عـودة للخلف   منتديات تعب قلبي > منتديات تعب قلبي المتنوعة > طب و صحة

شجرة الإعجاب4إعجاب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم(ـة) 25-07-10, 08:29 AM   #1
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة مـ الروح ـلاك الرمزية
 
الدولة: Palestinian Territory
الافتراضي أورام الرحم الليفيه


أورام الرحم الليفيه





الأورام الليفية فى الرحم (الياف الرحم) هى أكثر الأورام شيوعا فى الرحم و الحوض لدى المرأة أثناء فترة الحيض. تظهر هذه الأورام فى نسبة 30 إلى 50 % من السيدات البالغات و حتى إنقطاع الطمث و لكن نادرا ما تظهر قبل سن العشرين لدى الفتيات. هذه الأورام حميدة و ليست سرطانية و تبدأ النمو فى جدار الرحم حيث تتكون من خلايا عضلية عادية مثلها مثل الخلايا العضلية المكونه لجدار الرحم و لكنها تنمو بشكل غير منظم و فى تجمعات مُحاطة بطبقة سميكة من الألياف و لذلك تسمى بأورام ليفية.



يمكن ان يظهر لدي السيدة ورم ليفي واحد و لكن فى العديد من الحالات تظهر مجموعة من الأورام الليفية فى آن واحد و في أماكن مختلفة فى الرحم مما يؤدى لظهور أعراض مختلفة لدى السيدات المصابة بهذه المشكلة وفقا لمكان و حجم الورم كما يسذكر لاحقا فى اعراض و تشخيصالاورام الليفيه يتراوح حجم هذه الاورام من بضع مليمترات (كحجم حبة من العدس) الى احجام كبيرة جدا تصل الي 30 سم أو أكثر و هو ما يقارب حجم جنين مكتمل النمو فى بعض الأحيان.
أنواع (اماكن) الورم الليفى :
- ورم داخل الجدار الرحمى
- ورم داخل تجويف الرحم (ينمو تحت بطانة الرحم أو تجويف الرحم)
- خارج جدار الرحم (ينمو فى تجويف البطن)

يمكن تواجد أكثر من ورم ليفى فى اماكن مختلفة فى رحم واحد.



أسباب تكون الاورام الليفية و هل يمكن منع حدوثها ؟

لا يوجد أسباب علمية معروفة أو سبب محدد لتكون الورم الليفى فى الرحم و لكن توجد بعض العوامل التى تزيد من فرصة ظهور و نمو هذه الأورام الحميدة مثل:
العامل الوراثى: تبين وجود جينات وراثية تزيد من فرصة حدوث الأورام الليفية لدى بعض السيدات خاصة إذا كانت الوالدة أو الجدة قد أصبن بنفس هذه المشكلة.
السن: تزيد فرصة ظهور أو حدوث الأورام الليفية فى الرحم ما بين سن 35 و 50.

الهرمونات: الأورام الليفية لديها حساسية خاصة لهرمون الإستروجين الأنثوى أكثر من الخلايا العضلية الطبيعية فى الرحم نظرا لوجود مستقبلات أكثر لهذا للهرمون و لذلك يتضاعف حجمها بسرعة أكبر عن خلايا الرحم الطبيعية و بالأخص أثناء فترة الحمل. أيضا تغير أو إرتفاع مستوى الهرمونات الأنثوية لدى المرأة و بالأخص أثناء محاولات تنشيط المبايض قد يزيد من سرعة نمو الأورام الليفية للرحم. من الغريب أن بعض الأورام الليفية يتقلص حجمها أثناء الحمل لأسباب غير معروفة.
السمنة (زيادة الوزن) و الإكثار من تناول اللحوم الحمراء فى بعض النظريات الطبية يرتبطان بإرتفاع احتمالات ظهور الإصابة بالأورام الليفية للرحم و ذلك لأن السمنة ترفع مستوى هرمون الإستروجين بالدم و كذلك تزيد من فرصة حدوث النوع الثانى لمرض السكر (السكرى) الذى يصاحبه زيادة فى كمية الإنسولين و هو هرمون منشط للنمو. هذه الإفتراضات مازالت تحت البحث و لم تثبت بالدليل القاطع و يمكن أيضا الإستغناء عنها لأن الأورام الليفية لا تقتصر على مريضات لديهم زيادة فى الوزن ومن المفارقات أيضا أن كونداليسا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية لم تكن مصابة بالسمنة و كانت لديها أورام ليفية بالرحم بالرغم من مداومتها على ممارسة الرياضة يوميا و بشكل منتظم.
الأورام الليفية بالرحم تحتاج بإستمرار لوصول كميات كبيرة من الدم محملة بالغذاء و الأكسوجين لتكون نشطة و تستمر خلايا الورم الليفى على قيد الحياة و لهذا تتكون عادة حول الورم شبكة كبيرة من الشرايين و الشعريات الدموية المغذية له مما يجعله حساس جدا لانقطاع هذا الامداد المتواصل من الدم و الأكسوجين. من الملاحظات الهامة أن الشرايين الخاصة للورم أيضا تمتاز بقطر أكبر من الشرايين الطبيعية المغذية لجدار الرحم.




بعض المعلومات الهامة:
- الأورام الليفية أورام حميدة و لكن قد تؤدى لمشاكل و اعراض هامة مثل نزيف الدوره الشهرية الشديد

- فى كثير من الحالات يتم تشخيص هذي الاورام و إكتشافها بالمصادفة
- الأورام الليفية حميدة و لا تحتاج دائماللاستصالالجراحي أو استصال الرحم كما كان يشاع سابقا و يعتبر الحل السهل للكثير من جراحى النساء و الولادة.
- يمكن حاليا الاستغناء عن التدخل الجراحي للأورام الليفية فى الرحم فى الكثير من الحالات
مـ الروح ـلاك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-07-10, 08:39 AM   #2
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة مـ الروح ـلاك الرمزية
 
الدولة: Palestinian Territory
الافتراضي رد: أورام الرحم الليفيه ..


Uterine Artery Embolization
" لقد اصبح لكى اختيارات جديدة فى علاج الأورام الليفية (الياف الرحم) من حقك أن تعرفيها"
تعتبر قسطرة الرحم التداخلية انجح وسيلة علاج حديث للتخلص من مشاكل و اعراض الأورام الليفية - الياف الرحم و ذلك إستخدام الأشعة التداخلية. و قد بدأ استخدامها منذ 15 عام فى فرنسا و منذ ذلك الوقت انتشرت و إستخدمت فى العالم كله نظرا لكفائتها و نسب نجاحها المرتفعة فى القضاء على مشاكل و اعراض الأورام الليفية - الياف الرحم بدون مخاطر طبية كبيرة مثل العمليات الجراحية فى الرحم.
و القسطرة هى عبارة عن أنبوب بلاستيكى رفيع جداً يدخل من فتحة صغيرة لا تتعدى 2 ملى فى شريان بأعلى الفخذ و يوجه عن طريق الأشعة التداخلية حتى يصل إلى الشريان المغذى للأورام الليفية فى الرحم و من خلال القسطرة تحقن حبيبات طبيه دقيقه تغلق هذه الشرايين المغذية للالياف الرحمية فينقطع عنها الغذاء و الأكسجين مما يؤدى لضمور اى ورم ليفى موجود و اختفاء البعض احيانا و من ثم علاج الأعراض و بالأخص نزيف و الام الدورة الشهرية بدون جراحة فى حوالى 90% من الحالات و هى نسبة نجاح طبية مرتفعة للغايةً.



