عـودة للخلف   منتديات تعب قلبي > منتديات تعب قلبي المتنوعة > طب و صحة


موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
قديم(ـة) 09-12-09, 04:50 PM   #21
عضو موقوف من الاداره
 
الدولة:
الافتراضي رد: موسوعة الأمراض الجلديه .. بالصور


أنواع الحساسية


هناك أنواع من الحساسية يمكن أن تؤثر على الجلد وفروة الرأس. وسأبين هناك الحساسية العصبية والحساسية الضوئية والحساسية الجافة.



الحساسية العصبية


ما المقصود بالحساسية العصبية:


هي تلك الأنواع من أمراض الحساسي التي تحدث بين فئات معينة من البشر بتوترات نفسية أو عصبية. إذ يلجأ بعض هذه الفئات إلى شد الشعر المستمر وبالتالي يؤدي ذلك إلى تساقط الشعر الموضعي في مكان الشد أو قد يعمد أولئك على حك الشعر المستمر دون وجود أي مرض بفروة الرأس. وينشأ نتيجة للحكة المستمرة ظهور بعض البثور على فروة الرأس وقد تلتهب تلك البثور وتسبب الدمامل التي لا تلبث وأن تتسلخ إما نتيجة للحكة المستمرة أو بفعل المشط والفرشاة. قد تغطي تلك البثور مساحة كبيرة من فروة الرأس ويصحبها القشرة على الفروة وقد يصل تأثير الحساسية إلى منطقة الرقبة من الخلف خاصة بين المسنين ويؤدي ذلك إلى زيادة سماكة الجلد الذي يظهر مجعداً ومتثني ومغطى بقشور نتيجة للحكة المزمنة.
كما أن التوترات العصبية تؤثر على الجلد كذلك فتظهر الحساسية نتيجة لذلك. وتظهر إما على شكل مناطق محددة على الجلد على شكل دائري ذات لون أحمر ومغطاة بالقشور الخفيفة خاصة في الأنواع المزمنة منها. وتكون هذه مصحوبة بحكة قوية تؤثر كذلك على الجلد فتزيد من سماكة المنطقة المصابة.
وقد تظهر أنواع من الحساسية نتيجة المؤثرات النفسية والعصبية فتؤدي إلى ظهور طفح جلدي يشمل مناطق واسعة من الجلد. إذ تظهر هذه على شكل مناطق حمراء اللون متورمة ويصحبها حكة شديدة تضني المصاب ويزداد تأثيرها بزيادة التوتر العصبي. وقد يلازم هذا النوع من الحساسية العصبية المريض لفترة طويلة ويكون تأثير العلاج أحياناً محدوداً.


الحساسية الضوئية

تُعرف الحساسية الضوئية: بأنها تلك الحساسية التي تحدث تحت ظروف معينة نتيجة التعرض لأشعة الشمس. وتظهر عادة على المناطق المعرض مباشرة لتأثير أشعة الشمس. لذا فإنها تتكّون على الوجه خاصة الجبهة ومنطقة الأنف والوجنتين والمناطق المكشوفة الأخرى مثل فروة الرأس والأيدي والأرجل.



كيف تحدث الحساسية الضوئية؟


تحدث الحساسية الضوئية عند بعض الأشخاص تحت ظروف معينة خاصة بعد التعرض المستمر لأشعة الشمس. ويجب أن تتوفر شروط معينة لكي تحدث الحساسية الضوئية منها:
1- وجود مادة على سطح الجلد أو تحت الجلد لها المقدرة على امتصاص طيف معين من أشعة الشمس يُسبب الحساسية الضوئية وبعض هذه المواد هي:

(أ) المضادات الحيوية: مثل مركبات التتراسيكلين والسلفا.
(ب) مدرات البول: مثل مركبات الثايزيد.
(جـ) الهرمونات: مثل مركبات الاوستروجين.
(د) المركبات الموضعية:
وهي التي تلامس سطح الجلد وتستعمل في بعض المراهم والكريمات أو مواد التجميل وغيرها ومن هذه المواد الموضعية:





‎التهاب جلد ضيائي





اندفاع ضيائي متعدد الأشكال



مركبات القطران:

وتستعمل في علاج مرض الصدفية، كما إن كثيراً من الشامبوهات التي تستعمل لعلاج فروة الرأس الدهنية والقشرة تحوي مركبات القطران.
بعض أنواع العطور:
خاصة التي تحتوي على زيت البرجاموت أو زيت اللوز أو الجير.
مركبات السورالين:
التي تستعمل لعلاج مرض البهاق. وهذه المركبات تتوفر في بعض النباتات مثل: ورق التين، المسترد، نبات الربيع، الجزر البري (الحميض) واللبلاب.
بعض المركبات التي تستعمل للوقاية من أشعة الشمس خاصة الأنواع التي تحوي مركبات البارا أمينوبنزويك.
الكحول:
المركبات التي تستعمل في عملية وشم الجلد مثل مركبات الكادميم.


2- التعرض لأشعة الشمس:

وهو العامل الرئيسي الثاني لحدوث الحساسية الضوئية. إذ يجب أن يتوفر كذلك المركب الذي له المقدرة على امتصاص طيف من معين من أشعة الشمس. ونتيجة لذلك يحدث تفاعل كيميائي بالجلد يؤدي إلى تفكك أنوية الخلايا والأغشية الخلوية، وتأثيرات أخرى مهمة خاصة على الخلايا اللمفاوية وينشأ عنه حدوث الحساسية الضوئية. إن أشعة الشمس تحتوي على أطياف ذات أطوال مختلفة:
فالطيف الضوئي ذو الطول من 320-425 ن م هو الذي يسبب الحساسية الضوئية تحت ظروف معينة وهذا هو طيف الأشعة الفوق بنفسجية ذو الموجة الطويلة.


3-الاستعداد الشخصي:

ما هي أعراض الحساسية الضوئية؟

تعتمد الأعراض على قوة التفاعل الذي يحدث نتيجة المؤثرات المختلفة خاصة طيف أشعة الشمس، ومدة التعرض كذلك على تركيز المادة التي تمتص الضوء، وعلى مدى رد فعل الجسم لتلك المؤثرات.
وتظهر الأعراض على شكل طفح جلدي متعدد الأشكال إما على شكل إحمرار بالجلد وبثور دائرية الشكل أو متعددة الأطراف والزوايا. وتكون هذه مصحوبة بحكة على المناطق التي تعرض للمؤثرات.
أما إذا كان المؤثر أقوى وتركيز المواد أشد فقد تظهر تسلخات بالجلد.

ملاحظة:

1- الحساسية الضوئية لا تظهر في كل شخص يتعرض للطيف المعين من أشعة الشمس مع وجود المادة التي تمتص الضوء بل يجب أن تتوفر عوامل أخرى لكي تحدث تلك الحساسية.
2- حروق الشمس: تحدث بعد التعرض لأشعة الشمس ولا يشترط لحدوثها توفر المركبات التي تمتص الضوء بل قد تحدث بدون وجود مثل تلك المركبات خاصة بين ذوي البشرة الفاتحة التي تقل بجلدهم الخلايا الملونة التي تحمي الجلد من تأثير أشعة الشمس.


إرشادات عامة للمصابين بالحساسية الضوئية:


1- يجب مراجعة الطبيب المختص للعلاج وتحديد نوع المادة التي تسبب الحساسية الضوئية حتى يمكن تجنبها.
2- عدم تعرض المصاب أو الأشخاص اللذين لديهم استعداد لحدوث الحساسية الضوئية لأشعة الشمس خاصة في فترات الصباح والظهيرة حيث تكون الأشعة الفوق بنفسجية على أشدها والتي لها الأثر الهام على ظهور الحساسية الضوئية في هذه الفترات.
3- تحذير أولئك اللذين يستعملون المركبات التي لها المقدرة على امتصاص الضوء مثل مركبات التتراسيكلين أو السلفا أو المركبات التي ذكرت سابقاً من الآثار الجانبية التي قد تحدث أثناء تناول أو استعمال تلك المركبات. وينصحون بعد التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة خاصة في الصباح وحتى فترة الظهر.
4- يمكن تخفيف أثر تلك الحساسية باستعمال كمادات من الحليب المثلج أو البرمنجنات المخففة بنسبة 8000/1 أو الكالامينا حيث تفيد هذه، إذ تلطف سطح الجلد وتخفف الكثير من الأعراض.
كيف يمكن تحديد المركبات التي تسبب الحساسية الضوئية؟
يمكن تحديد تلك المادة بطريقة سهلة:
وذلك بوضع المادة التي يشك في أنها سبباً للحساسية الضوئية على منطقتين من الجلد (على مكانين متقابلين من الظهر حتى يسهل المقارنة عند قراءة النتيجة).
توضع المادة مخففة وبتركيز 1%.
تغطى المنطقتين بقطعة صغيرة من القماش وتترك لمدة 48 ساعة وذلك حتى نتأكد من أن تلك المادة لا تسبب حساسية موضعية على الجلد.
بعد ذلك تعرض إحدى المنطقتين للموجة الطويلة من الأشعة الفوق بنفسجية فوق الطيف 320 ن.م أو لأشعة الشمس.

النتيجة:

1- إذا ظهر تفاعل على المنطقتين: معنى ذلك أن تلك المادة تسبب حساسية موضعية للجلد.
2- إذا ظهر احمرار وحكة على الجلد للمنطقة التي عرضت للأشعة الفوق بنفسجية ولم يحدث في المنطقة المغطاة فمعنى ذلك أن تلك المادة هي التي تسبب حساسية ضوئية.
3- إذا لم يظهر أي احمرار أو حكة أو أي تفاعل آخر على المنطقتين فمعنى ذلك أن المادة لا تسبب حساسية ضوئية ولا حساسية موضعية.


حروق الشمس:

تحدث حروق الشمس بين ذوي البشرة البيضاء أكثر من غيرهم خاصة أثناء التعرض لفترة طويلة لأشعة الشمس.
وتختلف درجات الحروق من احمرار بسيط بالجلد إلى حدوث فآليل أو تسلخات به وقد يتلون الجلد بعد ذلك باللون الداكن.
تحدث هذه الحروق عند التعرض لأشعة الشمس المباشرة أو من الأشعة المتناثرة خاصة في حالات الضباب. ويكون تأثير الأشعة على أشده من الساعة العاشرة صباحاً حتى الثانية بعد الظهر إذ يقل قبل وبعد ذلك تركيز الطيف الضوئي المسبب للحروق.


ما هي الأضرار الناجمة عن التعرض لأشعة الشمس؟


1- ضربات الشمس:

2- مرض الذئبة الحمراء:

وهو مرض جلدي مزمن قد يكون للتعرض المستمر لأشعة الشمس أثر مهم على ظهور ذلك المرض، الذي يتكون على المناطق المعرضة من الجسم مثل فروة الرأس والوجه واليدين خاصة، ويسبب تشوهات بالجلد وإذا ما أصاب فروة الرأس فإنه يؤدي إلى التساقط الدائم للشعر نتيجة لتليف بصيلات الشعر.


