عـودة للخلف   منتديات تعب قلبي > منتديات تعب قلبي للقصص والروايات > روايات تعب قلبي


شجرة الإعجاب1إعجاب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم(ـة) 16-04-08, 07:58 AM   #1
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة دلوعة في هواها الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رواية(حقك علي ان كنت زعلان)كلمة روعة قليلة بحقها


سلام يااهل المنتدى لي كم يوم قريت رواية واعجبتني وحبيت انقلها لكم
خلنا نبدأ:
((حقك علي ان كنت زعلان....))

بعد معارك طاحنة مالها أول من آخر مع المواعين ..
مسحت ارض المطبخ .... ورتبت كراسي طاولة المطبخ ورفعت طرف قميصها بيدها وحطت رجلها على أول سنة من الدرج وقالت: الله يستر لاتطلعلي شغلة جديدة اكرف لها وأنا مالي خلق...
وسبحان الله كان قلبها دليلها يوم وصلت لباب غرفتها إلا وهي تسمع صوت دايم هالصوت يذكرها بالهم..

... : رهف عسى ماشر وين؟؟.
رهف: ولا مكان يمه بس بدخل غرفتي عشان...
... : لامعليش الله لايهينك خذي ثوب ابوك واكويه واذا كويتيه انزلي علقيه بالشماعة اللي بالصالة عشان لاقام الصبح يروح للدوام يلبسه.
رهف: ...خلاص طيب هاتيه.

وتروح رهف بكل تعب وقلة جهد تشبك المكوى وتكوي ثوب أبوها ويوم خلصت نزلت مثل ما انطلب منها وعلقت الثوب بالشماعة ورجعت من طريقها ركض لغرفتها..
دخلت رهف غرفتها اللي كانت تعتبرها مملكتها المتواضعة كانت غرفتها صغيرة جدآ رمت نفسها على سريرها بكل تعب وغمضت عيونها واخذت نفس عميق وكادت تستلم للنوم لكنها تذكرت انه بقالها هم ثاني بس هالهم شوي خفيف على قلبها ...
التفتت رهف للدرج اللي جنب راسها وفتحته وطلعت.....

( دفترالتحضيــــر)

-----------------------------------------------------------------------------
---------------------------------

اهم بطلة لأول قصة اكتبها بحياتي...
رهف: بنت هادية وحبابة وناعمة وخدومة وحنونة وضعيفة شخصية بشكل كبير وعلى قدر من الجمال مدرسة مادة احياء وكل بنات الثانوية المراهقات ميتات عليها..

سلطان: ابو رهف انسان عايش ليأكل ويشرب وينام أناني وكريه ومنافق ونقال حكي ويتكلم في اعراض الناس وكذا مرة سبب مشاكل بين رجال جماعته حتى اخوانه مقاطعينه ولا يحبونه وانسان هدفه بالحياة انه يجمع الفلوس من كل حدب وصوب وبأي طريقة, مسوي نفسه قوي ولكنه ماحد يقدر يكسر كلمته الا شخص واحد فقط هو... منيــــــرة
منيرة: منيرة زوجة سلطان الثانية تزوجها بعد وفاة أم رهف انسانة متسلطة وظالمة وممثلة بارعة أول ماتزوجت سلطان رفضت رهف وقالت خل أمك تربيها وبعد ماماتت جدة رهف كل الناس قاموا يتكلمون فيها رجعت بكل كراهية خذت رهف واجبرتها انها تسميها (يمـــــه) عشان توري الناس انها تحب هالطفلة والعكس صحيح..

ابرار: هي اخت رهف اولى كلية قسم جغرافيا لا وبعد انتساب؟؟ انسانة داجة لابعد المقاييس همها في الحياة برامج تلفزيون الواقع عالتلفزيون وانها تنام عالتلفون بالساعات اتكالية جدآ وام مشاكل ونسخة مصغرة لاطباع امها واللي تبي تسويه تسويه ولا عليها من أحد.

أثير: الاخت الثانية لرهف ثاني ثانوي انسانة لعابة وينلعب عليها بس خوافة وبعض الاحيان حبوبة تخاف من ابرار وتسمع كلامها..

أفنان: الاخت الثالثة لرهف سادس ابتدائي فوضوية جدآ ودلوعه وكسلانة بدراستها
ومشهورة بالتفتين على أخوانها لدرجة انه طلعولها أخوانها بالبيت عيـارة محترمة ((الجمرة الخبيثة))...

صالح: هو ولد سلطان الوحيد ثاني جامعه قسم قانون اسمه المحبب لدى امه ((صلوحي)) لكن هو يكره هالدلع ويقولها أنا مو بزر, شاب هادي جـــــدآ
من حاله في شانه مايحب ازعاج خواته ولا هذرة امه ولايحب يجلس مع ابوه ابدآ..

-----------------------------------------------------------------------------
----------------------------------------

الجزء الأول:

بكل ضمير فاتحة درج الكومدينة وقاعدة تحوس فيه لدرجة انه بعض الأشياء طاحت عالارض ..
رهف: أفنان اشقاعدة تسوين؟؟
أفنان: .......
رهف: اشقاعدة تسوين؟؟
أفنان بكل برود:ابي آخذ طوقك اللي فيه فراشة صغيرة عالجنب...
رهف:طب اللي يبي شي مو لازم بستأذن يا أفنان
أفنان:خلاص مالقيته باطلع..
وتطلع أفنان وتترك درج الكومدينة وراها مفتوح والاغراض اللي طاحت عالارض ماشالتها تعوذت من ابليس رهف وقامت تلم الاغراض وترجع كل شي مكانه...
وكملت لبس عشان ما تتأخر على دوامها..
لبست عباتها من غرفتها ونازلة الدرج وهي منشغله بشنطتها تتفقد اغراضها لايكون نست شي,, فجأه لفت انتباها شي وابتسمت ابتسامة استغراب..
الطوق اللي بغت تاخذه أفنان على راس أثير ناظرت أثير برهف من فوق لتحت وقالتلها بكل شر: خير يا رهف فيني شي يضحك؟؟
رهف: لا ابد سلامتك بس بعد ما تجين من مدرستك وتفصخين الطوق لا ترجعينه غرفتي عطيه أفنان..
منيرة وهي طالعة من المطبخ وشايلة كاسة الشاهي المر لزوجها:
يالله صبح خير وشفيك انتي وياها ..
شوي ولا سلطان جاي من برا يركض :يللا يللا يارهف السواق جا اطلعي لا تتأخرين عليه..
رهف:يلا مع السلامه
مارد أحد على رهف الا ابوها بكلمتين: لا تتأخرين الظهر..

>>طبعآ ابو صالح مو فاضي لأحد أبدآ يوديه ويجيبه رامي بناته عالباصات وبما انه رهف مدرسه دور وحاس الدنيا الين لقى كورولا" قديمة جدآ راعيها مصري رضى انه يودي رهف ويجيبها بمبلغ بسيط جدآ ضغط عليه ابو صالح انه يرضى فيه ويوديها مع بناته اللي كانوا طالبات بنفس مدرسة رهف الثانوية ووحدة منهم في المتوسطة اللي ورى مبنى مدرسة رهف وطبعآ كانت السيارة مأساة دايم تخرب عليهم ومكيفها خربان والمسكينة رهف بالصيف تموت حر الين توصل..

منيرة: الحين انت ما استأجرت لها سيارة عشان تفتك من مشاويرها واقف في الشارع برا من صباح الله خير تستنى سواقاها وجاي تركض لها اطلعي يارهف سواقك برا مرة ثانية اذا جا يدق الجرس وهي تطلع له الله لايهينها وقفتك في الشارع برا مالها داعي..

سلطان وهو ياخذ الشاهي من يد منيرة: يابنت الحلال شغلت السيارة عشان احميها ولا سمعت السيارة وقفت عند الباب طلعت اتأكد والا هو بس هذا اللي صار.

منيرة:المهم ماعلينا انا ابيك تعطيني فلوس بتجيني حرمة هي وحريم عيالها اول مرة تدخل علي وما ابي اضيفها أي كلام ابي شي يبيض وجهي قدامها..

سلطان: اقول اقول دام السالفة فيها فلوس انا اتأخرت عالشغل مع السلامة..

منيرة وهي تمسك ابوصالح من كم ثوبة: والله والله ياسلطان ماتطلع من البيت الا وانت معطيني فلوس

سلطان:ماعندي..
منيرة:يابو صالح الله يصلحك هذي لطيفة خالة امي أول مرة تجيني وتدخل بيتي وهي راعية خير وعايشة بعز ولا ودي انها تدخل بيتي اول مرة وتعيب علي هي وحريم عيالها وتلقاني اقل منها وبعدين هي الحرمة الوحيدة اللي بقتلي من ريحة امي الله يرحمها..

سلطان:يالله صبح خير من وين طلعتنا خالة امك ذي اول مرة اسمع فيها..

منيرة:هي كانت ساكنة مع ولدها الوسطاني بحايل ,وباقي عيالها ساكنين هنا في الرياض المهم ولدها هذا اللي هي ساكنة معه نقل هنا الرياض وجابها معه هي وزوجته وخلاص استقروا هنا ويوم استقروا دقت علي تبشرني وقالت انها بتزورني وبعدين ياسلطان احمد ربك انا حلفت عليها انها تتعشى عندي بس هي قالت بعدين

سلطان: اقول يا كثر بربستك هذي فلوس وانزلي مع سواق رهف العصر انا بدق عليه عشان يوديك وها لا تنسين لا تخلين شي ماتقشينه وبذري الفلوس كلها..

وقام ابوصالح وترك منيرة وهي مو راضية ابد على كم هالمية اللي عطاها اياها بس قالت يالله نمشي الحال فيها دامها قهوة وشاهي وبس..
دلوعة في هواها غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-04-08, 08:02 AM   #2
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة دلوعة في هواها الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية(حقك علي ان كنت زعلان)كلمة روعة قليلة بحقها

تكملة الجزء الاول:
(في المدرسة يوم الأربعاء)
رهف:بسم الله عليك ياخلود وشفيك معصبة؟؟
خلود:ياشيخة هالبنات فيهم قلة أدب حشى مو متربين في بيوت حسبي الله على اهاليهم..
رهف:يابنت الحلال لاتتحسبين على أحد الحين هذولي مراهقات مايمشي معهم العند وتمشية الراي تفاهمي معهم باللتي هي احسن
خلود:يارهف انتي تعرفين انه اكره ما اكره بحياتي اني اعصب على احد او اصغر عقلي معاه بس يارهف انا حامل وتعبانة واعصابي تلفت وانا احاول امشي غلطاتهم لكن خلاص والله مايمشي معهم الا تخسيف هالدرجات..
رهف:ياخلود مساكين
خلود:المهم يارهف ماعلينا منهم اشقلتي في الموضوع؟؟
رهف نزلت عيونها بالأرض:بعدين ياخلود انا عندي انتظار الحين بروحله.
خلود:يارهف لك يومين وانتي تصرفيني بس تدرين انا بروح معك هالانتظار عشان اشوف اشسالفتك؟؟
رهف:لاتكفين اجلسي خلاص عالفسحة ابجي ونتفاهم...
(في الفسحة)
خلود:ها رهف اشقلتي؟؟
رهف: ياخلود وشتبيني اقول
خلود:رهف وليد متمسك فيك ويبيك وصدقيني انا مابالغت باي شي قلته له بس هو يبيك وانا للمرة الثالثة وانا افاتحك بالموضوع وانتي تقابليني بالصمت والسرحان ترى انتي مو صغيرة يارهف
رهف: .......
خلود: وشفيك يابنت الناس تكلمي
رهف: ماودي اكره ابوي
خلود:نعم خير وشو مافهمت شدخل ابوك بالسالفة.
رهف:شوفي خلود انتي اعز صديقة عندي انا بعترف لك اعتراف انا من هذاك اليوم وليد ماراح عن بالي ابدآ..
خلود:وشو أي يوم مافهمت؟؟؟
رهف:شوفي خلود تبين تقولين عني قليلة أدب تبين تقولين وقحة كيفك بس مثل ماوليد يبيني هم انا بعد ابيه
خلود: لحظه لحظه اول شي اشتقصدين أي يوم بعدين انا بقرر انتي قليلة أدب او لا
رهف:يوه خلود لا تستهبلين الحين انا كم مرة شفت وليد بحياتي
خلود:آآآآآه تقصدين يوم ما جا السواق ياخذك وانا ووليد وصلناك
رهف:ايوا برافو عليك
خلود: اخس يا الحب من اول نظرة
رهف: صدقيني مو حب يمكن حبيته زي اخوي او اعجبت بشخصيته وشهامته لما مارضى اني اركب ليموزين اواني انلطع بالمدرسة استنى ابوي لما ينتهي دوامه الساعه اربع العصر
خلود:طب وشتقصدين بانك تخافين تكرهين ابوك؟؟
رهف:اخاف ابوي يرفضه ويفشلكم وانا خلاص تعبت من حركات ابوي هذي بس ماوصلت معي للكره وأخاف رفضه لوليد يخليني اكره ابوي واكره نفسي
خلود: اسمحيلي يارهف انتي معطيه ابوك وجه بزياااااادة حارمك من الطلعة والنزلة وبخيل عليك وقاسي معاك وفوق كل هذا والأدهى والأمر انه ماخذ بطاقتك الصراف وماكل راتبك أكال ألوفات تنكب بحسابك شهريآ ما تشوفين منها الا كل كم شهر ميتين ولا ثلاثمية وجوالك بطاقة سوا اذا خلصت هو يشحنلك بعد موشح تهزيئ ياشيخة لويهودي ماسوى ببنته كذا.,
رهف:خلود الله يخليك اللي فيني مكفيني لا تقلبين علي المواجع كل هذا انا عارفته وانتي بهالكلام بس تجرحيني لاأكثر ولا أقل.. شكواي لله ياخلود
خلود: شوفي رهف اخوي وليد عارف بكل ظروفك والله وشاريك ويبيك وهو عارف انك اكبر منه بسنتين وهذا الشي مو مسببله مشكله أبدآ انتي بس هاتي رقم جوال ابوك ووليد بيكلمه ومارح يقوله انه انتي صديقتي بيقوله انه سمع عن اخلاقك وعن سمعتكم الطيبة ويبيك وانشالله يارهف الله بيسهل
رهف:ما ادري ياخلود انا سرت أخاف من هالموضوع
خلود: والله مو مدهور حالتك الا خوفك من ابوك يالله بس ترى رن الجرس وانا عندي الرابعة بروح عند قرودي الحين
رهف:قرودك؟؟
خلود: اقصد طالباتي ههههههههههههههههههههه
رهف:هههههههههههههه حرام عليك ياخلود قرود مرة وحدة
خلود: والله يازين القرود عندهم بس خليني ساكته