د. سمير عبد الغفار أثناء إجراء عملية قسطرة رحم الأورام الليفية

تفاصيل عملية قسطرة الرحم (سدة الشريان الرحمي) لعلاج الأورام الليفية (ألياف الرحم) بدون جراحة:
(1) الخطوة الأولى:
يتم عمل فتحة صغيرة (لا تتعدى 2 ملى) أعلى الفخذ الأيمن بعد إعطاء مخدر موضعى للمنطقة ثم يدخل من خلالها قسطرة رفيعة.
(2) الخطوة الثانية:
يبدأ الطبيب فى تصوير شرايين الحوض بجهاز الأشعة بعد حقن صبغة معتمة من خلال القسطرة وبعدها يبدأ توجية القسطرة ليصل إلى الشريان المغذى للرحم ومنه إلى الشرايين المغذية للأورام الليفية .
(3) الخطوة الثالثة:
يتم حقن الحبيبات الطبية الدقيقة من القسطرة لتصل إلى الشرايين المغذية للأورام الليفية.
أسلوب عمل القسطرة و حجم الحبيبات الطبية يسمح فقط بضمور الأورام الليفية -الياف الرحم فيما يترك نسيج الرحم بصورة طبيعية حيث يستمر الغذاء وتدفق الدم له مما يتيح له فرصة القيام بوظيفتة الرئيسية فيما بعد وحتى الحمل والولادة إن شاء الله.
(4) الخطوة الرابعة:
عندما تصل الحبيبات الطبية إلى الشرايين المغذية للأورام الليفية تقطع عنها الدم و الغذاء والأكسوجين نهائياً و هو ما يطلق عليه سدة الشريان الرحمي.
(5) الخطوة الخامسة:
تكرر نفس الخطوات فى الشريان الرحمى فى الجانب الآخر حيث أن أغلب الأورام تأخذ الغذاء والأكسوجين من خلال الشريان الأيمن والأيسر سوياً ، ثم بعد الإنتهاء يتم التأكد من غلق جميع الشرايين المغذية للأورام تماماً قبل إخراج القسطرة وذلك لضمان نجاح العلمية بصورة كاملة .









Embolization) مميزات قسطرة الرحم
- الدراسات الطبية أثبتت تميز قسطرة الرحم بأكبر قدر من الأمان على الرحم و على حياة السيدة او الفتاة حيث تحتاج فقط لمخدر موضعى دون لعمل فتحة صغيرة للغاية بالجلد اللجوء للتخدير الكلى و لا تحتاج لنقل دم لتعويض النزيف الذى قد يحدث أثناء الجراحة.

- تحافظ على الوظيفة الرئيسية للرحم و هى الولادة الطبيعية عند حدوث حمل بعد العملية دون اللجوء للولادة القيصرية.

- تجنب القسطرة التداخلية السيدة حدوث التصاقات بالبطن أو الحوض كما يحدث مع البعض بعد الجراحة و هو ما قد
يؤثربالسلب فى فرص الإنجاب لاحقا.

- لا تحتاج قسطرة الرحم التداخلية لأكثر من 24 ساعة إقامة بالمستشفى حيث لا يحتاج الطبيب المتخصص بالأشعة التداخلية لعمل فتح كبير أو شق أسفل البطن و لكن فقط فتحة صغيرة لا تتعدى ال 2 ملى بأعلى الفخذ و هو ما يحافظ أيضا على الشكل الجمالى للسيدة أو الفتاة.

- تستطيع السيدة العودة لنشاطها الطبيعى أو العمل فى غضون أسبوع بدون التأثير على الحالة النفسية كما يحدث للكثيرات بعد الاستئصال الكامل للرحم, فقسطرة الرحم تحافظ على الدورة الشهرية و تعيد لها إنتظامها بكميتها الطبيعية فى أغلب الحالات مما يولد شعور إيجابى لدى السيدة فى الثقة بنفسها.

- تحسن العلاقة الجنسية فى بعض الحالات التى يحدث فيها آلام أثناء الجماع بسبب وجود الأورام الليفية - الياف الرحم.
فى حالات الفتيات قبل الزواج أو بعض السيدات المتزوجات و الاتى يعانين من أعراض الأورام الليفية تعتبر قسطرة الرحم هى العلاج النموذجى و الآمن حيث تجنب المريضة الجراحة و مخاطرها و تبقى على الرحم سليما بدون أن تفقده السيدة و بدون حدوث أى إلتصاقات داخلية قد تهدد فرص الحمل و الإنجاب فيما بعد.

نتائج العلاج بالقسطرة
- فى 90- 95% من المرضى الذين عالجناهم بالقسطرة توقف النزيف تماماً و بدأت الدورة الشهرية العودة لطبيعتها فى فترة ما بين شهر إلى 3 أشهر .

- فى 91 % من السيدات يتوقف الألم الشديد المصاحب للدورة الشهرية.

- فى 94% من الحالات تضمر الأورام الليفية فى الرحم بمتوسط 55 – 65 % من حجمها فى غضون 6 شهور
- فى 70% من المرضى تختفى أعراض أخرى مثل تكرار البول , الإمسال أو الآم الجماع .

- يتوقف نمو كل الالياف / التليفات الرحمية تماماً بعد العلاج بقسطرة الرحم فى اغلب الحالات.

- تنتهى فرصة أو إحتمال تحول أى ورم ليفى إلى ورم خبيث فور ضمور خلاياه بعد العلاج بقسطرة الرحم .
الحمل بعد قسطرة الرحم
- تتحسن فرص الحمل و الولادة الطبيعية بعد عمل قسطرة الرحم بسبب ضمور الأورام الليفية - الياف الرحم و ذلك بعدما ثبت انها تحافظ على جدار الرحم و تحميه من الشق الجراحى و الإلتصاقات التى تحدث مع الجراحة و التى قد تقلص فرص الإنجاب.

- بعد حوالى 15 عاما من بدء القسطرة تأكد الآن حدوث الحمل و الولادة بنجاح كبير بعد قسطرة الرحم و التى تعتبر الحل الأمثل و بالأخص فى السيدات الصغيرات السن اللآتى يفضلن الإحتفاظ بالرحم والإبقاء على فرص الإنجاب فى المستقبل.

لماذا لم أسمع من قبل عن العلاج بقسطرة الرحم ؟
ظهرت قسطرة الرحم منذ 15 عام و بدأ الإعلام فى الإهتمام بها بعد تحقيق نتائج ممتازة و بالذات بعد إجراء كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكة لهذه العملية الغير جراحية بنجاح. و بدأ الإعلام العربى الإهتمام بها أيضا
ببساطة لأنك لم تستشيرى المتخصص فى قسطرة الرحم و هو إستشارى الأشعة التداخلية.
لماذا لم يخبرنى طبيب النساء و الولادة عن العلاج بقسطرة الرحم اذا كانت نتائجه ممتازة ؟
"اذا لم يخبرك طبيب النساء عنها إما لعدم القراءة و الدراية بما هو حديث أو لأنه يود القيام بالجراحة و العلاج بنفسه"

العلاج بقسطرة الرحم الآن موجود منذ عام 1995 و منشور عنه مئات الأبحاث الطبية التى تثبت كفائته و ايضا امكانية الحمل بأمان بعد عمل القسطرة. و قد نشر فى مجلة النساء و التوليد الأمريكية الأمريكية هذه بعض الأبحاث كما أجازتها كل الدول الأوروبية و كلية النساء و التوليد الأمريكية.
هل يوجد حالات بالفعل نجحت معها القسطرة و استطاعت تجنب الجراحة و مضاعفاتها ؟
مـ الروح ـلاك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-07-10, 08:44 AM   #3
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة مـ الروح ـلاك الرمزية
 
الدولة: Palestinian Territory
الافتراضي رد: أورام الرحم الليفيه ..