3- مرض البهاق:

من الأمراض الجلدية المزمنة. وتلعب عوامل كثيرة في ظهور مرض البهاق ومن هذه العوامل، التعرض المستمر لأشعة الشمس القوية لفترات طويلة.
يفقد الجلد لونه وسبب ذلك يعود إلى عدم مقدرة الخلايا التي تلون الجلد على إنتاج مادة الميلانين الملونة، ومن المعروف أن الخلايا الملونة تحمي الجلد من أثر أشعة الشمس الضارة ولكن إذا أجهدت تلك الخلايا لم يعد لها المقدرة على القيام بوظائفها.


4- الارتكاريا الضوئية:

وهي نوع من الحساسية الضوئية وتحدث عند بعض الأشخاص ذوي الاستعداد المعين عند تعرضهم لأشعة الشمس دون ضرورة وجود المركبات التي تمتص أشعة الشمس كما هو الحال في الحساسية الضوئية.
وتظهر الاتكاريا الضوئية على شكل طفح جلدي أحمر اللون متعدد الأشكال مع تورم بسطح الجلد وحكة شديدة.


5- التهابات الشفاه السفلية:

وتؤدي إلى جفاف بالشفة السفلى مع ضمور بها وتظهر شعيرات دموية رقيقة أسفل الجلد، وقد يتشقق الجلد بعد ذلك، وتؤدي إلى مضاعفات خطيرة منها سرطان الشفة أحياناً.

6- بثور جافة متفرقة على الجلد:

ذات لون أحمر يغطي سطحها بعض القشور خاصة بين ذوي البشرة الفاتحة، وذلك على المناطق المعرضة للشمس مباشرة مثل الوجه والأيدي وقد تتحول هذه البثور إلى خلايا سرطانية.


7- النمش:

عبارة عن بقع صغيرة يختلف لونها من اللون البني الداكن إلى اللون الأسود، وأحياناً تكون صفراء اللون على المناطق المكشوفة من الجسم. وتكون هذه الظاهرة في الصيف وتخف حدتها أو قد تختفي في الشتاء.
هذا النوع من النمش يختلف عن النوع الذي يظهر في العجائز أو النمش الوراثي الذي قد يظهر بعد الولادة أو قد يتأخر حتى سن السابعة.


8-تلييف بأنسجة الجلد:

ظهور التجاعيد مع بقع داكنة وقد يحدث بين المزارعين إذ قد تزداد سماكة جلد الرقبة بالذات مع ظهور خطوط الجلد واضحة.


9- سرطان الجلد:

في حالات نادرة قد يسبب التعرض المستمر لأشعة الشمس سرطان بالجلد خاصة بين ذوي البشرة الفاتحة.








ملاحظة:

للأشعة فوق البنفسجية ثلاثة موجات مختلفة الأطوال ولكل منها تأثير مختلف:
فالموجة القريبة من الطيف البنفسجي تسمى الأشعة الفوق بنفسجية ذات الموجة الطويلة وطولها 320 ن.م - 425 ن.م.
أما الموجة القصيرة من طيف الأشعة البنفسجية فهي التي تنشط الخلايا الملونة بالجلد، إذ هي المسئولة عن إعطاء الجلد اللون البرونزي وكذلك فإنها المسئولة عن حروق الشمس وطول هذه الموجة من 280-320 ن.م.
النوع الثالث: هو النوع القصير جداً من طيف الأشعة البنفسجية وليس لهذا الطيف أثر هام على الجلد حيث يمتص معظمها من الغلاف الخارجي فوق سطح الأرض.


ما هي طرق الوقاية من أثر أشعة الشمس الضارة؟

1- يجب عدم التعرض لأشعة الشمس لمدة طويلة خاصة ذوي البشرة الفاتحة وبالتحديد من الساعة العاشرة صباحاً حتى الثانية ظهراً.
2- الحذر من أشعة الشمس خاصة على الشواطئ إذ أن الماء يعكس 100% من أشعة الشمس بينما تعكس الرمال 20% فقط.
وعلى أولئك الذي ينشدون البشرة البرونزية ملاحظة ذلك عند أخذ الحمامات الشمسية على الشواطئ وعليهم ملاحظة الآتي:
التعرض التدريجي لأشعة الشمس: إذ يجب ألا تزيد مدة التعرض في اليوم الأول عن ساعة واحدة ثم تزداد المدة حسب احتماله.
دهن الجلد ببعض الكريمات الواقية من أشعة الشمس وهي متوفرة في الأسواق.
يمكن تناول حبتين من مركبات السورالين مثل حبوب النيوميلادنين أو التراي سورالين قبل التعرض للشمس بساعتين.





يتبع بعون من الله.
مــ الروح ــلاك غير متصل  
قديم(ـة) 09-12-09, 05:02 PM   #22
عضو موقوف من الاداره
 
الدولة:
الافتراضي رد: موسوعة الأمراض الجلديه .. بالصور

واخر يقول............


شمس الصيف تناديكم ولكن حذار من إغرائها



الحروق ، الكلف ، النمش ، قناع الفهد ، الفطر ، بثور الحمى ، أمراض الجلد الخبيثة , لسعات الحشرات , ووخزات قناديل البحر ، الفطر ، كيف تتفادها وتجعل من الصيف إجازة ممتعة ؟

درهم وقاية خير من قنطار علاج .

مهما كان مكان عطلتك ، يخبىء الصيف مجموعة متنوعة من الإختبارات المؤلمة ، تبقى فيها الشمس العدو الأول والأكثر تمويهاً .

ما أجمل أول حمّام شمسي ، بعد أشهر لشتاء الرمادية الطويلة ، فالإحساس بالدفء تحت لمسات أشعة الشمس الأولى ، يشكل للبعض أكبر متعة خلال الإجازات الصيفية. لكن هذه الشمس الناعمة هي أيضاً المسؤولة عن ضربات الشمس والحروق التي ليست لسوء الحظ سوى الإشارات الأولى لمضار الأشعة فوق البنفسجية .

يتألف شعاع الشمس من الضوء المرئي ، الأشعة ما دون الحمراء التي تمنحنا الشعور بالدفء والحاجة للبحث عن الظل أو برودة المياه ، الأشعة ما فوق البنفسجية أو UV من فئة A و B وهي مصدر الخطر الذي يجب إتقاؤه حتى عندما تدعو الأحوال الجوية الى التخلي عن كل حذر . في الواقع قد تحجب الغيوم الأشعة مادون الحمراء لكنها لا تمنع مرور الـ UV إلا جزئياً .

ضربات الشمس

إن التعرض لمدة ربع ساعة ، عند الظهيرة كاف للإصابة بالحروق السطحية المؤلمة والخطرة في آن . فبقدر ما يزداد التعرض للشمس بقدر ما يرتفع معدل الإصابة بسرطان الميلانوما الخبيث فهو قبل كل شيء سرطان الجلد الذي يصيب الذين يفدون خلال الصيف في كل عام إلى الشواطىء ويعرضون أجسامهم لحرارة الشمس من دون أي حذر . إلا أن الميلانوما الذي يتطور من خلايا " الميلانين " ويشبه الشامة إلى حدّ بعيد هو من أخطر أنواع سرطانات الجلد لأنه ينتشر سريعاً وينتقل من مركزه الرئيسي إلى أعضاء أخرى . هو سهل الشفاء عندما يكتشف في مرحلة مبكرة . وهذا ما يمثل لحسن الحظ ثمان من بين كل عشر حالات . غير أن علاجه يصبح صعباً جداً في مراحله المتقدمة .

سرطان الخلايا الظهارية Epitheliomas

السرطان الظهاري ينشأ إنطلاقاً من الخلايا القرنية على شكل بثور متقشرة وغير منتظمة الأطراف وهو أكثر إنتشاراً من النوع الأول .

يصيب الأشخاص الذين يتعرضون للشمس لفترات قصيرة وإنما لمدة زمنية طويلة ، في حين ينتج السرطان الميلانومي عن التعرض للشمس لفترة طويلة في المرة الواحدة . لذا نرى هذا السرطان المعروف أيضاً بالقشرى شائعاً بين الأشخاص المسنين الذين أمضوا حياتهم في المناطق الحارة . علاجه أسهل من السرطان الميلانومي لأنه ينمو وينتشر ببطء وتكفي إزالته للحصول على الشفاء النهائي .

اللون البرونزي حجاب واق

يهدد السرطان الميلانومي والقشري على السواء أصحاب البشرة البيضاء قبل غيرهم . ولإتقاء هذه الأمراض ، يجب إتخاذ خطوات حاسمة وجذرية تبدأ بعدم تعريض الجسم للشمس سوى بطريقة تدريجية ، لأن إكتساب اللون البرونزي بهذه الطريقة يساهم في التخفيف من آثار الشمس السلبية .

يمنح صبغ الميلانين الجلد لونه وهو يميل إلى اللون البني والأسود عند الشعوب الأسيوية والإفريقية الذين يفرزون كمية أكبر من شعوب العرق الأبيض . وينفرد أصحاب البشرة الصهباء بصبغ غير ملوّن . يكفي التعرض للقليل من الأشعة لكي تقوم الـ UVB بتحفيز الخلايا الصبغية على إنتاج كميات مضاعفة تأخذ مكانها وتتراكم في الخلايا القشرية وتمنح اللون البرونزي الجميل . عندما يتم إكتساب اللون بطريقة تدريجية , يخفف البرونزاج من أضرار الشمس إذ تشكل صبغ الميلانين حجاباً واقياً من الـ UVB ، مانعاً إياها من إختراق الطبقة الجلدية الخارجية . كما تقوم الـ UVB بدورها بتكثيف الطبقة القرنية ، مشكلة على المدى الطويل طبقة من الخلايا الميتة التي تمنع مرور المزيد من الأشعة الشمسية . هذه الحماية التلقائية هي قيمة جداً ولكنها غير كافية للوقاية من ضرر الـ UVB خاصة عند أصحاب البشرة البيضاء كما إنها لا تمنع مرور أشعة الـ UVB الأكثر إختراقاً . من هنا لا بدّ من عدم جعل الحصول على الجسم الأسمر هاجساً بل متعة يجب ممارستها بإعتدال على الرغم من إستخدام الدهون الواقية والمستحضرات ذات عامل الحماية العالي .

أبجدية الوقاية من مخاطر الشمس

تقضي القاعدة الأولى للحد من أضرار الشمس بتجنب التعرض المباشر لها في فترة الظهيرة أي ما بين الساعة الحادية عشر والثالثة بعد الظهر حيث تكون أشعة الشمس عمودية وذلك خاصة خلال الأيام الأولى . ومن الأفضل في مثل هذه الأيام إعتماد قبعة عريضة الحرف لحماية الرأس والوجه وارتداء ثياب قطنية فضفاضة لا تكشف أجزاء كبيرة من الجسم ، إضافة إلى الجلوس في ظل الشمسية . غير أن الإعتماد على هذه الأمور وحدها ليس كافياً للحماية . في الواقع تتسرب نسبة 60 بالمئة من الأشعة ما فوق البنفسجية عبر الملابس .

ويعكس الرمل نسبة 17 بالمئة من الأشعة الشمسية والمياه الهادئة 5 بالمئة والثبج 82 بالمئة ، وأخيراً ينصح بإستخدام الدهون الواقية بشكل مستمر . وهنا يطرح السؤال : ماذا نختار من ضمن المجموعة الكبيرة المعروضة في المحلات من كريمات أو حليب ، أو جل ؟ وأي مستحضر هو الأفضل ؟

المعيار الأهم يبقى عامل الحماية من الشمس SPF الذي تقدمه هذه المستحضرات والذي يتراوح ما بين 5 و 75 ويكون هذا الرقم مدوّناً على المستحضر واختيار الدهون الواقية ذات عامل الحماية العالي هو مسألة بالغة الأهمية عند التعرض الأول للشمس الكامل Avene ) وهي مستحضرات تؤمن حماية فعالة .