-----------------------------------------------------------------------------
----------------------------------------------
(في كارفور)
أفنان: يمه تكفين أبي مناكير لون اورانج واحمر خلينا نروح عند المكياج
منيرة: أنا مو نازلة أشتري هالخرابيط أنا نازلة أقضي أغراض ضرورية للبيت وللضيوف وبعدين أنا مانزلت حزة العصر وخواتك أثير وأبرار نايمات الا عشان افتك من هالطلبات دفي الترولي وانتي ساكته
أفنان: أوووووف والله لو اني دارية اني بقعد ادفلك الترولي مثل الشغالة كان ما جيت معك وكان نمت بالبيت أزين...
منيرة:أقول امشي بلا دلع ياللاه

-----------
(في البيت)
أبرار:رهف وين أمي؟؟
رهف وهي تسفط جلال الصلاة: ما أدري قمت من نومة العصر ما لقيتها لاهي ولا أفنان في البيت
أبرار:آآآآه ياراسي شكلي نمت نومة غلط بروح اسويلي نسكافية
رهف: أقول ابرار اكمل تسفيط جلال الصلاة ولا بتجين تصلين؟؟؟
أبرار: لا لا سفطيه
وعطت أبرار ظهرها لرهف بعد ما عطتها نظرة استحقار وراحت وخلتها
رهف تقول فنفسها: الله يهديك يا أبرار عمرك سار 19 والى الآن ماتصلين الا في رمضان والا ايام الاختبارت
***شوي ولا دخلت منيرة الصالة وهي شايلة كم كيس بيدها ومن دون سلام
منيرة: أقول رهف الله لا يهينك شوفي ترى عبد الرزاق(السواق المصري اللي يودي رهف مدرستها) حط الأغراض عند بابا الحوش روحي يا بنيتي شيليهم ودخليهم المطبخ أفنان ما فيها حيل تشيلهم تعبت يا حياتي من المشي
رهف:انشالله يمه
راحت رهف شالت الاكياس ويوم دخلتهم المطبخ كانت وراها منيرة
منيرة: أقول رهف الفاكهة والعصاير دخليها الثلاجة والكاسات الجديدة حطيهن بالدرج والتمر الحين بيجيبه عبدالرزاق عطيته فلوس بيرجع يجيبه بعد ساعه لاجابه لا تحطينه مع القديم حطيه لحاله , وشوفي تراني وصيته يجيب لنا كم صحن حلى وكم صحن فطاير حطيهم على جنب لين بكرة وانتي بعد يارهف يا بنيتي مابيك تنامين الا وانتي مزينة كم صينية حلا قهوة تعرفين صعبة يجون الضيوف ماياكلون من ورى ايدين هل البيت شي وانا الظاهر اني خلاص طفيت ابطلع اريح على سريري الين انام لا جا ابوك قوليله اني فوق
رهف وهي محولة من كثر الأوامر:.....طيب,طيب
منيرة: ولاتنسين لاتنامين الابعد ماتنظفين الحمامات وتكنسين البيت وترتبينه
رهف بعد ما استوعبت كثرة هالأوامر: ليه يمه كل هذا من بيجينا بكرة؟؟
منيرة:خالة أمي المهم لاتنسين اللي وصيتك..
رهف: طيب
منيرة: إلا صح وين خواتك؟؟
رهف:أبرار توها قامت من نومتها وأثير من يوم ما جت من المدرسة نايمة
منيرة: طيب لاجا صالح زينيله شي ياكله وإذا أبوك يبي يتعشى زينيله اللي يبي
رهف:....طيب
بعد ماراحت منيرة لفوق قعدت رهف تتذكر الأوامر وتشتغل على مهلها حبة حبة وتفكر بنفسها وتقول:
ياربي أشلون منيرة ساكته على أبرار؟؟ الحين قاعدة بالبيت لاهي جايبة خبر دراسة ولا يحزنون وتواصل الين الساعه عشر الصبح وتنام الين المغرب أو العشاء
وكمان أثيرمن يوم ماتجي من مدرستها الين العشاء نايمة لا وقال ايش اذا جا صالح زينيله أكل
وهوصالح ينشاف أصلآ..

بعد ماخلصت رهف من الشغل قعدت تنزل اكمام قميصها ودخلت الصالة وشافت أفنان تلعب بلاي ستيشن
رهف: أفنان الساعة 1الليل ماتبين تنامين
أفنان وعيونها حمر وتعبانة:مالك دخل
رهف: أي والله انك صادقة مالي دخل بس رحمتك لانك من يوم مارحتي المدرسة مانمتي بس ياللاه كيفك
وكملت طريقها وهي تطلع الدرج والا تسمع صوت ضحك من المقلط وكان طالع من تحت الباب ضوء خفيف..
فتحت رهف الباب بشويش تبي تشوف من هاللي يضحك والا رهف تنصدم من المنظر الغريب اللي قدامها!!!
كانت أثير وجهها أحمر ومتكية على ايديها الثنتين وعاظة شفتها ومنسجمة مع أبرار بكل مافيها وكانت أبرار في ايدها جوالها القديم وقاعدة اتكلم فيه وتضحك بصوت ناعم وكله غنج أول مرة رهف تسمع أبرار تتكلم بهالطريقة واللي خلاها تستغرب أكثر انه جوالها الحالي اللي شاريته لها أمها محطوط قدامها عالارض..
انتبهت اثير لرهف ودقت ابرار على ركبتها ابرار خافت والتفتت عالباب وبسرعه قفلت الخط..
ابرار:نعم رهف خير
رهف: لا ولا شي انتم فيكم شي؟؟
ابرار: لا مافينا شي بس ياليت تطلعين وتصكين الباب وراك..
رهف مو حست انه فيه شي الا تأكدت وقفلت الباب بكل هدوء وقالت بنفسها:
الله يهديكم طب عالاقل روحوا غرفتكم وصكوا الباب موقاعدينلي بالمقلط الله يستر
دلوعة في هواها غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-04-08, 08:07 AM   #3
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة دلوعة في هواها الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية(حقك علي ان كنت زعلان)كلمة روعة قليلة بحقها

(اليوم الثاني)
ام صالح اللي هي منيرة متحمسة جدآ وقالبة البيت فوق تحت من اول ماقامت الظهر...
سلطان: أقول حشى ميب خالتك اللي جاية كونداليزا رايس من يوم ماقمتي وانتي مشقية عمرك وتتأمرين يارهف حطي يارهف شيلي..
منيرة:بسم الله على خالتي من ذيك الشرية
سلطان: أقول منيرة انتي وشعندك؟؟
منيرة: وش اللي وشعندي مافهمتك؟؟
سلطان:منيرة بلا لف ودوران انتي في حياتك ماسرتي سنعه كل ذا السنع وكريمة ياكثر الحريم اللي يجونك ماقد سويتيلهم ربع اللي قاعدة تسوينه ولا تقولين لي من ريحة أمي ماقد جبتي خبر امك أصلآ عشان تجيبين خبر خالتها..
ابتسمت منيرة وقعدت جنب سلطان:
والله يا سلطان مايفهمني الا انت اجل بقولك وش اللي بخاطري
سلطان: قولي انا اعرف ماتسوين شي لله
منيرة:شوف يا سلطان خالتي هذي عندها خمس عيال تزوجوا اثنين وبقوا ثلاث عزاب وكلهم يا بوصالح مناصب ولا واحد منهم راتبه أقل من العشرة آلاف الا الصغير اللي بالجامعة توه بزر يدرس
سلطان: طيب انا الآن موب فاهم انتي وشاللي محمسك لهالدرجة
منيرة:يابوصالح انت ماتدري ان بيتك مليان بنات؟؟
سلطان:آآآآه يعني انتي تبين هالثلاثة ياخذون بناتي رهف وابرار واثير
منيرة بكل عصبية: لا وماودك تعطيهم أفنان مجانآ ويدخلون السحب على سيارة جيب؟؟؟
سلطان:وشفيك عصبتي يامرة وشقلت أنا؟؟
منيرة:شوف يا سلطان ان تم اللي براسي وتقدم واحدن منهم لبناتي ماياخذ الا ابرار أو أثير وبنتك رهف ماعليه بيجيها نصيبها وانا مابتعب كل هالتعب الا عشان اقرب خالتي مني واستفيد منها وافيد بناتي وبنتك ماشالله مستغنية مدرسة ماتحتاج واحد من عيال خالتي يصرف عليها ولا تنسى لا زوجت بنتك رهف أول من بيخسر انت خلها عندك ازينلك..
سلطان:.....
منيرة: ياللاه انا بروح اكمل باقي الشغل
***وتطلع منيرة عند غرفة بناتها وتدق الباب: أثير أبرار أفتحوا
وتفتح أثير الباب وأبرار كانت ممدة عالسرير تحوس فجوالها
منيرة: مابعد زينتي اللي قلتلك انتي وياها؟؟
ابرار: يووووه يمه شنزين؟؟
منيرة:تروشوا أكووا ثيابكم اللي بتلبسونها ترتبوا زينوا شعوركم
ابرار: يمه احنا جمعات العجايز ما نحبها
منيرة: أقول هذي اللي جايه مو أي وحدة ياغبية انتي وهي هذي انشالله اذا جت وشافتكم بتنفتح لك انتي واختك ابواب الرزق
اثير: مافهمت يمه
منيرة: المهم تزينوا عشان لاشافتكم تخطبكم
ابرار:صدق يمه عندها عيال شباب
منيرة:ايه وانا امك لااوصيكم في التزين والتسنع ابيكم تبيضون الوجه طيب
ابرار بغت تموت من الفرحة وعلى طول انقزت لدولاب الملابس تطلعلها لبس وأثير راحت تاخذ روب الحمام والمنشفة عشان تتروش واللي يشوفهم يقول انه هالمرة اللي جاية صدق جاية تخطبهم مو بس جاية زيارة بريئة..

-----------------------------------------------------------------------------
--------------------------------------

