عـودة للخلف   منتديات تعب قلبي > منتديات تعب قلبي للقصص والروايات > روايات تعب قلبي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم(ـة) 22-11-12, 07:07 PM   #1
|[ عـضـو مـتـألـق ]|

 
صورة Rayan2012 الرمزية
 
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
منقول يوم من حياتي لا انساه ولن افعل


السلام عليكم

قصه مرعبة

في الفسحه
كـانو جميعاً مجتمعـات في فناء المدرسه وجالسات على الأرض على شكل دائره ، كـانو جميعاً يتبادلون الحديث ويضحكن عدا صبا التـي كانت كثيرة السرحـان
ماريا : ههههههههههههههههههههه
نوف : شنو ؟ أبي أضحك ؟
ماريا وهي تشير بيدهـا إلى فتاه سقطت أرضاً : هههههههههههههههههه مسكينه طاااحت ههههههههههههههههههه
الكل عدا صبا : ههههههههههههههههههههه
وقفت الفتاه وبدأت بتنضيف مريولهـا وعينها تتطاير شراراً على قلة ذوق ماريا ، أتت البنت ووقفت أمـام ماريا وهي واضعه كلتـا يديها على خصرها : صدق إنك سخيفه
ماريا : بس مب أسخف منك ههههههههههههه
الكل : ههههههههههههههه
وضعت صبا يدها على يد ماريا وقالت بهدوء : خلاص ماريا عيب
نظرت الفتاه إلى ماريا بإحتقـار ثم أدارت بظهرها ومشت
ماريا تناديها : أرفعي مريولك لاتطيحي مره ثـانيه هههههههههه
لكن البنت طنشت ومشت عنهن
حنان : يلعن شيطانك يابنت
ماريا وهي تبعد غرتـها النـاعمه عن وجهها : ياشينها هالسوداء
أحلام كانت سمراء : احححححححححححححم
ماريا : اوه ههه سوري قلبي .. ولا يهمك ياشينها هالدوبـا
وتنظر إلى أمـاني وتحرك حاجبـها ، أماني كانت ذا جسم ملـيان فقالت ببرود : وياشـــين إلي شعرهن كأنهن يابانيات " تقصد ماريا لأن شعرها كان ناعم جداً "
الكل : ههههههههههههههههه


xXxXx


السـاعه 3 ظهراً .. رن جرس منزل بيت صبا ، خرج أخ صبا " محمد عمره 19 سنه ، سنه أولى جامعه " وفتح البـاب وإذا بهـا أحلام للتو جائت من المدرسه
أحلام بأدب : كيف الحـال ؟
محمد وهو منزل عينه للأرض ولكنه عرف صوت أحلام لأنه يميز أصوات صديقات صبا كلهن : الحمد لله تمـام .. كيف حالك أنتي ياأحلام ؟
دخلت أحلام إلى فناء البيت وقالت بأدب : بخير الحمد لله .. صبا موجوده ؟
محمد : إيوه .. أظنها نايمه بغرفتها .. تفضلي صعدي لها
ودخلت أحلام إلى المنـزل وصعدت السلم وأتجهت لغرفة صبا
" صبا و أحلام و أماني و ماريا و نوف و إيلاف و حنان أكثـر من أخوات لأنهن متعرفات على بعض من أيـام الإبتدائي و لدرجة إن علاقتهن قويه ببعض أمهاتهن تعرفن على بعض وصاروا هما كمان صديقات ^_^ "
فتحت أحلام باب غرفة صبا ، فرأت صبا نائمه على سريرهـا ومريولها على الأرض وعباتها أيضا وحجابها على الكرسي وحقيبة المدرسه على المكتب موضوعه بطريقه غير لائقه وتسريحتها غير مرتبه تمـاماً ، الأرواج و أقلام الكحل والعطورات و الكريمات مبعثرون على التسريحه
أغلقت أحلام الباب ورائها وكشفت عن وجهها وقالت : وجع ! هاذي غرفة شباب عزابيه لو غرفت بنت نعومه في الثنوي ؟! " وصرخت " صبوووه ؟
فتحت صبا عينيها بثقل رأت أحلام واقفه عند الباب : افففف .. اش تبين ؟
أخذت أحلام حقيبتهـا ورمتها على صبا
صرخت صبا : آآآآه وجع .. أش فيكِ ؟
أحلام : قومي حطي لي غداء جوعـانه
جلست صبا ولتو تفهم إن أحلام بملابس المدرسه ! أي هي للتو خارجه من المدرسه : كنـتي في المدرسه ؟
أحلام وهي تتمدد على السرير قرب صبا : إيوه .. آآآآآه ... هزأني تهزيئه محترمه هالزفت الحارس .. بس معليش حصلت على إلي أبيه
قامت صبا من السرير وهي متلحفه بلحاف دافئ يقيها من البرد وهي تقول : طيب يله صلي وأنا بجهز لك الغداء
أحلام : بردانه أبي آخذ لي شاور دافي
صبا : اوكي
نزلت صبا إلى المطبخ دون أن تغسل وجهها ^_^ ، أما أحلام فدخلت الحمـام وأخذت شاور دافـئ جداً ثم خرجت وهي لابسه روب فوطي ، رأت صبـا قد جهزت الغداء في الغرفه ^_^ ووضعت الكثير من الطعـام
أحلام : وشو له هذا كله ؟ واجد
صبا وهي تتربع : أنا كمان ماتغديت .. يله تعالي ولا آكله عنك
أحلام : لاوالله .. أقول أنتظريني بس بلبس ثيـاب تبيني أجلس كذا !
صبا : ههه يله بسرعه
ذهبت أحلام وأخرجت من خزانة صبا بلوزه صوف بنفسجيه تصل إلى نصف الفخذ وبرمود أزرق فاتح وأخذت لحاف وغطت به جسمها عن البرد وجلست على السفره ^_^
صبا : ههههههه دام إنه برد ليه لابسه برمود
أحلام وهي تصب لها و لـ صبا كأس عصير : لأن البلوزه دخلت مزاجي ولأنها طويله مايناسب لها طويل تبيني أطلع باكستانيه
صبا : يلوق لك ههههههههههو
أحلام : مالت عليكِ كلي كلي بس

" أحـلام قـالت لأمها أنها إذا أنتهى دوام المدرسه ستنزل بيت صبا لأن صبا عزمتـها على الغداء .. لكـي تنفذ أحلام خطتها التي أتفقن عليهـا جميعهن "

الساعه الرابعه و النصف في بيت صبا
الكل أجتمع إيلاف و أماني و نوف و ماريا وحنان وطبعاً صبا و أحلام ^_^

أماني : أف .. السـاعه اثنين طلعن من المدرسه !
نوف : ماأقول إلا الله يعيننا على ريحة الحمام
حنان : إي والله
إيلاف : طيب ولمـا طلعت الوكيله على طول دخل الحارس ؟
أحلام : لا .. جلس برى تقريباً ممم " وتنظر إلى ورقه كانت ممسكه بيدها " تسع دقايق
أماني : حـلو .. حتى لو ثلاث دقايق كمان حلو .. لأننا راح نحتاج دقيقه وحده عشان نروح غرفة التدبير
ماريا : طيب ولمـا طلع متى ؟
أحلام وهي تنظر إلى الورقه التي بيدها أيضاً : طلع من المدرسه الساعه أثنين و ست وثلاثين دقيقه
أماني : اهـااا .. حلو .. يعني الساعه ثلاثه بالظبط نفتح باب التدبير
أحلام : ايواااا
صبا بخوف : بنـات بلـيز ..
ماريا بلطف : شنو يا صبا ؟
صبا وعينها للأرض : بلـيز بلاها هالعـاده .. خلاص مالها داعـي
حنان : صبا غلاي هاذي كلـها أفكار و وساويس من الشيطان حنا صار لنا ست سنين نمارس هالعاده .. ماطلع لنا شي ! ياقلـبي الجن لهم عالمهم وحنا لنـا عالـمنا
سكتت صبا ولم تعرف ماذا تقول لصديقاتها المصممات على المغامره


xXxXx

في بيت إيلاف
أم إيلاف : ووين راح تجتمعو ؟
إيلاف : بيت مريم
أم إيلاف : من هاذي مريم بعد ؟
إيلاف : إلي أبوها راح يوصلنا ..
أم إيلاف : طيب ... قلتي يوم الثلاثاء ؟
إيلاف : إيوه وراجعين الأربعاء


xXxXx

بيت ماريا
أخت ماريا الكبيـره : يعني لازم هالرحله كل سنه !
ماريا وهي تحضر ماذا ستلبس ليوم غد : يب يب
أخت ماريا : طيب وليه دايـم وقت الرحله في أيام الدراسه .. خلوها في أيـام العطله
ماريا تهمس لنفسها : حنا نسوي الرحله للمدرسه كيف ندخل المدرسه في العطله !
أخت ماريا : تكلمتي ؟
ماريا : إيوه
أخت ماريا : ووش قلتـي ؟
ماريا : قلت وأنتي وش دخلك ؟
أخت ماريا : ودي أروح معكن
ماريا : ممنوع إصطاب الفيله
أخت ماريا وقفت وألقت الوساده على ماريا مزحاً وقالت : ياشينك

xXxXx

اليوم الثـاني في المدرسه حنان و أماني و صبا و إيلاف و ماريا و نوف و أحلام في فصل أولى خـامس
نوف : خلاص أنا علي الآيس كريم
أحلام : وأنـا البيبسي
أمـاني : مب بيبسي بس انا ماأحب البيبسي
أحلام : لأن ذوقك قرف
أماني : مثل وجهك
الكل : هههههههه
أحلام : خلاص ياقلبي أنتي راح أجيب بيبسي وسفن آب و ميرندا و شاني .. آمري تدللي أنتي
أمـاني مسويه خجلانه : خلاص خجلتيني
الكل : هههههههههه
إيلاف : طيب وأنا علي الشاهي و القوه والحليب والخرابيط هاذي .. راح أجيب ثلاث أدلال وش رايكن ؟
أمـاني : اووك .. وأنا علي جميع أنواع اليز
أحلام : مب بس الليز .. أبي شيتوز و دوريتوز
أماني بملل : زيـــن
صبـا بهدوء : وأنا ؟
الكل تفاجاء من طريقة كلام صبا ، لأن صبا هي الوحيده في كـل سنه التي تكون أكثرهن تحمساً .. وهي أساساً من أبتكر هذه الفكـره هي و حنـان
حنـان مبتسمه : أنتي هالمره إعفاء .. أنا أجيب عني وعنك
صبا : لا .. أنا راح أجيب حـالي حالكم
إيلاف : مممم طيب وش رايك تجيبي شوكلاته و حلويـات ؟
صبا بإبتسامه باهته : طيب
ماريا : وأنا بجيب همبرجر و ورق عنب كثيـر عشان الغداء و العشاء
حنان : طيب كأنكم نسيتوني ؟
أماني : هههه لاطبعاً .. أنتي عليكِ السفره و الصحون والكاسات وكذا
حنان : اوكي صار

xXxXx

الأربعاء ، الخميس ، الجمعه ، السبت ، الأحد ، الأثنين .. وهـــآقد أتـى يوم الثلاثاء ... يومٌ لـن يمر مثله على أماني ، صبا ، إيلاف ، نوف ، ماريا ، أحلام ، حنان