قصص نجاح علاج الأورام الليفية بعد قسطرة الرحم

من اشهر المريضات التى تم علاجهم بالقسطرة الشريانية بنجاح و بدون اى مضاعفات هى كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة و التى اختارت علاج الياف الرحم لديها بعملية قسطرة الرحم نسب الأمان المرتفعة و لأنها استطاعت العودة لعملها فى وقت قصير للغاية بعد انتهاء القسطرة بنجاح
تفاصيل نجاح العملية فى الأخبار :


في جريدة النيويورك تايمز

تاريخ النشر : 23 نوفمبر 2004


الأرز ondoleezza ، مستشار الأمن القومي ، أسهم على الأقل شيء واحد مع الملايين من النساء الأميركيات أخرى : لو انها اورام ليفية ، أورام حميدة في الرحم أن العلاج المطلوب.

دخلت السيدة رايس ، والمرشح لمنصب وزيرة للخارجية ، في المستشفى لقضاء ليلة في الأسبوع الماضي للخضوع لإجراءات -- الرحم الانصمام الشريان الذي سرعان ما أصبحت بديلا لعملية جراحية كبرى للاورام ليفية مزعجة --.

بالنسبة لمعظم النساء ، الأورام الليفية ، ويتألف من العضلات و الأنسجة الليفية ، ويزعج أي. ولكن بالنسبة لملايين آخرين ، اورام ليفية يمكن أن تكون كبيرة جدا (في بعض الحالات ، حجم البطيخ) أو عديدة بحيث يسبب عدم الراحة ، ونزيف حاد وفقر الدم والبول وتكرار أعراض أخرى.

ما الذي يسبب ورم غير معروف ، على الرغم من أن هرمون الاستروجين هو معروف لتعزيز نموها. أكثر من امرأة واحدة في خمس سن 40 وما فوق والأورام ، مع ارتفاع معدلات بين النساء السوداوات.

وعلى مدى عقود ، لعملية جراحية كبرى -- استئصال الرحم لإزالة الرحم أو استئصال الورم العضلي لإزالة الأورام الليفية مختارة بينما يترك الرحم في مكان -- العلاج الرئيسي لأعراض النساء اللواتي لم تكن تسيطر عليها وسائل منع الحمل عن طريق الفم أو غيرها من العلاجات الهرمونية. نحو 30 في المئة من 600،000 استئصال الرحم أجريت في الولايات المتحدة كل عام للاورام ليفية.

مع إدخال تكنولوجيات مثل الموجات فوق الصوتية والتصوير المقطعي وضع المسح الضوئي ، والتصوير بالرنين المغناطيسي وأدوية جديدة ، ولكن ، والأطباء في السنوات الأخيرة عددا من العلاجات البديلة.

ومن المتوقع لهذا العام في الولايات المتحدة ، على بعد حوالى 13،000 امرأة مثل السيدة رايس ، في اختيار تقنية الانصمام ، التي هي أقل الغازية من عملية جراحية. الاطباء الفرنسيين أول من تحدث عنها الانصمام الداخلي في عام 1995. ومنذ ذلك الحين ، ازداد عدد من الإجراءات ، وذلك جزئيا بسبب الإعلان مباشرة إلى المستهلك عن طريق الأشعة التدخلية ، الذين يؤدون لهم.

الانصمام ينطوي على حقن كريات حجم حبات الرمل ، والمصنوعة من البلاستيك أو المواد الهلامية ، الى شرايين الرحم لوقف تدفق الدم وتقليص الأورام جوعا. يسمى ذلك الإجراء لأن الكريات هي الصمات ، الكائنات التي لودج ، ووقف تدفق الدم. M.R.I. وغالبا ما تستخدم لمسح الشاشة من مرضى الورم الليفي الذين ليسوا مرشحين لإجراء الانصمام.

في تنفيذ الإجراء ، تضاف الأشعة التدخلية أنبوب رفيع في شريان في الفخذ وخيط ليصل إلى الشريان الرئيسي الرحم في الحوض. ويتم حقن الصبغة التي تحدد الخطوط العريضة للفروع أصغر الشرايين على الأشعة السينية ، ووضع خريطة التي توجه حقن كريات من خلال أنبوب في الشرايين التي تغذي الأورام الليفية.

"وقال من بين المرضى نرى ، ما لا يقل عن ثلث اورام ليفية حجم برتقالة أو أكبر" ، والحجم لا يؤثر على نتائج هذا الإجراء ، والدكتور جون ه. Rundback ، والأخصائي في جامعة كولومبيا.

الإجراء ، والتي قد تكون مؤلمة ، وعادة ما يستمر من 60 إلى 90 دقيقة. معظم المرضى أيضا تجربة الألم الشديد لعدة ساعات بعد ذلك والمبيت في المستشفى. وبالنسبة لبعض المرضى ، واستمر الألم لعدة أيام أو حتى أسبوعين. عملية جراحية للاورام ليفية يتطلب البقاء لفترة أطول في المستشفى.

يمكن تعقيدات إضافية من الإجراء الانصمام تشمل خراجات وغيره من الأمراض ؛ نزيف الرحم الثقيلة ؛ انقطاع الطمث في وقت مبكر من الكريات الإضرار المبايض ، أو تدمير الرحم ، الأمر الذي يتطلب جراحة عاجلة.

على الرغم من أن الإجراء آمن ، "لا تزال هناك شكوك كبيرة حول هذا الإجراء ، ولا سيما من حيث الخصوبة في المستقبل ، والنتائج على المدى البعيد" ، قال الدكتور ايفان ر مايرز ، رئيس شعبة البحوث السريرية والوبائية في جامعة ديوك في قسم أمراض النساء والولادة.

وقال الدكتور مايرز الحكم على سلامة وفعالية الانصمام بالمقارنة مع غيرها من العلاجات لمن الصعب لأن الدراسات التي تسيطر عليها العشوائية ، ولأن هناك نقص في الدراسات السابقة لم تبلغ عن مدى اختلاف الأعراض يستجيبون للعلاجات المختلفة.


عزة م (جمهورية مصر العربية):

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا اسمى عزه وعمرى 26 سنه
اولا احب اشكر الدكتور سمير عبد الغفار جدا والسبب هاتعرفوه فى السطور اللى جايه
انا متجوزه من سنه وشهرين من سنه تقريبا كنت حامل وبعد 3شهور الجنين مات واكتشفت انى عندى ورم ليفى فى الرحم ومكانه وحجمه خلوه هو المتهم الاول فى موت الجنين . المهم رحت لاكتر من دكتور علشان اعالج الموضوع ده وطبعا اى واحده فيكم بتمر باللى بقوله ده اكيد عارفه انها بتبقى ذى الغريق اللى بيتعلق باى قشه. رحت لاكتر من عشر دكاتره وبدون داعى لذكر اى اسم منهم بس هم كلهم كبار سننا ومقاما وكلهم اجمعوا انى حالتى مالهاش اى علاج غير الجراحه وقالوهالى بعد العمليه انسى موضوع الحمل لان احتمال حدوثه هاتبقى ضعيفه جدا. دكتور واحد بس اللى قالى فى علاج وهو القسطره انسب علاج لحالتك وطبعا كنت اول مره اسمع عنها وسألت كل الدكاتره اللى قلتلكم عليهم من شويه دول ونهونى عنها واعدوا يقولولى كلام كتير ويخوفونى منها وكلهم رفضوها وحذرونى انى اعملها ولا حتى افكر فيها.رجعت للدكتور اللى قالى على القسطره وهو على فكره دكتور امراض نسا وقلتله انا عاوزه اعمل القسطره وفعلا هو بنفسه اللى كلملى الدكتور سمير وعرفنى بيه ورحت وسالت عن كل حاجه لقيت الموضوع مختلف عن كل اللى سمعته من دكاترة امراض النسا. وخدت قرار انى اعمل العمليه فعلا وعملتها شهر مايو اللى فات وفعلا كل حاجه حصلت من ساعة ماعملت العمليه لحد اللحظه اللى بكتب فيها الكلام ده بالحرف الواحد ذى ما الدكتور سمير قالى عليها بالظبط
بجد كل الالم اللى كنت عايشه بيه السنين اللى فاتت ده راح بعد القسطره مابقاش فى اى وجع تانى خالص وفعلا بعد اول شهرين عملت السونار ولقيت ان الورم حجمه نزل 70% من حجمه قبل العمليه وبعد الست شهور عملت تحاليل ولقيت ان كل حاجه مظروطه ومافيش اى مشاكل ظهرت خالص ونشاط الرحم والمبايض عادى وكمان اشعة الرنين المغناطيسى اكدت ليا ان الورم دبل ومات وفرغ محتوياته ويقى خلايا ميته وحجمه صغر جدا ومابقاش منه اى مخاوف