خلود: ياخوي سم بالرحمن ودق لاتخاف
وليد:اخاف اني ادق بوقت مو بزين
خلود: يا وليد الحين وقت الظهر وفيوم خميس يعني لادوامات ولا هو وقت صلاة وكل الناس بهالوقت فاظين وقاعدين وبالذات ابو رهف تلاقيه قاعد يطالع ذا الأسهم أخضر واحمر دق بس وانشالله مايسير الا كل خير
وليد: أقولك خليها بكرة بعد صلاة الجمعة أدق عليه يمكن الحين بيجيه ناس أو مشغول او شي
خلود:ياوليد تراك تعتبني وأنا ترى مابت عندكم من أمس وتاركه رجلي لحاله بالبيت إلا عشان أكون جنبك في اللحظة اللي أنت تكلم فيها أبو رهف وأشوف وشيسير بعيني ياللاه ياوليد توكل على الله ودق ولا تنسى ترى ولده الكبير اسمه صالح ناده ابوصالح
وليد: توكلت على الله ياللاه هذا تلفونه يرن
**ابوصالح: سم
وليد: السلام عليكم
ابوصالح: وعليكم السلام
وليد: العم أبو صالح
ابوصالح: إي نعم سم
وليد: معاك وليد ابن سالم
ابوصالح:ياهلا بك سم يا ولدي
وليد: بصراحة ياعم صالح بغيتك بموضوع خاص وابي اجيك الما بيتك واقابلك إذا تسمحلي
أبوصالح: تجي بيتي ؟؟ وفموضوع خاص؟؟ بس أنا ابي أعرف وشهالموضوع الخاص قبل ماتجي وادخلك بيتي؟؟
**وليد هنا تلعثم وخاف وحس بنبرة صوت سلطان تغيرت من بعد ما كان يتكلم بكل احترام انقلبت لهجته للهجة تحقيق
وليد: بصراحة ياعم انا سمعت عنكم وعن طيب أخلاقكم من طرف حريم يقربونلي يعرفون عايلتك وأنا ودي أجي يمك وأطلب أيد بنتك الكبيرة
أبوصالح:.......
وليد: معي ياعم ابو صالح؟؟
ابوصالح:يسير خير انشالله كلمني بعد صلاة الجمعة بكرة وأنا أوصفلك البيت ومتى ما جيت حياك الله
وليد: وهو مصدق نفسه انشالله ياعم أبوصالح بعد صلاة العصر أكون عندكم
ابوصالح: على خيرة الله
...
.......
وقفل وليد السماعة وهو مومصدق إن أول خطوة تمت بسلام وانشالله إن باقي السالفة كلها تعدي على خير ويسير هو رهف تحت سقف واحد...
خلود:وليـــــد تكلم وشقالك؟؟
وليد:يقول دق علي بعد صلاة الجمعة ومتى ماجيت حياك الله
خلود: احلف يا وليد
وليد: وليه أكذب عليك يا خلود هذا الكلام اللي قاله لي
خلود: أجل خلني أدق على ر هف وأقولها أن أبوك رحب بوليد وقاله انه يجي
وليد: طب انتي وين قايمة
خلود: استح على وجهك تبيني اكلم البنت قدامك بروح اكلمها من غرفة خواتي وانت ياعريس قول لأمي وابوي عشان أبوي يروح معك بكرة
..
....
دقت خلودعلى رهف مرة ومرتين وثلاث لكن رهف كانت حاطة جوالها فوق بغرفتها وهي بالحوش قاعدة تغسله بالهوز وتمسحه لحالها لأن أمها السيدة منيرة قالتلها أنا بأكمل عنك شغل المطبخ وانتي روحي غسلي الحوش كله تراب..
**
*&*
مرت الساعات وكل شي جاهز وأم صالح طلعت من العوده الغالية اللي مخبيتها للمناسبات المهمة وقعدت تلف بالبيت تدخنه.. بعد ماتأكدت إن كل شي جاهز
طلعت عند بناتها فوق ..
منيرة: ها تجهزتوا لبستوا زين؟؟
أثير: أي يمه أنا خلصت
منيرة: وابرار وينهي؟؟
اثير: بالحمام تستشور شعرها
منيرة: هالبنت ماتفهم كم مرة أقولها إذا بغيتي تستشورين شعرك سشوريه بغرفتكم بس ماتفهم
أثير: يمه أبرار تقول أن ارض الغرفة بعدين بتمتلي شعر وهي ماتبي تكنس فتقول بالحمام أصرف
... أبرار طلعت من الحمام وهي وجهها أحمر من المعارك الطاحنة مع كشتها:
ها يمه وشفيك تزاعقين
منيرة : مابعد خلصتي؟؟
ابرار: لا بس بقى الميك أب وخلاص
منيرة وهي تصك باب الغرفة: اسمعي انتي وهي لا تقعدونلي سندريلات كل وحدة حاطة رجل على رجل واختكم قايمتن قاعدة يعننها أم السناعة وانتوا قاعدات اقعدوا باشروا عالحريم وصبوا القهوة والشاهي وضيفوا الحلا ولا تقعدون كل شوي تطالعون بجوالاتكم ولاتداحرون بعض يا ويلكم ابيكم مؤدبات وسنعات إذا جوا لاتخلون رهف تدخل المطبخ أبد انتوا ضيفوا كل شي فهمتوا؟؟
اثير:لاتوصين حريص
ابرار: ياسلام يعني نكرف وهي الاخت مرتزة هاه؟؟
منيرة: شوفي يا ابرار هالبنية من امس وهي تحوس بالبيت وانتي مازينتي شي يعني لاقمتي وقعدتي ساعتين بس قدام هالحريم وبيضتي وجهي مابيضرك شي؟؟
ابرار: اووووف طيب
...
.....
رجعت منيرة ودخلت على رهف وهي قاعدة تكوي ثوب صالح...
منيرة: من ذا ثوبه؟؟
رهف: ثوب صالح يقول انه بيطلع بعد شوي
منيرة: طب هو تغدى؟؟
رهف: هنا جوى بالبيت ماتغدى بس يمكنه تغدى برا
منيرة: طب إذا خلصتي البسي بسرعه وتعالي اقعدي معنا لاجوا الحريم
رهف وهي مرهقة:انشالله
**راحت منيرة لغرفة الجلوس ولقت صالح متمدد وسرحان كعادته..
منيرة: صالح حبيبي وينك ماشفناك عالغدى؟؟
صالح يقوم ويحب راسه أمه وايدها:
هلا يمه كنت معزوم عالغدى عند صديقي
منيرة: يا هالاصدقا ياولدي اللي خذوك مني من يوم مادخلت هالجامعة
صالح: لا تخافين على ولدك يمه كلنا شباب وجلسات عزاب مافيها شي أروح أغير جو وأذاكر..
**رهف وهي شايلة ثوب صالح: خلاص صالح كويته
ياخذ صالح الثوب من ايدها بدون أي كلمة شكر
ويلبسه من تحت ورهف ماسكه له ياقة الثوب من فوق وتناظر فيه بكل محبة وحنان طول ماهو يلبس
صالح:ياللاه أستأذن
منيرة: وين بعد بتروح توك جاي؟؟
صالح: الحين انتم مابيجيكم حريم وشقعد أزين هنا ابطلع
منيرة:طب اقعد مع ابوك بالملحق ؟؟
صالح: ابوي أي يبلغ لاخلاص أنا طالع
منيرة:طيب مر عليه ترى له يومين ماشافك؟؟
صالح وهو طالع وعيونه بالارض ويحك راسه بيده معصب شوي: مايحتاج
قعدت رهف سرحانة وتطالع بخوها الين طلع من باب الحوش وتقول بنفسها:
يارب احميه,,, ياترى اشفيك يا صالح دايم حزين ومعصب ومالك شهية للأكل ولا لك خلق تسوي أي شي بالحياة آه يا صالح ياليتك ترجع زي ماكنت بالمتوسطة حبيب وطيب وتسولف معي وتقعد معي وتمزح وتفرح وتنبسط الحين ابتسامتك مانشوفها..
منيرة:وانتي للحي قاعدة ماودك تقومين تلبسين؟؟
رهف:هاه....انشالله هذا أنا قايمة
وطلعت رهف لغرفتها وخذت منشفتها ودخلت تتروش بس عصبت من المنظر اللي شافته...
رهف: زي كل مرة يا ست أبرار ماتبطلين حركاتك..
كان الحمام حالته حاله كل المغسلة مليانة شعر من كشة أبرار وسشوارها محطوط على طرف المغسلة وشباصات الدنيا موزعة على البانيو ومراية المغسلة واطراف المغسلة..
رهف: حشى موب سشوار شعر حرب قامت في هذا الحمام..
خلصت رهف ترويش ودخلت غرفتها طلعتلها تنورة بني وبلوز تركواز ناعمة ونشفت شعرها بسشوار خفيف ولمت اطرافه بشباصة بنيه ولبست حلقان فيها خرز فيروزي وكحلت عيونها وحطت جلوس زهري
بعد ماخلصت رهف طلعت من غرفتها ودقت باب غرفة خواتها ودخلت....
لما دخلت رهف ما استوعبت الشي اللي قدامها ماكان من رهف الا انها تقول في نفسها (توووووووو متــــــش)
رهف: اشهذا انتوا وين رايحين عرس اشهالفل ميك اب؟؟
ابرار: لا تبين اشكالنا كنا رايحين عزى وبعدين لو سمحتي أنا كم مرة قلتلك ذوقنا يختلف عن ذوقك فعشان كذا ريحي نفسك وخلي نصايحك لك..
وطلعت ابرار من الغرفة ودفت رهف اللي كانت واقفة عند الباب...
بعدين تذكرت انها ما قالت اهم شي..
ابرار: أي والاهم من هذا كله انه عمرنا مو بعمرك عشان تبين الناس يسيرون زيك...
رمت ابرار هالكلام القاسي على رهف ونزلت تحت....
رهف وهي مو قفة سرحانة عند الباب..
أثير: رهف بغيتي شي؟؟
رهف: أي صح بس بغيت اسأل عطري آنسلنس اللي بشنطة المدرسة وينه؟؟
اثير: أي صح ارسلنا افنان تاخذه من شنطتك عشان نتعطر فيه ونسينا نرجعه معليش
خلاص تقدرين تاخذينه هذا هو عالكومدينة يارهف
**رهف خذت العطر وطالعه من باب الغرفة..
أثير: رهف استني شوي..
وتطير أثير لباب الغرف وتصكه وتمسك رهف وتجلسها عالسرير ورهف طايرة عيونها..
أثير: رهف صدق شكلي غلط؟؟
رهف وهي مبتسمة: لا بسم الله عليك تهبلين يا أثير..
أثير: طب وش اللي موب زين بشكلي؟؟
رهف: بالعكس كل مافيك حلو بس انتي لو تخففين من الظل الفاقع الثقيل هذا وتبقين بس على الكحل والمسكرة أنعم تدرين ليه لأنه هالزيارة زيارة عصر مو بسهرة وبعدين يا اثير انتي لسه عمرك 17يعني هالمكياج كله بيكبر سنك ويشوهك..
أثير: طب يعني قصدك اخفف من هالظل وبس ؟؟
رهف: ايوا وياليت كمان بدل هالاثقال اللي بأذانيك تحطين حلقان خفيفة وناعمة مرة رح يكون شكلك كيوت..
أثير بعد ما اقتنعت بكلام رهف: طيب خلاص اطلعي وصكي الباب وراك
رهف ضحكت على هالطردة المحترمة وخذت عطرها وطلعت برا الغرفة...
ودخلت غرفتها وتعطرت ورجعت العطر مكانه بالشنطة وانتبهت انها من زمان ما مسكت جوالها خذت جوالها ولقت فيه ثلاث مكالمات لم يرد عليها من خلود..ومسج
كاتبة فيه (رهف بسرعة دقي علي ابيك ضروري)
خافت رهف وعورها قلبها قالت الله يستر لايكون ابوي كلمه وليد وهزأه وبسرعه دقت على خلود بس تذكرت انها ماعندها رصيد فارسلت لها كول مي
وثواني ولاخلود تدق على رهف:
خلود:إنا لله انتي وهالسوا
رهف: خلود اشفيه خوفتيني
خلود: مافيه الا كل خير وشفيك انتي خايفة؟؟
رهف:طب اشفيه تكلمي
خلود: أول شي الناس اذا يبون احد مايعطونه كول مي ثاني شي الناس يقولون السلام عليكم وعليكم السلام كيفكم شخباركم ماهو ها وشفيه كني اصغر عيالك
رهف: تكفين ياخلود لايكون ابوي هزا وليد ولا قالكم شي
خلود: يا بنت الحلال مخوفتنا من ابوك عالفاضي ابوك ما قال شي
رهف:يعني اشلون ماقال شي
خلود: يعني قال حياك الله ياوليد عندي بكرة وهذي كل السالفة
رهف:خلود انتي تمزحين
خلود: والله يا رهف ما امزح وانشالله باذن الله وليد عندكم وانتي الصيفية الجاية عندنا..
رهف سرحت ومشاعر الدنيا كلها قامت تحوس بقلبها ماتدري فرح ولا حزن ولا خوف ولا احساس بالاستقرار...
خلود: اقول لوانه انتي اللي داقة ما قعدتي معي كل هالوقت ياللاه تبين شي
رهف وهي مبتسمة : لا سلامتك
خلود: تدرين لما يتزوجك وليد أول شي انطلعك بطاقة جوال بالفواتير بدل هالسوا والازعاج
رهف تضحك وفي حالة ذهول للآن مو مستوعبة اللي قالته لها خلود..
خلود: شكلك متنحة انا اعرف ضحكتك لا تنحتي؟؟
رهف: خلود انا خايفة
خلود:لا تخافين يارهف دام وليد جايك بكرة وانشالله مو بطالع من عندكم الا وهو محدد الملكة والزواج بعد..
رهف: الله يقدم اللي فيه خير
خلود: ياللاه رهف اخليك الحين انا في السيارة مع زوجي وراجعة بيتي مع السلامة
رهف :..... مع السلامة
....
.....
ماجد: هذي رهف اللي بيخطبها ليد
خلود وهي تتنهد: أي هذي هي ياماجد
ماجد: الحين وراها ذي مستعجلة عالعرس انا اعرف البنات ماتدري من اللي خطبها الا لما يجونها اهلها ويقولون فلان خطبك
خلود: ياماجد رهف هذي اطيب انسانه على الوجود لكن الله طيحها بأب سيئ جدآ ماكنه ابوها من يوم ماتخرجت من الجامعة كل ماخطبها أحد رفض يقول ليه ماحد خطبها وهي تدرس ليه ماخطبتوها الا بعد ما توظفت والبنت عايشة معه هي وزوجته عيشة الشغالات لا تلومها ياماجد اذا تتطمن انه ابوها وافق على الخطبة أو لا..
ماجد: الله يعينها ويفرج كربها وكرب بنات المسلمين
خلود: آمين ويتمم هالخطبة على خير...

-----------------------------------------
(دق جرس البيت)
ودخلوا الضيوف مجلس الحريم..
منيرة: يالله حي من جانا تو مانور البيت ياخالة..
لطيفة: البيت منور باهله يا ام صالح
منيرة: تفضلوا العصير هذي بنتي أبرار..
كانت ابرار تقدم العصير بكل حياء ونعومة مصطنعة الحريم قعدوا يطالعونها من فوق لتحت صحيح انهم سلموا على بنات منيرة عند الباب بس برضك مامنع انهم يطالعونهم ويتفحصونهم بعد ماجلسوا بالمجلس..
لطيفة: ماشالله يا منيرة بناتك اكبروا اتذكر آخر مرة شفتك يوم ابرار عمره سنتين وانتي حامل في الثانية
منيرة: أي ياخالتي الايام تمشي والحمدلله اللي جمعنا فيك مرة ثانية هذي ابرار الكبيرة أولى كلية وهاللي جالسة أثيرواللي جنبها آخر العنقود أفنان
لطيفة:أي ماشالله عليهم..
******
**********
..نبذة عن عائلة لطيفة أم عبدالرحمن..
لطيفة: امرأة قوية شخصية وقوية بأس ذكية جدآ ياكثر ماغلبت رجال مات زوجها وهو كان في احدى مزارعه يراقب العمال إثر أحد العمال اللي كان راكب دركتر موجود بالمزرعة وكان صوت الدركتر عالي والعامل يمشي بالدركتر مو منتبه انه ابوعبدالرحمن كان مدنق عالارض ويشيل شي من الارض ومن قوة الصوت ما انتبه ابو عبدالرحمن ان الدركتر قرب منه وللاسف انصدم ابوعبدالرحمن وتوفى حالآ بعد ماجابت منه لطيفة خمس عيال وتركلهم فلوس واراضي واملاك لاتعد ولا تحصى ,,تحب عيالها حب جنوني كريمة معهم ربتهم احسن تربية وطلعتهم رجال كل واحد وظيفته احسن من الثاني..
عبدالرحمن: هو الولد الأكبر للطيفة يشغل منصب كبير في مجلس الشورى رجل مطيع لأمه لأبعد الحدود يعشقها عشق الجنون كريم ومن النوع البارد يدور خاطر في كل شي يسويه..
منى: زوجة عبدالرحمن انسانه عاقلة ومطيعة وفيها شوفة نفس اول ماتزوجت عبدالرحمن كانت تختلف مع امه كثير بس أدبها عبدالرحمن بطرقه الخاصة وسارت تسمع كلامه وتطيع امه,, عندها هي وعبدالرحمن اربع عيال أسيل وأسماء وفيصل ومحمد..
تركي:الولد الثاني للطيفة دكتور بجامعة الملك سعود انسان طيب وربته امه عالطاعة والولاء يحب زوجته حب الجنون..
ايمان:زوجة تركي كل يوم تعيشه مع تركي تعتبره يوم عسل ومثل منى أول ماتزوجت تركي ما عجبها الوضع مع أمه لكن تركي قوى قلبه وخيرها بين البقاء أو الرجوع لبيت أهلها لكن اختارت البقاء مع حبها الأبدي فيها شوية لقافة,, وعندها هي وتركي توم بنات سارة وسيرين وولد اسمه عبدالرحمن على اسم أخوه الكبير..
خالد: الولد الثالث للطيفة هو غير اخوانه كلهم يختلف عنهم بكل المقاييس مايمشي الا اللي في راسه ماحد في الوجود يقدر يغصبه على شي هو مايبيه أبدآ قوي شخصيه ومتمرد جدآ هو االوحيد اللي يعاند امه في كل شي يعشق السفر للخارج والسهر مع زملاءه لكنه ناجح بحياته العملية مهندس في شركة للبتروكيماويات..