ومعظم المنتجات الحاجبة للشمس تقي أيضاً من أشعة UVA التي لا تقل خطورة عن ال UVB ولكن بشكل غير محسوس .

قد يشكو بعض الأشخاص من حساسية تجاه بعض المكونات المستعملة في مستحضرات الحماية الأمر الذي دفع إلى ظهور منتجات جديدة تتعامل مع هذه المسألة بواسطة تركيبات غير مثيرة للحساسية ومنها : أوكسيد التيتان Titane وأوكسيد الزنك الذي يحجب طيف الأشعة ما فوق البنفسجية كله .

كل هذه الدهون لا تحول دون إكتساب اللون البرونزي من جهة لأنها لا تستخدم في الظروف الفضلى أي ليس بالكميات الكافية والمرات المتكررة ومن جهة أخرى لأن الكريم الشمسي أظهر خلال الإختبارات أنه يمرر دائماً بعض أشعة UVB

ينصح التمسك بهذه الدهون والإستمرار بوصفها حتى بعد اكتساب اللون المطلوب بصورة تدريجية مع إختبار عامل حماية أدنى مثل HB Photoderm من Avene .

الأطفال

من السهل جداً إصابة الأطفال بحروق بالغة قد يحملون آثارها طوال العمر لأنهم أقل قدرة على إفراز الصبغة البنية Melanine التي تعمل على حماية الجلد من الشمس . لذا يجب أن يكونوا موضع إهتمام وعناية خاصة . لأن التعرض غير المعتدل لأشعة الشمس قبل سن الخامسة عشرة يضاعف من إحتمالي الإصابة بسرطان الجلد والشيخوخة المبكرة .

ولتوفير أقصى الأمان لهم يجب الإمتناع تماماً عن تعريضهم لأشعة الشمس عند الظهيرة وعدم مزاولة أي نشاط لهم في الهواء الطلق خلال هذه الفترة من النهار وحمايتهم بالقبعات العريضة والثياب القطنية وتكرار مسح أجسامهم بكمية كبيرة من الدهون الواقية ذات عامل حماية مرتفع. على رغم كل هذه الإحترازات قد يصاب الطفل بضربة شمس أو حرق طفيف وتحمرّ كتفاه .

الحساسية من الشمس في إزدياد

نسبة الأشخاص الذين يعانون من حساسية مفرطة تجاه الشمس وخاصة الشابات ( ثمان حالات من بين كل عشرة ) هي في ارتفاع . مع كل صيف تنتشر الحبوب على الصدر والأرداف والأذرع . وتظهر بقع تختفي بعد مرور بضعة أيام مع إكتساب اللون الأسمر .

يصيب هذا الطفح أعداداً كبيرة ولكنه غير خبيث ويمرّ مرور الكرام مع الكثير من الإزعاج بالطبع . لا تزال الميكانيكية الدقيقة المسببة لهذه الحساسية والمعروفة بالحباحب الصيفية الحميدة Lucite Estevale ، مجهولة . وأفضل السبل للوقاية منها هي بإستخدام الدهون الواقية ذات عامل الحماية المرتفع .

بالإمكان أيضاً تحضير البشرة لمقاومة هذه البثور بواسطة تناول اقراص مكونة من البيتاكاروتين أو النيكوبيون من Photoderm ، التي تمتص اشعة الـ UVA وتمنع تكاثر الشوارد الحرة السامة ( Free Radicals ) .

نقطة أخيرة لا بد من توضيحها لتطمين ضحايا هذه الحساسية : عند ظهور البثور الصيفية الحميدة عند شخص لم يعان من قبل من أية مشكلة جلدية ، سوف تختفي من تلقاء نفسها ولا تعود إلى الظهور أبداً .

الحباحب المتعددة الأشكال أو Lucite Polymorphe ، تشبه النوع الأول لكنها أقل إنتشاراً وأكثر إزعاجاً ، إذ لا تختفي مع إكتساب الإسمرار وتنقش أيضاً في الوجه والرقبة ، حتى مع شمس ربيعية غير حادة . علاجها أيضاً بصورة اساسية إستخدام الدهون الواقية ذات عامل الحماية الأقصى .


قناع الفهد والعنق المخطط

يكفي أحياناً كثيرة دون أي إنتباه منّا ، إستخدام بعض المستحضرات غير المؤذية البتّة ، لكي يتحول اللون الذي نطلبه والهالة البرونزية التي طالما رغبنا بها إلى قناع فهد مخيف . فالعطور ومزيلات الروائح قد لا تتوافق أبداً مع الشمس والندوب البنية قد تظهر سريعاً خاصة على العنق عند وضع بضع قطرات من العطر حيث تعرف بإلتهاب الأدمة ( Dermite en breloque ) أو " خلية العنق " وللأسف لا تختفي هذه البقع إلا بعد مرور وقت طويل ، هذا إذا إختفت .

بعض النباتات تحتوي أيضاً على مواد مماثلة تثير الحساسية تجاه الضوء . وهذا ما يوضح تماماً ظاهرة " إلتهاب أدمة الحقول " ( Dermite Despres ) التي تحدث عندما تبقى البشرة المتعرقة طويلاً في إحتكاك مع العشب ، وتظهر بعد عدة ساعات من الجلوس على العشب خطوط وبثور تأخذ شكل الأوراق والنباتات ، وتندمل هذه البثور بعد عدة أيام مخلفة وراءها بقعاً بنية اللون .

الكلف

كذلك يؤدي الهورمون الأنثوي الذي يفرزه جسم المرأة بكميات كبيرة خلال فترة الحمل إلى مضاعفة نشاط الخلايا الصبغية ، الأمر الذي يترجم بارتفاع الميلانين وظهوره على شكل بقع بنية تزيد الشمس من تفاقمها حتى يغطي كامل الوجنتين وهو ما يعرف عند المرأة الحامل بالكلف .

يختفي هذا القناع عند تسع من بين كل عشر نساء في السنة التالية ليعود إلى الظهور خلال فترات الحمل اللاحقة وهو عادة ما يصيب النساء ذوات البشرة الكامدة ، وغير اللامعة . كما قد يظهر الكلف عند تناول حبوب منع الحمل وبعض الأدوية الأخرى كمضادات الاتهاب وقائمة الأدوية التي ينشأ عنها حساسية ضد الضوء هي طويلة . غير أنه من النادر أن تتسبب مستحضرات الوقاية من الشمس بهذه الأنواع من الحساسية التي تظهر على شكل طفح يترافق مع حكة وأكلان شديد يظهر بعد مرور 48 ساعة من التعرض المعتدل إلى الشمس . والعلاج الفعال لهذه الحساسية هو التوقف عن إستخدام المستحضر المسبّب وتجنب التعرض للضوء .

اللسعات والعقصات

يشكل البحر مصدراً هاماً للإختبارات غير المحببة ، أقساها تلك التي تنجم عن اللسعات المؤلمة جداً .من الممكن إبطال مفعول السم بالحرارة من خلال كيّ اللسعة بسيجارة مشتعلة أو بلّ الجرح بمياه ساخنة . في جميع الأحوال من الضروري تطهير الجرح من دون محاولة وقف النزف الذي يسمح بالتخلص من السم .

تحتوي خلايا قنديل البحر كغيره من " القراصيات " ( فصيلة من ذوات الفلقتين كثيرة التويجيات كالأقراص والتوتيا التي يسبب الإحتكاك بها أو الدنو منها القرص والشرى ) على سائل سام ، يسبب عند إنطلاقه بعد إنقطاع هذه الخلايا خطوطاً حمراء ومؤلمة جداً على الجلد ، يجب قبل كل شيء عدم حكها أو غسلها بالمياه الحلوة ومن الأفضل غسل الإصابة بالماء المالح أو تجفيفها قبل إزالة الخلايا القارصة بواسطة شريط لاصق .

أما لسعات التوتيا فيجب إزالة أبرها مهما كان الأمر صعباً وعدم إبقائها تحت الجلد . وينصح بإزالة الأبر العميقة في اليوم التالي بعد دهن المنطقة المصابة بمادة الفازلين بكثافة ، بإمكان الطبيب القيام ، بهذه العملية على أفضل وجه .

خارج البحر ، هناك الحشرات التي تكثر في الصيف وتتغلب على صغر حجمها على أكثر الناس مباهاة بقوته وشجاعته ، تقضي الحرارة على معقوص الحشرات وتخفف الماء الساخنة من حدّة الألم ، ويحتوي معقوص النحل والزراقط على مادة الهيستامين التي تسبّب الألم وإحرار الجلد والتهابه . عند رؤية المعقوص ، يجب سحبه بتؤده بواسطة ملقط للشعر . وبعد التطهير ، بالإمكان وضع كريم من مكونات الكورتيكوييد Corticoides أو المكونات المضادة لمادة الهيستامين ، التي من شأنها تخفيف الوجع والحكاك ، على أي حال ، لا تلبث هذه الأعراض أن تختفي بعد مضي بضع ساعات .

من النادر أن تسبب لسعات الحشرات حالات وفاة إلا إذا حصلت بكثرة ( أي خلية نحل بكاملها مثلاً ) أو عند أشخاص يعانون من حساسية ضد الهيمنوبتار . في هاتين الحالتين يجب طلب الإسعاف فوراً لأن المصاب قد يعاني من صدمة تأق ( فرط حساسية تجاه جسم غريب ) Anaphylactique تؤدي إلى تباطؤ في الدورة الدموية وبالتالي الى الوفاة .

من هنا ، يجب على مثل هؤلاء الأشخاص الإحتفاظ دائماً بعلبة إسعافات تحتوي على حقن الأدرينالين ( Anakit Anahelp ) لتفادي حصول صدمة مماثلة .

الفطريات الجلدية

يشكل التعرق واعطاء أرضية خصبة لنمو الفطار الجلدي وهي امراض تنتج عن الفطريات المجهرية . وما الداء المعروف " بقدم الرياضي " سوى عدوى حميدة تصيب المراهقين الذين يمشون حفاة الأقدام على حافة أحواض السباحة أو غرف تبديل الملابس . هذه العدوى التي تنتقل عبر أرض ملوثة لا يتم ملاحظتها في أغلب الأحيان ولكن يكفي أن تتعرق القدم في حذاء مقفل حتى ينتشر الفطر ، ويسبب إحمراراً وحكاكاً وتقشراً بين أصابع القدم .

تساعد البودرة والكريمات واللوسيون والمستحضرات المركبة من مكون الإيميدازول ( Imidazales )) عن التخلص من هذه الإصابات في غضون 15 يوماً .

قد تصل هذه الفطريات وتنمو في أعضاء الجسم الأكثر تعرضاً للتعرق والرطوبة كثنية الفخذين فتولد إحمراراً وإنتفاخاً دهنياً . طرطوس.كوم

ويتم معالجتها بواسطة نفس المستحضرات المذكورة آنفاً .

