عـودة للخلف   منتديات تعب قلبي > منتديات تعب قلبي للقصص والروايات > روايات تعب قلبي


شجرة الإعجاب1إعجاب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم(ـة) 01-12-08, 04:56 PM   #121
|[ عـضـو نـشـيـط ]|

 
صورة sammaro0o الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: روايه ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجروح ( روايه سعوديه )


ننتظر الباااااااارت
sammaro0o غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 05-01-09, 07:07 PM   #122
|[ عـضـو مـبــدع ]|

 
صورة ملتهي بغيري الرمزية
 
الدولة: المملكة العربية السعودية
الافتراضي رد: روايه ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجروح ( روايه سعوديه )

نتظر البارات على احر من الجمر

لك ارق التحايا..
ملتهي بغيري غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-01-09, 10:18 PM   #123
|[ عـضـو ذهـبــي ]|

 
صورة Tolip الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: روايه ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجروح ( روايه سعوديه )

جاااااااري الإنتظار
Tolip ^ـــــ^

آخر من قام بالتعديل Tolip; بتاريخ 16-01-09 الساعة 11:11 PM.
Tolip غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-09, 07:19 AM   #124
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة دراريع ام حمود الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: روايه ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجروح ( روايه سعوديه )


هم اناا مثلكم جااااااااااااري الانتظاااار
دراريع ام حمود غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-01-09, 09:55 AM   #125
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة محمد الشهراني_07 الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: روايه ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجروح ( روايه سعوديه )

قصه جميلة يعطيك الف عافية
محمد الشهراني_07 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 31-01-09, 11:37 PM   #126
|[ عـضـو مـبــدع ]|

 
صورة ملتهي بغيري الرمزية
 
الدولة: المملكة العربية السعودية
الافتراضي رد: روايه ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجروح ( روايه سعوديه )

والله شكلك ما بتكمليها


الله يعيــــن بس


تحياتي لك....
ملتهي بغيري غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 20-02-09, 05:54 AM   #127
|[ عـضـو جـديـد ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد : روايه ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجروح ( روايه سعوديه )

اقول اختي دراريع ام حمود هي بتكمله ولا ( لا) اذ ما بتكمله قول ولله عــادي
anas mosa غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 21-02-09, 07:26 AM   #128
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة دراريع ام حمود الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: روايه ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجروح ( روايه سعوديه )


ياااااااااابناات

اناا مب كااتبه القصه

شااسووي للكااتبه مب رااضيه تكتب !!


حتى المنتدى الي اهيا فيه تقوول بتكملها وتنزلهاا مره وحده كااامله



عااد امرناا لله نطروو
دراريع ام حمود غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 18-03-09, 02:12 AM   #129
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة دراريع ام حمود الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: روايه ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجروح ( روايه سعوديه )


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




:: ----------------- ::
لاصار خلك مستحق المسبه
سبه ترا العشاق غيرك يسبون
لابوه لابو الحب من قلب حبه
لابو الغرام الي يحدك على الهون
يالعنبو قلب غشيم يحبه
ملـعون والقلب الي مغليه ملـعون
والراس محدن يقطعه غير ربه
أقولك عز النفس ماقولك هون

:: ----------------- ::

طلعو من مطار هيثرو بلندن وركبو السياره متجهين لبيت طلال
طلال كان واضح انه مرتاح ولا تعبته الرحله لانه كان نايم طول الــ 6 ساعات بالطياره بخلاف لين اللي قضت الوقت كله بأعصاب مشدوده لقربها منه وبنفسيه اقل مايقال عنها بالحضيض