انا حبيت اقولكم الكلام ده علشان اى واحده سامعه من اى دكتور اى كلام كدب عن القسطره انا عملتها وبقالى 7شهور دلوقتى وماحصلتليش اى اعراض جانبيه فى اى حاجه وعايشه حياتى بشكل طبيعى .
ع. م. ف. من المملكة العربية السعودية:

السلام عليكم
أنا كنت أعاني من ورم ليفي على جدار الرحم بحجم 6 سم
وكنت أعاني من فقر الدم بسبب النزيف المصاحب للدورة الشهرية مما كان رأي كثير من الأطباء المختصين بأمراض النساء والتوليد أن يتم استئصال الورم ولكن في حال حدوث مضاعفات يتم استئصال الرحم
لكن بفضل من الله سبحانه وتعالى ثم بفضل الدكتور سمير عبد الغفار انتهت معاناتي
بعد إجراء هذا النوع من العمليات ( قسطرة الرحم) والحمد لله تحسنت حالتي حيث قل النزيف الى الدرجة الطبيعية مما عاد على صحتي الجسدية والنفسية بنتائج ايجابيه.
ف . من جمهورية مصر العربية.
عمرها 33 عاما كانت تعانى من نزيف شديد و آلام شديدة أثناء الدوره الشهرية لمدة عامين منذ ظهور أعراض الأورام الليفية. تم عمل جميع الفحوص الازمه قبل العملية. بعد القسطره تحسنت الدوره الشهرية وعادت لطبيعتها تماما بعد 3 أشهر من العمليه و يمكن رؤيه أفلام الرنين المغناطيسى بعد 6أشهر من المتابعه ونلاحظ وجود ضمور مبهرللأورام بدون جراحه .

قبل القسطرة بعد القسطرة
ن. ع. من جمهورية مصر العربية
عمرها 36 عاما كانت تعانى من نزيف شديد أثناء الدورة وحضرت للعيادة بنزيف مستمر و أعراض فقر دم متقدمة للغاية. إستدعى ذلك عمل قسطرة فى اليوم التالى لوقف النزيف الشديد الذى كان يمكن أن يؤدى إلى إستئصال كامل للرحم و خطورة على الحياة أثناء الجراحة لتدهور حالتها الصحية. بعد عمل القسطرة توقف النزيف فى الحال وعادت الدورة الشهرية لطبيعتها فى الشهر التالى من عمل القسطرة وهى تمارس حياتها بشكل طبيعى الآن مع احتفاظها بالرحم و فرصة الانجاب فى المستقبل.
مـ الروح ـلاك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-07-10, 08:49 AM   #4
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة مـ الروح ـلاك الرمزية
 
الدولة: Palestinian Territory
الافتراضي رد: أورام الرحم الليفيه ..

ليست كل سيدة لديها اورام لفيه (الياف) فى الرحم تعانى من وجود مشاكل أو أعراض فهذه الأعراض المرضية تظهر فقط فى 20 – 25 % من الحالات. يمكن ان يظهر لدي السيدة ورم ليفي واحد أو مجموعة من الاورام في نفس الوقت و قد تظهر هذه الاورام في أماكن مختلفة بالرحم و بأحجام متفاوتة مما يؤدى لحدوث أعراض مختلفة من سيدة لأخرى و أيضا تقدم أو تزايد الأعراض لدى المريضة مع مرور الوقت.
اعراض الاورام الليفيه (الياف الرحم):
الأعراض و المشاكل التى تسببها اورام الرحم الليفية إما تكون بصورة مباشرة بسبب الورم فى حالة نموه بإتجاه تجويف الرحم مما يؤثر بشكل مباشر بطانة الرحم و بالتالى الدورة الشهرية أو فى أحيات أخرى من خلال كبر حجم الورم و ضغطه على الأعضاء المجاورة مثل قناة فالوب المثانة أو المستقيم أو أحد الأعصاب الموجودة بمنطقة الحوض. لذلك موقع الورم الليفي في الرحم، يُحدد في الغالب نوعية الأعراض التي ستظهر لدى المرأة

1. إضطرابات فى كمية و ميعاد الدورة الشهرية (الحيض/ الطمث) مثل حدوث نزيف شديد أثناء الدورة قد يؤدى إلى أنيميا بسبب تدنى مستوى هيموغلوبين الدم (فقر دم) من النزف المستمر و يتبع ذلك هبوط فى المجهود و نهجان و الدوخة و الشعور بالصداع.

2. آلام أو ألم أسفل البطن أو الظهر و يزداد سوءا بالأخص فى فترة الدورة الشهرية.

3. تأخر الحمل أو تكرار حدوث إجهاض أثناء الحمل

4. تكرار ملحوظ فى الرغبة فى التبول أو الشعور بامتلاء المثانة حتى بعد إفراغها تماماً من البول و نادراً عدم القدرة على التبول

5. إمساك و صعوبة فى التبرز و فى بعض الأحيان تؤدى لظهور البواسير.

6. كبر حجم البطن و زيادة في محيط الوسط

7. ألم أثناء العلاقة الجنسية (الجماع).

8. إحساس بالامتلاء بأسفل البطن



عادة يتم تشخيص و اكتشاف اورام الرحم الليفية (الياف الرحم) عن طريق:

- الكشف الطبى: و ذلك عادة عند الفحص الروتينى أو عندما تعانى المريضة من وجود أعراض مرضية و تذهب للطبيب للإستشارة.


- الكشف بالأشعة:


و ذلك إما عن طريق الموجات فوق الصوتية على البطن و الحوض :
يقوم الطبيب بتحريك مجس جهاز السونار فوق البطن أو إدخال المجس داخل المهبل للحصول على صورة للرحم و المشاكل او الأورام الليفية التى تظهر بالداخل.
أو حديثا عن طريق الرنين المغناطيسى و هو أدق و أفضل وسيلة حاليا فى تشخيص الأورام الليفية و كذلك الأفضل فى تحديد مكانها و عددها و حجمها بدقة عالية جدا.
- الاشعة بالصبغة على الرحم و المبايض:

يستخدم فيها صبغة لإظهار التجويف الرحمي وأنابيب فالوب على صورة فيلم باستخدام أشعة إكس


- فى بعض الأحيان يتم اللجوء للكشف بالمنظار الرحمى:
يقوم الطبيب بإدخال منظار مضاء صغير يسمى المنظار الرحمي من خلال عنق الرحم إلى داخل الرحم. يقوم الأنبوب بإطلاق ونشر سائل لتمديد الرحم مما يسمح بفحص جدار الرحم وفتحات أنابيب فالوب.


- يمكن إكتشاف الورم الليفى بالصدفة عند متابعة حمل أو عمل فحص دورى للبطن أو الحوض بالموجات الصوتية.
مـ الروح ـلاك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-07-10, 08:51 AM   #5
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة مـ الروح ـلاك الرمزية
 
الدولة: Palestinian Territory
الافتراضي رد: أورام الرحم الليفيه ..


