عـودة للخلف   منتديات تعب قلبي > منتديات تعب قلبي للقصص والروايات > روايات تعب قلبي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم(ـة) 16-05-08, 07:18 PM   #1
|[ عـضـو ذهـبــي ]|

 
صورة HAIFA8 الرمزية
 
الدولة:
تصفيق رواية سحر عيونها


شوي في بدايتها غرابـه ، لأنها ما راح تحتوي على تعريف بالشخصيـات ، ولكـن التعريـف راح تعرفونه من خلال متابعتكم لـ مجريات القصـه


سحـر عيـونها ، من هنـا تبـدأ







[ الجزء الأول ]




سحر : قــــول والله ؟
راشد : يـه .. قلت لج والله ! ..
سحر : بعد أهلــي أنــت .. أنا من زمان أقول ماكو أحد مثل أخوي ..
راشد : أيه .. سوي نفسج طيبه وحبوبه ..
سحر بدلع : أفــا .. أنا مو طيبه ..
راشد : لا تتدلعين علي لا ..........
قطعهم صوت جوال راشد ..
راشد : حيـا الله بـو عزوز .. وينك يالقاطع
مشعل : وعليكم السلام ..
راشد : ههههه يازعم تحرج مع وجهك ؟ ..
مشعل : أنت حد يطلعك ؟ أنت لازم تقعد بالبيت تعفن وما أحد يسوي فيك عمل خير ..
راشد : أفــا .. أفــا .. أمس كنا الحبايب واليوم ابد مو قرايب ، كني قلت شعر ؟
مشعل : بلا كلام فاضي وأجهز 10 دقايق وانا عند باب بيتكم ..
راشد : وين بتاخذنا اليوم ؟
سحر تأشر له أنه ما يروح
مشعل : ما ادري باخذك وبنروح لحمود الاماراتي
راشد : خلاص .. عشر دقايق وانا جاهز
مشعل : اوكي حبيب القلب لا تبطي ..
راشد : ابشـر .. فمان الله
سكر راشد الجوال و وقفت له سحر متخصره : وين اللي بيأكلني اليوم من مطعم لا صار ولا بيصير ؟
راشد : ههه أقول سحوور
سحر بحاجب مرفوع : خير ؟
راشد : خليها يوم ثاني .. والله مشعل صار لي شهر ما أدري عنه ..
سحر : وأنا شكو بمشعل أو أمه ؟ .. لا تسوي لي فيها اذا وعد أخلف .. ترى والله ما أحللك ! ..
راشد : هــي أنتي .. لا تهدديني مع ويهج .. اليوم ما عشيتج بكره اعشيج .. والمطاعم بتطير يعني ؟ ..
سحر : أنت احد يصدقك بشي ؟ .. أقول روح لمشعل لا تجرح مشاعره
راشد : هه سخيفه
سحر : انت اسخف
دخلت أم راشد المجلس : شفيكم ؟
راشد : ما فينا شي .. أقول يمه أنا بطلع تبين شي ؟
أم راشد : لا يمه سلامتك .. حط بالك على روحك ..
سحر : والله كل يوم نروح المدرسه ونرجع لا حطي بالج على روحج ولا هم يحزنون ..
راشد طلع لسانه مثل اليهال : حررررررررره
سحر : تعال قول لي سولفي عن صديقاتج
راشد : من حلاتهم عاد ؟ .. كلهم مثلج
سحر : ارجـــوك .. ربعك اللي كل واحد توم كروز ..
راشد : ما اضيع وقتي مع الـ .........
سحر بصوت عالي تكلم أمها : شفتـــــــــــــي ؟ بعيونج شفتي .. يسبني .. وانتي ساكته ..
أم راشد : وجعتوا راسي من الصبح بصوتكم
راشد باس راس امه : مع السلامه يمه
ام راشد : في حفظ الله
طلع راشد من البيت وبقت ام راشد و سحر
ام راشد : غرفتج أبوي راح يرتبها ؟ ..
سحر واهي تقرض اظافرها : وي يا حلاته جدي بيطلع من القبر ؟
ام راشد : تستخفين بدمج ؟
سحر : بعد عمري انتي يمه .. والله هلكانه .. يكفي اليوم الغدى علي
ام راشد : لااا اللي يسمع يقول طابخه هامور .. مو كأن صحن عدس
سحر : حلفي مو حلو ؟
ام راشد : ما قلت مو حلو .. بس صحن عدس يعني ما يتعب !
سحر : لأنج ما تعرفين تسوين فـ تقولين ما يتعب
ام راشد : ما أدري منو اللي علمج تسوينه يعني ؟
سحر : خخخ .. انزين يمه بصعد داري ..
دخلت عليهم رفا بإيدها كاس الكوفي : هااي
سحر : وكل يوم ابوي يشتري كوفي على حسابج ؟
رفا : تدفعين من جيبج ؟
سحر : لا بس .. ذبحتينا بريحته ما أحبه ..
ام راشد : الا اليوم طالعه من الغرفه ؟
رفا : ما تبوني برجع ترى ما عندي مانع
سحر : لا عيوني بتقعدين هنا .. الا قولي لي اليوم ما عندج أحد بالمستشفى مات ؟
رفا : قص بلسانج .. عبالج مثلج بنت الثانويه ؟ .. أنا جامعيه عيوني
سحر : شوي شوي لا يسيح نصج .. من حلاتهم الجامعيات يعني ؟
رفا : مو أحسن من البنات اللي يلبسون مريول وكل يوم عندهم واجبات ..
سحر : طيــري زيـن
رفا : ما عندي اجنحه ..
سحر : هه بااايخه
رفا : أحترمي اللي أكبر منج
سحر : يا كــرهج لما تقولينها
رفا قعدت عند امها : طيب واقفه وين رايحه ؟
سحر : السوبر ماركت .. جايه معاي ؟
رفا : خفيفه .. وين بتروحين ؟
سحر : يعني وين .. باروح غرفتي
رفا : شو بتسوين ؟
سحر : بسج أسئله عاد .. بتكلم بالتلفون
رفا : وليش ما تتكلمين هنا ؟
سحر: لأن شوفي ( تأشر على أمها ) بدأت سهرتها مع قناة الجزيره .. الصوت لآخر الدنيا وين أتكلم
رفا : طيب خلاص بروح معاج
سحر : شكو ؟
رفا : كيفي

----------



محمد : مشعل .. يا اخي شغل شي قاعدين جي
مشعل : ما عندي شي اشغله
محمد : أنا عندي شريط يديد
مشعل : ما ابي اسمع اغاني
محمد : ليش ؟
مشعل : مالي نفس ارقص زين ؟
محمد : لا صدق صدق ..
مشعل : الهدوء حلو .. وبعدين كل واحد واهو يغني تحس انه بيموت .. يبه خلنا منهم
راشد : أوقف مشعل وقف هنا .. بانزل آخذ لأختي عشا .. واعدتها اليوم اني باخذها للمطعم وما قدرت
مشعل : أووكي .. وقفنا .. أنزل
طلع راشد من السياره وبقى مشعل ومحمد يتكلمون
محمد : الا شحال حمود ؟ ..
مشعل : حمود أمس مثل حمود اليوم وبكره
محمد : خيبه .. للحين مثل قبل بس سفر ؟
مشعل : ايه
محمد : ما نشوفه يسير الامارات ؟
مشعل : والله كل يومين هو بالامارات ..
محمد : واذا هناك ليش ما يقول لي ..
مشعل : يقول انك بخيل وما تضيفه
محمد : أونه بخيل !
مشعل : ههههه اتغشمر .. بس ماله خلق
محمد : لا قول له اكرام الضيف واجب ..
مشعل : رقمه عندك كلمه ..

-------

سحر : أوكي سارة أنا اخليج الحين لأن رفا ذبحتني حاطه اذنها عند السماعه
سارة : ههههه سلمي عليها حييييل
رفا تصارخ : الله يسلمني
سارة : ههه والله خبلة اختج هاذي
سحر : خخ ما عليج منها .. يلا نتلاقى بالمدرسه ..
سارة: أوكي مع السلامه
سحر : الله يسلمج ..

سكرت التلفون ومسكت رفا من اذنها : ليش قاطه اذنج عندنا ؟
رفا : تركي اذني واحترمي اللي اكبر منج
سحر : أووف ذبحتيني أكبر منج وأكبر منج يه ؟
رفا : عيوني فرق بينا 7 سنيييين .. أحترميني
سحر : شنو هالنظريه السخيفه ؟ .. واكبر مني بـ 7 سنين .. مو يمكن انتي يالكبيره يالمتعلمه ما تفهمين اشياء وايد انا افهمها .. وبالله عليج باين ان انتي الكبيره ؟ .. العمر مو متى انولدتي وكم صار لج من انولدتي .. ولا تحسبين كل صغير سن صغير عقل وتفكير وفهم .. الانسان يعرف عمره بقدر ما شاف من الدنيا ..
تشوفين صغير عمره 10 سنين يفهم أكثر من اللي عمره 20 .. ليش ؟ .. لأن شاف من الدنيا اشياء اكبر من اللي شافها بو 20 سنه ..
رفا : خلصتي الفلسفه ؟
سحر : رجاءً لا تستخفين بكلامي .. هذا ومسويه نفسج جامعية ؟
رفا : سمعيني عيوني ماني فاضيه لكلامج السخيف
سحر : أقول برى غرفتي يلا برى ، أنا الغبيه اللي قاعده أكلم اشكالج
رفا : قطـــع ، على آخر عمرها رفــا الدكتورة تكلم هالمستوى من الناس
سحر : أقول قلب ، عرض اكتافج لو سمحتي
طلعت رفا من الغرفه وراحت سحر للتلفون تتصل على راشد

محمد : مشعلوو النقال يرن شوف منو
مشعل : لا ما أبي
محمد : قلت لك رد
مشعل : لحظة ، كاتب سحر ، الأخ ساحر ؟
أصبر أصبر

سحر : ألوو
مشعل : هلا
سحر : السلام عليكم
مشعل : وعليكم السلام
سحر : راشد؟!
مشعل : لا مو راشد
سحر : أوكي السموحه ، يلا مع السلامه
مشعل : لا لا .. لحظة ، أنا صديقه ، هو ناسي النقال بالسياره ، رايح يشتري عشا لكم ، تبين أقول له شي
سحر : والله ؟ .. رايح يشتري فديته أخوي الطيب
مشعل قعد يضحك على هبال سحر
أنحرجت : سوري ..
مشعل : لا عادي ، تبين أقول له شي
سحر : لا بس قول له إذا يبيني أسوي له عشا خله يدق علي ، وإذا ما يبي بالطقاق ، عساه ما أكل إن شاء الله أصلا راح يوفر عليـنــ .. [ وعت لنفسها ] ، أأأأ .. أقصد خله يدق وبس
مشعل : تامرين الشيخه
سحر : مشكـور ، يلا مع السلامه
مشعل : الله يحفظج
سكرت التلفون سحر و وجها يتقلب ألـوانه ، أنحـرجت حيـل

محمد يمثل : آخ قلبي ، ذبحتني ، أسرتني ، من أول ألو سكنت قلبي
مشعل : جب يلا جب
محمد : ههههههه يحليلك ، إلا شفيك تتكلم وكأنك بتموت؟
مشعل : من هذا اللي اسمه راشد ، كل هذا عشا
دخل راشد السيارة ..
راشد : تأخرت عليكم ؟
مشعل : لا ما تأخرت ، بس لو كنت نايم داخل أحسن ترى
راشد : حبيب قلبي أنت
محمد : رشود في وحده دقت عليك
مشعل : شفت أسم سحر ، قلت يمكن تتعامل مع سحره وأحنا ما ندري طلعوا البيت ، وتقول لك أختك دق عليها إذا تبي عشا
محمد : وتقول لك إذا ما تبي .....
يقطعه مشعل : ههه ما عليك منه بيقعد يألف ، أقول دق عليها ، وإذا بتسوي لك عشا أعزمنا معاك
راشد : خخخ أوكي

راشد : ألوو
سحر : هلا
راشد : ها سحوور يقولون تبين تسوين لنا عشا
سحر : أيه ما تبي ؟ .. أوكي مع السلامه
راشد : هيي أنتي هيي ، ما قلت ما أبي
سحر : خلصني شتبي ؟
راشد : أووف نفس خايسه
سحر : بعـد ؟! ، تسبني ؟ .. بشوف منو يسوي لك
راشد : أممم العشا اللي جبته آكله بروحي ؟
سحر : أففففف ، أنزين شتبي ..
راشد : أمي تعرف اللي اكله ، بس شوفي زيدي الأكل معاي اثنين
سحر : نعم ؟ نعم ؟ لا يبه ماني مسويه زياده
راشد برجا : سحــــــــــــــر
سحر : أنــزين ، متى بتوصل ؟
راشد : مدري بعد ساعتين يمكن
سحر : أوكي ، مع السلامه
راشد : الله يسلمج

مشعل : هااا لنا مكان ؟
راشد : أفــا عليك بس

سحر بتأفأف : أوووووه أنا شكو باصدقائه يعني ؟ .. والدتهم وناسيتهم ؟
رفا : هههههاي ما أحد قال لج سوي نفسج طيبه
سحر : وأنتي من وين طلعتي ، اليوم شفيج قاعده مغثه على كبدي ؟
رفا : خخخ وشسوي ؟ .. اليوم إجازه
سحر : أف إجازة وسحـر تتعذب
رفا : يحصل لج أني أقعد معاج يالخبله ؟
سحر : رفا ساعديني بالعشا بلييز
رفا : أناا شكو ، طبخي أنتي وبعدين شوفي أنتي قدمي العشا يمكن واحد منهم ما عنده نظر ويخطبج
سحر : جـــــــــــــــــــــــــــــب ، والله ما تستحين
رفا : قومي زين صرتي 17 يلا خلصينا
سحر : وأنتي 24 ، ليش مو أنتي اللي تخلصينا ؟
رفا : تبيني أنـــا آخذ أي أحد ؟
سحر : قطــع غرور مدري على شو ، من حلاتج عاد ؟
رفا : أحلى منج يا أم عيون
سحر : حلااتها عيني كبيــره تهبـل ، مو مثلج تقولين يابانيه ، أقوول ماما ، أنتي فاتحه عينج ولا مسكرتها
رفا : ثقيله ما تضحكين
سحر : أقول وخري بروح المطبخ

------------


هيـام : كلمتي ثقيله الدم ؟
ساره : لا عاد ، مدري ليش ما تحبينها ، والله إنها طيبه
هيام : جد والله ؟ .. أي طيبه الله يهديج بس أهي لاعبه بعقلج ، أقول سكريها سيرتها مالي نفس أرجع ، قومي بنغير جو
ساره : وين نغير ؟
هيام : يعني وين ، نبي نطلع
سارة : الله ، الحيــــن !
هيام : ايه الحين شفيها ؟
ساره : لا بس الوقت متأخر
هيام : أووه لا تسوين فيها متأخر ، يلا ترى حدي متضايقه
سارة : أوكي بس أخبـر أمي
هيام : يا الله على دجاجه أمها

--------------

لولوة : ماااي ماذر ، مااي ماذر
أم فيصل : تكلمي عدل أنتي
لولوة : واي يمه ؟
أم فيصل : أقول مستانسه على عمرج بكلمتين الأنجليزي اللي تعرفينهم
لولوة : تحبطون الواحد أنتو ، أنزين بروح حق سحر
فيصل : سحر يطيحج بفراشج قولي آمين
أم فيصل : يـــه شكو تدعي على بنتي ؟
فيصل : رشود قايل لي قول لها ما تجي
لولوة : بس سحر كل تقول لي تعالي
فيصل : مو يالخبله تجاملج
لولوة : يـــه أنت شكو هاا شكو ؟ .. كيفي كيفي
فيصل : بقص لسان بنتج
لولوة: يمه يمه خوفتني ، أقول اقلب وجهك
أم فيصل : حبيبتي إذا رحتي عطي سحر فستانج أهي تعرف تخيط
فيصل : منو قال بوديها أصلا عشان تعطيها الفستان
لولوة : لا أبوس أيدك أبي أروح معاك
أم فيصل : أبوك بيوصلها ، أنت أقعد
لولوة تطلع لسانها : وييييييييييييو
فيصل : باكفخها
أم فيصل : أعووذ بالله منكم !
-----------------
راشد : درب .. درب
سحر : رفووي تعالي المطبخ وصلوا ..
راشد : حيااكم شباب
محمد : اللــه ، عندكم بلاي ستيشن أبا ألعب
مشعل يدوس على رجله : هههه [ بهمس ] أثقل لا تفشلنا
راشد : خخخ يعني في شي جديد ، خلص عشا وأقعد على كيفك ألعب
محمد : وأحنا شايفين عشا
راشد : ههههههه حبيبي انت ، أصبر الحين بجيبه ، مع إني قايل لهالخبله تحطه ، بس أصبر شوي
طلع راشد من الصاله وبقى مشعل ومحمد .. والباب كان مفتوح شوي
محمد : مشعلووو ، شووف في صوت بنت الظاهر هاي اللي رمستها
مشعل : نزل عينك بط فيها
محمد : يــه ليش ؟
مشعل : أنت ما تستحي ؟
محمد : ليش ؟
مشعل : ترضاها على أختك يالحيوان؟
محمد : وأنت ليش معصب جي؟
مشعل : بعد أنت تقهرني

-----------
راشد : وين العصير ؟
سحر : وين عشاي ؟
راشد : العشا بالصاله ، بس قولي لي وين العصير
سحر بإبتسامه : ما ســويت
راشد : ومستانسه على عمرج ؟
سحر : أنت ما قلت لي !
راشد : أفففففف الله يعين اللي بياخذج
سحر : تقصد يا هناه
راشد : لا تطولينها يلا روحي سوي لنا عصير برتقال
سحر : أففففف أنزين

------------

راشد : حيا الله الربع
مشعل : الله يحييك
محمد : اللـــــــــــــه ، شكله روعه ، أقول مو حاطين لنا فيه شي ؟
راشد : لا بس بالصحن اللي على طرف حاطين شويه هيروين عن خاطركم ، تستخف بدمك حضرتك
مشعل : ما عليك منه ، حيـاك معانا ، تراك من أهل البيت
راشد : والله ؟ مشكورين ما تقصرون
محمد : أقول سكر الباب ما اباهم يشوفوني وأنا اكل
مشعل : هههههه صدقني بتلوع جبدك وما بتاكل شي إذا شفته

-------------
سحر : أفففف
رفا : شفيج ؟
سحر : شفيني يعني ، حابسينا بالمطبخ تبيني أرقص ؟
رفا : ومنو قال لج قعدي بالمطبخ ، صعدي دارج
سحر : والصحون تغسلينهم أنتي ؟
رفا : لا عيوني ، أنا بروح أنا بكره عندي دوام
سحر : روحي
رفا : سلمي لي على الشباب وإذا في واحد حلو قولي لي
سحر : والله قليله أدب
رفا : من حلاتهم عاد ، بالله باخذ ناس جذي
سحر : وهو أنتي تدرين منو اللي داخل ؟
رفا : منو
سحــر بهمس : ولد العبد الله
رفا : حلللللللللللللللللللفي
سحر : والله
رفا : ولد العبد الله في بيتنــا !! ، ياااااااي ، أقول سحور ، لما يطلع يمكن تطيح صورته أخذيها وعطيني ، يقولون عنــه يدووخ ، يطيير ، يذبح ، يعذب
سحر : رجاء لا تتغزلين فيه
رفا : ريلج وأنا ما أدري
سحر : جبي زين

---------------


مشعل : آآآآخ تسلم الأيادي أما الأكل شي غير طبيعي
راشد : بالهنــا
مشعل : حموود أنا باطلع باخذ شي من السياره وراجع
راشد + حمود : أوكي
طلع مشعل من الصاله وفتح الباب إلا يشوف أيد لولوة على الباب
لولوة : يمــــــه منو أنــت !!
مشعل : أنا مشعل
لولوة : ما قلت شنو أسمك ، قلت منو أنت
مشعل : صديق رشوود
لولوة : أهــا ، طيب من شكلك كأنك ماخذ راحتك في بيتهم ، عشان جذي ناد لي سحر
مشعل : شتبين فيها ؟
لولوة : أبيهـا تخيط فستاني
مشعل : وأهي تشتغل عندج مثلا ؟
سحر وأهي ورى مشعل : لولوة حبيبتي عطيني الفستان
مشعل أنحرج منها ألتفت عشان يبي يروح الصاله ، إلا إيده لمست صحن العدس اللي كان بإيـد سحر وطاح على رجلها
سحر بصوت خفيف : آآآآآآآآآآآآآي
لولوة : سحـــــر
مشعل ما عرف شنو يسوي : أختي ؟ .. تعورتي
سحر بعيون مسكره : لا ما فيني ،، آآآخ
مشعل : لا جد قولي لي ، أخذج المستشفى ؟ .. شكلج متعوره حيل
سحر : ما يحتاج ،، ما فيني شي
لولوة : الولد خايف عليج ، روحي معاه
سحر شافت لولوة بعيون حاقده : قلت ما صار لـ ،، [ تصاارخ ] أآآآآآآآآآآآآآآ
مشعل : سحـــــــــر
سحر ولولوة سكتوا
حاول يغير الموقف فراح ينادي راشد : رشووووووود
راشد سمع صوته يصارخ ركض له : خير شفيك ؟ .. سحر شفيج طايحه على الأرض
مشعل : كنت أنا أبي ......
سحر تقطعه : كنت ابي اعطي لولوة صحن العدس وطاح من أيدي
راشد : أشوف ريلج وين تعورتي
سحر بعيونها تأشر
حس فيها مشعل : أقول راشد ، أنا بروح الوقت تأخر
راشد : لا وين تروح مشعل خلك هنا
مشعل : لا بروح ، نزورك مره ثانيه إن شاء الله
سحر بصوت ناعم : بتـروح وأنا تعبت وأنا أسوي لكم حلويات ؟
راشد : ايه يبه ماكو طلعه إلا لما تذوق حلويات أختي
مشعل : بس ...
راشد : لا بس ولا شي ، أدخل داخل ، انا بحمل سحر إلى غرفتها وراجع لكم ، بس قول لمحمد ترى الصحون ما ينأكلون


---------------


مشعل : وأنت للحين تاكل ؟
محمد : أكلهم حلو
مشعل : الحمد لله والشكر ، أقول حمود ما نبي نطول عندهم
محمد : ليش ؟
مشعل : شوف الساعه ، وبعدين بكره مدارس
محمد : وإذا مدارس شو نسوي ؟ راشد مو بالمدرسه
مشعل : أفهــم يا غبي ، خواته بالمدرسه
محمد : ونحن يالسين بحظن خواته يعني ؟
مشعل : أفففف ، خلصنا يلا
------------------
[ يوم جديد ]
في المدرسه
سحر : أفففففف تعباانه أبي أنام
روح : ليش سهرانه يا حظي ؟
سحر : مو لأن كان عندنا ضيوف
روح : إلا تعالي شفيها رجلج ؟
سحر : ما فيها شي بس صحن العدس طاح علي
روح : أهاا ، أنزين جم واحد أهم ؟
سحر : أمم ولد العبد الله و الثانــ ،،،،
روح مسكت إيد سحر : هااااااااااااااااا ، ولد العبد الله في بيتكم
سحر بغرور : ايه ، شفيها يعني
روح سحبت سحر من ملابسها : سحوور شفتيه ؟ فيس تو فيس ؟ ..
سحر : لأ
روح : مينوونه أنتي ؟
سحر : يمه ليش شسويت ؟
روح : في وحده ولد العبد الله يكون في بيتهم وما تشوفه ولا تتأمل جماله
سحر : عبالج انا مثلكم ما أستحي على وجهي ؟
روح : سحوور هذا عذااب ، حتى لو تموتين حيـا ، جدامه ما تقدرين تشيلين عينج من عليه
سحر : الحمد لله والشكر ، أقول قومي راح تبدي الحصه ، إلا على طاري الحصه وين سارو ، العاده أشوفها عند الباب واقفه لي ؟
روح : شفتها مع هذيج المعفنه هيام
سحر : شنو معفنه أنتي ما تعرفين تتكلمين ؟
روح : تقهرررررني والله تقهررررني حركاتها مأساه
سحر : بسج حش في العالم ، تشوفين أبله تسنيم الحين تتوعد فينا ..
روح : يمه خوفتني عاد !!