سندت راسها على زجاج السياره وهي مازالت تفكر بحالها والوضع اللي وصلت له كان اكثر شي متعبها انها ضعفت وانهارت قدامه والاعظم انها في لحظه سمحت لقلبها يميل له وفكرة انها تنسى اللي سواه فيها وتفتح معه صفحه جديده
ماكانت تشوف الاماكن اللي يمرون فيها لانها كانت بعالم ثاني عاهدت نفسها مليون مره انها ماراح ترضخ بعد اليوم ولتهينه مثل مااهانها وتنتقم لكرامتها اللي انداست من طلع هالانسان بحياتها
صحاها من افكارها صوت جوال طلال وهو يرن
طلال : هلا بالغلا كله
ام طلال : ايه قص علي بكم كلمه
طلال : افا يالغاليه انا اقص عليك والله ماملك قلبي غيرك
ام طلال : ودامني الغاليه ليه ماتصلت تطمني اول ماوصلت وانت عارف اني مااذوق طعم النوم غير لما اطمن عليك
طلال : والله يمه انشغلت بالمطار وتخليص الاجراءات وكان في بالي اول موصل البيت اتصل عليك
ام طلال : الحمدلله على سلامتكم عطني لين بسلم عليها
طلال : لين نايمه بس نوصل للبيت وتصحى بخليها تكلمك
لين بصوت عالي : لا خالتي مو نايمه واشتقت لك حيل
طلال وهو يلف يدها بكل قوته ورجع يرد على امه وهو يتصنع الضحكه : هههههههههه على بالي انها نايمه
لين بعصبيه : اااااااااااااااي اترك يدي يامتخلف
طلال من بين اسنانه : يمه برد على فيصل لانه يتصل وبرجع اكلمك
ام طلال : طلال اشفيه وليه لين تصارخ
طلال : مافيها شي تدلع بس لحظه وارجع اكلمك
قفل من امه بدون مايسمع ردها والتفت على لين والشرر يتطاير من عيونه : المتخلف بتشوفينه صح بس انتظري ياكلبه على مانوصل للبيت
لين بدون ماتحس : ماالكلب غيرك وفك يدي ترى مو احسنلك
مارد عليها طلال وساق السياره بكل جنون لدرجة ان لين نست الم يدها وانتهبت للطريق بخوف وبدون ماتنطق ولا بحرف
وقف طلال السياره عند بيت كبير في احد ضواحي لندن ونزل بسرعه منها ولين مازال مسمرها الخوف بمكانها
لف طلال على الجهه الثانيه وفتح باب السياره من جهة لين وسحبها من يدها بكل قوته
كان يجرها للبيت جر واول مادخل رماها على الارض بكل قسوه
كانت دموعها على خدها ونظرة خوف او بالاصح رعب في عيونها حاولت تتمالك نفسها وتسترجع قوتها لكنها عجزت
وحده وغربه ومكان ماتعرفه وشخص قدامها من عرفته وهي ماتعرف الا القسوه والظلم وجسد منهار
كان منظرها يكسر الخاطر لكن طلال كان واثق ان اللي يشوفه كله تمثيل من ابرع ممثله قرب منها وجلس على ركبه بجنبها سحب شعرها بكل قسوه وقرب وجهه من وجها وبنبره كلها تهديد
: اسمعي ياكلبه الحين بتصل على امي وتكلمينها وانتي تضحكين وياويلك وسواد ليلك لو حست بشي والله لا اقتلك وادفنك مكانك فاهمه
لين بخوف هزت راسها بمعنى ايه وهي مو قادره تنطق ولا بحرف
طلع جواله واتصل على امه
طلال وهو يتصنع المرح : هلا بالقمر
ام طلال بخوف : طلال وش فيكم وش اللي صاير قولي
طلال : مافيني الا العافيه يالغاليه تونا وصلنا البيت وريحتك الحلوه مازالت تعطر كل زاويه من زواياه
ام طلال : طلال اتركك من هالكلام وقولي وش فيها لين كانت تصارخ
طلال : مافيها شي يالغلا كنا نمزح بس وهذي هي لين بجنبي تبي تكلمك
مد الجوال للين ونظر فيها نظره كلها تهديد
كان يدور في بالها انه تصرخ وتقول الحقوني ياخاله لكن بعد لحظة تفكير قررت انها تسوي اللي يقول عليه مو عشانه ولا عشان هالخوف اللي شالها لكن عشان هالانسانه الطيبه اللي ماشافت منها غير كل خير حرام انها تخوفها وتحرق قلبها
مدت يدها واخذت الجوال وهي تحاول ان صوتها يطلع طبيعي
لين : هلا خالتي
ام طلال : هلا يمي لين وشفيك ليه كنتي تصارخين
لين بمرح : والله ياخالتي مو مني من ولدك هو ومزحه هذي عقوبة ضحكي على ندى والكدمات اللي يسويها لها فيصل بمزحه
ام طلال : هههههههههههه دام السالفه كذا اجل ماعليك يقولون ضرب الحبيب مثل اكل الزبيب
لين : عسل على قلبي
طلال بصوت تسمه امه : يابعد قلبي انتي
لين ماقدرت تتحمل اكثر من كذا ورمت الجوال عليه
طلال وهو يتصنع الضحكه : هههههههههههههههه فديت اللي يخجلون .. يمه وش انتي قايله لها ومنها حمرت خجلت
ام طلال : والله مو مني منك انت وبعدين يمي خف على البنت من مزحك ودفاشتك لا والله احلف انك ماتشيل هالحديد طول عمرك
طلال : ياهالحديد اللي انتي حاطتن دوبك من دوبه بس ولا يهمك يالغاليه مالك الا اللي يرضيك
ام طلال : الله يرضى عليك يمي
طلال : طيب يالغاليه انا بقفل وسلميلي على جدي عبدالرحمن وخالتي ام ماجد
ام طلال : يبلغ ان شاء الله وفمان الله يالغالي
قفل طلال من امه ونظر نظرة سخريه بــ لين
طلال : مادرو عنك هوليود والا يدفعون دم قلبهم بس عشان تصرين ممثله
لين وهي تحاول توقف : نفذت اللي تبيه ممكن اعرف وين غرفتي
طلال :بعد مااخلص كلامي تعرفين وين غرفتك (وبصوت عالي ) هالمره بعديها لك وماضربتك لاني احتقر الرجل اللي يمد يده على مره مع ان القتل فيك انتي حلال مو بس الضرب لكن ورب البيت لو تكرر منك هالتصرف لا اخليك تندمين على الساعه اللي عرفتيني فيها
لين برود : مافيه اكثر من هالندم اللي انا عايشه فيه لو خيروني بين موتي او معرفتك اخترت الموت بدون اي تفكير
طلال بحتقار : صدقيني مو اكثر مني لكن لو غلطتي بخليك تتمنين الموت ولا تلقينه
طلع من البيت وتركها واقفه بمكانها وبعد كم دقيقه دخل ورمى شناطها على الارض
طلال : شيلي شناطك ولحقيني على فوق
ناظرت لين بالشناط مصدومه وهي تفكر وشلون بتشيلهم اذا على شنطة المكياج والشنطه الصغيره اللي فيها غيارات بسيطه لها هذي مقدور عليها لكن الشنطتين الكبار اللي مافيه امل تزحزهم من الارض اشلون بتشيلهم وتطلعهم فوق
شافته طالع مع الدرج وتاركها
راحت اخذت الشنطتين الصغار وطلعتهم فوق حطتهم على اول الدرج وشافته دخل غرفه على اليمين وترك الباب مفتوح نزلت تاخذ وحده من الشنط الكبار سحبتها الين وصلتها للدرج وبعدها بالموت صارت تطلعها درجه درجه
ماخلصت منهم الا وهي مهدوده من التعب سحبت الشنط للغرفه اللي فاتحها كانت غرفه كبيره وواسعه مؤاثثه بطريقه فخمه وبذوق رفيع
لين بهدوء : ممكن تطلع ابي ارتب ملابسي وارتاح
انتبه لها طلال اللي كان يناظر بصور امه وابوه اللي على الكومودينه
طلال بسخريه وهي يلتفت عليها : عيدي ماسمعت
لين من بين اسنانها : اقول ممكن تطلع ابي ارتاح
طلال : ههههههههههههههههههههه ياكبر شرهتك هذي غرفة الغالين تحلمين تكون لك (وبصوت عالي) جري زبالتك يازباله ولحقيني
غمضت لي عيونها تحاول تمنع دموعها لاتنزل عمرها ماتخيلت انها بتنهان بيوم بالشكل هذا .. حاولت انها ترد لكن خافت لا تنهار الوضع اللي هي فيه والتعب اللي تحسه كفيل انه يهدها حلفت انها تنتقم لكرامتها بس مو الحين لان لا الزمان ولا المكان بصفها
جرت شنطها وطلعت من الغرفه شافته واقف عند باب في نهاية الممر وبعيد عن باقي الغرف
اول ماوصلت له فتح الباب وشافت وراه درج يطلع على فوق كانت بتبكي من القهر بس لما شافت السخريه على وجه طلال بلعت غصتها وناظرت فيه ببرود وبدون اهتمام
تركها وطلع على فوق شالت الشنطتين الصغار ولحقته
كان الدرج ينتهي بغرفه صغيره مثلثية الشكل وسقفها منخفض فيها سرير صغير وبجنبه كومودينه عليها ابجوره ودولاب ملابس صغير في احد الزوايا حتى تسريحه او مرايه مافيها
لين بنفسها :( انا تسكني بالعليه وش بقى من النذل ماعيشتني فيه ياطلال الله ياخذك ويفكني منك)
طلال : اعجبتك غرفتك ؟
لين ببرود : تجنن بس ممكن اعرف وين الحمام اللي بستخدمه
طلال بسخريه : يؤ سوري على بالي بس البشر اللي يستخدمون الحمامات طلع حتى الحشرات امثالك يستخدمونها .. امممم مو مهم فيه بالدور الثاني حمام بجنب غرفة امي اللي كنا فيها بس بما انه خاص لها فما ارضى انك تستخدمينه وبقفله وفيه حمام بين غرفتي وغرفة فيصل وهذا لي فــ كمان ماارضى انك تستخدمينه
لين وهي تقاطعه : اخلص ترى مو متحمله اسمع صوتك
طلال بعصبيه : انا مو متحملك كلك مو بس صوتك واذا بغيتي الحمام تلقينه بالدور الارضي بجنب المطبخ
خلص كلامه ونزل
ناظرت فيه لين وهو نازل وبدون ماتحس بنفسها ركضت ودفته بظهره بكل قوتها وهو نازل مع الدرج

ـــــــــــــــ .. ـــــــــــــــــــ ..ــــــــــــــــــــ

نزل من السياره وركض لمقدمتها وهو الى الان مو قادر يستوعب اللي صار
شافها مرتميه على الارض وسيكلها بجنبها
قرب منها واول ماشاف وجها حس بخوف وبروده سرت بأطرافه كان مو عارف اشلون يتصرف برغم انه ماباقي له غير سنتين ويصير طبيب
ام طلال كانت بالصاله اللي تحت سمعت صوت الاصتدام وطلعت هي ودارين يشوفون وش السالفه
اول ماطلعت شافت ندى مرميه على الارض وشاب جالس بجنبها طلبت من دارين تجيب عبايتها لان ماعليه الا جلال وراحت تركض لندى
لما تطمن على تنفسها ونبضها حس ان الروح ردت فيه انتبه لــ ام طلال وبحكم معرفته لها سلم عليها سلام سريع
ولبست ام طلال عبايتها اللي جابتها لها دارين وغطت ندى بالجلال واخذوها للمستشفى

