عـودة للخلف   منتديات تعب قلبي > منتديات تعب قلبي للقصص والروايات > روايات تعب قلبي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم(ـة) 23-03-10, 01:44 AM   #31
|[ عـضـو فــضــي ]|

 
صورة يكفي وحده الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: حب في قلوب متحجره


قـــلـــوب 21 مــــتــــحــجــرة

(( عذاب الحب ))

~دع الأيام تفعل ما تشاء وطب نفساً بما حكم القضاء~

يا صاحبي
ياللي تقول إنك تبيني
[][:-: ماأبيك :-:][]
ما بيك لو تذرف عيونك دم والله
[][:-: ماأبيك :-:][]
<خلك>
<مع>
<اللي>
<بعتني>
<لاجله>
<تظنه>
[][:-: يشتريك :-:][]
ماينشرى من هو رخيص النفس يامرخص هواك
<فارق>
<جعل>
<العين>
<ماتشوفك>
<...ولا...>
[][:-: تحسب اجيك :-:][]
ماجيك لو ضامي وريقي ما يبله غير ماك
<اعيش>
<سكرات>
<المنيه>
<خيرا لي من>
[][:-: أرتجيك :-:][]
اعيش في قبري معا ميت ولا أحيا معاك
يامن عطيتك راس مالي قلبي ياللي هام فيك
يا من تمنيتك حلالي كنت أشوفك كالملاك
ذاك الملاك الطاهر اللي كنت أظنه يحتويك
يا محتوي كل المعاني الزايفه قربك هلاك
<لو>
<شفتني>
<اغرق>
<تحمل>
<لا تمد لي>
[][:-: يديك :-:][]
اتأكد إني مستحيل اقبل نجاتي من جداك
<لو>
<توصل>
<نجوم>
<الثريا>
<لا تظن>
[][:-: أرجع لك :-:][]
لو قلت لي قاسي فمن علمني القسوه سواك

<يا>
<واحد>
<عزيت>
<شانه>
<خاب>
[][:-: ظني فيك :-:][]
ما بين بعينك رفعتك وانت داني مستواك
<أرخصت>
<ناس>
<ما>
<تساويهم>
<لأجل>
[][:-: خاطر عينيك :-:][]
كنت اصبح وامسي على كلمة أنا روحي فداك
الين راحت روحي وباتت عيونك تشتكيك
<النفس>
<شامت>
<واجزعت>
<لما>
<تكشف>
<لي>
[][:-: غطاك :-:][]
يا خاين العشره تخون اللي بروحه يفتديك
تلعب على الحبلين تلعبها مع منهو غلاك
<قالوا>
<تراه>
<مايكمل>
[][:-: ولا صدقت فيك :-:][]
هذي حقيقة والمهم ماني بذاك اللي بغاك
<...دارت...>
<بك>
<الدنيا>
<وتحسبني>
<بلهفه>
[][:-: احتريك :-:][]
روح ترى الاول تحول يالله بس عطني قفاك......




استنشقت ذاك الهواء ونسمات باردة تحرك شعرها الناعم أغمضت عينيها بهدوء
ابتسمت عندما احسست بأنفاسه وبيده الدافئة تأخذ بيدها بحنان
_ : اشتقت لك
التفتت له وبرقة : وانا بعد اشتقت لك
بشار وهو يمشي معها تحت ضوء القمر : نورة احبك ومستحيل اتخلى عنك ربي لا يحرمني منك
ناظرت فيه بعيون حائرة وخائفة : صدق يابشار ماراح تتخلى عني ولا راح تطلقني
بشار بصدمة : اطــلقــك ؟؟؟ ولييه اطلقك مجنون انا بعد ماشفت السعادة ابيعها وارجع اعيش حياتي بوحدة
ابتسمت له : الله لا يحرمني منك
بادلها الابتسامة ودخلوا داخل
/
/
/
وفي غرفة اخرى بهذا البيت
نامت بهدوء على السرير وهي ضامة البوكيه لصدرها
.
.
(( مشاري ))
دخل الغرفة فسخ شماغه ولقاها نايمة على السرير
تقرب منها
ابتسم
وبعد بوكيه الورد عنها
بدل ملابسه
والقى بجسمه على السرير
ونام في الطرف الثاني وهو سرحان
ومستغرب من شعوره اتجاه سارة
هل هو اشفاق ؟؟
أو شي ثاني
نفض الافكار إلا تجيه وغمض عيونه ونام
...................................
في يوم ثاني وفي نهار جديد
الساعة / التاسعة صباحاً
قطعت الليمون بالسكين وهي تطالع اختها مشاعل
همسة : ميشوو ابي اطلع ماشريت شي لصاحباتي
مشاعل وهي ترفع اكمام عباتها : امم وش شايفتني عندي سيارة وفلووس قولي للي مايصحى إلا الظهر مدري يسهر لي في نص الليل ويين ؟؟
همسة بخبث : غيرانة
تركت مشاعل الكاس إلا بيدها : همسة ماتلاحظي نفسك تماديتي انتي اكثر وحدة تدري فهد شنوو بالنسبة لي فهد ولا شي فهد مجرد انساان حقير ووسخ وانتي تدري اني اكرها من كل قلبي اقول له بزر بس في الحقيقة هذا اكبر صاايع بالعالم كله وتـ
همسة قطعتها وهي تغطي وجهها بعد ما انتبهت لدخوله : مشاعل
رفعت راسها ولقته يطالعها بنظرات مافهمت معناها
نزلت راسها وطلعت من المطبخ بسرعة
دخلت غرفتها وسكرت الباب
حطت يدها على فمها
انا وش قلت وش قلت
لييه يا مشاعل تخفين حبك وتطلعين كرهك لييه تنكري انك تحبيه
لييه تجرحيه دوم وتجرحي نفسك معه
طالعت الكيس والثوب إلا أعطاها إياه
دمعت عيونها وهي تشوف الثوب
بعدته عنها تحجبت وتغطت عدل طلعت من الغرفة وتوجهت للمطبخ
ناظرت بعيونها وهي تبحث عنه : همسة وين فهد
همسة : مدري عنه
طلعت من المطبخ وتوجهت لباب غرفته
دقت الباب ثلاث مرات ومالقت رد
فتحته بهدوء
ولقت غرفته فاضية
اكيييد طلع تنهدت بقوة ودخلت المطبخ مع اختها همسة
..............................
الساعة : 12 ظهراً
دخل المستشفى بخطوات سريعة
دخل غرفتها وهو خايف عليها
لقاها متمددة على السرير وسرحانة
ابتسم بأرتياح وتقرب جنبها
باسل بهمس : رشا ؟؟ حبيبتي انتي بخير
التفتت له ولقت اخوها
قامت بسرعة وضمته نزلت دموعها
مسح على شعرها وقعدها على السرير
رشا : وينك عني غايب وماتدري عني يا باسل
تنهد : والله اني ماوصلت إلا البارحة وابوي وامي مشغولين عليك ابوي جا لك بس شافك نايمة بس يا رشا ماتوقعاتها منك
رفعت راسها بخوف : شنوو إلا ماتوقعته
باسل : تنامي ببيت صاحبتك وتخلي قلب امي يغلي عليكِ
طالعته بنظرات خايفة
اكمل كلامه : امم الحمد الله الدكتور مشعل بشرني وقال انك بخير وراح يطلعك اليوم المغرب
رفعت راسها : هو قال لك بخير ماقال لك شي
باسل بأستغراب : شي مثل شنوو
رشا : هااا لا ولا شي (( سكتت شوي وطالعته وهي متمسكة بيده )) باسل ابي اسافر معك
طالعها بدهشة : شنوو تسافرين معي ؟؟ يارشا انا اروح ادرس ما اروح تسليه
رشا بحزن : بس يا باسل انت الحين اجازة وتبي تروح هناك وش تسوي
باسل : برتب أوضاعي
رشا : برتب معك إلا تبيه بس بعدني من هنا كم يوم احس اني مخنوقة وما ابي ارجع للبيت الله يخليك يا باسل
طالعها بحنان : انا موافق يارشا بس لازم آخذ موافقة ابوي بالأول
ابتسمت له وحطت راسها بحضنه
((باسل))
حنوون مثابر بالدراسة يبلغ من العمر 21
بعدها عنه حضنه بهدوء : ياالله رشا ابخليكِ ترتاحي الحين وبجي آخذك معي المغرب
هزت راسها وتمددت على السرير غطاها
وطلع من الغرفة
التقى بمشعل ابتسم له
وطلع
لقاه مشعل
هالأبتسامة لو عرفت الحقيقة انقلب لهم وذل
ناظر بغرفتها
مايدري لييه جاه ضعف وستر عليها ولا قال عن إلا صار شي
توجه لغرفتها
دق الباب وبعدها دخل
لقاها منسدحة ونايمه
طالعها وغمض عيونه بألم وحزن
حط يده على قلبه وهو يتحسس نبضاته إلا تزيد لما تشوفها
في وقتها عرف
انه طاح بحبها
وهذا إلا معذبه اكثر حس ان الدنيا تدوور معه
مثل ما انهى حياة بنت
جا الدور إلا يمكن تنتهي حياة البنت إلا حبها
طلع من الغرفة
وهو يعيش لحظات جديدة
من (( الحب ))
إلا حسسه بالعذاب
تأنيت الضمير
الحزن
فسخ البالطوا وطلع برا المستشفى متوجه لأخته إلا للحين يحاول ينهي قصتها مع نايف
...................
في مكان آخر بدبي
جلسوا الشباب في طاولة
وبدأ ضحكهم واستهبالهم
طالعهم وهو يضحك مجاملة معهم
التفت لما سمع صوت بنت مميز وحاس انه سامعه من قبل
_: أي وين مرت عمي وولدها راحوا
همسة : مدري عنهم يا الله طلبي لي شي آكله لأني ميته جوع
مشاعل : وانتي همك بس ببطنك
همسة : أي همي بس ببطني
_ : مشاعل
التفتوا لصاحب الصوت
وانصدموا انهم شافوه
مشاعل : محمد
محمد : جاين مع منوو
همسة : مع مرت عمي وفهد وعمي بس هو بشغله
طالعهم وهو يتمنى انها تكون معهم : ووين اختكم نورة
مشاعل بغصة لأن خواتها مو معها : نورة تزوجت ((وبسخرية )) كلنا ماشين على هذا الطريق كلنا بننغصب على شي مانبيه بس يا محمد إذا تبي تعيش صدق خذ كل شي بصبر لأنه مع الأيام راح تلقى ان ربك يفرجها لك لا تعيش وانت متعلق بأنسان لأن ربي كاتب كل شي ومثل ما اهي عاشت حياتها انت بعد عيش حياتك
اخذتها همسة من يدها : مقدر انا على الفلسفة
مشاعل : وش اسوي كاسر بخاطري شفتي شكله كيف صاير
همسة : الحمد الله يارب اني ما حبيت ولا انحبيت
مشاعل : هههه ومن قال ان في احد بيحبك ههههه
همسة : مالت بس عليييك اجل انتي إلا الناس ميته عليك
مشاعل : أي كلهم يبوا نظرة بس مني
همسة : يا الله اسلوبك صار مثل فهوود
_ : همسة
التفتت للورا ولقت فهد يناديها
اتوجهت له وسط نظرات مشاعل
مد لها فلوس : يا الله اسرعي انتي واختك خلصوا مابقى إلا اليوم وحنا راجعين السعودية
همسة : شكرا
بعدت عنه ومشت مع مشاعل : وشفيه قالب اخلاقه ماصارت كم كلمة قلتها عنه
همسة : وانتي وش عليك المهم يا الله ابي اشتري اشياء كثير
.............................
في بيت أبو فيصل
جلس ابو فيصل مع عياله
وهو مبتسم : مبروك يا فيصل
فيصل : الله يبارك فيك يا يبا
أبو فيصل : يا الله عقبال ما اسوف عيالك واصير جد
أم فيصل : ولييه مستعجل وتبي تصير جد خلنا شباب كذا
اريج : هههه يمه انتي شباب حتى لو صار عمرك 100
أم فيصل : تضحكين على امك طيب يا اريج
اريج : لا محشوومة يمه
أبو فيصل : أي حبيتا قول جهزوا نفسكم بكرا معزومين عند مزرعة ابو مشاري
نرجس : و بيت عمي ابو فارس بيروحوا
أبو فيصل : أي
اريج : هههه الأخت مشتاقة
نرجس بأحراج : وانت وش عليكِ مني
وقفت جوري : عن اذنكم بروح اجهز اغراضي
طالعها ابوها بحزن : الله يهدي هالبنت
..........................
في اليوم الثاني
وفي المطار
ودعت ابوها وامها
وصعدت الطيارة مع اخوها مسك ايدها وجلست بجنب النافذة وهو بجنبها
اخذت لها مجلة تقرأها
ملت وتركتها مسكت يد اخوها لما اقلعت الطائرة
غمضت عيونها
لين ما استقرت الطائرة بالجو
غمض باسل عيونه ومرت صورة شموخ بباله
ابتسم لما تذكر إزعاجها له
ناظرت بأبتسامة اخوها
ابتسمت وتمن لو يرجع الزمن للورا للحظة بس
تصلح إلا سوته وتعيش بهدوء مثل قبل
سرحت
وحطت يدها على النافذة رسمت عيون تبكي ومسحتها كتبت مشعل
ومسحته بسرعة ماتبي تعيد تجربتها ماتبي تدري انها خلاص تدمرت حياتها ولازم تواجه الواقع واكيد بيوم راح ينكشف كل شي
..........................
في المزرعة
دخلت سارة ونورة مجلس النساء الكبيير
جلسوا بزاوية بعيدة
وظلوا يتكلموا
لين مالقوا بنت نعومة وحلوة جاية لهم
جلست بجنبهم
- : مرحبا كيفكم ؟؟
سارة ونورة : الحمد الله
ابتسمت لهم : انا نرجس بنت عم مشاري وبشار
ابتسموا لها وردت لهم الابتسامة
نرجس : لييه جالسات هنا تعالوا معنا
سارة : لا مو بلازم حنا مرتاحين كذا
نرجس : امم طيب وش رايكم تطلعوا معي برا
نورة : في هنا بركة سباحة
نرجس : أي
نورة : اممم حلوو
نرجس : تبي تشوفيها
نورة : ياليت
وقفت نرجس : تعالي معي
وقفت نورة معها
نرجس بأبتسامة عذبة : وانتي سارة ماراح تجي معنا
ابتسمت لها ووقفت معهم
طلعوا من المجلس ومشت معهم نرجس
وعرفتهم على المزرعة اماكن بسيطة ولي هي تدلها
اشرت على مكان : هذا قسم مشاري
التفتت سارة ونورة : اهاا
نرجس : شفته من برا بس داخل عمري ماشفته بس شكله حلوو يا الله سارة يا خظك اكيد زوجك بيدخلك
ابتسمت لها سارة مجاملة
وكملوا مشيهم
......................
في الساعة العاشرة ليلاً
جلس بغرفته يفكر بكلامها
كلنا ماشين على هذا الطريق كلنا بننغصب على شي مانبيه ...ومثل ما اهي عاشت حياتها انت بعد عيش حياتك
حتى انتي يا مشاعل
مشاعل
هاذي غير عنهم كلهم
قوية وصبورة تدافع عن نفسها ياليتك يا سارة كنتي مثلها لو كنتي كذا ماصار إلا صار
........................
وفي مدينة اخرى
حيث البرد القارس
والأجواء المملة بينهم
اندهشت عندما سمعت جملته الأخيرة
_ : باسل وصل
وقفت بسرعة بدون شعور
اخذت مفتاح شقته إلا كان عندها
وهي مبتسمة بعد مارتبتها له
مشت بسرعة وهي متوترة
وصلت لشقة وترددت تفتتحها أو لأ
فتحتها وتفاجأت لما لقت ان الشقة فيها شنط
التفتت لليسار
وانصدمت من إلا تشوفه
فتحت عيونها على وسعهم
وهي تشوف بنت بين احضان باسل تبكي وهو يمسح على شعرها
ارتجفت
دق قلبها
وطلعت بسرعة من الشقة
طلعت بعد مانزلت دموعها
وهي تذكر كلامه : ما ادخل بنات في شقتي
بعد ماطردها
بكت اكثر ودخلت سيارتها ومشت
باسل طاح من عينها
وماعاد الشاب المحترم إلا كانت تظنه
يكفي وحده غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 23-03-10, 01:46 AM   #32
|[ عـضـو فـعـال ]|

 
صورة حلا صلاله الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: حب في قلوب متحجره

يسلموووووووووووووووو
حلا صلاله غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 23-03-10, 01:48 AM   #33
|[ عـضـو فــضــي ]|

 
صورة يكفي وحده الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: حب في قلوب متحجره

قـــلـــوب 22 مــــتــــحــجــرة

((الوحدة والألم))

صعب أن يجفاك الحبيب لأسباب غير واضحه . الأصعب أن لايبرر لك غيابه رغم سؤالك الدائم عنه

.