في الصبـاح جائت نوف متأخره على الحصه الأولى .. أتجهت إلى المقصف وهي حـامله كيس كبير .. طرقت باب المقصف فتحته إحدى البنات الاتي يبعن في المقصف
نوف بإبتسامه : هااي
البنت : هايات
نوف وهي تدخل : ممم صباح الخير
البنت : صباح الخيرات
نوف : أنا شاريه آيس كريم كثير حقي وحق صاحباتي عادي أخليه في الثلاجه ؟
البنت : اوكي عادي .. بس متى جايه تاخذيه
نوف : اليوم في الفسحه أتوقع .. اووووه صح علينا إختبار اليوم وراح نذاكر .. خلاص أجل بكره في الفسحه راح نجي ناخذه
البنت : اوكي طيب .. أش أسمك عشان بكره أتذكر
نوف وهي توضع الآيس كريم في الثلاجه " الفريزر " : نوف نايف مساعد صف أولى خامس
البنت : طيب
وضعت نوف الآيس كريم في ثلاجة المدرسه ، ولمـا همت بالخروج رأت أحلام في وجهها
أحلام مبتسمه : هـااي ياحلوه
نوف : هايات .. توك جايه كمان ؟
أحلام : إي توني شاريه البيبسي والباقي
نوف للبنت التي تبيع في المقصف : وممكن نحط هذا كمان ؟
البنت بإبتسامه : أكــيد
اخذت نوف الأكياس من أحلام ووضعتهم في الثلاجه ومن ثم صعدا سويتاً
أحلام : وش لبسـتي ؟
نوف : شورت طبعاً
أحلام : شف الغبيه .. راح تبرديـن وتمرضين علينـا
نوف كانت تحمل بيدها كيساً كبيراً : وهذا إلي حاملته وش وضيفته ؟
أحلام : وأنتي هذا حالك كل سنه ماتلبسين ثياب زينه ومن ثم تلتفين لنا بهالحاف وتتمشين كأنك دوب وتخرعينـا
نوف : ههههههههههه .. يله خلنا نعيش الدنيا بهبـال ترى الدنـيا ..
أحلام : أكـــبر مسخره
نوف و أحلام : هههههههههههههههههه
نوف : إلا بقولك وش عليكم الحصه الأولى ؟
أحلام : وانا وش مدريني .. بدخل الفصـل وبنـام
نوف : حتى انا عشان الليله السهره صباحي ههههههه
احلام : ههههههههههههههه .. يله وصلنـا سيو ليتر
نوف : سيو
ودخلت كل واحده فصلها

دخلت نوف الفصل وسلـمت وجلست بمكانها بين ماريا و اماني
نوف تضايقت لكثرة الأكياس تحتها : اففف وين أحط رجولي انا ؟
أماني بهمس لكي لاتسمعها المعلمه : في حلق إلي يمك
أنزلت نوف رأسها وبدأت في إبعاد الأكياس عن مكانها لكي تضع رجلها والكيس الذي بها لحافها ، أبعدت الأكياس ووضعتهم تحت اماني و ماريا
ماريا برجه : هييييييي
التفتت المعلمه معصبه
نوف لم تنتبه للمعلمه : اووص
المعلمه : ماريا و نوف اوقفن
أماني لم تستطع السكوت فهي المحاميه الرسميه لهن ^_^ : أبله ليش ؟
المعلمه : أنتي مين كلمك ؟
أماني : أبله انا المحـاميه الرسميه للشله
كل الفصل : ههههههههههههههههه
المعلمه : أنتي كمان أوقفي
أماني شهقت : ليه ياأبله ؟ عشاني دافعت عن خوياتي ! انتي ماتعرفي إن الساكت عن الحق شيطان أخرس !
المعلمه : أسمعن أنتن الثـلات .. أنا كرهت الفصل كله والسبب أنتن الثلاث إلي وراء ... إذا ماتطلعن الحـين من الفـصل " وترمي بالكتاب أرضاً " ماراح أشرح انا
نزلن نوف و ماريا و أماني رأسهن
المعلمه تصرخ : راح تطلعو او اطلع انا ؟
نوف و أماني و ماريا ساكتات ، فقالت رأيسة الفـصل التي لاتحبها أي طالبه في الفصل لأنها دائماً تتدخل فيما لايعنيها ومغروره على البنات لأنها متفوقه وهذا الشي يحبب المعلمات بها : لا أبله راح يطلعو
ماريا كانت تكرهها فلم تستطع ان تسكت : أنتي وش خصك ؟
دارت البنت وجهها بدلع فقالت ماريا : غبيه
التفتت البنت بسرعه وقالت : أش قلـتي !
أماني ببرود : نادتك بأسمك
كل الفصل : ههههههههههههههههههههه
المعلمه : بــــــــس .. فوق شينكم قواة عينكم ... راح تطلعو الحين ولا أرسلكن للإداره ؟
أماني تهمس لنوف : خلـنا نطلع ونتمشى في المدرسه
نوف : ما أبي بـرد
ماريا : أجل خلنا نروح الصحه نـاخذ لنا غفوه
نوف مبتسمه : إي صح
المعلمه : وش بلاكن تتهامسن ؟
وقفت أماني : كل خير ياأبـله
وقفت نوف و ماريا ومن ثم خرجن هم الثلاث .. وأكملت المعلمه شرحـها

في الخارج
ماريا : خلنا نشوف اولى سابع مين عندهن ؟
ذهبت أماني وفتحت البـاب وتفاجأت لما رأته .. كان فصل أولى سابع ليس لديهم حصه
صرخت إيلاف مناديه : امــــــــــــاني
وجائت تركض هي و صبا
أماني : فاضيين ؟
صبا : إيوه
جائت أحلام و حنان ودخلت نوف و ماريا
ماريا : وأحنا مطرودات
حنان : انتن الثلاث ؟
نوف : تصدقن !
أحلام : والسبب ؟
أماني وهي تشير إلى نوف : السبب هاذي جات وصجتنا
نوف : لا ماريوه السبب قامت تصارخ في الفصل كنها بقره
إيلاف : يله انتي السبب لو هي فلوها وخلكن معنا
ماريا : اصلاً كنا راح نروح الصحه وبننام هناك
الكل : ههههههههههههه
ودخلن الفصل وجلسن هناك الحصه الأولى على ضحك وسوالف ^_^

xXxXx

الحصه السـابعه .. صعدت نوف و أحلام و إيلاف و أماني إلى الطابق الثلاث وقامن بتوزيع أغراضهن في فصول الطابق الثالث " حقائبهن والأكياس التي بها طعامهم وبعض ماأحضروه من المنزل " ، وصبا و ماريا و حنان وزعن أغراضهن في فصول الطـابق الثاني
وألتقين عند السلم لطابق الثـاني
نوف : أماني المدرسه كلها بنات فين نروح الحـين ؟
حنان : هييي اماني بقولك .. في غرفه تحت قرب الدرج وش رايك نروحهـا ؟
ماريا : إي صح هناك في غرفه صغيره مفتوحه
أماني : أش فيها ؟
حنان : مافيها شي بس صغيره حيل
أماني : تشيلنا ؟
ماريا : أيوه
أماني بعد تفكير سريع : أجل سرينـا
ونزلن جميعهن من السلم الثـاني " الخلفي " ( كان مقفل لكن المفتاح عند أماني ) وبالفعـل كانت هناك غرفه صغيره يوجد بها ثلاجة آيس كريم .. دخلنها وأغلقن البـاب
إيلاف : بنات شوفو الثلاجه فيها آيس كريم
وحاولت إيلاف فتحها لكنها لم تستطع لأنها مغلقه
إيلاف : بس مقفله
أماني بهمس : بس خلاص أسكتن .. فرضاً وحده مرت وسمعتنا راح نروح في ستين داهيه
حنان بهمس : طيب والحـين كم راح نظل هنا ؟
أماني : أول شي خلنا نتأكد من كل شي .. " أخرجت أماني ورقه صغيره من جيبها وقالت " إيلاف مفتاح التدبير عندك صح ؟
أخرجت إيلاف مفتاح التدبير من جيبها وقالت : صحين
أماني : والمقصف عندك ياحنان ؟
حنان : يب يب
اماني : ومفتاح الصحه ؟
نوف : عندي
أماني : اوكي .. كذا حلو .. أحلام هاتي ورقة الأوقات
أخرجت أحلام الورقه من جيبها وأخذتها أماني ونظرت إلى ساعة يدها
أماني : بعد دقيقتين بالظبط راح تكون الساعه وحده ونص .. والسـاعه أثنين ودقيقه وحده راح نطلع من هنـا وركض على غرفة التدبير .. فاهمات ؟ كل وحده تشلح ثوبها وبسرعه على التدبير .. يعني راح نوصل غرفة التدبير الساعه أثنين ودقيقتين وراح يكون مفتاح التدبير عند ماريا لأنها أسرع وحده فينا .. تفتح الباب وتدخل وحنا ندخل وراها ومن ثم تقفله .. وراح نظل في التدبير ساعه كـــامله .. بدون صوت
ماريا : طيب صـار
كانت صبا تستمع إلى كلامهم بخوف .. كـانت تنظر إلى صديقاتها وكأنها ستفقدهم .. !