عبدالاله: نقيب طيار الولد الرابع للطيفة اعزب انسان عملي ونفس تربية أخوانه عبدالرحمن وتركي ساكن بجدة ويزور أهله كل ما أخذ إجازة..

مشاري: آخر العنقود شاب مطيع لأمه لدرجة انه حريم أخوانه يسمونه بينهم دلوع الماما اتكالي جدآ لو تقوله امه ارمي نفسك في النار أول شي يزعل ويبرطم بعدين يقول (ok Mamy.....) كلمة توديه وكلمه تجيبه ثالث جامعه حاسب آلي..
.........
..............
.....
منيرة: ماعرفتينا ياخالتي ام عبدالرحمن على حريم عيالك.؟؟
لطيفة : تامرين يا ام صالح هذي منى زوجة ولدي عبدالرحمن والثانية ايمان زوجة تركي..
منيرة: أي ماشالله لا اله الا الله مازوجتي الا اثنين من عيالك بس؟؟
لطيفة: أي يا ام صالح وعبدالاله في الطريق..
منيرة بلمت ومو فاهمة وشقصدها انه في الطريق..
لطيفة: خطبناله وحدة من اقاربنا وانشالله زواجه بالصيفية
منيرة انقلب وجهها وخربت ملامحها وقالت بنفسها هذا عبدالاله وراح وانا بغيت عبدالاله لاثير وخالدلأبرار بس الظاهر يا أثير ان مالك بالطيب نصيب ياللاه بس الحمدلله أهم شي خالد وانشالله بإذن الله يا ابرار انه من نصيبك وأثير بيجيها رزقها..
لطيفة: الا اقول ماشالله بيتكم هذا ملك يا ام صالح؟؟
منيرة: أي الحمدلله يا خالتي
لطيفة: الا صح انا اتذكر انك تزوجتي ابو صالح وهو عنده بنت من زوجته الاولى الله يرحمها وينها اعرست..
وتتذكر منيرة انها قايلة لرهف تنزل قبل ما يجون بس وينهي الله يفشل العدو لا يحسبوني الحين طاردتها لاتقعد معنا وياخذون فكرة اني شريه عليها..
منيرة: لا والله يا خالتي ما اعرست ما بعد جاها نصيبها وهي فوق الظاهر انها تصحح ولا تحضر أفنان وانا امك روحي نادي أختك؟؟
منى: ليه هي ماشالله مدرسة
منيرة:...هاه أي أي مدرسه....
....
........
وتطلع أفنان وتدخل على رهف وتلقاها جالسه على طرف السرير وعيونها عالارض سرحانة تفكر بوليد اذا جا بكرة وابوها هل بيسوي مثل كل مرة ويطرده..

أفنان: ماشالله أنا شغالة سايرة طالعة نازلة أناديك ياست رهف
رهف:بسم الله الرحمن الرحيم احد يدخل من غير مايدق الباب ويصرخ على الناس؟؟
أفنان: أقوووول أنا مو وحدة من طالباتك عشان أدق عليك الباب وبعدين خير ليه ماتنزلين الناس تحت وانتي قاعدة مسويه عمرك سندريلا ومرة أبوك مخبيتك ياللاه اخلصي انزلي امي تبيك..
رهف:يووه نسيت,, الحين الله يعيني على امي منيرة بتقعد تقولي ليه مانزلتي عاونتي خواتك؟؟
..
...
وتنزل رهف بعد ماشافت نفسها نظرة أخيرة بالمراية وتدخل مجلس الحريم ...
رهف: السلام عليكم
الجميع بعد تتنيح استمر لمدة ثواني :..... وعليكم السلام
جت رهف ومسكت ام عبدالرحمن وسلمت عليها وعلى راسها وبعدين على حريم عيالها ...
وجلست على كنبة لشخص واحد وعينها بالارض كعادتها..
ام عبد الرحمن لا اراديآ قعدت متنحة في رهف ,,,,
ونست انها خلصت كاسة عصيرها قامت مدت ايدها الما الطاولة وهي عينها مانزلت من على رهف وخذت الكاسة وحطتها على فمها تستنى العصير ينزل بس التفتت منى زوجة ولدها عليها :
ياعمه عصيرك خلص كاستك فاظية مافيها شي عطشانه تبينهم يزيدونك
ام عبدالرحمن: هاه لا لا خلاص ارتويت
ام عبدالرحمن: ماشالله انتي رهف
رهف: أي نعم
الكل: ماشالله تبارك الله
منيرة طارت عيونها وعلى طول التفتت على رهف: رهف وانا امك شيلي كاسات العصير وجيبي الحلا والقهوة..
رهف: انشالله
وقامت رهف تشيل كاسات العصير وتحطها بالصينية والكل عيونهم مانزلت من عليها..
منيرة يوم شافت انه نظرات الاعجاب تزداد بهالرهف عصبت وتذكرت انه المفروض تقوم بناتها وبس مو رهف..
منيرة بعصبية: ابرار اثير قوموا ساعدوا اختكم..
.
دلوعة في هواها غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-04-08, 08:11 AM   #4
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة دلوعة في هواها الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية(حقك علي ان كنت زعلان)كلمة روعة قليلة بحقها

تكملة الجزء الاول:
............
وتمت الجلسة سوالف وحش وهذي تزوجت وهذي تطلقت وهذي ماتت وهذي انكسرت وهذي انمصعت وكل شوي عيون ام عبدالرحمن تطيح على رهف وهي ساكته ولا تتكلم وتنقل نظراتها بكل وحدة تتكلم بالمجلس واذا طاحت عيونها بعيون ام عبدالرحمن استحت ونزلت راسها على عكس ابرار اللي كانت ضحكاتها رنانة وتتكلم عن ستار اكاديمي وعن الموضة وعباية الراس وعباية الكتف وانه الغطا مو شي اكيد على ان البنت محترمة ومؤدبة وهالكلام ماعجب ام عبد الرحمن ابدآ...
كان الكل يسولف الا رهف سرحانة وبعالم ثاني كل تفكيرها منحصر ببكرة وايش رح يسير بين وليد وابوها وكل ماجت تقوم للمطبخ جلستها أم صالح وقالتله ارتاحي خواتك بيزينون كل شي..
****
.......
:::::::::::
:::::::::::::::
إيمان:ولا ها يارهف انتي وشرايك..
رهف تطالع وهي طايرة عيونها ولاتدري اش السالفة,,,,,,
منى: لارهف أبد مو معنا الظاهر كل تفكيرها بالمدرسة وطالباتها أو انها خلاص طفشت منا ومن سوالفنا وتبينا نروح..
رهف: لا والله أبد بالعكس منورين بس يمكني مصدعه شوي
إيمان:لا سلامتك ماتشوفين شر بس احنا نحكي عن سواقة الحريم للسيارات بالسعودية..
قامت رهف ابتسمت وقالت فنفسها أشوا اني كنت سرحانة لأن الموضوع جدآ سخيف..
إيمان: هايارهف قوليلنا رايك في هالموضوع..
رهف: والله يا ايمان الراي لاصحاب الراي مجلس الشورى والأمير نايف الله يحفظه ,,,,,احنا عندنا بالسعودية السواقة ممنوعة منعآ باتآ ..
ابرار: دارين انها ممنوعة ماجبتي شي جديد بس المفروض مايمنعونها لان السواقة لنا شي ضروري وخلاص احنا عدينا من مرحلة التخلف والواحد يصك على بناته ولا في طلعه الا يا معاه يا مع اخوها الحين البنت لها حاجيات ومشاوير لازم الوحدة تقضيها بنفسها مو تقعد تستنى رحمة هالرجال..
قامت رهف ابتسمت وقالت: لا سمحوا بالسواقة ذيك الساعة يسير خير,,,,
منى :بس انتي ماقلتيلنا لا سمحوا للسواقة بتسوقين يا رهف؟؟
رهف: لا والله معليش انا خوافة مرة ما اتخيل نفسي ورى دركسون وأسوق واذا صار هالشي أتوقع انه نص شباب الرياض بيكونون بالمستشفيات لاني مابخلي احد مابصدم فيه..
الكل ضحك والتفتت منى على اثير: وانتي يا أثير بتسوقين؟؟
أثير: والله انا ما اعرف الا أسوق بالبلاي ستيشن سبيد ويخب علي..
تعالت الضحكات بزيادة بعد تعليق أثير البريء
ابرار: لا والله انا الصراحة أذا سمحوا بالسواقة والله والله مابخلي مكان سوق قهوة ما أروحها ولا أخلي شارع ما أفرفر..
هنا منيرة ناظرت في أبرار نظرات كلها تهديد ودها تقوم تسطرها عشان تستحي على وجهها وتبطل كلام هالمراهقات اللي مايمشي عند العجايز أمثال أم عبدالرحمن.
منى:الا صح يارهف انتي شتدرسين؟
رهف:ادرس مادة أحياء
منى: أو ماشالله
إيمان:كم لك سنه تدرسين الحين يارهف؟
رهف: خمس سنين
منى: ماشالله تبارك الله
-----
---------
مرت الزيارة على سلام وجا سواق ام عبد الرحمن وراحت بعد ما خذت من ام صالح وعد انها تزورها هي وبناتها ورهف...
***
*****
*******
وليد: ها يبه اشقلت؟؟
ابو وليد: والله ياولدي الراي رايك والشور شورك دام اختك متأكدة من أخلاق البنت والبنت سمعتها طيبة توكلنا على الله..
بس اسمع ياولدي هما البنية تقول ان ابوها شري وكذا مرة فشل ناس جو يخطبونها وشاللي يضمنك انك ماتلحق اللي قبلك .. وبعدين ياولدي ياكثر بنات جماعاتنا وشزينهم وشحلاتهم وبنات رجال إذا تبي طالبة واذا تبي موظفة وناس سمعهتم طيبة وهذي على حد علمي انها اكبر منك بسنتين خذلك وحدة أصغر منك ياولدي أزين تدلعك وتدلعها وتشيلك اذا كبرت ..
وليد: يبه انا ابيها هالبنية حتى لو ماكانت منا وفينا وحتى لو أكبر مني سبحان الله مع اني لاقد شفتها ولا حتى سمعت صوتها الا اني متعلق فيها بمجرد ماتكلمت عنها خلود كذا مرة... وبعدين يا يبه اذا على سالفة أكبر مني لاتنسى ان الرسول عليه الصلاة والسلام تزوج خديجة رضي الله عنها وهي أكبر منه بعشرين سنه مو بس سنتين وبعدين يا يبه البنيه كريمة مابخلت على ابوها وهو مذوقها الويل,,,و انشالله اذا الله كتبلي بنصيب اني اتزوجها بتساعدني ولا تنسى يا يبه انه وظيفتي مو لاهناك..
أبو وليد بعد صمت: ..... الله يقدم اللي فيه الخير الحين الوقت تأخر روح وأنا أبوك ريح ونام وبكرة الله يحلها... الا صح متى بنروح عندهم؟؟
وليد: انا اباخذ الوصف بعد صلاة الجمعة والروحة عندهم بعد صلاة العصر..
أبو وليد: على خير انشالله..
-------
----------
عبدالرحمن: هايمه كيف قرايبك اللي رحتيلهم اليوم؟؟
أم عبدالرحمن: أي ماعليهم الله يستر عليهم
عبدالرحمن: عسى استانستوا
أم عبدالرحمن: ايه الحمد للله الا ما كلمك أخوك عبدالاله ,,اليوم أنا ماسمعت صوته؟؟
عبدالرحمن:الا يمه كلمني ودق على جوالك بس انتي ناسيته فوق مكتبة التلفزيون
ام عبدالرحمن: شخباره
عبدالرحمن :يسلم عليك بعدين يا يمه هو كل يوم يكلمك بيأثر لو مر يوم ماسمعتي صوته؟؟
ام عبدالرحمن: ياولدي لو يمر يوم ماسمعت فيه صوت واحد منكم ابنهبل
عبدالرحمن: طب وخالد ياكثر مايغيب عليك بالاسابيع وانت ماتسمعين صوته
ام عبدالرحمن: خل خالد دواه عندي بس اسمع ماقالك عبدالاله ابو خطيبته متى يبي العرس بأي شهر؟؟
عبدالرحمن: لاوالله ماظنيت انه فاتحه بهالموضوع لو فاتح عمه وحدد معه شي كان قالي
أم عبدالرحمن: أيه زييين أشواا
عبدالرحمن: ليه أشوا انتي ودك العرس يتأجل يمه بس اللي اعرفه انك مستعجله على زواج عبدالاله اكثر منه؟؟
أم عبدالرحمن: لا ما ودي يتأجل بس ودي يستنى أخوه خالد الين نخطبله ويعرسون مع بعض
عبدالرحمن يضحك ويناظر لامه بعين عتب:
يا الله يا يمه ما تعبتي من هالسالفة رجعتي على سالفة انك تخطبين لخالد
أم عبدالرحمن: شوف يا عبدالرحمن أخوك هذا بيتزوج مع أخوه الصيفية الجاية لا وبيتزوج البنت اللي اختارها له مو أي وحدة وبيسمع كلامي زيه زيكم أخوه عبدالاله أصغر منه بثلاث سنين بيعرس وهو معند ولا يبي ليه وشعنده..
عبدالرحمن:يايمه انتي ماتعبتي من المشاكل ريحي عمرك ولاعليك منه والزواج يايمه مايجي بالغصب ومصيره بيتزوج الحين ولا بكرة
أم عبدالرحمن ساكته وسرحانه:
الله يهديه هالولد ماحد تعبني منكم زي ماتعبني هالولد وهبل فيني لكن ماش البنية دخلت براسي وبيعرس مع أخوه على هالبنية يعني بيعرس عليها
عبدالرحمن: أي بنيه يمه؟؟
أم عبدالرحمن: شفت بنت اختي اللي رحت عندها اليوم؟؟ ماشالله ياعبدالرحمن يارجلها عنده بنية تاخذ العقل مزيونة ومحترمة ورزينة وعاقلة لا وبعد مدرسه واذا ماخاب ظني انها ماهي بصغر منه بواجد أويمكنها في سنه بعد ..
عبدالرحمن: في سنه وللحين ماتزوجت لايكون تعبانه يمه ولا سمعتها ماش تكفين يمه الولد يالله يالله قدرنا نمسكه لاتخلينا ندبسه بوحدة ماتصلح همن يجيب العيد لا أخذها ويقول هذي خيرتكم تكفين يايمه الا الزواج يبيله اختيار صح
أم عبدالرحمن: لا لا ياعبدالرحمن انا نظرتي ما تخيب وياكثر ماشفت بنات مزايين ومارتحت لهن ولا خطبتهن لكم وبالأخير طلعت نظرتي فيهن صح وهذا أنا اخترت لك وللثاني وللثالث وكلكم مرتاحين معهن صح ولا لا؟؟
بعدين ياولدي باين على ذا البنية انها بنت حلال وبنت اخيتي موريتها الويل منيرة واعرفها من يوم هي صغيرة كلبتن جربا وانا اعرف شطانتها وقلة أدبها ولعانتها خطبها ولد عمها وهبلت فيه وفي امه وفي عمها ولا تحشم لا صغير ولا كبير الين ولد عمها عرف لعمره وطلقها قبل لا يتوهق ورجع أخذها سلطان أبو هالبنية عشان تربيله بنته وتعاونه فيها ويوم اخذها مسكت البنت وعذبتها وطردتها عند جدتها أم أبوها ويوم ماتت الجدة الناس كلوا وجهها هي ورجلها ورجعت خذتها عندهم
وباين من عيون هالبنية انها مطيعة وحشيمة والدليل انها مستحملة العيشة مع منيرة وابوها..
عبدالرحمن:أبوها ليه اشفيه ابوها بعد وشمزين؟
أم عبدالرحمن: أبوها سامعتن عنه من يوم انا لسه بحايل وعن لعانته يقولون ان كل ما جا احد تقدم لهالبنية المسيكينة رفظة ومسح فيه الارض كل هذا طمع براتبها واللي اسمعه ان المسكينة ساكته ولا تقدر تقوله حرف ومسلمه امرها لله
عبدالرحمن: أعوذ بالله طيب يمه انتي ماتخافين لارحتي تخطبينها يسوي نفس اللي سواه باللي قبلنا وبعدين يمه انتي بتزوجين خالد عشان تفككين عقد بنات الناس وتصلحين الكون؟؟
أم عبدالرحمن: لا تنسى ان منيرة بنت اختي وانا اعرف اشلون اخليها توافق وهي لاوافقت سلطان غصبن عنه بيوافق,,,, وانا مابي افكك عقد احد على قولتك او اصلح الكون ,,البنت عاجبتني وانا احس انه مابيعقل خالد الا هالبنية..
عبدالرحمن:بالأول خلي خالد يوافق بعدين ابدي اقنعي منيرة على قولتك
............
,,,,,,,,,,,,,,,
.............
انتهى الجزء الأول
وشسبب عقدة رهف من انه يجي أحد يخطبها؟؟
وهل بيوافق ابو صالح على وليد؟؟
وهل بيسمع خالد كلام أمه ويسير مثل أخوانه؟؟؟
ومن البطل الغير متوقع لهالقصة؟؟
دلوعة في هواها غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-04-08, 02:25 PM   #5
عضو موقوف من الاداره
 