أنا احبــــــــــك
يا عمري الدنيا ما تسوى تنام وخاطرك زعلان
ولابه شي يستاهل يخلي قلبك يعاني
طلبتك كان لي خاطر تبعد عنك ألأحزان
فديت أعيونك الحلوه تبسم لو على شاني
حبيبي صار لي مدة أشوفك تايه وحيران
وانا والله لا شفتك حزين تزود أحزاني
أنا احبك ولا ودي تعيش بدنيتك ندمان
ترى ألأيام محسوبة وتالي ها لعمر فاني
تصدق بسمتك والله تفرح خاطري الولهان
يطير من الفرح قلبي واصير بعالم ثاني
والى من شفتك بضيقة أحس اني انا الغلطان
أعاتب نفسي بنفسي ولو ما كنت أنا الجاني
غلاك بداخل أعروقي ولا يوصل غلاك انسان
يمر الوقت ويثبت لك غلاك ان الله أحياني
أضحي بعمري لعيونك تنام انته وانا سهران
ونادي جروحك لقلبي تجي واحد ورى الثاني





لم اعلم ان الحب لدى كل انسان
ولم اعلم ان الأنسان هو من يصنع الحب
لم اعلم ان وراء كل قلب قاسي سر وظروف
لم اعلم اني لا استطيح نسيان الحبيب
حاولت .. فكرت ..
حتى اني لم استطع ان امزق اوراقه ذكرياته
احببته ولكن !!!!
لا استطيع ان اخون من لا يحبني من يريد الخلاص مني
اوقف الكتابة ونزلت دمعة مسحتها بيدها بسرعة
التفتت لسرير نورة إلا قامت تنام مع زوجها
حست بالوحدة
غمضت عيونها وهي تذكر استهزاء وتجريح نجلاء لها
التفتت لأختها نورة إلا كانت تكلم بالجوال بصوت خجول وبعدها بثواني طلعت من غرفة النوم المشتركة إلا زوجها
رفعت راسها ولقت نظرات نجلاء الساخرة : اوو بشار عكس مشاري ما اضن ياسارة ان اخوي يبيكِ تنامي معاه لأنه ناوي يطلقك
التفت الكل لسارة وهي تناظر نجلاء بعيون صامته منكسرة
رفعت اريج راسها وحست بحزن سارة التفتت لجوالها واشغلت نفسها فيه
وقفت والأنظار تتبعها
و بصوت مبحوح : عن اذنكم
.
فتحت عيونها وهي تتمنى ان مشاري بهالحظة يدق عليها ياخذها معاه ماتبي النظرة إلا تشوفها من اهله
غمضت عيونها وهي تحاول تنام وحين اخذها السرحان ولذة الأحلام الخيالية
استيقضت على صوت جوالها الرنان
(( مشاري يتصل بك ))
قامت بسرعة من السرير وردت عليه بصوت كله نوم : مرحبا
مشاري بهدوء غريب : سارة وينك ؟؟
سارة : انا بالغرفة إلا قالت لي نجلاء انام فيها
مشاري : طيب وين هاذي الغرفة بأي قسم
سارة بحزن واحراج : قسم الخدم
مشاري بعصبية : والله وليييه تنامي في هذا القسم وماجيتي معي يعني لازم اقول لك سارة تعالي يا الله على البرود والتصنع إلا ماوراه غير الغباء يا غبية
بصوت هامس تحاول ان تخفي فيه صيحتها : طيب انا ما ادل غرفتك
مشاري : بقسمي لا تقولي انك ماشفتيه
سارة : طيب الحين جاية
سكرت بوجها بسرعة وهي تبي تكتم دموعها
لمتى راح أظل كذا اعيش بعذاااب من عذاب لعذاب
لبست عباتها وتغطت وطلعت من الغرفة وهي متوجهة لقسم مشاري إلا دلتها نرجس عليه
........................................
وفي المطار
وصلت الطائرة من دبي
نزلوا الركاب منها
اخذ أبو محمد زوجته فاطمة وفهد مشى مع همسة ومشاعل
((فهد))
مشى قدام وهو تارك همسة ومشاعل إلا يتهاوشوا بأقل شي يصير
ازدحم المكان ادار للخلف ومالقاهم وييينهم هذوول
حس بالخوف
اتجه بسرعة لأبوه وترك الشنط عنده وقال له انه يتقدم للبيت وهو بيدور عنهم
المشكلة ماعندهم جووال
حس انه قلبه يدق بقوة توتر وينك يا مشاعل يارب يحفظك
بدا يعرق وهو يدور بالمطار الكبييير
جلس على الكرسي بتعب بعد ما قال للعاملين عنهم
وقف ومشى وصل للأستراحة ولقى ثنتين على طاولة وياكلوا
حس ان الدم بدا يغلي بعروقه ووده يروح ويذبحهم
تقدم بعصبية
وهو يصارخ : انتوا هنا وانا ثلاث ساعات ادور عنكم
همسة وهي تضحك : هدأ من روعك يا ابن عمي
فهد بصرخة قويه : فزوا يا الله وطسوا قدام وحسابكم بالبيت
مشاعل : ياااي خفت منك يعني حنا وش مسوين والله احنا بعد دورناكم وتعبنا وقلنا نستريح وناكل وإذا مرة محد قال لك تعال ودورنا إذا مو مهتم لموضوعنا
فهد : والله اجل انقلعوا عني وتعالوا بنفسكم البيت
مشاعل جلست على الكرسي : اوكي
حس بقهر من برودها وسحبها من يدها بقوة طالعتهم همسة ومشت وراهم
الكل التفت للمظر
مشاعل بأحراج وبهمس : فهد اتركني تراك تألم
ظل متمسك بيدها لين ما اخذ تاكسي ودخلها ورا دخلت همسة وراها
وهو جلس قدام وبداخله براكين تشتعل اتجاه مشاعل
طيب يا شعلول بتشوفين شنوو اسوي فيك
رفع جواله ودق على ابوه وقال له انهم راجعين وهو يدري ان ابوه مو مهتم بالمرة رجعوا أو لا
همسة : فهوووود متى بنوصل
فهد : لا اشووف علمتك البزرة إلا تحتك فهود هااا احترميني وناديني (( بغرور ))العم فهد
مشاعل : ياااي يا عم فهد ههههه
فهد : الكلام لهمسة ولا انتي ما عندي كلام لك يا
قطعته : يا شنوو كمل
سكت وهو مو بناوي يتكلم معها
وصلت السيارة للبيت نزل فهد ومشاعل وهمسة
دخلوا البيت بتعب وتوجه كل واحد لغرفته بهدوء
...................................
وفي اليوم الثاني بصباح جديد
تشرق فيه اشعة الشمس لتتسلسل عبر تلك النافذة الزجاجية
جلست من نومها ولقت انها على الكنبة
طالعت مشاري النايم على السرير
دخلت الحمام بهدوء (( الله يكرمكم ))
وغسلت وصلت وجلست في القسم
_ : صحيتي
التفتت له ووقفت بسرعة : صباح النور
قام من السرير ودخل يغسل
تنهدت وحست بضيق
لقته يصلي
راقبت حركاته
انتهى من الصلاة وهي سرحانة : منتي ناوية تطلعي برا
رفعت راسها وقامت بدون أي كلام
فتحت الباب وطلعت
توجهت لقسم البنات وهي متضايقة وماتبي تشوف نجلاء
..........................
في الساعة / الرابعة عصراً
وبمدينة بعيدة
جلس يتغدا معها بمطعم هادئ ومتوسط
ابتسمت لاخوها بألم وقلبها يألمها تبي تقول له بس خايفة
مصيرهم راح يعرفوا بكل شي
شربت عصيرها بصمت
_ : هلا باسل
رفع راسه ولفى اصحابه ابتسم لهم ووقف : هلا
ضموه
يعقوب : وحشتنا الله يا اخذ بليسك
طارق وعيونه على رشا إلا منزله راسها ومتحجبة بحجاب ساتر : اشتقنا لك بس إلا افتقدناك وافتقدنا سوالفك
يعقوب : اوك نشوفك بالجامعة يا الله طارق الولد جاي مع اخته
طارق وماوده يروح : يا الله انشوفك با الجامعة
رفعت رشا راسها وهي تضن انهم راحوا
لقت واحد يبتسم لها
نزلت راسها بسرعة
ابتعد وقلبه بدا يتعلق فيها اكثر وحس بأخلاقها وادبها جمالها الطفولي
طالعها باسل : يا الله يا حلوة مو ناوية تقولي لي وش سويتي بالأجازة
ابتسمت له وبدت تكلمه وهي تفكر كيف تفاتحه بالموضوع

.........................................
الساعة : الثامنة ليلاً



المكان : محل للعطور

تجولت مع اخوها وهي تشم ريحة عطر اعجبها
شمته ومدته له يشمه معها
_ : مشعل .. مشعل
التفت لها : هااا
طالعته : مشعل وشفيك دووم سرحان صار لي مدة اناديك
مشعل : هممم أي شنو شنو تبي
مدت له العطر : وش رايك فييه
مشعل : حلووو
ريهام : كيف حلوو وانت ماشميته
مشعل بعصبية : يوووو خلاااص يا ريهام انا بنتظرك برا عند المطاعم إذا خلصتي تعالي لي
طلع وهو سرحان وضميره يأنبه وعارف ان تصرفه بالمستشفى خطأ
كيف يخبي على اهلها سر مثل هذا
خايف يا مشعل يعرفوا ويزوجها بولد الحرام إلا لعب فيها
ولييه تخاف ليييه
تنهد بقوة وهو حاس ان تفكيره صار كله فيها
لا زم اسوي شي بس شنوو اسوي شنوو
انا عمري ماحلمت اني آخذ بنت
سكت
وبقلبه الم
.
.
وبمحل العطور توجهت للمحاسبة
بعد ماشرت خمس عطور : لو سمحت بكم سعرهم ؟؟
البائع : بـ 899
نزلت راسها وفتحت شنطتها طلعت 1000 ريال
_ : ريهام
طاحت الفلوس من ايدها وهي تشوفه قدامها نزلت ونزل هو بنفس الوقت اخذ الفلوس ومدهم لها
اخذتهم بسرعة وعطتهم العامل
رجع لها الفلوس اخذت الكيس وطلعت بسرعة مشى وراها
التفتت له : وش تبي لاحقني
نايف : ريهام ابي اتفاهم معك
ريهام وهي تمشي : مافي شي نتفاهم فيه
نايف : ريهام اسمعيني بس
طنشته وقلبها يألمها توجهت لأخوها بسرعة وقف من المشي ولقاها ماشية مع اخوها وطالعين برا المجمع
تنهد وهو حاس ان ريهام انهته من حياتها وماعادت تبيه
والحب إلا بينهم انتهى
..................................


(( في المزرعة ))

الساعة : الواحدة ليلاً
جلسوا البنات برا

نورة راحت تتمشى مع بشار نجلاء دخلت الغرفة تكلم وسارة ونرجس ظلوا جالسات
نرجس :ها ياسارة وش مسوية بعد الزواج
سارة ابتسمت : الحمد الله
نرجس نزلت راسها : يا الله مابقى شي على زواجي من فارس اتمنى يمر كل شي بخيير
سارة : ياااارب
قطع سرحانهم صوت رسالة من جوال نرجس
(( نرجس انا برا القسم انتظرك اتمنى تطلعي لي ))
ناظرت بالرسالة وقلبها يدق
وقف : سارة عن اذنك انا رايحة لفارس
ابتسمت لها : اذنك معك حبيبتي
طلعت بسرعة ولبست عباتها وهي مبتسمة
لقته ينتظرها وهو لابس ثوب وشماغ
دق قلبها اكثر تقربت له
_: فارس
التفت لها : هلا نرجس
نرجس : هلا فارس كيفك ؟؟
فارس برسمية : بخير
نرجس بخجل
وهي مو متوقعة ان فارس يفكر يتمشى معها
فارس : انا عرفت انكم بتقعدوا اسبوع وانا عندي شغل فجيت اودعك
رفعت راسها بصدمة : تـ و دعني
فارس : هههه لا مو وداع إذا قدرت راح اجي آخر يوم يا الله انتبهي لنفسك
مشى عنها وهي مصدومة منه
دخلت القسم وقلبها تحطم اكثر
وهي مو بعارفة بالقلب الثاني الموجود معها وتفكيره فيها
..............................
(( في بيت ابو فهد ))
في الساعة

الثالثة ليلاً

طلع برا الحوش وهو يدندن
التفت لما سمع صوت
تقدم بسرعة وشافها تبكي
_: مشاعل
وقفت بسرعة بخوووف
دق قلبها وهي تشوفه يطالعها
التفتت تبي تشوف عباتها وتذكرت انها ما لبستها
مشاعل : فـ هـ دد الله يخليك اقلب وجهك وبعد ابي امشي
ابتسم بخبث
خافت من ابتسامته إلا يبتسم فيها كل مرة يشوفها : فهوود وش تفكر فييه
فهد تقرب منها ومد يده : مشاعل
حست انها بتختنق وبخوف حاوت تبعده بس هو مسكها : فهوود إلا تشويه غلطط
فهد : وش اسوي يا مشاعل إذا انتي منتي معطتني فرصة انا قلت لك من قبل وبقول لك الحين مشاعل ان احبك
مشاعل توترت ودقات قلبها زادت : فـ هـ د
فهد : اعشقك . اهواك . مجنون فييك خلاص ماعدت قادر اكتم كل هذا مشاعل ابي اتزوجك
حست انها بتبكي : فهد الله يخليك بعد
فهد : موافقة ولا لأ يا مشاعل ماراح ابعد إلا لما تقول لي
مشاعل : فهد ربي يخليك
فهد : موافقة ولا لأ
مشاعل : بعدين يا فهد إذا خلصت من المدرسة
ابتسم وبعد عنها
اتوجهت لغرفتها بسرعة وهي حاسة بشعور مختلط
سكرت الباب بقوة وجلست بجنبه
.........................
وفي مكان آخر
وبهدوء صامت
مشى وتوجه لغرفتها وهو يطالع الخاتم إلا في ايده لبسه وهو مبتسم
توجه لغرفتها كان بيدق الباب بس سمع صوت ضحكاتها
احبببببببببك يا حياتي
فتحت الباب وشافته قدامها
_ : فيصل
لقى الجوال بأيدها
رفعته بسرعة : هلا لولوة اكلمك بعدين
طالعته وهي مبتسمة

طالعها : كنتي تكلمين منوو
نجلاء بدلع وخوف انه يشك فيها: صاحبتي
ابتسم لها ومسك يدها : تمشين معي
ابتسمت له ومشت معه
حطت راسها بحضنه بدلع
ابتسم وهو مسحور بجمالها الفتان
وبعده ماعرف سر هذا الجمال الخارجي فقط
ووش يخبي الداخل
................................
(( شموخ ))
جلست بغرفتها
بحزن
دموع
لم تتوقف
طلعت من غرفتها وهي خايفة بلقائها معه بكرا بالجامعة
تنهدت وهي تغمض عيونها بقوة وصورته مع البنت إلا شافتها بحظنه ماتفارقها
................................................
في المكتبة
دخل المكتبة مع صاحبه وتفرقوا
صعد محمد الطابق الثاني
توجه للكتب الثقافية
وهو ماله خلق يتصفح شي
لقى بنت ماشية وبأيدها ست كتب ومو بعارفة تشيلهم ابتسم ورجع نظره للكتاب إلا عنده
.
.
رفعت راسها ولقته
انبهرت بشكله
وعرفته من اول ماشافته
ماتوقعت انه راح يصير حلو كذا
نزلت راسها وهي تبعده من تفكيرها
مشت بصعوبة مرت بجنبه ولا شعور تعرقلت بعباتها وطاحت وطاحت الكتب من ايدها
ناظرها اخذ الكتب من الأرض
وقفت بأحراج : ا ا ا
مد لها الكتب
رفعت راسها وتلاقت عيونها بعيونه
دق قلبها
لا لا إلا محمد إلا محمد ما ابي اني احبه
منووو هاذي
وهل هاذي بداية قصة حب جديدة لمحمد أو انه بتظل سارة في قلبه
يكفي وحده غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 23-03-10, 01:50 AM   #34
|[ عـضـو فــضــي ]|

 
صورة يكفي وحده الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: حب في قلوب متحجره

قـــــــــــــلــــــــــــــوب 23 متحـــــــــــجـــــــــرة

(( الم الواقع الحزين ))