النخالية المتعددة الألوان ( Pityriasis Versicolor )

على رغم غرابة إسمها ، هي مرض جلدي شائع ، خاصة عند المرهقين والشباب . وتتميز بظهور بقع مستديرة بنية أو زهرية اللون تكون غالباً على الجذع والظهر ولكنها قد تنتشر أيضاً على اليدين والأرجل والوجه . تصبح هذه البقع بيضاء اللون بعد التعرض للشمس ، وللقضاء عليها يكفي دهن كامل الجسم بمركبات Ciclopyroxolamine أو الـ Imidazoles ، لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع . ويزيل مركب الكيتوديرم Ketoderm 2% البقع الملونة غير أن البقع البيضاء لا تختفي إلا بعد تعريض جيد لأشعة الشمس لا يخشى من أية عدوى وفي الواقع فإن تسعة من بين كل عشرة أشخاص يحملون على جلدهم الجسم المسؤول عن هذه الإصابة Malassezia Furfur من دون أية مضاعفات .

وفي المقابل ، حتى بعد شفاء نهائي ، يتميز هذا المرض الجلدي (Pilyariasis ) بالعودة إلى الظهور خلال الحرّ القوي ويساعد الإستحمام المتكرر واستخدام الصابون المضاد للفطر ، إضافة إلى المستحضرات التي ذكرناها في الوقاية من الإنتكاسة .



يتبع بعون من الله.
__________________
مــ الروح ــلاك غير متصل  
قديم(ـة) 09-12-09, 05:04 PM   #23
عضو موقوف من الاداره
 
الدولة:
الافتراضي رد: موسوعة الأمراض الجلديه .. بالصور

ويفيد اخر بالأتي.........



الشمس وتأثيرها على الجلد
التاريخ: 13-12-1424 ?U
الموضوع: قسم العناية بالبشرة والشعر



في السابق كان الاعتقاد أن التعرض للشمس مفيد للصحة...... وذلك قبل أن تُعرف المضار الحقيقية للأشعة فوق البنفسجية، والموجودة بتركيز عالي في أشعة الشمس.




أشعة الشمس قد تفيد في علاج بعض الأمراض الجلدية، ولكن يجب تجنب التعرض الزائد لها. التعرض الزائد قد يؤدي لما يعرف بحرق الشمس، كما أن التعرض لها يعجل في ظهور التجاعيد والتصبغات الجلدية وتتغير طبيعة البشرة وتظهر بعض الأوعية الدموية السطحية، وقد تؤدي هذه الأشعة لظهور بعض الأورام الجلدية.


أشعة الشمس

يصدر من الشمس نوعين من الأشعة، أشعة مرئية وأشعة غير مرئية. تعرف الأشعة الغير مرئية بالأشعة فوق البنفسجية ( UV )، وهي ثلاثة أنواع، أي و بي و سي ( A, B, and C )، أشعة سي تُمتص بواسطة طبقة الأوزون المحيطة بالأرض وهي أخطر أنواع الأشعة فوق البنفسجية، وقد ظهرت العديد من حالات الأورام الجلدية في بعض أجزاء من العالم نتيجة اختراق هذا النوع من الأشعة لطبقة الأوزون وتستخدم هذه الأشعة صناعياً في التعقيم. أشعة بي تؤثر على الطبقة السطحية من الجلد ( البشرة )، وهذا النوع من الأشعة لا يخترق الزجاج. أما أشعة أي فتخترق عمق الجلد وليس لها فصول معينة تزداد فيها كما أنها تخترق الزجاج.

يزداد تركيز هذه الأشعة في الصيف وفي الأماكن المرتفعة وتزداد تركيزاً كلما اقتربنا من خط الاستواء. كما تزداد مضار هذه الأشعة في وجود رياح كما أن الأسطح المائية والرمل والثلوج تعكس هذه الأشعة، حتى في وجود غيوم فجزء من هذه الأشعة يخترقها.

الحماية من الشمس


استعمال واقي من الشمس مناسب يؤخر شيخوخة الجلد ويقلل من احتمالية ظهور أورام جلدية. الوقاية من الشمس تبدأ بتجنب الشمس أثناء ذروتها ولبس ملابس مناسبة. أكثر الملابس تعكس أو تمتص الأشعة فوق البنفسجية، في حالة التعرض للشمس من الأفضل استعمال أحد المركبات الخاصة بالوقاية من الشمس ( Sunscreen ). معامل الحماية ( SPF ) يجب أن لا يقل عن 20 ويفضل استعماله حتى في وجود غيوم.

تعمل المركبات الواقية من الشمس على امتصاص أو عكس أو تشتيت الأشعة فوق البنفسجية. وتتوفر هذه المركبات على شكل مرهم أو كريم أو لوشن أو بخاخ أو مسحات.

من المهم استعمال واقي من الشمس مناسب عند استعمال أدوية لعلاج حب الشباب سواءً كانت موضعية أو عن طريق الفم، كما يُحرص عليها عند استعمال مواد العناية بالبشرة.

تأثير الشمس

حرق الشمس ( Sun Burn ): يزداد تركيز الأشعة فوق البنفسجية وقت الظهيرة خاصةً بين الساعة العاشرة صباحاً والرابعة مساءً، ويكثر حصول حرق الشمس في هذا الوقت. وتزيد احتمالية حرق الشمس في الطقس الحار لأن الحرارة تزيد من تأثير الأشعة. ولكن قد يحدث حرق الشمس حتى في الطقس المعتدل، لذلك فاستعمال واقي الشمس هام حتى في فصل الشتاء.

إذا تعرض الجلد للشمس لفترة طويلة، يظهر احمرار يزيد في خلال الأربع وعشرين ساعة، مع الإحساس بحرقان وألم في الجلد مع انتفاخ، وقد يظهر بعض الفقاعات. في الحالات الشديدة قد يصاب الشخص بما يشبه الحمى، عند حدوث ذلك لابد من مراجعة متخصص. عند الإحساس بحدوث حرق شمس من الأفضل استعمال كمادات باردة وأخذ حمام ولوشن ملطف للجلد فهذه تخفف من الأعراض.

تلون الجلد ( Tanning ): يعتقد البعض أن اللون البرونزي دليل على الصحة، والحقيقة أن اللون ناتج عن تأثر الجلد سلبياً من الأشعة، سواءً كان مصدرها الشمس أو جهاز. يظهر اللون بسبب اختراق الأشعة للجلد، فيحاول الجلد التخفيف من تأثيرها الضار بإفراز كميات زائدة من الميلانين ( المادة المسؤولة عن لون الجلد ) لحماية نفسه.

كِبر السن ( Aging ): لو لاحظنا بشرة الأشخاص اللذين يعملون خارج المباني، للاحظنا أنها خشنة ويبدون أكبر سناً من الحقيقة. فالشمس تؤدي، بالإضافة لمنظر البشرة، لظهور التجاعيد والتصبغات الجلدية وظهور بعض الأورام الجلدية، هذه التغيرات تظهر بعد سنوات من التعرض للشمس. الحرص على الحماية من أشعة الشمس تبدأ من الطفولة، لأن تعرضنا للشمس يكون قبل سن العشرين أكثر من تعرضنا لها بعد هذا السن.

التجاعيد ( Wrinkles ): ظهور التجاعيد يعتمد بشكل مباشر على مدى تعرضنا للشمس. وتزيد هذه التجاعيد لدى المدخنين. هناك عدة طرق للتخفيف من التجاعيد يعرفها المتخصصون.


أورام جلدية: أكثر من 90% من أورام الجلد تكون بسبب الشمس. أكثر الأجزاء تعرضاً هي الوجه والرقبة والأذنين والأذرع والأيدي.

حساسية الجلد: بعض الأشخاص يكون لديهم حساسية من أشعة الشمس، وقد تظهر هذه الحساسية بعد وقت قصير من التعرض لها. بعض المواد مثل مواد التجميل والعطور والأدوية الموضعية وامواد الواقية من الشمس قد تزيد من احتمالية ظهور الحساسية. بعض الأدوية قد تزيد من احتمالية ظهور الحساسية مثل موانع الحمل والمضادات الحيوية وأدوية الضغط والمفاصل والأدوية النفسية.


أمراض: بعض الأمراض قد تزداد سوءً عند التعرض للشمس، مثل العنقز والذئبة الحمراء. كما أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية يسرع من حدوث الماء الأبيض ( Cataract ) في العينين ويظهر ذلك على شكل عتمة في النظر.


هل غطاء الوجه ( الشيلة ) يغني عن الواقي ؟

نعم، فهو واقي ممتاز من أشعة الشمس ولا حاجة لوضع كريم واقي عند تغطية الوجه.


تأثير العمر والعوامل الصحية والبيئية على الجلد























مــ الروح ــلاك غير متصل  
قديم(ـة) 09-12-09, 05:06 PM   #24
عضو موقوف من الاداره
 
الدولة:
الافتراضي رد: موسوعة الأمراض الجلديه .. بالصور

الحساسية الجافة

هي نوع من أمراض الحساسية التي تحدث نتيجة لفقدان الجلد للماء نتيجة عوامل مختلف خاصة عندما تنخفض الرطوبة النسبية بالجو. ويكون أثر ذلك واضحاً بين ذوي البشرة الجافة أكثر من ذوي البشرة الدهنية.



ما هي أعراض الحساسية الجافة؟


في الحالات الخفيفة:

يظهر احمرار على سطح الجلد مع قشور جافة وتشقق خفيف. ويشبه الجلد بذلك البورسلان أو الفخار المكسور. ويكون ذلك واضحاً بين طلاب المدارس أو اللذين يتعرضون في الصباح الباكر لأثر الهواء البارد والجاف. وقد يتبع ذلك حكة أو حرقان بالجلد وقشرة بفروة الرأس.


في الحالات الشديدة:


قد تتشقق الأكف والأقدام وتكون بذلك الفرصة مهيئة لحدوث التهابات بها وتصل هذه أحياناً إلى مرحلة حدوث شقوق عميقة ودامية تُسبب الكثير من الآلام والحكة المضنية خاصة أثناء فترة النوم. إذ أن الدفء يزيد من جفاف الجلد وقد تسبب بذلك الأرق للمصاب.

ما هي طرق وقاية الجلد من الجفاف؟


1- الاستحمام:

إن الاستحمام الزائد بين ذوي البشرة الجافة خاصة بأنواع من الصابون ذات التركيز القلوي الكبير يؤدي إلى فقدان الجلد للماء من طبقاته السفلية وبالتالي يؤدي إلى مزيد من الجفاف.
لهذا يجب على ذوي البشرة الجافة بالذات مراعاة ذلك وأن يكون الاستحمام باعتدال خاصة في فصل الشتاء. ويجب استعمال صابون خالي من القلويات بقدر الإمكان أو تلك الأنواع التي تحوي الزيوت النباتية.


2-دهن الجلد مباشرة بعد الحمام:

بزيت خاص أو استعمال الكريمات المرطبة. وكما ذكرت سابقاً بأنه ليس من الضروري أن يكون أغلى هذه ثمناً هو الأفضل نوعاً. فهناك العديد من الكريمات بالأسواق وقد يصل سعر بضعها إلى ثمن خيالي في حين أن الفازلين العادي الزهيد الثمن قد يظن ذو تأثير أفضل.
ويفضل أن تدهن الأيدي والأرجل قبل النوم وفي الصباح حتى يُحافظ على رطوبة الجلد ومنعه من فقدان الماء خاصة بين الأفراد اللذين تتطلب طبيعة ظروفهم الخروج في الصباح الباكر.