ــــــــــــ .. ـــــــــــــــ .. ـــــــــــــــــــ

خالد : رنيم يلا تأخرنا
رنيم : خلصت ثواني بس البس عبايتي
ام تركي : على وين العزم ان شاء الله
رنيم نظرت بخالد برتباك
خالد : بودي رنيم للمكتبه بتأخذ لها كتب
ام تركي : وش هالكرم الحاتمي اللي نازل عليك مو طول عمرنا مع السواق ولا عمرك كلفت على نفسك تأخذنا مشوار
خالد : رنيم وانتي عارفتها ماتروح مع السواق بروحها وطلبتني اوديها وبما اني فاضي وش اللي يمنع
رنيم : يلا انا خلصت
طلع خالد ورنيم من البيت واول ماركبو السياره
رنيم : ممكن اعرف وين بنروح
خالد : بنزور اخت فهد بالمستشفى
رنيم : وليه كذبت على امي ليه ما قلت لها الصدق يمكن كانت بتروح معنا
خالد : يعني ماتعرفين امي يارنيم اكيد بترفض اذا جدي ماتزوره الا بالقوه تبينها تزور ناس ماشافتهم غير مره وحده
سكتت رنيم وهي مستغربه اهتمام خالد في هالناس مو من عادته
اول ماوصلو لغرفة نجلاء شاف عمته ام ماجد طالعه من الغرفه
ام ماجد : هلا بولدي وش عندك يمي هنا
خالد برتباك : رنيم حابه تزور البنت وجايبها
ناظرت رنيم بأخوها بأستغراب لكن ماحبت تقول شي
ام ماجد : فيكم الخير يمي وامك ماجت معكم
رنيم : لا عمتي ام مشغوله شوي عندها ضيوف اقدر ادخل ياعمه والا عندها احد
ام ماجد : لا يمي ماعندها غير بسمه
تركتهم رنيم ودخلت غرفة نجلاء
خالد بأرتباك : عمتي اقدر اطلب منك طلب
ام ماجد : عيوني لك يمي امر
خالد : تسلملي عيونك يالغاليه .. ممكن ماتقولين لــ امي عن زيارتنا
ام ماجد : ابشر بس ليه
خالد : لان رنيم كانت حابه تجي بس خايفه من رفض امي عشان كذا كذبت على امي وقلت اني اخذها للمكتبه
ام ماجد : ماتعرف ان الكذب حرام
خالد : هههههههههههههههه عمتي ماباقي غير تقولين وان اللي يكذب يحطونه بالنار
ام ماجد : بغيت اقولها بس من شفت هالشارب والسكسوكه هونت (وبجديه) زيارة المريض واجبه والمفروض ماتمنعكم لكن ولا يهمك يمي
قرب منها خالد وباس راسها
ام ماجد : الله يرضى عليك يمي
رن جوال ام ماجد ومدت الجوال لخالد : اقرا لي من المتصل مافيني اتهجاء
خالد وهو يشوف جوالها : ام طلال هي المتصله
ام ماجد : اللهم اجعله خير .. الو
ام طلال : هلا ام ماجد وينك
ام ماجد : عند نجلاء وهذاني طالعه عسى ماشر
ام طلال : مافيه غير العافيه ان شاء الله بس لاتروحين للبيت تعالي لمستشفى ... ندى تعورت شوي وأخذتها له
ام ماجد بخوف وهي تمسك بخالد : ام طلال ندى وش فيها
ام طلال : مافيها غير العافيه طاحت من السيكل وتعورت شوي(وبمزح) الحقي عليها قبل لاتغازل كل اللي بالمستشفى
ام ماجد والخوف مازال مسيطر عليها : من وين جابت السيكل
ام طلال : انتي تعالي وسأليها ولا تخافين ياوخيتي والله مافيها غير العافيه
قفلت من ام طلال وعلى طول خالد تكلم
خالد : عمتي وش صاير وش فيها ندى
ام ماجد : مدري يمي يقولون تعورت واخذوها لمستشفى ....
خالد : يلا مشينا انا بوديك
ام ماجد : لا يمي واختك من ينتظرها
خالد طلع جواله واتصل على رنيم يطلب منها تطلع بسرعه
طلعت رنيم وهي ماتدري وش سالفة اخوها اليوم
وعلى طول توجهو للمستشفى اللي فيه ندى

ـــــــــــــــــ .. ـــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــ

ليان : فيصل يلا قوم وربي تعبت من كثر ماصحيك حتى الاكل برد
فيصل وهو مغمض عيونه : قلت لك ماراح اصحى غير بوسه
ليان بقهر : اول مره اشوف نايم ويتكلم لا ويتشرط بعد
فيصل وهو على نفس الحاله : ههههههههههههههههه وضيفي لها انه يضحك
ليان : بتقوم والا شلون
فيصل : قلت لك ماراح اقوم الا بوسه وهذا اخر كلام عندي
ليان بخبث : بس بوسه حبيبي افا عليك ماطلبت شي (وبهدوء اخذت كأس الماء اللي على الكومودينه وكبته كله عليه )
فز فيصل من الصدمه واول ماستوعب الامر جاء بمسكها لكنها اطلقت ساقيها للريح
قام بكل سرعته وصار يركض وراها
نزلت ليان ركض مع الدرج وهي تضحك بصوت عالي واول ماوصلت لمدخل الفيلا اللي يطلع على المزرعه تأخرت بفتحه ثواني
مالحقت تفتحه الا وفيصل ماسكها شالها بين يديه وهي تصرخ وطلع فيها برا
ليان وهي تصارخ :فيصل التوبه وربي اخر مره بس نزلني
فيصل وهو اخذها للمسبح : تحلمين انزلك ومثل ماغرقتيني بكأس الماء انا بغرقك بالمسبح بكبره
ليان وهي تتذكر رعبها من المسابح : لا فيصل بليز حبيبي الا المسبح وربي اسوي لك اللي تبي بس المسبح لا
فيصل بخبث : كل اللي ابي
ليان : ايه بالشي اللي اقدر عليه
فيصل وهو يقرب من المسبح اكثر : لا ياشيخه اذا بوسه ماقدرتي عليه وش بتقدرين عليه .. اسمعي بما انك حبيبتي
وماتهونين علي بخيرك بين امرين ياارميك بالمسبح او تبوسيني وبعد الفطور تغنين لي اغنيه بصوتك الحلو
ليان بصدمه : تحلم
فيصل :مو مشكله حبيبتي تجهزي لــ احلى غطسه
ليان بخوف : لا فيصل اذا على البوسه امري لله بس اني اغني مستحيل حتى صوتي مو حلو
فيصل : كذابه ياروحي العصفوره قالت لي ان صورتك روعه
ليان وهي تتوعد ندى بداخلها : خلاص حبي لك اللي تبي بس نزلني
فيصل : بصدقك مع اني اشوف نظرة الغدر بعينك (نزلها على الارض بس ترك يديه من ورى ظهرها ) يلا البوسه ياقمر
قربت منه ليان وباسته بسرعه على خده
فيصل : عسى ماتعبتي عمرك ياعمري .. بوسيني عدل ترى المسبح لسه وراك
ليان بدلع وهي تمرر يدها بنعومه على خده : غمض عيونك حبيبي
غمض فيصل عيونه وهو متوقع انه بتسوي فيه حركة غدر لكن اللي ماتخيله انها طبعت على شفايفه اجمل بوسه وقربت من اذنه
وبهمس : لو ماهددتني حبيبي كان بتأخذ احلى من هالبوسه
بعدت يديه عنها ورجعت للفيلا ركض وفيصل مازال مغمض عيونه وعايش بعالم ثاني

