عـودة للخلف   منتديات تعب قلبي > منتديات تعب قلبي للقصص والروايات > روايات تعب قلبي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم(ـة) 16-09-10, 12:21 AM   #1
|[ عـضـو فـعـال ]|

 
الدولة:
الافتراضي رواية ألا ليت القدر


السلام عليكم ورحمة الله..
احب ابدا اول شي بالبسمله..
والحمدلله اللي وفقني بروايتي الاولى"احلى صدفه بحياتي"وما توقعت الاقبال الشديد عليهآ..ما تصدقون ق ايش فرحت بعدد المشاهدات والردود...
بعد تجربتي الاولى وتشجيع منكم على اني اكتب للمره الثانيه..والدافع الاهم اني اشتقت لكم موووووت..

عدت لكم من جديد وانا احمل معاي روايتي الجديده"الا ليت القدر" اللي تختلف اختلاف كامل عن الاولى ..حبيت اغير النمط لتجديد..بس اني لسه ما خلصتها ومحتاجه دعم كبير من ناحية النقد والافكار وحتى التوقعات ..

اتمنى اني ما اخيب انتظاركم لمده سنه واكثر...وانتوا ما تخيبون ظني فيكم وتدعموني معنويا...

ولكم مني اجمل وارق تحيه..
بقايا شتات..
اول مثل ما احب ان تدعوني.....شتــــــــــــو...

آخر من قام بالتعديل Malame7; بتاريخ 16-09-10 الساعة 12:02 PM. السبب: .............
أســ الكون ــرار غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-09-10, 12:23 AM   #2
|[ عـضـو فـعـال ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد: روايتي الثانية : ألا ليت القدر

تم الحذف من قبل الإشراف

آخر من قام بالتعديل Malame7; بتاريخ 16-09-10 الساعة 10:04 AM. السبب: وجود روابط تحويليه لمنتدى آخر
أســ الكون ــرار غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-09-10, 12:28 AM   #3
|[ عـضـو فـعـال ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد: روايتي الثانية : ألا ليت القدر

امسكت قلمي ..سلاحي ومصدر قوتي..وبجانبي فنجان صباحي..استمتع بطعمه رغم مرورته..احاول ان اخط كلماتي..وان استعيد كتاباتي..ها أنا اكتب الجملة الاولى..
"لا تعجبني"..انتزع تلك الورقه لأعيد المحاوله من جديد..وأعيد صياغه تلك الجمله بشكل مختلف..واسكب حبري مرة خلف الأخرى ..
واستنتجت اني لم اخرج بشئ..
واني ما زلت بنفس الدائرة..
أعجز عن التعبير وعن الاستئناف..وفي داخلي آلآف الكلمات تتزاحم تريد ان تخرج..تريد ان تعبر وتصرخ..
لتبث شكواها وتبين عمق عناها..لقد رأت من الزمن ما رأت..كدس عليها الالم فوق الالم
بما تراه وتسمعه.. واكبت شفاهها عن "صرخة الم"
رأت القدر كيف شاء ضد ما تشاء..سمعت القدر كيف يعزف الحانه ضد نوتاتها وحرمها من ابسط حقوقها "التمني "
ومن قـــــــــــولهآ "الا ليت القدر"










الجــــزء الآول..

حست بفرو ناعم يلآمس ذراعها..لفت متضايقه للجهه الثانيه وبنبرة تهديد..
:لالي بعدي عني احسن لك....
لكن لالي رجعت ولزقت فيها وتمسح فيها بكل حنيه...
فتحت عيونها الناعسه..وابتسمت بخبث.......وفجأأأأأه لفت عليها بسرعه وصرخت فيها..
:لالي قلت لك بعدي عني...
وبسرعه رهيبــــــــه نقزت لالي وهي تصرخ بنبرة خوف"كيييييييييوك" وتخبت تحت السرير..
ضحكت عليهآ من قلب بضحكتها اللي كلهآ رقه ونعومه ::هههه يآحلوها وهي ترتجف..
بعدها سمعت دق على الباب..
:دانا يله هبيبي قوووم أشان مدرسه..
ضحكت دانا:ما دام السالفه اشأن ..صحيـــت خلاص ..
ليزا الخدامه وبلهجه عربيه مكسره: انتي واجد كويس هبيبي..
قامت دانا عن السرير ومددت ايدينها شوي ..وبعدها جلست على الارض وطلت من تحته
:لالي حبووو خرعتك تعالي فديتك امزح معاك..
لالي تعلقت اكثر بزاويه من السرير..
ادنا ابتسمت: خلاص لالي come here...i'm sorry come..
قربت لالي بحذر بأتجاه دانا...ودانا تشجعها...
:يله coman….
وصلت لالي بفروها الابيض الثلجي وعيونها الخضراء المولعه مع شريطه تلف رقبتها فيها جرس يعطي موسيقى مع كل حركه منها...
دنا حملتها بكل رقه على ايدينها وقربتها لصدرها وهي تمسح عليها بحنان:والله انك خوافه ههههه..
وبعدها حطتها على السرير ودخلت دورة المياه تاخذ لها شور صباحي منعش...


بعـــد دقـــآيق.
حطت دانا اللماسآت الاخيره من الميك آب الصباحي ..اللي هو واقي شمس ..كحل خفيف..ماسكرا وشوية جلوس على شافيفها الورديه الصغيره.. والخدود ورديه طبيعة ما تحتاج الى بلوشر..
لبست تيشرت اصفر فاقع اظهر بياض بشرتها وعليه قيمص المدرسه المخطط ابيض ورمآدي مع التنوره الرماديه ..والشوز اصفر فاقع مع لمعه.. مع شوية اساور على اليد اليمين..وسآعه فخمه على اليد اليسار وكم تعليقه على رقبتها باطوال متعدده..
حركة شويه شعرها اللي مخليتها كيرلي بعد جهد جهيد لانو شعرها ناعم ومستحيل ينعمل فيه شي ومع حركتها ازادت مساحته وطلع احلى ..
ومع رشة عطر بالفواكه ختمت مشوار التجهيز للمدرسه واخذت شنطتها ونزلت..


بالصــــــــــاله..

في مكان اكبر مما يقال عنه اسم صالون بأثاث احدث الموديلات ومصنوع خصيص ليناسب الذوق العام للبيت..بفخامة اللوحات والثريات ..وحتى مفارش الطاولات..وكل شي يدل على ان مالكه يملك من الخير الوفير والثراء الفاحش اللا منتهي الا بقدرة قآدر..
تتوسط هذا المكان هيبه وشخصيه..صنعت نفسها بنفسها ..لها اهميتها في المنزل عفوا ..اقدر اقول عنه القصر وانشرت كامل سيطرتها داخلها وتعدت حدوده الى خارج القصر ايضا..
تربعت هذا القصر سنوات فكانت السيده له والآمر والناهي الاول والاخير وبكل صرامه..
وبصوتها الفخم: ســـآلي.....الفطور جاهز؟؟
ونزلت رجلها عن الرجل الثانيه ..مع اجابه سالي لها
:yes'madame..
وقفت بنفس الهيبه متوجهه للمكان المنشود عنه ..واللي يعتبر عاده يوميه تتكرر بشكل روتيني..نفس السؤال وبتحصل كل يوم نفس الاجابه ..لا جديد..ولا يوجد مجال لتجديد..
جلست على الجهه اليمنى من رأس الطاوله ..تقديرا ظاهريا فقط للي راح يجلس في راس هذي الطاوله العظيمه ..اللي تاخذنا للعصر الروماني ..
وهذا التقدير مو لشخصه الكريم ..فقط لي الاتكيت لا لشي آخر..

نزلت دانا دانا وهي تطرب بموسيقى تعبترها جزء من صباحها..
:جوايآ ليك احساس بيكبر كل يوم..العين تنام ووالقلب عمره ماجاله نوووم..من كتر شوقي ولهفتي شايل هموم.."وختمتها بجمله"...صباحو mame..
ردت امها بابتسامه: صباحو يا احلى احساس..
ضحكت دانا :فديت الروقان انا..
امها بسرعه: دوام انا رايقه...وين اختك لانا؟؟
نزلت نسخه ثانيه ما تبعد عن اللي جالسه قبال امها الا من ناحية الستايل بس:انا هنا مامي..
مشت وبكل دلع وميوعه وباست امها :صباح الخير مامي..كيف اصبحتي؟؟
امها بنفس الابتسامه: صباح النور حبيبتي..بشوفتك احسن..
وجلست لانا بمكانها الدايم جنب دانا..مافيه فرق كبير بينهم مثل ما قلت الا بالستايل والروح..
دانا شخصيه برئيه طيبه..ويبين عليها من لبسها وحركاتها العفويه..
عكس لانا اللي كل شي اوفر حتى بقصة شعرها القصيره ومقصوصه بشكل غريب وحاد..
طالعت الام ساعتها: وين البقيه؟؟؟ تاخروا !!
لمحت دانا اللفت ينفتح ويطلع منه ثلاثه..
وبسرعه قالت بفرح ممزوج بالخوف قبل لا يحدث أي مشاكل: وصلوا البقيه..

الشخص الاول جلس براس الطاوله ..اللي يشوفه لاول وهله يحس بطيبة قلبه..لكن الظروف وحكم القدر عليه اجبرته يغير كثيـــــــــــــــر من طبعه ..
اختصر عليهم لحظات الانتظار بكلمه: صبــآح الخير ..
الام بعدم اهتمام: صباح النور..
التوأم بابتسامه: صباح الخيراتdadi..
جلس بجانب ابوه على اليسار شخص يبرز شخصيته اكثر من الجميع له كلمه ما تتثنى ..حظور طاغي ..شخصيه مهيبه..تجبر الكل انه يتكلم معاه بكل احتراااام..
والاحساس تقريبا عنده معدوم...واحب اطلق عليه الرجل الفولاذي..
قال بصوته الضخم والفخم :صباح الخير جميعا..
لانا بميوعه :هاي ضاري وينك زمان عنك..
لف عليها ضاري بدون أي تعبير مرسوم على وجهه ولا حتى ابتسامه: الشغل ماخذ وقتي..
وبكذا الحوار انتهى وما راح يطول لانه مستحيل مع ضاري..
وجلس بالاخير..الطرف الثالث الاهداء والاضعف واللي مغلوب على امره بين الجميع..سبحان الله بعض الاحيان الطيبه تاخذ مجرى غير مجرها الطبيعي لتتحول لضعف في بعض الاحيان وخصوصا في وقتنا هذا..
ام ضاري: اريام..اجلسي ..خلينا نفطر ..تاخرنا..
جلست اريام ورجعت نظاراتها الطبيه لوراء بطريقه معتاده: صباح الخير ..
الكل باصوات مختلفه: صباح النور..
طالعتها لانا بقرف من فوق لتحت بنظره استحقار وهمست لتوأمها: دانا تكفين شوفي شنو لابسه...الله يفشلها..
دانا تبي هالفطور يعدي على خير:لانا الله يخليك اسكتي لا يسمعك ضاري ولا امي ترا ماني ناقصه مشاكل على هالصباح..
رفعت راسها اريام وطالعتهم..حست انها المقصوده بالكلام بس ما اهتمت..
اريام كانت لابسه قيميص عادي جدا جدا وبنطلون جينز وبدون أي لمحه من الميك اب وشعرها الناعم رابطته ذيل حصان..وهذا هو ستايل اريام الدائم..على قد جمالها..الا انها اخر اهتمامها لبس ولا ميك اب..وهي في قمة الرضا عن نفسها..

وقف ضاري بسرعه وهو يطالع ساعته من جهه ويشرب من كوب الحليب من جهه ثانيه :الحمدلله على النعمه...يبه انا رايح على الشركه ..اشوفك هنا

ابو ضاري هز راسه لدلاله على انه وصلته المعلومه..
ام ضاري وهي تطالع ضاري وهو رايح..
بعدها لفت على بناتها بصرامه: يله انتوا على المدرسه..لا تتاخرون ترا انتوا اخر سنه لكم وابي نسبه ترفع الراس..
دانا: من عيوني ماما.."وقامت"
لانا بطفش: ياربيه على هالمدرسه وربي انها هم..
ام ضاري ما عجبها الكلام لانو راح ياثر على برستيجها العام قدام الناس وقالت بنبره حازمه:لانا عن الاهمال ..وخليك منضبطه قلت اهم شي نسبه ترفع الراس يعني ترفع الراس..
لانا اعتدلت في وقفتها وبربكه: اوك...يله باااايو..
واخذوا الثنتين شناطهم ولبسوا عباياتهم المفتوحه وكل وحده رمت الطرحه الشفافه على وجهاا وركبوا سيارتهم مع السواق والخدامه..
لانا على طول فتشت:ياربي ما اتحمل الطرحه ..
دانا ما ردت عليها لانها مالها علاقه باختها وهي حره بتصرفاتها..
طلعت لانا موبايها واتصلت..
لانا بدلع مآآآسخ: اهلين بيبي..
:هلا والله وغلا...يا احلى صبآآح
لانا: هههههههه ايود وينك؟؟
اياد: انا قريب منكم...لفي يمين..
لانا باتسامه خبيثه: اوه بيبي ايش المفاجاه هذي.
اياد بضحكه ماكره وهو يشوف جمال لانا اللي مستحيل احد يشوفه ويخليه يعبر بدون لو حتى تعليق:هههههه مو انا احب المفاجات..
وكملت لانا كلامها مع البيبي اياد..وهي تدري وتثق مليوون بالميه انو كله كلام في كلام طاير في الهوا..
لفت دانا على اختها وهي ما تحب هالاجواء ما تعجبها ابدا ومو من شخصيتها بالمره..
///////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////

بسيارة ضاري نزل المرايه يضبط الشماغ حقه..ولبس النظاره اللي تحكي عن فخمتها بدون أي تشكيك..
وفتح الدرج وتعطر وبعدها حرك السياره باتجاه الشركه..
دخل الشركه وهو يصبح على الجميع والجميع يصبح عليه..والكل يوقف باحترام بما انه اكثر احترام منهم ومع الجميع..
على انو فولاذي الا انه مو متغطرس ولا قليل ادب..كان في قمه الذوق والاحترام والادب..
فتح السكيورتي اللفت..دخل ضاري ودخل معاه الحارس..
ضغط على الدور الرابع ...وصل اللفت طلع منه اتجه يمين اخر مكتب على اليسار دخل معاه..
وقف له السكرتير باحترام: صباح الخير طال عمرك..
ضاري وقف للحظه: هلا ياسر صباح النور..جهز كل البريد وجدول اليوم وجيبه لي..
ياسر: سم وابشر طال عمرك..
وبعدها دخل ضاري مكتبه وجلس على كرسيه..

#############################################
في القصــــــــــــــــر..

وقف ابو ضاري: الحمدلله...اريام يا قلب ابوك تبيني اوصلك..
ابوضاري يمووووت في شي اسمه اريام كانت هي اقرب له من كل بناته او حتى زوجته نفسها..تحن عليه وتسال ودايم بصف ابوها..
اريام بحب: لا يبه مشكور راح تمرني صاحبتي..
ام ضاري: ليه ما راحتي مع السواق؟؟
اريام: يمه صاحبتي بتمرني وعشان ما أأخرك..
ام ضاري وهي تخفي حنانها عن اريام لانها بنت ابوها: براحتك..
ابو ضاري اللي حس في ام ضاري كيف بتحرم نفسها من بنتها عشانه:يله بالاذن..
اريام : وانا بعد مع السلامه يمه..
ام ضاري :مع السلامه..حتى انا بروح اجهز نفسي عندي اجتماع مهم اليوم..
اريام بفضول وهي ماشيه:عن ايش؟؟
ام ضاري: عن تالق سيدات المجتمع..بتجي وحده اجنبيه وبتلقي المحاضره هذي..
اريام ابتسمت لتفاهة الموضوع بالنسبه لها: بالتوفيق..
ام ضاري: تعالي معاي راح تستفيدي كثيييير..
اريام اللي فهمت قصد امها في انها تبي تحاول تطورها على على حد قولها: لا مشكووره يمه عندي شغل باي..
ام ضاري: باي..
ما ادري متى هالبنت بتغيير وتنتبه لعمرها ..الناس تهتم لنفسها وهي دافنها نفسها يا بين الشغل ولا الكتب..
وطلعت ام ضاري غرفتها تتجهز للمحاضره اللي راح تضم اكبر سيدات المجمتع ..