هـاقد مرت نصف ساعه .. ومثل ماهو مخططٌ له .. خرجت الوكيله الساعه الثانيه بالظبط
كانو البنات جالسات في تلك الغرفه الضيقه ولم تكن تسعهن فكانت ماريا جالسه على أماني و أحلام و صبا فوق ثلاجة الآيسكريم
نظرت أماني إلى الساعه فقالت بهدوء : بنات يله أجهزن الساعه أثنين وعشر ثواني يله أوقفن
وقفن كلهن وإيلاف أعطت ماريا مفتاح غرفة التدبير .. مرت الثواني وفُتح الباب الذي يختبؤن داخله بالأول خرجت ماريا بهدوء .. بحثت في المدرسه بعينيها عن وجود أحد ما ... لم تجد .. نظرت إلى غرف الإداره فلم ترى أي احد .. أشارت بيدها للبنـات وبدأن بالركض إلى غرفة التدبيـر .. فتحت ماريا الغرفه بسرعه ودخلن البنات وأقفلت بعد ذلك الباب .. جلسن جميعهن على الكراسي الموجوده في التدبير وبدأن يرتاحن بعد الركض المفاجاء الذي ركضوه

إيلاف وهي تتنفس بصعوبه : وهـ وهـ .. تعبت
أمـاني : بليز بنـات لا أحد يتكلم
صعدت نوف على الطاوله التي في التدبير وتمددت وقالت : أنا بـاخذ لي غفوه
حنان : نامت عليكِ طوفه .. مب قلتي لي أجيب الأونو عشان نلعب فيها !
نوف وهي تنزل من الطاوله : ههههههههههه إي صح .. يله خلنا نلعب
أمـاني : بس بــليز بدون صراخ وضحك طيب ؟
ماريا وهي تبوس أماني على خدها : أوكي يالغـلا

وبدأن جميعهن باللعب





خلص الجزء الثاني والحين الثالث



لعيوووون الحلووووين في المنتدى








بعد ربع ساعه دخـل الحارس المدرسه .. صعد للطابق الثـاني لكي يغلق الأنوار التي لم تغلق في الفصول .. دخل إحدى الفصول لاحظ كيس أسفل الطاوله ..
يمكن نسته الطالبه !
هذا مادار في بـال الحارس لمـا رأى الكيس .. دخل فصل وأغلق الأنوار ، دخل الفصل الثـالث وأيضاً رأى كيسين بهما لحافين ..
وش سالفتهن البنات ؟ يمكن هما قاصدين إنهن ينسونه طول أيام الشتاء عشان مايضايقهم في الجيه للمدرسه والروحه للبيت .. ههه صدق إن هالجـيل حيل كسول
هذا أيضاً مادار في بال الحارس



أغلق الحـارس جميع أنوار المدرسه .. ثم خرج من بناء المدرسه الداخلي .. وأغلق البـاب الحديدي الذي يفصل بين فناء المدرسه الخارجي الصغير وبين بناء المدرسه الداخلي .. وسمعن البنات ذلك
وهـذا يعني أن البنات بقو في داخل المدرسه .. أو بالأصح بقين داخل مربع مغلق ليس به أي منفذ للخروج !

خرج الحارس وقـال للحارس الآخر الذي معه : مدري وش بلاهن البنات اليوم
الحارس الآخر : أش بلاهن ؟
الحارس الأول : كذا فصل دخلته شفت به أكياس
الحارس الآخر : تلقاهم نسوهن هههههه ياكثر البنات إلي ينسوون
الحارس الأول : إي والله صدقت .. المهم أنت قل تم
الحـارس الآخر : تـــم
الحارس الأول : غداك عندي اليوم .. تفضل حـياك

وذهب كل منهما وصعد سيارته وتحركـا ..



سارت الأمور حسب ماهو مخطط له ..
البنـات في داخل مدرسـه مغلقه !

هـل ستسير الأمور أيضاً حسب ماهو مخطط له ؟



xXxXx

" البنات أثناء وجودهن في التدبير رأين سجادة صلاه وخمار لإحدى المعلمات فتوضأن وبدأن في الصلاه واحده تلوى الأخرى "

مر الوقت بسرعه ولم تلحظن البنات ذلك لأنهن كانو مستغرقات في اللعب .. فجأه وقفت أمــاني وقـالت : يـله أخلعن مراييلكن
حنان : مرت ساعه !
أماني وأهي تفتح أزرار مريولها الأماميه : وثلاث دقايق
وقفن جميعهن وهن يصرخن بفرح : وووووووو
إلا صـبا وقفت بخوف وكسل وخلعت مريولهـا
كـانو جميعاً مستعدات ، فقد لبسو تحت مرياييلهن ثياب

أمـاني كـانت ترتدي بنطلون جينز أزرق مطرز باللون البنفسجي والأبيض وبلوزه مخمـل ثقيله قليلاً لونهـا بنفسجي
نوف لبست شورت جينز أزرق واصل إلى نص فخذها وبلوزه برتقاليه واسعه ذات أكمام طويله وواصله إلى فوق الشورت مباشره " نوف تحب تلبس الملابس بطريقه عشوائيه وتطلع مره كول ^_^ "
حنان لبست بنطلون بني وبلوزه بيج مخططه بالبني وجابت معها جاكيت بيج طويل لكنها خلته في إحدى الفصول
إيلاف لبست بنطلون جينز أزرق ضاغط وبلوزه ثقيله سوادء وجابت لها كمان بلوزه صوف ثقيله لونها أسود وطويله توصل إلى ساقها
ماريا لبست برمود بني وبلوزه صوف من دون أكمام لونها أخضر مخططه بالبني و البيج وفوقها جاكيت بني قصير بس خلته في الفصل كالباقي
صـبا لبست بنطلون جينز أزرق وبلوزه بيضاء مرسوم عليها ورود خضراء ذات أكمام طويله وجابت جاكيت صوف أخضر عشبي وكانت لابسته فوق المريول لأن ذاك اليوم كان برد حيل وصبا تحب الدفئ
أحلام لبست بنطلون جينز رمـادي وبلوزه بيضاء صوف من دون أكمام وجابت جاكيت صوف رمادي غامق وخلته أيضاً في إحدى الفصول

فتحت حنــان باب التدبير وخرجن واهن يركـض ويضحكن ، ولو عرفو مالذي سيأتيهم لمـا فكرو في هذه الفكره ..
ذهبن جميهن إلى فناء المدرسه الداخلي ووقفن جميهن في الوسط واهن يضحكن بغباء
أحلام : ههههههههههههههههه يله يله جوعاااانه
ماريا : يله خلنا ناكل جوعاانه
أماني وهي ترفع يدها لفوق : يــــــــــــــله
جميهن رفعن إيديهن بفرح وقوه سوى صبا رفعتها بخوف وقلن جميعاً : يـــــــــــــــــــله
وتفرقن
نوف و أحلام ذهبن إلى المقصف
و إيلاف و صبا صعدن الطابق الثالث
و أماني و ماريا و حنان صعدن الطابق الثالث
وكانو جميعن يركضن ويضحكن
وخلال خمس دقائق فقط نزلن جميهن وكل واحده تحمل بعض الأكـياس
أتو يركضون بسرعه والبسمه لم تفارق وجههن أبداً وجلسن في وسط فناء المدرسه مكونين دائره ووضعن الأكياس أمامهن ، وبدأن بالتنفس بسرعه
أماني : يـله بنـات .. الحـين غير الأكل شيلوه على جنب
ماريا بخبال : وين على جنب ؟ حددي بليز
أحلام : ليز أو شيتوز ؟
الكل : هههههههههههههه
أماني : ههههه أسمعن طيب .. وش رايكن نحطهم هناك قرب المسرح ؟
إيلاف : نعم نعم .. فعلاً فكره تفقيع
الكل : هههههههههههههههههههههه
حنان : مقدر على الفصيح الشبابي
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه
إيلاف : شبابي في عينك .. هذا أسلوب البنوتات الحلوات مثلي " وترمش بعينها بدلع "
نوف : طيب يله خلنا نودي الأغراض تراني حـيل جوعانه
ماريا وهي تقف : اوكي
وقفن جميعهن وكل وحده بدأت بحمل بعض الأكياس والحقائب ، أما أكياس الأكل فلم يحركوها لأنهم سيأكلون الآن
وقفت صبا وحملت حقيبتها ومدت يدها لتـأخذ كيس به لحـاف أحظرته أماني فشعرت بيد لطيفه على كتفها ، التفتت ببطء رأت نوف واقفه ومبتسمه لها فأبتسمت صـبا لها لكنها فجأه أحست بالخوف .. ليس من نوف بـل على نوف فبهتت إبتسامتها بسرعه ومسكت بيد نوف بقوه
نوف أيضاً بهتت إبتسامتها فقالت بلطف : صبوو ياقلبي أيش فيكِ ؟
صبا بعد صمت قصير : مدري
أبتسمت نوف لكي تبتسم صبا وقالت بلطف : عارفه .. ماريا جابت لنا غداء ورق عنب و همبرجر يمممم اما أنا جوعانه مره مره مافطرت ولا أكلت شي اليوم مفضيه بطني عشان الحين هههه
أبتسمت صبـا ولم ترد
مسكتها نوف من يدها وقالت وهما تمشيان : يله نودي الأغراض .. خلـنا نعيش هالـيوم بكـل لحظه حلوه فيه

وبالفعل وضعن الأغراض قرب المسرح ورجعن للدائره وجلسن جميعهن
أخرجن صحون الورق عنب وكـانت ماريا قد أحضرت ثلاثة صحون كبار و 14 شيزهمبرجر لكل واحده اثنتين ..
فأتفقو أي يأكلن صحنان ورق عنب و 7 شيز همبرجر والباقي للعشاء ..
وأحلام أحضرت علبتا بيبسي و سفن آب و ميرندا برتقال حجم كبير وعشرين علبه صغيره بيبسي ، شاني ، سفن آب ، ميرندا بجميع أنواعه

أكلن الغداء وهن يضحكن ويتبادلون الحديث وكانت نوف جالسه وهي ملتفه بـ لحاف لكي يقيها من البرد ^_^

بعد أن أكلن البنات الغداء كله لأنهن كانو جائعات ذهبت إيلاف و أحلام وفرشن لهن اللحاف على الأرض وتمددن عليه