وما الموت إلا سارق دق شخصه يصول بلا كف ويسعى بلا رِجْلِ



يواسيني وانا الميت وحالي يجبر الدمعات

تسيل من الذي فيني ويبكي وهو يواسيني

وانا ابكي واتنهد وارسم بالحزن لوحات

يجبروني عشان امشي ورجلي ما تمشيني

قتلت رعايتي بيدي قتلت الحب والرحمات

حرمت النفس من حقها وانا ابكيها وتبكيني

وكنه حلم قدامي يقيدني من الصرخات

ابي اصحى ولكني عجزت القى ال يصحيني

فداك القلب يايمه ومهما قلت من كلمات

صغيره في كبر حقك بس اتمنى تعذريني

نهبت الفرح من بيتي صحيح اني خسيس الذات

صحيح اني ولد طايش وكل ما أسمعه فيني

تجول عيونهم فيني تفصل مني قياسات

وتشيح وجوههم عني وكني غيرت ديني

يظنوا حزنهم اكبر وهم اصحاب هالمأساة

وانا اتحدى اذا فيهم ربع ما يحترق فيني

نقص قدري بعد موتك وغابت نشوة اللذات

وصار الهم عكازي اباكيه ويباكيني

عطيتيني بدون حساب ولا سمعتك تقولي هات

وانا اشرب حيل من دمك ودمك ما يكفيني

يايمه ارجعي كافي ابجلس معك لو لحظات

واقبل ايدك ورجلك وافرش لك رمش عيني

يايمه ما تحملهم يقولوا فات ما قد مات

تعالي غيري هالقول واطيعك باقي سنيني

واترك عادة التدخين وانفذ ما تبي بسكات

واصلي الفجر في المسجد قبل منتي تصحيني

يايمه ارجعي تكفين وطفي شمعة الآهات

ابيك انتي ولا غيرك على موتك تعزيني

وضميني وداويني مثل ما كانت الهقوات

ما ابي احدن يواسيني ابيك انتي تواسيني

دخيلك بس لا تبكي اذا شفتي بي الدمعات

انا مقوى ابكيك اذا انتي تبكيني


في نور الصباح وبشروق الشمس الحارقة استيقظت على صوت أخيها
ابتسمت له
وقامت من السرير
غسلت وصلت وطلعت برا الصالة ولقته مجهز لها الفطور
ابتسمت ابتسامة من قلب وبصوت يسمعه : الله يخلي لي اخوووي ولا يحرمني منه يارب
طلع من المطبخ وهو لابس وكاشخ
طالعته من فوق لتحت : اوووه هالحلا هذا كله لمنوو لايكوون حبيت لك وحدة اجنبيه
باسل بضحكة من قلب :ههههه انا وين والحب وين
ضحكت معاه وجلست على الطاولة اخذت لها توست مع جبن واكلته : من متى اخووي يعرف يطبخ
باسل : والله الغربة والوحدة تعلمك كثيير
ابتسمت وناظرت بالساعة : بتروح الجامعة
باسل : أي بعد ربع ساعة
عقدت حواجبها : وانا اقعد بروحي
باسل : ومن قال بطول كلها كم ساعة وبعدين تسلي بأي شي شاهدة او اجلسي على النت وتجهزي عشان إذا رجعت اطلع معك
ابتسمت : ومتى اتجهز
باسل بسخرية وهو يبتسم : من الحين اعرف لكم إذا بتتجهزي تقعدي اليوم كله على لبسك وكريماتك
رشا :ههههههه طيب الله يحفظك
قام من الكرسي
وغسل ايده
ودعها وطلع من الشقة وهو يعدل الجاكيت
اصطدم بجسم رفع راسه وابتسم :اووو غريبة طروووق جاي لي لهنا
طارق بأحراج :هههه لا بس قلت امر عليك وعلى فكرة حتى يعقوب جا بس هو برا
باسل : اهااا طيب يا الله نمشي
طارق رفع حاجب : واختك بتقعد بروحها
- أي وبعدين هي مو طفلة وماراح تطلع من الشقة
ابتسم له ومشى معاه
..........................

وفي مزرعة ابو مشاري


بالساعة / 9 صباحاً

جلسوا البنات في المزرعة وتحت الأشجار يفطروا
جلست نورة جنب اختها سارة
ونرجس معهم وتجاملهم بالكلام
وقلبها محروق من الداخل
ناظرت بجوالها وقلبها ملهوف ومشغول عليه
رسلت له رسالة وهي تدعي لي ان ربي يوفقه
مالقت منه رد وبعدها انشغلت معهم بالكلام
- نرجس يمه قومي مع اريج صلحون الشاهي الشاهي إلا عندنا بارد
نرجس : ان شاء الله يمه
وقفت وغمضت عيونها من اشعة الشمس جت معها اريج
دخلوا المطبخ
وعيون نورة عليهم ابتسمت والتفتت لسارة
- والله هالنرجس طيوبة الله يوفقها
سارة : أي والله الله يخليها لأهلها
التفتت جوري لهم : سلااام كيفكم لييه جالسات كذا بروحكم
ابتسمت سارة : هلا وعليكم السلاام لا بس ماحبينا نضايقكم
جوري برحابة صدر : لا بالعكس انتوا كيفكم بعد الزواج
نورة وسارة : الحمد الله
جوري بأبتسامة : امم ليييه ماجات مشاعل وهمسة معكم اتذكرهم بالزواج كانوا مميزات
نورة : تسلمي
نزلت سارة راسها وهي تذكر خواتها شكثر اشتاقت لهم وتتمنى انهم يكونوا معها وراح يندهشوا من المزرعة إلا عمرهم ماتخيلوا انهم يكونوا فيها
نورة : وش رايك ياسارة اكلم بشار واقول له يكلم عمي عشان تجي مشاعل وهمسة
سارة بأبتسامة : يالييت
وقفت نورة واخذت جوالها إلا اشترا لها بشار من ثاني يوم معها وبعدت عنهم
ابتسمت سارة لجوري
وعيون نجلاء إلا تشرب القهوة معهم وتطالعهم بعيون كلها قهر وحسد
وبعد لحظات التفت الكل لجوال نرجس إلا دق
سحبته نجلاء وفتحت الرسالة
(( نرجس كم مرة قلت لا ترسلي لي رسايل وانا بالشغل))
ابتسمت بخبث وناظرت بنرجس إلا جاية وبأيدها الشاهي
مدته لأمها وجلست معاهم
طالعتها نجلاء ومدت لها الجوال :جاتك رسالة
نرجس : من منووو
طالعتها نجلاء : اقريها وبتعرفي
استغربت نرجس من تصرف نجلاء وفتحت الرسالة
نزلت عيونها بحزن
ابتسمت نجلاء بسخرية : اقول يابنت عمي إذا هالفارس مايبيك طنشيه لا تذلي نفسك له ترا الذل مو حلوو
رفعت راسها وهي تناظر السماء بأبتسامة
ناظرتها نرجس وهي منحرجة من ردها
ابتسمت سارة وهي تبي تخفف عن نرجس : ا نرجس الشاهي انتي إلا سويتيه
نرجس : أي
سارة : تسلم ايدك يهبل
ابتسمت لها : انتي إلا تهبلين
طالعتهم بحقد : عن اذنكم رايحة لحبيبي
طالعوها بهدوء : اذنك معك
..........................

وفي تلك الغرفة الهادئة
.
.
جلست على سريرها الخشبي وبين يديها دبدوب الطفولة والصداقة التي كانت بينها وبين سارة
نزلت دموعها بمرارة سارة
اين انتي الآن وماذا فعل بكِ الزمن
لماذا تركتي الذاك القلب الجريح
ولماذا صادف القدر بأن يهتف قلبي حباً له
لماذا ياقلبي لماذا
بكت بصمت قاتل
اسندت رأسها على السرير
وهي تذكر محمد إلا شافته بالمكتبة ليلة امس
تغير كثيراً
شعره اصبح طويل وكثيف
ملامح وجهه الرجوليه الآسرة لقلب كل فتاة
قلبهُ الحنون وحبه المجنون لسارة
من حقك ياسارة انه ملك قلبك
_ : عـــــــــبـــــــيــــر
التفتت لمصدر الصوت
مسحت دموعها ونفضت تلك الأفكار من رأسها
قامت من سريرها
طلعت لصالة لقت امها تأشر لها تجلس مع ورود خطيبة يوسف
ابتسمت لها وسلمت عليها
ورود : هلا عبير انتي كيفك
عبير : بخير ها عسا اخوي مازعلك بشي
ابتسمت بخجل : لا بالعكس اخوك مافي مثله الله يخليه لكم
عبير بأبتسامة : ولك
ابتسمت لها : يوسف متى يرجع من الشغل بالعادة
-: اممم بالعصر على الساعة 3أو 4
ورود : اهااا
ابتسمت لها : طيب وش رايك تجي معي غرفتي ونفلها شوي لين مايجي يوسف
ورود بضحكتها الرقيقة : هههه اوكي
دخلوا الغرفة وانفتح الباب بقوووة
ودخل طلال وهو يصارخ ولم تتغير عادته من الطفولة
- : يمه شنووو الغذا اليوم
طلعت أم يوسف : عمى يعمي بليسك وشفيك تصارخ عندنا ضيوف
رفع حاجبه : ومنوو هالضيوف إلا ما اصارخ عشانهم
أم يوسف : ورود خطيبة اخوك
مال فمه بلا مبالاة : طيب شنووو الغذا
- :ســمـــك مع ارز
طالعها بنظرة قهر : يمممه تدري اني ما احبه وابوي اكيد بيغصبني اجلس آكل معكم
أم يوسف : والله انا مادخلني فيك
دخلت المطبخ
وهو واقف ومستعد للخروج مرة ثانية من البيت : يمه بتغذا برا البيت
طلع من البيت ودخل سيارته السودا
رفع على صوت المسجل
حرك السيارة
وهو رجع لحياته الطبيعية متناسي قلبه
...............................
وفي تلك المدينة
استعد للخروج من الجامعة
مصطحباً معه اصحابه
-: يا الله شباب انا رايح الشقة وبعدها بطلع تبوا شي
طارق يضحك بعد الموقف إلا صار : هههه لا بس انتبه لنفسك ونشف نفسك بالمنشفةعدل
يعقوب : هههههه إلا على ويين الطلعة خذنا معك
باسل بأحرج: بطلع مع اختي تبي تتسوق
طارق : اهاااا إلا بقوول لك متى بترجع اختك السعودية
باسل : بعد يومين
طارق : يعني مابتطول
باسل : أي
يعقوب بخبث : طيب وش رايكم ناخذ معنا الواسطة ونروح السوق كلنا
عقد حواجبه وبتأفف : لا تقول شمووخ
طارق : فكرة حلووة
باسل : بس اخاف اختي ماتاخذ راحتها
يعقوب : لا تخاف الأمور تمشي اوكي
باسل : انا بمشي مع اختي وانتم كيفكم بس مابجي معكم
يعقوب : اوكي اتفقنا موعدنا بعد ثلاث ساعات
باسل : اوكي
توجه لسيارته
دخل السيارة وهو يفكر بشموخ وبأسلوبها معه وبالموقف إلا صار
.
.
دخل الجامعة وجلس مع اصحابه
إلا بس شغلتهم يضموا فيها
ويمزحوا معه
يعقوب بمزح
دزه بقوة لين اصطدم بجسم وحس بشي بارد ينكب عليه
رفع راسه ولقاها قدامه تطالعه بصدمة
وقف وهو فاتح عيونه على وسعهم والماي بلل جسمه وملابسه
طالعته بأستحقار والمنظر يمشي قدامها : اوه سوري يا محترم هههه (( ضحكة بأستهزاء ومشت وبقلبها نيران تبي تطفيها))
.
نزل من السيارة ودخل الشقة
وعقله معاها ليييه سوت كذا وش تقصد بكلامها
_ اخيرا وصلت
التفت لأخته وابتسم لها : يا الله يا حلووة تجهزي عشان نروح السوق
رشا : انا من زمان جاااااهزة
طالعته وبقلبها مقررة انها تقول له عن إلا صار لها لأنها تعرف ان اخوها يحبها وشكثر هو متفهم واكيد بيساعدها
صدق يمكن يخاصمها ومايكلمها بس اكيييد بيلقى لي حل
طالعها بتردد : رشا حبيت اقول يمكن اصحابي يجوا معي
طالعته وهي تعدل شعرها : يعني كيف
- : بيجوا معنا بس انا وانتي منمشي بحالنا اوكي
بضيق : براحتك
ابتسم لها : طيب برتاح ساعتين وصحيني اوكي
رشا : اوكي
.............................
/
/
الساعة : 2 والنصف


المكان : بين أبو محمد

وبالصالة اجتمعوا والفرحة تملأ شفتيهم
واخيراً !!!!!
نورة وسارة
بعد غيبة يلتقوا فيهم
جهزوا الشنطة الصغيرة
تحت نظرات فاطمة المقهورة وابتسامتها الخارجية
دخل من باب المنزل
التفت للأزعاج ونظراته كلها استغراب
طالعهم : على وين يا بنات العم وراكم سفر
همسة:لا بس بشار ونورة بيجوا لنا نروح معهم المزرعة
فهد بنظرات لمشاعل : اهاااااا وكم يوم بتقعدوا
مشاعل : والله ماندري بس ماراح نطول
تقرب لهم بعدت همسة تقرب لمشاعل من بين انشغال همسة بالشنطة ودخول امه المطبخ وهمس لها : بشتاق لك
فتح ايدها وهي مرتبكة وعطاها جوال : لا تنسي تكلميني
بعد عنها
وهي واقفة تنهدت بسرعة
وطالعت بالجوال إلا بيدها
ابتسمت بينها وبين نفسها : مجنوووون
_: منوو المجنون
طالعت اختها همسة إلا تطالعها بنظرات : وانتي وش دخلك
طلعت لهم فاطمة بعد ماسكرت من تلفون البيت ناظرتهم وهي تحرك شعرها بطريقة مقرفة : يا الله يا بناتي اختكم برا
مشاعل : ياااي مقدر انا على امنا الحنوونة ههههه
طلعت مع همسة
وسط قهر فاطمة : طيب يا مشاعل جايك يوم وبتشوفين وش بسوي لك صابرة عليك
.
.
.
.
دخلوا السيارة بعد ماسلموا
وبدا السلام الحار بين مشاعل ونورة
مشاعل : افا يا بشار سرقت نورة منا ولا فكرت تجيبها لنا
ابتسم وهو يناظر نورة إلا جالسة بجنبه : وش اسوي من شفتها مو قادر افارقها
ابتسمت مشاعل وهي تحس بالراحة لأختها
وصلوا المزرعة ونزلوا من السيارة
.................................
.
.
.

عدلت حجابها الأسود وهي تناظر بالملابس الزاهية
دخلت المحل مع اخوها
وهي تأشر له على ثوب غالي : رشرش خفي شوي علي ترا انا مو قاعد على بنك
رشا بطفولة : بسولي ابي اشتريه هدية لصاحبتي همسة
باسل : الله يهنيك يا همسة كل شي بيصير لك
ضحكة بخفة
بوسط عيونه العسلية التي تراقبها بأندماج وسرحان
صحاه صوت يعقوب إلا يمشي مع شموخ ولي ماكانت تدري عن باسل واخته معهم بالسوق
طارق : اخت شموخ ترا الحراس إلا معك هذول مو بلازم حنا ماراح نسرقك
شموخ بغرور : بكيفي
طالعها وناظر بيعقوب إلا يبيها عشان فلوسها وبس
_ بدخل هذا المحل
التفتوا اثنينهم لها
دخلت المحل وبعدها بلحظات قصيرة طلعت
طالعها يعقوب : شفتي باسل صح
شموخ بكبرياء وسخرية : مع صاحبته الجديدة ولا حبيبته
طارق بعصبية : تقصدي اخته
رفعت راسها وناظرته بصدمة
وحست بقلبها إلا بيوقف
لهدرجة يا شموخ غيرتك تسوي كذا
ناظرت فيه وبأخته وحست انها بتبكي ماتوقعته حنووون
التفتت لهم : انا بروح الفلة
دخلت سيارتها الليموزين
بين نظرات استغراب من يعقوب وطارق
..............................
.
.
وبين مرور الوقت
ودخول الليل المظلم
وهدوء ذاك الحي
وبداخل تلك الجدران
رن جرس البيت
وقفت وهي تعدل ثوبها الأسود القصير والذي يخصر جسمها الرشيق
فتحت الباب
دخل بسرعة وبدون استئذان
استحقرت حركته
وبعصبية : برااااااا اطلع برااااااا
ناظرها بعيون العاشق المظلوم : ريهام اسمعيني لو مرة ريهام انا سمعت لك كثير هالمرة انتي إلا اسمعيني ريهام لا تدمري حبنا على شي مجهول
ريهام بقلب مجروح : انا مادمرته انت إلا دمرته بخيانتك لي روووح لها يانايف ترا النفس عافتك ما ابيك (( باح صوتها وهي تحاول تكتم صيحتها
ناظرها بحزن : ريهام والله انها لعبة مسويتها بنت عمي تبي تفرقنا ريهام انتي تذكري كرها لنا ريهام لا تصدقيها صدقيني رحت اتعالج
بأستهزاء وعدم تصديق وسط دموع : هه تتعالج نايف خلاص ما ابي شي منك غير انك تطلقني
نايف بصدمة : ريهااام اسمعيني
قطعته : طلقني يا نايف طلقني
ناظرها وهو فاقد الأمل منها
تنهد
وبصوت اليم وهو مغمض عيونه : ريهام انتي طالق
طلع من البيت بسرعة
وهي سكرت الباب واستندت عليه ليعلى سوت بكائها ودموعها
انهارت على الأرض وهي تبكي بألم
حبته لكن خاني وكذب علي
لييييه يانايف ليييه تسوي فيني كذا ليييييه
....................
وبالمزرعة