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

اريام وهي واقفه بالحديقه اللي خارج القصر..واللي منظرها يبعث الحياة وتجدد نشاطه..
:وينك يا بنت؟؟
منار صاحبة اريام:هلا انا قريبه ..يله وصلت اطلعي..
اريام طلعت خارج القصر لان الدخول له اصعب وركبت السياره
وبصوت هادي: السلام عليكم..
ردت منار: وعليكم السلام هلا والله.."ولفت على اخوها" عبدالرحمن ترا رد السلام واجب..
عبد الرحمن بحيا: وعليكم السلام..
ابتسمت اريام من تحت البرقع وهي مغطيه عيونها وتدري انه ما رد عليها لشده احراجه منها..
شغل عبد الرحمن الراديو وحط على اذاعة القران السعوديه..
وكانت تتكلم عن موضوع شيق ..وهو عن الصبر وفضله ..واستمع الكل للاذاعه بكل انصات لانه فعلا موضوع يستحق الاهتمام
<<فعلا انا صارت من عاداتي الصباحيه وانا رايحه للجامعه اني احط الاذاعه نصيحه مني اسمعوها مواضيعها هادفه جدا ومشوقه وربي بعض الاحيان احس ما ودي انزل من السياره لحد ما يلخص الموضوع..
ومنها نقضي وقت ممتع بالسياره بشي يفيدنا لدنيانا واخرتنا..وصدقوني راح تدمنون مثلي.. ...سوري على الخشه بس ما حبيت اكبت شي في نفسي<<<
ومن اللي اكثر جذبني بالموضوع الحديث اللي لو احنا دققنا بمعناه شوي لا التمسنا شي كبير..

"عن أبي يحيى صهيب بن سنانٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خيرٌ، وليس ذلك لأحدٍ إلا للمؤمن: إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له".
رواه مسلم."




لحد ما وصلوا لمركز عملهم ..كان مستشفى خاص...
وكل وحده دخلت على مكتبها ..اريام الاخصائيه النفسيه فيه..
ومنار كانت موظفه اداريه..
وباشرت كل وحده بعملها بكل حب واجتهاد..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^ ^

نفس الصباح اللي مر على القصر وحياة البذخ فيه..
مر على بيت متواضع جدا في احدى الاحياء اكثر تواضع من ذلك البيت..كتب لهم رب القدر تلك المعيشه بلاء واختبار ليرى مدى صبر عباده وقوة ايمانهم ..وشكره وحمده على كل حال ..سواء كان في السراء ولا الضراء..
داخل ذلك البيت المتهالك الذي يصعب اطلاق عليه اسم منزل..اعياه الزمن وافقده شموخه سابقا..
داخل حجره من حجراته بالتحديد..لابد ان يكون بداخله حياة تمد هذا البيت قليلا من الصمود..
:يله عاد قومي بلا بثاره..
:شوي شوي..الله يخليك والله دقايق..
:ابتهال بسرعه قومي والله ماني ناقصتك تراني متوتره حدي..
رمت ابتهال البطانيه المتهالكه بمرور السنين: خلااااص قمت ارتحتي ست مدى..
مدى ابتسمت: ايوه ارتحت ..يله قومي روحي الحمام"الله يكرمكم" ابيه بسرعه ولا تنسي ان وراك طابور..
ابتهال: يارب يجيني فارس احلامي اللي بيفكني من هالقرف...
رمتها مدى بالوساده:روحي ..روحي بسرعه خلصينا انتي وهالفارس اللي بيكره حياته اذا شاف وجهك وانتي صاحيه من النوم..
راحت ابتهال بسرعه ورفعت المرايه او نقول جزء من مرايه وشافت نفسها..
ابتهال تملك من الملامح الجذابه الكثييير..اللي يشوفها لي اول وهله يحس انها جميييله لكن لو بيدقق اكثر بيكتشف انها بس مملوحه..
قالت باعجاب: والله يحلم يصبح بوجهي..
مدى تطالعها بفارغ صبر: اقول ورا ما تخلصين علينا..
حطت ابتهال المرايه على الارض وراحت وهي سارحه تفكر بفارس الاحلام اللي شكله راح يبقى حبيس احلامها..
مدى وهي حاسه بنار العيشه اللي هم فيها..اللي كل ما قالوا انفرجت جاهم هم اكبر من الثاني...تخرجت من الجامعه وتوقعت انها راح تتوظف على طول..وكانت كل امالهم ومخططاتهم مبني عليها وعلى تخرجها ولكن للاسف كل الظروووف ضدها..
بس ما زالت معلقه خيوط الامل على وظيفة اليوم..
اليوم بعد التخرج والتعب والجهد ومحصول السنين..قدمت على الوظيفه اللي تحمل رقم(؟؟؟)..اللي ممكن نعد ونغلط فيه..واخيرا طلبوا يقابلوها..واذا اجتازت المقابله راح تتعين فيها..والوظيفه هذي راقيه وراتبها اكيد راح يكون مغري..

قطع عليها حبل افكارها صوت اخوها اللي تخرج هالسنه من الثانويه وما حصله شغله ولا جامعه..لان نسبته ما كانت تسمح له بدخلوها..
:والحين ذي ما خلصت؟؟
مدى بطفش: وعليكم السلام..لا لسه سيد سلطان ..
سلطان: ياليل..متى بتبطل هالعاده..لازم تقعد سنه..
ما خلص جملته الا بطلعة ابتهال: خلصنا الله يرج العدو..حتى بمكان الاسترخاء ما تخلون الواحد يسترخي..
مدى تتلفت حولها: اعصابك تكفين لحد يسمعك بس يا استرخاء..ياللي عايشه بالجاكوزي..اقول البسي ترا جاء الباص..
ابتهال اخترعت: والله!!!! مالبست؟؟!!!!!
مدى: يله بسرعه الحقي عليه ترا سليطين ما راح يوصلك..
راحت ابتهال بسرعه لبست مريولها المدرسي وبنفس السرعه ضبطت شعرها واخذت العبايه والشنطه ومرت على امها وحبت راسها واخذت الساندوتش وطلعت للباص..
ام سلطان: وراها مطيوره؟؟
مدى: تاخرت على الباص كالعاده هههههه..
ام بسلطان بضحكه اللي بينت قد ايش الزمن حفر فيها تجاعيد: هههه الله يحرسها من كل شر..
لفت على زوجها اللي حصلته على وضعه من امس من لما جاء باخر الليل من السهره..ولحد الان نايم بالصاله..
طالعته باسى ورحمه بحاله وحال نفسها وعيالها...وهي تفكر بذاتها"لو كان ما يشرب يمكن كان حالنا احسن من كذا"
مدى ما خفت عليها نظرة امها لابوها ..ونفس الافكار في بالها بس على محور ثاني.."لو كان عندنا ابو مثل الناس كان على الاقل كان سند لنا..الله يصلحه ويهديه"

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

فـــــــــــــي البـــاص..

ركبت ابتهال وهي تلهث من التعب..طالعت مكانها اللي عند الشباك..وشافت بنت جالسه فيه..وقفت على راسها..
ابتهال: لو سمحتي..
البنت رفعت راسها وطالعتها...وابتهال ما تشوف منها شي لانها لابسه غطا ثقيله بس فهمت انها تقصد "نعم!!"
ابتهال بعربجه مصطنعه: قومي هذا مكاني..
البنت بهايط:باسم ابوك؟؟؟
ابتهال رفعت اكمام عبايتها بس المريول مغطي ذراعها:بتقومين ولا شلون؟؟
تعالت صراخات البنات تشجيع لي ابتهال ضد البنت الجديده..
البنت وهي تتأفف لانها شافت الدعوه كلها ضدها :مره ثانيه ما راح اقوم"وقامت"
جلست ابتهال وبعناد: لا بتقومين عزيزتي في كل مره..
بعد دقـــايق..................

ركبت وجلست على طول جنب ابتهال بما انه هذا مكانها ما يتغير..
ابتهال بابتسامه: هلا والله شعوله كيفك يا بطه.؟؟؟
مشاعل: تمام والله..
ابتهال قسمت الساندوتش اللي معاها وعطت مشاعل :خذي افطري يا بنت الفقر..
مشاعل خذت النص واكلت منه :لا يا بنت باريس هيلتون...استريحي بس..
ووقفوا عند البيت اللي ينتظرونه كل يوم ويجلسون في هالمكان بالتحديد عشان يكون من جهتهم..
ابتهال وقفت عن الاكل ورفعت طرحتها عن وجهها لان الباص مظلل وبقوه كمان..ومشاعل نفس الشي..
مشاعل: ياربي على هالبدله العسكريه يا ناس..
نغزتها ابتهال بقوه وهي ما شالت عينها من عليه:اقول انتي اسكتي...لا تحلمين فيه مو لك..
مشاعل وهي تشوفه يكلم اخته وهو مبتسم قبل لا تركب الباص:ما شا الله حنين ويحب اخته..
ابتهال وهي تقطع الساندوتش بأسنانها وبقوه وهي تتحسر: مالت على اللي عندي في البيت كلمه زينه ما يعرف ينطق..وبعدين انتي خليك من الحنيه انتي شوفي الابتسامه..
مشاعل بسرعه تقاطعها: تغطي تغطي جات اخته..
دخلت اخته وجلست وراهم..وتحرك الباص....
لفت ابتهال على اخته: هلا مرام كيفك ياقمر..؟؟
مشاعل بهمس وبنبرة غيره: انا بطه وهي قمر؟؟؟
ابتهال بنفس الهمس: هي وراها مصلحه انتي ما وراك الا الهم والغثا اسكتي بس..
مرام: هلا فيك والله تمام وانتي؟؟
ابتهال: تمام والله..
قاطعتها مشاعل بلقافه: اقول مرام..اخوك عزام وش كان يقولك ..آآآآآآآآآآآي..
ابتهال وهي راصه على اسنانها: شغلك في المدرسه..
مرام: هههه كان يسالني عن حاجه..
ابتهال لفت وجهها قدام: الله يفضحك يا وجه العنز..
مشاعل: حرام عليك هذا جزاتي..
ابتهال ودها تذبحها بس سكتت..


##############################################

تنهدت مدى على حال ابوها..وهي عارفه ان حالته ميؤس منها ومستحيل تتعدل...

فكرت في مستقبلها واهلها كيف معتمدين عليها..
رجعت لغرفتها وبدلت ملابسها البسطيه اللي مكونه من تيشرت وتنوره عاديه..ولبست عبايتها واخذت شهاداتها واوراقها..وبداخلها تدعي ان الله يسهل عليها
قبل لا تطلع سمعت دعوه صادقه من امها تدعو مدى لي الابتسام والامل في الحياة وبعدت عنها الياس والحزن..
"يارب يا ودود يا علام الغيوب..افتح لها ابواب رزقك ويسر لها درب الوصول..وحقق لها اللي تتمناه واغفر لها واستر عليها يا رحمن يا رحيم"

سكرت باب الشارع ووقفت عنده شوي وهي تردد بداخلهــا آمين.
قطع عليها الصمت اخوها سلطان:يله مدى تاخرنا..
راحت مدى وركبت سيارة الاجره اللي وقفها سلطان عشان تروح للمقابله اللي عليها كل امال البيت الصامد على جور الايام..
وصلها سلطان..وراح يدور له وظيفه مثل كل يوم...بس الاعذار الروتينيه لي اصحاب الشهادات الثانويه دايم تقفل الابواب بوجهه..
"للاسف ما في اماكن شاغره..للاسف مو مطابق للشروط..راح نتصل عليك"

ويوم عن يوم يخف حماس سلطان ..ويخلق الاعذار عشان ما يروح يقدم لانه تعب وهو يصدمه واقعه المر اللي فرض عليه نسبه ضعيفه بسبب ظلم مدير مدرسه له ..ورفض كل الجامعات له..





@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@ @@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

نهـــــــــــــــــاية الجزء الاول...
بقايا شتات..


اتمنى يعجبكم وينال اعجابكم...ولو عجبكم راح اكمل واستمر...

تحيــــــــــآتي.....{
أســ الكون ــرار غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-09-10, 12:35 AM   #4
|[ عـضـو فـعـال ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد: روايتي الثانية : ألا ليت القدر

الجـــــــزء الثاني..
احــــلآم وآمـــــــــال..





وصلوا دانا ولانا لمدرستهم..بعد ما ودعت لانا البيبي اياد..
دخلوا مدرستهم..
لانا: دانا تكفين شفتيه؟؟ياربي مررره ستايل..
دانا ما عطتها أي اهتمام: ايوه ستايل..
لانا بحالميه مصطنعه: يالله مرره مرره ذووووق..
لفت عليها دانا وهي رافعه حاجب: اعصابك...ادري انه مستحيل تحبين احد..
سكتت لانا ورتبت شعرها وتحركت لفصلها..
اما دانا جلست تدور صاحباتها بين وجيه البنات المتجهين للفصول بعد انتهاء الطابور الصباحي..
حست بيد على كتفها لفت عليها..وتفاجأت بوحده شعرهاboy..لون بشرتها حنطي ..اطول منها بشوي بما ان طولها متوسط..وجهها خالي من أي مساحيق وعلى رقبتها سلاسل باشكال غريبه وتخرع وايدها نفس الشي..واذنيها ماليانه حلقات باحجام مختلفه وتطالعها بحاجب مرفوع ونص ابتسامه..
دانا بارتباك: نعم!!..
البنت بعربجيه:..لا سوري...افتكرتك وحده من صاحباتي..
دانا وهي ما زالت مرتبكه..طالعت يد البنت اللي على كتفها ورجعت تطالعها:لا..عادي..
شالت البنت يدها عن كتف دانا وراحت وابتسامتها ما تغيرت..
استغربت دانا..وضرب قلبها شوي خوفا من نظراتها..
حست انها في اشياء اعمق من ان تكون وحده غلطانه او مشبهه عليها..
ما حاولت تطول التفكير..ورجعت تدور صاحباتها..
الا سمعت صراخاتهم الناعمه..
:اهلين دنووو..وينك تاخرتي؟؟
:دانا..يله تعالي..
:اوه دنو..اليوم انتي محلوووه مع الكيرلي..
ابتسمت دانا لهم وحاولت تمشي الوضع شويه..