-------------------



مشعل : حموود
محمد : ....
مشعل : حمووود
محمد : ....
مشعل : حمود و وجع إن شاء الله
محمد : أففف شتبا ؟
مشعل : أف فشله
محمد : شو فشله ؟
مشعل : طيحت الصحن على رجل سحر
محمد : سحر ؟
مشعل : أخت راشد
محمد : صارت سحر حرف ؟ ، وبعدين أنت اللي طيحته والله ما تستحي
مشعل : مو قلت لك ، والله فشله
محمد : عادي ابويه إلا ما تعرفها
مشعل : شكلها وأهي تتألم عذاب
محمد : مشعلووو ، البنت متغطيه أنت شدراك ؟
مشعل : ها ؟ لا بس لما طاحت ، اللي ......... ، وبعدين أنت شكو ؟
محمد : هااا ليكون حبيتها من أول صحن عدس
مشعل : هههههههههه ، لو أحد سمعك بيقول لك تقول نكته ، بالله مشعــل على آخر عمره يحب ؟ .. يا أخي خليناه لكم ..
محمد : و زوجتك ما راح تحبها ؟
مشعل : أمممم مدري بفكر ، والله إذا طلعت سنعه وتسمع الكلام .. نغصب نفسنا ونحبها
محمد : ما أقول إلا الله يعين اللي بتاخذك
مشعل : تقصد هنيالها
محمد : أنزين خلصني ، أنا وراي شغل
مشعل : له له له ، لا ينط لك عرج بس ، أي شغل يرحم والديك بروحك بطالي ؟
محمد : بطالي ؟ .. والله أبوك عنده شركه كبيره وأنت بعد بطالي
مشعل : والله لأني أدرس ، وهو ما يبيني أدرس وأشتغل ، عشان ما يأثر علي
محمد : يرحم أمك بس ، إلا ما قلت لي وين راشد ؟
مشعل : مدري فيه ، أصبر بس أنا اوريك فيه ، هذا وأنا قايل له تعال لي
HAIFA8 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-05-08, 07:20 PM   #2
|[ عـضـو ذهـبــي ]|

 
صورة HAIFA8 الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية سحر عيونها

الاستاذه تسنيم : أنتي يا بنت
سحر : يا عيون البنت
البنات : هههههههه
الاستاذه : أصطلبي
سحر : إن شاء الله .. خير أستاذه أكو شي ؟
الاستاذه : بتتكلمي في أيه أنتي مع دي ؟ ..
سحر : إستاذه ما تكلمنا
الاستاذه : بتكزبيني يا بنت ولا أيه ؟ .. بازني سامعاكو .. بتأولو حلو .. ومش عارفه ايه
سحر : لا استاذه شنو حلو .. ما نتكلم عن شباب أحنا .. أستغفر الله عيب ، هذا وأنتي مدرسة دين
الاستاذه : تفهميني بشغلي ؟
سحر : لا حشــى علي والله .. بس أنتي تتهميني
الاستاذه : ورى يا بنت .. اوأفي ورى ..
سحر : نعم ؟
الاستاذه : تستعبطي علي ؟
سحر : مع أحترامي لج ، ماني رايحه
الاستاذه : أيــــــــــــــــــــــــه ؟!
سحر : تبين أطلع برى بطلع ، بس إني أوقف ورى لا أسمحي لي .. إذا أنتو توقفون فهذا لأنكم تحصلون رواتب كل شهر ، بس أنا لو وقفت ورى شبستفيد ؟ .. بتعطوني راتب ؟
الاستاذه : أنتي محدش كسر لك دماغك ؟ ..
سحر : هـــه ما عـــــاش
طلعت سحر من الصف ، والبنات كلهم مندهشين
الاستاذه : درس اليوم مشــروح
روح : أفااااااا ابله ليش ؟
الاستاذه : ما يدخلكيش أنتي
روح : أستاذه باجر أمتحان ، ما يصير ما تشرحين !!
الاستاذه : هو أنتي عايزه تلحئيها ولا أيه ؟
روح : كيفج
الاستاذه : برى أنتي كمااان .. بـــرى
روح : أوكي
طلعت روح من الصف أهي بعد .. وركضت لسحر اللي كانت واقفه تشوف حديقه المدرسه

روح : يتهنـــى به اللي ماخذ عقلج
سحر : ....
روح : سحــر .. سحـر
سحر : هلا
روح : وين يبه وين ؟ .. ها وين وصلتي للكوشه ولا طياره العسل ؟
سحر : هاا ؟
روح : تفكرين بمنو ؟
سحر : ما أفكر بأحد
روح : عليييييييييييييينا ، ما قط عليج كلمتين غزل ؟
سحر : أنتي هييي هييي هييي .. وين قاعدين ؟ .. شنو كلمتين غزل ؟ .. قلة أدب والله .. وبعدين تعالي منو قال لج إني أفكر باحد .. ويييع مالت عليج .. عبالج فااضيه ؟ .. ولا مخي بنعالي حاطته مثلكم
روح : وي أسم الله علي
سحر : أجل لا تقولين لي فاهمه ؟
روح : خخخ لا بس شكلج قدام الحديقه والشمس بعينج ، وشعرج يطير ، كأنج جوليت تنطر روميو
سحر : أم الملاقه من صباح الله خير
روح : بل فشلتيني .. أنزين ما قلتي لي عن اللي صار أمس
سحر : شنو صار ؟
روح : يوم ما كان مشعل في بيتكم
سحر : أففف لا تلوعين جبدي لو سمحتي
روح تمسك رقبتها : مااااااااااااااااااااالت علييييييييييييييج يا حماااره .. مشعل صار يلوع الجبد .. صج ما عندج نظر .. صج غبيه .. صج ناس ما تفهم ولا تحس .. مالت بس مالت .. والله بس لو عندي اخو أخليه يرافجه .. مو أنتي يالخبله .. ولا كان يبي يوديها المستشفى وما رضت .. لأنج ثــوره وما تتعلمين .. كان قلتي له أوكي .. وكل دقيقه قلتي آآي .. وبالمستشفى تقولين ما أقدر اوقف .. فـ يروح ياخذ لج كرسي متحرك .. بعدها يمسك أيدج عشان تقعدين .. وأنتي بنعومه تمسكين أيده ، طبعا بعدها ما راح يترك أيدج فـ ....
تقطعها سحر : سخيييييييفه وربي سخييييييفه .. وايد متأثره بالأفلام حضرتج ..
روح : أنزين سحوور شفتيه ، شفتي شكله
سحر : لا
روح : حلفي !
سحر : والله ..
روح : مينووووووونه .. أنزين ما امممم .. شنو كان لابس ؟
سحر : أممممم على ما أظن كان لابس جينز وفانيلا
روح : وااااااااااااااااااااااااااي عمري الجينزز .. وااااااااااي ، أمانه كان فاتح الزر ؟
سحر مو فاهمه : أي فاتح زرين من فوق بالفانيلا
روح تنام على سحر : هــــــــوا .. هـــــــــوا .. واي قلبيييي .. أكيد صار شكله اينن وأهو فاتح الزر .. وااااااي عذااااااااب .. عذاااااااب .. سحر .. أنتي أكيد طاح صحن العدس من جماله .. ما قدرتي تقاومين صح .. سحووور شفتي شعره .. طويل مو ؟ مو ؟ مو ؟ .. آآآآآآآآآخ قلبي .. قولي له صديقتي للحين ما تزوجت ما تاخذها ؟ .. أي أي كان لابس النظاره السوده اللي يلبسها ؟ .. لا تقولين أي الله يخليج .. لأني بمووت ترى .. ما أتحمـــــــل ..
سحر عصبت : أقول قلبي ويهج عني لا أعطيج بكف يسنعج يالسخيفه .. ما عندج سالفه .. ذابحه عمرج على هذا ؟ ..
روح : أنتي روحي فحصي النظر الله يخليج

-------------

راشد : وأجتمعـــــــــت شله الفسـاد
مشعل : أحم .. أسمح لي أنا مو فاسد
راشد : خخخخ عندنا أحنا مو فاسد ، ولكن عند أختي أكبر فاسد
مشعل : هاا ؟
راشد : لأن شوف الاشرطه اللي موزعه في كل مكان ، هذا الفساد بعين أختي
مشعل : أدري إنه فساد .. بس هذا حموود اللي مخربني
محمد : هاا أبويه ؟
راشد : ما تشوف نغمتي نوكيا ، أقول لك مره سمعت نقالي يرن بأغنيه الجسمي ، ما بغيت غير راسي ، حذفت الجوال على الطوف
مشعل : أووووف .. اجل لا تشوف نقالي
راشد : إذا ما تبيه بس قول لي بعطيها ..
مشعل : خخخخ ما شاء الله عليها ..
محمد يحرك راسه مع الموسيقى : أحبك .. أحبك .. أحبك ..
.. تــــرن تـــرن ..
راشد : ويت شباب
..
راشد : ألووو
سحر : السلام عليكم ..
راشد : وعليكم السلام ..
سحر : راشد
راشد : نعم ؟
سحر : أول شي شهالصوت اللي بالسياره ؟
راشد : هاا [ يأشر لمشعل عشان يسكر المسجل ] ..
سحر : قلت لك شهالصوت ..
راشد : ههه ما في شي شفتي ، المهم أنتي مو بالمدرسه ؟ ..
سحر : بلا
راشد : أجل ليش متصله ؟
سحر : أبيك ترجعني البيت
راشد : ليــــش إن شاء الله ؟
سحر : بطني يألمني
راشد : بس أنا ما عندي سياره
سحر : تصرف ياخي
راشد : أوكي .. أوكي .. يلا فمان الله
سحر : الله معاك

-----
محمد : شو صاير ؟
راشد : أقول مشعل نزل هذول بيوتهم و أخذني لمدرسه أختي ، تعبانه أبي آخذها
مشعل : أووكي تااامر

- عند مدرسه سحر -

سحر : وين بتركبني ؟
راشد يأشر على سيارة مشعل : هنا
سحر : لأ !
راشد : شنو لأ
سحر : يا أخ ماخذ لي صديقك ليش ؟
راشد : مو هي سيارته يا عبقريه ، يلا خلصينا الريال قاعد ينطر
سحر : أففففف أنزين
ركبت سحر السياره وقعدت ورى وأهي منزله راسها : السلام عليكم
مشعل : وعليكم السلام
راشد : إلا أقول مشعل ما بتروح مكان اليوم ؟
مشعل : أقعد مكانك عاد ، كل يوم والثاني مطلعكم
راشد : أفا ما نستاهل ..
مشعل : لأ
راشد : أنزين تعال شفيك تمشي على 40 يا أخي ؟ .. سّرع ، سحوور باخليه يفحط فيج ويخلي السرعه على 180
سحر بنبرة تعب : راشـــد !! .. أنا تعبانه
أحم ، أما مشعل لا تسألون عن حاله ، الولد ذاب وصار ما يشوف قدامه من صوتها ، أما راشد كان يحتاج لمطافي لأنها حرقت وجهه ..
مشعل : راشــــد !
راشد : يه كليتوني ، أتغشمر معاها بس أهي هاليومين صايره ثقيله
مشعل بهمس : رشود ، رحت فيها
بقت سحر تطالع راشد بعيـون أنتقــام ..
لحد ما وصلوا إلى البيت ..
سحر : مشكور أخوي
مشعل : العفو .. [ بإحراج ] .. إلا شخبار رجلج ؟
سحر : الحمد لله الحين أحسن ..

طلعت من السيــاره سحر .. ونزل وراها راشد ..
وقبل ما ينزل ..
مشعل : رشود كلم الأهل بالموضوع ..
راشد : تامر حبيبي




[ الجزء الثاني ]




دخل راشد البيت

سحر بدلع : يمــــــه بطني يألمني !
أم راشد : وي يمه تعالي وياي بعطيج دوا و روحي نامي ..
راشد : دلع بنات
سحر : أسكت أنت
راشد : أحترمي نفسج
سحر : أستغفر الله ..!!
راشد تفشل : يمه بقول لج شي بعدين ..
أم راشد : شنو ؟
راشد : لا عطي بنتج أول دواها بعدين
سحر : لا لا بس صرت بخير .. شصاير ؟
راشد : يلعن أمها اللقـــافه !!
أم راشد : يلا أخلص غداي على النار ..
راشد : أوكي خلكم وياي على الخط .. أول شي .. بما إني طالب جامعي ومحتاج مصروف .. وما أحب أعتمد على غيري .. قررت اشتغل .. و طبعا مثل الشي كان في بال مشعل .. ولحسن الحظ .. إن أبوه كان مقرر إنه يفتح محل ملابس نسائيه .. طبعا المحل راح يكون فخم مثل ما تعرفين وتقريبا ما بقى غير وقت قصير على الأفتتاح ، لأن باديين فيه من وقت طويل .. وأهو قال لي إن يبيني اشتغل معاه في الحسابات وما أدري إيش ، المهم قال لي اخبركم إذا تعرفين بنت ذويقه نخليها بالمحل
سحر : وااااااااااااو .. أنا .. أنا .. أنا
أم راشد : نعم إنتي ؟ .. والمدرسه ؟ ..
سحر : لا يمه ، على بال ما يفتحون المحل أكون خلصت مدرسه .. وأهو يقول إن نسائي يعني ما راح يدخلون رجال .. إلا إذا كانوا مع زوجاتهم .. مامي بلييييييز .. ورشود هناك بعد .. يعني لا تخافين علي .. وأنتي تعالي بعد أي وقت تبين .. وكل دقيقه والثانيه بدق عليج .. ما فيها شي مامي ..
راشد : إي يمه عادي ، لأن هناك بعد في بنت تشتغل .. بس لأن نبي نزيد العدد .. خصوصا إن المحل طابقين مو واحد ..
أم راشد : أخاف عليها ..
راشد : يا يمه الله يهداج ياهل أهي تخافين عليها ؟ .. بعدين أنا أغلب الوقت بكون هناك وياها ..
أم راشد : أمممم مو مشكله بالأول أقول لأبوك ويصير خير
سحر بوناسه : واللـــه ؟؟ .. يااااااااي .. يا بعد أهلي أنتي والله يا يمه ..
أم راشد بحاجب مرفوع : وين اللي بطنها يعورها ..
سحر : هااا .. إي .. آآخ .. يعورني
راشد : هههههههه أما أنتي ..
سحر : ياااه .. يلا رايحه أخبر رفااا ..

----


من الوناسه طاحت على الدرج .. لكن ما منعها هذا من إنها تواصل ..
ركضت وقعدت تضرب على باب رفا ..
رفا فتحت الباب بعصبيه : هاااااااااا ؟
لمـــت رفا بقــوة وأهي تصاارخ : بشتغل .. بشتغل
رفا : قمي عني .. شتقولين ؟
سحر : باشتغل في محل بيت العبد الله
رفا : أووووف .. يا بنت اللذين آمنوا وعملوا الصالحات .. بيت العبد الله مره وحده
سحر : إي بشتغل في محلهم .. حتى رشود لأن صديقه مشعل بعد راح يشتغل هناك
رفا : سحور .. يلعن أمه هالحـظ .. حسافه الظاهر ما لي حظ بولدهم
سحر ما تدري بالدنيا : ها .. شصاير منو ؟
رفا : ما لي نصيب بمشعل .. دام راح يطيح معاج كل يوم .. ضعنــا
سحر : أبيييييييه تعالي .. أنا توني متذكره .. إن شاء الله هذا كل دقيقتين بيدخل لي هناك ؟
رفا : لا ما راح يدخل لج .. بيدخل للزباين
سحر أنحرجت : سخيفه
رفا : لا لا شوفي سحوور .. هذا يمشي ويكب الفلوس على الارض .. يعني نبي عرس تضبطينا فيه .. و دام ما لنا أمل منه ، شوفي لي أخوه ، بس أبيه مثله حلو .. أنتي الله يهنيج فيه
سحـر فاتحه عينها : هييي أنتي هييي .. مالت عليج أنتي وياه .. اخذيه يبه ما أحد ماسكه عنج .. قطع ما اسخفكم ..
رفا : أبيييه سحور شفيج ما قلت شي اللي مديتي لي بوزج ..
سحر : لا بس إنتي سخيفه الحين أنا متعبه حالي وأقول لج وبالأخير تستخفين بدمج
رفا : أوووووف .. خلاص يبه خلاص .. يه ما يسوى علينا .. إنزين سارو دقت عليج
سحر : أووه ذكرتيني .. بدق عليها ..
رفا : خذي نقالي
سحر : يه شهالكرم ؟
رفا : خلصيني ..
سحر : أفف زيــن

..
ساره : ساره هنا .. مين معي ؟
سحر : أصطلبي لا أزنطج
ساره : هههههههههه هلا والله
سحر : هلا فيج .. باركي لي باركي لي
ساره : أنخطبتي ؟
سحر : أسم الله علي ..
ساره : ههههههههه أجل شنو ؟
سحر : بشتغل بشتغل
ساره : حللللللفي
سحر : والله
ساره : جذاابه
سحر : يا جعلني أمووت
ساره : لأ يا ما تستحين خنتيني
سحر : لا والله بس المكان ما يتفوت .. بشتغل بمحل العبد الله
ساره : أبيييييييييييه مع ولدهم ؟
سحر : إي وأخوي بعد
ساره : اللـــه .. أمانه ضبطيني عنده
رفا تصارخ : تخسيييييين ساروو
ساره : رفوووي .. حقي حقي
رفا : جبي زين
ساره : يا عفنه حقي
سحر : أففففففف .. بسكم عاد .. يلا سارو مع السلامه
ساره : الله يسلمج ..


وصلت سحر لعند الباب
رفا : سحر
سحر بدون ما تلتفت لها : خير ؟
رفا : سكري الباب وراج
سحر : يصير خير ..

طلعت سحر من غرفة رفا .. و وصلت لغرفتها وقفلت على نفسها الباب .. بتنهيده قويه أسترخت على السرير .. وأهي مسكره عينها .. وتفكر .. الحين راح أشتغل .. أخيــراً .. راح أقدر أشتري اللي أبيه .. راح أرتاح من جو المدرسه الممل .. راح أشوف ........ لكن مشعل راح يكون هناك .. شلون راح أتحمل إني أبقى معاه .. لا شنو أبقى معاه .. أصلاً أنا راح اكون مع البنت الموجوده هناك .. أوووف و ليش متعبه نفسي بالتفكير ؟ .. أروح اكل لي توت أحسن ..

نزلت بسرعه على الدرج تصرخ : ماااااااااامي .. مااااااااااااامي ..
أم راشد : هلا ؟
سحر : يمه أبي توت ..
أم راشد : خلص من أمس ..
سحر تجمدت : لا يمه لا .. لا تقولين !!
أم راشد : لا بقول
سحر : يمـــــه .. شنو أسوي الحين ؟
أم راشد : لا تسوين شي
سحر : يمــه .. شلون أعيش .. أبييي توت .. يبـــــه .. رشوووود
أم راشد : هي انتي هي .. أبوج وأخوج نايمين ..
سحر : يمه حرام والله حرام ..
أم راشد : والله عاد كيفج تصرفي ..


- بعد 3 أســابيع -

أم راشد : سحــرو عجلي .. ما بقى غير ساعه على الافتتاح وأحنا لازم نوصل من بدري ..
سحر : يمه عبايتي مدري وينها
أم راشد : ياختي على هالبنت .. خلصيـنا ..
سحر : جايه جايه .. ركبوا السياره وأنا لاحقتكم ..
رفا : بوسي أقصد سلمي لي على مشعل
سحر : حيـــــــــوانه .. أستغفر الله
رفا : ههههههههه يحليلج
أم راشد بصراخ : سحور إذا ما جيتي بعد قعدي بروحج بالبيت ..
سحر : لا يمه كاني الحين عندكم ..
راشد : سحر ما جهزتي ؟
سحر : بلا خلصت ..
راشد : ركبي السياره وأنا لاحقج ..
سحر : أوكي

-------
- تحديداً بالمحل -

أم راشد : مبـروك الأفتتاح
مشعل : الله يبارك فيج خالتي
سحر بإرتباك وبصوت هادي : مبروك عليكم المحل الجديد
مشعل : يبارك بحيـاتج
أم راشد : إلا وين أمك ؟
مشعل : أمي تعبانه شوي .. تقول اليوم بالليل لازم تكونون بـ بيتنا .. أهي دقت عليج عشان تقول لج بس البيت كان مشغول .. والنقال مسكر ..
أم راشد : .. إن شاء الله .. وحشتني والله . بإذن الله اليوم عندكم ..
مشعل : حياج الله .. تفضلي خالتي أوريج باقي المحل ..
سحر : يمه أنا بروح لـ راشد أوكي ؟
مشعل بمكر : راشد فوق مع العمال .. بتروحين له ؟
بإحراج : لأ
أم راشد : أمممم إلا وين بنتي بتحطونها ؟
مشعل : بنتج يالغاليه فوق الراس
أم راشد : تسلم والله ..
سحر بإبتسامه : شكراً .. إلا بغيت أسأل .. شروق [ أخت مشعل ] .. اللي راح تكون معاي ؟
مشعل ألتفت لها : لأ .. تعالي معاي أوريج اللي بتكون معاج ..
سحر سحبت أمها : أوكي ..

وصلوا عند الكيشر ..
مشعل : لو سمحتي أختي
روح : نعم ؟
سحر بعيـــون مفتوحه : رووووووح !!
روح : هلا والله ؟
سحر : أنتي اللي تشتغلين هنا ؟
روح : أي شفتي شلون
سحر : يااااي يعني معاي ؟
روح : اوووه جد .. أنتي اللي معاي ؟
سحر : يس يس ..
روح : اللـــه !! ، يا حلاتها من قرقه لما أكون معاج ..
سحر : إي والله .. إلا خبري البنات إن يوم الخميس تجوني البيت
روح : ليش ؟! ..
سحر : لا بس قلت نتذكر أيام المدرسه ..
روح : أقول لمنو ؟
سحر : أممم قولي لـ لمياء .. ومريوم السعوديه .. و ساره أنا بقول لها .. وقولي لهيام
روح : قووومي زين .. إذا هيامو كانت هناك ما بتشوفين وجهي
سحر : لا حرام ..
روح : حرام عينج
سحر بهمس : كاهو مشعل اللي ميته عليه .. ما أشوف صار فيج شي
روح تقرب من سحر : وانا قادره ؟ .. شوفي بنات ابليس حوله .. إلا صح شفت واحد يهبل
سحر : هييي أنتي ذبحتينا عاد
روح : لا والله جد .. واي سحور شحلاته لابس دشداشه ومغتر .. أبييييه نزل شوفيه
سحر : وينه ؟
روح تأشر لها : هذا
سحر : هههههههههههههههههههههه
روح : شفيج ؟
سحر : يا خبله هذا رشود أخوي
روح : حلفـــــــي ؟!
سحر : هههههه والله
روح : ويع مالت عليج أنتي وياه .. بس تصدقين يشبه مشعل حيل .. الوقفه مثل الشي واليوم لابسين مثل الشي .. بس لأن هذا رشود فـ فرق السما والارض
سحر : أحترمي نفسج لا اخليهم يطردونج
روح : إيه إيه واسطات أحنا لنا الله ..
سحر بغرور: يعني أحترميني ولا ترى اقعدج بالبيت
روح : بدينا ؟
سحر : هههههه لا والله بعد عمري أنتي
روح : عبالي بعد ..

ام راشد : سحــــــــر .. تعالي يمه بنروح ..
مشعل : على وين خالتي ؟ بدري !
أم راشد : لا يمه .. بس ابي أروح عشان نقدر نجهز .. مو اليوم بنروح بيتكم .. وما بقى على العشا غير ثلاث ساعات ..
مشعل : أهــا .. حياكم الله ..
أم راشد : الله يحييك .. سحر .. يمه يلا أنا بالسياره ناطرتج ..
سحر : أوكي يمه اخذ شنطتي ولاحقتج ..
روح : أقول سحر .. شكلها أمج ما شافتني أنا باروح لها السياره أسلم عليها ..
سحر : أوكي ..
طلعت روح .. و وقفت سحر تنتظر مشعل يتحرك لأن شنطتها وراه ..
سحر بهدوء : ممكن شوي ؟
بابتسامه بعد مشعل عن طريقها وبهمس : نورتي الغلا
سحر بحيا : النور نورك ..
اخذت شنطتها وبسرعه طلعت ..
روح : سحر
سحر : .....
روح : سحر
سحر : .....
روح : سحووووور يا شقول ..
سحر : هلا ؟
روح : شفيج ؟
سحر بضيق : لا مافيني شي .. يلا مع السلامه ..
روح : الله وياج !

------

شروق : فهد .. فهد ..
فهد : روح فهد ..
شروق : أبي أروح بيت أمي اليوم ؟
فهد : تامــــرين امر ..
شروق : تسلم والله ..
فهد : الله يسلم اللي بـ بطنج
شروق تسوي نفسها زعلانه : هذا وقبل ما يطلعون صرت تقول الله يسلمهم ونسيتي .. بعدين شبتقول ؟
فهد : بدينا نتدلع ؟ .. أنتي حبيبتي .. هذول ما يسوون تراب رجلج والله .. أنتي الخير كله ..
شروق بحيا : والله ؟
فهد : تشكين بكلامي ؟
شروق : لا
فهد : أجل خلاص ..
شروق : أوكي حبيبي وين راح تتعشى ؟
فهد : مع اخوج وابوج هم عازمينا مسويين عشا بمناسبه الافتتاح
شروق : أها .. أوكي ..
فهد : يلا روحي جهزي
شروق : دقايق وأنا جاهزه ..

-------
أم مشعل : حياكم الله .. منورين البيت
أم راشد : الله يحييج النور نورج يا فاطمه والله إن لج وحشه ..
أم مشعل : وأنتي أكثر .. يا حلاتها أيام اول اللي كنا ما نتفارق
أم راشد : إي والله وأنتي الصادقه ..
سحر : خالتي شلونج ؟

أم مشعل : هلا والله حبيبتي .. ما شاء الله أنتي رفا ؟
أم راشد : لا هاذي سحر
أم مشعل : لا إله إلا الله .. كبرتي وحلويتي يا سحر ..
سحر بـطفوله : من ذوقج خالتي .. إلا وينها شروق ؟
أم مشعل : يمه شروق فوق وصلت وراحت دارها ..
سحر : خالتي أيهي غرفتها ؟
أم مشعل : الغرفه الثالثه على اليمين
سحر : مشكوره خالتي ..


أم مشعل بهمس : أقول إلا كم عمرها سحر ؟
أم راشد : 17 سنه ..
أم مشعل : أهاا .. العمر كله إن شاء الله ..