"إكتشاف أورام ليفية أثناء الحمل يدخل القلق على العديد من السيدات و يعتبر مصدر إزعاج لما يمكن أن يحدث من مشكلات بسبب وجوده"


تأثير الاورام الليفية على حدوث الحمل:
أولا يجب التأكيد على أن نسبة كبيرة من السيدات لديهم أورام ليفية بدون حدوث أى مشاكل أو أعراض مرضية و بالتالى فتأثير الورم الليفى على فرصة حدوث الحمل نادر و كثيرا ما تم الحمل فى وجود أورام ليفية لدى السيدة و لكن إذا أعاق الورم الليفى الحمل فعادة يكون للأسباب التالية:
- تواجدها و إشغالها حيز تجويف الرحم بما يعوق عملية ثبات البويضة المخصبة أو الجنين.
- إغلاق الفتحات الخاصة بقنوات فالوب بما يعيق وصول الحيوانات المنوية للبويضة أو يعيق وصول البويضة لتجويف الرحم فى حالة تخصيبها.
- بعض الأورام الليفية ينمو بصورة كبيرة عند حدوث حمل نتيجة إرتفاع نسبة الهرمونات بالدم مما قد يزاحم الجنين فى مكان نموه و فى بعض الأحيان يتسبب فى إجهاضه.

تأثير الورم الليفى على الحمل:
أغلب الأورام الليفية التى يتم إكتشافها بالصدفة أثناء الحمل لا تمثل مشكلة إلا فى حالات قليلة لا تتعدى 10-30% يمكن أن تحس بأعراض مرضية مثل آلام فى البطن أو نزيف مهبلى بسيط. النزيف لا يؤثر عادة على الجنين إلا إذا زاد بكمية كبيرة. فى أغلب الأحيان لا يتأثر الجنين و لكن تبقى دائما فرصة حدوث إجهاض أو ولادة مبكرة قائمة.

الأورام الليفية قد تزيد من فرصة زيادة فرصة حدوث وضع خطأ للجنين أثناء الولادة و قد تعيق الولادة الطبيعية إذا ما سد الممر الطبيعى للولادة بالذات إذا كان مكانه فى عنق الرحم و كل ما ذكر يحتاج بالطبع إلى التدخل الجراحى و الولادة القيصرية.
فى بعض الأحيان يزداد حجم و معدل نمو الورم الليفى أثناء الحمل لزيادة نسبة الهرمونات الأنثوية بالدم و لكن أيضا و بدون سبب معلوم قد يتقلص حجم هذه الأورام أثناء فترة الحمل فى نسبة صغيرة من السيدات.
كيف يتم علاج الأورام الليفية أثناء الحمل ؟

يمكن فقط علاج أعراضها مثل علاج الألم ببعض المسكنات و الراحة بالسرير و عادة ما تنتهى الأعراض فى فترة وجيزة و لكن قد تحتاج السيدة لعمل فحص بالموجات الصوتية لمتابعة نمو الورم و وضعه لمعرفة إمكانية تسببه فى أى مشاكل فيما بعد.
لابد من التأكيد على أنه لا يمكن التدخل فى الأورام الليفية سواء بالقسطرة أو بالجراحة أثناء الحمل و لابد من الإنتظار حتى نهاية الحمل. إستئصال الورم الليفى أثناء الولادة القيصرية يبدو منطقيا فى بعض الأحيان و لكن يحمل خطورة أعلى بكثير لفرصة حدوث نزيف رحمى أثناء الجراحة بسبب تضخم الرحم و زيادة تدفق الدم و عدد الشرايين المغذية له أثناء الحمل و التى تحتاج لفترة لتعود للمعدلات الطبيعية بعد الولادة.
مـ الروح ـلاك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-07-10, 08:53 AM   #6
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة مـ الروح ـلاك الرمزية
 
الدولة: Palestinian Territory
الافتراضي رد: أورام الرحم الليفيه ..




"يتجه الطب الان الى مرحلة استبدال الجراحات التقليدية بعمليات طبية دقيقة اكثر أمنا و اقل ضررا للمريض. العمليات التداخلية بدون جراحة (اشعة تداخلية) هى أحد فروع الطب الحديث التى تواكب العصر و القرن الحالى حيث الايقاع السريع للحياة و حيث يفضل المريض الان العمليات الدقيقة التى يتسنى له من خلالها استعادة نشاطه صحته فى وقت قصير ليتمكن من مواصلة حياته و عمله بدون المعاناة من مشاكل و مخاطر الجراحة التقليدية و التخدير العام "



ما هى الأشعة التداخلية ؟

العلاج التدخلي هو أي وسيلة علاجية تهدف إلى الوصول إلى مكان المشكلة المرضية و علاجها أو التخفيف منها دون إجراء عملية جراحية . و الأشعة التداخلية هى واحدة من أفرع الطب الحديثة و تسمى الآن بجراحات القرن الحادى و العشرين الميكروسكوبية أو العمليات التداخلية الدقيقة بدون جراحة. و الأدوات التى تستخدم فيها يتم توجيها داخل الجسم عن طريق الرؤية بوسائل الأشعة المختلفة مثل الموجات الصوتية او الأشعة المقطعية و التى تغنى عن الفتح او الإستئصال الجراحى و بذلك تتميز العمليات التداخلية بكونها أكثر أمنا على حياة المريض و أقل بكثير فى المخاطر و فترة نقاهة أقصر و بدون اللجؤ الى التخدير الكلى للمريض. ونستفيد من هذه عمليات الأشعة التداخلية الحديثة في علاج العديد من الأمراض التي تصيب الإنسان و منها بعض المشاكل الهامة مثل أورام الكبد و الإنسداد المرارى و دوالى الساقين و كذلك أورام الرحم الليفية (الياف الرحم) و هشاشة العظام و الفقرات و الإنزلاق الغضروفى.

ما هو الفرق بين الجراحة التقليدية و الأشعة التداخلية؟

فى عمليات الاشعة التداخلية يقوم الطبيب بإستخدام أدوات طبية دقيقة مثل القسطرة العلاجية داخل الجسم من خلال فتحة صغيرة لا تتعدى ال 2 مليمتر. هذه الفتحة الضغيرة تعتبر أكثر من كافية لمرور أغلب هذه الأدوات التى يتم توجيهها عن طريق أجهزة الأشعة المتطورة لعلاج الكثير من المشاكل المرضية. أما فى الجراجة التقليدية فيلجأ الطبيب الى عمل فتح جراحى وشق فى الجسم ليتمكن من رؤية المشكلة المرضية ثم استئصالها ان أمكن ثم يتم غلق هذه الفتحة عن طريق غرز جراحي.
ما هو الفرق بين الاشعة التشخصية و الاشعة التداخلية ؟

فى الأشعة التشخيصية تستخدم أساليب التصوير فى تشخيص الأمراض داخل الجسم. أما فى الأشعة التداخلية فتستخدم هذه الأجهزة للرؤية و توجية الطبيب لعلاج هذه الأمراض و ليس تشخيصها.

ما هى المميزات العامة للاشعة التداخلية ؟

-معظم عمليات الاشعة التداخلية هى عمليات يوم واحد و غالبا ما يغادر المريض المستشفى فى نفس اليوم او اليوم التالى.

-لا يحتاج المريض الى تخدير كلى.

-أكثر أمنا على الحياة و أقل ألم من الجراحة.

-أقل نسبة مضاعفات
- نسبة أمان أعلى بكثير من العمليات الجراحية.

-أقل فترة نقاهة.
- يمكن للمريض/المريضة العودة للعمل و ممارسة نشاطة فى فترة وجيزة للغاية.
مـ الروح ـلاك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-07-10, 08:56 AM   #7
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة مـ الروح ـلاك الرمزية
 
الدولة: Palestinian Territory
الافتراضي رد: أورام الرحم الليفيه ..





- اورام الرحم الليفية (الياف الرحم) قد تعوق الحمل أو تتسبب فى الإجهاض المتكرر لذلك و فى هذه الحالة ينصح بعلاج هذه الاورام أولا قبل البدء فى محاولة إنجاب اخرى و القسطرة فى هذه الحالة تعتبر الحل الامثل فى الكثير من الحالات.