##############################################

مدى حاسه نفسها حايره وصغيره قدام المبنى اللي واقفه عنده..حست ان قطرات من العرق تسربت على وجهها من الارتباك..رفعت راسها تحاول تشوف طول المبنى.. بس للاسف نهايته ما قدرت تشوفها..بلعت ريقها ..سمت بالله ودخلت مع البوابه اللي كلها حرس..
المكان غريب..وكأنه احد مشاهد المسلسلات اللي بالتلفزيون..ناس رايحه وناس جايه والمبنى كله في حركه وعمل وجد واجتهاد..وكانهم خلية نحل..نقلت بصرها بينهم بسرعه..ودها تتراجع بس الدوافع اللي تخليها تتقدم اكثر من اللي تخليها تتراجع..
مشت كم خطوه..واضح من نظراتها البعثره والحيره..
فكرت تسأل..توجهت سيده لسكيورتي اللي عند اللفت..
:لو سمحت..؟؟
الحارس:هـــلا..
مدى: اخوي وين مكتب المدير؟؟
الحارس حاس بضياعها ابتسم ابتسامه مطمئنه مع انه ما شاف منها الا عيونها: تفضلي اللفت..راح تحصلينه بالدور الرابع..
مدى بدون ما تشكره..دخلت اللفت..ما كانت في وضع يسمح لها ان تكون ذوق او تفكر لان كل تفكيرها محصور انها توصل لمكتب المدير وبـــس..
انفتح باب اللفت..المكان هنا اكثر هدووء من الدور الارضي ..بس الحياة موجوده فيه..
تقدمت خطوتين للأمام..لفت براسها يمين وبعدها يسار..ورجعت لها نفس الحيره..
:لو اني سألته وين مكتبه بالضبط كان احسن..
بدت تلوم نفسها..وتنهدت تنهيــــده قووويه من قلب ومسكت ملفها اللي بيدها كويس وتحركت يسار..
حصلت غرفه فيها كم بنت..وارتاحت انهم بنات..بادرتهم السؤال بسرعه..
:لو سمحتي..ممكن اعرف وين مكتب المدير بالضبط..
طالعتها وحده كاشفه واضح انها بالثلاثين من عمرها وتقدمت لها عند الباب.
وبابتسامه: هلا حبيبتي.."واشرت لها"..روحي على طول..اخر مكتب على اليسار راح تحصلينه..
ابتسمت لها مدى من تحت نقابها وقالت لها بحماس: مشكووره..مشكوره يا قلبي..
وراحت بسرعه للمكان المطلوب..
دخلت على السكرتير..كان مكتبه مرتب وبسيط ويدل على صاحبه مع ريحة عطر قوي ومميز..
انتبه لها السكرتير..:أمري اختي..بايش اقدر اخدمك؟؟
مدى بارتباك: احم انا جيت بناء على اتصالكم..عشان المقابله الشخصيه..
السكرتير عرفها:اهآ..ايوه ..ايوه ثواني بس...استريحي..
جلست مدى على كنبه بعيده شوي عن مكتبه..
دخل السكرتير مكتب المدير ومعاه اوراق وملفات........ثواني...........طلع منه خالي اليدين ..وجلس على كرسيه..
مدى طالعته تستناه يقول شي..
السكرتير وكأنه قرا افكارها:شوي وادخلك عنده..ما راح يطول..
ارتاحت مدى واخذت نفس عميق..وصارت تطالع حولها..وجاء على طول ببالها صاحب الشركه..
"اكيد انه ما شاء الله عليه عايش بنعيم..واذا هذي الشركه اجل بيتهم كيف!!..وعياله اكيد مرتاحين وحياتهم سعيده..يكون كبير بالسن!!! ولا بالاربعين ولا....؟؟"
قطع عليها صوت السبيكر :ياسر دخل الانسه مدى..
انتفضت مدى في مكانها ..ووقفت بسررعه..
ياسر فتح لها الباب: تفضلي...
مشت مدى بخطوات ثقيله وكأن المسافه من الكنبه للباب كليو مترات مو كم خطوه..
وتسكر الباب وراها...طالعت قدامها مبهوره..الغرفه يمكن قد بيتهم كله..واسع كبير..واخره في مكتب كبير يتوسطه كيان له هيبه وفرض احترام من طريقة لبسه للشماغ بس..انتبهت لشي ان ريحة العطر اللي برا..هنا اقوى بكثير واكيد مصدرها هذا اللي جالس ورا المكتب..
تقدمت كم خطوه..وكان منزل راسه يطالع ملفها ويقراء المعلومات اللي فيه..مرت ثواني..وبعدها دقايق وهو على نفس وضعه..
استغربت منه" ما اتوقع ان ملفي مكتوب فيه قصة حياتي!!!"
رفع راسه واخيرا وطالعها شوي...
مدى لما رفع راسه..اختفى الدم من عروقها جمآآآآآل ساحر وأخآآذ ..عيون حاده..ونظره ثاقبه وكلها ثقه..روموش كثيفه..انف طووويل وحاد ..شفايف مليانه..حواجب مرسومه رسم..الوجه مليان والاكتاف عريضه..الساعه ممكن تحكي لك عن الفخامه بعنوانها وقمة الذوق..
اول فكره خطرت في بالها "يكون هذا المدير ولا سكرتير ثاني عشان ادخل على المدير..لالا شكله المدير...شكل الفلوس تصغر العمر...يعني يكون هذا عنده عيال وبيت وزوجه..لالا شكله ولده..."
قطع عليها صوته اللي فيه نبره غريبه: انتي مدى محمد عبد العزيز ال...؟؟؟
مدى بنفسها"لا يكون ما عجبه اسمي؟؟..ولا يكون يعرف ابوي وعرف انه يشرب..وما راح يوظفني..لا ياربي ليه كذا؟؟.."
لاحظ صمتها..
رجع عاد نفس السؤال وهو يطالعها من فوق لتحت:انتي مدى محمد عبد العزيز ال..؟؟
مدى صحت من افكارها: ايوه انا..!!!
سكت شوي..مو قادر يستوعب اللي يصير...يكون انها؟؟؟؟؟؟
سمع صوت السبيكر :استاذ ضاري..الخطاب تم ارساله تامرني على شي ثاني؟؟
رفع ضاري السماعه: ياسر..اجل مواعيدي اليوم اوكي...
ياسر باستغراب: ليه حصل شي طال عمرك؟؟
ضاري بحزم: ياسر...نفذ وبس..
ياسر: ابشر طال عمرك..
سكر السماعه والاسئله تدور في عقل الاثنين..
مدى"الحين كذا المقابلات!!بس يسألني عن اسمي؟؟"
ضاري"لا ...مستحيل ..كيف؟؟....انا اتذكر انه...لالا السالفه فيها ان.."
مدى تعبت من الوقفه وانزلق منها الملف الللي كان نسخه ثانيه احتياطيه..واصدر صوت مع الهدووووووء الغريب..
انتبه ضاري منه..وشافها وهي تنزل تاخذ الملف..
ضاري: احم..استريحي انسه مدى..
راحت مدى وجلست وهي تنتظر منه نهاية هاللقاء والمقابله اللي راح تبني عليها كل امالها وامال امها واخوانها..
ضاري طالعها شوي وتنهد: ايوه..انتي تخرجتي من..............
وبدا يتكلم لها عن سيرتها وكانها ما تعرفها..
"والله صوته شي..يا بنت هههه ركزي معاه لا يطردك"
وصارت تأيد كلامه..بس حست انه مغرووور وشايف حاله وما عجبها الوضع..
سألها كم سؤال عن امور هي درستها وكانت اجوبتها جدا نموذجيه..
ختم اللقاء: صراحه معلوماتك مره رائعه..ما راح نفرط فيك..ممكن تباشرين العمل من بكره..بس الحين توجهي لمكتبك وتعرفي على زملائك في العمل..وبكره يبدا الشغل.......وهو في باله شي اعمق من كذا..
وقفت مدى بفرحه عفويه ولا شعوريه: يعني انا خلاص انقبلت؟؟؟
ضاري طالعها بتعجب ونظره ناقده وما عجبه تصرفها ...سكت للحظه..ورد بعدها
:ايوه انقبلتي...
مدى حست بالفشيله بس ما همها ما دام انها انقبلت: طيب مشكور استاذ..
نزل راسه ضاري يطالع الاوراق: العفو...روحي مكتبك..قولي لياسر يدلك عليه.
وتوجهت مدى بسرعه للباب..تبي تحط شنطتها على مكتبها وتجلس على كرسيها وتتاكد ان الحلم صار حقيقه مو خيال..وان الاحلام لها علاقه بالواقع..واكيد بينهم صله..لان لولا الاحلام ما تصبرنا على الواقع..ولولا الواقع ما قدرنا نتخيل ونعيش الاحلام..
طلعت لياسر واخذها على مكتبها..حست انها رجعت لنفس المكتب اللي دخلته اول ما طلعت لدور هذا..وفعلا طلع نفسه لان البنت اللي دلتها المكتب موجوده..

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في مكان ممل ولا يوجد به الا اناس اختار لهم رب القدر هذا المستوى..يحوي الكثير من البذخ والرفاهيه والثراء الفاحش..
يستمعون لكلام قيم بالنسبه لهم وتافه لغيرهم..يستمعون لها بكل شغف ويحفظون ما يقال لهم.."طريقة التعامل بلباقه"..كان هذا العنوان الذي جمع نساء صعب عليهم تضيعة وقتهم بشي اكثر افاده...لنفسهم ولدنياهم واخرتهم..
ام ضاري: اقول ام مساعد..ايش رايك بكلامها؟؟
ام مساعد وهي نافخه نفسها: انا من ناحيتي مره منطقي ومفيد كمان..
ام ضاري بتأييد: ايوه مره مفيد صراحه..
وبدأت الاحاديث تتعالى وتناقش تلك المحاضره وكانها قضيه مشغله العالم..
وفي داخل كل وحده منهم..تعلم وتيقن انه ليس بالموضوع الجذاب لتلك الدرجه..لكن لكي لا تكون اقل منهم قدرا وذوق..
حياة خاليه من الاهداف..تركض خلف الحياة الزائله لم تفكر بما بعد الممات..وانحصر كل التفكير بالايام المعدودات..

************************************************** ************

لانا: يا حبيبتي غيريه احسن لك..
:لالا ما اقدر احس اني تعلقت فيه..
لانا باحتقار: ياربيه منك يا شهد..افهمي احنا نلعب وبس..
شهد بطفش: كنت اقول العب..بس تغير كل شي..
لانا بدت تعصب: شهد لو ما تركتيه ترا انا اللي راح اتركك..
شهد بترجي: لانا بليز افهميني...
لانا بحزم: ما راح افهم شي تتركيه يعني تتركيه..
************************************************** ****

بنفس المدرسه..
دانا: لالا هالمره عندي..
:لا دنو كل مره عليك..
ووحده ثانيه: ايوه كل مره عليك..هالمره البارتي عندي..
دانا بابتسامه حلوه وطيبه: طيب عادي وش فيها..
الكل:لا..فيها....
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
ابتهال: شعيل...
مشاعل: هاه..
ابتهال: قولي نعم...ياربي لي متى وانا اعلم فيك؟؟
مشاعل: نعم!!!
ابتهال: شوفي بنت التجار..
مشاعل تتلفت: وينها؟؟
ابتهال: قدامك يا الحولا..
مشاعل شافتها: ايوه وش فيها؟؟؟
ابتهال: مسويه تتدلع على البنات بشنطتها الماركه هي وخشتها..وكأن محد شرا الا هي..
مشاعل تبي تنرفزها: يا اختي يحق لها..وشنطتها حلوه..
ابتهال بدت تعصب: وووع..والله شنطتي احلى منها..
مشاعل وهي كاتمه ضحكتها: لو سحابها ما انقطع كان صارت احلى بخخخ ههههههههههه
ابتهال طالعتها: شكلك ما جربتي جزمه ماشيه مليون تلزق في خشتك..
مشاعل:هههه لا صدقيني مجربه..يله قومي بس..الباص بيروح عنا..
ابتهال بطفش: يله..

##########################################

دخلت مدى مكتبها..
ياسر من وراها وهو مبتسم: مدام هوازن..وانسه علياء..هذي انسه مدى ..جديده معاكم..راح تكمل شلتكم..انتبهوا لها...باي..
ابتسمت هوازن: مو انتي اللي,,,؟؟؟
هزت مدى راسها بخجل: ايوه..
وقفت هوازن وصافحتها: انا هوازن..متزوجه وعندي بنوته قمر تشبه لي..
صافحتها مدى: هلا والله..اكيد قمر ما دام انها تشبه لك..
ووقفت علياء: وانا علياء عزباء او عانس اللي تبين ههههه ..
ضحكوا كلهم..
مدى: ههههه لا شكلك لسه على لقب عانس..
وسحبتها علياء وجلستهاعلى كرسيها...
علياء: اجلسي يا قلبي وخذي نفس ولاحقه على همنا..
جلست مدى وبدت تحس ان الدنيا مو سايعتها من الفرحه..وانها اخيرا بدت تبتسم لها..كان نفسها تمسك سماعة التليفون وتبشر امها..او تركض لي ابتهال وتحضنها..او تسمع كلمة حلوه من سلطان وهو مبتسم لها..او حتى اخوانها الصغار تبي تشوف فرحتهم لها..ابتسمت لما شافت علياء تشغل لها كمبيوترها الخاص..وتعلمها بدايات الشغل بس..
قضت مدى وقت جدا ممتع كأول يوم..وحمدت ربها بداخلها مليون مره..ان اللي معاها بنات وعسولات كمان..

************************************************** ***

في نفس المكـــــــــــــان..
ضاري مرجع راسه على كرسيه الجلدي المريح..والافكار تروح به يمين وشمال..وتلعب براسه ويردد بداخله كلمة" مستحيـــــــــــل"

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


كانت تؤدي عملها باكمل وجه..تدخل غرفه وتطلع من الثانيه..تمر عليها حالات غريبه...صعبه..سهله..وبعضها تافهه..بس كل وحده تعطيها اهتمامها وحقها..
تشجع هذا..تبث الامل في هذي..ترسم خطوط الحياة لطفله..تحل مشاكل مراهق..تفك لغز حياة يائسه ..تسمع هموم غيرها باوسع قلب..
قطع عليها مسيرتها صوت: دكتوره ايام.....!
وقفت اريام وهي تعرف صاحب الصوت..
:دكتوره اريام..."واخذ نفس"...وينك اليوم ما شفتك بالبريك؟؟
اريام لفت عليه: هلا دكتور خالد...والله كنت مشغوله..
خالد: اها..حبيت اسأل واتطمن عليك..
اريام بقلة صبر: تسلم والله ما تقصر..
خالد: كنت ابي اناقش معاك موضوع المريض اللي مصاب بالسرطان اللي لسه جاي من كم يوم..
اريام باهتمام: ايوه..ايوه..ذكرتني فيه..
خالد انبسط على الاهتمام للموضوع اللي يتكلم عنه: متى نتناقش فيه؟؟
اريام بتفكير: امممم... الحين...بما اني فاضيه..
خالد ابتسم: اوكي تبين مكتبي ولا مكتبك؟؟
اريام: لا مكتبي احسن..



فـــــــــــي المكتــــب...
اريام معاها اوراق المريض والقلم وتسجل ..وخالد على كرسي قبال مكتبها..
:ايش عنده هو؟؟
خالد: رافض العلاج رفض بات..
اريام عقدت حواجبها: ليه؟؟؟
خالد: عنده يأس عجيب...جلست معاه حسيت اني راح اقول له والله انك صادق..
حل صمت رهيـــــب للحظات............
خالد بارتباك: اسف امزح معاك..
اريام تحاول تضبط اعصابها: دكتور خالد...احنا بموضوع ما يتحمل المزح..الرجال يعاني من مرض الله يشفيه منه ويبعد كل مسلم عنه..وانت تمزح!!
خالد باسف وهو مفتشل:والله اسف ما اعيدها..ومعاك حق..
اريام تنهدت تنهيده طويله: خلاص راح اقابله ..بحالته لازم يكون الوضع النفسي مرتاح والمعنويات تكون مرتفعه..
خالد: انا متأكد انك قدها..
اريام سرحت بالمريض: ا نشا الله..
خالد تأمل اريام..محجبه بكاملها..وما بان منها الا ايدينها وعيونها بس..واللي خاليه من الكحل..
ابتسم بداخله لانه اكثر المعجبين بشخصيتها اللي تحمل الطيبه كلها واكثر شي يجذبه فيها تمسكها بدينها واخلاقها العاليه واسلوبها الراقي جدا..وفيها الكثير من المزايا اللي تجذب لها أي شخص..
اريام حست بالهدوء..واربكها الشي هذا..طلعت موبايلها عشان تلتهي فيه وعيونها متعلقه بالشاشه..
:دكتور خالد باقي شي ثاني؟؟؟
خالد وكانه صحى من حلم: هاه..عفوا..لا ما بقى شي..عن اذنك...."وطلع"
رمت اريام موبايلها على الطاوله واخذت نفس عميق:ياربي صبرني..استغفر الله العلي العظيم...






@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@ @@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

نهــــــــــــــــــــــــاية البـــــــــــــــــارت..

بقايا شتات...
أســ الكون ــرار غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-09-10, 12:46 AM   #5
|[ عـضـو فـعـال ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد: روايتي الثانية : ألا ليت القدر

الجـــــــــــزء الثــــالث...
مـــآ خلـــف الاســــوآر....



نزلت بسرعه من سيارة الاجره..وتحمل بين طياتها كل ذرات الفرح..منذ زمن لم تراها..منذ مده لم تلمع في عينيها كل هذا الابتسامات..
فتحت باب بيتهم تصرخ..
:يمـــه ...يمــــه.. ابتهال..سلطان...يــمـــه..
طلعوا لهم الثلاثه مع اخوانها..الصغار الأثنين..(بدر ووداد)
والكل ينتظرها تتكلم مع ان كل شي واضح..ومكتوب على جبينها..ومرسوم على عيونها..
قاومت مدى دموعها وركضت لحضن امها تبكي من قلبها ..بكت بعمق..بكت ايام الحرمان..ايام الجوع..البرد..ايام الحزن والتعاسه..بكت دقايق الفرح المحسوبه بدقه وتنتهي بلمح البصر..
تأثرت امها كثير وقاومت دمعتها..الدمعه اللي قاومتها سنين وما تنزلها الا لمن تخشع له الابصار وتذل له الرقاب..رب الارباب..عالم الغيب..سبحانه الواهب العزيز الجبار..
ابتهال نزلت منها دمعة فرح وحضنت سلطان اللي راسم ابتسامه جميله على وجهه اللي كبره الدهر سنين قدام..
مدى استوعبت انها بكّت الكل بعدت عن امها وهي تمسح دموعها والابتسامه مرسومه على وجهها..
:خلاص ايش فيكم..انا بكيت لانها ا نشا الله راح تكون اخر دمعه..لان ربي افرجها علينا وان شا الله من فرج لفرج..يله ابتهال بنسوي حفله و نعزم صديقتك شعوله..ونحتفل كلنا..
ام سلطان بفرح غامر: اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى..
ودخلوا كلهم غرفة مدى وابتهال واخوانهم بما انها الغرفه الوحيده غير غرفة امها..وسلطان ينام بالصاله..
صارت مدى تحكي لهم بشغف من اول ما دخلت الشركه..وعن مشاعرها ..حكت بكل التفاصيل وبكل حماس..وهم مستمتعين بسالفتها وفرحانين لفرحتها وطريقة وصفها...قلوبهم كانت تنبض بسعاده لاول مره من بعد زمن عاشوا حياة كلها الم وحزن ودموع..
سلطان :المهم كم راتبك؟؟؟؟!!
الكل لف على سلطان لان سؤاله وجيه..ولفوا بعدها على مدى بسرعه ينتظرون الجواب..
سكتت مدى شوي وحكت شعرها وطلعت لسانها بطفوله: ما ادري..ما سألت هههههههههههه

ابتهال رمتها بكتاب جنبها: يا الحولاء..اول شي تسألين عنه الراتب..ياربي على الدلاخه..
ام سلطان بحكمه: اكيد رواتبهم حلوه..اذكروا الله بس..
مدى بتفكير: اتوقع انه من 6 الالاف فما فوق..
ابتهال طلعت عيونها وتردد ببطئ: ست ..ست..الالاف؟؟؟
سلطان يعد على اصابعه.:يعني واحد .اثنين..ثلاثه..اربعه ..خمسه ..سته...ستة الالاف!!
وضحكوا مع بعض: هههههههههههههه
ابتهال: سلطان اتوقع بيصير عندنا فائض فلوس..يمكن نسوي مشروع خيري..
سلطان: انا بشتري لي نظارات شمسيه ماركه..
ابتهال بغباء: ليه؟؟
سلطان: يا ذكيه..ما تشوفين عيال العز لازم نظارات شمسيه..خلاص انا بعد ما عاد احتمل الشمس على عيوني هههههه
وضحكوا كلهم..
تم ذاك اليوم كله ضحك ..وتخيلات..وتخطيط واسع للمستقبل اللي بدا يشرق لهم..