ركبت الدرج سحر .. و ضاعت بالطابق الثالث .. الطابق كله غرف .. وسحر من كانت صغيره وأهي ما تفرق بين اليمين واليسار .. وصلت إلى الغرفه الثالثه .. ودقت الباب .. محد رد عليها .. بهدوء فتحت الباب ودخلت .. الغرفه كانت واسعه والسرير ملكي .. ريحه العطر فيه فايحه .. ريحة العطر مو غريب عليها .. الغرفه مرتبه ونظيفه .. ما شافت فيها شروق .. فعرفت إنها ضعيت وهذا اتجاه اليسار مو اليمين .. بهدوء توها تبي تسكر الباب إلا تحس بشي وراها
مشعل بهمس : كنتي تبيني ؟..
HAIFA8 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-05-08, 07:24 PM   #3
|[ عـضـو ذهـبــي ]|

 
صورة HAIFA8 الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية سحر عيونها

مشعل بهمس : كنتي تبيني ؟
تجمدت سحر مكانها .. و شكها كان بمكانه .. ريحه العطر هذا عطر مشعل .. وهذا صوته .. ما عرفت وش تسوي .. بإحراج بالغ ألتفتت له ..
سحر وخدودها متوردين : هـ .. هـ .. هذي غرفتك ؟
مشعل مات من جمال سحر .. كانت آيـه من الجمال .. ما كانت لابسه العبايه ، والشيله متدليه على شعرها الناعم الطويل .. والخصلات على ويها متناثره .. اللي زاد إحراجها إن فستانها الوردي كان قصير وضيق .. وأهي كانت ما تبي تلبسه إلا أن أمها قالت لها إن مافي أحد غير شروق ..
مشعل وأهو يقرب منها لدرجه إنها من الخوف لصقت ظهرها بالباب : إيه غرفتي ، تامرين بشي ؟
أنهى كلامه وأهو يسند إيده اليمين على الباب ويسد لها جهة اليمين .. ومال كل جذعه على جهة إيده .. واليد الثانيه كان حاطها بمخباه
سحر : لا بس كنت أبي شروق
مشعل يقرب و بإبتسامه ساحره : أكيد شروق ؟
سحر عصبت : شقصدك ؟
نقع مشعل من الضحك على شكلها وأهي معصبه قرب من إذنها وبهمس : لا تلبسين وردي ، تراج تعذبين قلبي
و رفع بقايا الشيله يغطي وجهها .. لأنها من الدهشه نست نفسها ..
سحر ساحت من الحيا والتعجب لجرأة مشعل ، بسرعه طلعت من جهة اليسار لأن اليمين كان سادها بإيده ..
دخلت على شروق وأهي ترجف : عيدج مبارك
شروق : بدري يا أختي تونا بشعبان
سحر : مسامحه .. قصدي مبروك
شروق : هههههه الله يبارك بحياتج ، الأخت راكضه ؟
سحر : لا ليش ؟
شروق : تتنفسين بقوة .. صاير شي ؟
سحر : لا مو صاير شي ..
شروق : طيب تعالي ننزل تحت ..
سحر تذكرت إن مشعل للحين برى : لا لا.. خلينا هنا أحسن
شروق : لا خالتي تحت ابي اسلم عليها
سحر برجا : لا بعدين ..
شروق سحبت سحر : يوووه تعالي زين
فتحت شروق الباب إلا تشوف مشعل بوجها .. سحر على طول نزلت بدون حتى ما تشوفه ..
شروق : شتسوي هنا ؟
مشعل : جاي أبدل وأروح المطعم مع الشباب
شروق : أها .. إلا توك واصل ولا شفت سحر ؟
مشعل باستهبال : منو سحر
شروق تعوي أذنه : تعال قولي ولا تستعبط .. البنت جايه والدم كله صاب بويها .. متغزل فيها حضرتك ؟
مشعل : لا عاد تعرفين أخوج ما عندي هالسوالف
شروق : أجل شفيها ؟
مشعل : لا بس تجمدت لأنها ما شافتني وكانت واقفه بدون غطا وعبايه
شروق : وأنا أشوفها ميته مسكينه .. إلا حفظت شكلها ؟
مشعل : هههههه لا عاد والله إني طايح من عينج .. نزلت راسي يبه ..
شروق بنظره على جنب : إيه عبالي بعد ..
مشعل : إلا شخبار ريلج ؟
شروق : بخير ..
مشعل : بيكون ويانا اليوم ؟
شروق : يس أوف كورس .. يلا بروح أشوف البنت عاد هذي يا كثر ما تستحي تشوفها ماتت الحين
مشعل : ههههههههههه

---------------
شروق : هلا والله بالغاليه تو ما نور البيت
أم راشد : فديتج يمه شخبارج ؟ .. شلونج ؟ .. أشتقنا لج ؟؟ .. شخبار الحمال وياج ؟
شروق : أنا الحمد لله بخير .. أنتو شخباركم .. وين هالغيبه ؟
أم راشد : أحنا موجودين بس أنتو ما تنشافون .. إلا شخبار ولدنا اللي بـ بطنج ؟! ..
شروق تأشر بإصبعها : تقصدين ولدينا ..
سحر منصدمه : تــــــــــــــــــــــــــــــوأم !!
شروق : يس
أم راشد : ما شاء الله ما شاء الله ، الله يحفظهم
أم مشعل : يمه شروق صار لكم ساعه مع بعض ما قلتي لها ؟
سحر أرتبكت وما عرفت ترد ..
شروق : لا يمه بس تعرفينها أهي تستهبل تسوي روحها ما تدري ..
أم مشعل : يا حلاتها والله .. يلا حبايبي حياكم على العشــــا ..

-------------

راشـد : يه .. يه .. يه .. شهالكشخه .. لا عاد ما نقدر .. أقول لا يرقمونك البنات بس ..
مشعل : أحم .. عجبتك ؟
راشد : معرس والله معرس ..
مشعل : من ذوقك حبيب قلبي .. إلا وين الربع ؟
راشد : والله حمود شكله يفتر .. وفيصل قاط وجهه مع أبوك ..
مشعل : هههه يحليله .. أهم وينهم ؟
راشد : يشوفون العشا .. مع إنهم حاجزين من أمس .. إلا أن تأخروا إلى ما دخلوهم .. تعرف الزحمه .. والله زين إنك تأخرت ولا كنت ناقع تنطر ..
مشعل : إي الحمد لله ..
راشد : أقول يلا نلحق عليهم .. تشوف حمود الحين حتى الشراشف أكلهم ..
مشعل : ههههههههههه .. يلا نروح .. لحظة .. اففف بوكي بالبيت
راشد : بعطيك أنا .. يلا عاد أمش .. آخر زمن أحنا نعطي عيال العبد الله
مشعل : ههههههه مالت عليك ما أبي منك شي .. أصلا ما أبي أشتري شي ..
راشد : أجل يلا خلصنا ..

-----

ساره : هيامو ..تأخرنا .. الساعه صارت 11 وأنا للحين ما رديت البيت ...
هيام : شفيها يعني عادي .. لحظة لحظة ساره ..
راحت هيام عند واحد شكله مو مريح خافت منه ساره ..
هيام : Hi
أحمد : هلا
هيام : How are you ?
أحمد : أنا بخير ، What about you ؟
هيام : أنا قوود
هيام : ساره أعرفج .. My friend Ahmed
ساره فاتحه عينها : هاا ؟
ما تخيلت أن هيام بايعتها لهذه الدرجه .. كانت متوتره طول ما كان أحمد واقف معاهم .. نظراته وتشبهه الزايد بالاجانب ما عجبها
أحمد : إلا الحلوة اللي قربج شخبارها
ساره بعصبيه : أحترم نفسك عاد ..
هيام : ساره .. what ever
ساره : هيام بليز أبي أرجع البيت
هيام : Ok one minutes
احمد .. أكلمك بالمسن اليوم أوكي ؟
أحمد : OK

بعدوا عن أحمد .. وساره متنرفزه من هيام وحركتها .. طول الوقت ما كلمتها .. كانت تحاول هيام أنها تعرف منها سبب زعلها بس ما كانت تتكلم .. وصلت البيت وأهي متضايقه .. حتى إنها دخلت بدون ما تسلم ..

-------
صباح يوم جديد حلو بالنسبه لـ سحر .. اليـوم أول يوم تداوم فيه بالمحل .. واللي كان مونسها أكثر إن صديقتها روح بتكون معاها .. صحت الصبح وأهي مفرفشه .. تعدلت ونزلت فطرت .. والمزاج عال العال .. ركبت السياره مع راشد .. وعلى المحل ..
في المحل ** ..
روح : لأ .. لأ تكفيـــــــــــن !! .. حرام قلبي ما يتحمل هالـ جمال .. هههههههه سحور .. صايره قموره ..
سحر بغرور : قلتي شي جديد ؟! ..
روح : قمي زين .. أقول سحور وين أخوج ما أشوفه معاج ؟
سحر : قاعد يتكلم مع مشعل برى ..
روح : أهـــا .. أقول هذا أول يوم يعني لازم نطلع فيه المؤدبات البريئات ..
سحر : أحم .. أحم .. طبعا طبعا ..
روح : أنزين سحور ما قلتي لي .. هو المكان فيه 3 طوابق .. الطابق الاول اللي أهو هذا .. والثاني .. والثالث اللي يكون للشغل يعني لأصحاب المحل .. الحين الطابق الأول والثاني .. لازم كل وحده منا تستلم طابق .. أنتي أي طابق تبين ؟ ..
سحر : أمممممم تعرفيني أنا أستحي .. لهذا راح أخذ الطابق الثاني ..
روح : أجل يلا عطيني عرض أكتافج .. و روحي فوق ضبطي المكان وشوفي كل شي ..
سحر : لحظة لحظة .. أنا ما أعرف الاسعار ولا شي ..!
روح : أوووه صح .. أنا مشعل من شوي علمني .. بس البضاعه اللي فوق غير.. صبري لحد ما يرجع مشعل ويعلمج ..
سحر : ان شاء الله ..
دخل مشعل المحل .. و ألتقت نظراته بنظرات سحر .. كان بينهم لغه عيون .. سحر تحاول تحرق أعصابه وتوتره بنظراتها بأي طريقه كانت .. و أهو كان يحاول يخدرها بنظراته ..
يرفع النظاره الشمسيه عن عينه : هاا شلون وزعتوا نفسكم ؟! ..
روح : أنا أخترت الطابق الاول .. وسحر أختارت الطابق الثاني ..
مشعل يكلم سحر بعين مثبته بالأرض وبنبرة هادئه : سحر .. تفضلي معاي فوق
أرتبكت سحر فأشرت بعينها لروح عشان تصعد معاهم .. روح فهمتها ..
روح بخبث : أوكي مشعل عن أذنكم أنا بروح أشتري من محل قريب وراجعه لكم ..
سحر فتحت عينها بوسعها .. شهالحركات اللي تسويها روح .. قهرتها وكانت شوي وتذبحها .. سخيفه الحين أقول لها تقعد وياي تقول بروح .. لكن هين يا روح أنا أوريج يا ثقيله الدم ..
سحر : روح يعني ما تقدرين تأجلينه شوي ؟
روح بنظره نذاله : لا ما أقدر أعذريني ..
سحر بهمس : يصيــــــر خير
بدون أهتمام عطت روح ظهرها لسحر وطلعت من المحل وأهي ميته من الضحك على شكل سحر وأهي تتوعد فيها .. يحليلها تستحي ..
مشعل : ها نصعد ؟!
سحر وقفت مكانها ما تدري بـ شنو ترد .. هذا شسوي معاه .. معقوله أروح بروحي معاه .. إحراج و ولا راح أفهم ولا شي من اللي راح يقول له .. يا ربي وش أسوي ..
سحر : تفضل ..
مشعل بإحترام : ولو النسـاء أولاً ..
أبتسمـــت سحر ورفعت عبايتها وركبت الدرج بهدوء .. مشـى مشعل وراها .. بـ بطئ أكثر منها .. حتى ركوبها على الدرج ركوب حوريه مو إنسانه .. رقتهــا ما لها مثيـل .. أخلاقها و إحترامها شيء كبير فيها أفتقدوه بنات هذا الزمن ..
وصلت سحر للطابق الثاني .. الطابق أصغر من الأول .. لكن الديكور أحلى .. والمكان هادئ .. البضاعه اللي فوق أعجبتها أكثر من اللي تحت .. شافت المكان اللي راح تقعد عليه .. والله إنه كشخه .. يا حلاتها ساره وأهي تشوفني أنا جالسه عليه .. المكان بارد .. وينوّم .. لأن الاضاءه مسوينها على شكل مكان خافت .. لكن اللي ما عجبها إن المكان فيه لحن موسيقى ..
مشعل : عجبج المكان ؟
سحر : وايد .. بس ...
مشعل : بس شنو ؟
سحر بدون ما تلفت له وبإحراج : بصراحه .. في شي مو عاجبني ..
مشعل : اللي أهو ؟! ..
سحر : الموسيقى اللي حاطينها .. أممم .. أنا تقريبا راح أقضي أغلب يومي هنا .. وما فيني على ذنوب أكثر من اللي عندي .. وانت بعد .. قصدي أنتو .. ما أرضى عليكم .. معقوله تستحمل ذنب كل زبون يدخل ويسمع ؟! ..
مشعل أنحرج حيل .. كلامها أهو يعرفه ويدري فيه بس ... وتذكر ان راشد مره قال له عنها .. حاول يبعد الإحراج عنه .. أبتسـم لها : تامرين أنتي يالشيخه .. أطفي الموسيقى وأبوها ..
سحر منزله راسها : تســلم
مشعل : نكمل ؟
سحر : نكمل ..
كمل مشعل مع سحر وأهو يعلمها .. سحر أرتاحت لأنها كانت متوترة وخايفه ولكن طلع الموضوع اسهل مما كانت تتوقعه .. وأهم شي إنها كانت مرتاحه من حشره الزباين .. لأن الطابق الثاني كان قليلين الزباين اللي فيه ..

----------


عبد الرحمن : أنــــــــــــــــــــــا رجعت !! ..

.. [ لحظة ] .. عبد الرحمن أخو رفا وسحر و راشد الصغير .. آخر العنقود .. عمره 4 سنين .. طول هذي الفتره كان في بيت خالته .. ملقوف .. ومثل الوقت يحب يسوي نفسه كبير ..

أم راشد : هلا والله .. يمه متى رجعت ؟
عبد الرحمن : الحين
أم راشد : ها أستانست في بيت خالتك ؟
عبد الرحمن : إيه يمه وايد .. بيتنا ملل .. هناك عجيب ..
رفا : أحد قال لك أرجع ؟
عبد الرحمن : أنتي سكتي
رفا : شف قليل الأدب .. أحترم نفسك لا أعوي اذنك ..
عبد الرحمن : أففففف أنزين .. يمه شنو الغدا اليوم ؟
أم راشد : برياني لحم ..
عبد الرحمن : واااااااااااااو
أم راشد : ما تغديت يمه ؟ .. الساعه 3 وللحين ما غدتكم خالتك ؟
عبد الرحمن : لا يمه غدتنا بس ما شبعت ..
رفا : وجــع .. كل هذا وما شبعـــــــت !!
أم راشد : قولي ما شاء الله لا إله الا الله ، الله أكبر ..
رفا : الحين ايهي اللي اقولها ؟
عبد الرحمن : كلهم
رفا : أنت أسكت .. والله كان البيت هدوء بلياك ..
عبد الرحمن : أصلاً ماما قالت لي إنج كنتي تبجين تبيني
رفا : الله واكبــــــــــــــــــــــــــر !! .. أصلاً غير كلمة راحه منك ما كنت أقول ..
عبد الرحمن : رفا ؟ .. ليش تقلدين أبوي ؟
رفا : ها ؟ ..
عبد الرحمن : مركبه لج شوارب ؟
رفا تفشلت : يمه شفتي .. صار لي سنه أقول لج شيليه !! ..
أم راشد : والله فاضيه أنتي .. خلصتي الـ 24 وأنتي ما تعرفين .. قولي لسحر تشيل لج ..
رفا : لا يبه لا .. سحر تشيل برطمي معاه ..


--------

سحــر بابتسامه : آآآه .. سهـــل !!
مشعل : أكيـد ؟
سحـر : إي ..
مشعل : ما يتعب ؟
سحر : لأ ما يتعب ..
مشعل : إذا حسيتي إن الشغل فيه تعب كلميني وراح أجيب موظفه تساعدج .. ما أقدر .. على تعبج .. [ يبتسم بخبث ] أقصد ما نقدر ..
سحر تسوي نفسها زعلانه : لهذه الدرجه مو ماليه عينكم ؟
مشعل مات من دلعها : ليتج بس ماليه العين .. أنتي مليتي الـقـلـ ...
روح تصارخ من الطابق الأول : سحــــــــر .. سحــــــــر .. كل هذا تعليـــم .. لو حامل ولدت .. وأنتي للحين تتعلمين .. ما يسوى والله
مشعل تفشل .. حس إنه طوّل زياده معاها .. وسحر أنحرجت .. وحست روحها راح تذبح روح .. ليش تسوي معاها جذي .. حركاتها تنرفز .. أهي تدري إن سحر تستحي حيل .. قلبت وناستها بالمحل إلى زعل وضيق .. وعرفت دام مشعل معاهم بالمحل ما راح تبطل حركاتها ..
مشعل : في شيء تبين تعرفينه بعد ؟
سحر بهدوء : لأ شكراً ..
مشعل بدون ما يلتفت لها : العفو .. صعد الطابق الثالث بنفس متضايقه من حركه روح .. حرام عليها أحرجت البنت معاي ..
سحر بنفسها وبضيق : أعذرني مشعل .. الظاهر ما راح تشوف وجهي معاك مره ثانيه ..
روح صعدت لـ سحر : هااا ما خلصتوا ؟
سحر بنظره قاتله : خير ؟
روح مستغربه من حركه سحر : شصاير سحور ؟ ..
سحر : تسألين بعد ؟ .. شهالحركات هاذي ؟
روح : أبيـــه سحور والله مو قصدي .. أصلا مدري إن مشعل كان هناك .. على بالي صعد الطابق الثالث .. بس كنت اتغشمر وياج مو قصدي شي ..
سحر : بس هاذي مو أول مره .. روح أنتي صديقتي على عيني وراسي .. بس مو قدامه تسوين كذا .. يمكن لو كنت أنا وياج أمشيها مع إني راح أتضايق .. بس قدامه لأ ما أرضى .. أحرجتيني وأحرجتي الريال معاي ..
روح : صدقيني يا سحر ما كنت أقصد ..
سحر اللي متضايقه مره : خلي مبرراتج لنفسج .. أصلاً ما راح تشوفين وجهي مره ثانيه بالمحل .. لأنـي ........
صوت مشعل من الدرج : لأنــج ؟!
تجمدت سحر بمكانها !
مشعل : ما راح تتحركين من مكانج ..
سحر : راح تجبرني يعني ؟
مشعل : لأ ما راح أجبرج .. لكن ما راح تطلعين من هنا ..
سحر تهز رجلها : بس انا ما أبي أبقى ..
مشعل بصرخه هزت سحر و روح : سحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر !!


--------

رفا : منو ؟
أم راشد : ناس من طرف خالتج أم فيصل ..
رفا : ماعرفتي منو ؟
أم راشد : لأ والله ما عرفت ..
رفا : طيب متى راح يجون ؟!
أم راشد : أهي كلمتني أمس بس أنا ما شفتج .. وحددوا على بكره ..
رفا : الله .. وشو بكره ؟ .. كذا بهالسهوله ؟!
أم راشد : مو أقول لج أهي كلمتني أمس .. وبعدين قالت لي على يوم الخميس .. بس أنا قلت لها ما نقدر .. لأن ما راح نكون بالبيت ..
رفا : أهــا .. الله يستر بس ..
راشد دخل البيت : سلام الله عليكم
ام راشد : وعليكم السلام ..
رفا : أحم سمعت بالخبر ..
راشد : أي خبر ؟
أم راشد : أختك بكره بيجونا ناس يخطبونها
راشد : ههههههههههههه عادي وين الجديد ؟؟ .. كل مره يجونها ناس .. وترفضهم
رفا بنظره انقراف : قد كلامك يا راشد ؟
راشد بغرور : وقدود ..
رفا : يصير خير ..
أم راشد : أنزين روح جيب أختك من المحل .. ولا بتخليها تنام هناك ؟
راشد : طيب يمه .. بالأول أبي أتعشى بعدها باروح أخذها ..


------------

سحر : تفضل أخوي الحساب كامل صار ..........
الزبون : ممكن سؤال ؟!
سحر باستغراب : تفضل ؟
الزبون : أنتي انسانه ؟
سحر : عفواً ؟
الزبون يقرب منها : أحسج غيـــر
سحر جبانه وبمثل هذي المواقف ما تعرف تتصرف .. شكله يخوّف ..
سحر : أحترم نفسك لو سمحت ..
الزبون : أنتي قدامج الواحد ينسى نفسه مو بس الاحترام ..
زاد أقترابه منها لدرجه إنها حطت إيدها عشان تبعده عنها ..


- الطابق الأول -
مشعل : روح شخبار سحر ؟
روح : الحين أحسن ..
مشعل : الحمد لله ، أوكي بصعد الطابق الثالث وبمر أشوفها ..
روح : أوكي ..


سحـر بصـوت عالي : ألــزم حدودك .. وأبعد عني ..
مشعل سمع صوت سحر يعتلي ، وكأنها تكلم أحد ، ركض بسـرعه يشوف اللي صاير ، وصل وشاف الزبون متقرب من سحر بزياده وأهي تصد عنه

مشعــل : انـــت يا واطي ..
الزبون : تكلمني ؟؟؟
مشعل : لا أكلم جدتي !
الزبون : خير ؟
مشعل : بعد عنها لا أنسيك اليوم اللي أنولدت فيه
الزبون بأستهزاء : أقول روح لا يطق لك عرج بس ..
مشعل : لا إله إلا الله هذا اللي يبيني أنسيه أمه ..
مسك مشعل الزبون من قميصه .. ولصقه بالطوف ..
الزبون : أنت ما يخصك ..
مشعل أنقهر من كلامه ما قدر يمسك نفسه ضـربه ، ضربه قويه على خشمه لدرجه إنه بدأ ينزف : اكل تبـن .. فالح تلاحق الحريم ياللي ما تستحي .. أسمعني زين .. بنات الشوارع اللي تعرفهم غير وهاذي غير .. إن قربت منها لا أخلي أمك تقرى عليك الفاتحه اليوم ..
الزبون : تخسي
عوى إيده مشعل .. ومسكه من وجهه ، لكن الزبون غافله و رفسه على جهة قلبه بقــوه .. الضربه كانت قويه لدرجه إن مشعل طاح على الارض منها
سحــر : لااااااااااااااااااا
صوت سحر وصل لـ روح .. بسرعه ركبت .. شافت الوضع ما يسر واحد ينزف منه دم .. والثاني طايح على الأرض .. وفي جهة ثانيه سحر ميته من الصياح مو قادره تمسك نفسها ومغطيه وجهها بإيدينها
روح : سحر شفيج ؟؟ .. سحووور .. ردي علي .. شفيج ..
سحر تشاهق : روووح .. شوفيهم .. مشعل طايح على الأرض .. هذا طقه بقوه على جهة قلبه ومو قادر يقوم .. روح .. روح ..

مشعل رفع نفسه مع إنه ما كان قادر يقوم .. أستجمع قواه .. ومسك الزبون من ملابسه طلع حرته فيه .. رجع ضربه على خشمه اللي كان ينزف .. و رفسه بـ بطنه .. وبقوه دزه على الدرج وقام يتقلب عليــه ..

سحـر + روح : لاااااااااااااا مشعــــــــــــــل ..
روح : أبيييييييه .. سحوور لا يذبحه .. الولد طاح على الدرج .. أخاف إلا شي يصيب مخه !!
سحر تبجي : واااي رووح .. شنو نسوووي ..

أخذ الزبون وبدأ يزحفه على الأرض لحد ما وصل فيه إلى الباب رفعه ومسك وجهه وتفل عليه .. رفع راسه وأهو يمسك شعره : إذا رجعت مره ثانيه .. راح أسيح لك دمك ..
الزبون ما عرف وين راسه .. أخذ نعاله وما شفنا غير غبااره ..
ظل مشعل واقف مكانه .. وصل لعند أو عتبة درج توه يبي يصعد للطابق الثاني اللي كانوا فيه سحر و روح .. لكنه فقد توازنه وطاح مكانه ..
سحر : رووووووووووح .. طلبي الاسعاف ..
روح : كم رقمهم ؟
سحر : مو وقتج أنتي ..
روح : أوكي طالعه أتصل ..
ركضت سحر عند مشعل .. شافته مسكر عينه بقوه .. وحاط إيده على صدره و مقوي قبضته .. و وجهه أحمر حيل .. نزلت لعنده و جلست تطل بوجهه ..
سحر بخوف ودموع : مشعل .. مشعل ؟؟ .. مشعل رد علي .. شفيك ؟ .. وين يألمك ؟ ..
ما كان يرد عليها وكل شوي تحس فيه يزيد من قوة قبضته مما زاد خوفها ..
سحر : الله يخليك .. يرحم والديك بس رد علي .. بشنو تحس ؟ .. أرفع راسك لي .. قولي شفيك ؟؟ .. مشعل [ زادت بجي ] بس قولي كلمه .. قلبك يعورك ؟
مشعل صار يهتــز بقـوه .. سحر ماتت من الخوف ..
سحر : لأ مشعــــــــــــــــــــــــل .. وين تعورت ؟ .. الله يخليك رد علي .. أشوف .. شفيك ؟ .. مو قادر تتنفس ؟ .. بس شوي شوفني .. كلمني .. تحس بألم ؟ ..
HAIFA8 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-05-08, 07:26 PM   #4
|[ عـضـو ذهـبــي ]|

 
صورة HAIFA8 الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية سحر عيونها

[ الجزء الثالث ]



سحر : لأ مشعــــــــــــــــــــــــل .. وين تعورت ؟ .. الله يخليك رد علي .. أشوف .. شفيك ؟ .. مو قادر تتنفس ؟ .. بس شوي شوفني .. كلمني .. تحس بألم ؟ ..