- قسطرة الرحم تؤدى لضمور هذه الأورام و قطع الدماء عنها بما يحسن فرص الحمل و الإنجاب بعد العلاج وبدون حدوث آثار جراحية بالرحم أو إلتصاقات بالبطن قد تؤدى الى تقلص فرص الإنجاب.

- بعد حوالى 15 عاما من بدء القسطرة تأكد الآن حدوث الحمل و الولادة بنجاح كبير بعد قسطرة الرحم و التى تعتبر الحل الأمثل و بالأخص فى السيدات الصغيرات السن اللآتى يفضلن الإحتفاظ بالرحم والإبقاء على فرص الإنجاب فى المستقبل.
- يجب التأكيد ان قسطرة الرحم تعالج الأورام الليفية فقط اما اذا كان هناك اى مشاكل اخرى تعوق الحمل فيجب علاجها طبقا لنوع المشكلة .

- فى حالة حدوث حمل و تم إكتشاف ورم ليفى بالرحم يؤجل العلاج تماما إلى ما بعد الولادة.
مـ الروح ـلاك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-07-10, 09:02 AM   #8
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة مـ الروح ـلاك الرمزية
 
الدولة: Palestinian Territory
الافتراضي رد: أورام الرحم الليفيه ..

ما هو السد الشريانى؟ (Embolization Therapy)
هو اسلوب علاجى وغير جراحى يعتمد على سد بعض الشرايين لعلاج النزيف الشديد أو غلق الشرايين المغدية للأورام. وكما هو معروف فإن كل جزء حى داخل جسم الإنسان لابد له من مصدر غداء للدم و الاكسوجين و المصدر بالفعل هو الشريان. فإذا كانت هذه الشرايين مصدر لنزيف شديد يمثل خطورة على الحياة فيمكن سدها بإستخدام القسطرة و حقن حبيبات طبية لغلق الشريان من الداخل بدلا من الفتح الجراحى و شق البطن لإستكشاف مصدر النزيف ثم ربطه جراحيا من الخارج. أما فى حالات الأورام فتستخدم القسطرة التداخلية لحقن الحبيبات الطبية و سد الشرايين المغذية لهذه الأورام و من ثم تؤدى لضمورها و إختفاء الأعراض المرضية .
ماهى المواد المستخدمة فى السد الشريانى؟
المواد المستخدمة لغلق الشريان فهى مواد صغيرة مثل حبيبات الرمال حاصلة على شهادة الجودة و موافقه منظمه الصحه والغذاء الامريكية هى مواد مستخدمة منذ اكثر من 20 عاما و مثلها مثل الخيوط الجراحية داخل الجسم لا تتفاعل معه ولا تسبب اى ضرر بل هى سبب اساسى لانقاذ حياة الاف المرضى.


ماهى القسطرة ؟

القسطرة هى أنبوب بلاستيكى مرن ( مصنع من مواد طبية) يتم إدخالها داخل الجسم من خلال فتحة صغيرة للغاية يتم عملها تحت تأثير التخدير الموضعى و يتم توجيها داخل الجسم بالأشعة ويمكن إستخدامها لتشخيص بعض الأمراض ( قسطرة تشخيصية ) او لعلاج أمراض متنوعة داخل (قسطرة تداخلية – علاجية). و تعتبر القسطرة التداخلية هى أساس العديد من العمليات الغير جراحية و التى تعتبر أحد دعائم طب القرن الواحد و العشرين الذى يستبدل الجراحات الكبرى بعمليات دقيقة أقل ضررا و أكثر أمنا على حياة المريض.
بداية قسطرة الرحم:
الصدفة كانت وراء نجاح هذه الثورة الطبية: فى بداية التسعينات من القرن الماضى طلب الدكتور رافينا أستاذ أمراض النساء و التوليد بفرنسا من زميل له و هو إستشارى أشعة تداخلية فى نفس المستشفى أن يقوم بعملية لسد الشرايين المغذية لورم ليفى بالرحم لدى سيدة قبل إجراء عملية جراحية لإستئصال الورم وذلك لمعرفتة المسبقة ان السد الشريانى يؤدى الى تقليص أو الغاء فرصة حدوث نزيف يهدد حياة المريضة أثناء الجراحة. وبالفعل تم عمل عدد من الحالات بهذه الطريقة ولكن كانت المفاجأة ان المرضى بالفعل بدأوا بالتحسن ولم يعد لديهم أعراض مرضية تستدعى عمل جراحة فيما بعد. عندها نشر الدكتور رافينا عن هذا العلاج الجديد للاورام الليفية و من بعدها بدأ العديد من الاطباء فى العالم فى تبنى هذا الأسلوب العلاجى الناجح و نشر المقالات الطبية حوله .

"من قبل كانت هناك عمليات القلب المفتوح وأصبح الآن العلاج بقسطرة القلب آمن ومتوافر وبالمثل قسطرة الرحم أصبحت الآن هى العلاج الامثل للأورام الليفية بدون تدخل جراحى "
مـ الروح ـلاك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-07-10, 09:04 AM   #9
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة مـ الروح ـلاك الرمزية
 
الدولة: Palestinian Territory
بلوتوث رد: أورام الرحم الليفيه ..


سوف يتم تحديد ميعاد مسبق مع الطبيب:
من خلال المقابلة سيتم مناقشة وفهم طريقة عمل قسطرة الرحم وما إذا كانت مناسبة لحالتك المرضية و سوف يتاح لك طرح كل ما تريدين من أسئلة أو إستفسارات حول العملية




سوف يطلب منك بعض التحاليل الطبية مثل :
- صورة دم كاملة
- تحاليل و إختبارات قياس سيولة الدم
- تحاليل قياس وظائف الكلى


سوف يطلب عمل بعض الفحوصات التشخيصية مثل:
- موجات صوتية على الرحم
- رنين مغناطيسىعلى منطقة الحوض و هو أهم و أدق فحص تشخيصى للأورام الليفية لتحديد مكانها وحجمها وكذلك هو الافضل للمتابعة بعد العملية .


لابد من إبلاغ الطبيب عن:
- أى التهابات فى المهبل أو الرحم أو الحوض أو أى إفرازات مهبلية ذات رائحة مزعجة .
- اى نوع من الحساسية للادوية بالأخص البنسليين و الصبغات الطبية و التخدير .
- اى امراض سيولة بالدم أو أى نوع من العلاجات التى تؤثر بالسلب على سيولة الدم مثل بعض أدوية القلب و الدورة الدموية .
- أى مشاكل بالكبد , الكلى أو القلب.
- وجود حمل أو إحتمال وجود حمل .
- مشاكل بالغدة الدرقية.
- إرتفاع بالضغط أو بنسبة السكر بالدم.
- وجود قرح بالمعدة أو الأثنى عشر.

يفضل وجود من يساعدك بالمنزل أثناء فترة الراحة لمدة يوم أو يومين بعد إنتهاء العملية.






- قبل العملية بحوالى 6- 8 ساعات يبدأ الصيام و إن كان من الممكن شرب كمية بسيطة من الماء قبل القسطرة بحوالى ساعتين لا أكثر .

- يجب حلق شعر منطقة العانة قبل إجراء القسطرة .

- يتم تركيب كانيولا بالوريد و قياس النبض و الضغط و الحرارة.

- لابد من قراءة و إمضاء الموافقة على عمل العملية قبل البدء فيها ... برجاء قرائتها والسؤال عن أى نقطة غير مفهومة .

- يجب التبول قبل بدء العملية مباشر و لكن يفضل تركيب قسطرة بول .

- لابد إبلاغ الطبيب بأى مشكلة مرضية طارئة.