**************

في مكان واسع..اراضي خضراء مزينه بكل انواع الورد الجميله..مع نفحات الهوا المنعشه..بالاجواء الربيعيه..على كراسي مغطيه بمظلات كبيره داخل اسوار القصر..
جالسين العائله كلهم يشربون الشاي ويحلون من بعد الغدا بالحديقه..
ضاري كان ماسك كوب الشاي حقه ورايح عآآآآلم بعيد عنهم وعن مناقشتهم لمحاضرة امهم اللي حضرتها اليوم الصباح..
دانا: ضاري...ضاري"ونغزته على كتفه" ضاري..
ضاري بدون ما يلف عليها: همممممم
دانا طالعة امها ولانا باستغراب ورجعت لفت عليه:ضاري انت معانا..؟
ضاري حط كوبه على الطاوله:عن اذنكم..
وتوجه لداخل القصر..متوجه لمكتب ابوه..
ام ضاري: ايش فيه؟؟
التوأم هزوا اكتافهم دلاله لعدم معرفة السبب...
ام ضاري بنظره عميقه"ايش عنده ولد السوريه..وش يخطط عليه؟؟"
لانا: يله مامي كملي..
دانا صرخت: لالي...no.... لاااااااالي.."وراحت لها"...لالي لا تخربي الورد يا شقيه...
وحضنتها وجلست مع امها اللي كملت السالفه وبالها مشغوووول..

&&&&&&&&&&&


دق الباب على ابوه..
ابو ضاري..:تفضل..
ضاري بهدوء: السلام عليكم..
ابو ضاري: هلا ضاري وعليكم السلام..تعال..
ضاري سكر الباب وجلس قبال مكتب ابوه..وسكت..
ابوه اللي كان يقرا الجريده وينتظره يتكلم..بس طال سكوته...رفع عينه طالع ولده..حس ان السالفه مهمه..ترك اللي بيده..وفسخ نظارته الطبيه المخصصه للقرائه..
:ضاري...تكلم ايش عندك؟؟
ضاري بسرعه بس ما زال بنفس هالة الجمود: يبه انا لي عم؟؟؟
وقف الهواء عن الحركه عند ابو ضاري...السؤال ابدا مو متوقع..وايش جابه على باله..هذا شي اندثر من سنين..هذا شي قتله الماضي..بس شكل ما دفنه الحاضر..ويبي المستقبل يفضحه..
ضاري لاحظ ان وجه ابوه انخطف..وعرف ان السالفه فيها إن...
كرر السؤال على ابوه وهو مركز على ردة فعله: يبه......انا لي عـــــم؟؟؟
طالعه ابو ضاري..كل الحروف ضاعت...كل الاعذار اختفت من قدامه..
"مستحيل اهدم اللي بنيته سنين..مستحيل اضيع جهد وتعب سنين..مستحيل اجدد الماضي وألمه ووجعه..ضاري ايش جاب هالفكره في بالك ما انتهينا من هالسالفه.."

كان هذا الكلام اللي دار في نفس ابو ضاري..وذكريات الماضي تتضارب قدامه..
قام ضاري من كرسيه ووقف وحط وجهه بوجه ابوه والفاصل بينهم المكتب وضاغط على اصابعها اللي ساندها على مكتب ابوه وهو ينتظر اجابته..
:يبه....هو حي ولا ميت؟؟.....عنده عيال ولا لأ؟؟؟
ابو ضاري بدأ يختنق ما عاد يحس ان فيه اوكسجين..فتح ازرار ثوبه الاول والثاني..
:ضاري....احم....هو لك عم...بس ....بس انه مات من سنين وماله عيال لان زوجته ماتت معاه..
ضاري سكت انصدم من اللي قاله ابوه" لي عم ومات؟؟؟ طيب ليه ما قالوا لنا...ليه ما جابوا طاريه...اصدقك يبه ولا لأ؟؟"

قطع عليه حبل افكاره صوت ابوه الحازم اللي فيه نبرة تهديد: ضاري انسى السالفه ولا تفتحها ابد..وخصوصا قدام امك فاهم..وشوفني حذرتك وقلت لك يا ضاري انسى انسى السالفه سمعتني؟؟؟!!!
ضاري بشده: سالفة ان عمي مات ..هذي ما راح اصدقها...لو انك قايلها واحنا صغار يمكن اصدقك وتمشي علي..لكن انا بسكت وارجع اسأل عنها ابرجع..لاني ابيك تقولها بدون ما انبش من وراك..
وطلع وسكر الباب...وترك ابوه في حيره..
:ايش دراه عن عمه...انا من زمان وانا قايل اني وحيد امي وابوي...يكون سمع شي عن القصه؟؟ يكون شافه...؟ ولا سؤال عابر...ضاري الله يهديك..الله يهديك لا تنبش الماضي اتركه يروح في حال سبيله ما صدقنا على الله ان السالفه تنسى وتنقضي...ولا راح تودي ابوك في داهيه............................

%%%%%%

خرج ضاري بسيارته الرنج روفر "سبور" وفي عقله مليون فكره وفكره..سالفه وسالفه..
:ليه يبي يخبي السالفه...ايش صاير ....البنت اللي اليوم تكون بنت عمي...
رجع شعره على ورا وشد عليه..وزفر من قلبه..
"هذا اللي مختبيته يا مرت ابوي..هذا اللي تخافين منه..راح اعرفه...صدقيني راح اعرفه"
وصارت الاشاره خضراء وضرب هرن بقووووووووووووووه وصار يسب ويلعن ويشتم أي واحد..
ما حصل نفسه الا تعدا مدينة الرياض وما حوله الا اراضي يابسه عطشانه تنتظر المطر يرويها..
"راح اعرفها...راح اعرفها..يا ...يا امي راح اعرفها"
قالها بكل استهتار....

$$$$$$$$$$$



صبـــآح الخير..
من قلبي الى روحي..
صبـــآح الخير..
عدد الامي وجروحي..
صبــــآح الخير..
يا يوم جديد ابتسم وبدد همومي..
صبــــــــــــــآح الخيــر..


>>>>>

جالسين على نفس الطاوله بنفس الترتيب..كل الاوضاع هاديه الا بين اثنين مو راضيه تستقر..
ابو ضاري اللي اتعبه وهده كيف يمكن يكمل ما بناه سنين وما يجي ضاري ويخرب عليه كل شي...
قال بصوت واهن وهو يحاول يغير جوه: هاه اريامي..وينك امس؟؟..ما شفتك على العشاء!!
اريام رجعت نظاراتها الطبيه بشكل لا ارادي: والله يبه كنت مشغوله ونمت على طول..
ابو ضاري بابتسامه: الله يقويك يا بنيتي..
طالعوه التوأم وقالوا بصوت واحد: واحنــا؟؟؟
ضحك ابو ضاري : هههه انتوا الله يقويكم ويوفقكم كلكم..
ام ضاري: يله عاد خلصوا..لا تتأخرون..
التوأم مع بعض: فديتك..دادي...
دانا: لا نا لا تقلديني..
لانا: انتي اللي لا تقلديني...
دانا: لا انتي..
لانا: لالالا انتي.....
ام ضاري بعصبيه: بس...ما احنا ناقصين على هالصباح..
ضاري طالع اللي تعتبر في مقام امه...بس ماقد صارت له ام..ولا حس بحنانها ابدا...وما شاف منها الا التفرقه بينه وبين عيالها وما يكن لها أي مشاعر وديه..وما قد حس ان في بينهم صله...
وقف:دايمه....انا طالع..
التوأم بعد ما راح ضاري: ايش فيه؟؟؟
ام ضاري واللي قلبها ما تطمن من حالته امس وخصوصا انه كل شوي يطالعها بنظرات غريبه كل ما تكلمت... حبت تتاكد..
:ابو ضاري فيه شي حاصل بالشغل...
ابو ضاري اللي ارتبك: ايوه في صفقه وخايف يخسرها..
ام ضاري هزت راسها بتفهم وتحاول تقنع نفسها ان مافي شي يخوف...


############

بالسياره مع السواق.....
لانا بتردد: دنو...لو ما احضر المدرسه اليوم ايش يصير؟؟
دانا لفت عليها بسرعه ورعب: يعني وين بتروحين؟؟
لانا بلعت ريقها: اممم بروح اتمشى...
دانا بتحذير واللي عارفه وين بتروح وعشان ايش: لانا انتبهي تسوينها...ترا راح اقول لامي سامعه...!!
لانا بطفش: اوووف منك....ليه انتي معقده..
دانا بهدوء: لانا لا تحاولي....لا يعني لا .....


***************

فـــــــــــــي البــــــــاص.....

وفي نفس مكانها امس...
يطالعون البيت اللي كل يوم يطالعون...
ابتهال: يارب يطلع يارب يارب..
ومشاعل تدعي معاها: يآآآآآآآآآآآآآآآآآرب..
ابتهال صرخت: طلع طلع..
وكلهم لزقوا بالشباك..
ابتهال: يالبيه....وبعدين معاه..."وتنهدت"
مشاعل: أي والله وبعدين ...
ثواني الا كل وحده جالسه بمكانها بادب بما ان اخته جات...
ابتهال بعد ماجلست مرام لفت عليها: مرام....اليوم مسويه حفله صغيره ايش رايك تجين؟؟؟
مرام: بمناسبة ايش؟؟
ابتهال: اختى مدى توظفت...
مرام بفرحه: والله!!...مبروووك..وبحاول اجي..
ابتهال: لالا مافيه تحاولين لازم تجين...
مرام : خلاص اوكي ولا يهمك..
مشاعل مسويه زعلانه: ابتهال لا تكلميني اليوم ابد..
ابتهال وفيها الضحكه: لا ميته عليك عاد..تكفين حني علي..
مشاعل: ليش ما لزمتي علي مثل هذي المغروره...!
ابتهال ضحكت:ههههههههه شعوله فديتك اصلا انتي الاساس وبدونك مافي حفله هههههههه لان اصلا مافي الا خشتك قلت ازيدها ثانيه عشان نحس بتغير شوي...
مشاعل ضحكت: ههههههههه يليق علي التغلي صح...
ابتهال كشرت: ياشين وجهك بس..قالت ايش قالت يليق...استريحي بس هههههههههههههه


&&&&&&&&&&&

مدى دخلت مكتبها...وبكل حماس حطت اغراضها وبدت تشتغل ومعاها هوازن وعلياء يساعدونها..
مدى اللي دخلت بجوو الشغل ومره متحمسه معاه لانه نفس دراستها وصاير تطبيق لها...
وبعد مرور خمس ساعات من الشغل صار وقت البريك....


البنات يسولفون وهم نازلين للكافتيريا اللي تحت...
علياء: مدى تكفين تخيلي انك مكان هوازن ههههه..
مدى استحت: هههههه ما راح تخيل..
هوازن بعصبيه مصطنعه: وانتي مخليه حياتي الزوجيه ملطشه عندك..وايام شهر العسل مضحكه عندك....يا جعل ربي يبلاك برجال يعذبك..
علياء برومنسيه: هو خليه يجي بعدين نتفاهم هههههه
وضحكوا البنات عليها...
مدى: مستعجله على ايش؟؟؟على الشقا!!
علياء: خلاص مابقى في العمر كثر ما راح ..عمري 27 سنه وما تزوجت حرام عليك..
مدى انصدمت:وربي ما بان عليك..
هوازن بعياره: الله يخلي الميك اب...وكريمات للتجاعيد حول العنين..
علياء ضربتها: يادوبه انا اصغر منك..هذي الكريمات لك انتي وكرشك..
هوازن ضحكت عليها وهي تجلس على طاوله فاضيه:حبيبتي لسه طالعه من النفاس
اصبري علي شويه وراح تروح..
مدى: هوازن كم عندك؟؟؟
هوازن: قلت لك عندي بنوته قمر مثلي...هههههه
مدى: ههه الله يخليها لك...
علياء: الا هوازن...........وسكتت..
هوازن ومدى لفوا يشوفون ايش تطالع علياء وهي فاتحه فمها..
كان واقف بهيبته يسلم احد مدراء الشركه ويبتسم له..
علياء بحالميه: بنات...لو يجيني واحد مثل هذا والله ما اقول لا..
هوازن ضحكت: لا عاد تكفين وافقي...
مدى سكتت شوي طالعته صحيح جمال اخآآآآآذ وساحر وابتسامته لها مفعولها على أي بنت... بس تحس ان غرووووره يغطي على جماله ويقبحه بنظرها..لانها تهتم بالجوهر الداخلي مو المظهر..
طاحت عينها بعينه..ارتبكت مدى وعلى طول لفت للجهه الثانيه..
علياء بدهشه: بنات يطالع طاولتنا؟؟؟
هوازن بنفس الغرابه:كأنه....!!
علياء بيغمى عليها: بنات مو كأنه جاي لطاولاتنا...بنات الحقوا علي الحقوا علي عطره وصل قبله خلااااااص انا ذبت...
مر من عندهم...وبطرف عينه طالع طاولتهم وركز على اللي تتوسطهم وراح...
مدى تأكدت ان النظره الاولى كانت لها...قلبها بدا يخفق..لالا مستحيل يطالعني...اكيـــد علياء...علياء كاشفه ويطالعها...اكــــيد..وبلعت ريقها..



ضاري بنفسه"يكون هذي بنت عمي....يكون؟؟"

%%%%

بالعيــــــــاده النفسيه..
شالت ملف المريض المقصود..خططت امس بليلتها كيف راح تقابله..وايش راح تسأله...
ودقت الباب ودخلت...
:صباح الخير سامي..."وهي تطالع ملفه وتقرا اسمه"
طالعها سامي وصد عنها..
بلعت ريقها اريام...ودخلت وسكرت الباب..وقالت بنبرة تشجيع
:لا ما شا الله اليوم صحتك ميه بالميه..
مافي تجاوب منه...
جلست على الكرسي القريب من سريره واخذت الورد اللي جنبه وشمته:واو...مره روعه شكل اللي جابه لك ذوق..
طالعها سامي وبنظرات غير مركزه وكانه ما يدري ايش يقول وتخربط..
اريام ما زالت بنفس النبره الفرحه والتشجيعيه:ايوه يا استاذ سامي...كيف صحتك؟؟
سامي ببرود: ماقلتي من شوي انها كويسه..
اريام: واخيرا..ابي اسمع صوتك..
سامي بعدم اهتمام:و ليه؟؟
اريام: لاني ابي اسمعه..
سكت سامي..
اريام:طيب من زارك اليوم؟؟
سامي وهو يتغلف بالبرود: طليقتي....
اريام انصدمت: طليقتك؟؟؟...."حاولت تضبط انفعالها"...سوري اقصد معليش على التطفل..
سامي ابتسم بسخريه: لا عادي خذي راحتك..من لما عرفت اني مريض..بالـ....بالـ.. احم احم"حس بغصه بحلقه"..بالسرطان وهي قررت الطلاق..
اريام ما انصدمت كثر ما حنت ورحمة هذا الشخص اللي في وقت حاجته تركته اقرب الناس له..
سامي لف عليها لما لاحظ صمتها: عادي ايش فيك...لا تنصدمي من الحياة..طلاقها مو شي الكبير عندي..عندي اللي اكبر منه..وعندي اللي اوفى منها ..مرضى اكثر شي وفاء لي في حياتي بيلازمني حتى مماتي..
اريام حاولت تجمع نفسها..هي جايه تزرع الامل والتفاؤل فيه..وتخليه يرضخ للعلاج..
:سامي انت لازم تعالج...لان حتى هذا المرض ممكن يخونك..هو قاعد يفترسك..
سامي :قلتيها يمكن...ويمكن لا...يمكن هو يريحني..اتوقع ان لازم شي يوفي لي..
اريام: سامي ابدا هذا ابدا مو منطق انت ما شفت نسبة اللي تشافوا منه..كثير..لا تضعف لازم تحاول..لازم تحاربه وتقضي عليه..
سامي: هذا مكتوب لي وما راح يتغير...ريحي نفسك ما راح اعالج..
اريام بشده شوي: وانت ما تعلم الغيوب...ربي في لحظه يغير من حال الى حال..لاتيأس ولا تقنط من رحمة رب العالمين..الموت حق على كل منا..بس لازم الانسان يسعى للشفاء ويحاول...لان نفسك وصحتك عليك حق ولا؟؟
سامي سكت..
اريام اعجبها سكوته وكملت عليه..
:لو وقف كل واحد عن المحاوله ويأس مثلك..ما اتوقع يبقى احد من البشر...سامي انت اهون من غيرك..على الاقل ..انت تمشي..تاكل...وتشوف وتقدر تعالج وتقضي عليه..فيه ناس خلاص قضى عليهم وتمكن منهم لانهم اعطوه المجال..
سامي: بس........
اريام: لابس ولا شي ...انت حاول وحاول ...وحاول...لحد ما تنجح..وكل شي مكتوب ومقدر..
سامي سكت وبداخله"نفس النتيجه....نفس النتيجه.."
اريام: توعدني ترضخ للعلاج..
سامي: ابي افكر...
اريام ابتسمت على انها وصلت للي تبي: اوكي فكر وخذ راحتك ...وقولي اذا وافقت..
سامي ابتسم:واثقه اني بوافق..
اريام: ايوه واثقه...عن اذنك الحين....وبمرك اخر الدوام...
سامي طالعها بدون ما يتكلم لحد ما طلعت وبعدها شرد في افكاره..
$$$$$$$$$$$$$


وقت المغرب.............