رفع مشعل وجهه وأهو أحمر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه هه
أنصــدمت .. شفيه هذا يضحك !! ..
مشعل يقلد صوتها : مشعل مشعل رد علي.. مشعل شفيك الله يخليك ههههههههههههههههههههههههه
سحر : أأ .. أنت .........!
مشعل : هههههههههههههههههههه .. [ يغمز لها ] خفتي علي ؟
سحر بعصبيه وبنظرات شر : أنــا طالعه ..
روح : سحوور .. الاسعاف بالطـريـ ..... [ تلتفت لمشعل ] .. مشعل !! ..
مشعل : هلا ؟
روح منصدمه : سحر ؟
سحر بحاجب مرفوع : ها ؟
روح : أنت !! .. ما كنت على الأرض ؟
سحر بقهر : فن التمثيل ما تعرفينه ؟
روح : ما كان فيك شي ؟! ..
مشعل بإبتسامه : نو ..
نظرات سحر كانت تقتل مشعل .. حس بندم على اللي سواه ..
سحر : أنا طالعه .. [ ألتفت لـ مشعل .. وبنظـره تحرق ] : مشكــــور ..!
أنا نازله

مرت من قدامه بسرعه .. توها تبـي تنـزل ..
.. إلا مسـك مشعل إيــــــدها : سـَحر !

.. كل شي وقف ..!
.. روح وقفت ..
.. سحر وقفت ..
.. ومشعل وقف ..

.. ما عرف كيف يتصرف .. وقف مصدوم .. أنـــــــــا شســويت .. أنـــــــا شســــــــويت .. ما عرف وش يسوي ترك إيدها و نزل عينه بالأرض .. سحر لمسة إيده رفعتها عن الأرض .. وجرأته خلتها مو قادره تركز .. هذا كيف تجرأ ومسك إيدي .. مشعل كان خايف يناظر عينها .. نظراتها تقلبه ..
سحر بإبتسـامه أسف و حزن : حسـافه .. الظاهر اليوم راح اشكرك وايد .. مشكـور مره ثانيه !! ..

ما كانت كلمات سحر إلا مثل سكيـن طعنت مشعل .. هو ما كان يقصد انه يتعدى حدوده .. لمس إيدها بعفويه ..
.. الدنيا كلها دارت بعينه .. على الرغم إنه ما كان يطالع سحر إلا أنه يدري لو رفع عينه راح تذبحه أكثر ..
نزلت راسها .. ونزلت من على الدرج بضيق .. كان كبير بعينها .. لكن ...
شافت راشد بوجهها أبتسمت له ابتسامه خفيفه وراحت معاه السياره .. طول الوقت كانت ساكته تناظر الشوارع ..
وصلت البيت ..
عبد الرحمـــن : سحــــــر .. يبون ياخذون رفا
سحر بدون نفس : ياخذونها وين ؟
عبد الرحمـــن : مدري .. أففف شفتي يبون ياخذونها للألعاب وأنا لا .!
أم راشد : هلا يمه سحر
سحر تتصنع الفرح : هلا والله .. إلا يمه وش صاير ؟ .. ما فهمت عليه عبد الرحمن .. وين بياخذون رفا ؟! ..
أم راشد : لأ .. بس بكره ناس بيجون يخطبونها ..
سحر : والله ؟! .. طيب منو ؟!
أم راشد : مدري ناس ما نعرفهم ..
سحر : أهي وينها الحين ؟
أم راشد : فوق بدارها ..
سحر : أوكي .. عن أذنكم ..

صعدت لغرفه رفا وأهي مستانسه على الاقل في شي يقدر ينسيها مشعل وحركته اليوم .. كل ما تتذكر أسمه يزيد ضيقها .. حاولت تغير من ملامح وجهها البائسه .. وتدخل لها بملامح وناسه .. دقت الباب ..
رفا : ادخل ..
فتحت الباب وبابتسامه : أممممم نقول مبروك ؟!
رفا : ههههههههه بدري يا اختي .. مو يمكن أرفضه هذي المره بعد ! ..
سحر : يمكن .. بس ما أظن ..
رفا : ليش إن شاء الله ؟! ..
سحر : أمممممم إحساس ..
رفا : هههههه أما أنتي وإحساسج ..
سحر : ههههه يلا رفا .. بروح أنام .. تعبانه حيل .. [ مشـت عنها ]
رفا توقفها : إلا سحر شخبار المحل وياج ..
سحر بدون ما تلتفت لها وبإرتباك : .. هاا المحل .. إي .. زين بخير .. الحمد لله

.. طلعت سحر من غرفة رفا و راحت غرفتها .. غيرت ملابسها ولبست ملابس مريحه .. فتحت شعرها .. واسترخت على السرير بالظلام .. فتحت الضوء الخفيف قربها .. ومسكت الكتاب عشان تقراه ..
فتحت على آخر صفحه كانت تقراها
( مضى بي الوقتُ ، وأنا أسيرُ الغفلة والعصيان ، لم آبه لما ينتظرني ، بل كنتُ أزيدُ في ذنبي ، إلى أن جاء "مشعل" حياتي الإيمان ...........)
حذفت سحر الكتاب على الطاوله :.. أوووووف شهالـ حياة ؟! .. مشعل مشعل مشعل ..
.. طلعت بحياتي يا مشعل وخربتها ! ..

----


فيصل : مشيعل .. شخبار المحل وياك ؟
مشعل بدون نفس : زفت
فيصل : بل بل بل .. ليـــــش !! ..
مشعل : ولا شي ..
فيصل : مشعل شفيك ؟!
مشعل : أففف ما فيني شي خلني بروحي ..

فيصل سكت عنه لأن باين من وجهه إنه متضايق حيل على غير العاده ، راح عند محمد و راشد اللي كانوا بعاد عن مشعل .. لمثل السبب ..
فيصل : شفيه مشعل ؟!
راشد : مدري عنه .. من أول ما دخلنا عليه وأهو أعصابه فالته ..
فيصل : أحد مزعله ؟
محمد : لا .. ما أدري شو فيه ..
راشد : صبروا شوي

راح راشد لعند مشعل اللي كان شكله محزن .. صحيح كان نادم على جرأته العفويه .. لكن حزنه أكبر على نظرات سحر ..

راشد : مشعل .. حبيبي أنت .. قولي شفيك ؟ ..
مشعل بحزن : لأ ولا شي بس شوي تعبان .. أبرجع البيت .. راجع لكم العصر إن شاء الله ..
راشد متألم على حالته : .. طيب يالغالي .. تحمل بروحك .. و لا تسوق بسرعه
مشعل : إن شاء الله ..

.. طلع مشعل من المحل متكدر و مو طايق نفسه .. ويالله وصل البيت .. قط نفسه على السرير .. ونــــام بعمق وكلمات سحر تتردد بأذنه ! ..

------------

عبد الرحمن : يمـه .. يمــه .. أم فيصل عند الباب ..
أم راشد : أوووف .. ما بقى غير شوي على ما يوصلون الناس .. أخاف تطول .. يلا أروح أشوفها ..

أم فيصل : السلام عليكم ..
أم راشد تشوف إنها وراها ناس وباستغراب : وعليكم السلام .. هلا والله حياكم ..
أم فيصل : الله يحييج ..
أم راشد : نورتوا البيت بوجودكم ..


بعد فتره من السلام والترحيب .. والمجاملات ..
دخلت سحر عليهم بصينيه العصير ..
سحر : تفضلوا ..
أم فيصل : يزيد فضلج حبيبتي ..
ظل الكل ساكت .. وأم راشد في أستغراب .. شفيهم ؟! ..
أم فيصل : أكيـد ياختي انتي الحين مستغربه من زيارتنا .. و تنتظرين ناس يجونج اليوم بعد صلاة المغرب مثل ما أتفقتوا ..
يا أم راشد .. هذول أحنا .. طالبين قربكم في بنتكم رفـــــــا !
أنصــدمت أم راشد و سحر !! ..
من جدها هذي تبي تخطب رفا .. ولـ منو ؟ .. لـ فيصل ؟! ..
رفا ما وافقت على أولاد العز راح توافق على فيصل الحافي ؟! ..
أم راشد ما كانت عارفه ترد .. أهي ما تبي فيصل لبنتها .. وما تبي تزعل صديقه عمرها ..
أم راشد : والله مدري شقول لج يا اختي .. فيصل ريال .. بس ما ندري عن راي البنت .. أنتي تعرفين رفا ..
أم فيصل مسكت إيد أم راشد وبابتسامه : يا اختي نظراتج فهمتها .. أنا أدري باللي يدور براسج .. لكن ممكن تنادين لي البنت دقايق ؟
أم راشد : تامرين .. [ تصد لسحر ] سحر يمه روحي نادي أختج ..
سحر : إن شاء الله ..

.. راحت سحر عند غرفه رفا وأهي تسمي .. لو عرفت رفا بتروح تقلب الدنيا على راسهم ..
رفا : دخلوو
سحر : رفا ؟
رفا : هلا ؟
سحر بخوف : تدرين منو اللي خاطبج ؟!
رفا : منو ؟
سحر : فـ .. فــ .. فيصل أخو لولوة ..
رفا فاتحه عينها وبصـــراخ : فيصلووو الصايع ما غيره ؟؟ .. [ تعلي صوته ] تبينــــــي أنا الدكتورة رفـــا بنت سيف آخذ لي فيصلوووو .. أبي أعرف أنا .............
سحر تحط إيدها على بوزها : أوووووش .. بس بس .. أمه تحت ..
رفا : اصلاً لها عين ؟؟
سحر : أففف سكتي ونزلي تبيج ..
رفا : شتبي ؟
سحر : أنتي نزلي بالأول ..
رفا : أوكي يلا ..

سحر : لحظة بتنزلين بهذي الملابس ؟
رفا : مدري منو اللي زايرنا يعني ؟ .. مو كأنها كل يوم في بيتنا .. اقول وخري اهوو ..
سحر بتأفأف : الله يهديج ! ..


--------------
المحل : ..
مشعل : السلام عليكم ..
روح : وعليكم السلام ..
مشعل : روح أبيج دقيقه
روح : دقايق بس أخلص مع الزبون وأجي لك ..
مشعل : أوكي ..
صعد مشعل الطابق الثالث .. وجلس على الكرسي .. شاف دفتره ، أووف صار له زمان ما كتب فيه .. كان يحب يكتب فيه كل يوم .. سكر عينه بقوة .. و صورة سحر بإبتسامتها ما فارقت باله ..
روح دخلت : .. مشعل ؟ .. صاير شي ؟! ..
مشعل : اليوم ما داومت سحر ؟
روح : لأ ..
مشعل تأفأف .. والله أنا ما كان قصدي .. أهي ليش دلوعه جذي .. بس أنا بعد غبي .. مسوي فيها عنتر يعني ..
روح تلعب بطرف شيلتها : لا تخاف ما أظن على سالفه أمس .. بس لأنها عازمتنا .. حتى إني أبي أستأذن منك لأني أبي أروح البيت أجهز .. مسويه عزيمه لبنات المدرسه .. وقالت لي إن في ناس جايين يخطبون أختها .. فأظنها أنشغلت وما قدرت تجينا .. وحتى اخوها من العصر ما شفناه ..
أنزرع أمل جديد عند مشعل .. تونس حيييل .. بابتسامه : أوكـــي .. بس أول ما تشوفينها قولي لها مشعل يسلم عليج .. ويقول لج إنج وحشتيـ..............
روح بحاجب مرفوع : مشعل ؟
مشعل تذكر : ..أووووف .. نسيت .. المهم بس سلمي عليها ..
روح : يعني أقدر أروح ؟
مشعل : أكييييييييييييييد
روح : صدقوا لما قالوا إن الشباب ما يخلصون مراهقه إلا بعد الثلاثين
مشعل : أحم .. شايفتني مراهق ؟
روح : لا ابد ما شاء الله عليك .. أبداً مو مراهق ..
مشعل : أدري .. هههههه
روح : ههههههههههه .. يلا أنا رايحه لـ سحر .. خل بالك من المحل .. وقول للهندي اللي جايبينه خل يبتسم بوجه الزباين .. مغير عابس 24 ساعه !! ..
مشعل : إن شاء الله ..
روح : يلا سلام ..
مشعل : الله وياج ..


---------------

رفا نقزت : أنا موافقـــــــــــــــــــــــــــــــــــه
أم راشد : يمه تركدي فشلتينا قدام خالتج
أم فيصل : هههههههههههه .. خليها هاذي زوجة ولدي كل شي منها عسل
رفا استحت : مشكوره
أم فيصل : وينك يا فيصل شوف رفا وأهي مستحيه .. والله لـ يذوب
أم راشد : هههههههههه يحليله والله ..
أم فيصل : الحين نستأذن .. ورجعي فكري يا بنيتي .. تراه زواج .. و لو رفضتيه راح أبقى خالتكم بعد .. فكري بمهلج .. عاد ما بنخليج وايد تفكرين ترى يموت علينا فيصل ..
رفا بصوت خفيف : أسم الله عليه ..
سحر تدز إيدها : من الحين ؟
رفا : أوووش ..
أم راشد : نورتونا والله ..
أم فيصل : تسلمين يا بعد أهلي أنتي .. عطونا خبر براي البنت وابوها .. عشان نخلي الرياييل يزورونكم عشان يحددون كل شي ..
أم راشد : تامرين حبيبتي ..
عمة فيصل : يلا مع السلامه ..
أم راشد : في حفظ الله يالغاليين

طلعت أم فيصـــل من بيتهم .. والكل كان مستانس حيل ..
رفا تصااارخ : وااااااااااااي يمه وااااااااااي سمعتيها شـ قالت .. يا حلاتك يا فيـــصل .. 7 سنيـــن تشتغل ليل ونهار عشاني .. وااي سحوور .. شفتي الرياييل شلون ؟ ..
سحر : ههههههه وأخيراً يا رفا أخيراً لقيتي اللي يستاهلج .. مو قلت لج إحساس ؟
رفا : فديتج انتي وإحساسج .. بهالمناسبه راح اعشيكم ..
عبد الرحمن : أبي باستا ..
رفا : تامر أنت .. يمه عطيني فلوس ؟
سحر بنظره جانبيه : رفا ؟ .. أمحـــق عشا هذا اللي بتاخذين فلوسه من أمي ..! ، أقول وفري عليج .. في عشا بالمطبخ .. لأن بعد ربع ساعه صديقاتي بيجوني ..
رفا : والله ؟ ..اليوم أنا مفرفشه بجلس معاكم ..
سحر : حياااج ! ..


-------------

روح : سلاموووووووو
سحر : وعليكم السلام والرحمه ..
روح : شخبارج سحوور ؟
سحر : أنا بخير ..
روح : أقول سحوور وين حمامكم ؟ .. أبي أتوضأ ما صليت ..
سحر : على إيدج اليسار ..
روح : أوكي ..

طلعت روح .. وتوها تبي تحط إيدها على مقبض الباب إلا يفتحه راشد !! ..
أنحرجت روح حيل .. كانت شوي وتموت من الفشله .. تراجعت على وراها وبحيا : آسفـه !
دقات قلب روح تدق بقـوه .. و صارت تبلع ريقها بصعوبه .. وشو هذا .. إحراج .. إحراج ..
راشد بإبتسامه : لا تتأسفين ما صار شي ..
مشى راشد عنها وأهو يغني : يا روح الروح ..
ألتفتت روح : نعم ؟!
راشد مستغرب أحد ناداها هاذي : ؟؟ خير ؟؟
روح : ناديتني ؟
راشد : أسمج روح ؟
روح : هاا .. أنا ؟ .. لا ..
أرتبكت ومشت عنه ..
وقفها راشد بصوت خفيف : أسمـج حلو ..
أخذت نفس عميق ودخلت غرفة سحر
سكرت الباب وراها وتنهدت بقوه ..
سحر : علامج ؟!
روح : أووووف .. سحــر آخر مره أجي بيتكم ..
سحر : ليش شصاير ؟!
روح : حطيت إيدي على مقبض الباب إلى يفتحه أخوج بويهي ..
سحر : ههههههههههههههههه
روح : تضحكين يالسخيفه ؟
سحر : ههههههه خاطري اشوف شكلج .. هههههه .. أقول يمه روحي حمامي اللي بالغرفه كاهي مريوم طلعت ..
روح : لو من مساع قايله لي مو أحسن من هالفشله
سحر : يلا خلصينا وبلا كلام زايد .. مريوم تصلي ..

خلصت مريم من الصلاة
مريم : أقسـم بالله إنكـم ما تستحون على وجيهكم .. جالسه أقابل ربي ما خليتوني أخشـع بصلاتي ..
روح : هههههههه مسامحه ..
مريم : والله .. يلا يا أختي روحي الحمام وخلصينا ..
سحر رافعه حاجب : أمحـق خشـوع بالصلاه هذا .. شدراج إن كنا نتكلم عن الحمام ..
روح : هههههههههههه جكتها ..
مريم : بلا كلام فاضي .. إلا وينها ساره ما نشوفها ؟
سحر : أبيييه ذكرتيني خل أدق عليها أشوفها وينها ..

.. ترررن تررررن ..
ساره : هاااااا
سحر : تكلمي عدل لا أصكج بالسماعه ..
ساره : شتبين أنتي ؟
سحر : كلميني عدل !
ساره تتثاوب : أنزين
سحر : ما بتشرفينا اليوم ؟
ساره : وين ؟
سحر : بيتنا ..
ساره تفتح عينها : لحظة أنتي منو ؟
سحر: أنا سحـر !
ساره : أوووووه .. هلا سحور ..
سحر : بــــــدري !
ساره : ههههه سامحينا ..
سحر : يلا أخلصي احنا ننتظرج ..
ساره : أبيييه سحور شعري مدهن ..
سحر : أفففف .. اللي يسمع يقول بنشمه .. خلي الشيله عليج .. يلا ..
ساره : أوكي قلبوو .. دقايق وأنا عندكم .. بباي ..
سحر : الله وياج ..


روح : إي صح .. سحور .. يسلم عليج مشعل ..
وقفت سحر .. وبخوف ألتفتت : منو ؟
روح : مشعل !
سحر بطرف عين : الله يسلمه ..

مريم : الله أكبـــــــــــــــــــر .. الله أكبــــــــــــــــــر .. تكفيـــــن روح .. مين هذا ؟ .. ما قالت لنا عنه سحر ..
سحر : هيي أنتي هيي .. شنو ما قالت لنا سحر .. هذا ولد صاحب المحل اللي أشتغل فيه ..
مريم : أهـ،ــا ، عسـى بس حلـو ..
روح : يهبــــــل // سحر بمثل الوقت : ويييييع
مريم : هههههههههههههههه .. الآن ويع أو يهبل ؟
روح : يهبل ..
سحر : لا ويع ..
روح : لا يهبل ..

دخلت سـاره عليهم بالغرفه : تراااااااااا ترااااااا
روح + مريم + سحر : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
ساره : داخل عليكم عادل الإمام وأنا ما أدري ؟! ..
سحر : هههههههههههههههه عميه ؟
ساره : ها ؟ .. ليش ؟! ..
مريم : ياشيخه عبايتك مقلوبه ..
ساره تناظر نفسها : أشوووف .. إي والله مقلوبه .. أقول .. فزوا لعمتكم .. و حطولي مكان ..
روح : قرب الزباله المكان واسع ..
ساره : أنتي سكتي لا أسدحج بالارض وادوس بـ بطنج ..
سحر : عنـــف !! .. عنـــف !! .. يا عالم أنتــو بنـات ..
روح : سكتي أنتي لا يسيح نصج من الدلع .. كل ما شافت شي حطت إيدها على عينها وتصارخ .. واااي .. أبييييه ..
سحر بطرف عين : أقول يمه روح .. سكتي لا تخليني أقول لهم عن اللي صار من شوي .. لا أخلي سارو ما تخليج اليوم الا وأنتي تبجين من كثر ما تعييب عليج ..
روح : لا سحوور عشرة عمر ..
سحر : إي أحترمي نفسج ..


دخلت عبد الرحمن الصغيـــر .. وراح لأحلى وحده من صديقات سحر " روح " وقعد بحظنها ..
عبد الرحمن يبوسها : أنتي حلوة
سحر : ههههههههههههه قوم يا اسود الويه
روح : ههههه خليه .. واي فديتك والله تهبل ..
عبد الرحمن : بوسيني ..
روح تبوسه : بعد أهلي والله أنت ..
عبد الرحمن يشوف وجهها : أنتي تقدرين تبوسين وايد ؟
روح متونسه على براءته : هههههههه أي
عبد الرحمن : رشـود تحت .. تبين تبوسينه ؟
سحر + مريم + ساره : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
روح بإحراج : يا سخيفات ما يضحك
سحر : تكفيــن روح بعدي عنا .. أخاف تبوسين أبوي وتذبحج أمي
مريم : هههههههههههههه الحمد لله حنا مرتاحين بالسعوديه بعيد عنها ..

بعدت عنها روح وراحت وقفت عند الدريشه تطل على برى ..
روح : بنااااااااااات تعااااااالو ..
كل وحده تركض عند الدريشه : شصاير شصاير ؟
روح : شوفوه شوفوه ولد العبد الله واقف عند السياره ..
مشعل حس فيهم .. رفع عينه إلى دريشه الغرفه وأول ما ألتقت عينه ألتقت بـ عين سحر ..
ناظرته سحر بنظرات بدون أهتمام .. وبعدت عن الدريشه ..
روح : سحووور ليش رحتي تعالي ..
سحر قاعده على السرير وبدون ما تشوفهم : هه .. أما من جد مراهقات !! ..

روح قربت من سحر وبهمس : سحر ، تراه يموت و أنتي السبب
سحر بابتسامه : للأسـف ، مو ذنبي ..
روح : ليتنـي بس أقدر أكسر راسج
بحاجب مرفوع : هه .. حلمي يا حلوة
روح : أفففف يلا أنا بروح ..
سحر : على وين ؟!
روح : لا بس أبي انام بدري عشان بكره دوام من الصبح ..
بحزن نزلت سحر راسها
روح تطل في ويها : سحر؟ ..
سحر بدون ما ترفع راسها : نعم ؟
روح : ما بتروحين بكره المحل ؟
سحر : مدري
روح : سحر أنتي قويه .. وهذا شي عجبني فيج .. راح تخلين مشعل بـ حركه وحده يخليج قاعده بـ بيتكم متضايقه ؟ ..
فتحت عقلها سحر ، كلام روح صحيح .. سحر قويه ، ومحد يذلها ، ما راح ترضـى لا لــ مشعل ولا لغيره يذلونها أو يخلونها تتضايق ..
سحر بابتسامه ساحره : أقول روحي بيتكم .. أبي أنام بكره علي دوام
روح بفرح : أيوااا هذي يا سحر .. [ تغمز لها ] .. يا حظك والله يا مشعل بكره عنده عيد هههههههه
سحر : هههه سخيفه وربي ..

روح تصرخ : يلا صبايا على البيت يا حلوين

---------


- الصبح -

روح : السلام عليكم ..
راشد : وعليكم السلام
روح : سحر موجوده ؟
راشد : منو أقول لها ؟
روح : روح
راشد : طيب بروح ، بس منو أقول لها ..
روح : روح .. أنا أسمي روح ..
راشد يستهبل : روح ولا بنكرياس ههههههههههههه
روح بجديه : عفـواً ؟
راشد أنحرج : سحر مو موجوده ..
روح : كنت تقدر تقول من البدايه انها مو موجوده .. على العموم .. شكرا ، مع السلامه ..
سكرت روح الخط ، وأهي منقهره من سخافه راشد ..
طبعا سحر ما كانت موجوده ، لأنها راحت من الصبح المحل ..

دخلت سحر المحل بسرور وشويه خوف ، طبعا محد كان موجود داخل .. صعدت الدور الثاني .. شافت ما فيه أحد .. ناظرت فوق .. شافت الدور الثالث ، بحياتها ما شافته ، لأن دايما مشعل يكون موجود فيه .. فكرت تصعد فوق .. لأن باقي ساعه تقريبا على وصوله .. فضولها ساعدها .. ركبت .. شافت المكان واسع .. وفيه ثلاث مكاتب فوقهم أوراق مبعثره ومتوزعه ، اللي لفت انتباهها مكتب كان بعيد شوي مرتب وكان فيه ضوء خفيف ينور الظلام اللي كان بالطابق الثالث ..
قربت منه شافت دفتر شكله حلوه مفتوح و بوسطه قلم ..
شكل الكلام حلو ، قرت أول سطر كان مكتوب فيه " يا لـــــــؤلؤا يسبي الـعقول أنيقاً "
مسكت الدفتر بإيدها وكملت ..


يا لـــــــؤلؤا يسبي الـعقول أنيقا
ورشـــــــا بتقطيع القلوب رقيقا
ما إن رأيت ولا سمـــــعت بمثله
دراً يـعود مــــــــن الحياء عقيقا
وإذا نظرت إلى محـــاسن وجهه
أبصرت وجهك فــي سناه غريقا
يا مــــــن تقطع خصـره من رقة
مـــــــا بال قلبك لا يكـون رقيقا؟


شافت تحته مكتوب بخط صغيـر
" عنـد الشرفه ، نـظراتُ اللامبالاه "

حست بنـوع من الألم بقلبها ، فهمت شي من الكلام المكتوب ، لكن الكلام أعجبها خصوصا الأسلوب الراقي بالكتابه أذهلها ، أعجبها الدفتر ، فكرت تاخذه لكن خافت أحد يبيه ، فـ قررت تقراه وترجعه مكانه أخذته وظلت تمشي ..