ـــــــــــــــــــ .. ـــــــــــــــ .. ــــــــــــــــ

وصلت ام ماجد للمستشفى اللي فيه ندى وهي ترجف من الخوف وتبكي وتدعي ربها انه يسلم لها بنتها ويحفضها من كل مكروه
كانت تمشي ورى خالد ورنيم بجنها اللي شاركة عمتها البكاء
وصل خالد للاستقبال وسالهم عن غرفة ندى واول ماعرف رقمها اخذ عمته واخته وراحو لها
وقفو عند غرفتها وخالد ينتظر عمته تدخل لكن اللي استغربه انها انها واقفه وترجف من الخوف
خالد وهو يمسك يد عمته : اذكري الله وادخلي يالغاليه ان شاء الله مافيها الا العافيه
ام ماجد كان الخوف مسيطر عليها واحداث فقد زوجها رجعت لها بقوه مانست وهي واقفه قدام غرفته واخوانها يقولون لها انه طيب ومافيه شي حتى طلع الدكتور وصدمها بخبر وفاته بعد مازرعو اخوانها الامل بداخلها انه طيب وبخير
رنيم اللي حست بخوف عمتها وترددها من الدخول وبكل طيبة قلب برغم خوفها : عمه تبين ادخل واتطمن عليها انا اول واجي اطمنك ؟
ام ماجد بلهفه : ايه يمي انا بستناك هنا
دخلت رنيم وهي تسمي بالله وتدعي ربها شافت ندى ملفوف راسها بشاش ورجلها مرفوعه ومجبسه وهي تتحلطم وام طلال تضحك عليها
راحت لها وهي تركض وتشاهق من الصياح وضمت ندى : ياحيوانه طيحتي قلوبنا
ندى وهي تسوي نفسها بتختنق : هذي والله اللي بتذبحني قبل لــ اعرس
:احـــــــــــــم
ندى : هو انا افتك من امي وفيصل تطلعلي انت
رنيم كانت متجمده من صوت الرجال وخطر في بالها انه فيصل بما ان ندى تسولف معه عادي بس كلام ندى يثبت انه مو فيصل
(ياربي وربي ماشفته وش بيقول عني الحين داخله مثل الجني لا احم ولا دستور وطايرتن اهاوش ندى بس زين اني ماكشفت عن وجهي والا بيبصم بالعشره اني يامهبوله او مافيني ذرة حيا)
رنيم بهمس لندى وبدون ماتلتفت ورى : وجع ليه ماقلتي ان فيه رجال بالغرفه
ندى بصوت عالي : وانتي عطيتيني مجال هاجمتن علي تقل دراكولا وبعدين هذا موب رجال هذا اخوي المجرم مجود
ماجد : ليتني ومني صدمتك مخلصن عليك بالمره (وبجديه ) انا بنتظر برا واستقبل الغاليه اذا جت
رنيم بدون ماتحس : لاااااااااااااا
وقف ماجد مكانها وهو مستغرب من تصرف هالمجنونه
رنيم بأرتباك : عمتي برا وحدها خايفه وماابيك تطلع وتصدمها بشوفتك خلني اطلع وامهد لها
ندى : هههههههههههه ياحبي لبنت خالي الخبله قسم ياهالافلام لاحستن مخك
ماجد بسخريه وكره واضح : الا وش رايك مااشوف امي بالمره حضرة الدكتوره
ندى بفشله : ماجد عيــ ....
لكن ماجد طلع من الغرفه قبل لا تكمل كلامها
ندى وهي محرجه : رنيم لاتزعلين ياقلبي تعرفين ماجد وحبه للمزح
رنيم وهي تغطي عيونها ماتبي ندى تشوف دموعها وبصوت فيه العبره : لا عادي ياقلبي انا الغلطانه ومو من حقي امنعه لا يشوف امه
ندى : رنيم انتي متأكده انك بنت خالي سلطان
رنيم طاح وجها من سؤال ندى برغم انها عارفه ان ندى تمزح معها لكن طول عمرها وهي كارهه تصرفات ابوها واهلها الوحيد خالد برغم انه كان همه شغله ونفسه لكن كان طيب وتصرفاته تختلف اختلاف جذري عن تصرفات ابوها واخوها تركي

اما ماجد طلع من الغرفه وهو مازال مكشر ومقهور من تحكم هالبنت هو عارف انها من بنات خاله لكن اللي يعرفه ان ليان مع

فيصل ولين مع طلال بلندن وبما انها مو وحده من هالثنتين فخلاص هي بالقائمه السوداء حالها حال باقي خواله وعيالهم اللي طول عمره يكرهم ومااستثناء احد منهم غير راكان صديقه وكاتم اسراره ولين وليان لانهم صديقات اخته ندى .. زادة تكشيرة ماجد لما شاف خالد اللي كان ماسك امه وعرف ان اللي داخل تكون بنت خاله سلطان اللي يكرهه بشده هو وعياله بسبب تصرفاتهم مع فيصل
ام ماجد ماكانت مصدقه اللي تشوفه ظنت انها تتوهم وتتخيل ان اللي طلع من غرفة ندى ومكشر هو ولدها ماصدقت الا لما شافته واصل عندها واخذها بين يديه ويسلم عليها ويبوس راسها نست ندى لثواني وهي تسلم على ماجد وتبكي من شوقها له وفرحتها بشوفته لكن فجاءه تذكرت ندى ورنيم اللي ماطلعت تطمنها عليها وتكشيرت ماجد اول ماطلع من غرفتها وتوقعت الاسواء لبنتها

حست رجليها مو شايلتها وانهارت على الارض والدنيا تدور فيها كل شي بتحمله في هالدنيا الا ان ندى يصير فيها شي
ندى كانت بنتها وصديقتها وانيسة وحدتها وكل دنيتها بضحكتها وبهبالها صبرتها على فراق ماجد وعلى مرض ابوها
نزل ماجد للارض يمسك امه المنهاره ويدعي على نفسه لانه ماسمع كلام بنت خاله اما خالد راح يركض مثل المجنون ينادي على الممرضات والدكتور يشفون عمته
بعد دقايق كانت ام ماجد على السرير والممرضه تحط لها محلول مغذي لان عندها انخفاض بالضغط
لفت على ماجد بخوف وهي خايفه من اللي بتسمعه : وش فيها اختك ياماجد
ماجد وهو مازال خايف على امه ويسب بنفسه : الله يهديك يمه طيحتي قلبي وماهمك الا العله نديو مافيه الا العافيه قطو بسبعة ارواح
ام ماجد حست براحه من كلام ماجد بس ماتدري ليه مهي مصدقته : سألتك بالله ياماجد تقولي وش فيها اختك
مارد عليها ماجد وطلع الورقه اللي بجيبه ومسجل فيها رقم المستشفى و تحويلة غرفة ندى ودق عليها من جواله وهو حاطه على السبيكر
ام طلال : الوو
ماجد : هلا خالتي انا ماجد الله لايهينك عطي ندى السماعه ابي اكلمه
ثواني وجاه صوت ندى اللي يلعلع وهي معصبه
ندى بصراخ : ولك وجه تتصل يامجرم ياقتال القتلا صدق المثل لا قال يقتل القتيل ويمشي بجنازته
ماجد وهو ماسك نفسه لايروح يجلدها : انتي متى بتعقلين
ندى : اعقل منك يالمجرم وترى ماني متنازلتن عن حقي وبطالبك بالديه قصدي بتعويض عن الاضرار التي وقعت لي
ماجد بضحكه : انتحر سيبويه على هالفصحى وان شاء الله وشهي ديتك
ندى : مايبيلها تفكير اكيد عريس وغير كذا ماراح اتنازل
خالد اللي كان طول المكالمه ماسك نفسه لايضحك لاكن اخرتها ماقدر وانفجر غصب عنه وهو يضحك
انصدم ماجد اللي كان ناسي ان خالد معهم وعلى طول شال السبيكر وهو في قمة عصبيته ومد الجوال على امه وهو يناظر بخالد اللي طلع من الغرفه نظرات كلها كره وحقد
ام ماجد : هلا يمي
ندى وهو شوي وتصيح : يمه اعترفي من اللي كان يضحك طالبتك لاتقولين راكان
ام ماجد : لايمي هالمره جت سليمه اللي ضحك خالد موب هو يعني ابشرتس فاضحتنا على كل الاصعده
ندى بضحكه على كلمة الاصعده : والله اني داريتن ان جلستك مع فصيل ومجود بتخربتس على كبر
ام ماجد : خلي عنتس هالهرج وقوليلي وش اللي صار لتس
ندى : اسألي المجرم اللي انتي جالستن معه وتاركتني عشانه (وبصوت فيه العبره) حتى ماجيتي تطمنين علي
ام ماجد : والله يمي انه ماردني عنتس الا هالماخوذ اللي بيدي بس بقول لماجد يناديهم يفكونه عني واجيتس الحين
ندى بخوف حقيقي : يمه اشفيك وشهو اللي يفكونه عنك
ماجد وهو ياخذ التلفون من يد امه : ندى قولي للي عندك تطلع لــ اخوها وانا جايك الحين (وسكر قبل لا ترد)
وهو يناظر امه : يمه الله يهديك وش اللي يفكونه ضغطك منخفض ولازم تكملين المحلول
ام ماجد وهي تحاتي ندى : برضاي عليك تقولهم يجون يفكونه بروح اشوف اختك
ماجد : يمه الله يرضى عليك كلها نص ساعه ويخلص وذا على ندى انا بروح لها الحين وطمنها لا تشغلين بالك
وطلع من عند امه رايح لندى

ــــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــــ

يتبــــــــــــــــــــع
دراريع ام حمود غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 18-03-09, 02:18 AM   #130
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة دراريع ام حمود الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: روايه ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجروح ( روايه سعوديه )


ــــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــــ

ليان وهي تشيل صحون الفطور من على الطاوله ماحست الا بفيصل وهو يضمها من ورى ولاف يدينه على خصرها
ليان بأحرج ووجها قلب احمر : فيصـــــــــــــــــــــــــــــــــــل
فيصل بحب : عيونه وقلبه وروحه
تركت ليان الصحون من يدها لانها صارت ترجف من الاحراج وخافت تطيح منها : تسلملي عيونك وقلبك وروحك بس ممكن تتركني بشيل الصحون
فيصل وهو يلفها له وياظر بوجها الاحمر : لا مو ممكن غير بعد ماتغنين لي
ليان بصدمه : مستحيل
فيصل وهو يشيلها بين ايديه : اختاري ياتغنين لي (وببتسامه خبيثه) او اخذك لغرفتنا وانا عن نفسي افضل الاقتراح الثاني
ليان ماتت من الخجل من جده هالمجنون يبيني اغنيله
فيصل : افهم من سكوتك انك موافقه على الاقتراح الثاني
ليان : لاااااااااااااااااااااااا
فيصل : اجل بتغنين لي ؟
ليان : بعد لااااااااااا
فيصل : هههههههه لا مو على كيفك ياقلبي بس قولي قبل لا افهم سكوتك انك موافقه على الاقتراح الثاني
ليان : خلاص نزلني واغنيلك
فيصل وهو يجلسها على الكنب ويجلس بجنها ويدها محاوطه كتفها ومقربها لصدره : مع اني تمنيت الاقتراح الثاني بس يله خيرها بغيرها غني اسمك ياقلبي
ليان بخجل : طيب اتركني مااقدر اغني وانت ماسكني كذا
فيصل بضحكه : هههههههههههه احلفي شايفتني خبل عشان افكك وتنحاشين
ليان : وربي مهرب بس فكني ولاتناظر فيني عشان اغني
فيصل وهو يبعد يده عنها وياظر للجهه الثانيه : ياكثر شروط بس يله اطربينا
غمضت ليان عيونها وهي محرجه ماتدري وش تغني له ومافي بالها ولا اغنيه لكن بدون تفكير ماحست الا وهي تغني لها اكثر اغنيه كانت ترددها برغم انها قديمه الا انها كانت تمس وتر حساس بداخلها


الا يامطوله صبري . اذوق المر من كاسه
انا ياكم قسى دهري علي وكم قسو ناسه
تهنى من سلا قلبه ... مشى كلٍ على دربه
وطيت الشوك انا وحدي .. ولا قبلي حدٍ داسه
احد مثلي بكى لما بكى دمعه ولا فاده
احد مثلي قسم همه معه في شربه وزاده
الا من قد صبري مثلي ... وانا في حالتي مبلي
وقل الحظ من صغري معي للحين هو عاده
على الله يابقى دمعي محد غيرك وفا ليه
جفوني كل هلي وربعي وانا مقفي على النيه
يادنيا لو على قلبي... احبك بس وش ذنبي
رضيت انا بردى حظي وحظي مارضى بيه

كانت تغني بصوت عذب وحزين ودمعه تسللت من بين ارموشها وعرفت طريقها لخدها
كان فيصل يناظر فيها وساحره صوتها وجمالها بدون ماينسى حزنها ودموعها اللي من عرفها وهو يوعد نفسه قبل لا يوعدها انها تنساها وتنسى كل ذكره حزينه عاشتها معه او قبله
ضمها على صدره حيل وهي استسلمت لدموعها اكثر وهي ندمانه انها غنت هالاغنيه وضيقة صدره بدال ماتغني له اغنيه كلها حب
فيصل لما شافها هدت شوي وبضيقه : ليان وش معنى ماغنيتي غير هالاغنيه
ليان : مافيه اي سبب بس لانها اكثر اغنيه حافظتها وكنت اغنيها بستمرار
فيصل : ليان انتي سعيده معي او لا
ليان بصدق وهي تطبع بوسه على خده : فيصل انا ماعرفت طعم السعاده غير معك
فيصل وهو يضمها على صدره ويبوس جبينها وعيونها : وان شاء الله ماتعرفين معي غير السعاده
ليان وهي تبعده عنها وتوقف : حبيبي لو بطاوعك بحصلك منفذ اقتراحك الثاني وانا وراي صحون تنتظرني اشيلها
فيصل سحبها وجلسها على رجوله وبشوق : تنتظر قد ماتنتظر عني انا مافيني صبر
ليان بخجل : فيصـــــــــــل خلني اروح اشيلهم وبعدها سو اللي تبي
فيصل وهو ذايب من الشوق : الله لايخليني ان خليتك
شالها فيصل بين ايديه وطلع فيها فوق واول مادخل غرفته سمع جواله يرن استغرب من يكون متصل لانه عاطي تنبيهات للكل محد يزعجه الا اذا فيه شي ضروري
حط ليان على السرير واخذ جواله اللي سكت يشوف من المتصل واول ماشاف ان فيها 3 مكالمات لم يرد عليها وكلها من خالته ام طلال حس بالخوف وبروده تسري بكل اطرافه وهو مافي باله غير ان جده صار له شي
ليان بخوف وهي تشوف وجه فيصل اللي تغير : فيصل من اللي متصل
فيصل بكذب مايبي يخوفها : الشغل حبي بنزل للمكتب اكلمهم وراجع (وطلع بعدها من الغرفه وعلى طول اتصل على خالته ام طلال)
ندى : الووو
فيصل بحده : هلا ندى وش فيه وين خالتي ام طلال
ندى : زين اللي عبرتنا وبعدين انا المتصله مو خالتي
فيصل : ندى عن الاستهبال جدي فيه شي
ندى وهي ندمانه انها خوفته : لا فيصل جدي مافيه غير العافيه بس انا اشتقت لك انت والنذله ليانوه وقلت اخرب عليكم
فيصل وهو وده يروح ويجلدها على هالرعب اللي عيشته فيه بس شده كلام الممرضه اللي كانت تقول لندى تتغطى لان الدكتور بيدخل
فيصل : ندى وش فيه ووينك انتي واي دكتور اللي بيدخل
ندى باستعجال : فيصل مافينا شي شوي واكلمك
فيصل بصراخ : ندى ردي وينك فيه
ندى خافت : انا بالمستشفى بس والله مافيني شي غير كسر برجلي وجرح براسي وكم كدمه (الله يعطيني العافيه الحين يقالي طمنته علي وانا خريت كل شي )
فيصل بخوف حقيقي : ومن وش هذا كله وامي وينها فيه
ندى : امي في الاسعاف حاطين لها محلول نص ساعه وتجي واخليها تكلمك .. فيصل انا لازم اقفل الدكتور عندي
فيصل : انتم بأي مستشفى ؟
ندى : مستشفى ... يله مع السلامه وبرجع اكلمك
قفلت ندى من فيصل وهو مايعلم بحالته غير رب العالمين
دخل غرفته وعلى طول طلب من ليان تجهز عشان يرجعون بحجة ان عنده شغل ولازم هو يكون موجود

ــــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــ .. ـــــــــــــــ


زلت رجله عن الدرج ولولا لطف ربي ثم سرعة تصرفه بأنه سند يده على الجدار وثبت فيها جسمه والا ماكان راح يرده غير اسفل الدرج والله العالم وش ممكن كان بيصير فيه
لف على لين بعد ماثبت نفسه وهو اللي الان مصدوم ومو مستوعب اللي صار ناظر فيها بنظرات تخوف وهي ضامه يديها على صدرها وترجف
لين كانت االى الان مصدومه من اللي سوته معقوله هي اللي تخاف لاتقتل حشره واذا شافت نقطة دم يغمى عليها تفكر انها تقتل انسان
(بس انا ماكنت ابي اقتله وربي ماابيه يموت بس هالانسان اهاني وقتلني مليون مره كنت ابيه يتألم ويتعذب لو بس شوي ويذوق جزء من العذاب اللي معيشني فيه ... لا لا انا اكيد انجنيت والا هذا تصرف يتصرفه انسان عاقل حسبي الله عليك ياطلال مابقيت فيني عقل وماراح تتركني الا ويانا قاتله او مقتوله او مجنونه هذا اذا كان مابعد انجنيت )
صحاها من هواجيسها صوت طلال وهو يصرخ فيها
طلال والشرر يتطاير بعيونه من كثر الغضب : تبين تقتلين هااه
لين والخوف شالها : وربي ماكنت اقصد طلال والله العظيم مو قصدي مدري شلون سويت كذا
صرت ترجع على ورى بخوف وهو يقرب منها حتى لصقت بالجدار اللي وراها
طلال : ماكنتي تقصدين لا صدقتك (وهو يمسك ارقبتها بيده ويضغط عليها ) اذا اختك اللي من لحمك ودمك ماسلمت منك تبيني اصدق ان مو قصدك تقتلين
لين وهي تحاول بكل يديها تبعد يده اللي خانقتها ماحست الا بكف صارت تشوف الدنيا سوداء من بعده
فك رقبتها ورماها على الارض ضربت يدها بكل قوه بحافة الكومودينه وهو استمر يضربها بكل وحشيه تخلى في هاللحظه عن انسانيته وعن اهم مبداء بحياته وهو ان اللي يمد يده على مره انسان حقير ومافيه ذرة رجوله
كانت مرتميه على الارض حاولت انها بيديها الصغار تحمي نفسها من الضربات اللي انهالت عليها وهي تبكي وتحلف له بالله انه مو قصدها لكن بالاخير فقدت قوتها واستسلمت ليده ورجله اللي ماتركو جزء من وجها ولا جسمها الا واخذ نصيبه من الضرب
طلع من عندها وهي اشبه بالجثه الهامده وراح لغرفته
جلس على طرف سريره وهو مو متخيل اللي سواه ناظر بيديه كانت وحده حمراء حيل وتألمه من كثر ماضرب فيها وثانيه مازال متعلق فيها كم شعره من شعر لين نفض يديه بقوه يبعد الشعر عنها وركض للحمام اللي بجنب غرفته غسل يديه بكل قسوه بالماء والصابون واخرتها حط راسه تحت صنبور الماء لعل وعسى يصحى من هالكابوس
رفع راسه للمرايه وناظر بوجهه اللي قطرات الماء مازالت تنساب عليه صرخ بكلمة : حقييييييييييييييييير
وبعدها تهاوت المرايه على الارض بعد ماتكسرت وتحولت لــ شظايا
سند ايديه على المغسله وغمض عيونه يحاول انه ينسى شكلها وهي تصرخ بين يديها ويخرس صوت بكاها واستنجادها اللي مازال يتكرر براسه
مايدري كم قعد وهو على هالحاله فتح عيونه وانصدم بكمية الدم اللي على المغسله ومغطيه ارضية الحمام ناظر بيده المجروحه واللي مازال فيها قطع زجاج .. فتح صيدليه الحمام وعقم الجرح وحط عليه شاش وبعدها توضى وراح لغرفته يصلي

ـــــــــــــــ .. ـــــــــــــــ .. ـــــــــــــــــ

ندى لما شافت امها داخله عليها : هلااا بالناس القلودين شفتيني مرضت وعلى طول غرتي ومرضتي حتى انتي
ام ماجد بعد ماسلمت على ندى : من كثر حبي لتس يالخبله
ندى : ياخوفي بكره لــ اعرست تغارين وتزوجين حتى انتي
ام ماجد : العرس ابعد لتس من السماء بس قوليلي من وين جبتي هالسيكل
ندى : طلبته من امين وجابه لي لكن ولدك المجرم قتال القتلا ماخلاني اتهنى فيه
ام ماجد : غربل الله ابليستس من بنت اللي منتي مرتاحه الا الين اذبحتس
ندى : هذا وانا على بالي بتروحين تذبحين المجرم ولدك
ام ماجد : اولدي سايقن سيارته بأمان الله مادري ان فيه وحدتن مهبوله تراكض بهالحوشه
ندى : اجل دامك حاقده من اولها خليني اعترف لك اخر اعتراف
ام ماجد : والله اني داريه ان وراتس بلاوي اعترفي وش انتي مسويه
ندى : بسم الله نبدا .. عدي على اصابعك .. اولآ كيسة المره اللي انتي مخبيتها بدولاب المطبخ ترى مابقى منها شي لاني حطيتها كلها في البانيو وصبيت عليها ماء وتنقعت فيها ليله يقولون ان المره تصفي البشره
ام ماجد : حسبي الله عليتس من بنت واكيد اللي شايرتن عليتس بهالشور الخبله اريج
ندى : ايه ياحبي لها تدورلي الخير .. ثانيآ ترى قدرك المفضل اللي تسوين فيه الحنيني سويت فيه اندومي ونسيته وماتذكرته الا وهو محترق وحاولت انظفه بشتى الطرق بس مافاد واخرتها خبيته في اخر الحوش ورى الشجر
ام ماجد وهي ماتدري تضحك على خبال بنتها او تذبحها من فعايلها : تدرين ان مارادني عن ذبحتس غير خوفي من الله ثم كلام هالناس
ندى : صبر خليني اعترف اخر اعتراف وصدقيني بتذبحيني بدون اي تردد
ام ماجد : ياويلتس لو انتس جايتن شي من ملابسي او ذهبي
ندى : لا ابشرك مع ان لو اني اخذتن كل ملابسك وذهبك وراميتهن بالزباله اهون من اللي انا مسويته (وببتسامه) وبعترف فيه
ام ماجد والخوف بدا يتسلل لقلبها : قولي تحستي قبل لا اذبحتس
ندى بخوف : اتصلت على فصيل كنت بخرب عليه هو وليانوه بس الخبل ولدك من سمع انك بالاسعاف وحاطين لك مغذي سأل عن اسم المستشفى وبعدها قفل الخط والله العالم ان ماخاب ظني انه بالطريق جاين لك
ام ماجد بقهر : حسبي الله عليك من بنت اللي حتى اخوك مارحمتيه وحارمته لا يعيش يوم بسعاده بدون نكد .. انتي وش مابقلبك رحمه .. خافو ربكم وارحمو هاليتيم وخلوه يعيش لو يوم حلو بحياته طول عمره وهو ناسي نفسه ومهمل صحته عشانكم ولما بغى يعيش يوم لنفسه حسدتوه عليه ومارتحتو الا لما نكدتو عليه ( كانت ام ماجد مقهوره من قلب على بنتها واخوانها اللي مارحمو هالانسان )
ندى والعبره خانقتها : وربي ماكنت ابي اقوله شي بس هو سمع الممرضه وصار يصارخ علي وخفت وقلت .. يمه تكفين سامحيني واذا على فيصل انا بترجاه يرجع وان شاء الله يسمع كلامي
ام ماجد وهي تطلع جوالها : اسكتي مابي اسمع حتى صوتك
اتصلت على فيصل ومن اول رنه رد عليها
فيصل بلهفه : الووو ندى
ام ماجد : انا امك يمي مو ندى
فيصل براحه بعد ماسمع صوتها : هلا بكل الغلا
ام ماجد : هلابك يابوي .. فيصل انت وين
فيصل : خليك مني وطمنيني عنك وش فيك ياغلاهم
ام ماجد : والله يابوي مافيني غير العافيه بس كنت اتدلع على ماجد عشان يحرم يسافر ويتركني مره ثانيه
فيصل بأستغراب : ماجد جاء
ام ماجد : ايه جاء وجالس بصالة الانتظار
فيصل بسعاده : قرت عينك بشوته يالغاليه والحمدلله على سلامته
ام ماجد بحب : بشوفة نبيك بس ماقلت لي وين يمي
فيصل : انا بالطريق يالغلا نص ساعه او اكثر بشوي واكون عندكم ان شاء
استمرت المكالمه بين فيصل وامه وهي تقنعه يرجع للمزرعه لكن كل محاولاتها فشلت واصر فيصل على رايه منها يتطمن عليهم ويحتفل بجيت ماجد ويكون مع جده لان امه ام ماجد بتكون مشغوله مع ندى بالمستشفى

