَمّسة دَلع ..✽ غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

الوسوم
بسام ولتين, خنقت الورد يا يمه, رواية بأسلوب أجنبي, رواية رومانسية روعة

أدوات الموضوع

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are مغلق
Pingbacks are مغلق
Refbacks are مغلق


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
فستان دوقة كمبريدج بقصر باكينجهام ..[ أخرى ] عـروقيـے تحتويـڪ صور - كاريكاتير 35 28-07-11 04:27 PM
ذبلان ودموعه حكت عن شحوبه أميـــر بكلمتي منقولات أدبية 6 24-11-10 04:55 PM
خنقت الورد يايمه - صور للمسن المحروقة صور و رمزيات واتساب WhatsApp - بلاكبيري blackberry - سكاي بي Skype – فيسبوك – تويتر – انستقرام 25 03-06-10 10:02 AM
رواية ليه الورد اليوم من غير والي$$وشلون ترمى في الخطر والمتاهات <<للكاتبه عربوجه ريـــ م ـــاس روايات تعب قلبي 21 03-08-09 03:05 PM
غصات خنقت أنفاسي بشده الــجــوري منتدى المواضيع العامة 11 20-04-09 01:58 AM


الساعة الآن +3: 06:25 PM.