الصفحه الثانيه

"
صدقيني....إني أخاف غضبك....استيائك...فراقك...ببعدك عني يدمى قلبي....ببعدك عني ينال مني الحزن واليأس...بفراقك أموت غريقا....
هل تعلمين...كنت أجهل قوانين الدنيا قبل أن أعرفك...كنت أجل وجهتي.....إلى أن لقيتك.....كنت تائها حائرا إلى أن نظرت اليكي.....كنت رأيتك لأول مرة....أردت أن تكوني معي في كل وقت....في كل ساعة في كل لحظة....اشتقت اليكي حتى كاد الشوق أن يأكل أطراف قلبي....في كل ليلة أصنع لكي طوقا من النجوم ليزيد روعة جمالك....ولكي اجعل مرأى النجوم أجمل في نظري..... "

بعنوان " اللقاء الأول " ..

حطت ايدها عشان تقلب الصفحه .. إلا ..






مشعل وراها : خلصتي ؟
HAIFA8 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-05-08, 07:29 PM   #5
|[ عـضـو ذهـبــي ]|

 
صورة HAIFA8 الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية سحر عيونها

[ الجزء الرابـع / الفصـل الأول ]

مشعل وراها : خلصتي ؟

سحر تصنمت مكانها ، هـذا صـوت مشعل ، وقفت بدون ما تلتفت وراها تشوفه ، حست إن قلبـها وقف ، وإن الدم بدى ما يمشي ، سكرت عينها وبهدء ألتفت ، شافت مشعل قدامها لابس نظاره سوده ومنزل راسه ، حاط ايده بمخبى الجينز ، من الصدمه الدفتر طاح من ايدها ، وما عرفت تتكلم ..

قرب مشعل منها ونزل أخذ الدفتر ، سكره ورجعه على الطاوله وأهو منزل راسه ..
ناظر سحر اللي كانت مصدومه بشكل قـوي ..
مشعل فيه قهر ، على حركتها قبل ، على لمسه عفويه قلبت الدنيا الحين أوريها : ممكن تقولين لي شنو كنتي تسوين هنا ؟! ..
سحر مرتبكه ومو عارفه تتكلم : أ.. أأأأ .. أنـا ..
مشعل : أنتي فاتحه دفتري " يشدد على الياء " وتقرين منه ..؟
سحر : أنـا مو قصدي ..
مشعل : صار لج نص ساعه تقرين وتقولين مو قصدي ؟
سحر ماتت ، يعني من أول ما صعدت هو كان موجود ونبرته ذبحتها .. لأن أول مره يكلمها بطريقه جافه ..
حس بانتصار مشعل وأهو يشوف علامات الندم على وجه سحر ، وحب يزيد ، عشان يقلب الموقف القبلي ويصير اللوم عليها .. ألتفت عنها مشعل وأهو عند الدرج لأجل ينزل ، وقبل ما ينزل دار وجهه لها وبنظره على طرف : كل اللي بالدفتر مجرد خربشات " محد يستاهلها " ..
مشى عنها بخطوات منتظمه على الدرج وتركها في حيرة وقلق وخوف وإحراج و حزن ..
نزلت من على الدرج بخطوات ثقيله ، شافت إن مشعل مشى بسرعه وطلع من المحل ..

روح : الحين ياللي ما تستحين أدق عليج بالبيت إلا تطلعيـ.... [ لاحظت شكل سحر ] سحر علامج ؟! ..
سحر بإحباط : ولاشي .. أقول أنا بصعد الطابق الثاني ، لأن الناس بدوا يجون ما أبي أعطلج ..
روح : طيب ، شوفي .. لا تطلعين من بدري ، أنتظريني .. لي معاج كلام
سحر متملله : يصير خير ..

----------

ساره : هيامو تعبت من المشي ، تعالي نقعد وناكل لنا شي .. تعبت
هيام : أووووف .. أما أنتي ذبحتيني .. يلا أنزين يلا ..
ساره تشوف واحد طويل ، شكله من ورى مألوف لها ، حركه الشعر الطويل ، والجاكيت الطويل الأسود ، والزقاير ..
هيام : ساااروو .. يااااااي حموودي ..
ساره : شنو ؟!
هيام تسحبها : تعالي تعالي .. [ تركض لأحمد ] حموودي ..
ساره فاتحه عينها : هيـــــــام ! ..
أحمد بابتسامه خبث يناظر ساره : حيا الله شيختي ..
ساره : الله يحييك ..
أحمد : تعالوا تعالوا على الطاوله بدل الوقفه .. شكلنا مو حلو جذي ..
ساره بحاجب مرفوع : و شكلنا حلو لما نكون قاعدين على الطاوله مع بعض ؟!
أحمد : لا بس راح يقولون يمكن أخوهم ، يمكن ولد عمهم ، يمكن زو......
هيام : يلا عاد سارو بلا دلع [ سحبتها إلى الطاوله ] ..
أحمد يناظر ساره : ها .. شـ تبون أطلب لكم [ يغمز ] أنتوا بس تامرون ..
ساره : أنا ما أبي ..
أحمد : أفا بس أفا .. ليش عاد ؟ .. تكسرين بخاطرنا من البدايه ..
ساره : نعم ؟! ..
هيام : يووه ما عليك أنا أعرف شنو تاكل ..
طلبوا الأكل ، وظلوا فتره ساكتين ، أحمد كان يناظر ساره بنظرات مُقلقه ، كانت تحاول أنها تصد عن نظراته بأي طريقه ..
أحمد بصوت خفيف : حلـوه
ساره بصوت أخف : واطي ..
أحمد من النوع الجريء اللي ما يهمه شي ، عينه ما فارقت ساره ، كانت مو مرتاحه من نظراته ، تقرا فيهم الخبث والنذاله ، ما قدرت تاكل عدل ، أكتفت بالسلطه والعصير ، شكله كان يسد نفسها ، وكل شوي قط عليها كلمتين غزل وأهي مطنشته على الآخر
ساره بنظرات اشمئزاز لـ أحمد : يلا هيام نمشي ، بروح أقيس الضغط عندي ..
ابتسم بخبث وقال لها بهمس : بينا الايام ..


----------

دخل راشد المحل واهو يحرك عينه يدور على مشعل ، لكـن شاف روح ، أنصـدم مكانه ، من اول ما انفتح المحل وأهو ما ألتقى بالموظفه الثانيه اللي تشتغل مع سحر ، وما تخيلها ابدا تكون اهي روح اللي استهبل عليها بالتلفون ، أنحرج منها حيـل ، شافت نظراته لها ، صدت عنه وما عطته ويه ، وكانت بقمه قهرها ، أصرت أنها تنتقم منه ، أجل يتطنز على اسمها .. هيـن يا راشد يصير خير ..

راشد كان يبي يسأل عن مشعل بس مستحي يكلمها .. لكن قوى نفسه وراح قربها ..
راشد : روح
روح بطرف عين : لا مو روح ، أنا بنكرياس ..
تلوم راشد على نفسه وعلى حركته السخيفه اللي ما كان لها معنى معاها
روح بغرور : خير ؟
راشد : لا بس كنت أبي أسأل مشعل موجود ؟
روح : لأ ..
راشد : أجل وين ؟
روح بدون اهتمام وبنبره جافه : لو سمحت عندي شغل ..
انقهر راشد منها ، مهما يكون هو كان يمزح لا غير ، هذا مو معناته انها تكلمه بهاذي الطريقه ، ركب راسه ، اما أنا أو هي ، ولا أنا راشد تقول لي بنت لو سمحت عندي شغل .. هيـن يا روح .. بتشوفين اليوم .. أن ما خليتج بريلج تييني ما أطلع أنا راشد ..
صعد راشد فوق لـ سحر ..
راشد : سحوور .. أبوي بره ينطرج روحي معاه ..
سحر : ليش ؟! ..
راشد : لا بس لأن اتفقوا أن ملجه رفا تكون الاسبوع الجاي ، فـ بتروحون الحين تتشرون ..
سحر : والمحل ؟ .. و روح ؟ ..
راشد : ما عليج أنتي كل شي خليه علي ..
سحر : أوكي ، هالله هالله بالمحل ، أنت ابقى هنا ..
راشد : أوكي ..
طلعت سحر وراشد متونس حيل ، ويقول بداخله هه بنشوف يا روح الحين تسوين روحج ثقيله ومغروره ، لكن مو علي انا ، هالغرور هذا ما أحد راح يكسره غيري ، قال ايش عندي شغل لو سمحت ..

--------------

عبد الرحمن يصارخ ويشوي ويبجي : ليييييييييييييييييييييش ؟
رفا : شنو ليش ؟
عبد الرحمن : ليش ما تشترون لـي فستان ؟
أم راشد : لا حول ولا قوة إلا بالله .. أنت روح مع راشد وفيصل وأشتر معاهم .. مو معانا ..
عبد الرحمن : وليش مو معاكم ؟
سحر : لأنك ريال ولازم تاخذ دشداشه مو فستان .. لأن الرياييل ما يسوون مثل البنات ..
عبد الرحمن فاتح عينه : إن شاء الله بعد ما بتحطون لي مكياج ؟ ..
رفا : هههههههههههههههههههههه اقسم بالله إنك تحفـه
سحر : أقول رفا أنا شنو آخذ لي هذا أو هذا [ تأشر على الفستان الوردي والأبيض ] ..
أم فيصل : الوردي أحلى عليج ..
وقفت سحر وتذكرت كلام مشعل لها لما كانت في بيتهم .. أوووف والله إنك سخيف .. على الرغم أن كان بخاطرها بالوردي ..
سحر : أمممممم .. بس خاطري بالابيض .. لحظة أشوفه ..
أخذت تشوفه سحر وتشوف شكله لكن ..
سحر : أووووف .. شنو هذا .. عااري حيل .. شوف الظهر كله مفتوح ..
رفا : خلاص يعني ما لج الا الوردي ..
سحر بتنهيده : أمري لله ..
أم فيصل تنادي رفا : يمه رفا تعالي شوفي الملابس اللي اخترتهم لج ..
راحت معاهم سحر ..
أم فيصل توري رفا : ها يمه شرايج ..؟
سحر كانت ميته من الضحك على شكل رفا ..
رفا ويهها تقلبت ألوانه وخدودها صاروا طماط .. : لا خالتي .. شنو هذا ..
أم فيصل تغمز لها : تراني سويت أكثر ..
رفا مسكينه ماتت .. و أم راشد تضحك على شكل بنتها وأهي منحرجه ..
اغلب اغراض رفا كانت على ذوق أم فيصل .. لأنها كانت تختار ملابس لـ لولوة و سحر ..
نقال أم فيصل كان يرن ..
أم فيصل : ألووو
فيصل : هلا يمه .. شمسوين ؟
أم فيصل : بخير ..
فيصل : شريتوا لعروستي ؟
أم فيصل تشوف رفا : ايه شرينا لعروستك ..
فيصل : مو ناقصها شي ؟
أم فيصل : لا مو ناقصها شي ..
فيصل : وينها الحين ؟
أم فيصل : واقفه يمي ..
فيصل: عطيني بكلمها ..
أم فيصل : خذي يمه رفا يبي يكلمج فيصل ..
رفا.. تأشر لـ أم فيصل إنها ما تبي تكلمه .. تستحي ..
أم فيصل : ما تبي تكلمك ..
فيصل : أفـا ! .. أنزين يمه قربي التلفون عند اذنها بقول لها شي ..
قربت أم فيصل التلفون عند اذن رفا اللي كانت واقفه مستحيه ..
فيصل : رفااا .. ما تبين تكلميني هاا ؟ .. يا عيوني كلها يومين وأنتي بحظني ..
رفا قام يطلع دخان من ويهها .. وسحر ميته عليها من الضحك ..
أم فيصل : ههههههه يا اسود الوجه ، شـ قلت لها ، تصنمت ..
فيصل : أحم .. ما يخصكم .. ما أوصيكم .. هالله هالله بمرتي .. لا تمشونها وايد ..
أم فيصل : لا اله الا الله .. أنزين .. أنزين .. أنت ما وراك شغل ؟ ..
فيصل : هع الله يخليه مشعولي .. ماعطني إجازه شهر ..
أم فيصل : الله يعينها عليك والله رفا ..
فيصل برجا : يمه تكفين خليها تكلمني ..
أم فيصل : يه ؟ .. البنت ما تبي تكلمك غصب .. ذبحتني عاد
رفا بصوت خفيف : لا خالتي عاد لا تزفينه ...
أم فيصل : يا عيني من الحين تدافع عنك ..
فيصل مسك النقال بقوه : حلللللللللفي يمه .. شقالت شقالت ؟ ..
أم فيصل : أففف ما قالت شي يلا مع السلامه ..

سكرت النقال بوجهه ..
رفا : هههه حرام خالتي ..
أم فيصل : يا بنتي ذبحني هالولد .. مدري متى بـ يثقل ..

--------------

الساعه 10 بالليل .. [ المحل ] ..

روح قاعده بروحها مو عارفه وش تسوي .. المفروض تطلع من قبل ساعه .. المحل فاضي من الزباين .. ومحد موجود غيرها اهي وراشد اللي قاعد بالطابق الثاني .. مشعل طلع بسرعه وما راح يرجع .. وسحر مثل الشي .. وبيتهم مسافرين .. مو عارفه شلون ترجع البيت .. قعدت متملله ومتأفأفه .. هذا راشد الثقيل بعد .. محد غيره موجود .. بس ما أبي أطلب منه شي .. ما يستاهل إني أنزل نفسي عشانه .. ياربي شسوي .. الدنيا ليل وأنا للحين هنا .. و لو دخل علي حرامي هذاك بروحه ما يدري بالدنيا .. اوووف استغفر الله .. مالي إلا أروح أقوله ..
طبعا راشد كان ينتظر هذه الخطوه منها .. يبي يخليها تحس إنها مردها راح تروح له بريلها ..

ركبت روح الدرج بخطوات بطيئه وأهي تسب روحها من الداخل وتسبه ..

شافها راشد واقفه قدامه : للحين ما رحتي البيت ؟
روح منقهره عليه يسوي نفسه ما يدري يعني .. : أروح مشي يعني ؟
راشد يسوي نفسه متملل وماله نفسها : أوووف .. أمرنا لله ، يلا قدامي ..
فاتحه عينها روح .. شفيه هذا ليكون على باله بموت عشانه .. مالت عليه مسوي نفسه مهم يعني ..
طلعت روح .. و وقفت عند الباب الوراني ..
راشد بسخريه : تنطريني أفتح لج الباب انسه ؟
روح بطرف عين : إذا ممكن ..
راح فتح لها الباب .. إلا وقف : صح تذكرت .. إن شاء الله تبين تقعدين لي ورى مثل الأميره وأنا السايق ؟
فتحت عينها روح شـ يقصد هذا : نعــم ؟!
راشد : ههههههههههه ولا شي أمزح ..
روح بغرور : ممكن شوي تبعد أبي أدخل ..
عصب راشد من تكبرها مسويه نفسها أميره الأخت .. بعد عنها وركب السياره .. عناد فيها كان يمشي بسرعه جنونيه ..
روح مسكره عينها : لاا راااشد شوي شوي ..
متونس راشد على شكلها وأهي خايفه بدل ما مسويه نفسها ثقيله وقويه : ما أعرف امشي الا كذا ..
روح : أووووف أجل نزلني ..
راشد وقف السياره بنص الشارع : يلا نزلي ..
فتحت عينها ، شفيه هذا ، من صجه ، مينون ويسويها ويخليني واقفه بالشارع ما عنده ضمير ..: نعم ؟
راشد : نزلي ..
روح : أنـزل وين ؟
راشد : مو قلتي تبين تنزلين ..
روح : عادي عندك أني أنزل هنا ؟
راشد : أممممم أي عادي ..
روح ومرارتها أنفجرت من بروده يرفع الضغط عباله راح اترجاه : بنـزل يا راشد .. لكن يصير خير ..
راشد : هع نزلي ما تهميني ..
طلعت روح من السياره وأهي في قمه قهرها وعصبيتها تمشي وتكلم روحها .. هالواطي هذا يطردني من سيارته .. مالت عليه عباله إذا ما رحت معاه خلاص بموت .. أنا أوريك يا رشوود أن ما سنعتك ما أطلع روح بنت أمي وأبوي ..
وقفت روح مكانها .. وصلت لمكان مسدود .. واقفه في مكان مسكر وضيق بروحها ، والدنيا ليل ، وعلى حظها الدنيا كانت مطر ، ما عرفت شنو تسوي ، أهي ما تدل ولا شي .. والمكان اللي واقفه فيه ما تعرفه ، ومحد حولها .. هز جسمها صوت رعد وبرق قوي .. غطت روح ويهها بايدينها خايفه .. يا ربي ساعدني .. ياربي وين أوقف بروحي هنا والمكان ظلام وليل وماكو أحد قربي .. ظلت ربع ساعه واقفه تنتظر تشوف أحد ، لكن المكان كان يخوّف .. ما أحد يمها ، وأهي من النوع الجبان ، عينها بدأت تدمع .. نقالها مو عندها من القهر نسته بسيارة راشد .. ومو قادره تدور شي من الخوف ، ولا قربها أحد ..
قعدت على الارض وأهي حاطه راسها بين رجلينها ومغطيه وجهها تشاهق من الصياح .. سمعت صوت خطوات قربها .. أستانست على الاقل لقت أحد يوصلها .. رفعت راسها ، إلا تشوف واحد يترنح يقرب منها ، روح خافت موت .. يمه هذا سكران و واقف عندي .. يا ربي شسوي .. رجعت نزلت راسها بحظنها وأهي تتلوى على نفسها بالقوة .. وضاغطه على ايدينها من الخوف .. قرب منها السكران .. و وقف يشوفها من فوق ..
.. : يا حلوه .. ليش خايفه .. [ مد ايده ] .. تعالي معاي ..
روح بصوت مليان بجي : قووم عني ..
أصر إنه يمسكها ، مسك ايدها بالقوه وأهي تقاوم إلا ايدها صابت مسمار كان بالجدار .. : آآآآآآآآآآآآه ..
رجعت ايدينها في حظنها وأهي تصيـح من الخوف ..
ما سمعت إلا صوت ضربه .. رفعت راسها إلا تشوف السكران طايح على الارض .. زاد خوفها وزاد صوت الصياح .. غطت عينها ، وأهي تحس بأحد يتقرب منها قامت تلصق بالجدار أكثر خايفه .. وأهي تصرخ : بعد عنــــــــــــــــي ..
راشد نزل لها : روح .. روح .. هذا أنا راشد ..
روح تصارخ : قوووم عني ما أبيك .. قوووم عني ..
مات راشد لما شافها بهالحاله .. ميته من الخوف و جالسه بروحها على الارض .. بإيدينه رفع راسها : شوفيني شوي روح ..
حاولت تدفعه على ورى .. لكن راشد مسك يدينها وبدأت تصرخ من الألم لأن ايدها كانت مجروحه ، أنتبه راشد للـ الجرح اللي كان بإيدينها وينزف دم بغزاره ..: يألمج ؟
هزت راسها روح بـ [ ايه ] ..
راشد : أنزين قومي معاي ..
روح وصوتها رايح من البجي : مابيك قوم عني .. تقول لي نزلي وتخليني أدور بالشارع لحد ما يشوفني هذا ، تخيل إنك ما شفتني شنو كان بيصير فيني .. مابي مابي .. وخر ..
شكلها كان يقطع القلب .. الشيله طاحت وشعرها متناثر على ويها .. ومو قادره تتكلم .. وايدها كلها دم ..
راشد برجا : حقج علي يا روح .. بس قومي معاي الحين .. لا تعاندين
روح تزيد بالصياح : ماااااااابي .. تبيني أروح معاك عشان تنزلني بعد بالطريج ..
راشد : حشى علي ما أسويها ، الله يخليج عشان خاطري قومي وياي ، حرام عليج اللي تسوينه ..
روح بعناد : وأنــــــــــــــت مو حرام اللي سويته ..
راشد : أدري .. أدري .. أبوس ايدج .. الله يخليج عفيه قومي ..
مسك إيدها عشان تقوم ، لكنها كانت فاقده التوازن كل ما تحاول توقف ترجع تطيح .. مسك ايدينها ورفعها ، لكنها بعد ترجع تطيح ..
وقف راشد .. أستغفر الله .. استغفر الله .. يا ربي اغفر لي مالي حل ثاني .. أخذ ايدها وحطها حول رقبته وحط إيده ورى ظهرها لحد ما وصلوا إلى السياره .. فتح الباب وخلها تنسدح ورى ..
ركب السياره وأهو يمشي يشوفها ..
راشد : روح شفيج ؟
روح تعبانه ومو قادره تتكلم : فيني .. فيني دوخه .. مو قادره أشوف شي ..
راشد خاف أزيد .. كله مني كله مني .. أنا الغبي .. بسرعه كان يسوق ، حتى إنه خطّر اشارات ، وصل لعند المستشفى ونزل روح ..
دخلوها على الطبيبه .. ظل راشد نص ساعه واقف ينتظر وأهو يحاتيها ..
طلعت الدكتوره من الغرفه .. وبسرعه راح لها ..
راشد : ها دكتوره خير إن شاء الله ؟
دكتوره : لا خير .. بس فيها هبوط بالضغط ، والحمد لله وصلتوا بسرعه ..
راشد : وينها الحين ؟
الدكتوره : بالغرفه تقدر تروح لها ، حاطين عليها المغذي ، ساعه ونص وبعدها تقدر تاخذها ..
راشد : يعطيج العافيه ..
دخل راشد الغرفه وشافها نايمه على السرير مسكره عينها بهدوء ومركبين لها المغذي وإيدها لافينها لها .. شكلها بريء وأهي نايمه .. حرام عليك يا راشد تخلي بنت بهالـ نعومه بروحها تدور بالشوارع بالليل ..
حس بإن روح بدأت تتحرك .. فتحت عينها شوي ورجعت سكرتهم ..
بصوت خفيف : ابي ارجع البيت ..
راشد : مو مشكله لكن ما بقى غير نص ساعه على ما يخلص المغذي وبعدها نطلع ..
هزت راسها روح ورجعت سكرت عينها

----------------

أم راشد : أوووووف تعبنــا ..
رفا : أي والله .. ها يمه تقريبا خلصنا كل شي ؟
ام راشد : أي تقريبا خلصنا .. الله يخليها ام فيصل ما قصرت ..
سحر تضحك : خصوصا بالملابس ههههههههههههههه
رفا باحراج : يا سخيفه ..
عبد الرحمن بطفوله : يمه ليش تشترون اغراض ؟ .. شنو بيصير ؟
أم راشد : لان رفا بتروح بيت زوجها ..
عبد الرحمن : منو زوجها ؟
سحر : فيصل
عبد الرحمن فاتح عينه : آآآآآآآآآآآآآآآه .. [ وقف عند أخته متخصر وبعصبيه ] أنتي ما تستحين ؟
رفا : يمه ليش ؟
عبد الرحمن : تبين تتزوجين ريال ياللي ما تستحين ؟
رفا : هههههههههههههه اجل تبيني أتزوج منو ؟
عبد الرحمن : سحر
سحر : هههههههه والله هذا راح يخفسنا ..
عبد الرحمن : صبري بقول لأبوي ..
أم راشد : يا يمه يا عبد الرحمن .. حتى انت اذا كبرت راح تتزوج بنت ..
عبد الرحمن : ليش يمه عيب ؟ ..
أم راشد : لا مو عيب .. بتصير مثل أبوك ..
عبد الرحمن : بس بابا للحين عانس ..
أم راشد : ههههههههههههه وأنا شنو مو زوجته ؟
عبد الرحمن : لا أنتي ماما ..
رفا : يمه خليه عنج .. ينرفز الواحد هذا .. المهم .. فستاني بكره منو راح يجيبه ؟
أم راشد : راشد أخوج
سحر : إلا صح وينه ؟ .. لازم يكون راجع من قبل ساعتين ؟
أم راشد بخوف : والله مدري .. دقيت عليه مرتين بس جواله كان مغلق ..
سحر تتثاوب : المهم .. أنا رايحه أنام .. لأني بكره ما راح أنام خبرج رفا ما بتخليني كل دقيقه بتقول لي بكره عرسي وبكره عرسي .. واللي بعده عرس يعني بعد مافي نوم .. وعندي بكره دوام ..
رفا : لحظة لحظة .. بكره بتروحين الدوام ..؟
سحر : أكيـد ، عرسج بعد بكره مو بكره .. دوامي أهم يبه ..
رفا : هيـن يا سحر يصير خير ..
سحر : هه لا تهددين .. ما تقدرين علي [ عطتها نظره ومشت ] ..
رفا تصارخ : أقوول حبي لا يسيح نصج بس ..
سحر : ههههههههه والله مافيني أضحك .. بروح أنام .. تصبحون على خير ..
الكل : وأنتي من أهل الخير ..