3-عدم غسل الأيدي بالماء الساخن في أيام الشتاء:

ويفضل استعمال الماء الفاتر مع استعمال أنواع من الصابون الزيتي مثل "الصابون النابلسي" لأن وجود زيت الزيتون في تلك المركبات يحافظ على رطوبة الجلد ويحمي البشرة من الجفاف بدرجة كبيرة.
4-عدم تنشيف الأيدي بالمناديل الورقية:
خاصة الأنواع الخشنة منها أو التي تحتوي على مركبات كيماوية. كما يجب تنشيف الجلد مباشرة بعد الغسل وعدم ترك الماء ليجف عليه.


5-عدم استعمال العطور مباشرة على الجلد:

حيث إن الكحول الذي تحويه بعض هذه الأنواع يسبب مزيداً من الجفاف للجلد.

6-لبس كفوف وجوارب:

في الصباح الباكر أثناء الذهاب للعمل أو المدرسة. وقد يحتاج البعض إلى استعمال الأنواع الصوفية ويفضل أن تلبس القطنية إذ يسبب الصوف الحساسية للبعض.


7-عدم تعرض الجلد خاصة الأيدي للمواد المثيرة مثل قشر وعصير الليمون والبرتقال والبصل والكفوف البلاستيكية خاصة بين ربات البيوت.

8-مراجعة الطبيب المختص:


في حالات تشقق الأيدي والأرجل مع ملاحظة أن مراهم الكورتيزون يجب ألا توضع على الشقوق إذ أنها تؤخر من التآمها وقد تسبب مضاعفات كثيرة خاصة إذا كانت الشقوق ملتهبة.

ملاحظة:

قشرة فروة الرأس التي تصاحب البشرة الجافة يمكن التخلص منها باستعمال الشامبو المناسب للشعر الجاف وبعض المركبات السائلة التي تحوي سوائل الكورتيزون المخففة أو مركبات السالسليك.
يمكن معالجة جفاف الأقدام وتشققها بسهولة ويسر ذلك:
باستعمال مغطس ماء ساخن للأقدام مضاف إليه بودرة البيكربونات الصوديوم (ملعقة كبيرة لكل لتر من الماء).
ينقع الكعب لمدة خمسة عشرة دقيقة في هذا المحلول (مع ملاحظة خلو الأقدام من الالتهابات أو التشققات العميقة).
يجفف الكعب ثم يُدهن بمركب يحتوي على الكورتيزون والساليسلك مثل مرهم Locasalen.
يغطى الكعب بكيس من النايلون أو ورق السولوفان حتى الصباح.
يغسل الكعب في الصباح ويدهن مرة أخرى ويترك مكشوفاً.
إن استعمال هذه الطريقة مرتين أسبوعياً يخلص الأقدام والأيدي من الجفاف ويؤدي إلى بشرة ناعمة.



قشرة فروة الرأس

قد يغطي فروة الرأس القشور منها الجاف أو الدهني، وقد تشمل منطقة محددة أو معظم أنحاء فروة الرأس. ويصحب تلك القشرة أعراض ومضاعفات تعتمد بدرجة كبيرة على المؤثر الذي أدى إلى ظهور القشرة. وهناك كثير من العوامل التي تؤدي إلى قشرة فروة الرأس أهمها:


1- الأكزيما الدهنية:


أهم هذه العوامل وأكثرها انتشاراً. إذ تُغطي فروة الرأس بقشور زيتية، تغطي الفروة رائحة خاصة وتؤدي إلى تساقط الشعر وجرى ذكر ذلك سابقاً.


2-مرض الصدفية:


يسبب قشوراً جافة على فروة الرأس. وتشمل مناطق محددة من الفروة ويتبعها أعراض مرض الصدفية على الجلد على شكل بقع جلدية مغطاة بقشور كثيفة بيضاء اللون خاصة على الكوعين والركبتين.

3-مرض اللايكن:

مرض جلدي مزمن يؤدي إلى ظهور بثور جلدية مائلة إلى اللون البنفسجي ذات لمعان ويتبعها حكة شديدة. ويسبب مرض اللايكن قشرة على مناطق محددة من فروة الرأس وتكون القشور جافة. وقد يؤدي هذا المرض إلى تليف بجلد المنطقة المصابة وبالتالي إلى إتلاف بصيلات الشعر ومن ثم إلى تساقطه الدائم.

4-مرض الذائبة الحمراء:


يصيب منطقة من فروة الرأس ويؤدي إلى تشوهات وقشور بالمنطقة المصابة وتليف بالجلد وتساقط بالشعر.


5-جفاف الجلد:

بين ذوي البشرة الجافة تتجمع القشور على فروة الرأس.

6-بقايا الشامبو وعدم شطف الفروة جيداً.

7-الفرك الزائد للفروة.
مــ الروح ــلاك غير متصل  
قديم(ـة) 09-12-09, 05:09 PM   #25
عضو موقوف من الاداره
 
الدولة:
الافتراضي رد: موسوعة الأمراض الجلديه .. بالصور

فرط الشعر Hypertrichosis

ما هو فرط الشعر ؟
فرط الشعر أو فرط الأَشعار هو نمو شعر زائد عن المعدل الطبيعى للعمر، الجنس و العِرق race ، على عكس الشعرانية hirsutism التي هى نمو شعر زائد في النساء على نمط التوزيع الذكري . يمكن أن يظهر فرط الشعر على كل الجسم أو يمكن أن يكون محصوراً فى بقاع صغيرة .

فرط الشعر بسبب عقار سايكلوسبورين

أنواع من فرط الشعر
فرط الشعر قد يكون خلقي ( منذ الميلاد ) أو مكتسب ( يظهر لاحقاً في الحياة ) .

فرط الشعر الخلقي

فرط الأَشعار الشامل hypertrichosis universalis (= فرط الأَشعار الزغابي الخلقي congenital hypertrichosis lanuginosa)
هذه متلازمة نادرة جدًا ، حيث حوالي 50 حالة فقط مبلغة في كل أنحاء العالم منذ العصور الوسطى . الحالة تتميز بنمو شعر زائد على الطفل عند الميلاد . معظم الجسم يغطى بشعر زغب الجنين ( شعر صوفي ) lanugo hair الذي هو شعر عديم الصبغة رفيع ، ناعم وطرى يغطي الجنين ، و الذي عادة يسقط حول الشهر الثامن من الحمل و يحل محله شعر الزغب الرفيع vellus hair و الشعر الإنتهائي terminal hair لفروة الرأس استعدادا للميلاد . في فرط الشعر الخلقي ، شعر زغب الجنين ( الشعر الصوفي ) يستمر في النمو و يستمر هذا الشعر الرفيع المفرط الطول باقيا طوال الحياة .
فرط الشعر الإنتهائي الخلقي congenital hypertrichosis terminalis هذا نوع متباين من فرط الشعر الخلقي . وتشمل هذه الحالة نمو شعر كل الجسم ، لكن هذا الشعر يكون شعر إنتهائي مصطبغ تماما ؛ و الحالة ، تقريبا دائما ، مصاحبة بفرط التنسج اللثوي gingival hyperplasia ( عيوب بالأسنان ) . الناس المصابة بفرط الشعر الخلقي يشار إليها كثيرا بـ " الرجل الذئب ، من كانوا ذئاب و الرجل القرد " ape-man .
فرط الشعر نظير الشامة naevoid hypertrichosis
هذا شكل غيرمعتاد من فرط الشعر حيث تظهر منطقة محددة وحيدة من نمو الشعر الإنتهائي . و لا يرتبط عادة بأي أمراض أخرى ، باستثناء إذا ظهر كذيل الوحش على أسفل الظهر ، عندئذ قد يشير إلى السنسنة المشقوقة المستبطنة spina bifida . قد يكون فرط الشعر نظير الشامة ظاهرا عند الميلاد أو قد يظهر فيما بعد في الحياة . مثال من فرط الشعر نظير الشامة المحدد وجود حاجب وحيد كثيف جدا .
أيضا قد يكون فرط الشعر مظهر من مظاهر وحمات الخلايا الملانية الخلقية ، عيوب خلقية بالأوعية الدموية ، وحمة " بيكر" ، و أقل شيوعا ، وحمات أخرى .
فرط الشعر المكتسب
هذا يصف نمو الشعر الزائد الذي يحدث فى الشخص بعد الميلاد . الشعر عادة يكون زغب عديم الصبغة أو قد يشمل الشعر الإنتهائي المصطبغ . نمو الشعر الزائد قد يحدد في منطقة معينة أو قد يعم و يغطي كل مساحات الجسم التى تحمل شعر .

ماذا يسبب فرط الشعر ؟
سبب فرط الشعر مجهول . فرط الشعر الخلقي يعتقد أن يكون سببه اختلال جيني موروث أو نتيجة طفرة تلقائية . يحدث فرط الشعر المكتسب أحيانا في الناس التي فيما بعد يشخص لديها نوع ما من السرطان . نمو الشعر هذا ، ويعرف أيضا كـ " فرط الشعر الخبيث " ، كثيرا ما يقتصر على الوجه حيث يلاحظ ظهور شعر ناعم رفيع طويل على الأنف و الجفون ، أي في المناطق التى ليس بها شعر طبيعيا . و لا يعرف لماذا يسبب السرطان نمو الشعر الزائد هذا .

الأسباب الممكنة الأخرى لفرط الشعر المكتسب تتضمن :

الاضطرابات الخاصة بالتمثيل الغذائي مثل بورفيريا الجلد المتأخرة
أدوية أو مواد كيميائية ( أكثرها شهرة أقراص فينايتوين و السايكلوسبورين )
القهم العصابى anorexia nervosa
قد يحدث فرط الشعر الموضعى المحدد بعد :

الاستعمال الموضعى لأدوية مثل اليود، بسورالينز، مينوكسيديل أو الستيرويد
الخدوش الصغيرة أو الإصابة التي تتطلب جبيرة جبسية
الحزاز البسيط المزمن Longstanding lichen simplex ، الإصابات الميكروبية و التطعيمات
ما العلاج المتاح ؟
علاج فرط الشعر هو أساسيا إزالة الشعر . وهناك عدة طرق متاحة لكن تحتاج لأن تكرر بانتظام حيث إن الشعر يستمر فى النمو من جديد . وقد تسبب أيضا ندبات ، التهاب الجلد أو ردة الفعل التحسسية .

الحلاقة المتكررة
إزالة الشعر بالطرق الكيميائية
إزالة الشعر بالتحلل الكهربي و بالتحلل الحراري
إزالة الشعر بالشمع
وحديثا ، إزالة الشعر بالليزر قد أصبحت خيارا علاجيا شائعا . و إزالة الشعر بالليزر لها آثار جانبية أقل و تؤدي إلى نتيجة دائمة أطول



مــ الروح ــلاك غير متصل  
قديم(ـة) 09-12-09, 05:13 PM   #26
عضو موقوف من الاداره
 
الدولة:
الافتراضي رد: موسوعة الأمراض الجلديه .. بالصور

القرح القُلاعية Aphthous ulcers




ما هى القرح القلاعية ؟
القرح القُلاعية ( القُلاع ، أو تقرحات الفم القلاعية ) هى قرح تتشكل على الأغشية المخاطيّة للفم أو الأعضاء الجنسيّة . و أشيع أنواعها هو القرحة القلاعية الصغرى المعاودة ( التهاب الفم القلاعى المعاود ) .