- بعد القسطرة مباشرة يتم الضغط على مكان دخول القسطرة حوالى 10 دقائق.
- يجب على المريض الراحة بالسرير لمدة 6 ساعات ثم راحة من المجهود لمدة يوم كامل.
- بعد إنتهاء القسطرة يبدأ ألم السد الشريانى للورم فى الظهور أسفل البطن و نبدأ معه المسكنات.
- يمكن للمريضة أن تبدأ بشرب السوائل بعد بضع ساعات وبعدها تبدأ بتناول الطعام بالتدريج.
- بعد الإطمئنان على المريضة لها أن تختار ما بين الخروج فى نفس اليوم و العودة للمنزل أو المكوث فى المستشفى لليوم التالى .
- قبل الخروج تأخذ المريضة تعليمات مكتوبة خاصة بفترة النقاهة وتكون على إتصال معه خلال هذه الفترة و يتم تحديد ميعاد مسبق مع الطبيب للمتابعة.


- لابد من إبقاء مكان دخول القسطرة و الغيار الطبى نظيف وجاف الى حين إزالة هذا الغيار و هو ما يتم فى اليوم التالى للعملية وعادة ما يسقط مع الإستحمام الذى يفضل ايضًا فى اليوم التالى لعمل القسطرة بعده يوضع غيار صغير بعد تطهير مكان دخول القسطرة.
- يجب على المريضة اتباع إرشادات الطبيب و العلاج المذكور بعد العملية.
- يفضل ان تبدأ المريضة فى الحركة والمشى بصورة محدودة من اليوم التالى للعملية ولكن بدون بذل اى جهد .
- يجب على المريضة تناول الكثير من السوائل وكذلك الإكثار من الخضروات و الفاكهة لتفادى التعرض للامساك الذى قد ينتج عن تناول المسكنات . فى حالة حدوثه يمكن أخذ بعض الملينات .
- يجب إستشارة الطبيب قبل العودة الى العمل (عادة فى خلال اسبوع الى اسبوعين) وكذلك قبل العودة الى العلاقة الزوجية .
- يمنع وضع لولب طبى لمنع الحمل بعد القسطرة لإمكانية تسببه فى حدوث إلتهاب داخل الرحم.



القسطرة بالرغم انها عملية غير جراحية و آمنه للغاية و لكن قد يصاحبها بعض الأعراض الجانبية:

- بعد العملية مباشرة يحدث ألم أسفل البطن و الظهر و يستمر حتى 3 أيام و يستدعى ذلك تناول المسكنات بشكل منتظم أثناء هذه الفترة.

- أيضا قد يصاحب الألم شعور بالغثيان أو القىء مما يستدعى علاج هذه الأعراض بالأدوية.

- فى بعض الأحيان يحدث إرتفاع مؤقت للحرارة (3 – 4 أيام) ثم تختفى بعدها الحرارة بصورة طبيبعية.

- فى حالة عدم الإعتناء بمكان دخول القسطرة يمكن حدوث تجمع دموى أو إلتهاب فى هذا المكان لذلك يرجى دائما إتباع التعليمات بعد إنتهاء القسطرة بصورة دقيقة .

- فى قليل من الحالات يمكن حدوث حساسية للصبغة فى 0.1 % من الحالات مثل الحساسية التى تحدث مع البنسلين أو بعض أنواع الطعام و غالبا ما تظهر فى صورة بسيطة و نادرا ما تؤدى الى أعراض تستدعى علاج طبى أو خطورة على الحياة لذلك يجب إبلاغ الطبيب قبل العملية بوجود أى أنواع من الحساسية للأدوية أو الطعام لأخذ العلاج المناسب قبل القسطرة و تجنب حدوث أى أعراض.

- يمكن حدوث بعض الإلتهابات إذا لم يتم إتخاذ إجرائات التعقيم السليمة.

-فى السيدات ما بين سن ال 40-45 سنة يمكن أن تتوقف الدورة فى 1-2 % من الحالات و بالأخص إن كانت سيدة مدخنة. فى السيدات فوق سن 45 سنة و كلما إقترب السن من مرحلة إنقطاع الطمث يمكن أن تتوقف الدورة فى 8-12 % من الحالات.
مـ الروح ـلاك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-07-10, 09:07 AM   #10
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة مـ الروح ـلاك الرمزية
 
الدولة: Palestinian Territory
الافتراضي رد: أورام الرحم الليفيه ..



- فى 90- 95% من المرضى الذين عالجناهم بالقسطرة توقف النزيف تماماً و بدأت الدورة الشهرية العودة لطبيعتها فى فترة ما بين شهر إلى 3 أشهر .

- فى 91 % من السيدات يتوقف الألم الشديد المصاحب للدورة الشهرية.

- فى 70% من المرضى تختفى أعراض أخرى مثل تكرار البول , الإمسال
أو الآم الجماع .

- فى 94% من الحالات تضمر الأورام الليفية بمتوسط 55 – 65 % من حجمها فى غضون 6 شهور .

- فى جميع السيدات يتوقف نمو الأورام الليفية تماماً بعد العلاج بقسطرة الرحم

- تنتهى فرصة أو إحتمال تحول أى ورم ليفى إلى ورم خبيث فور ضمور خلاياه بعد العلاج بقسطرة الرحم .




هى عملية طبية غير جراحية ولذلك تتميز بالآتى:

- فترة نقاهة سريعة للغاية (ما بين 3-7 أيام) يمكن بعدها للمريضة ممارسة حياتها الطبيعية و العودة للعمل فى غضون أسبوع أو إثنين.
- لا تحتاج العملية إلى تخدير كلى.
- تعتبر العملية آمنه للغاية على الحياه و فعالة بنسبة نجاح عالية جداً .
- تعالج جميع الأورام الليفية فى آن واحد حيث أن جميع هذه الأورام لها شريان مشترك واحد.
- تجنب المريضة فقدان الدماء الذى قد يصاحب الجراحة وقد يستدعى إجراء نقل دم .
- تجنب المريضة حدوث أى إلتصاقات داخل البطن أو داخل الرحم.
- تجنب المريضة حدوث آثار أو ندبات جراحية بالبطن.
- تحفظ للمريضة فرصة حدوث الحمل و يمكن للولادة أن تتم فى صورة طبيعية دون اللجوء للقيصرية .