--------------
راشد وصل عند باب بيت روح .. وقبل ما تنزل ..
راشد : سامحيني روح ما كان قصدي ..
سكتت عنه روح وما كلمته .. طلعت من السياره .. وأهي تترنح من التعب ..
ظل وقت طويل راشد واقف عند الباب لحد ما تأكد إنها دخلت داخل .. و وقف يناظر المكان اللي كانت تمشي عليه .. وأهو يلوم نفسه .. أنا اليوم شسويت .. كل هذا عشان كلمتين قالتهم .. صج إني متفرغ وفاضي وما عندي سالفه .. لا اله الا الله .. الحمد لله إن اهلها مو موجودين ولا كنت رحت فيها .. والله أستاهل أي شي .. ولا أحد يسوي مثل غبائي .. الله يهديج بس يا روح تطلعين الواحد من طوره ..

شاف إن الباب رجع انفتح و روح متجهه صوبه ..
فتح الدريشه ..
روح : ممكن جوالي ؟
راشد : إي لحظه شوي ..
عطاها راشد الجوال وقبل ما تروح عنه .. بهمس قالت له ..: ما هقيت إن كلمه " عندي شغل " راح تخليك تسوي كل هذا فيني ..
مشت روح عنه وخلته بـ دوامه .. يكفي اللي فيه ، زادته .. تخيل لو كانت سحر وأحد سوى لها مثل الشي ، والله لـ يقتله .. وينسيه اليوم اللي أنولد فيه .. احداث وايد صارت بـ يومه .. وياليتها كانت حلوه ..
حرك من مكانه .. وتوجه للبيت ..
HAIFA8 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-05-08, 07:31 PM   #6
|[ عـضـو ذهـبــي ]|

 
صورة HAIFA8 الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية سحر عيونها

--------------

الصبـح ..

فيصل يدق على رقم بيت ام راشد وبخاطره يقول .. ياااااااارب .. ياااااااااااارب تطلع رفا .. ياااااااربي أمنيتي .. ياااارب تطلع أهي .. كح مرتين عشان يعدل صوته ..

فيصل بصوت حلو : ألـوو ..
راشد وصوته مليان نوم : هااااااااا
فيصل بخاطره قال أمحق أمنيه : بل بل بل .. هذا صوت ؟
راشد : اخلص علي شتبي ؟
فيصل : ابي مرتي
راشد : جهنم تاخذك أنت ومرتك .. متصل من صباح الله خير تقول لي ابي مرتي ..
فيصل : تاخذك أنت .. وصباح الله خير هذا بتوقيتكم .. الحين الساعه 11 يا أخ ..
راشد قام : أحلللف ..
فيصل : والله ..
راشد : أووووف تأخرت .. يلا مع السلامه ..
فيصل : لحظـة وين مرتـ....
سكر راشد الخط بوجه فيصل .. وراح بسرعه يغير ملابسه ..

رفا : منو ؟
راشد : واحد ثقيل ..
رفا : ثقيل ؟
راشد : فيصلوو
رفا كحت : بدا يغلط ..
راشد : خخ نسينا يمه نسينا ، أقول تكفين رفا ابي شاي .. اليوم سحر مو موجوده ..
رفا : هاا ؟
راشد : أبي شاي ..!
رفا بإحراج : ما أعرف ..
راشد فاتح عينه : أنـا أعرف ، أنتي ما تعرفين ؟ .. لا بالله ما تهنى فيصل المسكين ..

--------

فتح راشد الباب وبصوت عالي : صبـــــــــــــــاح الخير ..
سحر : صباح النور
راشد يطالعها : أووووب أووووب اليوم كاشخه .. بس بس .. بس
سحر : بس شنو ؟ ..
راشد : ياختي لا تكحلين عينج .. عينج بدون شي تقتل بعد مكحله .. لا خلاص ..
سحر : ههههههههه لا حرام عليك عاد ..
راشد : إلا وين الجماعه ؟
سحر : روح اليوم ما داومت مدري شفيها يا قلبي عليها دقيت عليها ما ترد .. ومشعل ما وصل لحد الحين
راشد نزل راسه لما سمع اسمع روح .. حست بشي سحر .. شافته أنقلب وأعتفس من جابت طاري روح ..
سحر : راشد ؟ .. صاير شي ؟
راشد : لا ولا شي .. أنا بصعد فوق بدالج ..
سحر : أوكي ..

حست سحر إن راشد مو طبيعي ، أكيد صاير شي .. ولا ليش جذي تضايق .. وشفيها روح ما داومت اليوم .. مو من عوايدها .. اللي اعرفه إنها توصل قبلي .. الله يستر بس ..

يدخل مشعل بصوت خشن وبدون ما يطالع سحر : السلام عليكم
سحر بصوت خفيف : وعليكم السلام ..
حط مشعل مفتاح سيارته وبوكه على الطاوله .. و وقف ، ألتفت لـ سحر شوي .. توه يبي يرجع عينه مكانها .. إلا وقف مكانه ..
.. سحر كانت ماعطته ظهرها تشوف البضاعه الجديده ..
أناقـه وذوق ، كعب عالي ، وعبايتها هالمره شكلها كان حلو ، واسعـه أكثر من كل مره ومتدليه من وراها كأنها ذيل .. والشيله لافتها بخفه والباقي قاطته على جهه واللثام مطلع شكلها جنـان ، ألتفت له وأهو مات ، أول مره يشوفها متكحله ، على الرغم إن كان خفيف ، إلا إنه كان واضح ، خصوصا مع عيون سحر الواسعه السوده ..
شكلها كان مُعذب .. وبعد مشيتها وأهي ترفع عبايتها بنعومـه .. لا مسكيـن قلبك يا مشعل ! ..
حس إن مو حلوه يشوف بالبنت بهالطريقه ألتفت وأهو بداخله ما يبي يشيل عينه ..
سحر كانت تشغل روحها بالزبونات اللي كانوا عندها .. لكنـهم طلعوا والمحل صار فاضي .. والمكان صار هادئ ومحد منهم يتكلم ..
اتجهت للدرج عشان تصعد ..
مشعل : بتروحين الطابق الثاني ؟
سحر هزت راسها بـ [ ايه ] ..
مشعل : اهاا انزين .. بس ترى ما يحتاج تكملين دربج للـ الطابق الثالث ، ما كتبت شي زياده ..
أنحرجت سحر من اللي قاله ، هذا للحين ما نسى ، أووف .. والله إنك سخيف يا مشعل ، ماله داعي تسوي هالحركات .. ما عطته ويه وكملت دربها ..
مشعل متونس على شكلها ، هع يحليها لما تنحرج بس تستاهل ، محد قال لها تتليقف ..
سحر بقهر راحت قعدت قرب راشد بالطابق الثاني .. : أمس وين كنت ؟ أمي كانت تحاتيك ..
راشد : كنت مع الربع ، ليش في شي ؟
سحر : لا ..

-----------

لولوة كانت واقفه تنتظر فيصل يمر ياخذها ، الشمس كانت حاميه ، ومحد بقى عند باب المدرسه غيرها ، تلعب بالحصى اللي قربها برجلها ، ومغطيه وجهها بالشيله عن الشمس ، تأخر فيصل عليها وايد ، العاده هو قدام الباب أول ما اطلع ، ما ينلام بكره عرسه ، .. سمعت صوت سياره تتقرب منها ، رفعـت راسها إلا تشـوف اثنين شباب بالسياره ، نزل واحد منهم و راح قرب منها ..
نايف : ممكن ؟
لولوة مستغربه : نعم ؟
نايف بابتسامه : ممكن اوصلج ..
لولوه : لا !!
نايف : ليش عاد ؟
لولوه : ما تستحي ؟ ..
نايف : افا .. بس قلت أبي أسوي فيج خير ..
لولوه : لا مشكور .. الحين ممكن تفارق ؟ ..
نايف : لا شدعوه عاد ، ما عرفنا الأســم ..
لولوه بنظره استهزاء : هه .. أقول .. الظاهر للحين ما عندك خبـره بمغازل البنــات [ رفعت عينها بعيـنه و بعيـن قويه ] .. أنـا غيـر .. تفهـم ؟ ..
دزت كتفه اللي كان لاصق فيها بقـوه و مشت عنه بغرور وأهي رافعه راسها ، شافت سياره راشد ، وقف لها ، وركبت معاه .. و نايف كان يشوفها وأهي تمشي ..
راشد مستغرب منهم .. : منو هذول ؟ ..
لولوه : ( مُجـردُ حُثـالةُ ) ..
راشـد : هه تعجبينــي ..


نايف : أفففف فلتت ..
أحمد يدخن : لا يهمك يالحبيب ، نوعيه البنات اللي ما ينكسر راسهم هذا من تخصصي ..
نايف : أعتمد عليك ؟
أحمد بخبث : أعتمــد ..


---------

راشـد وصل لولوه البيـت وظل يدور حول بيت روح ، ما قدر يقعد أكثر بالمحل ، أكيد تعبانه حيل لأنها ما داومت ، تذكر إن روح أهلها كلهم مسافريـن ، يعني ما فيها شي لو رحت سألت عنها ، بس أخـاف ، لا لا شنو أخاف ، مو كفايه سواد ويهي ، ولا .. يمكــن ماتت ! ، أي أي يمكن ماتت ، لا يكون ماتت ؟ .. أهي بروحها بالبيت ..
أفففففف لازم أدخل .. استجمع كل قوتـه و وقف عند الباب ، توه يبي يحط إيـده إلا تفتحه روح ..
وقف راشـد مصدوم !
هذي روح ؟ .. لا والله ماهي روح .. هاذي بقاياها .. وجهها أصفــر ، عينها مو قادره تفتحهم ، راسها طايح على جهه ، وملامحها كأنها ميته ..

لكنها لما شافت راشد حاولت تبيـن إنها عاديه وما فيها شي ..
راشد بارتباك : السلام
روح : وعليكم السلام
راشد: ر .. ر .. روح شخبارج اليوم ؟
روح بعيون انتقـام : تذبحنــي .. وتمشـي على قبـري ؟ ..
مشت عنـه والدمعه بوسط عينها ، راشـد حسّ نفسـه ولا شي ، كلامها قوّي عليه ، يكفي تأنيب الضمير اللي ذابحه ، و فوق هذا تزيـده
[ لا تلومهـا يا راشـد تركتها بالشـارع وسـط وحوش من البشـر ! ] ..

حرّك راح يوصل الأغراض اللي تبيها أمه ويرجع مره ثانيه للمحل ..

------

مشعل كان يبي يطلع ، لكن مو قادر لأن محد مكانه ، سحر بالطابق الثاني و راشد و روح مو موجودين ، غريبه روح ما تكون موجوده إلى هذا الوقت ، صعـد لـ سحر فـوق ..
شافها واقفه وحاطه راسها على الدريشه و صوت القرآن هادي وحلو بالطابق ، عيونهـا طالعه جنان مع الشمس .. لكن باين عليها متضايقه و مو طايقه أحد ..
تحنحن ، فـ عدلت من وقفتها وابتعدت عن الدريشـه ..
مشعـل : ما تدرين شفيـها روح للحين ما وصلت ؟ ..
رفعت راسها سحر وبـ براءه : لأ ما أدري ..
تجمّـد مكانه ، لأ هاذي اذا اليوم ما لبست غشوه كامله راح أقتلها ، حاطه لي الأخت كحل تبيني أمـــوت ، أنا بدون شي شوي وأسيح مكاني ، لا اليوم لازم أضبط نفسـي ، لأن أن سويت شي بتعطيني نظره وحده وأنا بالمستشفى اسبوع ..
شافته ساكت وما يتكلم ..
بنبـره هاديه : صاير شي ؟
مشعل شوي ويذبحها ، تسأل صاير شي بعد ، نـزّل راسه بسـرعه ، إن شفتها أكثر اليوم ما راح أنام ..
مشعل : لا بس نزلي لأن راشد اتصل علي وقال لي اقول لج تتجهزين ، لأن يبي يرجعج البيت ..
سحر : إن شاء الله

رفعت عبايتها الطويله ونزلت ..
مشعل نزل وراها .. إلا شافوا راشد جالس على الكرسي ..

مشعل : أنت وصلت ؟ ..
راشد : ايه توني الحين واصل ..
مشعل : إلا شخباره فيصلو ؟
راشد : هع هذا أهو ، كأنه أول واحد بالدنيا يتزوج ..
مشعل : من حقه والله ، ياخي شفته ، من جد ما توقعت ، طلع الأخ بطـل ، ..
راشد : ههههه أي والله ولا أحـد يشتغل 6 سنيــن بالليل والنهـار في محـلات ما يطلع منها إلا شـوي عشان هالخبله أختي ..
مشعل : هههههههه لا حرام ، ولا حموود أتذكر لما كان يقول له كل هذا مغازل اللي ما نشوفك منه ..
راشد : طلع مظلوم الحبيب ..
مشعل : يلا نجهز لعرسك إن شاء الله ..
راشد : والله ؟ .. وليش مو عرسك ؟ ..
مشعل : أحم .. احم .. يصير خير إن شاء الله ..
راشد : ههههههههههه مشعل شرايك بكره نحط موزه تحت فيصل وأهو يمشي بالبشت ..
مشعل : هههههههههههههه حرام عليـك مسكيــن ..
راشد : أنت إصبر بعرسك راح أسوي المنـاكر ، بخليك على طول تتبـرى منـ................
قطـع راشـد صـوت الباب وأهو ينفتـــح
سحر : روح !
مشعل : روح !
راشد : ر .. ر .. روح !
[ الجزء الرابع / الفصل الثاني ]


سحر : روح !
مشعل : روح !
راشد : ر .. ر .. روح !

بابتسامه تعب : أي ..
سحر تشوفها: ياااا قلبي علييج شبلاج ويهج اصفر ، تعبانه باين عليج ، و مو قادره تثبتين ؟
روح : لا بس شوي الضغط هابط عندي ..
راشد كان يحاول يتهرب بأي طريقه ، بأي ويه يقدر يشوفها بعد اللي سواه ..: أوكي أنا بطلع الحين ..
مشعل : لا ياأخوي على وين ، أقعد عندنا حسابات لازم نشوفها ..
راشد بارتباك : لا مو مشكله بعدين بعدين ..
كانت تدري روح السبب اللي يخليه يقول إنه يبي يطلع .. تتهرب مني يا راشد هاا ؟ ..
مشعل : هه بكيفك هو ، أقول أقعد .. ، [ يصد لروح ] .. أقول روح ، شصـاير ؟! ..
رفعت ايدها تعدل شيلتها : لا مو صاير شـ .....
سحر بصوت عااالي : رووووووح ، شفيــها إيـدج !!
بسرعه خبتها ورى ظهرها : لا ولا شي ، بس كنت .. كنت .. ايه كنت أقطع بصل للغدا اليوم ، ههه وتعرفيني يعني انتي ههه ما أعرف أسوي شي ..
سحر : الله وأكبــر ، الحين سكيـن تسوي بإيـدج كل هذا ؟! ..
روح مرتبكه وما عرفت شلون ترد عليها : ها ؟ .. لا بس .. أنا .. صار ..
راشـد رفع راسه وبصرخه : روح !! .. لا تكذبيـــــن !
كلهـم وقفوا يطالعون راشد ، شفيـه ؟ .. وشنو لا تكذبين ؟ .. هو يدري بـ شي ؟ ...
روح ماتت خوف ، شفيـه هذا ؟؟ .. أكيـد مو صاحي .. لا يسويها ، راح يطلع من جد مجنون ..
مشعل : راشـد ؟! ..
راشد : روح ما كانت تقطع بصل ..
سحر تلفت لروح اللي كانت منزله راسها وخايفه : أجل شنو ؟! ..
راشد : أ .. أ .. أنا السبب ..
مشعل مستغرب ومو فاهم شي : نعم ؟
راشد : روح قولي لهم ..
روح : اصلاً .. أصلاً ما صار شي عشان أقول لهم ..
راشد بصراخ : روح قـــــــــــــــــولي لهــــــــم
صرخته هزتها ، آخ يا راشد شنو تبيني أقول لهم .. وأنت واقف مع أختك و أعز صديق لك ، لهدرجه تبي تطيح من عينهم ، مثل ما طحت من عيني .. لكن بما إن هذا طلبك .. راح أسويه لك .. بنبـره مُخالطه بـ الصياح : أنـا .. كنت بالمحل .. و ما كان عندي أحد يوصلني .. قلت له يوصلني .. ركبت .. بس .. بس .. أنا كنت أستفزه بكلامي ، وقلت له ابي انزل ، نزلت من السياره .. و كنت امشي لحد ما وصلت لمكان مسدود و ظلام ، بعدها [ صوتها راح من الصياح ] شافني واحد .. واحد .. واحد سكران و كان يبي يمسك إيدي ، أنا قاومت ، فـ ايدي ضربت بـ مسمار ، وبس ..
راشـد واقف مكانه مصدوم ، قلبت القصه ، بعد كل اللي سويتـه ،
سحر و مشعل كانوا ميتين من شكلها وأهي تبجي ، و بمثل الوقت مصدوميـن ..
لو بيدها سحر ذبحت راشد ، خصوصا إن هاذي أغلى صديقه عندها ، و تاركها مع واحد سكـــران
ألتفت لـ راشد اللي كان واقف و ماله وجه يرفع عينه بعين روح .. بصـــراخ قربت منه : أنـــــــــــــت أخو أنت ؟؟ .. رد علي ؟؟ .. أبسألك .. مستانس على هالشوارب اللي حاطهم – حاسبي على كلامج يا سحر – قول لي .. ترضاها علينــا ؟ .. ذابحنا فيـها هالعزة النفـس والكرامه .. وينهــا وأنت قاطها بالشارع ؟ .. ما تخاف الله أنت ؟؟ .. فالح تمثـل دور المثالي علينـا .. لو كان بإيدي ذبحك كنت سويتها ، ولا يكون أخوي إنسان ما فيه ذرة غيــره

الكل كان فاتح عينه من كلامها ، أول مره سحـر تكون بهذا القهـر والعصبيه ، والكلام اللي قالته له مو شويه ، ما أنهت كلامهــا إلا بـ طرااااااااق قــوي من راشـــــد : جــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب
من قوته طاحت على الأرض بقـوه لدرجه إن راسهـا تأثــر لأنه صاب الأرض ، وقفوا كلهم مصدوميـن ، و راشد اللي من القهر كان وده يقطعها ، نزل لها و توه يبي يرفع إيـده عشان الطراق الثاني إلا بقــوه يمسـك إيده مشعل وبعصبيه : إن لمستهـــا لأكســر إيــدك ، تفهمنـــي ؟
قام له راشد : أنت ما يخصك بينـــا ، وشيل إيـدك عني لتشوف شي بعمرك ما شفته ..
سحــر كانت طايحه بالارض تصرخ بصوت خفيف من الألــم ، و روح واقفه مو عارفه شنو تسوي ، بدؤا يتهاوشون ..
راشـد مسك مشعل من ملابســه ورفع إيـده عشان يعطيه بوكـس ، لكن سحــر كانت تمســك رجله من تحت ، رفسـها بقوة ..
روح نزلت لـ سحر اللي بدأ صوتها يصير أعلى من الصياح ..
زاد قهره مشعــل بقــوه رفعــه من ملابســه .. إلا صــوت روح يقطعهمــ .. صـــرخت بقــوه و صوتها رايـح مو قادره تتكلم ..: بــــس .. بــــــــس .. خلااااااص كفااايه !! [ تصارخ على راشد ] .. شنو أنت شنو ؟؟ .. شوف أختك شلون طايحه على الأرض ؟ .. مو كفايه اللي سويته فيني وسكت ؟ .. ويـن قلبك أنت وين ؟ .. [ دمعت عينها ] .. تاركني بالليل مع سكران ؟ .. مع منو ؟؟ سكــــــــــــــــــران .. يعني ما يدري بدنياه .. تخيل سوى فيني شي ؟ .. أنتي بترجع لي اياه ؟ .. أنت بتغير شي ؟ .. [ تصـــارخ ] رد علــــــــي .. كنت راح تنهــي حياتي على حساب غرورك .. لا تحسبني مثلك .. انا بنت و غير عنك ، على أقل شي أقول مع السلامه لـ مستقبلي ، مو خايف على أهلك وعلى خواتك لا يصير لهم مثل اللي سويته لي ؟ .. هذا جزاي اللي طلبت عونك ؟ .. تقطني بالليل مع المطـر والحاله بالشارع برووحي ؟! .. وبعد الحيــن تبي تكملها على صديقتي ؟ ..

راشـد كان مو بـ وعيه ، مو عارف شنو يسوي ، مشعــل مسكه من ملابسـه وطلّعه بــرى ، وراح يركض لـ سحر .. كانت أول مره يشوفها تبجي فيها .. تقطــع القلب والله .. قرّب منها ..: سحــر .. سحــر قومي نوديج المستشفى ..
سحر بألم : لا ، ما يحتاج .. ما فيني شي ..
مشعل : أجل قومي أرتاحي فوق .. عطيني إيدج ..
روح تقاطعه : مشعل أنا هنا ..
مشعل : أفف والله نسيت ، قوميها الله يخليج ..
مسكت ايدها ورفعتها .. سحر كانت ذايبه مو قادره توقف على رجلها ..
روح : وين أوديها ؟ ..
مشعل : الطابق االثالث ..
ركبت روح مع سحر على الدرج وكان مشعل وراهم .. وصلوا إلى الطابق الثالث ، و خلتها على السرير اللي كان هناك ، كان هذا السرير لـ مشعل ، كل ما يتعب يروح ينسدح عليـه .. كان بالضبـط قدامها دفتر مشعـل ومفتوح ، شافها تناظره ، راح سكـرّه وقال لها : الحين لا تعبيين نفسج بـ شي ، أرتاحي ونامي ..
روح : أنا بتصل على مريووم السعوديه بخليها تجينا ، عشان تشوف راسـج
هزت راسهـا وحطت ايدينها تحت راســها ، بهـدوء وبـ براءه سكرت عينها شويه ..
شكلها كان مُعذب ، تكسـر الخاطر ، وعلامات البراءه كلها على ويهها ، مع بشرتها البيضاء الصافيه .. على الرغم من إن عيـونها كانت تقتل كالعاده ، إلا إنهـا اليـوم صايـره بريئـه وتحمل وجه طفولي ..

مشوا عنها روح ومشعل .. لكن قبل ما يروح : سحـر ، تقدرين تاخذين راحتج ما راح أخلي أحد يصعد فوق ..
فتحت عينها وبهدوء : شكــراً ..

--------

لولوه كانت بالبيت بروحها ، محد معاها ، امها وأخوها مو موجودين ، والملل مسيطر عليها ، متضايقه والتلفزيون ما فيه شي ، ما حبت تروح بيت أم راشد ، أكيد يجهزون لـ عرس بنتهم .. راحت عند الجهاز ، من زمان ما كلمت صديقاتها بالمسن ، فتحت ايميلها ، شافت 7 أون ، و عندها اضافه ، الايميل غريب عليها ، لكنها قبلت الإضافه ، النك مكتوب .. [ لا تحسبنــــي لغرورك خضعــت ، مـرفوع راسـي ما عاش من يكسـره ] ..

[ همسـة الشـوق ] : ..
السـلام عليكم

[ لا تحسبنــــي لغرورك خضعــت ، مـرفوع راسـي ما عاش من يكسـره ] : ..
وعليكم السلام

[ همسـة الشوق ] : ..
منـو ؟

[ لا تحسبنــــي لغرورك خضعــت ، مـرفوع راسـي ما عاش من يكسـره ] : ..
لولوة ؟

[ همسـة الشوق ] : ..
؟ منو معاي ؟ ..

[ لا تحسبنــــي لغرورك خضعــت ، مـرفوع راسـي ما عاش من يكسـره ] : ..
أحمد ..

[ همسـة الشوق ] : ..
أهـا ، هلا والله .. إلا أقول تعرفه ؟

[ لا تحسبنــــي لغرورك خضعــت ، مـرفوع راسـي ما عاش من يكسـره ] : ..
منو ؟

[ همسـة الشوق ] : ..
البلوك

[ لا تحسبنــــي لغرورك خضعــت ، مـرفوع راسـي ما عاش من يكسـره ] :..
شفيه ؟ ..

[ همسـه الشوق ] : ..
كاسر خاطري يقول مشتاق لك ..


ضغطت على send وبعدها على طول عطته بلوك ..
أففف والله ناس فاضيه .. قال أحمد قال .. أقوم أهز له يعني ؟ ..


--------


راشـد واقف عند باب بيت أحمـد الفخـم .. دق جرس الباب وطلعت له الخدامه ..
راشد : Ahmed Here ؟
الشغاله : Yes ..

ألتفت عن الباب يشـوف الحديقه الكبيـره ، شكلهـا كان روعه ، بيتهــم خيـالي ، يستاهله واحد أحسن من أحمـد .. بدأ يشم ريحه زقاير ، لف وراه إلا يشوف أحمد واقف ..
أحمد بنفس خايسه : نعم ؟
راشد حذف على وجهه ساعه من ذهب : الله لا ينعم عليك ..
أحمـد أنقهر من حركته : شنووو هذا ؟ ..
راشد : ذكــاءك اللي جاي تجربـه علي ..

راشد عطى ظهره لـ أحمـد ، مشـى خطوتيـن .. أحمد كان وراه ، رفـع السكين اللي كانت بإيــده ، توه يبـي يضربه فيها بـ ظهره ، إلا يلتفت له راشـد ، رفع رجلـه بوجهه بقـوه ورفــس إيــده ، .. السكين طاحت ، وإيـده تعوّرت حيل ، قرّب منـه راشـد ومسك وجهه بقـوه ..: حركــاتك يالجبان ما تمشيهـا علي ، بعّـد عنـي وعن أختي لا أخلي أمك تبجي دم على فرقاك ..

مشــى عنه وركب سيــارته ..
أحمـد كان واقف يشـوفه ويهدد فيــه ..: ما شفت شـي للحين .. الجاي ينتظرك ..