الدولة:
إرسال رسالة عبر MSN إلى غريق الهم
الافتراضي رد : رواية(حقك علي ان كنت زعلان)كلمة روعة قليلة بحقها

يسلموووووووو م كل قلبي على القصه

ولازم لازم تكملين عشان ماحقد عليك
غريق الهم غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-04-08, 03:03 PM   #6
|[ عـضـو مـتـألـق ]|

 
صورة فوفو الدلوعة الرمزية
 
الدولة: المملكة العربية السعودية
الافتراضي رد : رواية(حقك علي ان كنت زعلان)كلمة روعة قليلة بحقها

القصة حلووة انا مرة قرائتها
فوفو الدلوعة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-04-08, 10:03 PM   #7
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة دلوعة في هواها الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية(حقك علي ان كنت زعلان)كلمة روعة قليلة بحقها

خلاص حكملها لعيووووونكم الجزء الثاني:
(الجزء الثاني)
كانت تغسل مواعين الغدى...
ماسكة الكاسة بيد واليد الثانية فيها ليفة المواعين وبالها مشغول على زيارة وليد لأبعد درجة وطول الوقت بنفسها تردد: الله يستر..
وللأسف تمر أكثر ذكرى أليمة مرت عليها في حياتها لما جى نواف ولد خالتها خطبها أول سنة لها بعد ماتوظفت وتذكرت الفظيحة اللي تكلمت عنها كل جماعتهم لما أبوها هزأ نواف وطرده برا البيت وتفل في وجه أبوه وصار يعايرهم قدام الرجال اللي بالمجلس أنهم شحادين وسب خالتها وتجرأ حتى أنه يسب أم رهف في قبرها وقال إن حتى وهي ميته وفقبرها تجي المصايب منها وعلى طول دقوا بنات خالتها خوات نواف اللي كانوا صديقاتها وتحبهم بشكل كبيرعليها وقالوا لها كلام ماينقال >>انتي على ايش شايفة نفسك انتي وابوك ترى نواف يستاهل احسن منك بس احنا قلنا نخطبك شفقة ورحمة إلا وحدة زيك ماتستاهل إلا واحد نذل زي أبوك عشان يعرف يتعامل معاك لكن هين يارهف أخوي وأبوي ينسبون وينشتمون عشانك لكن الله لا يوفقك...
ورجعت لأرض الواقع لما فجأة ماحست إلا بألم فظيع بكفها,,, طالعت بيدها لقت إن الكاسة أنكسرت بيدها وانجرحت يدها جرح مؤلم جدآ لأنه بالها ماكان معها وكانت من شدة سوء الذكرى عليها شدت عالكاسة بكل مافيها الين انكسرت بيدها,,,,
تركت الكاسة من يدها وغسلت يدها من الصابون وخذت فوطة نظيفة ولفت فيها إيدها لكن النزيف عيا يوقف والألم كل ماله يشتد ضغطت على إيدها بقوة وجلست على الكرسي وقامت تصيح من حدة الألم ومن الضياع والخوف اللي هي تحس فيه
...
أثير: يوووه رهف وشفيك؟؟
رهف ووجها مغطى بالدموع: اسكتي أثير أبوي لا يسمعك مافيني شي
أثير: رهف الفوطة البيضا اللي بيدك كلها أحمر
رهف لا تعليق ترتجف من البكى والألم
... ركضت رهف من غير ماتقول لأمها شي لأن لو أمها تدري بتروح تهزئ رهف وتقولها كم مرة قلتلك بلا فغارة وانتي تشتغلين بالبيت..راحت أثير تركض لغرفة صالح وصالح كان نايم ولا صلى صلاة الجمعه ولا يفكر يصليها لأنه مابقى على أذان العصر شي وجت عنده أثير تناديه بكل مافيها وهو مايرد آخر شي قامت تهزه بكل قوتها..
أثير: صالح قوووووووم
صالح: وجع انشالله وشتبين؟؟
أثير: صالح الحق على رهف,,,
صالح يرجع يغطي وجهه باللحاف: خير وشفيها
أثير: الحق ياصالح رهف ايدها انقطعت قطع مره مخيف واخاف أقول لأمي وابوي يهزءونها تكفى يا صالح قوم انت ودها
..صالح يقوم بكل تثاقل ويفرك عيونه بصابعه خلاص خلتلبس عباتها وأنا ابكون بالسيارة وخليها تلحقني..يوم دخلت رهف السيارة انفجع من ايد رهف اللي انقلب لونها للون الأسود من شدة الألم ولما شاف الفوطة اللي كانت لافه ايدها فيها مليانه دم..
صالح ردد في نفسه لا حول ولا قوة الا بالله وانطلق للمستوصف بدون أي تعليق وهو يسمع بكاء رهف المخنوق.. ولما دخلوا عند الطبيبة سوت لها خمس غرز وكانت رهف تحس بدوخة لدرجة أنه والطبيبة تخيطلها الجرح رجعت راسها رهف على ورى وغطت في نومة من غير ماتحس كان صالح يحاسب في الاستقبال برا ولما دخل يشوف رهف خلصت ولا لا انصدم وخاف لما شاف شكل أخته طالع في الدكتورة بكل خوف:
صالح:دكتورة وشفيها نايمة؟؟
الدكتورة: لأه مافيهاش حاقة بس الزاهر إنه الألم شديد عليها أوي..
...
.....
ركب صالح ويا رهف السيارة وكانت رهف ما تحس بيدها أبدآ وتحس بألم فظيع..
رهف بصوت متعب وياللاه يالله قادرة تتكلم: كم دفعت ياصالح؟؟
صالح:انتي كيف ايدك الحين؟؟
رهف: انا زينة بس انت كم دفعت؟؟
صالح: بعدين أقولك كم دفعت عشان ترجعيلي لا تخافين ما أسكت عن حقي..
**وسكت صالح وسكتت رهف بس صالح أبدآ في نفسه ماكان ناوي انه يقولها كم دفع ولا بيقولها بعدين,,بس كان يلعب عليها عشان تسكت وترتاح لأنه مهما صار هذي أخته وهو مره رحمها يوم شاف الألم اللي هيه فيه..
**رهف كانت تعرف انه أخوها طالب بالجامعة وعلى الله وعلى هالمكافأه والكم ميه اللي تعطيه أمه من حقه يتمتع فيها مو يصرفها عليها وكمان أبوه مايعطيه ولا ريال..
رجعت رهف البيت وتعمدت انها تطلع فوق من غير ماتشوف أحد لأنها مرة تعبانه وتبي تنام ولا لها خلق أي تعليق...
&&&
&&&&