وبتلك الغرفة المطلة على ضوء القمر

ناظرت فيه وهو يتعطر ويعدل شماغه : مشاري
التفت لها :خير
وبأرتباك نزلت راسها وهي تلعب بأيدها : خوااتي هنا وانا ابي اشوفهم
رفع راسها وناظرها : سارة بلييز لا تسوين لي الحركات هاذي بتطلعي من الغرفة اطلعي واتمنى تحفظي السر إلابينا
بعد عنها ومسكت ايده قبل لا يطلع
دق قلبه من مسكة ايدها الدافيه له وذكرته بأخته عهود
حس بالحزن
وبهدوء وصوت حزين : وش تبي
ناظرته : مشاري تعالج وانا متأكدة ان العملية بتنجح وصدقني ما اضن ان مرض الأيدز معك والسل الحمد الله عمليات كثير نجحت و
قطعها بصوت مكابر للواقع : لا تسوي فيها مهتمة ما ابي اهتمامك ولا سؤالك عني فكري بمستقبلك قبل لا تفكري بمستقبل غيرك يا سارة
فك ايدها وطلع من الغرفة بسرعة
ناظرته بعيون مستغربة وكل يوم تكتشف فيه شي جديد
طلعت من قسم مشاري
وكلها لهفة لتقابل خواتها
تقربت من المجلس وسمعت صوت ضحكة همسة المميزة
ابتسمت
ودخلت مشت بسرعة لجهتهم
ضمتهم بقووووة
ودموعها نزلت
مسحت مشاعل دموع سارة وهي تجلسها معها وتسألها عن حالها
اجتمعوا الخوات الأربع بين تلك العائلة
طالعتهم نجلاء بغيرة لتقربهم من بعض وحبهم لبعض
وقفت وهي تطالع مشاعل إلا تغار منها
وبنظرات خبيثة
طيب يامشاعل ان ماسويت لك شي بالمزرعة وخليتك تندمين لأنك جيتي هنا ما اكون نجلاء
نجلاء : بنات وش رايكم بكرا بنفس هذا الوقت نروح نسبح بالمسبح
جوري : واااو حلووو
نرجس : مدري بس انا ما اعرف اسبح
اريج : مو بلازم تسبحي بس طالعينا وحنا نستهبل
همسة : هههههه
ناظرتها (( والله يابنت العم طلعتي ماتعرفي تسبحي ))
وقفت : انا طالعة
التفتوا لها
طلعت وهي لابسة تنورة قصيرة وتيشرت وردي
وتعمدت تقرب من قسم الرجال
اصطدمت بجسم رفعت راسها بدلع
وانصدمت من إلا شافته بوجها
نزل راسه بسرعة وهو مو مكترث لها وبعدت
ابتسمت وهي مو مصدقة ان هذا فارس
آآآه يا حظك يا نرجس
طحتي على واحد رزة وهيبة
ابتسمت بخبث
ان ماشبكتك يافارس ما اكون نجلاء
مو فيصل الغبي إلا انسى اني خطيبته
.
.
(( فارس ))
عدل غطرته ورسل لنرجس رسالة وقال لها تطلع برا
طلعت ولقته انصدمت انه جا وهو قال لها انه بيجي يوم الجمعة
طالعته بضيق تحاول تغطيه بابتسامة
تقرب منها ومسك يدها وباسها : نرجس سامحيني بس صدقيني اشغالي تسبب لي العصبية وحاولت اضغط على نفسي عشانك
ابتسمت ابتسامة صادقة : ما ابيك تضغط مرة ثانية على نفسك عشاني يا فارس وصدقني اني مو مهتمة لذاك اليوم
ابتسم لها : يالبي قلبك الطيب
ابتسمت بخجل
- : تمشي معي
بأرتباك من مسكة يده : براحتك
مشى معها وبعدها بلحظات دق جواله استأذن منها بعد ما باس خدها برقة وبعد
طالعته وهي عاذرته ورجعت للبنات بابتسامة خجولة
.......................
في ذاك المكتب الكبيييير والفخم وبأثاثه الفاخر
دخل ابو محمد وهو منزل راسه

_ بغيت شي طال عمرك قبل لا اطلع
رفع راسه
ابو حسام بكبرياء : أي ابي منك طلب
أبو محمد : تفضل طال عمرك
رفع ابو حسام راسه : كنت ابي منك خدامة سعودية عشان زوجتي وابيها خلال اسبوعين
أبو محمد : لكن طال عمرك انا ما اشوف خدامات سعوديات إلا قليل و
أبو حسام بنظرة حادة : وش تقصد يا ابو محمد
ابو محمد بخوف : اا اولا شي بس
أبو حسام : إذا عندك بنت ابيها تخدم زوجتي وعلى فكرة ترا الراتب راح يكون عالي
ابو محمد بأغراء بالفلوس وخطر بباله همسة : أي طال عمرك عندي بنت اخوي ماشاء الله عليها مدبرة بيت وان شاءالله من بعد اسوبعين وهي عندك تبي شي ثاني طال عمرك
أبوحسام : لا
طلع ابو محمد وهو يفكر ببنت اخوه إلا بيطلع من وراها فلوس
طلع من الشركة وهو مبسوط ومتوجه لبيته لينقل الخبر لزوجته
............................
.
.

الساعة : العاشرة

ببيت مشعل
.
.

وبين تلك المكالمة التي صدمتها
أم نايف بالمستشفى !!!!!!
سكرت الجوال بسرعة وطلبت من السائق ياخذها للمستشفى
وصلت
وبسرعة توجهت لغرفتها لقت خواته داخل

فتحت الباب ولقتها جلست بسرعة بجنبها وقلبها يدق

: خالتي انتي بخييير ؟؟
هزت أم نايف راسها بتعب : ها يا بنيتي يا ريهام كيفك وكيف ولدي معك
المها قلبها من سؤال خالتها أو أم نايف إلا كانت تعدها مثل خالة لها
طال سكوتها
ابتسمت ام نايف بتعب : اكيد انك مبسوطة لأن نايف رجع من السفر بعد ماتعالج من مرض القلب إلا كان متعبه تعالج عشانك يابنيتي
طالعتها بعيون مفتوحة ودموع على وشك انها تنزل
ابتسمت بتعب : يبي يسعدك اكيييد انبسطتي بالخبر حطي بالك عليه تراه يحبك
ابتسمت لها وهي تبكي
_ : ليييه الدموعغ يا بنيتي
ريهام تمسح دموعها : لا بس عن اذنك يا خالتي حبيت اتطمن عليك بروح اشوف نايف
- : روحي يا يمه ربي يحفظك
طلعت من الغرفة بعد ماتغطت لقته بوجها جالس يتكلم مع الدكتور
طالعته وهي بعدها مصدومة
" مـــــرض القــــلب "
ليييه ليييه يصير معي كذا لييييه
انتبه لها
نادته
التفت لها : نعم اختي تبي شي
اختي !!!!
نزلت راسها : حمد الله على سلامة امك
ببرود : الله يسلمك
ناظرته : نايف انا آسفة نايف ا
قطعها : ريهام تبي شي اختصري
طالعته بعيون كلها دموع : ابي نرجع مثل قبل
ضحك بألم : بس انا ما ابيك وماعدت ابيك ومستحيل اعيش مع انسانة ماتوثق فيني كنت اتمنى اليوم إلا تسمعيني فيه بعد ماسمعتك بس للأسف انتهى إلا بينا يا اخت ريهام
بعد عنها ودخل غرفة امه وهي ظلت واقفة مصدومة
.
سمعتك الف مرة ...في مجال الحين تسمعني
اذا تقدر ما ابي منك سوى تسمعني هالمرة
عشان الملح والعشرة طلبتك لا تمانعي
ترة لو هانت العشرة تشب النار والحره
وإذا رديتني تدري بقول الله يقطعني
اذا رديت له له مرة او اني عديت هالكرة
ومدامك ناوي تسمعني بقول ارجوك طالعني
ابيك تشوف بعيوني كلام انكشف سره
كلام من تفارقنا وانا ماعاد ينفعني
سوى انك تسمعه مني وتترك خيره وشره
انا قطرت زين ok لحظة لا تقاطعني
ابعطيك المجال تبرر الموقف وتتشره
عجزت تبرر الموقف تفارقني وتقنعني
على كيفك تحسب الحب تمشي له بلا جره
انا دشيت بيت الحب مو كيفك تطلعني
...
يحس الحب له معنى وأظنه مايمانعي
إذا مره تفاهمنا نطفي النار والحره


انا يا كثر ما اسمع له وأول مرة يسمعني
ولكن عاد وش عقبه تركنا بعض بالمره

.................................
وفي مكان آخر

وبغرفة هادئة ومظلمة

أغمض عينيه

وبمرور وقت قصير

سمع صوت جواله بوصول رسالة جديدة
فتحها ولقى رقم سارة
اندهش وقراها بسرعة
(( احـــبــك))
انصدم ومافهم وش القصد
وسارة ليييه
حس انه متلخبط وقاعد بحلم
ضغط اتصال بتردد
وقلبه يدق
رد عليييه بصوته القاسي : الووو
انصدم من إلا رد عليه وبتلعثم وتوتر : الووو

يكفي وحده غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 24-03-10, 01:49 AM   #35
|[ عـضـو نـشـيـط ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد: حب في قلوب متحجره

تسلم الأنامل وما عدمناك ونرجو المزيد من التشويق
ابن شوية الليبي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 24-03-10, 04:37 AM   #36
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة shறσ5 eηsαnα الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: حب في قلوب متحجره

يعطيك الف عاافيه ع الطرح الرائع

قصه مرره حلوووه

سلمت لنا يداك ع هيك طرح

لاعدمناك والله وبنتظار جديدك

ودي لك
shறσ5 eηsαnα غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-03-10, 11:47 AM   #37
|[ عـضـو فــضــي ]|

 
صورة يكفي وحده الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: حب في قلوب متحجره

ابن شوية الليبي

اسيره المشاعر

شكرا علي المرور الحلووو

لاعدمت طلتكم
يكفي وحده غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-03-10, 11:56 AM   #38
|[ عـضـو فــضــي ]|

 
صورة يكفي وحده الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: حب في قلوب متحجره

قـــــــــــــلــــــــــــــوب 24 متحـــــــــــجـــــــــرة

((قلب حنون))

:
:



أنا الغريق فما خوفي من البلل






/

/

/
/



ليتني أسرقُ الحزنَ منّي
وأرميه في الليلْ..

هكذا:
دونما فكرة ٍ أو شرودْ
ثم أجلسُ وحدي طليقاً
كأني أمرّ عليَّ فأضحكُ من زمن ٍ كنتُ فيه
وأشعرُ بالزهو ِ حين ينادي
وأمضي...

كيف لي أسرقُ الحزنَ مني
ألا ينبغي أن ينام قليلاً
فأحملُه بهدوء ٍ إلى الفلوات البعيدة ِ
كي أطمإنّ إلى أنه لن يعودْ ؟
كيف لي أسرق الحزنَ
في كل آن ٍ له يقظة ٌ
أنفٌ لا ينامُ ولا يستريحْ
هل أصارحُهُ؟

مثلاً:
أيها السيدُ الحزنُ إني مللتُ مقامكَ
أو
هكذا:
إنني تعبٌ لا أطيقُ السهرْ
أو سأستبدلُ الكلمات بصمت ٍ طويل ٍ
سيدرك ساعتها أنني لا أميل إليهْ ...

ليتني أسرق الحزنَ مني
وأرميه ِ في الليلْ
ثم أغلق نافذة البيت ِ
أمحو خطوط َيدي
وأمزقُ خارطة َ الذكريات
وأغفو على أمل ٍ أن أقومَ صباحاً
بلا نسب ٍ أو حدودْ

ليت حزني يضيع على الطرقات
فأفلتُ منه
وأرقبهُ من بعيدْ
ذاك حزني
على قلق ٍ عند مقهى الرصيف ِ
يفتش بين الوجوه
غريباً
يقومُ ويجلسُ من جوعه
ليتني أعرفُ الآن كيف يدبرُ أحوالهُ
مثلما كان يجمع كل العذابات
في لحظة ٍ

ليته يعرف الآن طعم الألم ...

/
/
/




/
/
/
احتاج حنانك .
. ضميني على صدرك الدافي
.. نسيني آلامي واحزاني .
ابعدي عني الألم .. شوفتي لك تكفيني وتحسسني اني بعالم غير .. عالم كله حب وحنان ودفا وامان
سمعيني دقات قلبك
ابتنفس هواك
ابقرب منك واهمس لك واقول لك
احــ !! ــــبـك


بقلمي



وبغرفة هادئة ومظلمة

أغمض عينيه

وبمرور وقت قصير

سمع صوت جواله بوصول رسالة جديدة
فتحها ولقى رقم سارة
اندهش وقراها بسرعة
(( احـــبــك))
انصدم ومافهم وش القصد
وسارة ليييه
حس انه متلخبط وقاعد بحلم
ضغط اتصال بتردد
وقلبه يدق
رد عليييه بصوته القاسي : الووو
انصدم من إلا رد عليه وبتلعثم وتوتر : الووو
سمع صوته : نعم منوو معي
محمد : ا ا انت منووو
سكر مشاري بوجها بدون شعور
ناظر بجوال سارة
تحبيه ياسارة أي تحبيه
ولا ليه الرسالة هاذي بجوالك
سمع صوت فتح الباب التفت ولقاها تدخل بهدوء والابتسامة مرسومة على شفتيها
هاذي بريئة ابتسم بسخرية
ناظر فيها من فوق لتحت : هلا بملاكي سارة
رفعت راسها بسرعة وتلاقت عيونها بعيونه
عيونها السوداء الكحيلة يملأها الـ
خوف . توتر . خجل . شعور غريب
عيونه العسلية الجذابة يملأها الـ
الكبرياء . الغرور . الحقد . شعور غريب
تقرب لها اكثر لين حست انها تتنفس هواه
نزلت راسها وبعدت عيونها عن عيونه إلا جذبتها
رفع راسها بسرعة : تصدقن ماضنيت ان محمد ساكن قلبك
ناظرته بصدمة فتحت عيونها على وسعهم
بدت ايدها ترتجف من كلمته وبتردد وخوف : أي محمد ؟؟
ناظر فيها : سارة صدق اني مو طايق اشوف وجهك ولا طايقك كلك على بعضك بس ما اسمح لك انك تخونيني
دق قلبها بقووة والف سؤال وسؤال ببالها
كيف عرف ؟؟ مننو إلا قاله ؟؟ ليه يقول اني خنته ؟
- : بس انا ماسويت شي ولا خنتك
اخذ جوالها وفتح الرسائل صندوق الوارد: وهاذي الرسالة إلا راسلها لك
ناظرت فيه بخوف : مشاري صدقني انها قديمة وقبل لا اتزوجك كنت مثل اخته وكان يرسل لي رسايل مثل اخته وكلمه احبك تعني انه يحبني مثل اختي
ناظرها وبضحكة قوية تدل على السخرية وعدم التصديق : بمشيها لك ياسارة هالمرة بس العبي من وراي وشوفي وش اسوي لك وسألي الكل إذا ماعرفتيني للحين إذا حطيت حد براسي وش اسوي له والحين تعالي انقلعي وانامي بالسرير
ناظرته بسرعة : وانت وين بتنام
-: وين ما انام مادخلك
طلع برا الغرفة
وهي تناظر بطيفه
وتحس ان ذكريات محمد مو مخلصة معها ولازم تتخلص من كل شي يخص محمد
/
/
/
وبطرف آخر من المزرعة
وبتلك الغرفة المشتركة الكبيرة
تقلبت على فراشها الناعم وهي لم تعتاد على هذا الشعور
ناظرت بأختها ((همـسة )) التي نامت منذ فترة قصيرة
راقبت نومتها الهادئة
فقطعها صوت رسالة
مدت يدها للجوال وفتحتها
(( هلا قلبي كيفك ؟؟ وش مسوية عساك مرتاحة ومحد زاعجك ادري انك مو نايمة الحين هذا وقتك تروحي المطبخ تشربي ماي والتقي بك ))
ضحكت على كلماته صدق غبي
وبتردد رسلت له (( مجنووون يعني انت تتعمد تجي المطبخ وانا اضن انك على نياتك مالت بس ))
رد عليها
(( أي انا بريء مشاعل متى راح تجي اشتقت لك وربي محتاجلك ابي اسمع صوتك إذا عادي ))
وشفيه ذا الغبي
ارسلت له لا
لكن ماطولت إلا وهو داق عليها
ردت وهي خافية الشوق إلا بقلبها
فهد : مرحبا
ارتبكت وبهمس حتى لا تزعج اختها: خير وش تبي داق الحين
فهد بكلمات باردة : وشفيك هااا لهدرجة كارهتني طيب انا بعد اكرهك احبك مع قلبي الغبي إلا حبك
حست انها مو فاهمة له ليه يتكلم كذا : فهد انت شارب شي
-: وشدخلك شارب ولا لأ هههههههههه
نزلت دمعة وهي تعرف نبرة صوته إذا شرب
-: ليييه يا فهد ليييه
فهد : منوو انتي ليه داقة
نزلت الجوال من اذنها وقفلته
انسدحت على سريرها
غطت وجها ودموعها تنزل رجع يشرب
ليه يعذب نفسه كذا ليه ؟؟
......................................