---------

سحـر فتحت عينهـا ، شافت السـاعه ، مرّت سـاعه وحده بس ، تحـس إن راسها ثقيـل ، حطت إيدها على جبينها ، تحـس بألم ، شكلـه كان ينـزف من الرفسه اللي جاتها ، وراسها مو قادره تحركه بـ راحه ، الجهه اللي ورى تعوّرت مع الطيحه على الأرض ، لمّـت المخـده بقـوه ، وحطـت راسها عليهـا وشعرها الطويل متناثر على وجهها وعلى المخده ، سكـرت عينها شـوي وقربت المخـده أكثـر ، بدأت تشـم ريحه عطـر مشعل بالمخده ، حســت إن فشله ، بعّـدت شوي ايدها عن المخده .. قعدت تفكـر باللي سواه راشـد ..
ليتنــي بس أفهـم السبب ..

روح بهمــس : أنتــي صاحيه ؟
ألتفتت لها سحر : إيـه ، من وين طلعتي ؟ ..
روح : من هنـــا .. شخبارج الحين ؟ ..
سحر هزت راسها : بخير ..
مريم : و راسك ؟!
سحر : هلا مرياامتي .. الحمد لله بخير ..
مريم : طيب وريني لشوف ..
بحذر رفعت راسهـا .. بدأت تشـوف .. وتضغط شـوي ، كأن يألمها سحر بس ما تكلمت ..
مريم ضربتها بخفه على كتفها : ما عليكم كله دلع بزران ، ما فيها شي ، تتدلع عليكم ، يلا يا شيخه نبغى نشـاط مو نوم .. رفا عرسها بعد بكره ..
ابتسمت لها سحـر ابتسامه خفيفه ..
مريم : يلا نشوفكم بالعرس إن شاء الله .. لازم أروح .. و سحوور أدري عاجبك السرير عشان كذا تسوين نفسك تعبانه .. هزي طولك يلا ..
روح : هههههههه عرض أكتافج يلا ..
مريم تسوي نفسها زعلانه : أفا ، مو يكفي إن هاذي اللي ما تستحي نايمه على السرير وما تبي توصلني للباب .. انتي بعد ما تبين توصليني ؟ ..
سحر : يلا روح وصليها ..
روح : أففف .. أمرنا لله ، يلا جدامي ..
مريم : أحم .. عبالي بعد ..
سحبت مريم روح .. ونزلوا تحت بســرعه .. أخذتها مريم لـ برى المحـل و وقفت معاها ..
روح : آآآآي أيدي .. شفيج ؟؟ ..
مريم : خذوها للمستشفى !
روح : منو ؟
مريم : سحر ..
روح خافت : يمــه ليش ؟
مريم : أنتم متأكدين إنها لما طاحت ما كان تحتها شي ضرب راسها ؟ ..
روح : لا بس الأرض ..
مريم : لا يعني مثلا شي طايح ؟ ..
روح : لا !
مريم : ياختي أنضرب راسها بالارض بقـوه ، أحمدوا ربكم إن ما صاب مخها شي ولا كان جنت الحين ..
روح : ههههههههههههه أتخيل سحوور مينونه .. وتسوي شعرها كشه وتطلع كاااااااااااك ..
مريم : ما أثقــل دمـك !!
روح : أفف فشلتيني ..
مريم : هههههه يلا عيوني ، قلي للهيمان العشقان ياخذها للمستشفى ..
روح : منو ؟ ..
مريم تغمز : ولد صاحب محلكم ..
روح : هههههههههههههه طلعتي مو هينه ..
مريم : أحـــم أعجبـــك ..

دخل عليهم مشعــل ، شكله طافش وضايق خلقه على الآخــر .. شعره الطويل متناثر بطريقه عشوائيه لكن طالع عليه جنان ، ونظارته الشمسيه رافعها فوق راسه ، غيـّر ملابسـه ، ولبـس قميـص ضيـق أسـود وفاتح أزرار الكم .. وجينـز ، ..
مريم شهقت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآح
داست روح على رجلها .. ألتفت لها مشعل يشوف شـ صاير ، شاف إن ما فيهم شي أبتســم ..
مريم بهمس : موووووت
روح : هههههههههههههه أصطلبي فضحتينا ..
HAIFA8 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-05-08, 07:33 PM   #7
|[ عـضـو ذهـبــي ]|

 
صورة HAIFA8 الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية سحر عيونها

مشعــل : روح .. شخبار سحر ؟
روح : الحمد لله ..
مشعل : بس إذا خلصتي أبيج تجين وياي بروح أتطمن عليها ..
روح : إن شاء الله ..
ألتفتت لـ مريم ../: سمعتي يعني عطيني عرض أكتافج ..
مريم : هااا ؟ .. لا شرايك أبقى بعد شوي أونسك ؟ ..
روح رافعه حاجب : لا شكـراً .. يلا برى ..
مريم : أفاا .. بطلع لكن يصير خير ..
روح : ههههههههه برى برى ..


مريم كانت قاطه الميانه مع الكل وما تزعل ، وهذا اللي طمّن روح .. طلعت مريم من المحـل .. و راحت روح عند مشعل ..
روح : نصعد ؟!
مشعل ابتسم : أكيـــــد ،، ..
راحت روح قدام مشعــل وركبت الدرج .. مشعل كان وراها .. وأول ما وصلوا عند الطابق هو كان واقف مكانه و منزل راسه ومو متحرك ..

روح : سحر مشعل وياي ..
سحر : أوكي لحظة شـوي ..
لفت الشيله ولبســت نقابها ، حاولت تعدل من نومتهـا ، ارتفعت شـوي ، لكن بعد كانت شبه نايمه على السرير ..
روح : مشعــل تعال ..

راح لـ سحر عند السرير .. و ميت ونااسه وأهو يشوفها ضامه المخـده .. والله بعد ما أتركج يا مخدتي العزيزه .. ما أنام إلا وأنتي عندي .. آآآآخ .. نزل على رجله للسرير .. وطل في وجهها ..: شخبـارج الحين ؟ ..
سحـر : الحمد لله ..
مشعل قرب منهـا : مو محتاجه شي ..
سحر أستحت .. كان قريب زياده .. بعّـدت شوي راسها على ورى ..: لأ .. شكــراً ..
بدأت عينها تدمع ، [ مو محتاجه شي ] .. راشد كان دايما يقول لها قبل ما يطلـع .. واليوم يرفع إيـده عليّ ..
مشعل قلبه تقطـع عليها ، بدأ يكلمها بـ حنان : أفــا .. سحـر أفـا .. ليــش تبجين ؟! ..
مسحت دمعتها : لا ما فيني شـي ..
أبتســـم لها : ما أنخلـق اللي يخليج تبجين عشـانه ..
سكتت وما ردت عليــه ، تعذب مشعـل وأهو يشـوفها ، متعوّد يسمـع حسها بالمحل كل يـوم ، اليـوم ما لها نفـس لـ شي .. ليتنـي بس أقـدر اسـوي لج شـي ، أو أخليــج قـربي .. لكن .. لكن .. لكن قـــــــــريب إن شاء الله ..

قام عنهـا و توّه يبـي ينـزل ..



سحـر : لحظـة ..!

ألتفـــت لهـا مشعل .. : آمـري
سحر بارتباك : ممكن تسكر الدريشه ؟
وقف مكانه يطالعها .. لو أقـدر بس كنت عطيتج كف .. مستانس على عمري قلت الحين بتقول لي بشتاق لك .. لا تروح الله يخليك وأنا أقول لها مشغول مشغول .. المشكله جافه وأنا مصدق عمري .. بترفع لي ضغطي يوم من الأيام على هالبرود
مشعل : إن شـاء الله ، ..
راح عند الدريشه وسكرهـا .. ما ألتفت لها ، أخذ دفتـره ونزل ..
روح راحت عند سحر وأهي ميته من الضحك : هههههههههههههههههه يا معفنه أنتي شكله وده يذبحج
سحر : ليش ؟
روح : مسكين ، تنادينه عشان يسكر الدريشه والله ما تستحين ، مو أنا موجوده ليش ما تقولين لي ؟ ..
سحر : أيييي سكتي ، والله أنا بروحي وجهي محترق ، ياختي نسيت شنو كنت أبي منه .. فشلــــــه ، ولا مسكين يقول لي إن شاء الله ..
روح : يحليله ،
سحر : السـاعه كم الحين ؟ ..
روح : 7
سحر : الله ، أبـي أروح البيت لـ رفـا ، بكـره عرسهـا ، يا قلبي عليج يا رفا ، هي بوقت تبيني اكون معاها
روح بعيـون حزن نزلت راسها : هذا اللي كتبه ربـج ،
سحر حست بضيق صديقتها : روح ، يا روحي أنتي ، خذيها مني أعتذار عن أخوي وحركته السخيفه معاج ،
ابتسمت لها : لا تعتذريـن ، وحتى هو ما أبي منـه أعتـذار ،
سحر : روح ، لا تمثليـن لي إن ما همّـج شي !
روح بوجه بريء : همّنـي أو ما همنـي ، ما راح يتغير شـي ، راشـد صورته بعيني أهتـزت ، بـ حركته معاي وبـ طراقه لج ، هو ما يدري ، لكـن يا سحر كانت أول مره بحياتي أبجي فيها بهالطريقه ، حسيـت نفسـي ولا شـي ، اللي تركني بالشـارع و راح ، حسيــت إنـي ممكـن أموت قدامـه و هو ما همّـه ، حسيـت إنـي مع وحش ما رحـم فريستـه ، ليــــته كان يحـس ، البـرق هز جسمـي ، والمطـر بللني ، و شكل الشوارع بظلامها خوفتني

انكسر خاطر سحر على صديقتها وهي تتكلم بنبـره ألــم ، لمتهــا بخفـه .. : يا قلبـي عليج يا روح ، راشـد جزاه عند ربـج ، ما تسوى الدنيا دمعه من عينج ،
روح تبتسـم : راشـد مسموح ، أهم شي إن ما تضررت ..
سحر رفعت يد روح : وهذا ؟ ..
روح سحبت ايدها .. : هذا ألمـه بالقلب قبل الجسد ..




-----


- الطابق الثاني مشعـل على طاولة سحـر - ..


أنها امرأه ...!!
ولكن ليست كالنساء
رقيقة ٌ
حسناء
تجيدُ فن الأغراء

كستني من دلالها
أروع اللمسات......!!

هي نجمتي
في ليلتي السمراء

هي شمعتي
في غرفتي السوداء

هي مترفه
في كل ِ ما يعنيه الترف

في مشاعرها
ورقتها
وعذوبتها
هي الأنثى , التي أشبعتني رجوله

هي الصرخه
التي أيقظت قلبي من غفلته
ليعيش معنى أنوثتها
من جديد....!!

أنها امرأه
ولكن ليست كالنساء
جعلت مني (رجل)
ولكن لا كالرجال ...!!
فالعشق

يصنع ُ المستحيلات
وما أنا ألا عاشق
عاشق ..
لتلك الحسناء


العنـوان ..
" على نغم عشقها "


بـ تنهيــده ترك القلـــم ،
بقـى يشـوف لمسـات سحـر على طاولتهــا ، مرتبـه ، ورد أبيـض و وردي في مزهريـه حاطتهـا بطريقـه غريبـه ، وكالعاده مسجلها مفتوح بـ صوت واطي ..


-----


عبد الرحمـــن : ليــش جذي الدنيــا ليــش ؟! ..
أم راشد : شنو ؟
عبد الرحمــن : ليـش أنا مو طويل ؟
أم راشـد : ههههههه ليش تبي تصير طويل ؟
عبد الرحمـن : عشان أقدر أوصل لمفتاح الثلاجه خاشينه عني يالبخلاء
رفا : عداااااااااال على الفصحى ..
أم راشد : يعني تعرف إنك مو مخلي لنا شي بالبيت صح ؟
عبد الرحمن : يعني ما تبوني ؟
رفا : لا
عبد الرحمن يصارخ : خلاااااااااااااااااص .. طلقــــــــــــوني .. طلقـــــــــوني .. ما أبي أعيش معاكم
رفا : هههههههههههههههههههههههه .. تكفييييييين يمه شيلي عنه التلفزيون
أم راشد : والله إنكم فاضيين .. أقول عبد الرحمن وين أبوك ؟
عبد الرحمن : نايم مع الخدامه
فتحت عينها : هاا ؟
عبد الرحمن : شنو ؟
رفا : وينها الخدامه من شوي كانت هنا
عبد الرحمن : بغرفتها نايمه
أم راشد : عبد الرحمن !!
عبد الرحمن : شنو يمه ؟ .. أبوي نايم وحتى الخدامه نايمه
رفا : ههههههههههههههههههههههههههههههه خبل والله خبل

دخل راشـد سلّم بدون نفــس و صعـد داره
رفا مستغربه : شفيه ؟
أم راشـد : ما أدري ، خلج مع هذا ، وأنا بروح أشـوفه
رفا : أوكي

صعدت له أم راشـــد طقت الباب ودخلت ، شافته منسدح على السرير ، شكلـه تعبـان أو فيـه شي
أم راشـد : راشـد يمه شفيك ؟
راشد : ما فيني شي
أم راشـد : وين أختك ؟
راشد : بالمحل
أم راشد : ليش ما رجعتها ؟
راشد : يمه خليني بروحي شوي
أم راشد : يمه شفيك ؟
راشد : ولا شي يمه ، بس تكفين خليني بروحي
أم راشد : إن شاء الله بس اذا بغيت شي نادني
راشد : إن شاء الله
سحر : الحين شسـوي ؟ .. ابي اروح البيت .. !!
روح : أمممممم شوفي انا بنزل اتصل على امج بقول لها تقول لأبوج يجي ياخذج .. أوكي ؟
سحر : اييي اييي اوكي .. أنا بقـوم اتجهز ،
روح : تقدرين تقومين ولا اساعدج ؟
سحر : لا شدعوه عاد كلها كف و طيحه أرض ورفسه ..
روح : ههههههههههههههههه أنزين يلا بسـرعه ..


نزلت روح وشـافت مشعـل حاط راسه على الطاولـه ..

روح : أحم .. أحم ..
فتح عيـن وحده ، شافهــا أبتســم ورفع راســه
روح : لهذي الدرجه تسكر الدريشـه أخذ منك جهـد اللي خلاك تصير تعبان وتنـام ؟
مشعل : ههههههههههههههه
روح : والله اللي يشوفك وأنت تقول إن شاء الله ما يقــول هذا مشعـل اللي كان في بيتهـم وقلب وجه سحر أحمر ..
فتـــح عينـه : هاااااااا ؟
روح : هههههه أحم أحم .. عبالك ما أدري ؟ .. لا بس ما توقعتها منك طلعت ما تستحي !
مشعل منحرج : أقول لج شـي ما تقولين لأحد ؟
روح : أي افا عليـك بس قول قول
مشعل : تدرين يومها ليـش سويت جذي ؟
روح : ليـش ؟
مشعل : لما شفتها واقفـه ، كان .. كان وراها حشـره ، حطيـت إيـدي ، بس مدري الظاهر كنت أحول نزلت على كتفهـا ، لمـا قربـت راسي منهـا كنت ابي اشيلها ، وأظن إن سحر تموت من الخوف منهم ، ما لقيـت طريقـه ، وما بغيت أقول لها وأخرعها لأني أدري إن بعدها راح تصرخ وفشله لها و لي ، ولما قلت لها " لا تلبسين وردي تراج تعذبين قلبي " ياختي ما لقيـت طريقه اخدرها فيها عشان ما تحس بالحشره غير هذي ، أنتي تعرفينها أكثر مني ، هاذي نقطه ضعفها ، وما عرفت شلون أخليـها تستحي إلا جذي .. [ بدت تتقلب ألوانه ] .. ولا ترى أنا بروحي كنت شوي وأموت
روح : هههههههههههههههه يحليلك
مشعل : بس تكفين روح لا تقولين لـ سـ.........






صوت سحر يقطعهم : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..!
HAIFA8 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-05-08, 10:35 PM   #8
|[ عـضـو جـديـد ]|

 
صورة مـهـا الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد: رواية سحر عيونها

خلصت ولا لساء
؟؟
مـهـا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-05-08, 11:15 PM   #9
|[ عـضـو ذهـبــي ]|

 
صورة HAIFA8 الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية سحر عيونها

روح : هذا صوت سحـر ..!

مشعل حذف اللي بايده على الارض و بسـرعه كبيـره صعـد فـوق و روح لحقتـه ، شافوا سحر لاصقـه وجهها بالطوف ، و بايدينها مخبيه وجهها ، ..

ومن جهه ثانيـه شافوا وراها كلب مشعل " جوني " ينبـح ..

مشعل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سحر وشوي وتبجي ..: شيلوووووووووووه عني .. بعدووووووووه ..
مشعل يا حبه حق تطفيرها ، يبي يحرق أعصابها .. صد لـ روح يكلمها ..: أقـول روح خلوه شوي عندكم ، ولا تنزلون الطابق الثاني أو الأول لأن في مصلحين يبون يجونا .. أوكي ؟ .. هالله هالله بـ جوني لا يصير له شي

الكلب كل شوي كان يقرب منها وصوته يعلـى ، وأهي تلصق بالطوف أزيــد ، ..

روح فهمت حركته : .. أهااا .. أووكي .. عادي حتى لو تأخرت .. أنا وسحر نموت بالكلاب
سحر فتحت عينهـا ، وجلست تأشر لـ روح عشان تقول له يوخر الكلب عنها ، وهو الثاني يأشر لها إن يبي سحر هي اللي تقـول

مع هذا سحر كانت معانـده إنها تتكلم ، لـحد ما صار الكلـب قريب منهـا لدرجه إنها ما كانت قادره تتحرك من مكانها ..
بصـوت خوف و صياح : مـ .. مـ .. ممكن توخره عني ..
مشعل يستهبل : تكلميني ؟ ..
كانت شوي وتذبحه ، شهالبرود ..: أي

مشعل بقلبه .. والله و فزنا عليج يا سحر ..
راح قرب كلبـه وناداه .. نزل له و بدا يمسـح على راسـه ، كان الكلـب شكله حلـو ، لونه أبيـض ، وما يسوي شي ، بس سحر تخاف من كل شــي ..

لما شافت الكلب وخر عنها شالت ايدينها عن وجهها ،
ابتسم لها مشعل : خلاص ؟
نزلت راسهـا وبإحراج : خلاص ..

مشعل متونس يا قلبي على هالخلاص بتذبحني هذي يوم من الايام ، صبري علي يا سحر إن ما خليتج اليوم تتكلمين بدل هالسكوت والبرود ما اطلع أنا مشعل ..
سوى نفسـه يبي ينـزل

فتحت عيـنها سحـر .. لا يكون يبي يخليه لنا هنا .. تأشـر لـ روح ، و روح لا حيـاة لمن تنــادي ..
سحر : بتخليــه ؟!
مشعل : ايه ؟
سحر : لا !
مشعل : شنو لا ؟
سحر منزله راسها و براءه : بس أنا .. أنا .. أنا أخاف !
مشعل : أهاا ..

سكت عنهـا وكمّـل دربـه ، سحر واقفـه .. شفيـه هذا ؟ .. أكيـد ما يفهم .. أقـول له أخاف .. يقول لي أها ويمشي ..
سحر : ما شلته !
مشعل : اهااا .. كنتي تقصدين إني أشيله ؟ ..
سحر شوي وتذبحه .. يستهبــل علي الأخ .. !!
سحر : إذا ممكـ .. " قرب منها الكلب " صرخت بصـوت خفيــف [ اااااا ] .. إي .. إي ..

صفق مشعل لـ كلبـه و راح قربـه ..
مشعـل : تخافين من الكلاب ؟
سحر : أي ..


روح تصارخ : سحوووور .. وصـل أبـوج ،، ..
مشعل بقلبه .. : أففف والله مو وقتك !! ..

سحر : يلا روح قلبـي ..
مشعل وقف .. روح قلبي ؟ .. أنا قلبها ؟ .. وين اروح ؟ .. أناااااااااااا قلبها ؟؟ .. لا راح يموت قلبيييي اليوم .. أنا قلب سحررر .. والله أنتي اللي قلبـي .. وييييين اروح ؟ .. لو تبيني أروح آخر الدنيا بروح لأجل هالعيون .. آآآآآآه أنا قلبهاااااا


سحر : رووووح ؟ .. وينج ؟ ..
روح : هلا وياج ..
سحر : أقول لج يلا روح قلبوو .. بروح أنا الحين .. بكره من الصبح أنتي في بيتنا أوكي ؟
روح : أوكي ..

مشعل وااقف .. يعني كانت تقصد روح ؟ .. ما أقـول إلا الله لا يسعد امج يا روح على هالأسـم .. وأنا أقـول معجزه يعني ؟ .. سحر تقول يا قلبـي ! .. اقول استريح مكانك يا مشعل ولا تصدق عمرك


---------



راشد كان نازل المطبخ يشرب له ماي ..
عبد الرحمـن : يمـــــــــــــــــــــــــــــــــــه ..
ام راشـد : هلا ؟ ..
عبد الرحمن : يمـه خلصـت التوت عن سحوور .. شـسوي ؟ ..
أم راشد : ومنو قال لك تخلصه ؟ ..
عبد الرحمن : شنو اسوي جيعااااااااان .. وأنتو ماعطيني بيض وجبـن ..
أم راشد : مو عاجبك ؟ .. ليش ما قلت لي اسوي لك شي غير ! ..
عبد الرحمن : وشنو بتسوون غير ؟ .. مو بيض .. يعني بيض وطماط !! ..
ام راشد : أنت لسانك طويل طالع على منو ؟ ..
عبد الرحمن يأشر على راشد : على هذاااااااااااا .. يهددني يقول بقول لأبوي إنك كسرت المزهريه اللي بالصاله
ام راشد : يعني أنت اللي كسرتهم ؟
عبد الرحمن : هااااا ؟ .. لا لا مو أنااااااا صدقيني مو انااااااااااااااا .. [ بدا يبجي ] موووو اناااا
ام راشد : انزييين صدقتك .. الحين بترجع سحر قول لها تسوي لك اللي تبي ..
راشد ألتفت لأمه : بتوصل الحين سحر ؟ ..
ام راشد : ايه !!
راشد : أنزين انا بطلع ..
ام راشد : على وين ؟؟ ..
راشد : لا بس بروح عند الشـباب .. ويمكن ما أرجع إلا الفجر ..
ام راشد : أوكي يمه تحمل بروحك ..
راشد : إن شاء الله

طلع راشد من البيت وأم راشد قلبها مو متطمـن ، راشد اليوم أكيد فيه شي .. غريب

عبد الرحمن : ههههههههههههههههههههههههه
ام راشد : شفيك تضحك ؟
عبد الرحمن : عبالــه علييي سوالفه
أم راشد : أي سوالف ؟ ..
عبد الرحمن : رااااايح يغازل و يقول شباب
ام راشد : أقول فاارج
عبد الرحمن : يممممه شنو اسوي مع التوت ؟
ام راشـد : انتظر سحر لحد ما ترجع وتكسر راسك ! ..

------



* يــوم العـرس * : ..

رفا : أخاااااااااااااااااف
سحر : رفووووي .. ذبحتيني عـاد .. والله مو عارفـه البس ..
رفا : وأنتي للحين قاعده بوجهج ؟! ..
سحر : للحين ما أحد مكيجني !
رفا : احححححححح
الكوافيـره : معليش استحملي شويه ..
سحر : ههههههههه رفوووي .. بلا دلع بنــات ..
رفا : والله يعوّر ..

المزينه : الأخت سحر ؟ ..
سحر : أي ..
المزينه : سامحينا على التأخير ..
سحر : لا عادي
المزينه : طيب .. عندج شكل معيـن تبينه للمكياج ولا عادي أي شي ؟
سحر : لا أي شي .. بس تكفيـن لا تزيدين المكياج .. يعني خفيف الله يخليج
المزينه : أنتي أخت العروس ؟
سحر : أي
المزينه : ليش تبين خفيف ؟
سحر : ما أحب المكياج الزايد
المزينه ابتسمت : إن شاء الله .. بس أي لون فستانج ؟!
سحر : وردي
المزينه : حلو .. الباقي على ذوقي ؟
سحر : على ذوقج


-------


لولوة : يااااااااااي .. يمـه شوفيني .. حلوه طلعت صح ؟ ..
أم فيصل : ما شاء الله ما شاء الله عليـج تهبليـن
لولوة : وينه فيصل ؟
ام فيصل : مع ابوج .. أقول يمه لولوة .. طلعي لي العطر ..
لولوة : إن شاء الله يمه .. بس أحنا شلون بنروح هناك ؟ ..
ام فيصل : ابوج راح يمر علينا ..
لولوة : و سحر وأهلها كل شي ضابط عندهم ؟! ..
ام فيصل : أي بالصالون هم الحين ..
لولوه أوكي ..


--------

ام راشد : آآآآآآآآآآآآآآآي .. أبي اعرف سحر و رفا شلون يلبسون هالكعب .. والله مو عارفه أوقف فيه
عبد الرحمن : أعلمج يمه ؟
ام راشد : وأنت للحيـن هنا ؟!
عبد الرحمن : أي
ام راشد : وينه راشد عنك ؟
عبد الرحمن : راشد محد !
ام راشد : هاا ؟ .. ما وصل من أمس ؟
عبد الرحمن : لا يمه ما وصل
ام راشد : الساعه 5 الحيـن متى راح يجهز .. روح ناد لي ابوك
عبد الرحمن : ليش يمه ؟ ..
ام راشد : شكو انت ؟ .. قلت لك روح ناده وخلاص
عبد الرحمن : كله تزف !! .. بروح !