القرح القلاعية تظهر نمطياً فى صورة تقرحات متكررة مستديرة أو بيضاويّة أو قرح تحدث داخل الفم على المناطق حيث الجلد غير مثبت بإحكام إلى العظام التى تحته ( مثل الجهة الداخلية للشفاه و الخدود أو تحت اللسان ) . قد تظهر أيضًا على الأعضاء الجنسية ، خصوصًا إذا أرتبطت بحالة مرضية مثل مرض بهجت Behcet’s disease أو فيروس مرض فقدان المناعة المكتسبة HIV الإيدز.


ماذا يسبّب القرح القلاعية ؟
السّبب الدقيق لحدوث القرح القلاعية لم يعرف بالتحديد حتى الآن . و من المعتقد أن إختلالاً بجهاز المناعة قد يحدث بسبب عامل خارجيّ معين و هذا يتسبّب في تطوّر القرح القلاعية . كما أن لدى تقريبًا 40% من النّاس التي تصاب بالقرح تاريخ عائلى لحدوث القرح القلاعية .

بعض العوامل التي تبدو أن تكون بمثابة زناد نوبات القرح القلاعية تتضمّن :

التوتر العاطفيّ و نقص النوم
الإصابة الميك****ية , على سبيل المثال عضّة مسبّبة ذاتياً
نقص عناصر غذائيّة ، خصوصًا فيتامين ب ، الحديد و حمض الفوليك
أطعمة معيّنة متضمّنةً الشوكولاته
أنوع معيّنة من معجون الأسنان
الدّورة الطمث الشهرية
و يشيع ظهور القرح القلاعية في حالات مرضية معيّنة ، كثير من هذه الحالات مرتبط بأختلال الأجهزة المناعية و تتضمّن مرض بهجت ، فيروس مرض فقدان المناعة المكتسبة / الإيدز ، مرض كرون Crohn's disease و مرض الأمعاء الإلتهابيّ inflammatory bowel disease.

من هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالقرح القلاعية ؟
أي شخص يمكن أن يصاب بالقرح القلاعية ، و 20% من الناس يصابون بها على الأقلّ عَرَضياً . و أول ظهورها يكون عادة في سن الطفولة أو المراهقة ، و أكثر شيوعاً عادةً في الإناث من الذكور .


ما علامات و أعراض القرح القلاعية ؟
هناك 3 أنواع رئيسية للقرح القلاعية :

القرح القلاعية الصغرى المعاودة (المتكررة) التي تحدث في 80% من حالات القرحة القلاعية . وهذه القرح عادة أقلّ من 5 ملليمترات في القطر و تلتئم خلال 1-2 أسابيع .
القرح القلاعية الكبرى ، و هي قرح كبيرة ( أكثر من 10 ملليمترات ) تأخذ أسابيع أو أشهر للالتئام و تترك ندبات .
القرح الحلَئية الشكل Herpetiform ulcers ، و هي قرح دقيقة (كسن الدبوس) متعدّدة تلتئم خلال شهر . هذه القرح تظهر غالباً على اللسان .
تبدأ القرح القلاعية الصغرى المعاودة فى الظهور كبقعة مرتفعة مستديرة مائلة إلى الإصفرار محاطة بهالة حمراء . هذه تتطور إلى قرحة يُغَطيها غشاء أبيض أو رماديّ غير محكم . النّسيج المحيط يكون سليم و غير متأثر . أحيانًا يمكن أن تكون هذه القرح مؤلمة ، خصوصًا إذا كانت متهيجة بفعل الحركة أو من تناول أنواع طعام معيّنة .

قد يصاب الناس بقرحةً واحدةً أو قرح متعددة . تميل القرح المتعدّدة إلى تكون موزَعة على نطاق واسع داخل فم المريض .

ما هو علاج القرح القلاعية ؟
ليس هناك علاج شافي للقرح القلاعية . الهدف الرئيسيّ للعلاج هو تقليل الألم و الإنزعاج اللذين تسببهما و تحفيز التئام القرح . تلتئم معظم القرح القلاعية الصغرى المعاودة خلال 1-2 أسبوع بدون أيّ علاج . قد تساعد العلاجات و الاحتياطات التالية :

المعجون الواقي الذى يشكل حاجز على القرحة حتى يقلل التعرّض للمواد المهيِّجة .
مواد مخدرة كالمخدر الموضعى بنزوكايين و ليجنوكايين تساعد في تقليل الألم .
غسول الفم المضاد للبكتيريا لتقليص العدوى الثانويّة .
تجنّب المنتجات أو الأطعمة التى تعرف أنها تستثير أو تزيد من شدة القرح .
تحسين الغذاء أو تناول الفيتامينات أو المعادن الإضافية التى يفتقر إليها غذاءك .
قلل من التوتر !
يوصف أحياناً الكورتيكوستيرويد الموضعى مثال كينالوج Kenalog في أورابيز Orabase أو أوراكورت Oracort في حالة القرح المؤلمة جداً و الصعبة .
مــ الروح ــلاك غير متصل  
قديم(ـة) 09-12-09, 05:16 PM   #27
عضو موقوف من الاداره
 
الدولة:
الافتراضي رد: موسوعة الأمراض الجلديه .. بالصور

لسع الحشرات و اللدغات Insect bites and stings




لسع الحشرات و اللدغات يمكن تقسيمها ببساطة إلى مجموعتين : سامة وغير سامة . اللدغة تكون عادة من هجوم حشرة سامة مثل النحلة أو الدبور حيث يستخدم هذا كوسيلة دفاعية بحقن الزعاف السام و المؤلم من خلال لدغته . بينما لسعة الحشرة غير السامة تثقب الجلد للتغذي على دمك ؛ هذا عادة يتسبب بالهرش الشديد .

ماذا يسبب لسعات الحشرات و اللدغات ؟

حشرات قارصة و لادغة شائعة

سامة ( لادغة )
غير سامة ( لاسعة أو قارصة )

النحل
الدبابير
الزنابير
نمل النار
الناموس (البعوض)
البراغيث
القراد
القمل
سوس أو عث الجرب
بق الفراش



ما هى العلامات و الأعراض ؟
لسعات الحشرات أو اللدغات تسبب ، لمعظم الناس ، ردة فعل بسيطة . تسبب اللدغات السامة غالبا إحساسا لاذعا أو ألما مع احمرار و تورم المنطقة ؛ الحكة عادة ليس أساسية . في بعض الناس الحساسة لسم الحشرة ، قد تسبب اللدغة تفاعل تحسسي شديد معروفا بإسم " الإعوار أو تَأَق " anaphylaxis. و يتسبب ذلك في تورم الوجه ، صعوبة التنفس و طفح مثير للحك ( الشرى urticaria ) على معظم الجسم . وقد يكون هذا خطيرا مهددا للحياة ، ومن ثم وجوب سرعة الإنتباه الطبي و العلاج الفوري .

تتسبب لسعات الحشرة الغير سامة لمعظم الناس ، حكة مزعجة شديدة (الشرى الحطاطي) . قد تظهر القرصة كبقعة صغيرة مرتفعة حمراء ؛ و قد تسبب حويصلة فقاعية . للأسف الرغبة فى الهرش عادة ينتج عنها قرحة مفتوحة قد تصبح ملوثة و تأخذ مدة أطول للإلتئام . في بعض أجزاء من العالم ، تكون لسعات الحشرة مسببة لمشاكل أكثر، حيث تكون الحشرات ناقلة أو عامل وسيط للأمراض مثل الملاريا ، مرض لايم ، مرض الريكتسيا و حمى الضنك (أبو الركب).

ما علاج لسعات الحشرة و اللدغات ؟
إذا كانت ردة الفعل بسيطة ، لدغات الحشرة يجب أن تعالج بإزالة الحشرة اللادغة أولا . هذا ضروري لأن الحشرة تستمر في ضخ السم من حوصلتها حتى يفرغ أو تزال . يجب إزالة الحشرة اللادغة باستخدام طرف ثابت مثل السكين أو بطاقة ائتمان ، توضع على الجلد بجانب الحشرة الغائرة . استعمل الضغط الثابت و إكحت عبر سطح الجلد لإزالة الحشرة . هذا يفضل على استخدام ملقاط أو الأصابع الذي يمكن أن يضغط سم أكثر ، بصورة غير متعمدة ، في المريض . يجب تنظيف المنطقة بمطهر و يوضع عليها ثلج أو كمادة باردة لتقليل الألم و التورم . يمكن استعمال كريم الستيرويد الموضعى أو دهان الكالامين عدة مرات في اليوم على المنطقة حتى تخف الأعراض . إذا لزم الأمر، أقراص مضادات الهيستامين قد تؤخذ أيضا .

إذا سببت لدغة الحشرة ردة فعل شديدة أو إعوار ، يجب الانتباه و التدخل الطبي العاجل . إذا كان المريض معروفا أن لديه حساسية من لدغات الحشرة ، يجب أن يحمل معه إسعافات أولية للحساسية تحتوي على أدرينالاين حيث يمكن استخدامها في مثل هذه الظروف و تكون منقذة للحياة . البطاقة الطبية الشخصية تعتبر احتياطا حكيما لهؤلاء المعرضين لخطر الإعوار .

هدف العلاج الرئيسي للسعات الحشرة هو منع الحكة . مضادات الهيستامين ( مضادات الحساسية ) الموضعية أو عن طريق الفم ، دهان الكالامين و المواد المخدرة الموضعية قد يمكنها تقليل الأعراض . بينما تتطلب الحالات فقط علاجا قصيرا بوجه عام ، لكنه قد يستعمل الستيرويد الموضعى ذو قوة الفاعلية المعتدلة أيضا للحصول على مفعول أطول . تتطلب لسعات الحشرات الحاملة للأمراض علاج نوعي مضاد للميكروبات لمعالجة المرض .

هل يمكن تجنب لسعات الحشرات و اللدغات ؟
يمكن أن تمنع الإجراءات البسيطة التالية لدغات الحشرة و اللسعات :

تجنب العطر و الملابس الزاهية الألوان لتقليل التعرض للدغات النحل .
السيطرة على روائح المتنزهات ، مناطق القمامة ، إلخ التى يمكن أن تجذب الحشرات .
دمر أو انقل خلايا النحل أو العشش القريبة من بيتك .
لا تترك برك ماء راكد حيث إنها تجذب الناموس .
الأجهزة الكهربائية الطاردة للحشرات و أشعال الحلزون الطارد للحشرات قد يكونون فعالين .
غط كل أجزاء الجسم بالملابس ، القبعات ، الجوارب و قفازات إذا ذهبت إلى مناطق يزيد فيها إحتمال التعرض للسعة أو لدغة الحشرات .
حافظ على الصحة و النظافة الشخصية و المنزلية الجيدة .
عالج القطط ، الكلاب و الحيوانات الأليفة المنزلية الأخرى من البراغيث بانتظام .
استخدم طاردات الحشرات المتوفرة بسهولة من الصيدليات أو السوبر ماركت . تلك المحتوية على D.E.E.T ( التوليومايد ثنائي الإثيل ) هى الأكثر فاعلية .
الثيامين ( فيتامين بي1) يمكن أن يستخدم كطارد حشرة شامل ( حيث يكون للجلد رائحة مميزة ) .