ماريا : وش بلاهن الأمريكيات يتشمسن ؟!
إيلاف رايحه فيها وتشعر بالنوم : تقلعي مالنا خلقك
جائت حنان وقالت : راح تنمن ؟
أحلام : راح ناخذ قيلوله عشان اللعب في الليل
حنان : أقول .. قمن الحين خلنا نلعب وإذا جاء الليل ناكل و نلعب للفجر وبكره في الحصه ننام
إيلاف : أم حق فكره انتي ويا فيسك
وتتمدد على جنبها وتغمض عينها وهي تقول : سدو ماوثاتكن لو سمحتن
ماريا دلخة إنجليزي : شنو ماوثاتكن بعد ؟
حنان : يعني حلقك
ماريا : اهاا .. يعني فمي ؟!
حنان : إيوه إيوه
أحلام : يله ضفو بوجيهكن وخلونا ننام بسلام و أمان
ماريا : عارفات .. راح نسوي خطه ونخلي أماني تطيح عليكن
إيلاف تخرعت وجلست من الخوف : عز الله تكسرت ضلوعنا !
أحلام و حنان و ماريا : هههههههههههههههههههه
في هذه الحظه أتت نوف وهي متلحفه باللحاف ولايظهر منها سوا وجهها و يدها التي كانت ممسكه بآيس كريم
نوف وهي تـأكل في الآيس كريم : عـلى وشو تضحكن ؟
ماريا : بس أبي أعرف أنتي وشو ؟ بردانه أو حرانه أبي أفهم
الكل : ههههههههههههه
نوف وهي تلعق الآيس كريم : ووووو .. بموووت من البرد
الكل : هههههههههههههه
حنان : وربي مانتي بصاحيه
أيضاً جائت صبا و أماني وهن الأخريات يأكلن آيس كريم ^_^
صبا : وش هالتجمع !
ماريا : لاااا الظاهر إن فيوزاتكن ضاربه ع الآخر
أماني وهي تلعق الآيس كريم : ليه ؟
نوف وهي تلعق الآيس كريم : ماعليكِ منهن .. هذول شلة مهابيل
حنان : أجل في حد صاحي في هالبرد ياكل آيس كريم ؟!
أماني : قلتيها .. حد صاحي .. وحنا كلنا مب صاحيات
نوف و أماني و صبا : هههههههههههههههههه
إيلاف معصبه : طيب خلاص تقلعو بناااااااااااام
ماريا حضنت حنان تظاهراً بأنها خائفه : أبـــوي !
الكل : هههههههههههههههه
إيلاف : عاد ماريووه بلا هيااط و أنجلعي
ماريا : طيب من عنوني يابعد عنوني
ونزلت لهـا أرضاً وطبعت بوسه على خدها هي و أحلام ثم وقفت وقالت : فديتكن أنا والله
ومسكت يد صـبا وذهبتا يركضان
صبا وهي تركض معها : ويـــــــــــــن ؟
ماريا : خلـنا نكتشف الأشياء إلي ما أكتشفناها في المدرسه قبل مايهبط الليل
صبا : ليه مدرستنا قاره عشان نكتشفها ؟
وقفتا عند السلم الخلـفي وجلست ماريا على إحدى درجات السلم وقالت : يؤ .. شفتي الهبال إلي في إيلافوه و أحلاموه ؟
صبا مبتسمه : ليه ؟
ماريا : منسدحات ع الأرض والصحه مفتوحه ههههههههههههههههه
صبا : هههههههههههههههههههههه إي والله .. خلنا نقولهن
ماريا : ههه لا خلهن عشان يتكسر ظهرهن
صبا : حـراام
ماريا : دعمي إجابتك بدليل
صبا وهي تضرب ماريا على رأسها بلطف : بايخه
ماريا : بس أحـلـفي
صبا : وربـي مجـنونه هههههههه
فجأه أحست صـبا وكأن ماريا خفيفة الدم الطيبه المحبوبه بإحساس غريب تجاهها ، إحساس مخيف !
بهتت إبتسـامة صبا وشعرت بالرغـبه في إحتضان ماريا .. لماذا ؟
ماريا لاحظت ذلك : أش فيكِ صبا ؟
صبا لـم ترد .. نظرت خلفها ثم نظرت إلى ماريا وقـالت : خلينـا نرجع لهن
وقفت ماريا أمام صبا وقالت بإبتسامه : راح تقولي أش فيكِ أو بوكس يطير ضروسك ؟
أبتسمت صبا وقالت : خلي عنك كلام العيال
ماريا : طيب ... أرجوكِ ياسيدتي الجميله أخبريني ماذا بكِ ؟
ضحكت صبا بلطف وقـالت : مـالت عليكِ بس
ماريا بلهجه جديه : صِبا أنا عن جد أتكلم .. أش فيكِ ؟
سكتت صبا قليلاً ثم قالت : مــدري ..
ماريا : أش يعني ماتدري !
صبا بقلق : مــدري .. إحــساس خوف ملآزمنـي من فتـره ... مدري ليه
ماريا : خـوف من وشو ؟
نظرت صبا إلى ماريا بعينيها القلقتين وقـالت : هذا هو إلي مرعبـني أكثــر .. إنـي مـاأعرف !
سكتت ماريا قليلاً ثم أبتسمت وقـالت : أقــولك .. حنـا الـيوم مروقــات وفيوزاتنا ضاربه ع الآخـر والـيوم هذا للهبـال و الخبـال و الرجه مب للخوف والرعـب .. هو يوم واحد في السـنه إلي نعيشو بهبـال خلينـا نستهبـل فيه عن حق و حقيق
ظلت صبا تفكـر .. لماذا هي خائفه ؟


يتبع
Rayan2012 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 23-11-12, 03:49 AM   #2
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة عشق الذكريات الرمزية
 
الدولة: المملكة العربية السعودية
الافتراضي رد: يوم من حياتي لا انساه ولن افعل

بدايه مشوقه ومحمسه صراحه واسلوبك في سرد الروايه من جد روعه
موفق وننتظر البرات الجاي بفارغ الصبر
عشق الذكريات غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 23-11-12, 06:42 PM   #3
|[ عـضـو مـتـألـق ]|

 
صورة Rayan2012 الرمزية
 
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
الافتراضي رد: يوم من حياتي لا انساه ولن افعل

تابع**
*
إنذار ::: حطيت لكم علامه إنذار عند كلمة قصة رعب حذرت كم ما تدعون علي بعدين*


تابع*

قطع حبل أفكارهـا ماريا عندما باستها على خدها
أبتسمت صبا : وأنتي مافيكِ إلا تبوس فينا ! وفري شويه لزوجك
ماريا مسكت بيد صبا وذهبتا تمشيان : زوجــي حـآله خاصه
صبا : ههههههه صدق بايخه .. أخجلي شويه
ماريا : ههههههه إنتي إلي فتحتي موضوع فارسي*
صبا : الله و الفارس .. شكله يشبه الهندي إلي في البقاله الخضراء
ماريا : وووووووع .. ماقلتي إلا ذا الهندي الشين !*
ووصلن للبنـات
ماريا : أقــــــــوووول .. وش رايكن نلعب مربع دام ثنتين مهابيل انخمدو ؟
وقفت أماني وبيدها شبس وتأكل فيه ^_^ : طيب .. بس ماأبي أكون بالوسطه*
ماريا : لالا إلي راح تكون بالوسطه الشينه إلي يمي
فتحت صبا عينيها وقـالت : نــــــــعم !
حنان : هههههههههه وأنا موافقه
أماني بخبث : وأنــا*
نوف : هع هع وأنـا كمان
صبا تنظر إلي ماريا : هـين لكن يادوبا
ماريا : هههههههههههههه .. عشان مره ثانيه تطنزي على زوجـي حبيبي
نوف وهي تخلع اللحاف : الحمد لله والشكر .. سدي حلقك بليز
الكل : هههههههه


وذهبو في وسط الساحه عشان يلعبو مربع أو كما يسميها البعض زوايا
راح أشرح لكم اللعبه ^_^

اللعبه تكون لخمس بنات أو سبع ، وبمـا أن البنات عددهن خمس راح أشرح لكن على خمس ..
تقف كل بنت في مكان بحيث إنهن يصيرن مربع وبنت وحده في الوسطه ويجب على كل أثنتين أن تغيران مكانهن بسرعه قبل أن تأتي البنت التي تقف في الوسط وتقف في زاوية المربع .. فإذا وقفت مثلاً صبا مكان نوف تصبح نوف هي التي تقف في الوسط ^_^
طبعاً اللعبه مره حماس لأن يبي لها سرعه*
الآن وقفت أماني و ماريا و نوف و حنان كل واحده في زاويه مكونين مربع ، ووقفت صبا في الوسط ^_^ ... ثواني قليله وبدأ الصراخ و الحركه ...
وبسبب الإزعاج جلست إيلاف من نومها ورأتهن يركضن ويلعبن وهن يضحكن ويصرخن*
إيلاف وهي تهز كتف أحلام : أحلااااام .. شوفيهن يلعبن مربع .. أبي ألعب معهن
أحلام تحب هاذي اللعبه .. جلست ونظرت إليهن وقالت : يؤ .. النصابات يلعبن عنا .. يله معااهم
إيلاف : ههه يله
وقامتا وذهبن وأخذن موقعهن ^_^
نوف : نعم نعم نعم ؟؟ خــــير .. أش تبون ؟
إيلاف : ههههههههههه أحب ذي اللعبه
أحلام : لاتقااوم
ماريا : ليه جالكسي
الكل : هههههههههه
إيلاف : مــين .. دور أماني .. عز الله فلحنا !
الكل : هههههههههه
أماني : وش قصدك ؟
إيلاف : لا ولا شي .. يله يله أبدأن
ولمـا بدأ اللعب إيلاف أرادت أن تغير مكانها مع صبا ولكن أماني كانت أسرع منها فوقفت مكان صبا وصبا وقفت مكان إيلاف وظلت إيلاف في الوسط مما أثار ضحك الجميع وبالأخص أماني ^_^

ظـلن يلعبن تقريباً ساعه ، شعرن بالحـر بسبب الحركه الكثيره فخلعن معاطفهن
.. بدأ الظلام يهبط !

أحلام : اووووه جاء الليل*
أماني وهي تنطط : إيوااا .. راح يبدأ الحماس الحـين
نوف وهي تجلس أرضاً : جوعااااانه
ماريا : أنتي وش أنتي ؟ زباله ماتشبعين
نوف : لزباله زوجك
الكل : ههههههههههههههههههه
صبا : مسكين زوجك ياماريا .. اليوم طايح حظه
ماريا : مممممممممممممم كلمه ثانيه عن زوجي أتوطى في بطنكن كلكن فاهمات ؟
إيلاف : لا أبله ماريا عيدي الشرح لو سمحتي
الكل : هههههههههههههههههههههه
حنان : يله قمن توضن بس عشان الصلاه قربت
أماني وهي تنظر إلى الساعه : باقي نص ساعه
نوف قامت وذهبت تركض للمقصف " لأن الأكل هناك " : يمديني آكل
الكل : ههههههههههههه
ماريا : جيبي لي معك شيبس شيتوز حار و شاني
نوف من بعيد : ok

جــاء وقت صلاة المغـرب .. توضأن جميعهن وصـلن .. بعدها أماني فتحت الأنوار التي في الساحه وكانت قليله مقارنة بحجمها الكـبير .. مما جعل منظر المدرسه مرعباً جداً !


بعد صلاة المغـرب ، أخذت نوف مفتـاح غرفة الصـحه وقـالت إنها تبي تنام شوي إلى صلاة العشاء ..