(بمجلس الرجال)
أبوصالح:طيب انت وشوظيفتك؟؟
وليد: موظف في الاتصالات..
أبوصالح:طيب كم راتبك؟؟
وليد:ثلاثة آلاف...
أبوصالح:وتتوقع تفتح بيت مع هالراتب وتعيش بنتي؟؟
وليد وهو حاس بالإهانة:مسألة البيت مسألة بسيطة ابستأجر شقة واعيش فيها
ابوصالح:طيب ياعم سالم بصراحة أنا من أول مادخلتوا علي انت وولدك وطلبتوا ايد البنت وانا مستغرب كذا سؤال يدور ببالي من دلكم علينا؟ وشاللي مخلي ولدك يترك بنات الجنوب كلهم ويجي يخطب وحدة من الشمال؟؟
سالم:ليه يابوصالح الجنوبيين فيهم عيب؟؟
سلطان: لا والله مو القصد على راسي والله بس معقولة ولدك مالقى وحدة من جماعتكم تلوق له وبعدين ولدك صراحة يوم قالي عمره انصدمت انت تدري ان بنتي أكبر منه بأكثر من سنتين واللي اعرفه عنكم يالجنوبيين انكم ماتحبون تاخذون لعيالكم بنات معدين سن العشرين فشاللي خلاكم تتنازلون عن هالشرط؟؟
وليد: بصراحة يا عمي أنا العمر آخر ما أفكر فيه وأنا جاي شاري بنتك وشاري سمعتها الطيبة واخلاقها وكلي طمع انك توافق احنا بنعطيكم مهلة تفكرون وتسألون عنا وبعدين اللي تامر فيه ياعمي انت ورهف رقبتي سداده..
سلطان:معليش ياولدي أنا الشي اللي مايدخل مزاجي ما أخاطر فيه أبد ولا أتعب نفسي فيه بعد وش الله حادني أسأل واتعب عمري وانا مو مقتنع...
آسف ماعندي بنات للزواج....
سالم: يابوصالح فكر لاتقطع رزق بنتك وهي ممكن انها بتعيش مع ولدي احسن عيشة
سلطان: أحسن عيشة بيعيشها ولدك انشالله مع غيرها وبنتي اذا بغيت أزوجها ماأزوجها واحد يعيش على راتبها ويقول اني شاريها ولدك لو هو صادق انه ماتهمه الا الأخلاق خلاص ياكثر العوانس عندكم يالجنوب يروح ياخذله عانس ساقطة ثالث متوسط وقاعدة بالبيت ويعيش معها ماهو يطمع في راتبها ويقول انه يبي يتزوج ,,,ولدك يبي يستفيد وانا للأسف بنتي مو مكينة صراف يستفيد منها؟؟
أبو وليد: يا بو صالح.. ويقاطعه وليد بكل عصبية: يبــــــه خلاص مشينا..
أبوصالح: حياكم الله لاتقطعونا ونسمع خبر زواج وليد قريب انشالله....
وليد:ياللاه يبه مشينا..
....ويقوم سالم وولده وليد وهم حاسين بالندم على هالخطوة اللي خطوها وخيبة الأمل
ويركبون سيارتهم وأول ماركبوا السيارة طلع سالم حبوب السكر من جيبه وقال لوليد يوقف عند بقالة عشان يجيبله موية صحة ويشرب حبته لأن السكر ارتفع عليه بشكل كبير وكان وليد حاس بتأنيب الضمير على الإهانة اللي سببها لأبوه انه حطه في موقف جرح كرامتهم كلهم..
وقف وليد بالسيارة عند باب البيت وبكل كآبة وخيبة أمل وحزن يحاول انه مايظهره لأبوه: خلاص يبه وصلنا تفضل انزل..
سالم: وانت وانا ابوك ورى ماتنزل بتروح مكان؟؟
وليد: ها....ايه ايه بروح اجيب ثيابي من الغسال لهم يومين خالصات وماجبتهم..
سالم:ياولدي انت انزل الحين وادخل داخل وارتاح ولا تضيق صدرك الله موبكاتبها لك ياولدي خلاص الله يعوضك باللي أحسن منها..
وليد بابتسامه أليمه يالله قدر يرسمها على وجهها: لا يابوي ماني بضايق صدري خلاص هذي كتبة الله والبنات ياكثرهم والحين انت وراك منت مصدقني انا رايح الغسال اجيب ثيابي تحسبني زي الافلام اقعد ادوج بالشوارع وابكي ولدك رجال يبه لاتخاف..
بعد هالكلمات اللي قالها وليد حب ابوه على راسه ونزل سالم ودخل بيته.. وليد كان يكابر كل الكلام اللي قاله لايمت للواقع بصلة كان منهار من جوا حلم عمره تهدم حس بأن هذا عقاب من الله لأنه بس فكر تفكير بسيط إن رهف تعاونه براتبها ويستفيد وهذا جزاه لكن فكر إن هالشي ماكان غايته أبدآ وان اللي يبيه هو رهف وبس,, دور بين الأشرطة ولقى شريط إبراهيم الحكمي وعلى طول شغل أغنية ((شوبني))
000مابدي إلك شوبني
شاللي جرالي بهالدني ,,,,بدي معك ابدا العمر أول سطر بالولدنه
ولابدي احكي شوحصل ,,,,شو اللي كسر في الأمل
واللي ألب ضحكي زعل ,,,,غربني ياما وردني
وبعدها دق جواله وقام قصر الصوت وناظر ولا ,,,(البيق سستر ...يتصل بك)
بغى يصك جواله ولايرد على أحد بس قال ماله داعي يخوف أحد عليه ورد:
هلا خلود
خلود: هلا وليد تعال عندي ابيك امي دقت علي وقالتلي كل شي تعال ياوليد
**هنا وليد ماقدر يجادل كالعادة وعلى طول غير طريقه وانطلق لبيت أخته خلود لأنه يبي يتكلم مع أحد يفهمه ويفضفضله يمكن ضيقة الصدر اللي هو فيها تخف..
خلود:هلا وليد مرحبآ ألف تفضل..
وليد:هلا فيك زوجك موهنا غريبه مافتحلي الباب كالعادة
خلود:لا موب فيه مستلم ,,,,وليد حبيبي لاتضيق صدرك الله يعوض عليك وعليها
وليد: أنا ما شلت همي هين انا بتزوج لو ابي اربع لكن ضايق صدري عليها مسكينة
خلود: لها رب يكتفل فيها يا وليد
وليد:أنا مستغرب أبوها هذا مو انسان ياخلود ولايمت للإنسانيه بصله ماتتخيلين قد ايش رحب فينا وبيتشقق وهو يدخلنا بيته وفجأه تحول وسار زي الكلب المسعور تكلم علي وعلى أبوي وسبنا واتهمني ولا حشم شيبة ابوي يا خلود
خلود:قالته رهف ان ابوها دايمآ ردات فعله مو متوقعه وحذرتنا لكن خيره...
قام وليد ابتسم ابتسامه هاديه بكل ألم وقام يدق رقبه ويقول<<<
قاااااااال خيـــــــــــــــــــره ,,,,, وشلون خيره بعاده فرقاه لاتقولوا خيره
خيبـــــه كبيـــــــــــره...
....قامت خلود تضحك وعيونها مليانه دموع وقالت وصوتها يرتجف:
حتى بهالمواقف ياوليد ابتسامتك ماتغيب..
هنا وليد ماقدر يمسك نفسه رجع راسه على ورى وسند راسه وقامت دموعه تنزل على جنبات خدوده ويدعو من كل قلبه ان الله يفتح لرهف أبواب الرزق وييسر لها اللي يقدر يوقف أبوها عند حده بهاللحظه وقف وليد وبكل صوت متعب:
تبين شي أنا بروح البيت تعبان عندي دوام الصبح
خلود ماحبت تناقشه أبدآ ولاتنشب فيه: لاسلامتك ياخوي في حفظ الله..
وطلع وليد من بيت أخته وهو مصدع وموقادر يصحى من الصدمه وركب سيارته ومسك طريق البيت على أغنية محمد عبده (مذهـــله,,, ماهي بس قصة حزن)
*****
********
منيرة: روحي نادي ست الحسن تجي تاكل عشاها من العصر وهي مصكرة على عمرها وشعندها..
أفنان:والله ما أقوم ماني بشغاله عندها الآنسه كل شي وانا راقيه الدرج عشان اناديها
أبرار: خلاص يمه خليها متى ماتبي تاكل تنزل تاكل لاتزعجينا عالفاضي
طبعآ أثير نست سالفة جرح رهف بعد ماطمنها صالح ان كل شي تمام وماجابت السيرة للأحد....
دلوعة في هواها غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-04-08, 10:06 PM   #8
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة دلوعة في هواها الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية(حقك علي ان كنت زعلان)كلمة روعة قليلة بحقها

تكملة الجزء الثاني:
(في اليوم الثاني بالمدرسة)
أول مادخلت رهف كان واضح عليها ملامح الألم من يدها وكانت تبي تغيب بس عشان خلود ماكلمتها ولا قالتلها اش صار وهي مستحيل تسأل أبوها داومت مع الألم اللي تحس فيه جلست على مكتبها وشافت ان خلود مابعدجت قالت بنتظرها الين تجي وصلت خلود على رنة الجرس ودخلت خلود وهي مو قادرة تناظر برهف أبدآ حطت عباتها على المكتب وشنطتها بعد ماسلمت عالكل وتوجهت لساحة الطوابير عشان عندها الحصة الأولى استغربت رهف من حركة خلود لأنها أول مرة تسوي كذا؟؟
استمر تهرب خلود من رهف طول الثلاث حصص الأولى لكن في الفسحة لقت رهف خلود جالسة بغرفة المشرفة اللي كانت فاظية وماسكة مجلة تقرا فيها جت رهف وجلست قدام خلود ومسكت ايدها وقالتلهاوهي مبتسمه وعيونها كلها دموع:
زي ما اتوقعت ياخلود صح؟؟؟
..هنا خلود حظنت رهف وهدتها وقالتلها كل اللي صار مع وليد..
سكتت رهف وبعدين قالت: هذا نصيبي يا خلود ولا خيرة فيما اختاره الله ,الله يصبرني ويرزق وليد باللي أحسن مني..
خلود: ماظنيت في أحسن منك يارهف انتي ادعي الله وخلي ايمانك بالله قوي وانشالله يارهف تلقين من ضيقتك مخرج..وبعدين اشهذا اللي بيدك ليش ملفوفة لايكون ابوك هو اللي سوالك كذا لما خطبك وليد؟؟

رهف تضحك بكل حزن: لا عاد ماتوصل ان يقطع ايدي حشى ماصار بيت صار سجن أبو غريب...هههههههههههه
خلود بكل ألم وحزن بادلتها الضحكة وبعدين قالتلها رهف اللي صار بيدها..
...وبعد اللي صار بين رهف وخلود كانت رهف منصدمه وبالها مومعها وتعطي حصصها بالغصب لأن خلاص حست الدنيا اسودت بوجهها..
,,,,
,,,,,,,,

(في جامعة الملك سعود)
طارق: استقبل ,,, استقبل
مشاري: وش استقبل؟؟
طارق: مقطع رقص عراقي لبنات...
مشاري:يرحم امك حامت كبودنا منهم في التلفزيون مابي خلاص ,,,بس قوم مشينا يللاه..
طارق: يـــــاخي وين؟؟
مشاري:طارق المحاضرة بدت لها ثلث ساعة واحنا قاعدين يرحم امك خلنا نروح نحضر لايطردنا زي المرة اللي فاتت..
طارق يطالع للساعة: لابدري بدري,,, اسمع اسمع هذي أغنية عبد المجيد عبدالله الجديدة إنت منت إنسان أكثر [ويحط طارق إيدينه على خدوده وينزلهم بهدووء] ويقول:تجنننننننننن
قام مشاري يقلد نفس حركة طارق ويحط ايدينه على خدوده وينزلهم بنفس الطريقة ويقول:يااااااااقدمك غبااار بس اقول,,,أنا مالي شغل فيك ابحضرالمحاضرة مو مستعد انطرد عشانك
طارق:خلاص خلاص مشاري ابروح معك ساير هالأيام ابو شكيب دافور
مشاري: لاأبو شكيب ولا يحزنون بس اعرفك لو أعطيك فيس ابحمل كل المواد
طارق: الله لا يحرمني منك يامشاري لولاالله ثم انت كان انا آخذ السنة دبل
مشاري: يابعد عمري وانت بعد ياطروقي الله لا يحرمني منك
طارق: تصدق لو يمر يوم ما أشوفك فيه احس ان هاليوم كئيب ويالله يمر
مشاري: حتى أنت ياطارق غالي وتعودت عليك واللي مستغربه ان إنت الوحيد اللي مايسيرلي شي بحياتي الا اقولك ولا أخبي عنك ولا شي حتى لوكان يفشل
طارق:وانا نفس الشي يامشاري كل شي بحياتي أقوله لك لأنك أغلى شي عندي
مشاري يلتفت على طارق وهو يبتسم:
إي طب متى تملك علي طفشت وانا استناك تحس على دمك وتخطبني,,,,
.. وفجأه الثنين كل واحد منهم مات من الضحك على الثاني وكملوا طريقهم للمحاضرة وتموا يمزحون على بعض ويضحكون ويسولفون,,, طارق من أعز أصدقاء مشاري يعزه لحد الجنون وكل شي بحياته يقوله له لأنه وفي لمشاري وصديق بمعنى الكلمة الوحيد اللي يفهم مشاري وينصحه ويعاونه بكل شي..
,,,,,,,,
,,,,,,,,
,,,,,,,,,,,,,
(في بيت أم عبدالرحمن)
لطيفة:وين أسيل يامنى ليش ماتعشت معنا؟؟
منى:كانت عندها المدرسة وتوها مشت من عندها وهذي هي بالمطبخ اتعشى
لطيفة:أقول يامنى وشرايك ببنت رجل منيرة هاللي اسمها رهف؟؟
منى: ماشالله عليها ياعمه عاقلة ورزينة ومزيونة بعد بس ها لا تقولين تبين تخطبينها لخالد؟؟
لطيفة: أي انشالله وبإذن الله
منى: ياعمتي بس سمعة أبوها ماش
لطيفة: هي مالها ذنب واذا سيئ مع الناس تراه معها أسوأ وأنا سألت الناس اللي يعرفونهم يقولون البنية غير عن ابوها وعن منيرة ماكنها عايشة معهم أبد
وبعدين الله سبحانه و تعالى قال((ولا تزر وازرة وزر أخرى))
منى: بس لا تنسين ياعمه ان الرسول حذر من [خضراء الدمن] اللي هي البنية المزيونة في المنبت السوء
لطيفة: طيب يامنى انا بسألك انتي لك ذنب يوم انسجن أخوك عبدالمحسن مع ربعه بقضية وشكبرها وهزت أمن البلد ها يا منى تكلمي انتي لك ذنب يوم انسجن أخوك كنتي انتي وعبدالرحمن ماعندكم الا اسيل لو واحد ثاني بمنصب عبدالرحمن ومكانته كان شرى نفسه وسمعته وخاف على وظيفته وطلقك لكنه قال إن مالك ذنب وتمسك فيك وفبيته وفبنته..
هنا منى نزلت راسها ولا قالت ولا كلمة رجعت قالت أم عبدالرحمن:
البيوت أسرار يامنى وكل واحد وظروفه أنا ماأعايرك يامنى لكن أنا ماني بشايله الا هم خالد أشلون أبقنعه لكن انشالله ان هو وعبدالاله زواجهم بليله وحده..
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::
::::::::::::::::::::::::
(في بيت أبوصالح)
أبرار: يووووه لااا وين بدري..
....: ياحياتي أذن الفجربروح أصلي وبعد ماصلي بنام كم ساعة قبل ما أروح للدوام
أبرار: أنا لسه ماشبعت منك...
....: وأنا بعد ماشبعت منك بس شسوي تبيني أنام عالمكتب عشان أتهزأ وخلاص انتي بعد ماودك تصلين؟؟
أبرار:..... ها...انـ انــ.. انشالله
.....: عمري ابيك تحافظين عالصلاة زي عيونك لأن زوجة المستقبل وام عيالي ابيها قدوة حسنه لعيالي طيب يادنيتي؟؟
أبرار: يابعد عمري يانصوري الله لا يحرمني منك انت تامرني أمر
ناصر: خلاص أجل تصبحين على خير ياقلب ناصر انتبهي لنفسك
أبرار: وانت من أهله الله لا يخليني من هالصوت
أثير: أخيرآ أخيرآ قفلتي يا جولييت انتي وروميو حسبي الله عليك انتي وهو ماخليتوني أنام هيه انتي تحسبيني زيك لاشغله ولا مشغله قاعده بالبيت ولاتروحين كليتك الا قبل الامتحانات بيومين تشترين الملازم ترى انا عندي مدرسة بعد كذا ساعة
أبرار: نامي يمديك تنامين وتقومين منتي بأحسن من ناصر
أثير: الله يعيني كنت أعاني منك,, الحين أعاني منك ومن ناصر...
______
__________