-----


شروق : أوووووووووووووووووووووف
مشعل : شنو ؟
شروق : شنوووو هذاااااا يا ولد العبد الله .. شنوووو هذااااا ؟ .. لاااااا اليوم أدور لك عروسه ..
مشعل : هههههههههههه
شروق : يااااا قلبيييي على هالوسااااااااامه .. وينهم البنات اللي ذابحين عمرهم على مغني ولا ممثل .. خلهم يشوفون اخوي وهو مقطعهم ..
مشعل : أحم بسج احراج
شروق : معرس والله معرس .. فدييييتك أنا
مشعل : لا يسمعج يوسف ويشنقج .. إلا وينه صح ؟
شروق : تحت مع ابوي ..
مشعل : ها ما يحتاج نوصف كشخته ؟
شروق : أفا عليك طبعا .. أنا اللي معدلته
مشعل : ههههه ياهل هو ؟
شروق : والله خذ مرتك وبعدها بنـشوف منو الياهل وبنشوف منو راح يعدلك
مشعل : هههههههه يصير خير يصير خير
HAIFA8 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-05-08, 11:16 PM   #10
|[ عـضـو ذهـبــي ]|

 
صورة HAIFA8 الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية سحر عيونها

ام راشـد : يمـه رفا ما خلصتوا ؟
رفا : لا يمه باقي المكياج راحت المزينه شوي وبترجع تكمل لي ..
ام راشـد : و سحر ؟
رفا : خلصت .. بس راحت تغيير هدومها
سحر دخلت وبابتسامه عريضه : أنا خلللللللللللللللللصت !!

أم راشد + رفا بعيون مفتوحه : سحــــــــــــــــــــــــــــــــر !!

رفا : مااااا تدخل عرسييييييي .. مااااااااا تدخل عرسييييييييييي
سحر مو عارفه شصاااير : شنوو ؟
رفا : تسووووين نفسج ما تدرين يعني ؟؟ .. ابيييييييه سحر شنووو هذا ؟ .. ما شاء الله .. عبالهم انتي العروس
سحر : هههههههههه عبالي عندج سالفه
ام راشد : تعااالي يمه ابخرج .. تف تف عن الحسد .. لا اله الا الله .. قل اعوذ برب الفلق .. ما شاء الله ما شاء الله
سحر منحرجه : بس يمه عاد
المزينه : الله يحفظها لكم .. قمر .. يلا نبي نشوف أختهـا بعد ..
رفا : بالأول خل يخلصوني وأنا أوريج أختها
سحر : لا عاد أختي جمال ذباحي
رفا : كح .. أدري .. أدري

ام راشد : يلا يمه خلصـوا .. بس أنا جيت أشوفكم .. واخليهم يحطون لي مكياج خفيف .. وبرجع البيت .. راشد للحين ما وصل
سحر مستغربه : ما وصل ؟
ام راشد : لا .. ولا حتى دق علي تلفون ..
رفا : ابيييه يمكن صار له شي
ام راشد : أنتي سكتي لا تفاولين على ولدي
رفا : ماني مفاوله .. بس يمه لا تروحين .. اليوم أنا بحاله مو طبيعيه .. احس مو قادره اتحرك
سحر : أي يمه تكفييييين .. تراها ذبحتني من الصبح .. سحر تخيلي يسيح المكياج .. سحر تخيلي اطيح على وجهي وانا أمشي .. سحر تخيلي تتسكر الكهربا .. سحر تخيلي يتكهرب شعري .. افففففف من جد ذبحتني
ام راشد : معلي يمه تحمليها بس شوي .. عبد الرحمن رافع ضغطي
رفا : هههههههههههههههه بعد عمري راح افارقه .. و راح أفارق البيت .. و راح أفارق الـ .........
سحر : تكفييين رفا .. يكفي ان للحين ما خلصوا المكياج . .لا يسيح من البجي ..
رفا : ليش يسيح ؟ .. أصلا يوم الهنا اللي اطلع فيه من بيتكم
سحر : ههههههههههههه ما تستحين

جوال أم راشد يرن ..
أم فيصل : السلام عليكم
ام راشد : عليكم السلام
أم فيصل : وينكم ؟
ام راشد : بالصالون ..
أم فيصل : أحنا بالدرب رايحين صاله العرس
ام راشد : الله !!
أم فيصل : الساعه سبع ونص الحين .. خلي سحر مع رفا .. وتعالي أنتي لأن في ضيوف يوصولون بسرعه لازم تكونين موجوده ..
ام راشد : أنزين دقايق بس اخليهم يحطون لي شويه مكياج و جايتكم
ام فيصل : أوكي لا تبطين ..
أم راشد : إن شاء الله .. مع السلامه ..


سحر : يمه أنا بروح البيت أوكي ؟ .. باخذ لي غشـوه .. بدل النقاب ..
أم راشد : أوكي ، ودقي علي شوفي راشد وصل أو لا ..
سحر : إن شاء الله [ تكلم رفا ] .. رفووووي راجعه لج .. بشوفج بالمكياج ..
رفا : خخخ بتشوفين الجمال الطبيعي


--------


شروق : مشعـــل ما خلصــت !!
مشعل : لا .. بس شوي ..
شروق : شنو بس شوي .. أبوي ويوسف راحو من زمااان
مشعل : الله ليش من الحين رايحيين !!
شروق : يا اخي .. المعرس راح يوصل الساعه 9 .. و راح يدخل للعروس الساعه 10 ..
مشعل : ما بقى لي شي إن شاء الله و اخلص .. أوووووووه
شروق : شنو ؟
مشعل : لا ولا شي ..

طلع مشعل نقاله و اتصل على محمد الاماراتي ..

مشعل : ألوو
محمد : هلا ابويه ..
مشعل : وينك حبيب قلبي ؟ ..
محمد : أنا بالطريق رايح ..
مشعل : خاااااااين
محمد : هههههه لا بس فيصل رمسني وقال يباني اوصل بسرعه
مشعل : أنزين ما شفت راشد ؟
محمد : لا والله .. سألت الربع اللي وصلوا بعد .. قالوا ما شافوه ..
مشعل : اوكي .. بمره البيت بشوفه ..
محمد : أوكي .. اتصل علي لا تنسى
مشعل : إن شاء الله .. فمان الله ..


--------

بو راشد : أوكي سحر .. أنتي دخلي داخل أنا دقايق بروح وبرجع .. اخذي الغشوه وعلى طول طلعي ..
سحر : إن شاء الله يبه ..



سحر دخلت البيـت .. محد كان فيــه .. بقــت تنــادي : Hellooooo .. أيـوجدُ أحدٌ هنا ؟
وقفت تضحك على روحها .. متفرغه لآخر حد .. دخلت المطبخ .. الغرف .. الصاله .. راشد مو موجود !! .. غرفته .. للحين مثل ما أهي .. الظاهر ما رجع البيت من أمـس !! ..
دخلت غرفتها .. تدور لها غشـوه .. أممم هذي خفيفه .. هذي قديمه .. هذي ما أحبـها .. أمممم أي هاذي أوكي ..

بخفـه رفعت النقاب ولبست الغشـوه .. شافت عبايتها .. شعرها من ورى كله باين .. خصوصا انه طويل حيل .. بدلت عبايه الكتف .. إلى عبايه الراس حطتها على كتفها عشان تغطي شعرها اللي ورى ..

نزلت من غرفتها .. وطلعت برى .. شـافته عند الباب !! ..
.. واقف ولابس دشداشه و معطي الباب ظهره .. نزلت راسهـا على طول .. راشـد توك تفكر توصـل .. الحمد لله إنـك وصلت بعـد .. ولا كسرت بخاطر رفا المسكينه .. مسكـت دشداشته عند اليد .. بدون ما تشوفه .. سحبته و أهي تمشـي .. بدأت تمشـي وتشوفه يتثيقل بالمشـي .. ويسحب ايده .. و أهي تمسكها بقـوه
.. : كح .. كح
توها تبـي تحط إيدها بكف إيده .. إلا بسرعه يسحبهـا

ألتفتت له

شهقــــــــــت وبصدمــه : مشعــــــــل !!

نزلـت إيدها بسـرعه وأهي مصدومه .. ياربي فششششله .. شسوي معاه .. فششششله فششششششله
تجمدت مكانها .. أنا وين لي وجه اشوفه مره ثانيه .. ماااااسكه ايده .. يا فشييلتج يا سحر .. ولا يكح ويسحب ايده و أنا أمسكه أكثرر ..

مشعل كان شوي ويموت من الضحك .. لكن سكت وما تكلم .. مسكينه واقفه مكانها مو قادره تتحرك .. ولا تنطق ..

سحر بـ تقطـع و إحراج : آ .. آ .. آسـ ..
مشعل يقطعها : لا عـادي .. و راشـد للحين ما وصل

في هـذا الوقت أبـو سحـر وصــل .. شافهـا واقفـه مع واحـد ..
سحر بهذا الوقت ارتبكت .. شـ تقول لأبوها ؟ ..
مشعل كان حاس بالموقف .. وشاف نظرات أبـوها .. راح عنـده ..
مشعـل : شخبارك عمي ؟
بو راشد : هلا والله ولدي .. أنا بخير .. أنت شخبارك ؟ ..
مشعل : الحمد لله .
مشعل : إلا أقول عمي .. جالس أسأل عن راشد قالوا لي إنه مو بالبيت ..
ابو راشد : أي والله .. ما ندري عنه من أمـس .. وجواله مغلق
مشعل : إن شاء الله خير .. بس تكفى أول ما يتصل عليكم عطوني خبر ..
أبو راشـد : إن شاء الله ..
مشعل : يلا عمي نشوفك بالعرس ..
بو راشد : ان شاء الله

بهـدوء ركبــت سحر السياره .. طول الوقت كانت ساكته وحاطه ايدينها بحظنها و تطالعهم .. تحس إنها مو قادره تتنفس من الفشله .. ولا أبي أحط ايدي بإيده .. وااااااااااااااااااااافشلتااااه !!
الحين شنو راح يقول عني .. لأني أنا غبيـه وعميه وما اشوف .. اففففففف ..

------

و أخيـــــــــراً كل شـي خلـص ..


قبـل زفـة العروس بـ خمـس دقايق .. وصلــت سحر ..
الناس كانوا كثـار بالصاله .. و سحـر دخلــت من المكـان اللي كانت راح يدخلون منه رفا ..

بـ مثل هذا الوقــت صـار النـاس عندهم حوسه ، لأن بلغوهم إن رفـا راح تدخـل .. و أول ما دخلت سحر أرتفـع صوت اليباب [ الزغاريط ] ..
وقفت سحر مكانها مستحيـه .. وأول وحده صـرخت كانت أم مشعـــل .. [ الله أكبـــــــــــــــــــــــــــــر ] ..
الناس كلهم بعد هالصرخه وقفوا يشوفون سحـر ،،
فـي هذا الـوقت .. سؤال واحد كان على لسـان الكـل .. في كلمات توصف جمالها بهذاك الوقت ؟!
شعـرها كـان شـي خيـال ، و عيـنها مع الكحـل و الظل الوردي صاااايره عذاب .. بياض بشرتها .. و ابتسامه البراءه والحيا على وجهها .. كان شي مخليها تهبـل .. فستانها كان قصيـر شوي من قدام و ورى طويـل و بـ ذيل .. طبعـاً ما قدروا يكسرون عناد سحر .. وما لبسـت فستان بدون أكمام .. كان بكم قصيير شبه الـ بلا ، وشفاف ..
أم مشعـــل : أم راشـد .. خلاااااااااص.. بنتكم لنـا ..
نزلت راسها سحر منحرجه .. تلعب بطرف شعرها ..
أم مشعل : لا اله الا الله ما شاء الله .. [ تكلم أم راشد ] وأنتي للحين واقفه ؟ .. سمي على بنتج لا يصكونها بـ عين .. تف .. تف .. تف ..
سحر بحيا : ههههههه .. يـلا خالتي راح يطلعون رفـا
أم مشعل : يلا جايه


أنرفعـــــت الأصــوات .. ودخلـــــت رفـــا
فستــان أبيــض حلــو .. مكيـاج ولا أروع .. طريقـه شعـر غريبـه .. والخوف مخليها تصير ناعمـه
سحر بهمس : رفااا .. الله يعين قلب فيصل
رفا بوجه أحمررر : سكري بوزج أحسن لج .. بموووت سحوور مسكييني تكفيين .. أحس روحي ما اقدر أتحرك
سحر : ههههههاي .. شرايج أحط لج ريـل وأنتي تمشين ؟
رفا : أففف مو وقت خفة دمج سحووور
سحر : ههههههههههه
رفا : وين الكوشه ؟
سحر : هههههههههه برى
رفا : هييين أنتي ..
أم راشد : شفيكم ؟
رفا بهمس : يمه تكفيين مسكي إيدي ..
أم فيصــل : لا اله الاااااااا الله على مرت ولـــدي .. هنيااااالك يا ولدي بهالـروعه

وصلــت رفـا .. و أخيــراً .. حست براحه شـوي .. خلصت مرحله المشي اللي كانت خايفه منها

الناس ألتموا عليـها .. و أم فيصل طلعت تتكلم بالتلفون

أم فيصل : هاااا ؟
فيصل : يمه ولدج المعرس تقولين هاا ؟
أم فيصل : ما خليتني أقعد معاها ..
فيصل : يمـــــــــــــــــــــه دخلت ؟
أم فيصل : أي
فيصل : أبيييييييها
أم فيصل : أثقــــل ..
فيصل : شنو أثقل مو يكفي طول فترة الخطبه ما خليتوني أشوفها ؟
أم فيصل : أهي ما كانت تبيك
فيصل : لا تبيني أنتو بس مو راضيين
أم فيصل : انت ما تستحي ؟ .. وسط الناس قاعد تتكلم !!
فيصل : أنزين يمه متى تبوني أشرفكم ؟ ..
أم فيصل : حشــى .. ما صار لنا عشر دقايق من دخلنا البنت ..
فيصل : أففففففففف
أم فيصل : أستغفر الله .. أقول فارج .. البنت هناك وأنا واقفه أتكلم بالتلفون مو حلوه .. والله ما تستحي
فيصل بملل : انزييييين

سكرت أم فيصل التلفون .. ورجعت لـ رفا بسرعه .. وقفـت قربهـا ومع الأهـل .. وبقوا يصورون ..



سـاره : مبـروك عليكمـ عروستكم رفـا ..
ألتفت سحـر وبتعجب : ساااااااااااااارونه .. وحشتييييني دوووبه .. قلتي لي ما راح تجين .. ما توقعت وصولج ..
ساره بابتسامه : بس وصلت .. ، يا حلاتها والله رفا صايره حلوه .. عقبال ما نشوفج عروس ..
سحر : ههههه .. إن شاء الله ..
هيام بنفس خايسه : أوووف .. لهدرجه محد طالبج اللي ميته ومستعجله على الزواج ؟
سحر بحاجب مرفـوع : لا حبي ، صرنا نتضايق من كثرهم ، بس للحين ما وصل اللي يستاهلني ، تعرفين بنت شريفة عمرها ما كلمت شباب ولا رضت ان احد يتغزل فيها صعب يلقون مثلها في زمن انتشروا فيه [ الرخيصات ]
عصبـت على كلامها : شـ تقصدين أنتي ؟
سحر ألتفت عنهـا وبنظره غرور : عفوا قلب ، أم العبد الله تبيني ، سامحيني بغيت أبقى معاج ، بس هي مو قادره تقعد بدوني ، [ بـ أستهزاء ] ترى الشباب راح يوصلون بعد نص ساعه إذا تبين تتعرفين على أحد منهم .. عن أذنج
بكل هدوء وبرود ألتفت عنها سحر و وراها يسحب الذيل الطويـل ..
هيام بقهر : والله لأخليـــــــــها تكره اليوم اللي شافتني فيه .. شايفه عمرها مادري على شنو .. وييييييع عليها

-----

فيصل : راشـد ما وصل ؟
مشعل : لا !!
فيصل : ليـــــش ؟؟؟! .. أصلا مدري شفيه صار لي يومين ما شفته !
مشعل : مادري عنه
فيصل : أقول مشعل .. شرايك فيني ؟
مشعل و راسه بدأ يصدع من صوت الطيران : ما أسمع
فيصل : شراااااااايك فيني ؟
مشعل : أفاا عليك .. تهبل حبيب قلبي ..
فيصل : أدري
مشعل : الحمد لله والشكر .. الله يعينها .. دكتوره ماخذه فيصلوو
فيصل : ههههه أحترم نفسك عاد ..

بو فيصل بصوت عالي : يـــلااااا
فيصل : مشعلوووووو .. بشوووووفها
مشعل : ههههههههههههههه
وقف فيصل .. و وراه كان مشعل و محمد و بو فيصل وعم فيصل و بو راشد وعم راشد

عند الحريم صار زحمه .. والحريم بدوا يتغطـون .. و غطوا رفـا ، ودقات قلبها تـزيد من الخوف .. ما رضت لـ سحر إنها تبتعد عنها .. نادت لولوة المُصوره .. و وقفت قدام رفا تكلمها ..
– الكلام مترجم - : ..
المصوره : نعم ؟
لولوة : الحين راح يدخل المعرس .. نبي لقطات حلوه أوكي ؟
المصوره بابتسامه : أوكـــي

رفا فاتحه عينهــا .. وسحر مااتت من الضحك على حركه لولوه ..
سحر : تعجبيني لولوه
رفا : هيـــن .. أقول سحر .. ضبطيني ..
سحر : أووووش بس كاهم دخلوا ..

الصــوت أرتفــع واليباب أرتفـــع .. الكل كان في حاله توتر .. رفا قلبها يدق بقـوه وسحر بعد --> الحين رفا قلبها يدق لأن عرسها لكن أنتي يا سحر شكو ؟

وقف الكل يبارك لـ رفا وفيصـل ، وسحر تقول لها إنها تبي تروح بس رفا مو راضيه .. طبعا مشعـل بقلبه يدعي لـ رفا لأنها ما رضـت لها .. راح وقف ورى فيصل .. الكل وقف للصوره
وقفت المصوره تبي تصـور لكــن !!
سحر مو ظاهره بالصوره على الطرف ، أشروا لها عشان توقف ورى رفـا ..
وقفــت ، لكــن .. المكان بالنسبه لها مو مناسب .. صارت قرب مشعل !! .. وبالصوره راح تطلع هي وياه قرب بعض .. طبعا كان بينهم فراغ .. والمصوره كانت تبي تمليه قالت لعبد الرحمن يروح معاهم ، وقف بالنص لكن ما كان يبين ، قالوا لسحر ترفعه عشان يطلع بالصوره لكن ما قدرت بروحها البنت ناعمه و عبد الرحمن حدث ولا حرج من ناحية الوزن ..
مشعل : خليه أنا بحمله ..
رفعه مشعل والتفت به لـ جهة سحر ..

جـــــــــــــــــــــــــــك .. [ أول صــوره تجمـع بيـن رفــا وفيصل عروسيـن ] ..

رفا : وينـه راشــد ؟!
بو راشد : والله يا بنيتي ما أدري عنه ..
حاولت ما تبين علامات الحزن على وجهها .. ابتسمـت لأبـوها

---

عند باب الصاله كانت روح توها واصله .. وطبعا لازم تتحمل لسان سحر .. لأنها واعدتها توصل بسـرعه .. لكنها تاخرت بالصالون .. قبل ما تدخل رخَـت الشيله وفتحت ازرار عبايتها .. حطت ايدها عشـان تـدخل ..






راشـد : لحظة ..!

وقفت مكانهـا .. ما تبـي تلتفت .. الصـوت مو غريب عليهـا .. لا يكون .. لا يكون .. لا يكون ..
لفــــــت

روح : راشــــــــــد !
مع لفتهـا طاحت الشيله من على راسها وطلع شعـرها وطاحت الخصلات على عينها العسليـه .. بـرقت بـ دمعـة .. وقفــت تناظره بـ براءه منصدمه !! .. مو معقـوله ..
راشد كان على آخـر كشخته .. المسباح بإيـده ، وساعته حلــوة وفخمه .. مع طريقه شماغه وبنيته الطويله .. ولون بشرته صايره قمحيه ..

بعد ما شافها واقفه مكانها .. مصدومه .. وعبايتها مفتوحه و شعرها طالع .. نـزل راسه وبصوت خشن : غطي شعرج ..

روح : هاااااا ؟ .. [ أنتبهت لنفسها .. و لشكلها .. ورفعت الشيله بسرعه ] .. كملت كلامها : أنت .. أنت .. أنت !!
راشد بـ نبره جديه : الرياييل للحين داخل ولا طلعوا ؟! ..
روح : م م م مدري !
راشد : ممكن تشوفين لي ؟
روح : لحظة !
دخلت طرف راسها .. وشافت ان الحريم عليهم سواد ..
روح : لا للحين داخل ..
راشد : أوكـي ..
فتحت الباب دخلت ودخل وراها ..
روح دقاتها تدق بسـرعه .. معقوله راشـد !! ..
روح راحت لـ رفا و سحر عند الكوشه سلمت عليـهم و شافت سحـر .. حظنتهـا وضربت على ظهرها :
سحر : وين اللي بتكون معاي وأحنا نزفها للكوشه ؟!
روح واقفه : هاا ؟
سحر : شنو ؟
روح بهمس : شوفي وراي
سحر رفعــت عينهـا لـ وراها .. و وقفت ..!
معقوله ؟ .. لا أكيـد أنا أحلـــم ! .. هذا راشـد ؟! ..
راشـد ما عطاها ولا نظـره .. على طول مشـى لـ عند رفـا .. سلّم عليها .. وقرّب راسه منها وبهمس : ما أقـول غير الله يعيـن روحك يا فيصـل على هالجمال ..
ابتسـم لها .. و راح لـ فيصـل يسلم عليـه ..
راشـد : مبـروك عليـك أختنـا .. ديـر بالك عليهـا .. تراها غاليـه عندنا
فيصل : توصيني يا راشـد ؟ .. هاذي أمنيـه الـ 7 سنين ..
راشـد : كفوو والله .. بس أثقـل .. مو كأنك اول مره تشوف بنت ..
فيصل : آآآآآه ما أقدر .. جمالها أول مره اشوف منه ..
راشد : أحم .. أحم عندنا أحلى ..
فيصل : مثل جمال مرتي ماكو ..
راشد : هههه الله يهنيكم بـبعض ان شاء الله ..
فيصل : آمين

ظـل راشد يشوف مشعل .. ومشعل يشوفه .. كل واحد ينتظر من الثاني كلمـه .. أو حتى ابتسامه .. لكن الاثنين كانوا في حاله عناد ماكو مثلها .. بعّد عن مشعل وطلع على طول
روح عينهـا ما أنرفعت عن راشـد .. تصرفاته غريبه .. جدي زياده .. ! .. وحتى لما ضحك .. بدون نفس .. شصاير ؟ .. حتى أمه وأبوه وأخته وصديق روحه ما عبرهم وطلع !! .. شنو هذا ؟؟ .. والله ما يستحي ..

و هو طالع شاف عجـوز كبيـره واقفه عند الباب مو قادره تشيل نفسـها .. راح قربها ..
راشد : يمه ؟ .. وين رايحه ؟
العجوز : داخـل .. بنتي دخلت ..
راشد : منو بنتج ؟
العجوز : روح
راشد : أهااا .. عطيني ايدج يمه خليني ادخلج ..
مسك إيـدها ودخلها و نادى روح اللي كانت واقفه قريب من الباب .. تنتظر أمها ..
روح : نعم ؟
راشد : مسكي أمج .. ودخليها ..
روح : إن شاء الله ..
روح مو عارفه تمسك أمها .. العبايه طويله والشيله بعد وكل دقيقه تطيح من على راسها ..
راشد : خليها أنا أدخلها ..
مسك إيدها ودخلها .. قالت له تبي تروح عند رفا .. وداها هناك .. وعلى طول راح عند الباب ..
قبل ما يطلع روح وقفته : ما تبي تسلم على أمك ؟
نزل راسـه .. ما رد عليها وعلى طول طلـع ..

الوضع عند الكوشه مثل ما كان .. سحر ورى رفا ومشعل ورى فيصل .. وبينهم عبد الرحمن يحوس ..

أم روح .. راحت تبارك لـ رفا وفيصل .. وشافت سحر اللي كانت دايما تقول عنها روح
أم روح : ما شاء الله أنتي سحر ؟
سحر : إيه خالتي ..
أم روح : مبروك عليج زواج أختج
سحر : ربي يبارك بحياتج ..
أم روح شافت مشعــل سلمت عليه .. أبتسمت لـ سحر وبصـوت مسموع : ما شاء الله ريلج وسيـم .. و ولدكم يهبل ! ..
HAIFA8 غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are مغلق
Pingbacks are مغلق
Refbacks are مغلق


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية الحب بعد فوات الاوان ... أقوى رواية سعودية رومانسية جريئة soul love الروايات المكتملة 56 20-07-14 06:41 AM
رواية قررت أموت بحبك (العنود و خالد) رواية رومنسية جريئة روعه العبني احساسي روايات تعب قلبي 88 27-10-12 07:46 PM
روايتي رواية ملاك الروح..غرقانه في بحر الذكريات..رواية من تأليفي.. **MoOn LiGht** روايات تعب قلبي 70 25-03-10 09:38 PM
رواية وجوه رمادية .. رواية سعودية رائعة .. للكاتب : البدر الضاوي الصقره11 روايات تعب قلبي 18 15-12-09 07:59 AM


الساعة الآن +3: 04:09 AM.