في يوم جديد وبشروق الشمس
قعدت من نومها
جهزت اغراضها وهي مستعدة للرجوع إلا بلادها
ناظرت بالشنطة وبقلبها هم كبيييير
وش اسوي ياربي
خسرت حياتي
خسرتها
جلست بالغرفة وهي تسمع كلام اخوها إلا كانوا معه اصحابه
باسل : استغفرالله ياربي كيف كذا
طارق : الحمد الله والشكر هاذي بنت وسخة وتستاهل إلا يجيها
يعقوب : انا اكره شي عندي البنات إلا يغروهم الشباب ويستدرجوهم وتصير المحرمات والغلط من البنت
باسل : الله يخلي خواتي صدق انهم رجة بس محترمات ومستحيل يمشوا بهالطريق
يعقوب : طيب شباب انا طالع
وقف سلم عليهم وطلع
باسل دخل المطبخ يسوي لصاحبه عشا
/
/

سمعت كلام اخوها
وضرب بالوتر الحساس
طاحت على الأرض وكلماته تتردد بأذنها
مستحيل يمشوا بهالطريق
تصير المحرمات
الغلط من البنت
اكره شي
البنات إلا يغروهم الشباب
هاذي بنت وسخة
استغفر الله !!
صارخت ودموعها تنزل
-: انا مووو كذا انا ماسويت شي انا ذنبي اني حبيته لييه ياربي ليه حطيت الحب بقلوب الناس
آآآآه
صارخت بقوة لدرجة ان طارق سمعها
وقف ودخل الغرفة بسرعة
ولقاها على الأرض متكورة وتصارخ بهسترية وهي ترتجف
رفع راسه وهو يشوفها بهالمنظر
تقرب منها : رش اا وشفيك
بكت اكثر
صعب على قلبه ان يشوفها بهالمنظر
طلع بسرعة ودخل لباسل المطبخ وهو يصارخ :بااااسل اختك اختك
التفت له : بسم الله وش فيك
ناظره بنظرة خوف : اختك روح شوفها
ترك إلا بأيده وراح شافها وانصدم من منظرها
ملابسها المبهدلة
عطورها المتكسره
شكلها
تقرب باسل منها وهو وقف عند الباب
-: رشا حبيبتي وشفييك ؟؟
ناظرت فيه : باسل انا ماسويت شي ماسويت شي انا مارحت له البيت ولا صار إلا صار ولا صار شي بكت اكثر باسل انا بنت أي بنت بنت ماصار لي شي
ناظرها بخوف : رشا لا تصيري كذا رشا قوليلي وش صار
ناظرته : انا نزلت راسك يا اخوي باسل انا مو بنت انا مو بنت انا خلاص انتهيت انا ماعاد لي حياة انـ
سكتت بكف من اخوها المصدوم
ناظره وهو يعطي اخته الكف
طاح على الأرض وهو منصدم
رشا
تكذب وش تقول هاذي اكيد صار لها شي شافت كابوس
ماتحمل يشوف اخوها إلا يضربها بعد ماقالت له كلمات تطعن بقلبه
توجه بسرعة لها سحبها من اخوها المصدوم ومنفعل
اخوها
إلا يكره نوعية البنات هاذي
اخوها إلا كان بين البنات الكثيير
ولي تحاول تغريه
ولي تحاوي ولي ولي
عمره ما استسلم وانغر وانجرف وراهم
-: خلاص يا باسل انا الحين باخذها للمطار وانت اجلس هنا
وجه نظره لها : امشي معي
نزلت ر اسها
عدلت حجابها
مشت وراه وهي ماسكة شنطتها وتاركة اخوها الجالس على الأرض وهو للحين منصدم
صعدت معاه السيارة وهي ساكته
حركها وتوجه للمطار وهو حاله من حال باسل
.
.
.
0
((رشا))
من جات وهي تفكر كيف تقول له
ماضنت انه بهالطريقة بتقول له ماضنت ان صاحبه راح يعرف
وتنفضح قدامه
نزلت راسها ومسحت دمعة على وشك النزول
.....................
في الساعة


التاسعة صباحاً


المكان


مزرعة ابو مشاري

/
/
/
بين تلك الأشجار
مشى معها وحط ايده بأيدها وهو يتأملها
طالعته وهي تتصنع الخجل : فصولي لا تناظرني كذا استحي
ابتسم : فديت إلا تستحي انا
ناظر بجواله ولقاها يدق
رفعه
-: هلا فارس . بخير وانت . دووم . أي يا الغال . طيب طيب . تسلم لي عيونك . اوك يا الله باي
سكر منه وعيون نجلاء عليه : حبيبي وش يبي منك فارس
فيصل : لا بس قال لي اكلم عامل ينظف له الجناح
نجلاء : ليه هو ناوي يجلس هنا ماراح يروح شغله
-: أي بيخلص شغله على لابتوبه
ابتسمت بخبث : اهااا
ابتسم لها
استأذنت منه وتركته
مشت
لجهة البنات
ولقتها تمشي بكل رشاقة بجمال ساحر يميزها عن خواتها حست بغيرة منها ناظرت بالبرمودا إلا لابستها وبشعرها البني
تقربت منها : هاي مشاعل
التفت لها : خير وش تبي انتي بعد
-: لا اشوف طالع لك اللسان اقول اسكتي وبلاه السخف هذا زين منا ضايفنك معنا
مشاعل بأستحقار : هاها لا يامامه خوفتيني انتي ضافتني ههه الحمد الله على نعمة العقل
حست بالقهر والغيرة تغلي بدمها : انتي طالعي شكلك بالمراية وبعدين تكلمي
-: والله طالعت الحمد الله ياربي اني قمررر انتي طالعي نفسك بالمراية بس لا تطالعين وجهك طالعي اعمالك وكلامك إلا بيوم بتندمي عليه
مشت عنها وبعدت
وعيون نجلاء تناظرها بكل حقد وقهر
مشت بسرعة لقسم مشاري وبقلبها نيران تشتعل
دقت الباب ودخلت غرفة اخوها
لقته جالس على المكتب يدخن
-: مشاري
رفع راسه لها بدون مايتكلم
ناظرت عيونها عن سارة ومالقتها
تكلمت بقهر : انت متى ناوي تطلق سارة هذاي تراها غاثتني الغبية تردي وش سوت اختها لي حرقتني بالشاي
شهقت من وراها : اختي مستحيل تسوي كذا
التفتت لأخوها : شفت يا اخوي مرتك الحية هاذي طلقها وش تبي فيها لا جمال ولا اخلاق
وقف وتقرب من اخته
وعيون سارة الخايفة انه يصدق اخته مثل كل مرة ويطلقها
ناظر نجلاء بتهديد : اسمعي انا مو بأصغر عيالك جالسة تصارخي لي وتشتكين اختها ان شاء الله تذبحك تقتلك بالطقاق فيكِ ولا اشوفك مرة ثانية تغلطين على زوجتي لأنها زوجتي يعني إذا غلطتي عليها غلطتين علي ويا الله شفتي الباب انقلعي منه مثل مادخلتي
حست بالقهر وبالأحراج من سارة طلعت بسرعة والنار تغلي بداخلها
ناظرته وقلبها يدق مستغربة من حركته
كانت بتقرب منه بس شافته بعد عنها ودخل بسرعة دورة المياه
سمعت صوته يتألم
غمضت عيونها بألم
مشت بسرعة له
مسحت فمه بمنديل
بعد ايدها بسرعة ورجعت حطتها
بعدها وحطتها
ناظرها وكان يبي يتكلم لكن كانت اسرع منه
وضمته على صدرها
وهي تمسح على شعره الناعم
انصدم من حركتها وظل ساكت
ضعف
قدامها واستسلم لحضنها إلا لأول مرة يلقى دفا مثل دفاها
ولأول مرة يلقى حضن يضمه ويعطيه لمسة من الحنان
ضمها بقوة
والألم فيه يزيد وكأنه روحه بتطلع
اخذته لسرير وسدحته وغطته جلست بجنبه
وقفت فجأة
مسك يدها بسرعة : على وين ؟
ارتبكت : ا راح اجيب لك مويه
ترك يدها بضعف
غمض عيونه بألم والعرق يتصبصب من جبينه
طلعت برا الغرفة
حطت ايدها بقلبها
(( مشاري ))
انسان حنون وطيب
لكن يتصنع القسوة إلا الطيبة هالمرة غلبته
ابتسمت وتوجهت للمطبخ لقت مشاعل وهمسة
ابتسمت لهم واخذت مويه
كانت بتطلع بس استوقفها صوت مشاعل : سارة نبي نرجع البيت
التفتت لهم : لييه ؟؟
مشاعل وهي تفكر بفهد : أي ياسارة نبي نرجع بالصراحة عندنا اشغال ولا تنسي ان عندنا مدارس
تضايقت : أي صح طيب خلاص بقول لسايق ياخذكم انتوا جهزوا اغراضكم
ابتسمت مشاعل لها
وهمسة ناظرت مشاعل بأستغراب على استعجاها بالرجوع
......................
بيت مشعل
.
.
.
جلس في الصالة مع اخته
واثنينهم سرحانين
وقف بسرعة
ناظرته
بأسغراب
التفت لها وبدون أي مقدمات
-:ريهام انا بتزوج
وقفت من الكنبة وهي تناظره : تتكلم جد
-: وبهالسوالف في مزح
ابتسمت له : صدق اني فراحت لك من كل قلبي ها يا اخوي تبي ادور لك وحدة واخطبها ولا ببالك وحدة
ابتسم بألم وبفرح بنفس الوقت لما مرت صورتها قدامه : أي ببالي وحدة وابيكِ تروحي بعد اسبوع تزورينهم
ابتسمت له وباسته على راسه : وه واخيرا بشوف احد اقعد معه
ابتسم لها وجلس معها
...........................
وفي مكان آخر

بالساعة


الثامنة ليلاً


دخل الشقة المظلمة
جلس بالصالة
حط جواله ومفاتيح السيارة بالطاولة
انسدح على الكنب
(( جسار))
يحس انه يعاني من الوحدة
ناظر بالمطبخ
تذكر لما كانت هنا ويضربها عشان تسوي له عشى
ابتسم وهو يتذكر لما راح لها المستشفى
وسمعها تعترف بحبها له وهو اعترف بحبه لها
آآآه يا جوري لو اقدر ارجعك بس

كنت اكرهك ودوم معي وماحسيت فيك ويوم حبيتك خسرتك وماعدتي معي
آه يا القدر لو ارجع لورا بس شوي اعدل إلا ارتكبته وارجع
ابتسم بألم وقام وهو مستعد لبداية شغله الجديد
.

................................
بعد ماوصل السايق البيت
طلعوا من السيارة
نزلت مشاعل وهمسة
ومشى السواق
دقت همسة الجرس مرة ومرتين ومحد فتح لهم الباب
مشاعل : ياربي متى يفكروا يفتحوا لنا
دقت همسة الجرس
بعدتها مشاعل ودقت على الجرس قات مستمرة ومتتابعة
همسة : شوي شوي لا يعلق الجرس ويدخل لك عمك بمحاظرة
مشاعل : ياليت يعلق الجرس وانزعجهم نايمين داخل ومرتاحين وحنا هنا
انفتح الباب
ولقوا بوجهم محمد
استغربوا وجوده بالبيت
دخلوا
ولقوه دخل غرفته
ناظروا ببعض باستغراب
دخلوا غرفتهم والقوا نفسهم على السرير بتعب
نامت همسة ومشاعل ظلت تفكر متى يرجع فهد
وتهاوشه مثل قبل وتسميه البزر
ابتسمت واختفت ابتسامتها لما سمعت صوت الباب إلا برى يتسكر
قامت من السرير بسرعة تحجبت ولبست عباتها بسرعة
طلعت من الغرفة
ولقت فهد يمشي ببطء دخل غرفته
قربت من غرفته
حطت اذنها عند الباب
سمعت صوت غريب
دخلت الغرفة بسرعة وهي تشوف الكاس إلا بيده
تقربت له بسرعة سحبت الكاس منه وكبته
وقف وهو يناظرها بعيونه المصدومة : انتي وش سويتي تدري بكم شاريه
ناظرت فيه خلف الغطا : لييه تسوي كذا بنفسك لييه تعذب نفسك ابي اعرف وش تستفيد
طالعها : وش استفيد استفيد انه عقلي يرووح وما افكر بشي اعيش بدنيا غير مبسوط فيها ما افكر فيك ولا افكر بهمومي انسى كل شي كل شي يا مشاعل
عطته كف ودموعها تنزل : فهود يالبزر لو شفتك تشربه مرة ثانية راح تندم طيب وصدقني بزعل عليك ولا راح اكلمك تضيع صحتك وتتعب نفسك وتعصي ربك على شي مامنه شي وإذا عندك هم افتح قلبك وانا بساعدك
ابتسم لها : وتلوميني يامشاعل إذا حبيتك يحظي بس
نزلت راسها : توعدني انك ماتشربه مرة ثانية
طالعها
رفعت راسها : توعدني ؟؟
ابتسم لها : اوعدك يا مشاعل وانتي بعد وعدتيني من تخلص دراستك اتزوجك
قلب وجها احمر التفتت لليسار : غبي شف تفكر بشنووو
ضحك على شكلها
-: اقول تصبح على خير
فهد : احلام سعيدة يا احلى مشاعل بالدنيا
طلعت من الغرفة وهي تبتسم بخجل ماتتخيل يجي اليوم إلا يكون فيه فهد زوجها
....................................
وفي منتصف الليل

تحت القمر الساطع

رفع راسه يناظر القمر تحت ذالك المسبح العميق
مرت بجنبه وهو ماحس لها
بعدت بسرعة لماشافته
ناظرته بخبث
((غازي))
ابتسمت وهي تشوفه
بعدت بسرعة
غيرت مسارها إلا غرفة نرجس
دقت الباب عليها
فتحته نرجس برقة
-: نجلاء
نجلاء : هلا نرجس انتي صاحية
نرجس : أي
ابتسمت لها : انا ملانة وش رايك تمشي معي
ابتسمت لها نرجس بطيبة قلب
مشت معها
نجلاء : نرجس قلتي لي ماتعرفي تسبحي صح
نزلت راسها بخجل : أي وش اسوي من صغري وانا اخاق
ضحكت بدلع : لا بجي اليوم إلا تتعلمي فيه
مشت معها
ولما قربوا من بركة السباحة
ناظرتها بخبث وناظرت بسرحانها
مدت ايدها وطيحتها بالبركة
مشت بسرعة وهي تتنفس بخوف ان احد شافها
فتحت جوالها وارسلت له رسالة
(( هلا بفارس امم حبيت اقول لك بس عشان تعرف حقيقة خطيبتك روح شوفها ببركة السباحة وش جالسة تسوي مع غيرك ))
.
.
.
((نرجس ))
بين لحظات الغرق الصعبة
صارخت بقوة
وهي تستنجد بأي احد
.
.

سمعها وقام بسرعة
لقاها تغرق
انصدم
دخل بسرعة بالبركة
سبح لجهتها
مسكها واخذها بصدره وهو يبعدها عن الموية
/
/
/
وصلته الرسالة انصدم من الكلام إلا فيها
وماصدق
لكن قلبه ماتحمل
وقف بسرعة
بلبس نومه
توجه لبركة السباحة
وهو خايف
رفع ر اسه وهو يشوفها بين أحضان اخوه
ناظرهم بعيون مصدومة و

.
.
.
.
يكفي وحده غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-03-10, 12:08 PM   #39
|[ عـضـو فــضــي ]|

 
صورة يكفي وحده الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: حب في قلوب متحجره

قــــــــــــــــــلــــــــــــوب 25مــــــتــــــحــــــجــــــــرة


(( عذاب القلوب ))




"عش عزيزا أو مت وأنت كريم بين طعن القنا وخفق البنود"




*
*
*
*
*
*










مو حرام..أني أشوفك
في عيوني تذبلين..
وانتي ورده...
وكل ها الناس طين..
لو للحظه..أسمعيني
وقومي يا الله سا عديني
واتركيني أنتشلها...
واو عدك ما تندمين
يا اللي ما جابت سنينك
ألا أنتي تشبهين..
كفي..حطيها فدينك
وللسحايب توصلين..
هم..
يشوفونك مجرد..
واحده للعالم..تغرد
وتمضي..
با الوقت السفينه
وما دروا عنك..ضحكتي
ولا بتموتي حزينه..
أسالك با الله..يا نتي
لي متى وانا اشوفك
وسط نظرتهم ..سجينه
للا تروحي ولا تجين
وفيني لا تستعجلين
ولا تشكي بي وتخافي..
ما طلبتك تعشقين..خافقي
وتروي جفافي...
لو اقول ..أتصدقين
عندي..والله كافي
أني أشوفك تشرقين
وتحتك الكون ..طافي
يا الله لاتتجاهلين
ومني لا تتعجبين
أنتي ورده..
وكل ها الناس
طين
/
/
/
/


وفي منتصف الليل

تحت القمر الساطع

رفع راسه يناظر القمر تحت ذالك المسبح العميق
مرت بجنبه وهو ماحس لها
بعدت بسرعة لماشافته
ناظرته بخبث
((غازي))
ابتسمت وهي تشوفه
بعدت بسرعة
غيرت مسارها إلا غرفة نرجس
دقت الباب عليها
فتحته نرجس برقة
-: نجلاء
نجلاء : هلا نرجس انتي صاحية
نرجس : أي
ابتسمت لها : انا ملانة وش رايك تمشي معي
ابتسمت لها نرجس بطيبة قلب
مشت معها
نجلاء : نرجس قلتي لي ماتعرفي تسبحي صح
نزلت راسها بخجل : أي وش اسوي من صغري وانا اخاق
ضحكت بدلع : لا بجي اليوم إلا تتعلمي فيه
مشت معها
ولما قربوا من بركة السباحة
ناظرتها بخبث وناظرت بسرحانها
مدت ايدها وطيحتها بالبركة
مشت بسرعة وهي تتنفس بخوف ان احد شافها
فتحت جوالها وارسلت له رسالة
(( هلا بفارس امم حبيت اقول لك بس عشان تعرف حقيقة خطيبتك روح شوفها ببركة السباحة وش جالسة تسوي مع غيرك ))
.
.
.
((نرجس ))
بين لحظات الغرق الصعبة
صارخت بقوة
وهي تستنجد بأي احد
.
.