ذهبت نوف وفتحت غرفة الصحه .. ولم تفتح الأنوار بل جعلت الباب مفتوح ليدخل لها نور قليل من الخارج .. وذهبت وتمددت على إحدى السريرين الموجودين .. وغطت في نوم عميـق

أمـا البنـات جلسن في الساحه وبدأن يلعبن لعبة الصراحه ..
أماني : هههههههه وأخيراً جاء دورك ياماريووه
إيلاف : ههههههههه تبين جرأه أو صراحه ؟
ماريا : طبعاً صراحه*
حنان : الله الله بالسؤال السنع إيلاف
إيلاف بمكر : هع .. ولا يهمكن " ثم تنظر إلى ماريا وتقول " .. قد مره حبيتي في حيـاتك ؟ << طبعاً تعرفن أسألة البنات كلها تتعلق بالحب والخرابيط ^_^
ماريا : أكيد*
إيلاف : مين ؟
ماريا : وانا بزره مافي حد في العايله ماحبيته
إيلاف : لااا .. قصدي حب حب*
ماريا : لاااء .. حب حب لسا بدري*
أحلام : طيب بالتوفيق*
الكل : ههههه
وقامت أماني بدوران علبة الماء التي كانت في وسطهن*
ووقفت في البدايه أمام صبا .. ثم دارتها مره أخرى ووقفت أمام إيلاف
أماني : صبا تسأل و إيلاف تجاوب
صبا : مممم .. وش الشـي إلي تتمنينه يرجـع ؟
إيلاف بإبتسامة ألـم : أبـــوي !
تذكرن جميعن لمـا كانو في الصف الأول المتوسط*
عندمـا فجعن جميعهن بموت أبو إيلاف أثـر حـادث ألــيم*

أحلام بأسى : ربـي يرحمـه
إيلاف بإبتسامه : يـارب .. لكــن بعد ماراح أنسى وقفتكن معـاي كلكن .. صحيح كنا صغار ولا نفهم بإن المفروض كل وحده توقف مع الثانيه في حزنها .. بس ذيك اللحظه عرفت أنا الشـي هذا .. وجودكم قربي خفف علي المصيبه .. خصوصاً إني ماعنـدي أخوات ولا أخوان .. بس واللهِ ذاك اليوم عرفـت إن ربي مثل ماياخذ يعطي .. ويعطي أكثـر مما ياخذ .. صحيح أخذ أبوي و الأبو مايتعوظ بالمره .. بس عوضني بست أخوات لاهن من أمي ولا هن من أبــوي ... ربـي مايحرمنـي منكن يـاارب
الكل أدمعت عينه من كلام إيلاف الذي يصدر من قلبـها ، لكـن أماني قـالت وبإبتسـامه : يـــــــااارب
وحركت العلبه مره أخرى*
وجـاء الدور على أماني و أحلام
أماني بخبث : هع هع .. من بعد أذنك صـبا .. لكن سؤال من زمان يحوس فيني
صبا مبتسمه : ههههه تفضلي*
أماني : طيب ماتزعلي ؟
أحلام : يؤ يمه !
صبا : لا ماأزعل*
أماني موجهه السؤال لأحلام : ممم مدري لـيه عندي إحساس إن محمد أخو صبا يحبك .. أنتي تحبيه ؟
الكل أنفجر ضحك : هههههههههههههه
أحلام وجهها أحمـر : ليه يعني ؟ قصدي من فين جاء لك هذا الإحساس
أماني : مـدري بس إحـساس*
أحلام : والإحسـاس راح يجـي كذا منا و الطريق !
أماني : مدري ليه أحسه يفرح وعينه تلمع لمـا يشوفك .. وأذا أجي بيت صبا وتكون صبا موجودهِ معـاكِ يقول صبا مع أحلام تفضلن .. أما إذا مع وحده غيرك يقول إيوه صبا مع خويتها مع العـلم إن أخو صبا يميز أصواتنا وحده وحده
أحلام بخجـل : إحسـاسك هذا مـاله أساس من الصحه
حنان دخلت عرض : إلا حــتى أنا أحس إنه يحبك
أحلام خجلت موت : مالت عليكن كلكن .. جين ؟ << جـين = زين ^_^
صبا تعرف إن محمد يحب أحلام ، وهو كلمهـا بالموضوع .. لكنه ماقـال لها يبي يكلمها او شي كذا بس قـال لهـا توصل لـ أحلام مشاعره .. فأهو بس يبيها تعرف ^_^ ، وصبا فعلت مايريده أخـاها وأخبرت أحلام بذلك ولكنـها سكتت ولـم ترد عليها ^_^ البنت خجلانه .. وظـلت هي تحبه واهو يحبـها ... لكـــن بصمت !
إيلاف : أحلامووووه تجاوبي ولا تطلعي برى
أحلام ووجهها أحمر مثل الطماطا : إي أحبه جيــــــــن ؟
الكل بداء يصفق لصراحة أحلام
ماريا : جعـلني أرقـص في عرسكم
الكل : ههههههههههههههه
وقفت أماني وقالت : بنـات يله دخل وقت صلاة العشاء ... قمن نصـلي ونصعد فوق طابق ثالث ونطبل ونصفق ونطيح الميانه
وقفن جميهن بحماس : يــله

وبالفعـل توضأن وصـلن صلاة العشاء وثـم صعدن الطابق الثـالث*



xXxXx




وهاناااا الحين اييييب لكم الجززززؤ\ء الاخيررر والاكثرررررررررررررررررررررررررررررررر

روووعة اتمنى ينال عللى رضى اعجاااابكم






نـوف التـي كـانت نائمه .. نسو أمرهـا*

تقـلبت يميناً وشمالاً أحست أنها تشعر ببعض الإزعـاج .. فتحت عينيها فسمعت صوت أماني تقول : وأخيراً جلستي .. يله قومـي صـلي
نوف مبتسمه : طـيب ليه متخبيه ويا وجهك ؟
أنتظرت نوف أن ترد عليهـا أماني لكنهـا لم ترد .. قـامت نوف وهي تشعر بالبرد الشديد فالجو أصـبح بارداً أكثــر ورجليها مكشوفتان .. خرجت من غرفة الصحه لم ترى أحداً !
ذهبت ووقفت امام السور ونظرت إلى الساحه لم تجد أحداً !*
نوف وهي تتجه للسلم لكي تنزل إلى الطابق الأول : هالغبيه على بالها راح تخرعـني بهالحركات*
ذهبت الحمـام ( الله يعزكم ) .. ودخـلت إحدى الحمامات ثم خرجت وتوضأت .. ثـم ذهـبت ولبست عباتها وحجابها وأدت الصلاه .. خلعت عباتها ووضعتها قرب أغراضهن .. ثـم رأت حنان متجهه إلى الحمام*
نوف مناديه : هي حنــان !
لم تعرهـا حنان أية أهميه وأكملت طريقهـا إلى الحمـام
نوف : أش فيهم ذولا اليوم !
مشت نوف وراء حنان التـي دخلت إحدى الحمامـات .. بقيت نوف تنتظرهـا وهي تعدل شعرها امام المرأآه .. سمعت صوت البـاب يغلق
نوف وهي لازالت امام المرآه وتعدل شعرها القصير الأسود : مممم جوعـانه متى العشـاء ؟ خخخ عارفه إني دوبه بس الأكل في الشتاء يدفـي وأنتي شايفه وش لابسه أنا
لــم تلقى رداً أيضاً
ألتفتت ورائها لم ترى حنان !
خرجت من الحمام رأت حنان متجهه إلى السلم الخـلفي*
نوف : أنتـي هـي ليه ماتردي علي ؟
أكملت حنان مشيها غير مكترثه لما تقوله نوف*
نوف عصبت : هــي أكلم مين أنا ؟ الطوف ؟ صدق غبيه
هنا وقفت حنان قليلاً .. ثـم ألتفتت إلى نوف التي كانت واضعه يديهـا على خصرهـا ونظـرت إليهـا وعينيها مفتوحتـان بقوه*
نوف أحست بالرعـب !
نوف تمزح : يمه .. السموحه .. خلاص سحبناها*
ثم أكمـلت حنان مشيهـا ..
وقفت نوف مكـانها قليلاً .. لقد شعرت بالرعب الشديد من حنان .. لماذا ؟ حنان صديقتها منذ الطفوله ، لماذا هي خائفه منها إلى هذه الدرجه !
ثم بدأت بالركض وصعدت السلم الذي صعدته حنـان فهي تعلم أين هن لأن صوت الأغاني و التطبيل كان يعم المدرسه خصوصاً أن المدرسه ليس بها أحدٌ سواهن*
ركضت نوف وهي تصعد على أمل أن ترى حنان الذي سبقتها بعدة ثواني فقط .. لكـنها لم تراها !

فتحت نوف باب الفـصل الذي فيه البنات وهي تأخذ أنفاسها بسرعه
أماني بخوف : وجـــع .. خرعتينـا !
أغلقت نوف البـاب ثم نظرت إلى حنان التي كانت جالسه ووجهها لايدل على أنها جائت مسرعه
نوف وهي تلتقط أنفاسها : متـى جيتي ؟
ماريا : مـين ؟
نوف : حنانوه
حنان مستفهمه : كيف يعني ؟
نوف : أنا جيت أركض أبي ألحقك ماقدرت .. وش هالسرعه إلي عليكِ
نظرن البنات إلى بعضهن البعض ... وفي عينيهن سؤال واحد ..
وش تقول نوف ؟!
أماني مستفهمه : نوف أش بلاكِ ؟
نوف : أش بلاني ؟ وأنـتي ليه صحيتيني كذا ؟ على بالك بخاف !
الكـل لم يفهمن ماتقوله نوف*
نوف وهي تجلس على أحدى الطاولات : أش بلاكن سكتن ؟
إيلاف : نوف غلاي .. أنـتي وش تقولي ؟ ترانا مب فاهمات*
سكتت نوف قليلاً وهي تنظر إلى أعينهن الحائره ثم قالت : مب فاهمات وشو ؟
أماني : متى صحيتك أنا ؟!
حنان : ومتى لحقتـيني ؟!
نوف : الحــين .. لما جيتيني وقلتي لي قومي صلي ولما صليت وخلصت حنانوه نزلت الحمام وأكلمها ولاترد علي !
هنــا صـبا وقع الرعب في قلبـــها !
ماريا : هههههههههههههه الظاهر كنـتي تحلمي
نوف عصبت : لا مــاكنت أحــلم*
ماريا : بس حـنا من صعدنــا هون بعد صلاة العشاء ومحد فينـا طلع ... ياأختي الطرب عمل عمايله فينـا
نوف أحست بالخـوف : قـلن قـسم
أحلام : قــــسم
أحست نوف بالرعب الشديد !*
نوف : مين جابت موبايلها ؟
ماريا : هي أنتي ؟ تبين نجيب جوالتنا المدرسه ! ناسيه إنها راح تكون موجوده معنا يومين مب خايفه حد يفتشنا أو وحده تفتن علينا !
أحلام : وعـاد فصلـنا المسكين كل يوم والثاني فتشوه عشان شلة الصيع الموجودات هناك
حنان : وهي صـادقه
سكتت نوف ولــم تعرف ماذا تقول ... سرحت بالذي حصل لها منذ قليل ؟
هي متأكده إنها مب حلمانه .. بس مين إلي صحتها بصوت أمـاني ؟ ومـين إلي شافتها في الحمام وعلى بالها حنان ؟