((في بيت وليد))
أم وليد: وليد الساعه ثمان ونص وانت مارحت دوامك قوم ياولدي قوم
وليد:.....
أم وليد: وليد وليد وشفيك ماترد وليد,,, وتحط أم وليد إيدها على جبين وليد وتلقاه حار مرة وصاير وليد يطلع صوت مثل أنين الطفل وأخيرآ وليد فتح عيونه ورفع راسه لأمه وقال: يمه بردان غطيني وصكري المكيف وروحي ارتاحي ونامي مانيبمداوم اليوم,,,,,,
وتنهبل أم وليد وتقول:أي مكيف ياولدي المكيف مقفل ياويلي عليك ياوليد أنت مسخن
..وتقعد أم وليد بجنبه وتمرر كمادة ثلج على جبينه وراسه ورقبته إلين الله لطف ونزلت حرارته..
بعد كذا راحت الصالة ودقت على بنتها خلود وهي فمدرستها وكان وقت الفسحة,,
خلود:ياهلا والله بالصوت؟؟
أم وليد:هلا خلود هلا بنيتي وينك بالدوام؟؟
خلود: إي يمه بالدوام....يمه اشفي صوتك متغير وتعبان؟؟
أم وليد:وليد ياخلود وليد؟؟
خلود بخوف: وليد وشفيه وليد يمه؟؟
,,وهنا انتبهت رهف للإسم اللي انقال وطارت عيونها وخافت من قلب وجلست تطالع ملامح خلود وامها تكلمها.
أم وليد:ماتعرفين وليد ياخلود إذا ضاق صدره وتعب نفسيآ على طول يتعب وتجيه حراره ويقعد يومين راقد بفرشته..
خلود: لاحول ولاقوة إلا بالله خلاص يمه لما أجي من الدوام وأريح بجيكم أنا وماجد..
,,,وبعد هالحكي قفلت خلود وطالعت في رهف اللي وجهها كان فيه مليون سؤال وسؤال تشجعت رهف وسألت خلود: خلود وليد وشفيه..
خلود: لأ بس فيه حرارة وماداوم اليوم وامي خايفه عليه..وعلى طول بعد هالكلمتين اللي قالتها خلود قامت وتركت رهف وراحت جلست مع مجموعة مدرسات ثانيات وقعدت تسولف استغربت رهف من قومة خلود وحست انه خلود تلومها على اللي سار لأخوها بس بالعكس خلود كانت حاسة برهف بس ماحبت تشوف لهفة رهف على وليد لأن خلاص الله كتب انه مايسير بينهم نصيب وماودها انه رهف تتعلق بسراب وودها ان رهف تنسى وليد للأبد..
دلوعة في هواها غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-04-08, 10:10 PM   #9
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة دلوعة في هواها الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية(حقك علي ان كنت زعلان)كلمة روعة قليلة بحقها

تكملة الجزء الثاني:
((في بيت أم عبدالرحمن))
خالد وهوماسك فنجال الشاهي ويناظر بالتلفزيون: هههههههههههه بالله احلفي...
أم عبدالرحمن: إي والله ياخالد ما أقولك إلا الصحيح مزيونة وعاقلة ومتعلمة ولاهي بأصغر منك بواجد يعني لاتقولي عذرك اللي دايم تقوله إنه ماناقاصني إلا آخذ بزر عشان أبتلش فيها وبطلباتها لا وأزيدك من الشعر بيت هي مدرسة وعينها مليانة يعني لاتخاف من كثرة طلباتها..وهذولي منى وإيمان إسألهم إذا منت مصدقني..
خالد: لا مابي إسأل أحد ما يحتاج صادقه يمه..
منى وهي جالسة ورى عمتها ولافة جلالها عليها:والله ياخالد إنها اسم الله عليها كاملة وناعمة من لبسها وطريقة مشيها باين إنها ذوق وحتى طريقة كلامها وتعليقها يدل إنها إنسانة محترمة..
خالد: لا...لا... احلفي
أم عبدالرحمن عصبت وماعجبتها طريقة استخفاف خالد بالموقف والكلام....التفتت على منى وإيمان وأشرتلهم إنهم يطلعون برى الديوانية....
خالد:ماله داعي تأشرينلهم يطلعون انتي عارفه رايي بهالموضوع كله وتغيير البنت مارح يغير رايي بالموضوع..والله والله لو تجيبين باريس هليتون وتقولين تزوجها ماني متزوج..
أم عبدالرحمن: لامارح أجيب باريستك هاللي تقول عنها.. أنا صبرت عليك كثير هذي يمكن المرة المليون ياخالد اللي افاتحك بهالموضوع وانت تتهرب وترفض لكن أنا ماعندي عيال يقعدون طول عمرهم عزاب,,,,اسمعني ياخالد رهف بتتزوجها وتعرس انت وأخوك الصيفية الجاية وبنفس اليوم بعد...
خالد وهو يضحك: هههههههه ياحليلها اسمها رهف بعد لا وبتزوج مع عبدالاله ههههههههههههههه...طب اسمعي يمه اسمعي بتزوج لكن على شرط...
أم عبدالرحمن وهي طايرة من الفرح: إشرط يا ولدي إشرط كل اللي تبيه بيجيك..
خالد: أنا بتزوج هاللي تقولين عنها رهف بس ما أبي يكون زواجي مع عبدالاله بنفس اليوم!!!!
أم عبدالرحمن:أجل تبيه مع مين؟؟
خالد: أبي يكون زواجي بنفس يوم زواجك لأني مارح أتزوج إلا إذا أنتي تزوجتي هههههههههههه..... ويطلع خالد من الديوانية وهو ميت ضحك على أمه اللي ماتت قهر وعصبت من استخفاف خالد بالموضوع ولكن مادرى خالد إن هالمرة غير وإن أمه خططت وانتهت وهو بينفذ غصب عنه..
التفتت أم عبدالرحمن على جوالها ومسكته بيدها ونادت سارة بنت تركي وقالتلها:سارة حبيبتي دوري على وحده هنا اسمها منيرة أم صالح ودقيلي عليها وانتي ارجعي العبي مع أخوانك..
سارة: طيب يا جدتي؟؟
منيرة: يا حيالله خالتي أم عبدالرحمن صدق الطيب عند ذكره...
أم عبدالرحمن : تسلمين يا بنيتي كيفك انشالله بخير..
منيرة:ياربي لك الحمد بخير دامني اسمع صوتك توني انا وبناتي أبرار وأثير نذكرك بكل خير وندعيلك بطولة العمر...
أم عبدالحمن فنفسها إي هين والله ماجبتيلي خبر: إيه إيه الله يخليك لهم انشالله ويفرحك فيهم أقول أم صالح بغيتك بموضوع وابي اسمع رايك؟؟
منيرة: آمري ياخالتي أنا كلي فداك..
أم عبدالرحمن وهو مرتفع ضغطها: يامنيرة الصراحة إني أبي أخطب لولدي خالد ومالقيت أحسن من بناتكم وأنا أبي وحدة منهن..
منيرة وهي محولة من الخبر والدنيا مو سايعتها من السعادة: والله ياخالتي انتي ماتطلبين انتي تآمرين أمر وبناتي بناتك وانا وابوصالح مابنلاقي أحسن منكم..
أم عبدالرحمن قالت فنفسها بناتك خليهم لك بس ردت على منيرة:
انشالله فقرب فرصة بمرك أنا وعيالي ونتفاهم على كل شي..
منيرة:تآنسون وتشرفون والبيت بيتكم متى ماجيتوا حياكم الله.."""وانتهت المكالمة
أم عبدالرحمن كانت قاصدة انها تقول بناتكم ولاتحدد اسم رهف عشانها كانت متأكدة إن منيرة بترفض وهي اتبعت هالطريقة الذكية عشان تاخذ من منيرة كلمة وتلوي ذراعها فيها..
رجعت أم عبدالرحمن دقت على عبدالرحمن,,,عبدالرحمن: هلا يمه..
لطيفة:هلا ابوي وينك وانا امك
عبدالرحمن:بالمعرض حق الزل اراجع الفواتير فيك شي يمه
لطيفه:لا بس اذا جيت بالليل قبل ماتدخل تنام مرني انت واخوك تركي ابيكم ضروري سمعت؟؟؟ انت وياه تعالوني سوا مو كل واحد لحاله ابيكم ضروري
عبدالرحمن: ابشري يمه
....
......
سكرت منيرة من خالتها لطيفة وانطلقت عند بناتها لغرفتهم وهي وجهها أحمر من الفرحة وتناقز ودخلت غرفتهم وصكت الباب: الحمدلله الحمدلله يا أبرار اللي ابيه سار أم عبدالرحمن خطبتك لخالد يا ابرار خالد خطبك بتسيرين زوجته بتسيرين زوجته..
هنا أبرار فزت من سريرها ورقت عليه وقامت تنطط وتصرخ وتضحك واللي يشوفها يقول إن خالد عند الباب يستناها وجلست أثير تطامر معها وامهم تبوسهم وتحضنهم وتدعيلهم على آثار الصوت دخل سلطان ويناظر فيهم بكل استغراب:
وجع انشالله وشهالصراخ وشفيك انتي وياها ؟؟؟؟
منيرة والضحكة شاقة الوجه:صك الباب يابوصالح وهات البشارة
سلطان: ماعندي وخير وشفيه؟؟
منيرة: أبرار أبرار يا سلطان خطبتها خالتي لطيفة لولدها خالد
سلطان وهو مبتسم: احلفي صدق بالله بشرك الله بالخير وهذي البشارة,,,, ويمسك منيرة ويحضنها ويحبها على جبهتها..
منيرة: هذا اللي قدرت عليه بس يالله تسلم يالغالي..
وتركوا منيرة وسلطان بناتهم وهم مو سايعتهم الفرحة وأبرار بتتشقق وبدت تفكر وتطير بأحلامها,,
, وتجي أثير تمسك أبرار مع يدها وتناظر فيها بعد ماتذكرت شي مهم
أثير: أبرار طيب وناصر
هنا أبرار انقلب ضحكها وسعادتها لألم وقعدت ترمش بعيونها وتسوي فيلم هندي أبرار: انتي عارفة اني أحب ناصر حب جنوني لكن ناصر الى الحين ماكون نفسه وهو على قدحاله حتى شقه ماعنده ساكن بشقة عزاب وكل مافاتحته بالزواج يتنهد ويزيد ألمي ألم ويقول قريب انشالله لما الله يفرجها..
أثير: طب أشلون بتقولينله؟؟
أبرار: حرام عليك انتي تبينه يموت تبينه ينجن,,,بس أنا بستنى إلين بعد ما أملك وأتأكد اني خلاص سرت زوجة خالد وبعدين بفاتحه والله يصبر قلبه المسكين..
هنا أثير سرحت في الأرض وجلست تفكر معقوله في حب بالمعاكس لهالدرجة؟؟
وفجأة أبرار صرخت على أثير وحضنتها بكل مافيها وقامت تناطط وأثير ميته من الضحك على خبال أختها..
****
******
عبدالرحمن: الله يهديك يايمه كان ماتسرعتي الين يقتنع خالد..
تركي: يمه انتي تحسبين إنك بتحطين خالد قدام الأمر الواقع ترى خالد مايمشي معه هالأسلوب أبدآ..
لطيفة: أنا ما جمعتكم عندي عشان كل واحد يعطيني نصايح..أنا أبيكم إذا مسكت خالد وقلتله توقفون معي وتعاونوني مو تقعدون تراضونه وتترجونه كالعاده خلاص البنت وخطبتها وأهلها وافقوا وعرسه بيتم انشالله هو وأخوه بليلتن وحدة..
عبدالرحمن: طيب وإذا مارضي وعند شتسوين يايمه؟؟
لطيفة: وانت الصادق وشمابسوي بس لكل حادث حديث..
تركي: يمه الله يهديك انت وراك سايرة كذا يا يمه كل شي بالغصب الا العرس وإذا في أحد بينغصب ماهوبخالد أنتي اشفيك ماتعرفين خالد والله ليقوم الدنيا حريقة..
لطيفة: وانت ماتعرفني ياتركي والا نسيت أنا مين أنا أمكم اللي ربيتكم من يوم انتوا صغار وتعبت عليكم وحاربت أعمامكم يوم جوا كل واحد بعد وفاة أبوكم يبي يتزوجني بحجة انه يربيكم ويحميكم لكني وقفت بوجه الكل ولميتكم بين ايديني ومسكت حلال ابوكم وحميته أطلق من مية رجال الين كبرتوا ودرستوا وتخرجتوا وتوظفتوا بأحسن وظايف وسرتوا رجال والحين جاي السيد خالد يوقف بوجهي ويقولي لأ.. ماعاش ولا كان,, وولد زي خالد إذا عصاني ما أبيه ..
عبدالرحمن بعد ماشاف أمه عصبت بهالطريقة على طول نط على راسها وحبها وجلس يهديها ويقول:
خلاص يمه تعوذي من ابليس انشالله انه بيوافق ويسير اللي تبين..
**وطلع تركي وعبدالرحمن من غرفة امهم وكل واحد يردد بقلبه الله يستر وخايفين من اللي بيسير , ويوم عبدالرحمن طل على الصالة اللي تحت من فوق وهي كانت مظلمة لأن الكل بغرفته يستعد للنوم شاف خالد توه جاي والجوال على إذنه وهو ميت من الضحك ويسولف وكان يبي يطلع الدرج عشان يتوجه لغرفته..
قال عبدالرحمن بنفسه: يا الله يضحك ولا هو داري وش اللي بيسيرله الله يصلحك يا خالد ياليتك تساير أمي وتفكنا من هالمشاكل..
دلوعة في هواها غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-04-08, 10:14 PM   #10
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة دلوعة في هواها الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : رواية(حقك علي ان كنت زعلان)كلمة روعة قليلة بحقها