4




مرض "كرون" الجلدي Crohn’s skin disease

مرض "كرون" هو مرض التهابي معوي يتضمن التهاب الأمعاء الدقيقة . هذا يمكن أن يسبب الألم ، الحمى ، الإمساك ، الإسهال و فقدان الوزن . الظواهر الخارج أمعائية شائعة في مرض "كرون" و تتضمن التهاب المفاصل ، مشاكل جلدية ، التهاب في العيون أو الفم ، حصى كلوية و مرارية . إصابات الجلد تُرَى كثيرا في المرضى المصابون بمرض "كرون" . عندما تؤثر الإصابات الورمية الحبيبة لمرض "كرون" على مواقع أخرى بخلاف القناة المعدية المعوية (الجهاز الهضمي) ، حينئذ يسمى المرض " مرض كرون الإنبثاثي (الإنتقالي) " .

ما العلامات و الأعراض ؟
يتأثر الجلد في حوالي 40% من المصابين بمرض "كرون" . وكثيرا ما تكون الإصابة امتدادا للمرض المعوي ، و تظهر كشروخ و خراريج فى منطقة العجان وحول الشرج . لكن ، أي جزء من الجلد يمكن أن يتأثر . قد تظهر الإصابات كبقع أو لويحات على الجذع ، الأذرع و الأرجل ، و قد تكون مثيرة للحك بدرجة بسيطة . في بعض الحالات قد توجد اعتلالات جلدية متميِزة . و تتضمن هذه :

داء التقيح الجلدي المواتي (الغرغريني) pyoderma gangrenosum
الحمامي المتعددة الأشكال erythema multiforme
الإلتهاب الناخر بالأوعية الدموية الصغيرة Necrotizing small vessel vasculitis
عرضيا ، قد تحدث الإصابات الجلدية قبل أي علامات أو أعراض للمرض المعوي .

تحدث الإصابة الفمية في 8-9 % من مرض كرون و تتضمن :

تورم باللثة أو الاغشية المخاطية
تورمات سميكة وتكتلات بالغشاء المخاطي الفمي
تقرحات قلاعية Aphthous ulcers
زوائد بالغشاء المخاطي
إلتهاب الشفاة الزاوي (زوايا الشفاه)
التهاب الشفاة الحبيبي

التهاب الشفاة الحبيبى فى مرض "كرون"

تشخيص مرض "كرون" الجلدي
يجرى فحص مجهري لعينة جلدية (خزعة) من الإصابة . وجود أورام حبيبية غير متجبنة شبيهة بتلك الموجودة في مرض كرون المعوي عند الفحص المجهري يساند تشخيص مرض كرون الجلدي . يجب أخذ تاريخ كامل لحالة الجهاز المعدي المعوي و إجراء فحوصات شاملة عليه في المرضى غير المصابين بالمرض المعوي ولكن يشير فحص الخزعة لوجود أورام حبيبية غير متجبنة.

ما علاج مرض "كرون" الجلدي ؟
إن علاج مرض "كرون" الجلدي يعتبر علاجا مخففا و ليس شافيا . و يؤدي علاج الظواهر المعوية لتحسن إصابات الجلد عادة . و قد يتضمن العلاج الكورتيكوزون عن طريق الفم ، أزاثيوبرين ، سلفاسالازين و العقاقير الحديثة المحتوية على عامل مضاد لنخر الورم مثل إينفليكسيماب




مــ الروح ــلاك غير متصل  
قديم(ـة) 09-12-09, 05:18 PM   #28
عضو موقوف من الاداره
 
الدولة:
الافتراضي رد: موسوعة الأمراض الجلديه .. بالصور

النخالية الحمراء الشعرية Pityriasis rubra pilaris




ما هى النخالية الحمراء الشعرية ؟
النخالية الحمراء الشعرية PRP هو الاسم المعطى لمجموعة من الأمراض الجلدية النادرة التي تظهر فى شكل بقع قشرية برتقالية مائلة للاحمرار ، ولها حدود محددة جيدا . وقد تغطى الجسم بالكامل أو أجزاء فقط من الجسم مثل المرافق و الركب ، الكفوف و أخمص القدم .

وغالبا يكون هناك مناطق جلدية غير متأثرة خصوصا على الجذع و الأطراف ، و يشار إليها بالجزر المصانة .
الكفوف و بواطن القدم تتأثر عادة و تصير سميكة ومصفرة بشكل منتظم التوزيع ( تقرن كفى أخمصى palmoplantar keratoderma ) . وكثيرا ما يخطأ فى النخالية الحمراء الشعرية فتشخص في البداية على إنها حالة جلدية أخرى ، عادة الصدفية .

لماذا تحدث و من هم الأكثر عرضة ؟
سبب النخالية الحمراء الشعرية PRP مجهول . وتحدث عادة فرادية ، لكن فى بعض الأشكال قد تورث جزئيا . ويمكن حدوثها في أي عرق ، و الذكور و الإناث يتأثرون بالتساوي .

هناك عدة أشكال للنخالية الحمراء الشعرية و تصنف كما يلي :

النوع
السمات

البدء التقليدى فى البالغين
classical adult onset
يشكل 50 % من كل الحالات
تكهن عاقبة المرض جيدة ، حيث 80% من المرضى يدخلون في مرحلة هدأة تلقائية spontaneous remission خلال 3 سنوات
بعد الهدأة ، الانتكاسة غير شائعة
قد يرتبط بورم خبيث مستبطن

البدء اللانمطى فى البالغين
atypical adult onset
يشكل 5% من كل الحالات
قد يستمر لمدة 20 سنة أو أكثر
كثيرا مايكون هناك عنصر اكزيمي

البدء التقليدى فى الأحداث
classical juvenile onset
يشكل 10% من كل الحالات
عادة يحدث بين عمر 5 و 10 سنوات
كثيرا ما يتبع إصابة عدوى حادة من أى نوع
الهدأة التلقائية خلال سنة واحدة

النوع المحدود فى الأحداث
circumscribed juvenile
يشكل 25% من كل الحالات
يحدث في الأطفال قبل سن البلوغ
عادة محدودا فى الكفوف ، بواطن القدم ، الركب و المرافق
التطورات طويلة الأمد غير واضحة و لكن التحسن ممكن في آخر المراهقة

البدء اللانمطى فى الأحداث
atypical juvenile
يشكل 5% من كل الحالات
أحيانا يورث ؛ قد يتداخل مع أنواع من السماك ichthyosis
يظهر عند الميلاد أو مبكرا في الطفولة ، ويكون عنيد جدا

مرتبط بفيروس مرض فقدان المناعة المكتسبة HIV (الإيدز) يميل المرض إلى أن يكون مقاوم للعلاجات الإعتيادية





النخالية الحمراء الشعرية فى الأحداث

كيف تبدو النخالية الحمراء الشعرية ؟
غالبا يبدأ نوع النخالية الحمراء الشعرية ذو البدء التقليدى فى البالغين على الرأس ، الرقبة و أعلى الجذع كطفح قشري أحمر . وكثيرا تكون هناك إصابة وحيدة ، لكن خلال أسابيع قليلة تظهر بقع متعددة و تنضم معا لتشكل مجموعات برتقالية محمرة . فى خلال أسابيع قليلة تنتشر هذه إلى أسفل و قد تغطي معظم الجسم ( حمامى الجلد erythroderma) . ويمكن أن تتحسس كتل (سدادات) جافة وخشنة فى خلال البقع ، و ذلك بسبب انسداد بصيلات الشعر ، و كثيرا تكون أوضح على ظهر الأصابع . قد يشكو المرضى أيضا من شعور بالحكة في المراحل المبكرة للمرض .

تصبح الكفوف و بواطن القدم سميكة وصفراء اللون . ويمكن أن تنشأ تشققات قد تكون مؤلمة مما يجعل المشي و استخدام الأيدي صعبا . قد تصبح الأظافر سميكة و تتغير لونها من ناحية الطرف الحر ، كما قد تظهر خطوط سوداء طولية عليها (النزف الشظيى splinter haemorrhages) . قد يخف الشعر إلى حد كبير .




النخالية الحمراء الشعرية فى البالغين

ما العلاجات المتاحة ؟
حقيقة ، إن فائدة العلاج صعبة التقييم ، حيث يتفاوت مجرى المرض جدا مع الأنواع المختلفة من النخالية الحمراء الشعرية . بصفة عامة ، الأشكال الموروثة من PRP تميل إلى الاستمرار طوال الحياة بينما الأشكال المكتسبة الفرادية تميل إلى الزوال تلقائيا في النهاية .

العلاجات الموضعية مثل الكريمات الملطفة قد تستخدم لتخفيف أعراض الجفاف و التشقق . في الحالات الشديدة أسيتريتين أو أيزوتريتنوين قد يكون مفيد . لكن ميثوتريكسيت محدود القيمة هنا .
2 -

الوَذَح (طفح ثنايا الجلد) Intertrigo

الوَذح (أو مَذَح) هو الكلمة المعتادة لوصف الطفح الذى يظهر في ثنايا الجسم . الجلد المتأثر يصبح أحمر اللون و غير مريح . ويشيع الوَذح خصوصًا في الأشخاص التى تعانى من زيادة الوزن .

تتعرض ثنيات الجسم ( الثنايا ) للطفح الالتهابى بسبب :

حرارة الجلد المرتفعة نسبيا
الرطوبة الناتجة من فقدان الماء غير الملحوظ و العرق الذى لا يمكن أن يتبخر
الاحتكاك من حركة الجلد المجاور يتسبب في التقرح
البكتيريا و الخمائر المقيمة عادة على الجلد تتضاعف في مثل هذه البيئات و قد تتسبب في الضرر اللاحق بالجلد .

إصابات نوعية

القلاع Thrush ، تسببه الخمائر مثل المبيضات ( القلاع ) Candida ، ويميزه التطور السريع ، مع تسلخ جلد أبيض رطب مثير للحكة ومحاط ببثور ثانوية صغيرة .
قوباء الأرفاغ البكتيرية Erythrasma ، يسببه Corynebacterium minutissimum ، وينتج عنها البقع البنية العنيدة .
سعفة القدم Tinea pedis ( تشقق جلد القدم الرياضية ) ، يسببه الفطر الجلدي مثل Trichophyton rubrum ، ويؤدى إلى تسلخ ، تشققات و حويصلات فقاعية بين أصابع القدم .
التهاب جريبات الشعر Folliculitis ، تسببها بكتيريا متنوعة خاصة العنقودية الذهبية Staphylococcus aureus ، وغالباً ما تثار بالحلاقة . بقع مؤلمة حمراء و بثور متمركزة على بصيلات الشعر (الجريبات) .
أمراض أخرى

الصدفية : تعرف بالبقع المحددة الحواف و بثباتها . في المناطق الأخرى قد توجد بقع حمراء قشرية ، خصوصًا على المرافق ، الركب و في فروة الرأس .
التهاب الجلد التحسسى (أتوبيك) Atopic dermatitis : يبدأ فى الظهور عادة في سن الطفولة . ويصاحبه مناطق جلدية جافة شديدة الحكة ، غالبا على ثنيات المرفق ، خلف الركب ، و الرقبة .
التهاب الجلد التلامسى Contact dermatitis: طفح هائج بسبب ملامسة مواد معينة للجلد المتأثر ، مثل مضادات التعرق .
أسباب أقل شيوعاً للوَذح تتضمن :

الأمراض الجلدية الفقاعية مثل الفقاعان الفقاعى bullous pemphigoid
حالات موروثة نادرة مثل مرض هيلي-هيلي Hailey-Hailey




وذح نتيجة إصابة القلاع
وذح نتيجة قوباء الأرفاغ البكتيرية
وذح بسبب الصدفية




وذح بسبب التهاب الجلد الدهنى
وذح نتيجة عدوى بفطريات الجلد



الفحوصات
الفحوصات قد تكون ضرورية لتحديد سبب الوَذح .