حست ماريا بالخوف في قلب نوف فعينيها كانت تفضحها فقالت وهي مبتسمه : أقــــول وش رايكن نلعب صيده ؟
نوف بسرعه : لا !
ماريا : وشو له ؟
نوف بهدوء تخفي ورائه خوفها : أبــي أرجع البيت
إيلاف مستنكره : أحـلفي بس
نوف عصبت : بلا تريق
إيلاف : مدري عنك .. تبينـا نروح البـيت .. خلاص فات الأوان ياماما
ووقفت إيلاف ووقفن جميعهن وخرجن ، عدا نوف و صـبا
أماني وهي خارج الفصل : حنا ننتظركن تحت اوكي ؟
صبا بهدوء : طيب
ونزلن جميعهن الطابق الأول عدا نوف التـي كانت خائفه و صـبا التي صدقت كل كلمه قـالتها نوف ، لكـنها لم ترد أن تبين لهـا ذلك لأن هذا سيفزعها أكثر
صبا مبتسمه : يــله راح يبدو عنا*
نوف برجاء : صِبا .. أنا متأكده إني سمعت أمـاني وشفت أحلام .. متأكده ميه بالميه ..
صبا تقاطعها بهدوء : بس .. لاتكمـلي .. هذول همـا يبون يخرعونك ، بس لاتبينين لهن عشان لا يقولن عني فتانه*
نوف أرتاح قلبها قليلاً : أكــيد ؟
صبا : أكـيدين .. والحـين يله قبل لا يبدأن عنا
نوف زال كل خوفهـا : جـين*


xXxXx

وفي الأسفـل .. البنات جميعهن وقفن أمام المسرح
إيلاف و نوف و صبا و أحلام و ماريا و حنان
وأمانـي هي التـي تعد*
أماني : عقرا بقرا قلي عمي عد للعشرا واحد أثنين ثلاثه أربعه خمسه سته سبعه ثمانيه تسعه عشرا .. حنو طلعي
حنان مبسوطه وهي تخرج عن المكان الي واقفه فيه : يييهوووو
وهكذا إلى أن جـاء الدور عـلى إيلاف ^_^
أماني : بنـــات .. مافيه محلسه ويحق لنا اللعب في المدرسه كـلها .. حتى طابق ثالث
أحلام : اف !
ماريا مبسوطه : وربــــــي حمـاااس .. يله يله إيلافوه عدي للعشره
إيلاف بملل لأنها ماتبي يصير دورها : جــين
وأفترقن جميعهن في أنحـاء المدرسه*
أمـاني ذهبت أختبأت في الحمـام
ماريا و حنان في الطابق الثالث
نوف و صبا و أحلام في الطابق الثاني وكـل وحده راحت في فصل إلا أحلام راحت غرفة الصحه

إيلاف تعد بصوت عـالي وهي مغمضه عينيها : واااحد ... أثنـــــين ... ثلآآآآثه ............ " إلى أن وصلت إلى " تــــــــــــسعه ... عــــــــــــشره ، جـــــــــــــيت
ألتفت إيلاف ونظرت للخلف .. المدرسه هادئه ومرعـبه ، بجوها الشتوي الكئيب !
إيلاف بصوت عــالي : انا جيييييييييييييييييت
ثم بدأت تتلفت في أنحاء المدرسه .. من أين تبداء بالبحث ؟
لاحظت إيلاف بأن هناك حركه ما خلفهـا .. التفتت بسرعه ورأت كالظل يركض عند غرفة التدبير متجهاً إلى السلم الأمـامي*
بدأت إيلاف بالركض خلفها وهي مبتسمه : ههههه أمون يالدوبه راح أصيدك ..
ذهـبت إيلاف بسرعه ولكنـها لم تمسك بها لأنها صعدت فقررت الصعود ورائها*



أمــا أمـاني التـي كـانت في الحمام*
كانت واقفه في إحدى الحمامات وتحك يديها ببعضهما لتدفئا ..
أماني بهمس : اوف شكلها صعدت فوق .. انا وش لي جـالسه هنا في الحمام مع ريحة هالخياس ! خـلني أطلع وأروح طابق ثالث عشان الحـماس
حاولت أمـاني فتح البـاب .. لكنه لم يفـتح !
أمــاني مبتسمه : ههه إيلافوه مالي خلقك بسرعه فكي الباب
سمعت ضحكه من خلف الباب ! : هههههههههههههههههههه
أماني : ياشينك .. خلصينـا وفكـي
وفُتح البـاب !
خرجت أمـاني بسرعه من الحمام .. لم ترى أحداً !
حـست أمـاني ببعض الخوف ، خرجت من الحمام مسرعه متجه إلى الساحه رأت إيلاف في الطـابق الثاني تفتح الفـصول بهدوء باحثه عن البنات
وقع قلب أماني أرضاً .. تلفتت في أنحـاء المدرسه .. من إلي كان في الحمام معي ؟!
أماني مناديه إيلاف : إيـلااااااااااف
أبتسمت إيلاف ووقفت عند السور وقـالت : والله وطلـعتي سريـعه وأنا مدري عنك كيف نزلتـي ؟
أماني مستفهمه : نزلت ؟
إيلاف : إيوه


في غرفة الصحه كـانت أحلام واقفه عند البـاب ولما سمعت صوت إيلاف في الطابق الثاني ذهبت وجلست على السرير بقوه , ولم تنتبه أنهـا جلست على أحد ما مختبئ تحت البطانيه
... : آآآه
أحلام تخرعت وقامت : بسم الله .. صبوه ! مـتى دخلتي ؟ ماشفتك
... : أنا هنا قبلك
أحلام : ههههههههه ماشفتك .. جنيه !
... : إيـوه بس لاتعـلمي*
أحلام : أحـلفي بس ويا وجهك .. طيب سدي حلقك عشان محد يشوفنا
وذهبت ووقفت عند الباب تراقب
أحلام بهمس : إلا سكتي من صدق !
... : اووووف محد يرتااح هنا !
التفتت أحلام وقـالت : أش فيكِ أنـ .....*
ولم ترى أحداً على السرير ! فعلاً كان نور الصحه مغلق ولكن هناك نور خفيف يدخل من الخارج لأنهن أشعـلن أنوار الساحه و الممرات كلها
فتحت أحلام النور لكـي تتأكد ..*










وفتحته ... رأت السرير خـالي !
وقفت لمده في دهشه وفجأه صرخت بأعـلى صوتهـا : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآه

الجميع سمعن صرختها .. وخرجن من الفصول عدا ماريا التـي كانت تضن بأنها مصيده ، وأماني ذهبت لتصعد الدرج وإيلاف اتجهت لهـا*
خرجت أحلام مسرعه ولقت إيلاف أمامها حضنتها بقوه وهي تبكي بشكل هيستيري من الخوف وإيلاف تهدأها*

ماريا كـانت في إحـدى الفصول المظلمه وتنتظر
ماريا : اوووف شكلها ماراح تجـي
ووقفت وفتحت الباب وظهرت لهـا إيلاف مبتسمه وهي تقول : تاااااه
ماريا : شف الدوبه يعني واقفه تنتظريني ؟
إيلاف : ههههههههههههههههههه
ماريا : شنو الحـين دوري أنا !
إيلاف : إيوه .. يله أنا بتخبـى*
ماريا بملل : جـــــــين
وخرجت معها فإذا هي ترى بأم عينيها إيلاف تدخل في الجدار كما ترى في أفلام الكارتون
نطت ماريا خوفاً ونظرت بإتجاه الساحه رأت الكل مجتمع عند الصحه وإيلاف تحضن أحلام وتهدأها
مين هاذي إلي يمي أجل .. وش لون دخلت بالطوف ؟!


ماريا بأعلى صوتهـا : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآه .. أماني ، نووف تعالو لي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه*
الكل أرتعب أيضاً
ذهبت نوف و أماني وصبا مسرعات إلى ماريا في الطابق الثاني ولما وصلن لهـا حضنها بسرعه وقوه
صبا وهي تمسح على رأس ماريا : بسم الله عليكِ غلاي بسم الله عليكِ
ماريا تبكي : أبي أروح البيت أبي أروح .... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
وفجأه سمعـن صوت !
سكتت ماريا وعينيها تفيض بالدموع .. سكتت صبا و أماني و نوف خوفاً وأدرن بنظرهن إلى الصوت .. إنه من إحدى الفصول !
ركزن على الصـوت وفهمنه ، كـان الصوت : أنا أبله أنا أبله أنا أبله أنا أبله أنا أبله أنا أبله أنا أبله
فإذا بماريا و صبا و نوف و أمـاني تصرخن جميعهن رعباً : آآآآآآآآآآآآآآآآآآه
وبدأن بالركض تجاه السلم الخـلفي لأنه كان هو الأقرب لهن وحاولن فتحه لم يفتح !
نوف وهي تحاول فتح الباب بعنف : مين إلي قـفــله بس ؟
أماني برعب وهي تخرج المفتـاح من مخبأها : هههذا هوو المفتتتاح .. عننندي !
ماريا بخوف : أيـش ؟ عندك !
نظرن إلى أعين بعضهن لثواني قليله فقط برعب شديد ثم بدأن بالركـض*
في الممر لكي يذهبو إلى السلم الأمامـي ولـكن وأثناء ركضهن .. فُتح باب إحدى الفصول وخرجت منه إمرأه عجوز بعكاز وقـالت : لـــيه الإزعــاج ؟! عمـي بعينكن
زاد ذلك الرعب في قلب نوف و صبا و ماريا وأماني الاتي كن يركضن بسرعه وهن يبكيـن
و إيلاف و أحلام وحنان كانو تحت محتضنات بعضهن ويبكـين خوفاً ..*

وصلن صبا و ماريا و نوف وأماني إلى السلم الأمامي وحـاولت أماني فتحه لكنه لم يفتح هو الآخر
أصيبت أماني بالذعر وبدأت في ضرب الباب وهي تقول : ليه ماتفتح ليه ليه ليه ؟
وركلته بقوه*
صبا : يعني شنو مايفتح ؟
نوف حضنت صبا بقوه شديده وقالت صارخه : آآآآآآآآآآآآه .. أبي اروح البيت .. ماأبي أنـام بالمدرسه مره ثانيه ، واللهِ التوبه ماعاد نعيدها*
مارياا تبي تخفف ذعر نوف وهي بالأساس خائفه أكثر منها : خلاص يانوف أذكري الله
نوف تبكـي بقوه وتصرخ وصوتها يكاد يبـح : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ... ماأبي أعيـش في هالجو المرعب ماأبي ماأبي ...*
حضانت أمـاني نوف بقوه لأنها خافت عليها من بكائها ولاأخفي عليكم أمـاني أيضاً كانت ترتعش خوفاً*
صبا بهدوء : خلونـا نرجـع نحاول نفتح باب السلم بالمفتاح إلي عندنا
نوف وهي تجلس على الأرض : لا .. ماراح أتحرك ، بببب .. بعدين راح تطلع لنا العجوززز .. وتضربنا .. لا ا ...... لاء*
ماريا : ماقدامنا إلا هالطريقه يـانوف*


إيلاف تنادي من تحت : أمــاني ، ماريا ، صبـا ، نووف ؟
تشجعت أمـاني وذهبت إلى السـور لترى إيلاف وقالت بهدوء : حنا هنا
إيلاف تبكي من الخوف : يله أنزلـن
جات نوف بسرعه وحضنت امـاني ووقفت معها عند السور وقـالت : تعالن .. وأكسرن البـاب*
جائت ماريا و صبا أيضا ووقفن جميعهن عند السور
حنان : نكسر الباب ! ليه ؟
ماريا تبكـي : البابين تقفلو علينا*
سكتن أحلام و حنان و إيلاف ونظراتهن الخائفه تدور في أنحـاء المدرسه
أحلام بشجاعه : خـلنا نروح لهن .. هذول خوياتنا*
حنان : صحـيح كلآمك خلنـا نكسر البـاب لهن
إيلاف بشجاعه رغم الخوف القاتل الذي تشعر به : يـــلــه أجل