تكملة الجزء الثاني:
بعد ماصلت قيام الليل وقرت كم سورة سكرت قرآنها وحطته عالكمدينة وطوت سجادتها وجلست على طرف السرير وانسدحت وجلست تناظر بالسقف وعيونها مليانة دموع وتفكر,,,ياترى لوكانت أمي على قيد الحياة كان حالي ساركذا؟؟
رجعت استغفرت وتعوذت من ابليس وعدلت جلستها وقالت إنا لله وإنا إليه راجعون..
حست نفسها عطشانة وقالت ابنزل آخذ لي موية وارجع غرفتي ,,نزلت وصبتلها موية بكاسة كبيرة وهي طالعة حست إن صالح توه جاي من برا ووقفت بالدرج عشان تتطمن على حالته وتشوفه ,,ودخل صالح وهو حاط كتبه تحت يده ويناظر بالأرض بس كان شكله جدآ طبيعي ولا فيه شي يخوف.. احمدت الله رهف ان أخوها بخير وكملت طريقها لغرفتها,, ولما مرت زي ماتوقعت صوت أبرار كالعادة طالع وتكلم طبعآ رهف مو غشيمة عن هالحركات,, لكنها كانت متأكدة إنها لو تتكلم مافي أي تقبل وممكن أبرار تسبب مشاكل وتحط اللي فيها في رهف عشان كذا رهف دعت إن الله يستر على أبرار ويهديها..
-----
--------
(واللمبة مسكرة)
ناصر: ما أدري حياتي بس أحس صوتك متغير؟؟
أبرار: ياناصر والله مافيني شي
ناصر: وشلون مافيك شي وانتي يالله يالله تحكين واحسك سرحانة ومو معي أبرار فيك شي تعبانة أهلك فيهم شي؟؟
أبرار فجأة ماقدرت تمسك نفسها وقامت تبكي بكاء بكل ميوعة ودلع:
أرجوك ياناصر خلاص مافيني شي,,
ناصر: أبرار سم الله عليك وشفيك وشفيك تبكين أبرار تكلمي لا تقعدين تبكين وساكته تراك انتي كذا تموتيني أبرار والله والله إذا ماتكلمتي لأسوي في نفسي شي تكلمي..
أبرار يوم شافت ناصر انفعل قامت تتباكى بزيادة وتتدلع: ناصر أنا أحبــــــك..
هنا ناصر طار عقله وتحمس: يابعد طوايف ناصر ياجعل عيني ماتبكيك يا أبرار
إذا أنتي تحبيني أنا أموت فيك وأذبح نفسي عشانك بس انتي اشفيك تقولينها بألم فيكم شي فيك شي أهلك بيزوجونك..
..تفاجأت أبرار من سؤاله المفاجئ وأشلون قدر يخمن هالشي:
ها... لا لا ,,لا حبيبي من قال هالشي بس ما أدري أنا مرة مشتاقتلك اليوم وأبي أعبرلك عن حبي لك وإني ماأقدر أعيش يوم من غير ما أسمع صوتك..
ناصر: بس هذا شي مايبكي وبعدين خوفتيني عليك يوم بكيتي..
أبرار: يوووه ناصر خلاص أوعدك إني ما أبكي دام هالشي بيخوفك علي..
ناصر: الله لا يحرمني هالصوت..
وتمت المكالمة الين الساعة ثمان الا عشر الصبح ماقدر ناصر يقفل لأن أبرار بدلعها وغنجها أوقدت جميع المشاعر اللي فيه وصار يبي يشبع عاطفته اللي تهيجت بأي بديل عن شوفته لها حتى لو كان بالصوت الناعم والضحكات المايعه بس...ولا أجبره إنه يقفل الا لأنه دخل دوامه وبيوقع ولا يصلح يكلم قدام زملاءه وقعد مواصل الين رجع بيته العصر وقبل ما ينام نومة العصر دق عليها يتطمن انه نفسيتها أحسن ولما سمع صوتها غط في نومه عميقه من دون مايتغدى لأنه ببساطه مامعه فلوس يشتريله غدى...
*****
********
***********
(في بيت أبو صالح)
لطيفة: ها يا منيرة وشقلتي؟؟
منيرة مو مستوعبة الحكي اللي انقال وحاسة الدنيا تلف وتدور فيها ومن هول الصدمة مو قادرة تتكلم والتفتت على بنتها أبرار اللي عيونها امتلت دموع وكل وحدة من عدساتها الموف راحت بجهه من الدموع اللي تلونت باللون الأسود من الكحل وماقدرت تجلس وقامت تركض تبي تطلع غرفتها,,,, وفي طريقها شافت رهف مرفعة أكمامها وواقفة عالمغسلة تغسل المواعين بالمطبخ دخلت أبرار المطبخ بكل حقد وخذت كاسة قزاز وفتحت الثلاجة وطلعت عصير كوكتيل وكانت تناظر برهف وهي مي يمها أبد كل همها أنه تغسل المواعين بسرعة عشان يمديها تروح تحضر وتخلص شغلها اللي مكوم,, وبدون أي وعي لمدى نذالة اللي هي قاعدة تسويه فكت علبة العصير اللي كانت لتر كامل وكبتها كلها عالأرض وعلى صوت العصير عالأرض انتبهت رهف والتفتت وهي مي مصدقه اللي قاعده تشوفه وبعد ماخلصت أبرار من كب العصيركله مسكت الكاسة اللي بيدها ورمتها عالأرض وتكسرت الكاسة مية قطعة وقطعة وسار شكل الأرض مأساه كل الأرض عصير وقزاز..
رهف مفجوعة: أبراااار وشفيك ليه سويتي كذا؟؟
أبرار: بغيت أصبلي عصير وما انتبهت آسفه... وراحت وتركت رهف مبلمة ومو لاقيه تفسير للي سوته أبرار ومنقهره من حركتها ..
لكنها قالت ماله داعي للمشاكل والله يعيني على تنظيف الأرض إشلون بقدر أشطف العصير والدنيا كلها قزاز؟؟
وابرار طلعت لغرفتها وكلها خيبة أمل ومنصدمة من اللي سار وتبكي بكاء هستيري..
,,,منيرة بعد مافاقت من الصدمة: والله يا خالتي مادري شقولك؟؟
لطيفة: وشتقولين بعد يا منيرة ,,, انتي قلتي وخلاص ..
منيرة: ها... أنا وشقلت؟؟
لطيفة: نسيتي انك قلتي انكم موافقين؟؟
منيرة: ها...لا مانسيت يا خالتي,,, لكن... لكن البنية يا كثر اللي خطبوها وهي ماودها بالعرس..
لطيفة: لا... لا يامنيرة هالكلام مايمشي عندي مافي بنية ما ودها بالعرس أنا جيتك اليوم لحالي من غير حريم العيال ولا العيال نفسهم عشان نحكي بصراحة..
رهف يوم تقولين انها ماتبي تعرس يتقدمون لها ناس أي كلام بس أنا ولدي خالد مو أي كلام وأنا رهف عجبتني وأتوقع انكم لو تقولون لها عن خالد مابترفضه أبدآ إلا إذا كنتوا أنتوا ما تبون خالد؟؟
منيرة: لا ياخالتي لا تقولين هالحكي بالعكس نسبكم يشرف وعالعين والراس لكن....لكن.. أنا وأبو صالح بنشاور البنية ونرد منكم..
لطيفة: خلاص اليوم هوالجمعه, أجل الإثنين انشالله أدق عليك عشان تقوليلي راي البنت مع إني عارفتن رايها والخميس انشالله يجي الولد ويشوفها..
منيرة: انـ...انـ..انشالله انشالله ياخالتي
لطيفة: هذا هو عشمي ولا انا ولا خالد مابنلاقي احسن من (بناتكم)..
هالكلمة طعنت منيرة بقلبها وتذكرت انه أم عبدالرحمن يوم دقت ما حددت وقالت أبرار لأ قالت بناتكم وهنا حست منيرة نفسها غبية وتأكدت من كلام الناس يوم يقولون انه ام عبدالرحمن ذكية وداهية وماحد يغلبها لكن هين ياخالتي مارح ياخذ خالد رهف لو يكون آخر يوم بعمري..
منيرة: تسلمين ياخالتي هذا من طيبك والله يقدم اللي فيه الخير..
لطيفة: كثر الله خيركم ويالله أنا أستأذن وانشالله تكون القعدة أطول وأحلى يوم الخميس الجاي..
منيرة تقول بقلبها إي هين: بدري ياخالتي اقعدي للشاهي,,
لطيفة: لا كثر الله خيركم باقي بروح ابقضي شوية أغراض وارجع للبيت واتعشى مع عيالي...
وطلعت أم عبدالرحمن وتركت منيرة تاكل بنفسها وتلعن اليوم اللي شافت فيه هالبنية..
,,,,,
,,,,,,,
أثير: أبرار...أبرار اشفيك تكلمي..
أبرار ووجها كأنه لوحة سايحة ألوانها وتبكي: الله لا يوفقها...الله ياخذها.... حيوانه حيوانه....آآآآآه
أثير: بسم الله منهي اشفيه عن مين تتكلمين؟؟
أبرار: من غيرها الحقيرة التبنة المعقدة أم العقد والأمراض النفسية الله ياخذها انشالله.
أثير: أبرار عن مين تتكلمين تكلمي...
وشوي ولا دخلت منيرة غرفة بناتها وصكت الباب وجلست جنب أبرار وحضنتها وقامت تمسح على شعرها لا تخافين لا تخافين وأنا امك ولاتبكين طلعوا ناس مو كفوا ولا عندهم نظر ولا ذوق لكن هين ما ياخذونها لو يكون آخر يوم بعمري..
أثير مبلمة وماتدري من يقصدون بهالحكي الين أبرار هدت وقالتلها كل شي..
أثير: طب وشفيها هي بعد موعجوز خلتتزوج؟؟
أبرار: الا عجوز ونص قولي آمين جعل جني يتزوجها ... وشفيك انتي انهبلتي وشاللي وشفيها يخلوني أنا وياخذون عجوز خيبر هالتعبانة لكن أشوا الحمدلله مارح تتهنى هالرهف وأمي راسها يشم الهوى..
أثير:أنا ما أدري انتم ليه ماسكين فيها لين الحين ترى الزواج لا تحسبونه خلاص جنة ونعيم وحتى القرود ترى تتزوج خلتتزوج وتفكنا..
أبرار: أنا ماعندي مشكلة إنها تتزوج انشالله تاخذ هندي بس مو خالد مو خالد..
أثير: أبرار ليه تتكلمين بهالطريقة كلامك يخوف كنها عدوة أبرار تراها أختنا...
أبرار: خون يخويها الله لا يوفقها قولي آمين..

********
***********
(على الجوال)
خالد: ههههههههههههه... احلف
عبدالرحمن:أرجوك ياخالد أنا أتكلم من جد فكر بالموضوع
خالد: ياحليلها أجل امي راحت وحددت الخميس الشوفه هاه يا حليلها ههههههههه
عبدالرحمن: ابعرف انت ليه تضحك؟؟
خالد: لابس اتخيل الشوفه من غير عريس هههههههه
عبدالرحمن: لاتركب راسك ياخالد
خالد: والله صدق من قال تجيك التهايم وانت نايم... الحين فجأه القى نفسي عريس وشوفتي يوم الخميس وأنا ياغافلين لكم الله وين صارت هذي؟؟
عبدالرحمن: أمي خايفة عليك ياخالد ومستغربة عن سبب رفضك للزواج بشكل عام عشان كذا تبي تزوجك ..
خالد: لاااا يعني أنا اذا خفت على أحد أمسكه وازوجه؟؟
عبدالرحمن: خالد فكر بالموضوع ولا تعاند والحين انت وين..لا تقول بالإستراحه مع زملاءك؟؟
خالد: ليه تبون تزوجون زملائي بعد.. ماحد له شغل أنا ماني بزر متى ماتزوجت تزوجت ووين ما أروح أروح وقول لأمك لاتزوجت هي تزوجت معها..
وقفل خالد السماعه بوجه عبدالرحمن...
.................................................. .................................................. ...
...........................................
انتهى الجزء الثاني..
*هل بتبعد منيرة عن طريق رهف؟؟
*هل بيوافق خالد يتزوج رهف؟؟
*وشالمصيبة اللي بتسير في الجزء الثالث؟؟
*وإلى الآن مين ياترى البطل الغير المتوقع لهالقصة؟؟
*وهل يجوز في الدين انه عيال لطيفة يختلطون بحريم أخوانهم وهل بيطول هالاختلاط؟؟؟؟
دلوعة في هواها غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are مغلق
Pingbacks are مغلق
Refbacks are مغلق


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية ابي حبك روعه قليله بحقها أبي حبك روايات تعب قلبي 27 08-08-09 09:27 AM
ديكورات كلمة رائعة قليلة بحقها دائما مشرقة ديكور - اثاث منزلي 21 27-06-09 11:35 PM
قصة كلمة روعة قليلة بحقها المعتزة بايمانها قصص تعب قلبي 13 09-03-09 06:45 PM
قليلة كلمة قوية!؟ انــــ عـــزوزـــــا نقاشات و حوارات 10 17-02-09 02:12 AM
صور مكياج كلمة روعة قليلة بحقة ام البتول مكياج × ميك اب × اكسسوارات 21 02-04-08 05:53 PM


الساعة الآن +3: 07:48 PM.