سمعها وقام بسرعة
لقاها تغرق
انصدم
دخل بسرعة بالبركة
سبح لجهتها
مسكها واخذها بصدره وهو يبعدها عن الموية
/
/
/
وصلته الرسالة انصدم من الكلام إلا فيها
وماصدق
لكن قلبه ماتحمل
وقف بسرعة
بلبس نومه
توجه لبركة السباحة
وهو خايف
رفع ر اسه وهو يشوفها
بين أحضان اخوه
ناظرهم بعيون مصدومة
غمض عيونه وهو يتمنى يفتحها ولا يلقى هالمنظر ضغط على أيده بقووة فتح عيونه إلا مركزة عليهم ناظرهم باحتقار لكن سرعان ماتغيرت نظرته وهو يشوف اخوه يطلع من المسبح وهي بأيده فاقدة الوعي
توجه لهم وهو مو مركز بشي ولا قادر يستوعب
أي شي
ناظربأخوه
ناظره غازي
و بعدها ناظر باليسار حتى لا يشوفها : فارس زوجتك غرقت سوي لها عملية إنقاذ تصرف سوي شي
ارتبك وماعرف يفكر بشي
جلس يضرب بخذها : نرجس نرجس تسمعيني نرجس
ناظرها وهي بحضن زوجها إلا يحاول يصحيها
وهو يحس انها ملكه واخوه يسرقها منه
وقف على رجلينه وبعد بسرعة
مو مصدق انها كانت بين ايده بلحظات
/
/
/
(( نرجس ))
صحت على صوته
فتحت عيونها بصعوبة
ناظرته يبتسم بوجها : انتي بخير
ظلت ساكته تسترجع إلا صار لها
غمضت عيونها وهي تذكر نجلاء ولي سوته معها
ضمت فارس وبكت بحضنه وهي حاسة بخوف
بعدها عن صدره : خلاص يا نرجس خلاص يا قلبي
وقف ووقفها معه : روحي الحين ارتاحي
ناظرته وبعيون لامعة : فارس شكرا لأنك انقذتني لولا الله ثم انت انا الحين مت
ناظرها وشكه كله راح وعرف انها رسالة كاذبة واحد ورا السالفة
ابتسم لها : العفوو والحمد الله ربي ارسلني لك وطلعتك من الموية
بعدت وهو يناظر بطيفها "نرجس" البنت إلا اختارها تكون له ابتسم وزادت غلا بقلبه
انا واثق فيكِ يانرجس وادري انك مستحيل تخونيني
.
دخل غرفته وفتح جواله
ناظر بالرسالة ولقى الرقم غريب
سكر الجوال وبباله يبي يسأل أي احد عن صاحب الرقم هذا
.............................
في نهار يوم جديد
وبأشراق الشمس الحارقة
في حديقتهم المتوسطة وباجتماع أفراد الأسرة لتناول الإفطار
وبضحكاتهم
قهقهاتهم
وقفت هناك ساكته صامته
تنظر لهم
ماذا تقول أو عن ماذا تتحدث
ناظرت بمرت اخيها وهي تهمس له في اذنه : اختك من وصلت من السفر وهي ساكته وش صاير لها
رفع يوسف ر اسه وناظر فيها : رشااااا يا رشاااااا تعالي افطري معنا
هزت راسها بمعنى انها ماتبي شي
وهي خايفة من اليوم إلا يرجع اخوها فيه من السفر ويفضحها
نزلت دموع الندم المستمرة
بعدت بسرعة عنهم ودخلت غرفتها
قفلت الباب عليها وهي بقلبها هم كبييير وتبي تشكي لأي احد تبي احد يكون معها
فتحت جوالها ودقت على همسة
.
.
.
.

/
/
......................................





الساعة / التاسعة صباحا


المكان / بيت ابو محمد




طلعت فاطمة من غرفتها وهي تتثاوب طلت بالمطبخ وتطمنت وهي تشوفهم يجهزوا الغذا
دخلت الحمام ((الله يكرمكم)) غسلت وطلعت منه
صارخت بأعلى صوتها : فههههههد فهووووود وعمى ان شاء الله قوم اشتري لنا بيييض
رفعت مشاعل حاجب : يا قلبي على الفهود هذا مامداه ينام
ناظرت اختها وفتحت عيونها على وسعهن : يا قلبك هاااا مالللت إلا اختي صارت تحب
ناظرتها بسرعة : ومنوو قال اني احبه مالت عليه وعلى شكله بس
ضحكت على تصرف اختها : يا حلوووة كل شي واضح
مشاعل وهي تقطع الخيار وتبتسم : لا ما احبه
شهقت همسة
وطاحت السكين من ايد مشاعل وانجرحت لما سمعوا صوت صراخ قوي
طلعوا بسرعة من المطبخ
وهم يلاقوا غرفة محمد مفتوحة وفاطمة تصارخ فيها : محـــــمــــــد !!!!!
ناظروا ببعض
دخلت مشاعل المطبخ بسرعة : وانا اضن ان جتها جلطة ولا شي تفكنه منها إلا طلع الأمير محمد هنا
همسة : ههههه حرام عليكِ شفتي شكلها والدموع تتساقط من عيونها الجذابة
مشاعل وهي تحط منديل على ايدها إلا تنزف : يااااي مقدر على العيون الجذابة .. اقول هموسة مافي شي احطه بيدي
همسة : مدري على ما اضن شفت بغرفة فهد شنطة للجروح
مشاعل : وجع ومافي إلا بغرفة فهيدان المخبول اقول روحي ادخلي ماراح يحس لك نايم وهاتي لي الشنطة
همسة : انقلعي انتي وروحي انا ابي اخلص الطماط بسرعة واروح اذاكر
تأففت وطلعت من المطبخ ودخلت غرفة فهد
/
/
/
وفي تلك الزاوية حيث توجد بها غرفة محمد
تمسكت بولدها وهي تترجاه يظل معها
ناظرها بعيون باردة
فك ايد امه إلا صارت دموعها مثل الشلال : محمد طلبتك يا يمه يهون عليك تترك امك
محمد بصرامة وجد : يمه انا مامداني انام ومن فضلك اطلعي ابي انام مالي خلق شي الحين ولي فيني مكفيني
ابتسمت لما سمعته يقول انه بينام
طلعت وسكرت الباب وهي مو مصدقة برجوع محمد
ناظرت بغرفة فهد المفتوحة انوارها وبابها
دخلت وشهقت : مشاعل وش تسوي
شهقت مشاعل من الخوف
وقام فهد إلا كان نايم وهو يشوف مشاعل فاتحة دولابه
مشاعل بارتباك : جايه اصحي اخوي فهد
لوت بوزها وطلعت
بلعت ريقها بخوف
ابتسم وهو يناظر فيها
تغطت بسرعة وتوجهت له : بما انك صحيت ابي شنطة للجروح يا الله بسرعة
غمز لها : تقولي جايه تصحيني اجل بنام وصحيني وبعطيك الشنطة
مشاعل بضيق : فهوود اعقل وهات الشنطة
فهد بجد : لييه سلامات احد منجرح ؟؟
مشاعل : ياحبك للأسئلة انت وش دخلك هاتها وبس
سحب ايدها وطاح المنديل
رفع راسه لها وهو يشوف جرحها وبعصبية : من سوا لك كذا
سحبت يدها منه والتوتر يزيد عندها : اقول ما ابي شي منك غلطانة اني جيت اطلب منك شي اروح اشوف محمد
حس بدقات قلبه تزيد من ذكرت محمد والغيرة زادت : وش محمد ذا بلا هبال انتي ما ابيكِ تتقربين منه فاهمة والشنطة انا بعطيك اياها
فتح الدرج وطلع الشنطة ومدها لها
اخذتها بسرعة وطلعت
.................................


في بيت مشعل
دخل البيت وهي يخلع نظارته مالقى احد وحس ان البيت فاضي مافيه غيرالخدم واخته إلا تغيرت حالتها
نزل راسه على ظلمه لنايف
دخل غرفة اخته
لقاها مثل كل مرة ومثل حالتها إلا اعتاد انه يشوفها عليها
جلس بجنبها ومسح على شعرها
يبي يحسسها بالحنان إلا من صغرها مالقته
غمضت عيونها ونزلت دموعها مسحهم بأصبعه
: ريهام ناظريني
فتحت عيونها وتلاقت عيونها بعيونه
ناظرها بعيونه
ناظرته ونزلت دمعتها وحظنته : مشعل احبك لا تتخلى عني انت اخوي وابوي وامي
بكت اكثر
ابتسم لها : لو اقول لك ان نايف يبيك وامس كلمني
رفعت راسها بسرعة وهي تناظر بأخوها هزت راسها ودموعها تنزل : نايف ؟؟ مشعل انت جاد نايف يبيني
-: أي يبيك يبيك يا الغالية
ضمته بقوة وحضنها حس انه إلا يصير فيه بسبب اعماله بالماضي لكن وش يقول إذا كان يماشي اصحاب سوء واعنده لا ابو ولا ام يرشدوه فاقد الحنان من صغره
ومالقى طعم الحب إلا عند رشا
همس بأذن اخته : لا تنسي اتفاقنا على الأسبوع الجاي نروح بيت ابو يوسف
رفعت راسها وابتسمت : اكيد انا ابي اشوف البنت إلا اختارها اخوي كيف شكلها
ابتسم لها وقام
ـــ: على وين
مشعل : بروح المستشفى
ريهام : لا تتأخر
اعطاها ابتسامة وطلع





..................................
وفي الليل
حيث القمر اخفى الشمس ليذهب ضوءها ونورها الدافيء ليغمر الأرض بظلامه ووحشة الغربة
اسند رأسه على السرير
وهو يفكر
بأخته
إلا خانته وخانت اهلها
وش يقول لصاحبه طارق اكيد ماعاد يبيها
آآآآآآه يا دنيا ليييه كذا لييييه
رشا البنت البريئة يطلع منها كذا
دمرت مستقبلها وهي توها صغيره
استيقظ من ذالك الخيال
بدقات متتابعة لجرس الباب
وقف وتوجه للباب
فتحه ولقى رجال يناظرون فيه : باسل ؟؟
ناظرهم بأستغراب : أي انت منوو ؟؟
_: تعال معنا
ناظره من فوق لتحت : مو بجاي معكم
_: بتجي وغصباً عنك
صارخ : وإذا ماجيت وش بتسوي
سحبوه بقوة واخذوه معهم : وين ماخذيني وش تبوا مني
دخلوه داخل سيارة سودا
وهو يصارخ
.
.
.
.
..........................................

في جناح مشاري
.
.

انسدح على السرير بتعب
جلست بالطرف الثاني
فكت شعرها الأسود الطويل
همست له : مشاري
وبدون مايناظرها أو يحاول يمنع نفسه من شوفتها : خير
_: متى راح نرجع
_: بعد يومين
سكت وهو مغمض عيونه
طالعته بتأمل
تقربت منه : مشاري
وبدون مايفتح عيونه : وش تبي
بتردد : كيف ماتت اختك عهود
فتح عيونه بسرعة : وانتي وش دخلك
انحرجت من سؤالها
حس بأحراجها
قام من السرير واخذ زجارة
وقفت بجنبه وسحبت الزجارة من فمه
وقطتها بالزبالة
ناظرها بصدمة ويده بعدها على موضعها وكأنها ماسكة للحين الزجارة
ناظرته : مشاري لا تسوي كذا بنفسك لا تضن محد مهتم لك انا ابيك تعرف اني مهتمة فيك وما ابيك تضيع صحتك وإذا على العلاج راح تتعالج وبتسوي العملية وانا بكون معك وابـ

حضنها قبل لا تكمل ماكان يعبر لها عن إلا بداخله ولا يطلع إلا بداخله
وفي كلمات بسيطة
كسرت الحجر إلا بقلبه بمفعول (( الحــ!!ــب ))

هذا [الحنان] اللي له {القلب}.. محتاج.. }
.أرجوك. زيد {بالعطا} و[احتويني] ..
وان كان{ شفت} في[ وصالي] لك ..احراج .. }
في {صمت}..[ أحبك ].. بين{ قلبي} وبيني }




صاحت{ عيوني }تنشد
القلب [رؤياك] . .
وأثره{ فؤادي} في بعادك قصيدة . .}
كل [السعادة] أعشقت يوم[ لقياك] ..!!!
وكل ..القرايب.. في {بعادك} بعيده!!
كل {الرسايل} كان
ترضيك[ تفداك ]..والا ..
خذ[ قلبي ]رساله جديده .. }




تعال .. }
محتاج قربك لاتضيعني
خذني من الصمت والحرمان والضيقه..
محتاج لك حيل قرب يا..{نظر عيني}
الصبر عنك حبيب الروح ماطيقه
جيتك و حزن البشر ودموعهم فيني
مثل الذي بالصحاري ناشف ريقه00 }




ذكرتك و {الدروب} اللي تعانق [خطوتك] بسكات
انا مازلت[ اسافر] بين{ نظراتك وكلماتك}
وانطفا [جمر السلام] وذابت.. الشمعات.. }
ذكرتك واستفزيت من {شوق بسماتك}
انت في [راحة] وانا اقولك {هيهات }
انا [لاجيت] ابرتاح[ تطاردني] بنظراتك..




أبيك.. }
ولاأبي غيرك.. }
ولاغيرك يعوضني .. }
أشوف [الناس] غير الناس و{انت }اللي {مجنني}
واذا[ صرت] في حياتك {غلطه} ؟؟
أرجوك صارحني
وأبعرف{ دنيتك} تظلم والاأنت [ظالمني]..؟؟
{معذب} في هوى[ حبك] ولكن كيف [ترحمني] ..؟؟


في ذالك المسبح الكبير
مرت بجانبه
وهي تذكر إلا صار لها
تذكر الحضن إلا انقذها وهي تضنه فارس
ناظرت بالماي إلا كان بلحظات بيموتها
التفتت للخلف واصطدمت فيه
وقف للحظات وهو يناظر فيها
تغطت بسرعة
ناظرها : انتي بخير ؟؟
رفعت راسها له وباستغراب من سؤاله : أي
نزل راسه وهو حاس انها مو ذاكره
ياليت يا نرجس ارجع للورا لحظات امحي حبك وامنع دخوله قلبي
آآآآآآآه ياقلبي إلا سكنتيه وانتي مو بحاسة
_: عن اذنك
بعدت عنه
وهو خلع قميصه ودخل بالمويه الباردة يبيها تطفي النار إلا بداخله
بس وين توصل له ؟؟
/
/

//الحب//
الحب ليس مجرد كلمة
بل هو اصعب واجمل مافي الحياة

//الحب//
كلمتان سهلتان بالنطق
لكن تجربته يخرجك من هذه الحياة إلا حياة مختلفة

//الحب//
هو معنى الصداقة
معنى للوفاء
معنى الأحباء
فبدونه لا يمكن لأي انسان العيش بدنيا تخلو من الحب
.....................................




دخلوه ببيت كبيير وموحش
القوه على الأرض بقوة
رفع راسه وناظر بالرجل إلا الشيب يملأ شعره
ناظره بقسوة ونزل لمستواه
: هلا بباسل هلا والله هلا بلي يبي يسبب لنا ضرر
ناظره بأستغراب : انت منوو ؟؟ شنووو تبي مني
ناظره بقسوة : بنتي ! بنتي شموخ ياباسل
عقد حواجبه : ........
ناظره ابو شموخ ومسك بلوزته : شف انا بعطيف فرصة إذا ماخليت بنتي بحالها وتركتها وعرفت تفرق انت منوو وهي منوو لا تلوم إلا حالك
فك ايده بقسوة : وانا بعد اقول لك انا مادخلني ببنتك وانا إلا ابيك تعرف ان بنتك هي إلا تلاحقني موانا إلا الحقها وعلى فكرة اقول لك ترا انت ماعرفت تربي لو عرفت تربي سترت بنتك من قبل
فكه وطلع من بيته وهو معصب
..............................
بعد مرور ايام
مفرحة ..محزنة ..خالية من العطف ..
..
..
..
..