في بيت ابو سلطان...كان الاستعداد للحفله بسيط..طبخت ام سلطان كم اكله..اشترى سلطان العصير..وابتهال ومدى عملوا الكيكه...
واجتمعوا البنات بالصاله مع امهم..وسلطان طلع برا البيت بعد ما حذرهم انهم يبقوا له من الكيكه والعصير..
وصلت مشاعل: يا اهــــل البيت...
ابتهال: هلا حياك...مسويه سنعه..
مشاعل: ههههههه نفسي يوم تمدحيني..
ابتهال: هذا مدح يا ذكيه..
مشاعل: طيب وخري خليني اسلم على خالتي ام سلطان...ام الغالي..
ابتهال: ههههههه الله يعينك يا سلطان لو فكرت فيها...
ام سلطان: هلا والله...يا حيا الله من جانا..وشلونك يا مشاعل؟؟؟
مشاعل: الحمدلله تمام يا خاله...
ام سلطان: ايش اخبار جدتك؟؟
مشاعل: تسلم عليك يا خاله...هلااااااااا والله بالموظفه المستجده ههههههه
مدى حضنتها: اهلين..
مشاعل بحب: مبرووك يا قلبي تستاهلين والله..
مدى: الله يبارك بعمرك..تسلمين يا قلبي..
ابتهال غارت...وبعدتهم عن بعض: خلاص عاد طولتوها..
مشاعل: ههههه يا قلبوو على اللي يغارون..
ابتهال: ما غرت عليك...انا اغار على اختي..
مدى: ايوه واضح..
مشاعل كتفت ايدينها: ابتهال ما ادري متى بتعترفين بانك تحبيني؟؟؟
ابتهال: اذا حجت البقره على قرونها...لاني ما احبك ..
وسمعوا دق على الباب..
ابتهال نقزت: مرام جات......"وراحت تفتح لها"......اهلين مرومه..
مرام: اهلين..
ابتهال سلمت عليها: حياك....حياك يا قلبي..
دخلت مرام وسلمت على ام سلطان وباركت لمدى..
وجلسوا يسولفون ويضحكون..
جابوا الكيكه بيقصونها مع بعض...وبدر ووداد متحمسين للكيكه..
سمعوا الباب الخارجي انفتح...
ام سلطان استغربت: سلطان رجع؟؟؟؟
مدى اكثر استغراب: لا ما اتوقع ....يدري ان عندنا بنات..
ابتهال طالعت مدى بخوف: لا يكوووون؟؟؟؟
قامت مدى وام سلطان اللي فهموا قصد ابتهال وتفاجئوا ان اللي في بالهم صحيح..
وحطوا ايديهم على قلوبهم...بما ان سلطان مو موجود والبيت فيه بنات...





@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

نهـــــــــــــــــــــــاية البــــــــــــــــــارت...
بقايا شتات..
أســ الكون ــرار غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-09-10, 02:25 AM   #6
|[ عـضـو مـبــدع ]|

 
صورة ملاك الأموره الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: روايتي الثانية : ألا ليت القدر

ملاك الأموره غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-09-10, 03:00 AM   #7
|[ عـضـو فـعـال ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد: روايتي الثانية : ألا ليت القدر

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ملاك الأموره مشاهدة المشاركة


مشكورررررررررررررره على المرررررررررررررورررر منوررررررررررره الصفحة
أســ الكون ــرار غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-09-10, 03:12 AM   #8
|[ عـضـو فـعـال ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد: روايتي الثانية : ألا ليت القدر

الجــــــــــزء الخـــــامـــــس...
بـــدايــــات..



صبآح الحب..
صبآح الشوق..
صبآح الهمس والذوق..
لآشعة شمس اخترقت روحي..
والنظره الحلوه..والبسمه الشفافه..
يـــآصبــــاحي..


*************

اريام: هلا منار...صباح الخير..
منار:هلا والله صباح الخيرات..وينك يا بنت؟..لي كم يوم ما شفتك؟
اريام: والحين بغثك وبقولك مريني..ها لحد الان ودك تشوفيني؟؟هههههههه
منار:فديتك والله..تجهزي بس انا قريبه عندك..
اريام: هههه انا اللي فداك ..يله انتظرك..باي..
منار: باي..

**************
منار: دحوم ارجع لبيت اريام..
ابتسم عبد الرحمن ابتسامه واضحه: من عيوني..
منار ضحكت من داخلها على اخوها بس حبت تستعبط:وش عندك على هالروقان؟
عبد الرحمن يحاول يكون طبيعي: يعني وش عندي..واحد مروق ايش فيها؟
منار :طيب صدقتك..
وقفوا سيارتهم برا القصر لانه محد يدخله بدون علم مسبق عند الحرس..
اريام: السلام عليكم..صباح الخير..
عبدالرحمن"هالمره بتجرأ شوي"..:وعليكم السلام صباح النور اريـ...احم..اريــام.
منار ودها تفقع ضحك: وعليكم السلام..اريام ابشرك انفكت العقده اللي عنده..
عبد الرحمن بتهديد وهو منحرج: مناااار..اعقلي..
اريام تحاول تخفي ضحكتها: منار خلي اخوك بحاله..
عبد الرحمن طار من الوناسه..اريام تتكلم عنه..بس استحى بنفس الوقت بطعبه الحيوي موووووت..
اريام غيرت السالفه: منار..اقولك شفتي المريض غرفته رقم(...)
وبدت تتكلم عن الشغل..وعبد الرحمن متابع بدقه كل كلمه تقولها ..ويستمع بصمت..يكفي انه يسمع همسها على صباح يوم ربيعي..

&&&&&&&&&&&

فـــي البــاص..
على غير العاده..ابتهال جالسه بمكان غير مكانها..تحس مالها وجه تقابل به مشاعل..وخصوصا مرام..دائما ابوها يسبب لها الذل بسمعته..والحين بينظرون لها نظرة الشفقه والرحمه زياده عليها..
ركبت مشاعل الباص..دورت ابتهال بمكانها ما حصلتها..وجلست باي مكان..
مرام نفس الشي.ما حصلت ولا وحده منهم..>>>>>>
فــــي المدرســــه..
ابتهال صفطت عبايتها بسرعه واخذت شنطتها بتروح الفصل..
مشاعل شافتها: ابتهال ...ابتهال...
ابتهال سمعت صوت مشاعل وتدافعت ذكرى ليلة امس قدام عيونها.."وامتلت دموع"..وكملت مشي..
مشاعل ركضت ومسكت ابتهال: ابتهال..ممكن توقفين...
ابتهال وقفت وعيونها بالارض ولا طالعت مشاعل ولا تكلمت بحرف..
مشاعل وقفت قدامها...ورفعت راسها..
:ابتهال قلبي..ارفعي راسك...
ابتهال ولا كانها تسمع..
مدت مشاعل يدها ورفعت راسها باصبعها: ابتهال فديتك..اللي حصل امس ما يستاهل تنزلين راسك عشانه..بالعكس..
ابتهال طالعت عيونها: مشاعل...بس هذا ما يفتخر فيه؟؟؟
مشاعل: بس ما ينزل الراس...في كل بيت مشاكل..في كل بيت بلاوي عندي وعندك وعند كل بنت..بس احنا نرفع راسنا لاننا نقدر نتغلب عليها..ولا؟؟
ابتهال ضمت مشاعل..تحس انها تحتاج حضن يواسيها..تحتاج حضن تفرغ فيه كل الآمها..
حست بيد على كتفها..
:ابتهال قلبي وينك؟؟
مشاعل تركت ابتهال واستغربت جيتها..!!
ابتهال لفت عليها:مرآآآم؟؟
مرام ضمتها وهي حاسه فيها: ايوه مرام..كيفك بعد امس..؟؟
ابتهال بدا يرجع لها الامل..في ناس تحبها وتهتم فيها وتسأل عنها..
ابتسمت لهم وعيونها باقي فيها دموع: يله عاد...ما تنعطون وجه..لهدرجه تبون حضني الدافي..؟؟
ضحكوا كلهم وراحوا لفصولهم..

%%%%%%


:ياربي شكلي تاخرت...
وصارت تركض بسرعه تبي تلحق على اللفت قبل لا يتسكر..
:لحظه لحظه..."وحطت يدها.."
وانفتح ودخلت فيه..:اوه الحمدلله..
وتسكر الباب مره ثانيه..
حست ان مافي اللفت الا هي وواحد...لحظه لحظه..ريحة العطر بالمره مألوفه لها..."وبلعت ريقها"
وهي تحس بفرق الطول بينها وبينه..بما انه طوووويل..
ضاري يطالعها وفي باله كلمه وحده"هذي بنت عمي"
صمت غريب...والوقت صاااار طووويل..وكان الدور الرابع بعيييد.
ضاري يخفي ابتسامه: صباح الخير...اخت مدى..
مدى ارتجفت من صوته الثقيل:صباح النور استاذ...
ضاري وكأن الامر ما يعنيه: وان شا الله مرتاحه بشغلك وزميلاتك....
مدى مازالت مرتبكه كون انها تكلم ابن صاحب الشركه: ايوه الحمدلله..
وانفتح باب اللفت..ومر ضااري من جنب مدى بالمررره..
ووقف عند الباب:كويس...
وراح وخلاها..
وقفت مدى في مكانها ما زالت متوتره..وترمش بعيونها..بلعت ريقها وهي تحس كانها راكضه مية ميل...
تسكر باب اللفت وهي فيه: لااااااااااااا...ياربيه..

$$$$$$$$$$$$

دانا: لمو حرام عليك مي عز الدين بفيلمها عمر وسلمى كانت تجنن لدرجه شفته قبل كم سنه بالسينما كم مره..
لمياء: هي حلوه بس كان تامر حسني احلى..مررره رومانسي..
دانا: ههههههه يا حبي لك..تدورين الرومنسيه..
وما حست الا بصراخ من وراها وفجأه وحده صقعت فيها وتمسكت فيها لحد ما لصقوا في الجدار..
دانا في اللحظات السريعه كانت مسكره عيونها واخر شي شافته تعابير الصدمه على وجه لمياء..
حست بانفاس عند رقبتها وقرفت..فتحت عيونها وانصدمت من اللي قدامها..
بصوت عربجي مع ابتسامه:صباح الخير..
دانا تطالعها..تبي تتاكد انها في حضن هذي المخلوق الغريب الي دايم سيرته تسبب لها الاشمئزاز..
قربت منها البنت اكثر..وطبعت بوسه على خدها..
:اسفه..يا قلبي ما كان قصدي أأذيك..
دانا بقرف: اوك...بس بعدي عني..
بعدت عنها شوي وقرصت خدها: يا حلوك من قريب..اوك يا قلبي..صدفه سعيده..باي..
وراحت وهي تمشي مشيه عربجيه غريبه...
تجمعوا صاحبات دانا حولها وهي ما زالت مستنده على الجدار..وقلبها يدق بقوووه عجيبه..
لمياءh my god..هذي البنت غبيه ولا ايش؟؟
:دنوو بسم الله عليك..خلاص اخذي نفس..راحت عنك..
:دنو..اجيب لك مويه....
وصاروا صاحباتها يهدونها..لانها يا لله تلحق انفاسها..ومازالت حالة الصدمه مأثره فيها..
لمياء مسكتها من يدها وجلستها..
:دنو خلاص حبو..حصل خير..
دانا: تتوقعين قاصدتها...؟؟
لمياء طالعت البنت البوي: تبين الصراحه..
لفت عليها دانا بحماس..
لمياء تكمل: انا ملاحظتها كم مره تطالعك وتأشر عليك..
دانا خافت: لالا قولي غير كذا..
لمياء: ما عليك منها...ايش بتسوي يعني؟؟؟

$$$$$$$$$$$$$$$

لانا: شهد...!!
شهد وهي حاطه راسها على الطاوله: هلاااا..
لانا: ودي اسوي اكشن بحياتي..طفشت مرره روتين في روتين.
رفعت راسها شهد: وايش ناويه عليه؟؟؟؟
لانا بتفكير عميق: ما ادري..بس الا ما الاقي شي يملا علي حياتي ويغير علي جوي..
شهد رجعت وحطت راسها وهي تدري انها بتدخل بدوامات اكثر من اول..


############

في مكتبه..وتفكيره ما توقف ولا لحظه..
"انا راح اكتشف..وما راح اسكت..لو صارت مدى بنت عمي ايش بسوي..لالا..هي ايش بتسوي..؟؟..ومرت ابوي لو عرفت اني عارف اكيد راح تنهار..اكيد"

ولمعت ابتسامه خفيفه على فمه..بعد النتائج اللي وصل لها...


**************

سلطان طلع من شركه وهو يجر اذيال الخيبه..ما صدمته الجمله المعتاده"ما عندنا وظائف"..
مشى شوي..ما يدري وين يروح..كيف بيلاقي وظيفه..كيف راح يكون رجال ومسؤول عن اهله ويصرف عليهم..
فكر لو كان معاه دورة انجليزي ولا حاسب يمكن كانت الفرص اكثر..بس حتى هذي بعيده عنه..من وين يجيب فلوس المعهد..
قطع عليه تفكيره..نغمة جواله..
:هلا ثامر...
ثامر: هلا سلطون...وينك؟؟
سلطان: والله ادور في الشوراع..
ثامر: اقول تعال عندنا بالحاره..مجتمعين العيال..
سلطان: اوك انا في الطريق..