ــــــــــــــــــــ .. ـــــــــــــ .. ـــــــــــــــ

طلع من غرفته بعد ماخلص صلاته وقراء كم سوره من القرآن كان يبي يطلع ويتطمن عليها بعد اللي سواه فيها لكن خوفه من اللي ممكن يشوفه خلها يوقف مكانه وهو متردد واخرتها توكل على ربه ونزل تحت اخذ كأس ماء معه وطلع لها فوق
دخل عليها وهي مازالت مرتميه بمكانها اللي تركها فيه ويطلع منها انين خافت عوره قلبه عليها
نزل كأس الماء على الكومودينه وجلس على ركبه قرب منها وبعد شعرها اللي مغطي وجها لما حست فيه رفعت يد وحده لان الثانيه كانت تألمها حيل لوجها تخاف انه يكمل اللي بداه ويرجع يضربها من جديد
ماتحمل طلال اللي يشوفه كان وجها احمر حيل ومتورم وشفتها ورمانه ويسيل منها الدم وعينها اليمين مقفوله من شدة الورم
طلع طلال من الغرفه ركض وهو محتار ومايدري وش يسوي نزل تحت ركض واخذ عباتها وحجابها ورجع طلع فوق
قرب منها ولما حس بخوفها : لين بلبسك بس عباتك واخذ للمستشفى
حاولت انها تقاوم وترفض لكن ضعفها وتعبها خلاها تستسلم له
شالها طلال بين يديه بعد مالبسها عبايتها وغطى شعرها واخذها للمستشفى
اول مادخل فيها الاسعاف وعاينها احد الاطباء اعطى اوامر للمرضات يدخلونها احد الغرف ولما جاء بيدخل معها منعه الدكتور لايدخل حتى تجي البوليس
ناظرت فيه ليان وبصوت ياله ينسمع : قولهم اني طحت مع الدرج
ماتدري ليه قالت كذا لكن اللي تعرفه انها ماتبيه يدخل بمشاكل بسببها هي غلطت لما دفته مع الدرج وهو اخذ حقه منها
دخل الدكتور عليها وفحصها ولما سالها عن سبب هالاصابات قالت انها طاحت مع الدرج اعطى اوامر ان ينعمل لها اشاعة اكس على يدها لانه شاك انها مكسوره واشعه مقطعيه على المخ وطلب لها دكتور العيون عشان يفحص عينها
مرت عليها اكثر من ساعه وهي من اشاعه لــ اشاعه ومن فحص لفحص وبعد ماخلصت وجبسو يدها المكسوره دخلو عليها شرطيين وحاول يعرفون منها اللي صار ولما قالت لهم انها طايحه مع الدرج قالو لها ان كلام الدكتور ينفى ان الاصابات بسبب سقوطها من الدرج
لكنها اصرت على كلامها لدرجة انهم جابو مترجم يحاول يقنعها تقول الحقيقه لكنها رفضت واصرت على رايها ورفضها لفتح اي تحقيق
بعد 5 ساعات طلعت لين من المستشفى بكسر بيدها وكدمات متفرقه بكل جسمها وكدمه كبيره ومخيفه مغطيه جهة وجها اليمين وعين ماتقدر تفتحها بسبب الورم
اما طلال كان بحاله مايعلم فيها غير رب العالمين عمره ماكره نفسه مثل اليوم حس ان كلمة حقير وسافل شي بسيط ولا توفيه حقه
واللي خلاه يكره نفسه اكثر ان لين كذبت عشان تحميه
وصل للبيت وهو بدوامة افكاره نزل بسرعه وراح لــ لين يحاول يساعدها
اول مافتح بابها ومد يديه عشان يساعدها صرخة فيه لين : خييييييييييييييير
طلال وهو عاذرها : لين خليني اساعدك وضعك مايسمح لك تجهدين نفسك
لين بكره واحتقار : تحملت لمساتك وانا اكرهك لكن الحين كرهي لك ولا شي مقارنه بأحتقاري لك وعلى جثتي تلمسني مجرد لمس ياحقير (وبصراخ) وخرررررررر عني
غمض عيونه وهو ضاغط على سنانه حتى حس انها بتكسر وبعدها اخذ نفس عميق وبعد عن الباب
نزلت لين ودخلت البيت وهي تجر رجليها جر من كثر التعب والالم اول ماطلعت مع الدرج وصلها صوت طلال
طلال وهو راحمها من الطلعه لغرفتها : لين نامي بغرفتي و بنقل اغراضك لها وانا بستخدم غرفة فيصل ومنها يكون الحمام قرب منك
لين بأحتقار : خل نجاستك لك (وطلعت الدرج وهي تتظاهر بالقوه)
ماصدقت توصل لغرفتها ورتمة على السرير كانت تتمنى تأخذ لها شاور دافي يسكن الأمها وتبدل ملابسها لكن كل القوه اللي عندها استنفذها طلوعها هالدرج كلها
دفنت وجها بمخدتها واستسلمت لدموعها حتى نامت بقلب كسير وجسم كل خليه فيه تأن من الالم

ـــــــــــــــــ.. ــــــــــــــــ .. ـــــــــــــ

اول ماقربو من غرفة ندى شافو ماجد جاي من الكفتيريا وبيده كوفي
كان لقاء ماجد وفيصل مؤثر حيل ويبين وش كثر هالحب بينهم كانت ليان واقفه بعيد عنهم شوي متأثره باللي تشوفه ودموعها على خدها من شوقها لــ اختها لين اللي ماشافتها ولا سمعت حتى صوتها من اخذها طلال من المزرعه
فيصل : وش هالمفاجاءه الحلوه وربي ماصدقت امي لما قالت انك جيت
ماجد : لا ابشرك وانا اخوك حرمت اسوي مفاحاءة من اليوم
فيصل : افا ليه
ماجد : البركه بأختك الخبله
فيصل بضحكه : هههههههههههه لاتبليني فيها من قال انها اختي الاوراق الرسميه تثبت انها بنت عمتي
ماجد وهو مسوي حاقد : وحليب امنا اللي شفطته وماتركت لنا غير فضلتك
فيصل : ول يالحسود اثاريها بقلبك لبى قلب امي ولبى حليبها
ماجد : ايه هي امك وندى مهي اختك
فيصل : يأخوك اختنا خبله والله بلانا فيها انا بصبر عليها اذا انت سافرت وانت تحملها لا جيت
ليان انقهرت منهم على كلامهم عن ندى برغم انها عارفه انهم يمزحون بس تصنعت الكحه عشان توقفهم : كح كح كح
فيصل بضحكه : ههههههههههه نسيت ان لها مدافعين .. لبى قلب اختي ولبى هبالها (وهو يكلم ماجد) امدح بسرعه
لاتصير بالقائمه السوداء
ماجد وهو يجاريه : تصدق ان ماجابني غير شوقي لــ هالخبله هي وهبالها
فيصل : قلنا امدح مو تفتح لنا مزرعة ارانب
ماجد : ههههههههههههه حتى انا حسيتها قويه (وهو يوجه كلامه لليان) وشلونك يأم عبدالعزيز عساك بخير
ليان بأحراج وصوت يالله ينسمع : الحمدلله بخير .. والحمدلله على سلامتك
ماجد : الله يسلمك .. يله ادخلو سلمو على الخبله واتكلو على بيتكم من غير مطرود ولاتنسون تأخذون امي معكم