هل يوجد غذاء معين يسبب الأورام الليفية ؟
لا يوجد طعام معين ثبت أنه يتسبب فى ظهور الأورام الليفي و لكن السمنة و الإكثار من تناول اللحوم الحمراء ثبت مؤخرا فى أحد التقارير الطبية أنهما يرفعان احتمالات ظهور الإصابة بالأورام الليفية للرحم.
هل يوجد طريقة للتنبؤ أو لمنع حدوث الأورام الليفية ؟
حتى الآن لا يمكن التنبؤ بحدوثها أو عمل شىء معين لمنع حدوثها
هل كل سيدة لديها ورم ليفى تحتاج إلى علاج ؟
بالطبع لا. الكثير ممن لديهم اورام ليفية بالحم لا يعلمون بذلك و لا توجداعراض مرضيه لديهم
سمعت أنه يوجد علاج بالأعشاب الطبية للأورام الليفية هل هذا صحيح ؟
لا يوجد حاليا أى علاج بالأعشاب ثبت طبيا نجاحه فى علاج الأورام الليفية و فى بعض الأحيان تلجأ بعض المريضات لأخذ أعشاب و وصفات طبية ليس لها أساس علمى على أمل تجنب العلاج الطبى مما يتسبب فى ضياع الوقت للمريضة و كبر حجم الأورام أو زيادة عددها.
هل تنفع الحجامة فى علاج الأورام الليفية ؟
لا يوجد دليل علمى واحد عن علاج الأورام الليفية بالحجامة و من المطلق العلمى فهذا يعتبر مخالف للقواعد الطبية و يعتبر تجربة فى المريض بدون أساس علمى. و أما من المنطلق الدينى فهو يتعارض تماما مع الأخذ بالأسباب فى التداوى و لو كان علاج كل مشاكل الجسم بالحجامة كما يدعى البعض لما أمرنا كأمة إسلامية بكلمة "إقرأ" و البحث فى علوم الحياة و أختفت كل الجراحات و الأدوية !
هل توجد حاليا طرق فعالة للتخلص على مشاكل و أعراض الورم الليفى نهائيا و بدون تدخل جراحى ؟
بالطبع. منذ حوالى 15 عام بدأ بفرنسا علاجالاورام الليفية بالقسطره والسد الشريياني لتجفيف الأورام الليفية و قد إنتشر بصورة غير مسبوقة بسبب نسب النجاح و الأمان العالية.
سمعت أنه أصبح هناك عمليات و طرق علاج غير جراحية فى العلاج عن طريق الأشعة التداخلية، كيف يتم ذلك ؟
هذا صحيح بالفعل.
هل قسطرة الرحم مناسبة لكل مرضى الأورام الليفية ؟
قسطره الرحم مناسبة للكثير من الحالات و لكن فى بعض الاحيان تفضل الجراحة بالذات فى الأورام الضخمة جدا او الاورام المتدلية خارج الرحم.
من الذى يجب إستشارته فى تفاصيل قسطرة الرحم ؟
يجباستشارة طبيب متخصص فى العمليات التداخليه بدون جراحه( الاشعه التداخليه ) و بالأخص فى مجال علاج الأورام الليفية فيما يخص العلاج بالقسطرة.
هل هناك عدد اوحجم معين للعلاج بالقسطرة التداخلية؟ ؟
لايوجد حجم معين لا يصلح مع العلاج بالقسطرة ولكن يفضل ان يكون حجم الورم اقل من 12- 15 سم للحصول على افضل النتائج.
هل يوجد حد أقصى الأورام الليفية للعلاج بالقسطرة التداخلية ؟
لا يوجد حد أقصى لعدد الأورام الليفية فالعدد لا يعتبر عامل محدد لامكانية عمل او نجاح العملية حيث ان جميع هذه الاورام لها نفس مصدر الغداء الشرايينى و يمكن علاجها جميعا من خلال القسطرة و من خلال شريان واحد على الناحيتين.
هل يمكن عمل القسطرة بعد الجراحة ؟
نعم يمكن عملها بعد الجراحة لأن القسطرة تتم من خلال فتحة صغيرة بالفخد للوصول للشريان و ليس عن طريق فتح البطن و هو ما قد يمثل صعوبة للجراح فى المرة الثانية لوجود إلتصاقات فى البطن نتيجة للجراحة السابقة.
هل يوجد بعض الإحتياطات التى يجب إتخاذها قبل عمل القسطرة ؟
فى بعض المرضى توجد أعراض مرضية مثل النزيف و لكن ليس بسبب الأورام الليفية و لذلك لابد التأكد من أنها هى السبب المباشر للمشاكل التى تعانى منها المريضة و بذلك تتخلص المريضة من هذه الاعراض عند علاج الاورام الليفية .لابد أيضا من التأكد من عدم وجود أى أورام خبيثة قبل عمل القسطرة وبالاخص فوق سن الاربعين و يتم ذلك عن طريق أخذ عينة من بطانة الرحم و عمل رنين مغناطيسى.
كم عدد المرات التى أحتاج اليها للعلاج الكامل و الناجح لقسطرة الرحم ؟
مرة واحدة فقط نحتاج إليها لعمل القسطرة و لكن فى 2% من الحالات قد نحتاج الى تكرارها.
هل لعملية قسطرة الرحم تاثير على الرحم ؟
الوظيفة الرئيسية للرحم كما خلقها الله هى الحمل و الولادة وهى لاتتاثر بعملية قسطرة الرحم كما اثبتت الابحاث العلمية الدقيقة
ولا تعتبر الان الرغبة فى الحمل و الولادة عائقا لعمل قسطرة الرحم كما كان يعتقد البعض عند بداية ظهور ومع تراكم الخبرات و الابحاث على مدى حوالى 14 عاما اصبحت من اكثر العمليات امانا على الرحم
ماذا يحدث للحبيبات فيما بعد الحقن ؟
تبقى الحبيبات الطبية فى مكانها مغلقة الشرايين المغذية للأورام الليفية بحيث لا تعطيها فرصة للنمو مرة اخرى وهى مصنوعة من مواد معتمة اى لاتتفاعل كيميائيا مع الجسم مثل المواد المستخدمة الخيوط الجراحية وهى مستخدمة من اكثر من 20 عاما وليس لها اضرار طبية حيث انها كلها حائزة على موافقة ف د ا منظمة الصحة الامريكية.
هل يمكن أن تؤثر القسطرة على الرحم ؟
كما ذكر من قبل العملية آمنة على الرحم تماما حيث يتم غلق الشرايين المغذية للأورام الليفية فقط و ترك الشريان الرحمى و لا تتعدى فرصة حدوث مشكلة بجدار الرحم 0.3% و هى نسبة ضئيلة للغاية إذا ما قورنت بالقطع الجراحى و الندبة التى يتركها بعد العملية
هل يوجد ميعاد معين لعمل القسطرة و هل أنتظر حتى إنتهاء الدورة ؟
توقيت عمل القسطرة لا يرتبط بالدورة الشهرية فهى ليست عائق لإتمامها و فى بعض الأحيان نلجأ لعمل القسطرة أثناء الدورة الشهرية لوقف النزيف الشديد أو المستمر بدون توقف.
ماذا يحدث للدورة الشهرية بعد عملية قسطرة الرحم ؟
تستمر الدورة الشهرية فى كل الحالات الا فى نسبة 1-2 % من السيدات فوق سن الأربعين و ترتفع الى 8-10% فى السيدات اللتى اقتربن من سن انقطاع الدورة فوق سن 45 سنة أو السيدة المدخنة بشراهة (التدخين نفسه يؤدى للتبكير بإنقطاع الطمث).
هل عملية قسطرة الرحم مؤلمة ؟
العملية نفسها تكاد لاتسبب اى الم و لكن بعد العملية يبدأ الشعور بالام اسفل البطن نتيجة لانقطاع الدم عن الورم الليفى و يستدعى ذلك أخذ مسكنات للالم بانتظام طوال فترة حدوثه التى تستمر من 3-5 ايام.
هل تعود الاعراض المرضية بعد القسطرة كما يحدث فى بعض الاحيان بعد الجراحة ؟
عادة الأورام الصغيرة والتى يصعب استئصالها جراحيا هى التى تؤدى لظهور الاعراض المرضية مرة أخرى بعد الجراحة اما فى حالة قسطرة الرحم فيتم علاج جميع هذه الاورام الكبيرة منها والصغيرة اثناء العملية وبالتالى لا توجد فرصة لنمو هذه الاورام الصغيرة وعودة الأعراض مرة أخرى.
مـ الروح ـلاك غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية
أدوات الموضوع

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are مغلق
Pingbacks are مغلق
Refbacks are مغلق


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أورام الرحم الليفية فرصة الظهور تزداد بين 35 و 50 عاماً الـنــــادر طب و صحة 7 01-02-12 07:16 PM
أورام عنق الرحم واللقاحات الواعدة.. والمستقبل للرجال الـنــــادر طب و صحة 12 16-10-11 07:04 PM
كشف كل كلمات المرور PasswordSpy المخفيه والظاهره فى شكل نجوم بحجم 26kb محتار انا تحميل برامج كمبيوتر - شروحات - مشاكل وحلول 2 15-07-11 10:59 AM
أورام العظام ,, nora.. طب و صحة 14 17-06-10 01:35 AM
أورام الرحم غير الخبيثة تزال بدون جراحة حكايات واساطير طب و صحة 3 12-07-07 05:43 PM


الساعة الآن +3: 12:37 AM.