وصل سلطان..حصل ثامر وكم واحد من الحاره...وثلاثه او اربعه ما يعرفهم..
ثامر: هلا سلطون.."وسلم عليهم".كيف حالك؟؟ اعرفك على الشباب..مهند...رائد..عبد المحسن..
طالعهم سلطان اشكالهم ما تأهل بس سلم عليهم..
:هــلا والله..
مهند اكبرهم واعرضهم جسم: هلا سلطان..واخيرا شفناك..
سلطان ابتسم: هههه شفتوا عاد..الشغل ما خلا لي مجال احك اصبع رجلي الايمين ههههه
ضحكوا كلهم..
مهند: انت تشتغل..؟؟
سلطان: ايه بالمره...انا وين والشغل وين...شهادتي تطيح الوجه..
مهنـــد: اهااا..طيب اشتغل اعمال حره مثلنا..
سلطان: اعمال حره..!!....يعني مثل ايش؟؟
مهنــد ابتسم: يعني ودك تجي معانا...
سلطان: ايوه عادي..بس كيف شغلكم..؟
مهند: اصبر ادور لك شغله محترمه تليق بك..وبعدين اعلمك..
&&&&&&&&&&&&&&&&

اريام: ههههه وش عندك يا السنعه..
منار:والله قررت اتعلم الطبخ..تخيلي يطلب مني زوجي اكله واقول له ما اعرف..بيقول لي انتي فاشله وايش تعرفين..
اريام: والله درر..يابنت ايش الفلسفه هذي..والله كبرتي وصرتي عروس هههه..
منار: تطنزي يا ستي ايش عليك..عندك اللي يحبك وما راح يشوف عيوبك..
وقفت اريام عن المشي في ممرات المستشفى:ايش تقصدين؟؟ومن تقصدين؟؟
دقتها منار بكوعها: يعني يعني ما انتي عارفه....!!
اريام عقدت حواجبها: افهم ايش..؟؟..تكلمي يا بنت ..وش تفكرين فيه..؟
منار: يعني بالله ما لاحظتي ان "وقالت بهمس"..الدكتور خالد ونظراته لك..
اريام تصرف: وانا على بالي عندك سالفه..لا ما لاحظت شي..وبعدين شنو هالكلام..عيب عليك يا منار تطلعي اشاعات على الرجال..
منار مسكت اريام: يا حبيبتي هذي مو اشاعات هذي حقيقه واضحه..اصلا لو سألتي المستشفى كله ..خالد هيمان بمين..؟ بيقولون وبالفم المليان ارياااااااااام..
اريام حطت يدها على فم منار: قصري صوتك جعل لسانك القص..وبعدين ..وبعدين..اقول انسي السالفه..هذي كلها خرابيط..
منار وخرت يدها : طيب راح نشوف..
اريام: طيب..انا راح اروح لشغلي..باي..
منار:باي.........معقوله ما صدقت ولا تستعبط معاي..والله الاعمى بيشوف اريام بعيون خالد..
اريام صارت تمشي بالممرات على غير وجهه..اهم شي تبي تبعد الافكار هذي عن راسها..ولا تبي تفكر فيها..
" اصلا الدكتور خالد مشرفي بالعمل وبس.."
حصلت نفسها واقفه عند غرفته..
:انا ايش جابني هنا..
تقدمت كم خطوه"لالا بتطمن عليه واروح مكتبي.."
دقت الباب وفتحته..
:السلام عليكم ...ادخل؟؟؟
ابتسم: وعليكم السلام.."وعدل جلسته"..اكيد تفضلي..
اريام: كيف حالك يا سامي؟؟؟
سامي: تمام والله..اليوم الدكتور سوا لي فحوصات من اول وجديد..
جلست اريام على الكرسي اللي عند السرير..
:حلوو...وهذا شي اكيد انهم يفحصونك من جديد..
طالعت الطاوله ..شافت الورد ذابل..
:لكل شي نهايه.."قالها سامي بدون ما يطالعه"
اريام: لانك ما رعيتها..
سامي: صاحبتها ما تستاهل الرعايه..
اريام شالت ورده وتفتت بايدها بسرعه: بس ما اتوقع انه الورد له ذنب في الموضوع..
سامي: نسيت اقول للعامله تشيله وترميه..
اريام نفضت يدها: ايوه مو مهم الورد بداله ورد.."كانها تبي تشيل ذكراها تماما"
سامي ما علق على الموضوع..
اريام: ممكن سؤال فضولي شوي..؟
سامي: اكيد تفضلي..
اريام: وين اهلك...؟
سامي: انا وحيد امي وابوي...وما عندي الا اخت ومتزوجه وهي خارج الرياض ولاهيه بزوجها وعيالها..ما عندي احد..
اريام: وامك وابوك ليه ما يزوروك..ولا كبار بالسن ما يقدروا..
سامي: لا...."وسكت"
اريام فضولها ما سمح لها تسكت: لا ايش؟؟؟
سامي: اقصد لا مو كبار..بس ما يعروفوا اني هنا..
اريام بدهشه: ليه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سامي امتلت عيونه دموع يحاول يخفيها: ما ابيهم يتعذبوا معاي..امي ما راح تتحمل تشوفني وانا اموت وما بيدها شي..وابوي نفس الشي..الموت حق..على الاقل اموت وانا مرتاح اني ما عذبتهم معاي..ولا يشوفون اللي انا شفته .."وتنهد"..واللي بشوفه..
اريام حاولت تداري عبرتها..مع هذا الشخص صايره حساسه بزيااده..هي واجهة مشاكل اكبر من هذي واكثر ايلام..بس سامي حست انها متعاطفه معاه..
اريام: وايش قلت لهم؟؟
سامي مسح دمعه خانته: قلت لهم اني مسافر..وما قلت الا لحبيبــ..احم...اقصد طليقتي..اللي توقعت انها الوحيده اللي راح توقف جنبي لأخر لحظه..
اريام ما حبت سيرتها: خلاص هي مرحله من حياتك وعدت...والحمدلله انك ما ارتبطت فيها عشان ما تنصدم اكثر..
سامي بحالميه بس صوته مليان الم: كنا مخططين على الزواج..ومستعدين له بكل لحظه..قررنا ايش بنسوي ووين راح نسافر..وكيف راح نعيش ايامنا..تصورنا انا وهي السعاده وحلمنا فيها وقررنا نعيشها..بس فجأه وبدون مقدمات..تتحطم الامال..ونتهدم الاحلام..وتبدد الفرحه والسعاده في لحظه..والله لحظه..عمري ما تخيلت اني راح اكون هنا في هذا المكان..ولا قد تصورت اني ممكن اصارع هذا المرض...لكن قدر الله وما شاء فعل..ما اقدر اقول اكثر من كذا..
كبر بعين اريام اكثر...ما شا الله الايمان مالي قلبه..جاها شعور ..نفسها تمسح على شعره الاسود..وتطبطب عليه..لكنها تراجعت وبعدت هالافكار بسرعه..
:سامي...ابدا خطوه جديده..انسى كل شي بالماضي وابدا عيش الحاضر وبس..
سامي: بس محسوب علي هالحاضر,..
اريام: مهما كان عمرك...عيشه بكل لحظه..مهما طال فيك الزمن او قصر..عيشه بكل حالاته..وبنظره جديده..خليها كلها تفاؤل وحياة..وامل وعطاء..شيل البؤس والحزن والالم ..وعيش الفرحه والسعاده..
سامي طاالعها وهي تتكلم..وعيونها فيها لمعه غريبه..حس بشي...لكنه استبعده..


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


:مــــــــــــدى...!!؟
مدى: هــــلا....
:انتي تعرفين صاحب الشركه...؟؟؟؟؟
@@@@@@@@

نهـــــــــــــــــــــــــــاية الجـــــــــــــزء..
أســ الكون ــرار غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-09-10, 03:27 AM   #9
|[ عـضـو فـعـال ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد: روايتي الثانية : ألا ليت القدر

لجـــــزء الســـــادس..

بين ثنــايا الايـــــــامـ....




:مدى..؟؟
مدى: هــلا..!!
علياء:تعرفين صاحب الشركه..؟
مدى رفعت راسها تطالع علياء لثواني..بعدها انفجرت ضحك...
علياء انقهرت: ليش تضحكين..؟؟
مدى تحاول تسكت: لان سؤالك غريب..
علياء: مو غريب انتي وهو لكم نفس العائله..
مدى بغير اهتمام: عادي..يمكن عائلتنا كثار..بس اتوقع ان ما نعرفهم..الا اكيد ما نعرفهم..هم وين؟ ..واحنا وين..؟
علياء: يعني بالمره ما تعرفينه..؟
مدى بإبتسامه: لا تحاولين اتوسط لك هههههههه..
دخلت هوازن المكتب: ايش عندكم يا صبايا..
مدى: ان مدير الشركه يقرب لي ههههههههههه...


***********************

فـــي طريق الرجعـــه..
ابتهال: وااااو اليوم الاربعاء ياوناستي..
مشاعل وهي ترمي شنطتها بالمقعد اللي جنب ابتهال في الباص: صادقه والله واخيرا....بصراحه الاسبوع هذا مرررررره طويل..
جات مرام: ايش عندكم اليوم...؟؟
ابتهال: انا ما عندي شي...
مشاعل: وانا بعد ما اذكر ان عندي شي مهم غير زيارة ابوي..
مرام: طيب ايش رايكم تجون عندي..بلييييييز لا تردوني لان انا بعد ما عندي شي..
ابتهال ابتسمت لما تذكرت عزام اخو مرام: انا عادي اجي..
مشاعل اللي فهمت عليها: هههههههه وانا بعد..
مرام فرحت: والله...الله يحيكم ومرحبا مليووووون..
ابتهال: انتي يا الشينه وابوك...؟؟
مشاعل تكابر حزنها وألمها: عادي الاربعاء الجاي اشوفه اذا ذكرني..
ابتهال سكتت ما تحب تكلم مشاعل في الموضوع هذا لانها تنزعج منه..


"مشاعل بعد ما فقدت اغلى كنز في هذا الوجود..اللي هو امهـا..وما بعد الام من الغلا احد..ابوها رماها على جدتها ام امها..كان بالبدايه يزورها كل يوم وبعدها كل يومين الى ان صارت كل اربعاء..ومرات ينساها بالاسابيع الى ان تتصل عليه وتكلمه وتقوله يزورها عشان المصروف..
مشاعل الحين اغلى ما تملك جدتها واخوها عبدالله اللي يكبرها بثلاث سنين..ولكنه للاسف لاهي بحياته ودنياه...ولايسأل في احد فيهم..
جدتها انسانه رائعه..تخلت عن كل شي عشان عيال بنتها.. ربتهم وتعبت عليهم من لما كانت اعمارهم 10 و13 ..اعتنت فيهم واهتمت بهم..شافت مطالبهم..عيالها اللي هم اخوالهم تخلوا عن مصروفهم وطالبوها برميهم على ابوهم..لكنها رفضت ووقفت قدام الجميع..واعلنت قدامهم الخمسه ان اللي يفكر ان اللي يبعدها عنهم لاهي تعرفه ولا هم يعرفونها..
مشاعل كل الحب والحنان اخذته من جدتها الحنون..كل الامان والطمأنينه..هي امها وابوها وجدتها واختها..موتها ولا تنغز جدتها شوكه.."

قطع تفكير مشاعل..
:يله باي شعوله اشوفك في بيت مرام اوك..
مشاعل: اوك..
نزلت ابتهال...واول ما دخلت بيتهم..
:يمـــه...يمـــــه ..وش الغدا..؟
لفت يمين بالصاله شافت ابوها جالس..باين عليه انه صاحي..وهو نادر ما يكون بهذا الوضع هذا...
ترددت: الســـ الســلام عليكم..
طالعها بهدوء وما رد السلام..
راحت بسرعه للمطبخ.
:يمه..يمه ايش عنده ابو سلطان صاحي..
ام سلطان: ما ادري عنه..حتى انا مستغربه ولا وهادي بعد..
ابتهال: الله يستر..تكفين يمه الغدا..ميته جوووع.."وفتحت القدر"..لااا يمه رز بس..
ام سلطان: الجود من الموجود..
ابتهال بطفش: ايه الحمدلله..يله بروح ابدل ملابسي ..
ودخلت غرفتها المشتركه..
وحصلت اخوانها الصغار يكتبون ويشخبطون..
ابتهال: ها يا حلوين..ايش تسووون..؟؟
وداد: ابتهال..ابتهال تعالي سوفي..رسمتك انتي و مدى..
بدر: وانا بعد رثمت امي ..وثلطان..
ابتهال ابتسمت: الله......"واختفت ابتسامتها"..وش هالدفتر.؟؟؟ من وين جايبنبه.."وسحبته منهم."
وداد تأشر: من هنا............
ابتهال صرخت: لاااااااااااااااا..ليه هذا حق المدرسه.."وبسرعه قلبت الصفحات"..وملونين حتى الدروس..ياربيه ايش بقول للمدرسه بكره..انتوا ما تعرفون انها عصبيـــــــه ..الله ياخذ ابليس..يله يله بسرعه اطلعوا برا الغرفه وان شفت واحد منكم ماخذ دفتر من دفاتري لا يلوم الا نفسه سامعين..
انتفضوا وداد وبدر وطلعوا بسرعه..مروا على الصاله شافوا ابوهم خافوا زياده..راحوا المطبخ على طول عند ملجأ الامان عندهم امهم..
طلعت ابتهال..وجلست بالصاله جنب ابوها..
جلست ساكته ما تكلمت...بس كل شوي ترفع عينها وتطالعه وتبعدها بسرعه..ملامح ابوها هاديه مو شرسه ولا تخوف..واللي بيدقق فيه بيكتشف انه يملك من الجمال نصيب وكانه سلطان اخوها..ابتسمت على حركاتها وكأنها اول مره تشوفه..
لف عليها ابوها وانتفضت وحاولت تخفي ضحكتها..
:انتي مدى...؟
ابتهال في نفسها"معقوله ما يدري انا مين..؟"..
:لا مو مدى..
:اجل ابتهال..
ابتهال: ايوه..
صغر عيونه ابو سلطان لان النظر عنده مره ضعيف:وين تدرسين..؟
ابتهال بغباء: بالدرسه...
ابو سلطان بنبره حاده شوي: ادري بالمدرسه..باي صف..؟
ابتهال خافت: بسم الله الرحمن الرحيم..بثالث ثانوي..بثالث..
ابو سلطان: ومدى..؟
ابتهال فكرت لو قالت تشتغل يمكن ياخذ منها فلوس بالقوه.
:معاي بالمدرسه..
ابو سلطان: انتوا توأم.؟؟
ابتهال ضحكت: هههههههه لا وش توأم..بس مدى ترسب كثير.
"وسمعت فتحت الباب"..
:السلااااام يا اهل البيت..
ابتهال ضحكت تخيلت شكل مدى وهي تشوفها جالسه جنب ابوها..
دخلت مدى: ابتهال ..يمه...وينكم..؟؟
ابتهال: من كبر البيت..تعالي بالصاله..
ابتسمت مدى على تعليق ابتهال: السلاااااااااااااا.......................
وقفت وهي مطيره عيونها مو مستوعبه ابوها جالس وصاحي وابتهال جنبه وتضحك بعد..
:احم احم..السلام عليكم..
ابتهال باستهزاء: هلا والله وعليكم السلام..تعالي حياك معانا..الجلسه عائليه..
مدى طالعت ابوها اللي ما علق على شي..
وراحت للمطبخ..
:يمه ايش عنده الوالد...؟
ام سلطان ضحكت: ايش فيكم..الحمدلله ان صار صاحي يوم..وعساه دووووم..
سكتت مدى وما علقت ودخلت الغرفه وبدلت وطلعت مره ثانيه للصاله..
:الحين انتي ليه ترسبين؟؟
مدى بلعت ريقها واللي ما فهمت شي: راسبه!! وش راسبه فيه..؟؟
ابتهال انسدحت من الضحك..
ابو سلطان: ليه ما اهتميتي بدراستك هاه..؟؟
مدى تطالع ابتهال وعرفت انها مهببه مع ابوها لان هالضحك وراه سالفه..
ابو سلطان: اذا ما نجحتي هالسنه ترا بتنجلدين سامعه..
مدى ابتسمت: ا نشا الله..
صرخ: ام سلطان وين الغدااااااااااا؟؟
ام سلطان وهي جايبه صينية الغدا مع السفره..
:هذا هو وصل..
قامت مدى واخذت من امها السفره وفرشتها وحطوا الصينيه بالوسط..وتجمعوا حوله..
ام سلطان بهمس: وين سلطان..؟
مدى: ما ادري عنه..ما شفته بالحاره..
ابتهال قاطه:ولا انا...
وعم السكون المكان..
: كح ...كح ..كح.."وصرخ"...موووووووووويه..
فزت مدى تجب المويه..
ابتهال ترددت تقرب منه....وبالاخير قربت منه وضربته على ظهره بخفه..
جابت مدى المويه وعطته ابوها وهي واقفه جنبه..احساس غريب مر على الثنتين..اول مره يحسون بالجو هذا..ابوهم معاهم يدارونه ..يهتموا له..يسأل عنهم..لو كان ما يدري عن هوا دارهم..بس على الاقل سأل..طالعوا الثنتين بعض وكأن كل وحده قرت افكار الثانيه..
تمنوا اللحظات تكون دايمه..تمنوا ان حياتهم بهذا الهدوء والامان..ابوهم جنبهم وهم جنبه بدون خوف ولا رهبه..

&&&&&&

دخلت مشاعل بيتهم..
حصلت جدتها تكلم الخدامه: يا جعلتس مانيب قايله..حطي الفلفل على الرز..مو الشوربه الله يغنينا عنكم قولي امين..
دخلت مشاعل وهي مبتسمه على جدتها اللي جالسه على الكرسي المتحرك بالطبخ تشرف على الغدا..
:هلا يمه.."وباست راسها."..كيف الغاليه..؟؟
جدتها بحنان: هلا هلا يمي انا بصحه وعافيه ما دام انتوا حولي..
مشاعل خذت يد جدتها وباستها: الله يخليك لنا يا الغاليه..ها يمه بشري عن الغدا..؟
ام ناصر: جاهز ا نشا الله..روحي غرفتس وبدلي هالمريول اللي تقولين عنه ثوب رجال وتعالي..
مشاعل: ههه ابشري..والمريول هذا النظام..
مرت على الصاله حصلت عبدالله اخوها منسدح ويكلم بالجوال..
:ههههه لا سيارتي الكزس بالورشه..ما عندي الا الكامري..
مشاعل بصوت عالي: هه,..اجل لكزس وكامري..انت لو معاك ددسن كان انت بخير..
عبدالله حط يده على الجوال ويتكلم وهو صاك على اسنانه: انقلعي لا اجي افقع لك وجهك..
مشاعل: عيب والله عيب هذا كبرك وهذي كذباتك..
عبدالله قام عليها...بس هربت لغرفتها..
:الله يقرف البنات ولاقفتهم.........ايوه ايش كنت اقول..لا ياعمري حرام عليك..ايش فيها الكامري..
دخلت مشاعل غرفتها وهي تدعي ان الله يخلي لها جدتها ويهدي اخوها عبد الله.اللي منخدع بالمظاهر الكذابه..
رمت نفسها على السرير ..فجأه جاء على بالها سلطان اخو ابتهال..
"ما شا الله لو اخوي عبدالله مثله كان احنا بخير وما احتجنا لابوي..وتنهدت بحالميه...ما شا الله طول وعرض وقوه واخلاق وجمال..وربي كل بنت تتمناه..بسم الله عليه الله يخليه لاهله.."
وصارت تتذكر كل المواقف اللي بينهم من لما كانوا صغار الى ان كبروا كيف يدافع عنهم..وما يخلي احد يقرب منها هي وابتهال..يسأل عنها ويهتم فيها..ولا يقصر معاها بشي..