وذهبن جميعهن إلى السـلم الأمـامي وصعدن الدرج وبدأو بمحاولة فتح البـاب*
صبا من خلف الباب : هـاتو طاوله وحـاولو تكسروهـا
إيلاف : طيب لـيه ماتصعدن السور وتنطن ؟
أماني : فكره حـلو .. طـيب
وبدأت بالمحـاوله لكن الباب قربه باب لسطح " مقفل " فمايقدرن يعبرن
حنان : الدرج الثاني أسهـل*
نوف صرخت : لاااااء .. ماراح أتحرك
ماريا تمسك بإيد نوف : نوف قلبي لازم نـ ...
تقاطعها نوف : لا .. ماراح أتحـرك .. مستحـيل ، راح تطلع لنـا العجوز أهئ أهئ << وتبكـي بكاء يقطع القلب
أمـاني : راح نروح من هنـا مب من ذاك الممر
نـوف : لا .. قلت لا يعـني لا
أحلام : نوف غـلاي يـله روحي كلهن معـاكِ ماراح يطـلع لكن شي بإذن الله .. وحنـا كمان راح نروح نستناكن هناك
صبا : طيب يله روحـن .. حنا جاين
ونزلن إيلاف و حنان و أحلام وأتجهن للبـاب وهن يحسـن أن أبواب الفصول تفتح ببطئ شديد وكـان ذلك يرعبهن أكثـر وأكثر ويسارع من خطواتهن وماتوقفن


لكن نوف أبت أن تتحرك من مكـانها
نوف تبكي : كسـرووووه .. تحرك ماراح أتحرك
صبا عصبت : شنو نكسره نوف ؟ حديد هذا شلون ينكسر ! أصلاً مين العضلات إلي راح يكسره !
نوف : مدري ، بس تحرك ماراح أتحرك
ماريا : أجـل حنا راح نروح عنك .. يله أمشن
نوف تصرخ : راح تتركوني !
ماريا بصراخ لأنها خائفه ومعصبه : مـدري عنك .. تبينا نحط إيدنا على خدنا وننتظر أيش ؟ قولي لي ننتظر أيش ؟ ناسيه إننا حنا في مدرسه مقفله ومافيه أي وسيله نقدر فيها نطلع من هالمربعه إلي حابسين نفسنا فيها وبإرادتنا ! قولي لي .. جاوبيني يانوف .. جاوبينـي
نوف : نقــدر .. نفتح النـافذه ونصرخ
ماريا : ومــين راح يسمعنا ياحظي ؟ وإذا سمعونـا تفتكرين راح يجون ؟ راح يقولو أكيد يتهئ لنا .. ولا وش إلي راح يخلي بنات في المدرسه وفي هالحزه !*
كـلام ماريا سبب إحبــاط لنوف .. صحيح .. مين راح يسمعهم في هالوقت ؟! وإذا سمعوهم أكـيد راح يقولو جن وراح يخافون لأن مب معقوله بنات في هالحزه لسا في المدرسه ! وأصلاً مفتـاح المدرسه عند الحــارس
مدت أمـاني يدها لنوف وقـالت : يـله نوف غـلاي .. تكفـين قومـي*
مدت نوف يدها إلى أماني وقـامت وحضنتها وهي تبكي من الخوف بقوه*
ومشـين ببطء في الممر وكل وحده ماسكه يد الأخرى إلا أماني كـانت ضامه نوف إلى حضنها*
وأثناء مشيهن توقفو عـند باب إحدى الفـصول .. سمعو صوتاً أرعبهن فوقفو لا شعورياً !
فُــتح باب الفـصل بكل هدوء مخرجاً صوتاً مخيفاً .. ثـم طل برأسه من الفصل طفـل صـغـير ولمـا نـاظرهن ناظرن فيه بكـل خوف ونوف ضغطت بيدها على أمــاني بكل قوه إلى درجة أن أماني تألمت
ظل الطـفل يناظر بإبتـسامه لطيفه وصبا و أماني و نوف و ماريا يناظرن ومب فاهمـات إلي يصير*
وفجـأه صـرخ الطفـل عليهن بصوت عــالي جداً جداً !
فأرتعبن البنـات وجائت لهن حالة هيستيريا من الخوف ماريا تمددت على الأرض وبدأت بضرب رأسها على الأرض بكل قوه وهي تصرخ وأماني بدأت بنتف شعرها بكل عنف وهي تصرخ ومغمضه عينيها وصبا وقعت أرضاً وهي واضعه يديها على أذنيها وتصرخ بقوه وتتقلب بقوه وهي على الأرض كالسمكه إذا أُخرجت من المـاء ...



ونوف ...


ظلت تصرخ وتصرخ وتنطط وتضرب وجهها بيديهـا ثـم نظرت إلى ذلك الطفـل فلم ترآه .. مما زآد رعبها وخوفهـا .. لم تتحمل مايجري معها وسلب الخوف عقلهـا .. فصعدت السور بسرعه وكأنها قطه تفر خوفاً من شي ما .. وألـقت بنفـسها أرضاً ! من الطــابق الثـالث ورأينها حنان وأحلام وإيلاف وهي تسقط وبدأو بالخوف .. سقطت على المسرح ثم سقطت على الأرض .. ودمهــا الذي تفجر من جميع أنحاء جسدها ملئ المكـان
صبا فتحت عينيها فـلم ترى نوف !
بدأت بالصراخ : نووووف !
وأنتبهت للصراخ من الطابق الثاني .. أستجمعت قواها وقـامت ونظرت إلى أحلام و إيلاف و حنان إلي كانو مقابلهم في الطابق الثاني وهم يبكون وينظرون إلى الطابق الأول ، نظرت صبا أيضاً لذلك المكـان .... فرأت صديقتهـا الدلوعــه نوف متكسره ودمها يملئ ساحة المدرسه .. تجمد الدمع في عينيها فوقعت على ركبتيها وهي ممسكه بسور المدرسه وقـالت بهدوء : لاء .. نوف لاااء .. مستحـــيل .. أنـا أكـيد في حـلم !
أماني جلست على الأرض وبدأت في أخذ هواء ، و ماريا أُغشـي عليها !
صبا تنظر إلى أماني : أماانننني ؟ هذيك نوف ولا جني من الجن إلي طلعو لنا !
أماني بدأت تتلفت بخوف وقالت : وينها نننننوووففف ؟!
صبا : مــدري .. بس تعالي شوفـي هذيك نوف ؟!
جات أمـاني ووقفت أمام السور ونـظرت إلى الساحه ثم مسكت السور بقوه وقـالت وهي تصرخ : نـــــــــــــــــــــوف !

أحلام لمـا رأت نوف في هذه الحـاله أغشي عليها ! و حنان و إيلاف لم تعرفن مالذي تفعلنه .. يبكين ، أم يخفن ، أم يساعدنهن ! عقلهم توقف عن التفكير فحظنت إيلاف أحلام وبدأت في البكاء

أمـاني بدأت بالصرآخ بـأعلى صوتـها : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه !
وسمعن صوت خفيف فسكتت أماني بسرعه ووظعت يديها على فمها وصبا نظرت بإتجها الصوت فرأت أن الصوت يصدر من ماريا التي كانت متمدده على بطنها ووجهها ، جات لها صبا بسرعه وقلبتـها فرأت ماريا تختنق وعينيها لـفوق !
أماني رأت ذلك المنظر سقطت من طولهـا وبدأت تبكي في مكانها وهي تقول : لاااء .. ماريا حبيبتي إلا أنـتي مقدر ... مممقدر أفاارقك يالغـاليه تكـفين لاء
ماريا وعينيها تكاد تصبح بيضاء تماماً : أحححححححبكم كـلكم أأأأأأ .....
ولفـظت أنفـاسـها
شهقت صــبا !
نوف وماريا خلال دقيقتين ! هل ذلك معقـول
أمـــاني جائت لماريا حبواً وبدأت تحرك جسدها بعنف وهي تبكي وتصرخ وتقـول : ماريا .. قومــي أصحـي .. قومـي حرام عليكِ .. نوف وأنتي ؟! مــاأبي أعيش الحياه وأنتو مب فيها .. ماأبي ماأبي ماأبي .. أنا مالي حياه من بعدكن !
حضنت صبا أماني التـي كانت تبكـي بكل قوتها وبدأت هي الأخـرى تبكي وتنوح على صديقتيها
أمتلىء صوت المدرسه بالبكاء والنياح !
أماني و صبا في الطابق الثالث
وحنان وإيلاف وأحلام التي صحت في الطابق الثـاني*

فُتح الفـصل الذي أمـام أحلام و حنان و إيلاف ببطء شديد وخرجت من ذلك الفصل إمراه تلبس عباة رأس وقفاز أسود ومغطيه وجهها ولا يكاد يبان منها شيئاً ..
إيلاف و أحلام وحنان لمـا شافوهـا ... وقف نفسهن خوفـاً !
خرجت الفصل من الفصل ووقفت أمام أحلام و حنان وإيلاف الآتي كن ينظرن إليهن بخوف وأحلام ترتعش خوفاً وتلفظ أنفاسها الأخـيره
المرأه تصـرخ : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
توقف نفس أحلام خوفاً !
وحنان تمددت أرضاً وجاء لهـا تشنج وبدأت في التحرك كالسمكه واللعاب يخرج من فمهـا وعينيها لـــفوق .... إلى أن ماتت خلال ثواني !
وإيلاف ! ... التي كانت تصرخ بأعلى صوتهـا وتنظر إلى صديقتيها وهم تلفظان أنفاسهما الأخيره ، سكـتت وأغمضت عينيها

صبا وأماني كانو ينظرون إلى ذلك .. فجأه أختفت تلك المرأه ! وأُغلق باب الفـصل
صرخت صبا بصوتها المبحوح : أحلااااااااااااااام ؟ إيلاااااااااااااااف ؟ حنـــــــــــان ؟ أخواااااااااااتي ؟
مسكت إيلاف السور بيدها وسحبت نفسها وبدأت تنظر إليهن للحظات ثـم بدأت بالضحك !
أماني جلست على الأرض وقـالت بيأس : خلاص .. الدور جاي لنـا
صرخت صبا وهي تبكي : لاااااااااء .. أمـــاني لا تيأسي*
أماني : إلا راح أيأس .. أنا مالي حياه من بعد خوياتي .. مالي حياه .. ماأبي أعيش هالحياه وأنتو مافيها .. أنتو إلي محلين دنيتي .. أش أبي بالحياه وأنتو مب فيها ؟! قولي لي أش أبي فيها ؟!
صبا وهي تمسك بيد أمـاني : بس كمان في ناس مايبون الحـياه وأنتي مب فيها ... تبين تذوقين أهلك نفس الإحسـاس إلي تحسينه ... يـا ... محامية الشله !
أبتسمت أمـاني من بين دموعهـا وخوفهـا ونظرت إلى إيلاف التي كانت تضحك في الطابق الثاني ثم نظرت إلى صبا وقـالت : صبا !
صبا تبكي : ياعيونها ؟
أماني : نقدر نطلع من هالمربعه !
صبا بيأس : قولي لي كيف بس !
أمـاني : من باب الطوارئ*
صبا بعد تفكير سريع : صحيح .. كيف مافكرنا به ؟!
أماني وهي تقف : خلينـا ننط السور إلى قرب الدرج الثاني ونروح لـ إيلاف وأحلام و حنان وناخذهن ! يله بسرعه