جلست تشكي لعبير حال يوسف إلا تغير عليها
وتبكي من قلب
حطت عبير ايدها على ايد ورود : اكيد صاير عنده شي
ورود بألم : لا ياعبير صار يتجاهلني يطنشني يقفل بوجهي احسه مو طايقني
تنهدت عبير : يوسف هذا مو طبعه اجلسي معه وحاولي تفهمي منه
وببكاء حار: حاولت لكن ما أعطاني فرصة تخيلي انه طردني من سيارته
وقفت عبير : اسمع صوته بروح اكلمه
وقفت ورود معها : لا ياعبير مايحتاج
مسحت دموعها : انا بطلع الحين قبل لا يشوفني ويعصب اني جيت لكم
استغربت عبير حال ورود ويوسف
طلعت ورود ووصلت للحديقة
سمعت صوته يناديها : ورود
التفتت وتراجعة لين اصطدمت بشجرة : يوسف
ناظرها وبعيونه نظرة حزن : يا ورود ابي اقول لك كلمتين وانتي فكري إذا بعدها تبيني ولا تبيني اطلقك
انصدمت من كلامه : وش تقول يا يوسف
_: انتي اسمعيني بعدها احكمي على كل شي
تنهد وبعدها : اسمعي يا بنت الناس انا تقدمت لك وحبيتك وما ابي العب عليك بشي وابيك تعرفين حقيقتي انا من قبل كم يوم اكتشف يا ورود اني ،عــــقـــــيم!!!،
نزل راسه وهو يمنع نفسه يشوف ردة فعلها : والحين القرار لك يا ورود
بعد عنها وهو كاتم صرخة
بيخسرها عارف انه بيخسرها
ورود مستحيل تعيش مع إنسان مايجيب عيال
غمض عيونه بألم وتركها
واقفة مصدومة
وعيونها فاتحتها بصدمة
طاحت شيلتها من على راسها
نزلت راسها
وبعد ماحست انه راح
اعيونها بدت تغرق ببحر دمووع
لبست شيلتها بسرعة
ومشت بسرعة لسواق ودخلت وهي تبكي
...............................
وبعيد عن غيمة الحزن
وفي عالم الرومانسية
جلست معاه عند الأشجار
مد لها وردة حمراء
ابتسمت نورة بخجل واخذته :تسلم
ابتسم لها : يسلم لي قلبك
مسك ايدها بقوة وكأنه خايف يفقدها يوم من الأيام
وهالضيق والكوابيس إلا يشوفها يحاول يبعدها من باله
.............................




وفي منتصف الليل
اجتمعت العائلة بالصالة
جلس محمد وهو يضغط بأرقام جواله
وفهد يشاهد
وصلت رسالة لأبو محمد فتحها
وخاف من محتواها
نادى بسرعة على همسة : همسة يا همسة وصمخ ان شاء الله
بثواني طلعت همسة وهي متغطية ومشاعل
ناظرتها فاطمة : وانتي ناديناك عشان تطلعي حاطينك محامي
طنشتها وناظرت بعمها : خير وش تبي منها
ابتسم ابو محمد : جهزي اغراضيك يا بنت اخوي انا ادري انك تسمعين كلامي وانا ما ابي غير مصلحتك
همسة بخوف : وين بتاخذني يا عمي
أبومحمد : هذا رئيسنا يبي بنت سعودية تخدمه وانا قلت له عنك وعاد انتي عارفة انه هااامووور وبيعطيك فلوس عمرك ماحلمتي فيها
حطت يدها على فمها : لييه ليييه ياعمي كذا لييه
مشاعل : انت وش تقول جنيت تخلي اختي تخدم في بيوت الناس
همسة : ودراستي يا عمي
_: بتقطعيها

رفع محمد راسه وهو يشوف همسة بمنظرها المؤلم وتذكر سارة إلا قطعت دراستها عشان خواتها
بيكون حالك يا همسة مثلها واردى
حس انه يبي يتدخل لمتى بيظل ساكت وخايف من ابوه
طاحت على الأرض وهي تبي تبوس رجل عمها : لاياعمي طلبتك لا تسوي كذا فيني الله يخليك يا عمي
رفعت مشاعل اختها : ياعمي انـ
قطع كلامها صوت ام محمد ((فاطمة)) : هاذا ولي امركم ولي يقوله انتوا تنفذوه
_: لا يايمه مو بكيفكم وهمسة ماراح تروح بيت هوامير مثل ماتقول هذا إلا ناقص يايبه تخلي بنت اخوك تشتغل خدامة بيوت الناس وتترك دراستها
التفت الكل لمحمد المعصب
أبو محمد : اسكت انت
محمد : لا مو بساكت
أبو محمد بنظرة حقد : وسمعين يا همسة يا تروحين يا ابقطع دراستك انتي واختك واطردكم من البيت وساعتها شوفوا لكم مكان تروحوا فيه
محمد : مو بكيفك
همسة : خلاص يا محمد تسلم بس انا بروح
مشاعل : مو بكيفك انتي ماراح تروحي
_: عمي اعطيني ربع ساعة اجهز اغراضي وبجي معك
محمد : همسة انت جادة
نزلت راسها
مشاعل : اقول بلا غباء
همسة : مشاعل خلاص خليني بروحي واتركيني ما ابي يضيع مستقبلك هاذي آخر سنة لك انجحي يامشاعل وحققي حلمك انا قابلة اشتغل ببيت
كتمت دمعتها وبعدت عنهم
دخلت غرفتها واخذت الشنطة ودخلت ملابسها
ابتسم ابومحمد بنصر
فديت بنات اخوي إلا معيشيني بفلوسهم
نزل محمد راسه وضغط على ايده
ليييه الظلم كذا لييه الظالم دوم ينتصر ليييه
ماعاد في رحمة ماعاد في حب بين الناس كلها مصالح وبس
التفت لفهد إلا عمره ما ابتسم له ولي عمره ماحسسه انه اخوه
ناظره وتلاقت نظراتهم والكراهية تطلع من عيون فهد : مسوي فيها مساعد لعلمك انت فاضل وبظل طول عمرك فاشل
بعد عن اخوه إلا كل شي اخذه منه كل شي
وخايف يجي اليوم إلا ياخذ منه اغلى مايملك
.........................

8
8
8
8
8
8
ماذا قد يخبأ القدر لكِ يا همسة ؟؟؟
وماذا خبأ القدر لفهد ومحمد ؟؟؟؟

بالبارت (( 26))
مشعل ؟ مشعل يبيني بس هو يدري أي يدري ليييه ياخذني ويظلم نفسه معي ؟؟؟

***
التفت للوراء ولقاها تضحك معاه .. طعنت قلبه .. ناظر بعيونها إلا يميزها بين كل البنات
صارخ بقوة وهو يتجه لها : يا نذله يا حقيرة يا خاينة ؟؟
***
.....: بتزوج
: شنووو !!! انت جاد
....: أي يا يمه وابي آخذ عبير بنت ابو يوسف
***
....: اسمك همسة هااا حلووو طيب يا همسة وش رايك تجي على فراشي
نزلت راسها وقلبها يدق بخوف منه : عن اذنك بروح السوق مع السايق
***

يكفي وحده غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-03-10, 12:22 PM   #40
|[ عـضـو فــضــي ]|

 
صورة يكفي وحده الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: حب في قلوب متحجره

قــــــلــــــوب 26 مـتــــحــجرة


(( دمعة الم ))


ما كل ما يتمنى المرء يدركه تجرى الرياح بما لا تشتهي السفن





• لاتسأليني عن سبب كتم الآحزان
بس اسأليني عن غيابي وحضوري
لاتسأليني عن سبب دمع الآعيان
بس أسأليني عن دواعي سروري
لاتسأليني عن تصاريف الأزمــان
أجامل أحبابي وربعي والأخـــوان
جبر الخواطر صار معنى حضوري
أعطيهم الفرحه وأنا وسط الآحزان
وأجبر كسور الغير وأهمل كسوري


* انا بالله كيف احيا بدونك
اذا كان الهجر يعني مماتي
اذا نوم الهنا داعب جفونك
انا ما تعرف جفوني سباتي.
حبيبي والغرام العذب كونك
حبيبي والعطش كله بذاتي.
تطمن ما احب إلا عيونك
لأني شفت في عيونك حياتي
.
.
.

.
…..

.


في تلك الليلة الحزينة التي قد كانت مكملة لتفرقة بين هؤلاء الخوات
اخذها عمها إلا ذالك القصر الشاهق
ناظرت عبر نافذة السيارة الزجاجية
والألم ذبح قلبها الصغير
لم تعد إلا الدراسة
لم تكملها
آآآآآآآه ياقدري القاسي
فتح عمها الباب وطلعت معه
فتح لهم الحارس الباب بعد ماتعرف عليهم
دخلت ورا عمها والخوف يملأ قلبها
دخلت من الباب الرئيسي ولقت صاحبة البيت تنتظرها
ولي كان باين عليها الثراء
نزلت من الدرج بتلك التنورة القصيرة وشعرها الأشقر
ناظرت بهمسة من فوق لتحت : اليوم اول يوم والحين الوقت متأخر خلاص روحي غرفتك ارتاحي وبكرا ابيك
هزت راسها والغطا مازال عليها : ان شاء الله بس وين غرفتي
نادت بصوت عالي : ريتا ياريتا تعالي اخذي الشغالة على قسم الخدم واخذيها لغرفة فاضية
حست بأن قلبها انجرح وهي تقول شغالة
الله يسامحك ياعمي الله يسامحك
.
.
.
..................................



في يوم جديد وفي صباح هادئ
جلست مشاعل تنظف بروحها والحزن مازال بقلبها خواتها كلهم بعاد عنها
كنست الصالة وطلعت منها لما لقت محمد وأمه فيها
جلس محمد وامه جلست قباله وهي تشرب القهوة وتناظر فيه
نزل راسه وهو اتخذ هذا القرار وناوي يقول لأمه
رفع راسه : يمه ابي اكلمك بموضوع
ابتسمت : آمر اطلب يا ولدي وتدلل
تنحنح وقال بثقة : بتزوج
: شنووو !!! انت جاد
محمد: أي يا يمه وابي آخذ عبير بنت ابو يوسف
ابتسمت : يازين ما اخترت جمال وادب وعندهم شوي فلوس
ميل فمه من تفكير امه
فاطمة : خلاص ياحبيبي بكرا اروح اخطبها لك
هز راسه وقام وبروحته دخل فهد
إلا سمع كل الكلام إلا دار بينهم
فهد: اوه الحبيب ناوي يتزوج
لوت بوزها : وانت وش تبي الحين
فهد: ابي اتزوج مثله
ضحكت ضحكة ساخرة : ماشاء الله ومنووو إلا تبي تاخذها
ابتسم : ابي آخذ بنت عمي مشاعل
زادت وعلت ضحكتها : مالت عليك هذا ذوقك من يوم عرفتك ماخذت لي إلا هاذي إلا ماعندها شي وياليتها حلوة إلا شينة
_: يمه عن الغلط
فاطمة : وانت عندك فلوس عشان تتزوج
نزل راسه وهذا الشي إلا محطمه من ترك رفاق السوء والمتاجرة بالحرام عشان مشاعل وهو مايملك ولاشي
لكن هاشي اقتنع فيه عشان يرضي ربه
وقف وهو بحالة يائسة متى بس انقبل بوظيفة وساعتها اقدر آخذك يامشاعل



رفعت جوالها إلا كان يدق بنغمة محرمة
ردت بدلع : هلا حبيبي
ابتسم فيصل وهو يسمع اسمها : هلا قلبوووو كيفك اليوم
نجلاء : تمام بس حبيبي ابي استأذنك بشي
ابتسم اكثر : يالبى قلب إلا يتسأذنون تفضلي
نجلاء : اليوم ابطلع السوق مع صاحباتي عاتي
فيصل : عاتي ههههههه أي عادي حياتي
ابتسمت : تسلم قلبي
فيصل : الله يسلمك
سكرت منه وهي تبتسم
توجهت للمراية وهي تناظر بجمالها اخذت الكحل ورسمتها على عيونها وبعدها حطت كلوز وردي على شفايفها اخذت عباتها الكتف الضيقة ولبستها وعطرتها بعطرها المفضل إلا امتلأت الغرفة بريحته
لبست الشيلة وحطتها على كتفها واخذت شنطتها وطلعت
.
.
.
.
.



...........................


في الساعة 10 صباحاً

(( همسة))
جلست من نومها بتعب ناظرت بالمكان إلا هي فيه بخوف وتذكرت انها جات هنا امس
ناظرت بالساعة وشهقت لأنها تأخرت بالنوم
قامت بسررعة
دخلت الحمام (( الله يكرمكم )) وصلت
لبست عباتها وحجابها وتغطت وطلعت من الغرفة
مشت وهي مو بعارفة وين تروح
_: هـمسة
التفتت لمصدر الصوت ولقت صاحبة البيت ام حسام : توك صاحية
ناظرتها همسة : أي سامحيني اخذني النوم ولاحسيت و
قطعتها بغرور وتكبر : وش ذا ؟؟؟
خافت همسة من ردها : شنووو سويت شي غلط ؟ انا آسفة لأني صحيت متأخرة و
قطعتها بقرف: اسمعي مستحيل تشتغلي عندي كذا يعني العباية تخلعيها وحتى حجاب مو بلازم
شهقت وحست بخوف : الله يخليكِ إلا الحجاب عباتي اغيرها بس ابي اتغطا
وبوقت طويل حاوت همسة تقنع فيها لين وافقت انها تلبس عباية كتف وتتلثم
لبستهم همسة بعدم رضا وبخوف لأن عمرها ماكان هذا لبسها
أم حسام : اسمعي روحي نظفي فوق وبعدها روحي مع السايق السوق اشتري للبيت فاهمة
نزلت راسها و
صعدت فوق مثل ماقالت لها ام حسام تنظف كل الغرف إلا فوق
حست بفخامة البيت وبالغرف الكثير الموجودة فيه بدت بالتنظيف ودخلت اول غرفة ولي كانت غرفة خاصة للرياضة بدت بتنظيفها وبعدها بدت بالغرفة الثانية
لفتت نظرها غرفة بابها ملكي ولي كانت آخر غرفة
دقت الباب ودخلت
كان يتوسطها سرير كبير عليه ملابس وباين انها مجهزة من قبل
حست بوجود شخص وقبل لا تطلع من الغرفة : منووو هنا
التفتت للوراء ولقت انسان باين عليه الهيبة والشموخ
ناظرت فيه بخوف من نظراته : ا ا عن اذنك
_: على وين
ارتبكت : الغرفة ماتحتاج تنظيف
ابتسم بخبث : انتي البنت الجديدة والله يايزين ما اخترت يا ابو محمد
ناظرت بالشيب إلا يغطي شعره ناظرته بقرف وخوف من نظراته
أبو حسام : وش اسمك
بهمس ورجفة : همسة
ابو حسام: اسمك همسة هااا حلووو طيب يا همسة وش رايك تجي على فراشي
نزلت راسها وقلبها يدق بخوف منه : عن اذنك بروح السوق مع السايق
طلعت بسرعة من الغرفة وهي تسرع حتى انها داست على طرف عباتها وطاحت
وهي تحس بعدم الأمان بهذا البيت
نزلت من السلم بألم وطلعت من البيت بعد ما استلمت قائمة من الطلبات تشتريها من السوق
.
.
.
.
.