%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%

بمكان بداخل احياء الرياض..تجمعوا على اتفاق الشغل..
:شوف يا سلطان...شغلنا مقسم وانت راح تختار اللي يريحك..
سلطان وهو ما يدري ايش سالفتهم: ايووه..وكيف التقسيم..؟
مهند:ناس شغلتهم ميكانيكه..يعني يفتحوا السيارات ويشغلونها وياخذونها بثواني بسطيه ..وهذي لسه صغير عليها..وناس شغلتهم بقوتهم..وهي اللي تنفع لك..وهي فك الكفرات السيارات بسرعه ونحملها بسياراتنا ونحط رجولنا..ونبيعها على المحلات..
وفي الشغله الثالثه اللي هي المراقبه وهي ابسط شي بس تبي ناس ما يفلحون لا في هذي ولا هذي..
سلطان رفع حاجبه: يعني تسرقون...؟؟
مهند بخبث: لولا الحاجه..وهم يقولون الحاجه تبرر الوسيله..يعني لا انا ولا انت ولا رائد ولا عبد المحسن نرضى اخوانتا يصرفون علينا..
عبد المحسن: انا لو اموت ما اخذت ريال من اختي وامي..عيب والله في حقي..
رائد: انا عندي اسوي أي حاجه ولا اذل نفسي عند احد..
طالعهم سلطان باحتقار: هذي الشغلات لكم مو لي..
مهند: ما راح تنفعك المثاليات..وخليك مثل البنات اللي يصرفون عليهم رجاجيلهم..
سلطان مشى وتركهم ولا عبرهم" معقوله انا اسويها ... مستحيل..لالا مستحيل ومستحيل بعد..الله يقلعك يا ثامر وش عرفك فيهم..؟"


مهند بثقه: صدقوني بيرجع لنا..وهذا وجهي..

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

بعد اتصالات مهمه واسئله..وصل للي يبيه..
واخيرا حصل الخيط الاول للموال اللي براسه..
:مشكور..مشكور اخوي وما تقصر..
:ترا كل الحارات هذي قديمه بالمره..انتبه لنفسك..
:اوكي ..اوكي ...باي..
ركب سيارته الرنج..وتوجه للمكان اللي وصفه له..
حارات واماكن ما توقع وجودها بالرياض..
:في احد ساكن هنا....؟؟
البيوت وكأنها بتطيح على اصحابها من كثر ما اكلها الزمن واهلكها..
كل شوي تضيق الحارات..لحد ما صارت السياره تدخل..او انها مستحيل تدخل..قرر يوقفها في مكان واضح عشان ما يجيها شي...
كان في اولاد يلعبون كوره..توقفوا عن اللعب..ويطالعون السياره..اللي مستحيل تمر مثلها بالمكان هذا..
قربوا حوله..اشكالهم مأساويه ومزريه جدا..
ضاري شافهم تجمعوا حوله: لا حول الله..
قربوا منه اكثر كانت ريحتهم بعد اللعب واصله حدها..
فك شماغه وتلثم..
:اسمعوا تبون فلوس...؟
الكل صرخ باصوات متفرقه: ايوه...اكيد...الا..
ضاري: اعطيكم فلوس..بس ابعدوا عني الله يخليكم..
ابعدوا كلهم كم خطوه ورى..
طلع ضاري المحفظه حقته..وقسم عليهم اللي معاه كله..تقريبا كل واحد حصل 150 ريال..نعمه من رب العالمين..
راحوا العيال فرحانين ومو مصدقين ان كل واحد منهم يملك هالمبلغ كله وبيده كمان..
مشى كم خطوه..وطاحت رجله بمستنقع مويه ما شافه...وعصب..
: بجد بجد لا اله الا الله..
فسخ نظارته الشمسيه عشان يشوف زين..
مشى كم حاره..وهو يتأمل اللي حوله..في اطفال ما تعدا عمرهم سنه بالشارع..استغرب كيف اهلهم ما يخافون عليهم او ما انتبهوا لهم..يعني لو صدمته سياره او اخذه احد..ما اتوقع بيلاحظ احد هالشي...
وصل للعنوان المطلوب...
وقف يطالع المكان..وهو مو قادر يستوعب
:معقوله عمي ساكن هنا....؟؟؟
بدا الشك ينزرع فيه"مستحيل عمي يسكن هنا وابوي ساكت..على الاقل اشترى لاخوه بيت احسن..شكل الوسواس لعب فيني صح.."

قرر يتراجع..
:اوووووف..لالا بتأكد..ما راح يضرني شي..

ضرب الباب بقوووه..

$$$$$$$$$$$$$$$

:ابتهال افتحي الباب..
ابتهال: مشغوله انا..بنام عندي طلعه اليوم..
وقفت عند راسها: على وين؟؟
ابتهال بغرور: معزومه عزيمه خاصه..
مدى بقرف: وووع ما يليق عليك..بالله وين معزومه اكيد عند مشاعلوه..هو عندك غيرها..
ابتهال بثقه: لا مو عندها..
مدى: اتفاهم معاك بعدين هذا بيكسر الباب.."وصرخت"...طيـــب.
سمع ضاري الصرخه ووقف عن الضرب وميز الصوت وابتسم جواه..
وقفت ورا الباب: مين؟؟
ضاري: افتح..
ضحكت مدى: ههههه على كيفك افتح..سلطان مو موجود..
ضاري: لا انا ما ابي سلطان..ابي ابو سلطان..
استغربت مدى ..اول شي الصوت الفخم هذا قد مر عليها او شبهت عليه..ثاني شي من هذا اللي جاي خص نص لابوها..
مدى: بأيش تبيه..
ضاري انزعج: انتي افتحي الباب بعدين نتفاهم..
وقفت مدى تطالع الباب وشلون تفتح له وتدخله جوا بيتهم..




جاء سلطان حصل واحد باين انه رزه من شماغه وثوبه والنظارت الشمسيه اللي بيده<<دليل الكشخه عند سلطان..
واستغرب وقرب له..
:هلا اخوي امر..
لف عليه ضاري: هلا والله..مين معاي..؟
سلطان: معاك سلطان..
مد ايده ضاري: هلا والله سلطان.."طالع شوي فيه..حس انه فيه شي يشبه ابوه"..انا ابي ابوك ممكن...
طلع سلطان المفتاح بيد وصافحه باليد الثانيه: هلا والله..تفضل..."وفتح الباب"..
مدى كانت حاطه اذنها على الباب عشان تسمع ايش يقولون ..ما حست الا ان المفتاح يدخل والباب ينفتح..بعدت عنه كم خطوه عشان ما يصقعها وهي ما تدري ايش تسوي او وين تروح..وهذا الرجال بيدخل بيتهم..
انفتح الباب قدام ضاري تقدم خطوه..حصلها نفسها..نفس الطول والعيون...طير عيونه..ما توقعها ابدا بالجمال هذا..شي مستحيل..قمة البرائه والصفاء..الوجه الدائري كانه البدر ومنور..العيون وساع السود الكحيله..الانف الصغير..الشفايف الصغيره المليانه والورديه..والشعر صحيح كان مو مرتب لكنه سواااده جذاااب مع الخصل المتناثره منه بعشوائيه..
وبيجامة البيت..عباره عن قميص قصير لنص الساق ونااعم جدا معطيها اصغر مما هي عليه..
مدى حطت يدها على فمها"هذا...هذا..ضاري..والله استاذ ضاري..ايش جابه.؟؟؟"
سلطان بعصبيه: مدى ايش فيك ادخلي..؟؟
مدى صحت من اللي فيه وراحت داخل جري..
ودخلت الغرفه وقفلت الباب..
ابتهال اخترعت وفزت من نومتها اللي ما بعد ابتدت: ايش فيك يا هبله..وكأن حرامي جاي لبيتنا..
مدى حاطه يدها على قلبها وبسرعه تتنفس..
ابتهال: مدى...مدى..وش صاير؟؟
مدى بلعت ريقها وتلاحق انفاسها: ضاري...
ابتهال تردد وراها بتعجب: ضاااري!!!!! مين ضاري..؟؟
مدى بلاشعور: ضاري ما غيره ضاري..
ابتهال تطالعها باستغراب: مدى انهبلتي ولا انهبلتي..من ضاري؟
مدى ضربت خدودها: مديري بالشركه...ولد صاحب الشركه..
ابتهال قامت من مكانها وراحت لها بسرعه: هنااااااااااااا؟؟؟؟
مدى هزت راسها...
ابتهال دفت مدى.:خليني اشوفه اكيد رزه وكشخه..
طاحت مدى على الفرشه اللي جنبها وما قامت منها لان افكارها ما توقفت ولا لحظه..والاسئله تنهال عليها..
فتحت ابتهال الباب وهو يطل على الصاله من على جنب..
شافت الطول الفارع..والكتوف العريضه..والنظاره الشمسيه
:هههههههههههه مدى كشخه والله معاه نظاره على قولة سلطان.
شافت اخوها سلطان جنبه ما كان اقل منه لا طول وعرض بس الصحه تختلف اكيد..فكأن سلطان اصغر منه بكثيييير
لفت على مدى بعد ما سكرت الباب: اقول مدى اعترفي ايش عنده جاي...لا يكون يخطب..؟
مدى سمعت ابتهال ولا ما سمعتها وهي داخله جو في ضحك متواصل من كثر التوتر اللي جاها وانها تخيلت انه جاي يخطبها..

#############


دخل ضاري البيت وهو يطالعه من فوق لتحت..والشك زاد فيه..والتردد كبر في قلبه..
دخله سلطان الصاله بما ان مافي مجلس يستقبل الضيوف..وجلسه..
جلس ضاري على الارض وفي باله انه ممكن يغير السالفه ويغير الموضوع لانه مستحيل عمه يسكن هنا متسحيــــل..
دخل سلطان على ابوه في غرفته توقعه فاقد مثل كل يوم وانه بيحتاج وقت لحد ما يخليه يصحى شويه بس.
لكنه حصله صاحي وبكامل قواه العقليه استغربه..بس قال في نفسه احسن..لكنه شايل هم اللي من عيال الكباريه اللي برا..ايش يبي من ابوه..لا يكون بيتبلا عليه شي..ولا ابوه مسوي معاه شي..
:يبه..ابو سلطان..
ابو سلطان ما نام لكن لسانه ثقيل شوي.هااااااااااااه..
:يبه في واحد شكله من عيال كاشات يبيك..
ابو سلطان انتفض من السيره: ما قالك ايش يبي..؟
سلطان: لا..
قعد ابو سلطان على حيله..وساعده سلطان على الوقفه بس ابوه رمى ايده ما يبي منه شي..
مشى سلطان ورا ابوه اللي دخلوا على الصاله..
ضاري حس انهم جاوا..رفع راسه..طير عيونه مو معقوووله الشبه هذا..لا مستحيل..الشبه كبير ..نسخه مصغره من ابووه جسما لكن شكلا كانه ابو ابوه مو اخوه..لو كان فعلا اخوه...
ابو سلطان طالع ضاري ملامحه مو غريبه بس لانه ما كان يشبه ابوه فما كان كثير واضح انه ولده..
جلس ابو سلطان وجنبه سلطان..ينتظرون من ضاري يقول اللي عنده..
ام سلطان كانت بالمطبخ تنظف اللامسات الاخيره من الغسيل والجلي..
طلت على الصاله وشافت ضاري نغزها قلبها..ما تدري ليه..من الغريب هذا اللي في بيتهم..وايش يبي منهم..وكانت اغلب احتمالاتها انه وراه مصيبه او كارثه..
ضاري اختفى الكلام من على لسانه..كيف بيبدا وشلون...وش راح يقول..لو كان بينه وبين ابووه مشاكل ايش راح يصير؟؟ لو انه كشف السالفه هل ممكن ابوه ينضر..؟؟
لعن نفسه لما فكر انه يكشف الماضي ويفضح المستور.....


@@@@@@@@@
نهـــــــــــــــــــــاية البـــــــــــــــــارت..
أســ الكون ــرار غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-09-10, 03:44 AM   #10
|[ عـضـو فـعـال ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد: روايتي الثانية : ألا ليت القدر

الجـــــزء الســـابع...

خفــايــا المــاضـــي..

ابتهال: بجد مدى كلميني..قولي ايش يبي منك؟؟
مدى بدا الخوف والتوتر يتسلل لقلبها: وانا ايش دراني عنه..
ابتهال: يعني ما سألك عن عنوان بيتكم..رقم تليفونكم..او لمح لك بشي..
مدى طنشت: ابتهال ايش فيك صايره كانك مشاعل..لاما قال شي..ما اتوقع جاء عشاني..اتوقع عنده سالفه..
ابتهال بنص عين: اجل عشان مين؟؟..لا يكون لمحني في الباص واعجب فيني..
مدى طالعتها باستحقار: ما ودك تبلين العافيه..وتقومين تحطين اذنك على الباب عسى تسمعين شي..
ابتهال قامت وحطت اذنها: ساكتين..او يتكلمون بصوت واطي.."وقربت اذنها اكثر"..لالا شكلهم ساكتين..

***********************

سلطان يطالع ضاري اللي بان عليه الارتباك من لما شاف ابوه..
:يا هلا والله ومسهلا..هذا ابوي..
ضاري ابتسم وعرف قصد سلطان: هلا هلا..احم..والله ماني عارف كيف بأبدا بس بأبدا..
طالعهم شوي لاحظ انهم ينتظرونه..وكمل:
والله يا ابو سلطان انا جاي لك انت مخصوص..انا من قريب بس..مرني اسم عائلتكم الكريمه..اللي هي تحمل نفس عائلتي..
ابو سلطان رفع عينه على ضاري..وكأن الشكوك بدت تتأكد له..والذكريات صارت مثل الصور تمر عليه..
ضاري لاحظ ردة فعل ابو سلطان وقرر انه يكمل ويتشجع :والاهم من هذا كله نحمل نفس الجد..
سلطان وعلى راسه اكبر علامة استفهام:يعنـــي؟؟
ضاري وجه كلامه لسلطان: يعني احنا لنا نفس الجد والعائله..
سلطان لف على ابوه اللي حس انه ضاغط على اصابعه وشوي وتدخل اظافر ايده بكفه..
وتكلم بهدوء: انت ولد حمــــد؟؟!!
ضاري وسلطان كل واحد صدمته ما كانت اقل من الثاني سمعوا طيحة كاسات الشاي في المطبخ..لفوا على بعض..
وسلطان يبي اجابه من ضاري عشان يأكد الكلام اللي قاعد ينقال..
ضاري: ايوه انا ولد حمــد..
وقف ابو سلطان وشياطين الدنيا على راسه: لا بارك الله فيك ولا في ابوك..اطلع برا بيتي..اطلــــــــــع..
وقف ضاري وهو مستحيل يترك السالفه كذا معلقه ولا اخذ لا حق ولا باطل: يعني انت عمي..؟
ابو سلطان وهو يحاول يضبط اعصابه لا يهد البيت عليه: سلطان قوله اطلع..انا ما افتكيت من ابوك اكثر من عشرين سنه تجي انت تكملها علي..واذا ابوك ما قالك السالفه روح قوله انك عرفتها وقوله ان الحق حق وان الباطل باطل..مو هذي كلمته..وانت لا عاد اشوفك لافي بيتي ولا قريب عندي ولا تحاول تجي تزورني ولا تسألني..وسلم لي على مرت ابوك كثيررررر وسلام خاص بعد..
"وجهه كلامه لسلطان"
سلطان ودني غرفتي وطلع هذا من بيتي سامع......
سلطان ما زال جالس..ما استوعب اللي يصير أي عم واي خرابيط..واي حق؟؟يبي احد يفهمه السالفه..
:يبه من حمد هذا...؟؟
ابو سلطان لف على سلطان وعيونه بيطلع منها نار: لا تجيب طاريه انت انظف من ان تقول اسمه..تعال ودني غرفتي بسرعه..
ضاري ما تحمل الاهانه اكثر من كذا..طلع برا البيت وصك الباب بقوووووووه..
:الحين هذا شايف نفسه على ايش ..بس شنو اللي بينه وبين ابوي..اتوقع شي كبير..وكبيـــر بالمررره..
ام سلطان انتفضت في مكانها ..سيرة حمد ومرته رعب لهم قبل عشرين سنه والحين رجع لهم..
هذا ولد حمد..ايش يبي فينا..وش ذكرهم فينا بعد موتهم..ما كفاهم اللي صار لنا بأسباهم...ما كفااهم..
طلعوا مدى وابتهال من الغرفه لما سمعوا صوت الباب..
وراحوا لامهم..
:يمه وش السالفه..؟؟
:من هذا يمه ومن حمد..؟
تسندت ام سلطان على اقرب طاوله تبي توازن نفسها ..
ركضت لها مدى: يمه ايش فيك..؟؟تعبانه...تعالي استريحي بالصاله..
وراحوا جلسوا امهم بالصاله..
وهي تنوح: من وين طلعوا لنا..؟؟..ومن وين طلعوا لنا..؟؟!!