ووقفت صبا وبدأت بالركض هما الأثنتان .. وصلن الدرج الثاني وتسلقن السور الموجود كالصوص وقفزن على الدرج .. نزلن الدرج وأتجهتا إلى حيث أحلام و حنان و إيلاف ..
صبا وقعت على أحلام وبدأت بهزها بقوه وهي تقول : أحلام قومي أصحي راح نطلع
وأماني تهز حنان بقوه وعنف وهي تقول : حنون عمري قومي يله راح نطلع .. لقيت فكره نقدر نطلع منها*
لكنـهما لم تستجيبـا !
جلست أماني بيأس وهي تنظر إلى إيلاف التي كانت تضحك وتقول : ههههههههه ممماتو .. من الحرمه إلي طلعت لنـا .. الظاهر كانت تبي تنام وحنا مزعجينها هههههههههههههههههههههه ... " ثم توقفت عن البكاء وقالت بهدوء " حنان و أحلام ونوف ماتن .. وين ماريا ؟!
لم تتحمل صبا كلام إيلاف فبدأت بالصـراخ القوي*
فقدت أربعه من صديقاتها في وقت قصير جداً لم يتعدى الربع ساعه !
أمــاني لم تكن أقل ألماً من صبا لكـنها أستجمعت قواها ومسكت إيلاف وصبا من يديهما ووقفت وقـالت : مـاراح أسمح لكن تظيعو مني كمان*
وبدأن في الركض بسرعه حيث باب الطوارئ متجاهلين تماماً أبواب الفصول التـي كانت تفتح ببطء مخرجه ذلك الصوت المخيف*

وصلن إلى باب الطوارئ ودفعته أماني لكي يفتح ، وبالفــعل .. فُـتح !

خرجن هن الثلاث من الباب ونـزلن الدرج .. لقـن أنفسهن أمــام ساحه كبيره خاليه .. محجوبه عن الفناء الخارجي الصغير بجدار من خشب وباب عتيق
صبا بخوف : والحــين وش الدبره ؟
أماني وهي تمسك بيد إيلاف التي تاره تضحك وتاره تبكي ويد صبا وتركض : خـلنا نروح للباب الخشب .. ونتسلقه أو نكسره

ولمـا وصـلن لذلك الباب الذي يفصل بين الساحه الخارجيه للمدرسه والساحه الخلفيه التي يمنعون الطالبات من الوصول إليها .. حـاولت أماني فتح الباب .. لــكن دون جدوى
جلست إيلاف تعبه على الأرض وأغمضت عينيها من شدة التعـب
وصبا جلست تبكـي أرضاً , أما أمـاني التـي كانت منهاره ومتحطمه من الداخل بدأت تتلفت يميناً وشمالاً ، رأت طاوله ملقاه هناك .. تشجعت وذهبت وسحبتـها , ولمـا أقتربت رأتها صبا فجائت لمساعدتها .. وفعلاً سحبوا لطاوله ووضعوها قرب الجدار إلي يفصل بين الساحتين*
أماني : يـله أصعـدي ياصبا
صبا : لا بالأول إيلاف
أماني : لاتخافي عليها ماراح أصعد إلا لما تصعد هي قبـلي .. يله غـلاي
صبا بألم : طيب
وصعدت صبا الطاوله .. ومن ثم صعدت على الطوف وقفزت للساحه الخارجيه إلي يجلسون فيها ساعات ..*
صبا : يـــله ياأماني أنتي و إيلاف
أماني : إيلاف ؟
إيلاف فتحت عينها*
اماني وهي تسحب يد إيلاف : يـله قـومي
إيلاف بتعبت وهي تضحك : ويـــن ؟
أماني بحزن : أصعـدي على الطـاوله وقفزي من على الجدار للساحه هناك صبا تنتظرك
إيلاف : وأنتي ؟
أماني : أنا راح أصعد بس تصعدي أنتي .. يله عمري عجلي
إيلاف وهي تقوم وتضحك : ههههه جـــين*
وصعدت الطاوله وهي كأنها سكرانه وأماني خايفه عليها تطيح .. وصعدت الجدار وقفزت وتلقت الأرض برجليها ، ومن ثم صعدت أماني وقفزت لهن
أتجهن للباب الخـارجي وجلسن هن الثلاث محتضـنات بعض وفـي وسطهن أمـاني



xXxXx



فـــي الصــباح البـــــاكر

جائت المستخدمات " الفراشات " مع الحـارس من وقت مبكر
لأن الحـارس جات له كوابيس في المنام عن المدرسه وجلس متخرع وقال للفراشات يجون بدري وبالفعــل جائو بدري

فــتح الـحارس الباب ودفعه لكنـه لم يُدفع !

كانت صبا و إيلاف وأماني مستندات عليه ونائمات , بس دُفع الباب حست صبا وجلست متخرعه*
دفعه بقوه أكبر بمساعدة الفراشات فدفعت صبا و أماني و إيلاف
صبا و إيلاف جلسن وأبتعدن عن الباب ... لكن أمــاني ظلت ملقاه
جات لهــا صبا وحركتها بلطف وقالت : أمـــاني ؟
دخلت إحدى المستخدمات : بناااات ؟ وش جيبكن من صبااح الله خير
إيلاف : هههههههههههه صاار لنا فلم .. " وقالت واهي تبكي " مــوت خوياتي كلهن*
صبا صرخت : لاااااااااااء .. حـــتى أنتي ياأمــاني .. حتى أنتي ؟!
وبدأت تحرك في أماني بعنف لكنـــها لم تستجب !
الحارس وهو في الخـارج : وش صــاير ياحرمه ؟ ومين هالبنات ؟
إحدى الفراشات : مدري والله .. في حد غيركن ؟
ظلت صبا تبكي وهي تصرخ بقوه وماردت
إيلاف : هههههههههه إإإيوه .. هناك داخل نووووف و أحلااااام و حنااان و ماريا .. كلهن كلهن ماتو داخل .. و أماني هنا ... ساعدتنـا وتركتــنا .... محاميتنا << وتصرخ هي الثانيه وتبكـي
دخلت إحدى الفراشات للداخل عشان راح تجيب عبايات للبنات ... وتفــاجأت بنوف التي كان دمها يملئ المـكان .. صرخت الفراشه من الرعبه ... فقالت الفراشه للحارس ودخل هو وتمالك نفسه لما شاف نوف .. لكنه طلع جواله وأتصل على الشرطه والإسعاف وقال لهم يوصلو بأسرع وقت .. وفعلاً وصلن في أقل من ربع ساعه ... و أخرجو جميع الجثث " جثة نوف و ماريا و أحلام و حنان وأماني " وغسلن الفراشات الدم الموجود في الساحه بأسرع وقت ممكن*
وأخذن أغراض البنات لغرفة المستخدمات وأقفلن عليهن الباب عشان إذا وصلت الإداره يقولولهن


ولمــا جائت الطالبات واصلو يومهم الدراسي وكأنه لم يحصل شــي فقد أخفت المستخدمات كل الآثــار*





xXxXx


أمــا أهــل البنـات فتلقن خـبر موت بنـاتهن بفــاجعه كبيــره

عدا أهل إيلاف التـي أصبحت مجنونه وتسكن إحدى المصحات تبكي وتضحك في آن وآحد*
وصـبا التـي سكتت ولم تعد تتكلم أبداً .. ولم يُســمع لــها صوتٌ من ذلك اليــوم*

أهــل البنــات لم يعرفن كيف مات بناتهن في المـدرسه فـ إيلاف أصبحت مجنونه و صبا سكتت وأصبح الكـل يعتقد أنها خرسـاء !
لكنهم قـالو للناس أنهم أصيبـو بحـادث أثناء ذهابهن إلى الرحله المزعومه !
وأنتشرت الشـاعات في المدرسه عن شلة أماني وصديقاتها
بعضهم من قــال أنهن فصلو لقلةِ أدبهن مع المعـلمات*
وبعضهم من قـال بأنهن ذهبو إلى مزرعه وضبطو في وضع غير أخلاقي
وبعضهم من صدق موتهم بحــادث



وبـــقـي ماحدث فــي ذلك اليـوم .... ســـرٌ مخــفي !






وراكم هههههه



سلااااااااااااام
Rayan2012 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-12-12, 05:56 PM   #4
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة wa3d17 الرمزية
 
الدولة: المملكة العربية السعودية
الافتراضي رد: يوم من حياتي لا انساه ولن افعل

حرام عليك والله
انى محسبه شي حلو
انا خوافه مدري شلون فت
اهه
والله اني صحت لين قلت بس
حرام عليك والله
wa3d17 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-12-12, 09:30 PM   #5
|[ عـضـو مـتـألـق ]|

 
صورة Rayan2012 الرمزية
 
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
الافتراضي رد: يوم من حياتي لا انساه ولن افعل

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها wa3d17 مشاهدة المشاركة
حرام عليك والله
انى محسبه شي حلو
انا خوافه مدري شلون فت
اهه
والله اني صحت لين قلت بس
حرام عليك والله
انا حذرتكم أنتو ما تسمعون الكلام 😜😝😒
لا تدعون علي اؤگ 👿
Rayan2012 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 05-01-13, 08:47 PM   #6
|[ عـضـو جـديـد ]|

 
صورة Dream. الرمزية
 
الدولة: المملكة العربية السعودية
الافتراضي رد: يوم من حياتي لا انساه ولن افعل

ههههههههههههههههههههه .. انا ما اخاف

مشكووور اخخوي قصصه مثييره..


Dream.
Dream. غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 05-02-13, 01:32 PM   #7
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة الدلووعه المزيوونه الرمزية
 
الدولة: المملكة العربية السعودية
الافتراضي رد: يوم من حياتي لا انساه ولن افعل

قصه حماس وحزن ومخيفه في نفس الوقت

يعطيك العافيه
الدلووعه المزيوونه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-06-13, 11:59 AM   #8
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة المحققه كونان الرمزية
 
الدولة: المملكة العربية السعودية
الافتراضي رد: يوم من حياتي لا انساه ولن افعل

مررررررررره روووووووووووعه
المحققه كونان غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are مغلق
Pingbacks are مغلق
Refbacks are مغلق


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
كيف انساه طير القوافي شعر و شعراء 16 25-03-12 09:04 AM
كيف انساه طير القوافي شعر و شعراء 10 10-01-12 12:07 PM
ابي انساه لمسة دفاء منقولات أدبية 9 26-04-09 07:35 AM
شلون انساه قولولي شلون انساه حامد النعيمي منقولات أدبية 4 26-02-07 07:52 PM


الساعة الآن +3: 12:03 AM.