أخذ مسحة للفحص المجهرى و عمل مزرعة للكائنات الدقيقة ( البكتيريا ) .
أخذ سحاجة (كشط) لمختبر الفطريات .
أخذ خزعة (عينة جلد) للفحص إذا كانت حالة الجلد غريبة أو لم تستجب للعلاج .
العلاج
يعتمد العلاج على السبب الكامن ، إذا حدد ، و على الكائنات الدقيقة الموجودة في الطفح ؛ وكثيرا ما تكون مشتركة .

البكتيريا يمكن علاجها بالمضادات الحيوية الموضعية مثل كريم حمض الفوسيديك ، مرهم ميوبيروسين أو المضادات الحيوية الفمِية مثل فلكلوكساسيلين و اريثروميسين .
الخمائر و الفطريات يمكن علاجها بمضادات الفطريات الموضعية مثل كريم كلوتريمازول و تيربينافين ، أو عقاقير عن طريق الفم مثل إيتراكونازول أو تيربينافين .
أمراض الجلد الالتهابية تعالج عادة بواسطة كريم الستيرويد الموضعى ذو قوة الفاعلية البسيطة مثل الهيدروكورتيزون . وغالبا ما يتم تجنب استعمال الستيرويدات الأقوى فاعلية في الثنايا لأنها قد تسبب رقاقة الجلد مما يؤدى إلى ظهور علامات الترهل و حتى القرح
مــ الروح ــلاك غير متصل  
قديم(ـة) 09-12-09, 09:10 PM   #29
عضو موقوف من الاداره
 
الدولة:
الافتراضي رد: موسوعة الأمراض الجلديه .. بالصور

عدوى الظفر الفطرية Fungal nail infections




العدوى الفطرية للأظافر معروفة بإسم " فطار الأظافر أو فطار ظفري " . إنه يزداد شيوعا مع تقدم العمر . ونادرا ما يؤثر على الأطفال .

الجراثيم المسئولة
قد يحدث فطار الأظافر بسبب :

فطر الجلد مثل الفطر الشعري المتفرع Trichophyton rubrum ، T. mentagrophytes var interdigitale. وهذه الإصابة معروفة أيضا بإسم " تينيا الأظافر أو سعفة الظفر ".
الخمائر مثل فطر القلاع ( المبيضة البيضاء ) Candida albicans.
العفن بخاصة Scropulariopsis brevicaulis .

فطار أظافر بسبب T rubrum مع عدوى باكتيرية ثانوية تدمير كامل للظفر فطار ظفرى جانبى

عدوى الأظافر بسبب Microsporum canis (نادرة) كل الأظافر صفراء بسبب عدوى T rubrum تينيا الأظافر شديدة بسببTrichophyton rubrum



السمات الإكلينيكية
قد تؤثر تينيا الأظافر على ظفر واحد أو أكثر من أظافر أصابع اليد و/ أو القدم ، و كثيرا ما يصاب ظفر إبهام القدم أو ظفر الإصبع الصغير للقدم . وقد تظهر من خلال نمط واحد أو عدة أنماط مختلفة :

الفطار الظفري الجانبي . وفيه يظهر خط أصفر أو أبيض معتم في جانب واحد للظفر .
فرط تقرن تحت الظفر . يحدث تقشرات تحت الظفر .
الإنحلال الظفري الأبعد . تنفصل نهاية الظفر من فراش الظفر . و كثيرا ما يتعرج الطرف الحر للظفر .
الفطار الظفري السطحي الأبيض . تظهر بقع بيضاء رقائقية و تنقرات على السطح الأعلى للوح الظفر .
الفطار الظفري الدانى . تظهر بقع صفراء في هليل الظفر .
الدمار الكامل للمسمار .
تنشأ تينيا الظفر كثيرا نتيجة تنيا الأقدام tinea pedis أو اليد tinea manuum ( سعفة القدم أو سعفة اليد ) غير المعالجة . وقد تتبع إصابة رضية للظفر .

إصابة لوح الظفر بفطور المبيضات ( فطر القلاع ) يكون بوجه عام ناتجا من الإصابة بالداحس paronychia ، وتكون بداية الإصابة قرب إطار الظفر ( الجليدة the cuticle ) . ويصبح إطار الظفر متورم و أحمر ، ومنفصل عن لوح الظفر . وتظهر علامات بيضاء ، صفراء ، خضراء أو سوداء على الجزء المجاور من الظفر و تنتشر . قد ينقلع الظفر من فراشه و يصبح مؤلما إذا ضغطت عليه .

عادة العدوى بفطر العفن Mould infections لا يمكن تمييزها عن تنيا الظفر tinea unguium.

الفطار الظفري يجب أن تمييزه عن أمراض الأظافر الأخرى مثل :

العدوى البكتيرية خاصة بالزائفة الزنجارية Pseudomonas aeruginosa ، التي تحول الظفر إلى اللون الأسود أو الأخضر .
الصدفية.
الإكزيما أو الالتهاب الجلدى .
الحزاز المنبسط Lichen planus.
الثآليل الفيروسية .
إنعقاف الأظافر Onychogryphosis ( زيادة سماكة الظفر و قشور تحت الظفر ) ، شائع في المسنين .
أخذ عينة من الظفر ( قلامة الظفر )
القلامات يجب أن تؤخذ من النسيج المتعوج فى الظفر المصاب . سطح الأظفار المتغير لونه يمكن أن يكشط . كحت الحطام من تحت الظفر .

يمكن أن تقلل العلاجات السابقة فرصة نمو الفطريات بنجاح فى المزرعة ، لذا من الأفضل أخذ القلامات قبل بدأ أي علاج :

لتأكيد التشخيص - فلن يكون العلاج المضاد للفطريات ناجحا إذا هناك تفسير ( تشخيص ) آخر لحالة الظفر .
للكشف عن الجرثومة المسئولة . فعلاج الخمائر والعفن مختلف عن الفطر الجلدي .
قد يستلزم العلاج لفترة طويلة و هو عالي التكلفة . الإصابة المعالجة جزئيا قد تكون مستحيلة إثباتها لمدة عدة أشهر حيث أن العقار المضاد للفطريات يمكن كشفه حتى بعد سنة .
العلاج
إصابات أظافر اليد تشفى عادة أسرع و بفاعلية أكبر من إصابات أظافر القدم .

العدوى البسيطة التي تؤثر على أقل من 80% من ظفر واحد أو ظفرين قد تستجيب لمضادات الفطريات الموضعية ، لكن الشفاء عادة يتطلب العلاج بمضادات الفطريات عن طريق الفم .


مــ الروح ــلاك غير متصل  
قديم(ـة) 09-12-09, 09:13 PM   #30
عضو موقوف من الاداره
 
الدولة:
الافتراضي رد: موسوعة الأمراض الجلديه .. بالصور

العلاج بالتبريد Cryotherapy


يشير العلاج بالتبريد إلى العلاج الذي بواسطته تتجمد إصابات الجلد السطحية . يشيع استخدام النيتروجين السائل أكثر من ثاني أكسيد الكربون الثلجيّ أو مُوَلّدات البرودة الأخرى .



فقاعة مسبَبَة بتجميد شفة مصابة بالتلف الشمسى
سرطان الجلد معالج بالتبريد بالرش


أشيع الإصابات المعالجة بالتبريد هى القران الشمسى solar keratosis ، وهو بقع قشريّة تظهر على الأيدي و الوجه بسبب التضرر الشمسى . وهو أيضًا يستعمل لإزالة الثآليل الفيروسية viral wart والقران الدهنى seborrhoeic keratosis ( ثآليل الشيخوخة ) . فى بعض الأحيان ، يقوم أخصائيو الأمراض الجلدية المتخصصون بتجميد سرطانات الجلد الصغيرة مثل السرطانات السطحية للخلايا القاعديّة basal cell و الخلايا الحرشفيّة squamous cell ؛ لكن هذا غير ناجح دائمًا ، لذا المتابعة الدقيقة ضروريّة .

يسبب العلاج أحساس باللسع و قد يكون مؤلماً أثناء المعالجة و بعدها لمدة متباينة . قد يكون هناك تورم و احمرار فوريان . قد تسبب المعالجة قرب العين إنتفاخ الجفن , بخاصة الصباح التالي . المنطقة المعالجة من المحتمل أن تكوِّن فقاعة خلال ساعات قليلة ، و بعدها عادةً تتشكل الجلبة scab .

لا حاجة غالباً لأي اهتمام خاص أثناء مرحلة الإلتآم . يمكن غسل المنطقة المعالجة برفق مرة أو مرتين يومياً ، و يجب إبقاءها نظيفةً . تغطية المنطقة بضمادة يكون اختياري , لكنه مستحسن إذا كانت المنطقة المتأثرة عرضة للصدمات أو إحتكاك الملابس .

عندما تجف الفقاعة وتصير جلبة ، استعمل عليها الفازلين الملطف و تجنب العبث بها . الجلبة تنسلخ بعد 5-10 أيام على الوجه و 3 أسابيع على اليد . و قد تظل لمدة 3 أشهر على الساق .

العدوى الثّانويّة غير شائعة . وعندما تحدث قد تسبب تزايد الألم ، التورم ، التصريف الصديدى (القيح) والاحمرار حول المنطقة المعالجة . المضادات الحيوية الموضعية أو عن طريق الفم قد تكون ضرورية .

قد ينتج عن العلاج بالتبريد علامة بيضاء أو ندبة ، خصوصًا إذا تتطلبت الحالة تجميد أعمق لإصابة سرطانية . وهذا قد يكون ملحوظاً أكثر مع ذوى البشرة الأغمق .

قد تفشل الإصابات الجلدية في أن تنقشع أو قد تعاود في وقت لاحق ، مما يستلزم معالجة إضافية بالتبريد ، الجراحة أو علاج آخر .


مــ الروح ــلاك غير متصل  
موضوع مغلق

الإشارات المرجعية
أدوات الموضوع

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are مغلق
Pingbacks are مغلق
Refbacks are مغلق


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ماأشهر الأمراض الجلديه المناعيه المرتبطه بالصيف ؟ قمر برووونزي طب و صحة 8 19-05-11 12:36 PM
الآمراض الجلديه في فصل الشتآء ...!!! %صدى الاحساس% طب و صحة 14 09-01-10 07:50 PM
موسوعة الأمراض .MGODY طب و صحة 5 25-08-09 01:54 AM
الوضوء وقايه من الأمراض الجلديه شـــهد اسلاميات عامة 3 29-04-06 10:16 PM
موسوعة الأمراض اميرة القمر طب و صحة 10 07-04-06 03:13 PM


الساعة الآن +3: 10:31 AM.