في الساعة / الرابعة عصراً

جمعت اوراققها الممزقة من الأرض بعد بكاء حار
كلماته لازالت تتردد بأذنيها : ياورود انا عـقيم
حست بالألم يزيد ويزيد
دخلت عليها اختها الأكبر منها فاتن : ليييه الدموع ياورود
لقت اختها وضمتها : خلاص يا فاتن مو بقادرة افكر
ناظرتها وهي حاسة بألم اختها : لاياورود لا تكوني كذا واناابيك تحطي نفسك بمكان يوسف فكري كيف من حبه لك يبي يطلقك يبيك تكوني سعيدة وهو تعيس
ناظرت اختها : خلاص يا فاتن ما اضن ان انا ويوسف بيكون لنا نصيب
هزت راسها وتركت اختها
إلا كان جزء منها يقول خليك معه مو بلازم عيال وجزء ثاني يتخيل كيف تكون حياتها معه بدون عيال
.
.
.
.
.
.........................
وفي مدينة بعيدة


جلس يفكر بحلم الطفولة
دراسته إلا مابقى عليها شي
وبلحظة فكر انه يقطع الدراسة ويرجع السعودية
ماعاد يبي الشهادة ولا يبي دراسةمادام هاذي العيلة تلاحقه
دخل لباب الجامعة
جلس بروحه وكتبه بيدينه
حس انه اشتاق لاهله
يبي يعرف وش صار لأخته
حس بالوحدة
يعقوب صاحبه مشغول بدراسته
طارق اعز صاحبه
رجع وخطب بنت خاله
ناظر بالناس إلا تروح وتجي
ناظر بشموخ وحقد عليها
انتي إلا كرهتيني بالدراسة
تقربت له وهي خجلانة منه : باسل سـامحـ
وقف بعصبية وقطعها : انتي وش تبي ها قولي وش تبي يا بنت خلي عندك كرامة وبعدي عني انا اكرهك ماكفاك إلا جاني من ابوك كل يوم جاي وساحبني يهددني مثل الكلب خلاص ابعدي الله ياخذك يارب ولا اقول لك انا إلا ببعد وماعاد تشوفي وجهي ابد
بعد عنها
وتركها مصدومة تداري دموعها
حقدت على ابوها إلا دمر حياتها كلها
تركها من سنين هنا ولا سأل عنها ولما حبت انسان انزل منها بالمستوى جا لها يدمرها
ضغطت على ايدها وطلعت من الجامعة بسرعة
حتى لا احد يشوف دموعها
*أوعدك ماراح أزعجك واعذرني اذا ماارسلت ودقيت ابقى عزيز النفس اذا هذا مرادك وامانيك ولو مااعزك واحبك مادورت عليك الله يحللك ويبيحك في كل شي سويته حتى قلبي اللي جرحته والله مسامحك

.
.
.
.
.
.

الساعة التاسعة ليلاً




ببيت ابو مشاري

وبجناح مشاري

دخلت سارة الغرفة وسكرت الباب وراها د
حست بملل يذبحها
تأففت
وطلعت من الغرفة ودخلتها
وطلعت ودخلت
نطت على السرير مثل الأطفال ورفعة سماعة التلفون ودقت على نورة
رد عليها بشار: الوو
خجلت انها كلمت بهالوقت : ا ا هلا اخ بشار كيفك
بشار : هلا سارة انا بخير ها انتي كيفك
ضحكت على الوضع تكمله وهي بنفس البيت
بس المسافة بعيدة بين جناح مشاري وجناح بشار
سارة : ا نورة موجودة
بشار : أي بس لحظة
مرت ثواني معدودة وردت نورة بصوتها إلا تميزه بحته : هلا سارة
سارة : هلا نورة كيفك
نورة : بخير وانتي
سارة : ماشي الحال . نورة مشغولة
نورة : لا بس
سارة : بس شنو
نورة : سارة انا وبشار بعد يومين راح نطلع وش رايك انتي ومشاري تجو معنا
سارة ابتسمت : ياليت لأني مليت وانا مخنوفة هنا بس مشاري
نورة : اممم بقول لبشار يكلمه
سارة : اتمنى يوافقك مع اني ما اضن بس اوك يا الله مع السلامة
نورة : الله يسلمك
سكرت نورة من اختها وابتسمت لبشار
بشار وهو يلبس قميصه : حبيبتي وش رايك الأبيض احلى ولا الأسود
ابتسمت له : اثنينهم حلوين .. بشار
بشار : هلا
بتردد : ابيك تكلم اخوك ويخلي سارة تطلع معنا وهو يجي بعد
التفت لها : طيب من عيوني بس مشاري مدري عنه بحاول فيه
ابتسمت له ابتسامة كلها حب : تسلم لي يا الغالي
بشار : وتسلمين انتي لي
.
.
.
.
..................

،في الســـوق ،

دخلت ووراها السايق
دخلت محل الذهب إلا كانت ام حسام موصيتها تاخذ البضاعة إلا وصتهم عليها اخذتهم وطلعت من المحل وتوجهت لمحل ثاني
وبعدها لقت محل آيس كريم باسكن تمنت تشتري لها
ناظرها السواق بشفقة : يبي يشتري انتي
ناظرت فيه حتى هالهندي حاس فيها
ابتسمت له : لا لا مو لازم يا الله نكمل
مشت وبخطوات سريعة
اصطدمت فيه
تألمت : آآآه وشفيك انت ماتشوف
رفعت راسها ولقته يتعذر لها والشباب إلا معه يطالعوها
هذا شفته بس وين ؟؟
فيصل : آسف ما انتبهت لك
وبخجل وهي تحمل الأكياس مع السواق : لا عادي
مشت وهو واصاحبه
جلسوا بالكوفي
طلب له موكا
وجلس يتكلم مع اصحابه
لين لفت نظره صوت بنت لا يمكن ينساه
التفت للوراء ولقاها تضحك معاه .. طعنت قلبه .. ناظر بعيونها إلا يميزها بين كل البنات
صارخ بقوة وهو يتجه لها : يا نذله يا حقيرة يا خاينة ؟؟
رفعت نجلاء راسها وناظرته بخوف ارتبكت
والشباب إلا معاها خاف ووقف معها
ناظرها فيصل بقلب ينزف من طعنة خطيبته إلا خانته
سحبها من شعرها قدام الناس كلها
حاولت تفكه وهي تصارخ
اخذها لسياره ودخلها داخل : يا حقييرة انا اعلمك انا إلا بربيك
ومازالت تحاول انها تغريه بدلعها : فصولي اسمعني حاول تفهم
وبنرفزة وبعصبية : ما ابي اسمع وش إلا تبيني افهمه ها وش
وصل لبيتها
ودخلها داخل رماها على الأرض ونزل لمستواها : كنت اضن ملاك بس الحين طحتي من عيوني طحتي من عيوني يا نجلاء وماعدت ابيك ياحقيييرررة
طلع من البيت وهو يحاول يمسك اعصابه
دخل سيارته وحركها بهدوء وهو يكتم الدموع إلا نزلت غصباً عنه
سنين مخدوع بحبها
حبها من قلبه وثق فيها بس هي الحين بسهولة غدرت فيه وخانته
دخل البيت بحزن وانكسار ولقى نرجس مع فارس سلم عليهم بهدوء وهو يكتم إلا بقلبه
وقف فارس : هلا فيصل
ناظره فيصل : الحمد الله
ابتسمت لهم نرجس : عن اذنكم
فارس وهو يفتح جواله: فيصل ابي اقول لك هذا رقم منو
اخذ فيصل الجوال منه ولقى رقمها وبكره ان ينطق اسمها : نجلاء
انصدم فارس : شنووو انت متأكد ؟؟
فيصل : أي بس لييه تسأل
فارس: لا ولا شي
فيصل بعصبية : فارس ربي يخليك قول لي هاذي وش سوت بعد
فتح له الرسالة ومد له الجوال : اقرا هاذي
قراها وحس انها كل ثانية تطعن بقلبه اكثر : النذلة الحقيرة انا بربيها وموتها على ايدي
صعد غرفته إلا تمنه انها تقفل عليه ولا يطلع منها ابد

ليتك تموت الـــــــــــيوم وارتاح أنـــــــــــــا منك ...
يرتاح قلبن بالخيانه طعنتـــــــــــــــــــــــــــــه ..
ليتك تموت وبلون الأســـــــــــــــــود أكفنـــــــــك..
واطوي معك صفحة عذابن رسمتـــــــــــــــــــــه..
ليتك تموت وداخل القبر أنا ادفنـــــــــــــــك ...
وادفن مع الجثمان جرحن جرحتـــــــــــــــــــه..
ليتك تموت ومحدن درى عنــــــــــــــــــــــــك..
غير الخفوق اللي وفالـــــــــك وخنتـــــــــــــــه..
ليتك قبل ماتموت في صدرك أطعنـــــــــــــــك..
وأصيــــــــــــــح بأعلى صوتي وقول حقي اخذته..
يلعنك قلبي والاحاسيس تلعنـــــــــــــــــــك..
يلعنك دمعن صادقن لك نثرتــــــــــه..
جننتني ياجعل ربي يجننـــــــــــــــك..
لا وحسايف ليلي اللي سهرتــــــــــــه..
منت بكفو قلبن له سنين صــــــــــانك..
منت بكفو اللي من اجلـــــــــــــك فعلته..
غدار .. خاين خنت قلبن مأمنـــــــــــــك..
قلبن عطـــــــــــــاك الحب وبيدك ذبحته..
وش موقفك لوكنت انا اليوم خاينك
وش شعورك لو فؤادك غدرته
.
.
.
.........................
.........
في يوم جديد وليلة جديدة
.
.
.

فتحت ام يوسف الباب لريهام ابتسمت لها : هلا بنيتني تفضلي
دخلت ريهام وهي تبتسم : هلا خالتي كيفك
أم يوسف : الحمد الله
جلست ريهام بالمجلس المخصص لضيوف وهي مبتسمة
جات عبير وقدمت لهم العصير
واخذتهم السوالف
أم يوسف : ها عسى بس العصير اعجبك
ريهام : أي تسلم ايدك عبير
عبير ببتسامة : الله يسلمك
ريهام بجدية : في الحقيقة انا اليوم زرتكم لأني ابي اكلمكم بموضوع
ام يوسف : تفضلي حنا نسمعك
ريهام : بدون مقدمات اخوي مشعل كبر ويبيني اخطب له وبالصراحة انا جايه اليوم ابي آخذ رشا لمشعل وابي رايها وإذا وافقت بخلي اخوي يزور ابوها ويطلبها منه رسمي
ابتسمت ام يوسف : هاذي الساعة المباركة واكيد الراي الأول والأخير لرشا
ابتسمت لهم ريهام : يا الله عن اذنكم انا الحين بطلع
عبير : لا تو الناس
ابتسمت ريهام : لا بس اخوي ينتظرني وانا وراي شغل
ام يوسف : براحتك
ودعوها وطلعت
ابتسمت ام يوسف وراحت تبشر بنتها
جلست تتكلم لها
ومثل أي ام بتفتح لها المقدمة
((رشا))
كانت تسمع امها بصدمة

مشعل ؟ مشعل يبيني بس هو يدري أي يدري ليييه ياخذني ويظلم نفسه معي ؟؟؟
قطعت كلام امها : يمه انا ما ابي اتزوج
انصدمت امها من ردها : لا لاتتسرعي يابنتي وفكري
_: انا فكرت يا يمه وما ابي
تنهدت ام يوسف : انتي فكري زين هذا زواج وبعدين انا مو شايفة شي بالرجال ينعاب دكتور وسمعة ومحترم وهو إلا انقذك يوم الحادث
هزت راسها لأمها
وطلعت الأم وهي مقهورة لأن بنتها بتضيع مشعل من بين ايدينها
.
.
.
......................
في الساعة الثامنة
وفي بيت ابو محمد

قامت افراد الأسرة من العشاء
دخل فهد المطبخ يغسل ايدينه ومالقاها
حس بوحدتها والحزن إلا تمر فيه
ياليت يا مشاعل اخفف عنك
وامسح حزنك
طلع من المطبخ ودخل غرفته
جلس على السرير وبدا يغني بصوت حزين
وهو حاس انه فاقدها وصارت ساجنة نفسها بغرفتها
.............................


تجهز الكل لبست نورة وسارة عباياتهم
وبشار لبس بنطلون وتيشرت ومشاري ثوب وشماغ
طلعوا وكل واحد بسيارته
:
:
وصلوا للمطعم
ودخلوا
جلسوا على طاولة
سحب بشار القائمة وجلس يهمس لنورة وهو يضحك معها
ناظرتهم سارة
التفت مشاري وناظر سارة إلا تناظر فيها
اخذ القائمة الثانية وطلب لنفسه
ومده لسارة
اخذته منه وناظرت بالأسعار الغالية
عصير بـ 30 انا اسويه بالبيت احسن
نورة : ها سارة وش تبي
سارة : ابي مثل مشاري
ابتسم بشار ونورة
حست بالخجل من نظرتهم
طلب بشار
وظلوا ساكتين
همست نورة لبشار
وابتسم لها : عن اذنكم انا ونورة راح نشوف الأسماك
وقفوا وبعدوا عنهم وهم يخططوا لهم
ناظر مشاري بعيون سارة : تحبي الزجاير
سارة : اكيييد لا
بأبتسامة ساخرة : انا طالب زجاير
حست بالخجل : ا صدق ؟؟
ابتسم بستهزاء : مرة ثانية لا تطلبي شي ماتدري شنوو هو
وبقهر : أي اوك
نادت على العامل وطلبت اثنين عصير وبيتزا وبعض الأكل وطلبت ولغت طلب الزجاير
ناظرها بصدمة : من سمح لك تسوي كذا
ابتسمت له : ما ابيك تضرر وبعدين انت من اليوم ماراح تاخذ زجاير
ناظر فيها ونزل راسه وبدا يكح
حس ان الدم راح يطلع منه
قام بسرعة ودخل دورة المياه (( الله يعزكم ))
راحت وراه وقفت لما دخل
حست بالحزن
مشاري يتعذب من الداخل ومحد حاس فيه
انتظرته وحست انه طول
خافت عليه وجلست بكرسي تنتظره بخوف
.
.
.
نورة وبشار
رجعوا ومالقوهم
التفت بشار لسارة ولقى مشاري طالع من دورة المياه
تقدم لهم : في شي
مشاري بتعب : لا
نورة : اوك اجل يا الله نروح لطاولة
تقدم مشاري وتجه لطاولتهم بتعب
وقف لما لقى ايدها الباردة بأيده: حنا بنروح البيت
نورة : سارة !!!
سارة : امم سامحونا بس انا تعبت شوي وابي ارجع
ناظر فيها مشاري بنظرة غريبة
بشار : اوكي براحتكم
طلعت سارة مع مشاري من المطعم
دخلوا السيارة ناظرت فيه وهي خايفة عليه : مشاري انت بخير
مشاري بدوخة وارتفاع درجة حرارته ظل ساكت ومو قادر يتكلم
سارة : مشاري طلبتك روح المستشفى الحين
ناظرها : سارة مو الحين
سارة : متى يا مشاري متى ؟؟ لين ما اشوف صحتك يوم عن يوم تدهور
مشاري : خلاص يا سارة قلت مو الحين
سكتت وقلبها معه
.
.
في الساعة الواحدة ليلاً



.
في بيت ابو حسام
.
.
.
وفي ظلام ذالك المنزل
طلبت ام حسام من همسة تنظيف غرفة حسام ولدها الوحيد
دخلت همسة الغرفة بتعب وارهاق من بداية اليوم وهي تشتغل بدون راحة
التفتت للغرفة الواسعة والكبيرة إلا قدامها
اتجهت لقسم الملابس
انبهرت من ملابسه الشبابية إلا تعجبها
واااو وينك يامشاعل تشوفينهم
ضحكت على نفسها وبدت ترتبهم
وبعدها توجهت لقسم الجزم والأحذية (( الله يكرمكم ))
رتبتهم ونسقتهم في اماكنهم المخصصة
تمددت في الزاوية من الأرهاق
عدلت لثامها لما سمعت صوت الباب ينفتح
وقفت بسرعة لما لقته بوجها
ناظر فيها من فوق لتحت : خير مضيعة عنوان بيتكم
نزلت راسها : عفواً بس انا شغالتكم الجديدة (( حست انها انذلت وهي تنطق هاذي الكلمة ))
تقرب منها
حست بخوف وتراجعت واصطدمت بدولاب
رفعت راسها وانصدمت وهي تشوفه وهي حاسة انها شافته
تذكرت وهي ترجع بذاكرته ليوم طلعتها للملاهي لما اعطته كف قدام اصحابه لأنه طيحها
ارتجفت ودعت ربها انه مايتذكرها
حسام : شفتك من قبل ؟
بلعت ريقها : لا لا وعن اذنك انا خلصت غرفتك بس باقي ارتب سريرك و
سكتت ودقات قلبها تزيد من قربه لها
ابتسم بسخرية : طلع تفكيرك وسخ مثلك سريرك ها ؟
ارتبكت وتمنت انها ماقالت كذا
حست انها بتبكي عمرها ماانحطت بموقف مثل كذا
وببراءة مثل طفلة محرومة من الحنان ولكها خوف وبنبرة بكا : الله يخليك بعد عني
بعد عنها وطلعت من الغرفة
ودخلت غرفتها
آآآآه وينك يايبه وينك يايمه
ليه تركتوني لييه
يمه تعالي شوفي وش صار فيني
بكت من قلب
لكن سرعان ماتوقف بكائها وهي تسمع صوت تهزيء الشغالات إلا معها بالغرفة منزعجين منها
سكتت وغطت نفسها وهي مغمضة عيونها ودموعها تنزل بألم
~
~
~
يكفي وحده غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are مغلق
Pingbacks are مغلق
Refbacks are مغلق


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
قلوب المتزوجين تصمد أكثر من قلوب العازبين مهد الذهب طب و صحة 14 12-03-12 01:21 AM
صور قلوب - مجموعة صور خلفيات قلوب متحركه + صور حب *(((AL-ANOD)))* صور - كاريكاتير 49 11-03-11 03:59 AM
قلوب ولكن قلوب كالحجر ذكريات وطن منتدى الرجل ( آدم ) 7 27-06-09 07:48 PM


الساعة الآن +3: 09:51 PM.