ــــــــــــــــــــ.. ــــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــ

صحت من نومها الساعه 12 بالليل وهي الى الان مو مستوعبه هالالام اللي تحس فيها تنخر جسمها نخر
ثواني وتذكرت كل شي سحبت نفسها من السرير تبي تروح للدورة المياه لكن من تذكرت انها بتنزل مع الدرج الين الدور الارضي
رجعت جلست على سريرها ونزلت دموعها من القهر والتعب
(يابعد عمري ياليان اشلون كنتي تتحملين الطق اللي يجيك وتقومين تشتغلين بالبيت شغل عشر خدامات بدون حتى ماتشتكين وانا مشوار للحمام مع هالطق خلاني اجلس مثل العاجزه واندب حظي .. اذا هذا حالي من اولها اجل وشلون بتحمل الجاي .. يارب سخر فيصل لليان واسعدها وعوضها خير عن كل لحظه ذاقت فيها الضلم والضيم )
قوة نفسها واخذت لها لبس ونزلت تسحب رجليها مع الدرج وهي بكل خطوه تدعي على طلال
راحت للمطبخ واخذت لها كيس نايلون وبلاستر من صيدلية المطبخ ولفتها على يدها المكسوره بأحكام عشان مايتسرب الماي للجبس وبعدها دخلت تأخذ شور
كان طلال جالس في الزاويه المضلمه من الصالون ويراقب كل تحركاتها ويلوم نفسه على اللي سواه عمره ماتخيل انه بيوم بيسوى كذا او بتكون هذي تصرفاته على انها كاسره خاطره وندمان على اللي سواه لكن بالمقابل زاد كرهه لــ لين لانها حولت لوحش وخلته يوصل لمرحلة انه يحتقر نفسه
سمع صرخه خافته وركض للحمام بيشوف وش صار لها واول ماوصل للحمام سمع كلمة حقير بصوت متقطع
عرف ان صرختها بسبب الماء البارد لان هالحمام ماكان يستخدم عشان كذا مافكرو يوصلون له الماء الحار
بعد نص ساعه طلعت وهي لابسه قميص قطني خفيف يوصل الى اعلى الركب بشوي وبدون اكمام وشهرها ملموم بفوطه وهي كأن احد حاطه على الهزاز كل جسمها يرجف من البرد وشفايفها صاير لونها زرقاء
على انه كان راحمها بس ماقدر يمسك ضحكته وهو يشوف اسنانها تصتك من البرد
لين بقهر وصوت متقطع من البرد : حــ..ــقييييييييير
طلال وهو يشيلها على فجاءه : بعض مما عندكم
مالحقت تستوعب اللي صار وقبل لاتشن عليه حرب بلا هواده الا وهو منزله على الكنب وسحب الغطاء اللي كان جايبه يتغطى فيها وغطاها
لين بصراخ : اقسم بالله لو مابعدتي عني وبعدت قذارتك هذي لا اتصل الحين على امك واقول لها اعن كل تصرفاتك
طلال بخبث : لو قمتى وبعدتي الغطاء عنك بعرف انك لابسه هالقميص مو بنيه بريئه وانه محاوله منك عشان تغريني
لين بهت وجها وهي مو مستوعبه كلامه وبعدها بثواني تذكرت وش هي لابسه وصار وجها احمر
لين : تدري انك شخص مجنون ومريض
طلال : معك حق حتى انا شاك بقواي العقليه من اللحظه اللي رضيت اربط فيها اسمي بأسم وحده مثلك
لين : النقاش والجدال معك عقييم ممكن تنقلع بروح لغرفتي
طلال : ممكن لكن مو قبل مااسوي لك كأس حليب دافي وتشربينه
لين : على جثتي
طلال وهو يجلس على الكنب : وعلى جثتي اتحرك من هنا ولو فكرتي تقومين والغطاء عليك اوعدك ماتوصلين الدرج الا وهو حتى قميصك موب عليك
اسفهته لين وماردت وهي في بالها انه اكيد بيمل ويقوم وبعدها هي بتروح لغرفتها وبدون ماتكسر كلمتها
لكن اللي ماكان في الحسبان ان طلال اعند منها ومرت الساعات بطئه وهو ماتحرك من مكانه حتى غلبها النوم ونامت

ـــــــــــــ .. ـــــــــــــــــــ .. ــــــــــــــــــــ

وش ممكن يحدث للين وهل ماسيحدث لها سيقرب بينها وبين طلال ام لا ؟
ماهي المؤامرات التى قد يحيكها ثلاثي الشر ضد ليان وهل ستنجح بالتفرقه بينها وبين فيصل ؟
هل سيستطيع فيصل تحسين نظرة ماجد لــ اعمامه وهل سيستطيع ان يقنعه بالزواج من منال ؟
وماذا سوف تكون ردت فعل منال لو علمت بما يخطط له فيصل ؟


لكل اللي يتابعوني واتشرف بمتابعتهم لروايتي

ادري اني قصرت حيل وحييييييييل بعد

فيكم اللي صبر وانتظرني وفيكم اللي زعل وفيكم اللي فقد اعصابه علي :)

لكن بالاخير انا بشر وامر بظروف تكون خارجه عن ارادتي

وحتى لما كان يسمح وضعي لو شوي كنت افتح صفحة الورد واحاول اكتب لكن كنت احس بعدم المقدره على هالشي بسبب

انشغال فكري بأمور اخري

ومع كذا كنت اجبر نفسي اكتب لكن بالاخير اجد ان اللي كتبته اقل من المستوى بكثير واخجل اني اقدمه لكم

كثير اللي راسلني يستفسر عن التكمله وكثير ماكنت ارد

والسبب وربي يشهد انه خجل واحراج منكم لاني ادري بتقصيري وتعبت من كثر مااقدم اعذار

سامحوني ولتمسولي العذر

وان شاء الله ماراح يمر اسبوع الا وانا منزله بارت او بارتين حتى الانتهاء من كل الاجزاء

باقة ورد لكل من مر من هنا

مودتي

’,
دراريع ام حمود غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are مغلق
Pingbacks are مغلق
Refbacks are مغلق


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أبوس راسك يازمن ماعاد فيني للجراح هكذا أنا...} منقولات أدبية 7 29-12-10 11:58 PM
روايه blak chadow الظل الأسود..روايه جريئخ خياليه رومنسيه مشوقه ....لاتفوتكم الغامضه ميروا روايات تعب قلبي 16 21-04-10 01:58 AM
ابوس راسك يازمن يكفي خلاص أحلـى بنوووته منتدى المواضيع العامة 19 11-04-09 09:19 PM
ابوس راسك يازمن ماعاد فيني للجراح طيبتي غلطه .. خواطر - عذب الكلام 9 13-12-08 12:36 PM


الساعة الآن +3: 06:59 PM.