سلطان سدح ابوه على السرير..ونفسه يسأله بس خايف منه..
:اسمع لا تسأل ولا تحاول تعرف السالفه..هالشي مالك خص فيه..وانسى اللي قاله ولد الجبان..سامع..؟
سلطان: ا نشا الله..
وطلع وصك الباب...
حصل امه وخواته في الصاله وجلس عندهم..
مدى: سلطان وش يبي..؟
سلطان رفع كتوفه: علمي علمكم..قال كلمتين فهمها ابوي وطلع..
ابتهال: على فكره ترا هذا مدير مدى..
مدى بغت تقوم تكفخ ابتهال على غبائها ولقافتها..
ام سلطان: مديرك؟؟يعني انتي تشتغلين عند حمد؟؟
سلطان: الحين هذا مديرك؟؟هو ولد عمي يمه؟؟
ام سلطان بسرعه: لا مو ولد عمك ولا يقرب لكم..وانتي يا مدى دوري لك وظيفه ثانيه غير هالوظيفه..
مدى انصدمت:ليـــــــه...؟؟
ام سلطان: بس..ما تشتغلين عندهم ابد سامعه..
مدى بعناد: يمه ما راح اترك الوظيفه الا لما تقولي لي السبب..مستحيل اترك وظيفتي كذا..عشان هذا جاء ورمى كم كلمه وراح..
ام سلطان بنفسها"يا ريته كم كلمه وراح..هذا فتح علينا ابواب مسكره من سنين.."
:مدى وانا امك اسمعي الكلام وبس..
ابتهال باعتراض: يمه لا مو حل..قولوا لنا السالفه وخلصونا..
سلطان: هو يقول ان لنا نفس العائله والجد..يعني ابوي وابوه اخوان..
مدى والاستعياب عندها بطئ :يعني...يعني ضاري ولد عمي..؟؟
ابتهال: احنا لنا عيال عم تجار..اصلا ما قد سمعنا ان لنا عم..
سلطان: بس ابوي يعرف ابوه لانه قال....
قاطعته ام سلطان: سلطان..بس خلاص ولا كلمه..السالفه هذي تتسكر وان سمعت احد يتكلم فيها ما يلوم الا نفسه..
وراحت لغرفة زوجها تبي تعرف ايش راح تخبي لهم الايام الجايه..
نظروا الثلاثه لبعضهم..
ابتهال: فهمتوا شي..؟؟
مدى: انا متأكده ان ضاري ولد عمي..ولنا عم ما يبون يتكلمون عنه..
سلطان يكمل: لانه هو حتى بنفسه جاي يتأكد...
ابتهال: وايش قال ابوي؟؟
سلطان حكى لهم السالفه من الاول للاخير..
مدى: كل شي واضح..ان الشي بين كبار بس..ومحد يعرفه الا هم.بس ليه..وشنو اللي صاير قبل 20 سنه..!!


:ابو سلطان ..وش راح يصير فينا قولي..؟؟
محمد ابو سلطان: وانا وش يدريني يا نوره..احنا ما لنا علاقه..جاء ولده وهو اللي تكلم ..احنا ما تكلمنا..
نوره بخوف: وموضي ورجلها حمد بيسكتون ما اظن يا محمد ما اظن..
محمد ضاقت فيه الدنيا: الحين انتي ورا ما تسكتين وتنقلعين عن وجهي...ولا اقولك.انا اللي بنقلع..
لبس ثوبه واخذ شماغه وطلع بخطوات مو ثابته لبرا البيت..بيبدا سهرته اليوم من بدري مثل كل يوم...
ابتهال اللي شافت ابوها مار من عندهم وطلع: كله منه ولد الكاشات جاء وخرب ابوي..من شوي كان وش زينه..
سلطان تنهد على حال ابوه..وتذكر سالفة مهند والشغل..وقرر يطلع يشوف ثامر اذا يعرف عنهم هالشي ولا...
مدى كانت الافكار تلعب براسها لعب..ما تدري تفكر بايش ولا ايش..والاهم انها مستحيل تترك وظيفتها..
نوره بدا هم كبير يتسلل لقلبها غير همها..الحين وش بيفكها من شر موضي اللي طالهم قبل 20 سنه.....


&&&&&&&&&&&&&&&&
"فــــــي الذكريــــــات..."

حمد: اقولك ثلاث ارباع الحلال بأسمه..
موضي: ماعلي منك ..ونصفي على الحديده..
حمد: يعني وش تبين نسوي يا مره...اروح اطلع ابوي من قبره اللي ما نشف واقوله ليش الحلال باسم محمد..
موضي: الا الغلطه غلطة ابوك ليش يفرق بينك وبين اخوك ..ولا عشانك خذت السوريه...
حمد عصب: انا كم مره قلت لك لا تجيبي طاريها على لسانك..
موضي كشرت: اسمع واخر الهرج..ان محمد ونوير زوجته ياخذون الحلال هذي انساها..بالطيب بالغصب بناخذ مثلهم..
حمد: هذي اوراق رسميه ما نقدر نغيرها..
موضي والشيطان بدا يلعب براسها..لان فكرة انها تنسى العز والنعيم اللي هي فيه شي مستحيل عندها..
:والاوراق ما تتزور...
طالعها حمد.....:انتي من جدك تتكلمين..؟
موضي: اجل العب..والقانون لا يحمل مغفلين..دور لك من هنا ولا هنا..وترا محد يدقق وبعدين ابوك ظلمك عشانك جبت وحده مو من العائله..هذا قمة الظلم..على الاقل يومه حرمك منها عوض شي بدالها..ونعيش احنا وعيالنا بعز..
حمد سكت وكأنه حب يعوض فقدان زوجته بالفلوس..ابوه حرمه منها ونغص عليه قبل لا تموت..
موضي: اسمع خلص الموضوع بسرعه..قبل لا يتكلم محمد عن الورث وما الورث..
وبدا حمد يلعب لعبته الوسخه مع موضي..سجل كل الحلال باسمه باوراق مزوره..


:كيف ابوي يكتب الحلال باسمك؟؟
حمد: عشاني انا اكبر منك..
محمد: ما اصدق ابوي يسويها..
حمد: ابوي ما سواها الا لمصلحتنا..انا بعطيك حقك بس انا اللي بديره لك..
محمد: بس متى ابوي سجله باسمك..؟؟
حمد: هذي سالفه قديمه...وبعدين وش فيك انت اسألتك كثيره..
محمد بطيب نيه..ما توقع ان بيجي يوم وينطعن في ظهره ومن اللي يطعنه اخوه..شي ما يخطر على البال ..لكنه موجود..ناس نفوسهم ضعيفه غرتهم الحياة الدنيا وما فكروا في بكره ايش ممكن تكون العواقب..اكل حلال يتيم ومو أي يتيم...حلال اخوه من امه وابوه ولحمه ودمه..


مشت الحيله على محمد صادق النيات..وزوجته الطيبه..
موضي ما سكتت على كذا..تحمل الكره الكثير على محمد..لانه الجد خطبها له ورفضها ومحمد كان مقرر ياخذ بنت عمتها نوره..
وتحمل الكره الاكبر لنوره اللي كانت دائما وابدا احسن منها بكل شي ..زرعت في قلبها الحسد والغل..بدل ما تحمل الخير لنفسها ولغيرها..
اخذت حمد حبته..بس فاقد الشي لا يعطيه..قلبها ما حمل الحب لاحد من قبل ومستحيل يستمر بالعطاء..حتى حمد زوجها ما صار يملي عينها لكنه صار تحصيل حاصل وفوق هذا كله يحب زوجته الاولى..
موضي كانت ضحية هوى نفسها..مشت ورا افكارها السوداء بدون رادع..وبدون خوف وبدون حتى تفكير بعقلانيه..
صارت انانيه درجه اولى..حتى على عيالها..وصارت لعبتها المفضله انها تركض وراء الفلوس والجاه والسلطه وغيره ما تبي..
اجبرت حمد انه يخلي اخوه يوقع على اوراق وشيكات بمبالغ كبيره..بدون رصيد..لانه لو فكر بيوم من الايام بانه يطالب بحقه بيدخل السجن على طول لانه مديوون بديون وهميه لاخوه..
وبكذا قدرت موضي تكسب كل الاطراف حتى حمد نفسه لانه زور الاوراق..وقدرت تفرض السيطره على الجميع.. وبكذا كونت شخصيتها وهيبتها حتى على زوجها ابو عيالها..
%%%%%% %%%%%%%%

فــــي القصــــر...
دخلت دانا مع لالي غرفة لانا..
:لنو..مين راح يجي اليوم؟؟
لانا وهي تحط الماسكرا على رموشها الكثيفه وتزيدها كثافه:بنات خالتي لطوف..وخالي صالح..
دانا: اهااا...comeلالي..خليني اكشخك قبل لا يجون الضيوف.."وشالتها بحنان وراحت غرفتها"
لانا طالعت لالي بقرف وهي تفكر شلون دانا متحملتها...
ونزلت وهي لابسه تنوره سوداء حرير قصيره لحد الركبه وعلى خصرها شريطه فوشيه..وبلوزه توب بدون اكمام ما فيها الا شريطه فوشيه نفس اللي بالتنوره..
وبشعرها المقصوص بقصه غريبه"يعني خصل طويله وقصيره..مقصوص بعشوائيه"..وحاطه جلوس فوووشي بمعنى الكلمه..وطالعه جذاابه جدا وخليها انثى بحق..
حست بشي متعلق برجلها وصرخت..واااااااااااااااع لالي بعدي عني..انا لانا مو دانا...دااااااااااااااااااااانا..
جات دانا تركض:ايش فيه؟؟
لانا حطت يدها على خصرها: خذي بستك وع تلزق فيني..
ابتسمت دانا لبستها:تعالي قلبوو..هذي متوحشه لا تلعبي معاها..بعدين تاكلك هههه..
لانا عصبت: هههاي..بايخه.."وسمعت صوت امها"
:لااااانا..
لانا نزلت بسرعه: يس مام..
موضي باعجاب: لبسك مره نايس..
لانا بدلع ماسخ: يسلمو مامي..عارفه..
موضي تعجبها لانا تحس انها فيها منها بعكس دانا الحبوبه..واريام المسالمه..
:كنت ابيك تشوفي الخدم ايش جهزوا وتشرفي عليهم..
لانا: اوك..
واتصل موبايلها..
لانا: اووف ها الاياد ما يمل..كل شوي يتصل.."وعطته بيزي"
ودخلت المطبخ..
رن الجرس..
وقفت موضي تستقبل اختها ومرت اخوها..
:هلا لطيفه كيفك..؟؟"وتبوسها"
لطيفه: هلا موضي شلونك..ان شا الله تمام..
موضي: تمام والله..حياك..
:هلا خالتوا..
موضي: هلا ريماس..كيفك يا حلوه..؟
ريماس: تمام خالتوا..اجل وين البنات؟؟
موضي: بيجون الحين..
:بعدي خليني اسلم على خالتو..
موضي: هلا هلا رهام..
رهام: هلا خالتي..كيفك وشلونك ا نشا الله بخير."ودخلت بدون ما تنتظر الاجابه"
موضي: ادخلي الله يستر عليك....هلا احلام اخوي معاك؟؟
احلام اللي ما تحب تزور موضي كثير بس تضطر: هلا واله لا ما جاء معاي..
موضي: الله يهديه من زمان ما شفته..
احلام:اذا جاء ياخذني راح اقوله يسلم عليك..
ودخلت بعدها بنتها الكبيره والوحيده: هلا عمتي..
:هلا مأثر...واااااو اليوم محلوه..
مأثر اللي تدري ان عمتها حاطتها ضمن القائمه اللي تبيها لواحد من عيالها: هههه عيونك الحلوه عمتي..
ودخل الكل وجلسوا..والشي الاكيد ان البنات قعدوا على جنب بعيد عن جلسة الحريم..
طلعت عليهم لانا: هااااااي..girls..واو كل وحده تقول انا احلى..بس لا تحاولون لاني انا احلى هههههه..
ريماس اللي ضمتها: ههههههه واحشتني يادوووبه..
لانا باستها من خدها: حتى انتي حبو..
رهام اللي ما تبلع حركات لانا: هههه يا شين الثقه..
لانا بغرور: يحق لي.."وسلمت عليها"...مأثر ماني مصدقه
وراحت لها وضمتها:كيفك يا قمر؟؟
مأثر:تمام والله..وانتي يا عسل..؟
لانا: انا fine..وتمام التمام كمان..
نزلت دانا وقبلها لالي..اللي ركضت لحضن رهام وتربعت فيه: ههه تحب تحاشرني..
لانا بقرف: وع..
وصلت لهم دانا وضمت رهام: يا قلبووو واحشتني موت..
رهام اللي تصغر دانا بسنه ضمتها اكثر:حتى انتي..
ريماس سلمت بغرور: اهلين دنو..
دانا عادي عندها: هلا ريمو.........مأثر عندنا يا لا الهول..هههههه
مأثر: هلا وغلا شوفتي كيف..؟
"ريماس ومأثر بجامعه وحده..وسنه اولى"
وجلسوا البنات..ريماس ما تجلس الا مع لانا لانها نفس الستايل والافكار..اما البقيه عادي...
مستوى جمالهم واحد..بس مأثر كانت اكثرهم جاذبيه..ابوها اغناء واحد بالعائله عشان كذا موضي حاطتها بالقائمه...ولها تعامل خاص بينهم..والكره بين ريماس ومأثر موجود..لان ريماس تبي ضاري لها..اما "ولد الغربه" راح تخليه لها..
ريماس: اقول لنو..ايش جابها هذي..
لانا: ريمو..ايش فيك على مرت اخوي..
ريماس: وع حرام عليكم تاخذ ضاري..
لانا بعدم اهتمام مع انها تعرف ان ريماس تحبه: لا يمكن تاخذ ولد الغربه..
سكتت ريماس وكأنها تطمنت شوي..
رهام: اقول بنات انا الطفش ذابحني وفيني هزه اليوم..
دانا: ايش رايكم نطلع بالملحق بالغرفه..مجهزه السماعات والدي جي على كيف كيفك.
رهام: يالبى قلبك يا بنت خالتو..تعرفيني..
طلعوا البنات برا..ودخلوا الغرفه الواسعه واللي مجهزه خصيصا للبنات لان فيها عازل صوت..بس كلها زجاج عاكس البرا ما يشوف اللي داخل ..بس العكس..
ريماس تصرخ عشان الصوت عالي: اقول ايش صار على اياد..؟؟
لانا بطفش وقرف: اوف اوف يا ريمو ما تصدقي قد ايش نشبه..تصدقين انه طلع طماع وما عنده ولا ربع اللي عندي دادي..
ريماس: لانا...
أســ الكون ــرار غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are مغلق
Pingbacks are مغلق
Refbacks are مغلق


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية - على كف القدر نمشي ولا ندري عن المكتوب Rayan2012 روايات تعب قلبي 19 26-08-12 02:22 AM
علامات ليلة القدر ووقتها : شاهد الصور الملتقطة في إحدى ليالي القدر امير البيان الخيمة الرمضانية 30 14-08-12 06:34 PM
رواية فرقنا القدر و جمعنا بعد طول انتظار فتاة عاشقة روايات تعب قلبي 168 28-10-11 09:19 PM
رواية على كف القدر نمشي ولاندري عن المكتوب كف القدر ^_^ روايات تعب قلبي 47 01-05-11 06:37 PM
رواية وشآء القدر أن يجتمعا اعقل مجنونه ..~ روايات تعب قلبي 29 31-01-11 02:56 AM


الساعة الآن +3: 07:53 AM.