عـودة للخلف   منتديات تعب قلبي > منتديات تعب قلبي للقصص والروايات > روايات تعب قلبي


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم(ـة) 12-03-08, 07:27 PM   #1
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
الدولة:
جديد ورود في مزبلة الواقع الكاتبه متكحله بدم خاينها


$. * ورود في مزبـــ الواقع ــله ..$.*

..روايتي الثالثه ..
عندما تتشوه الطفوله .. وتقتل البراءه .."رومانسيـــه .. واقعيه .. جريئــــــه .."))


للكاتبه : متكحله بدم خاينها







عدت اليكم بعد ..وقفتكم معي وتشجيعي لما كتبت وتحدثت ...

بروايتي السابقتين ..


فقد كنتم معي بروايتي ..

(( سعويات في بريطانيا ))

قرائتوا ماكتبت حرف بحرف .. وشددتم على يدي لتشجعوني ..

على ماكتبت من ماقد يحدث لخروج السعوديات .. الى دول اوربيه ..كـ" بريطانيا " ...

شاركتوني ببراءه احداثي ..وبساطة تفكيري ..




عشتم معهم بحب وكانـهم شخصيات واقعيه.. جلسنا معهم وتحدثنا ..
و


لن انسى مساندتكم لي ..

بثنائيتي الشرسه ..

(( عشاق من احفاد الشيطان )) ...

باسلوب انضج من سابقتها ..

وعلى رغم ماصورت الواقع ببشاعه ..

واخرجت شياطين النفس البشريه ..

وكيف نكون عندما نطلق العنان لانفسنا ..

فابكيـــتكم باجزائها الحزينه واحداثها الكائيبه ..

مع شخصياتي وابنائي ..






عدت اليكم والله يعلم مابداخلي من شـــــــــوق ..

اتيتكم بحلة جديده ...مختلفه قليلا عن سابقتها ..

روايتي (( ورود في مزبله الواقع ))

اتحدث فيها عن فتيات ..

بعمر الورود .. واشكال الزهور ..

لكن

ليسوا بفتيات المجتمع المخملي او الطبقه الاستقراطيه

التي تسكن بافخم الفيلل والقصور ..

او تقضي صيفها بـ" ميلانو " او "هاواي " ..

او تقضي الويك اند باكبر الشاليهات لتحضر حفله يحيها فنان العرب بونوره

او الدلوعه نانسي عجرم ..

وليسوا هم

فتيات الطبقه الفقيره التي تشق طريقها للمدرسه ..

ويدها بيد اخيها .. يذهبن معا ..

لتكبر فتنتظر فارس الاحلام لينتشلها من فقرها وحاجتها .. ليسكنها قصره العالي ..

ويريها العالم من برجها العاجي ..


.. لا ..

هن فتيات

بعيدين عن الناس..

منبوذين من الجميع ..

محتقرين .. من المجتمع باســــره ..

بدوون ذنب او وجه حق ..

هن فتيات ..(( دور الرعايه الاجتماعيه ..)) او (( الايتام .. )) او (( اللقطاء ))




......

احبيت ان اسلط الضوء عليهم بعد بحث طويل قمت به ..

روايتي ..

او ابنتي الثالثه ..

مختلفه .. لما تحمله من الواقعيه الشئ الكثير ..

اخذت قصص حقيقه .. وادخلتها بشخصياتي واحداثي ..

فمن يبحث عن المثاليه لايقراءها ..

ومن لايصدق بحقيقه الواقع .. لايقترب منها ..

من يريد بهرجت الوقائع واخفاء الحقائق .. لايكلف نفسه عناء قرائتها ..


فالحقيقه مررره والواقع مخيف ..


فبروايتي كتبت مايحدث خلف الجدران .. او ماوراء الستار ..

فبروايتي كتبت مايحدث خلف الجدران .. او ماوراء الستار ..






(( * شقه ساكنه..هادئه ..

اثاثها بسيط وقريب للعادي ..

ولكـــــن .....

بها المصيبه ..

وبداخلها الطامه ..

تضم الفاجعه ...


الثوب الاحمر ..
و
الكاس البارد ..
و
الموسيقى الهابطه ..
و
الكرامه الضائعه ..
و
االوحوش الشهوانيه ..))





ليس هذا فحسب .. فـ للحقيقه وجوه ..


ليس هذا فحسب .. فـ للحقيقه وجوه ..





(( *بساط متواضع ..وقلم ازرق ..

ودفتر مهتري ..

وعقل مشتت ..

يد قذره ..

قتل للعفاف ..

تحرش مقزز ..

الطفوله المجروحه ..

نظره حنونه لاولاد ابرياء ...))




من يدس وجهه بالتراب كالنعام .. لايقترب ..
فهناك تكمله لسلسه الحقائق ..





((* قصر شامخ ..
مقابض ذهبيه ..
وكاسات فضيه..
وثريات كريستايه ..
ونوافذ عاجيه ..

و انحراف خلقي .. وسلوكي ..

تشكيك بالجنس والتصرفات ..

ذكر ام اثنى ..

قوه من ضعف ..

و..

حشيش بورق ..

و..

اخ وهمي ..))



اتبحث عن السر والسبب .. عن الكذب والخداع ..
هنا الحقيقه ..







(( زواج مبكر ..

وضياع زوج ..

دم وقتل .. وصرخت فقيد ..

.
.
.


ام
مجبره على القسوه ..


قلب حنون
يكابر ..

اهتمام مهمل ..

الحضن الدافى عيب ..

والدموع عار ..

يتمً اخر ..

فقر وحاجه ..

سنوات ضياع ..))




وبجعبتي الم اكبر ..وانكسار اوسع ..




(( كذبة .. اسره ..

سعاده شكليه مفروضه ..

أم مُتصابِية

فتاة كـ الدمية

أب صامت
لا محل له من الإعراب
لا ينصب و لا يرفع
فقط مبني على الكسر

طلااااق محتم ..

من رجل الى غيره ..

خمسه أصناف ..

بسنوات قليله وبجداره ..

يـــد طويله ..سارقه ..))





اتمنى ان تنال على اعجابكم .. وترضي غالبية اذواقكم ..





اختكم (( متكحله بدم خاينها ))..


بديت بكتابتها تاريخ .. 12 ذو الحجه 1428 هـ ..الله اعلم متى بنتهي منها ..؟؟!


روايتي اهداء لكل من احببني وساندني ..
اهداء الى..
من اعجبه قلمي .. واحترم خيالي ..
بروايتي السابقتين ...


" ملاحضه : من لاتعجبه احداثي وطرحي ..
لاااا يقراءها ..
فهي واقعيه بجراءه ..مع اختلاف اسماء الاماكن والاشخاص وتداخل بالاحداث ..
اقولها للمره الاخيرررررررره .. من لاتعجبه صراحتي لااااااا يقرئها
zenou غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 13-03-08, 04:04 PM   #2
|[ عـضـو مــاسـي ]|

 
صورة ساهر الطرف الرمزية
 
الدولة:
إرسال رسالة عبر MSN إلى ساهر الطرف
الافتراضي رد : ورود في مزبلة الواقع الكاتبه متكحله بدم خاينها


سنبقى في انتظار بواقيها بشغف

أرمقُ فيها ما يروي الفؤاد

ويسلّي الخاطر رغم جروح القصه

إذ انها تتحدث عن فئةٍ قلّ من يعطيها قليلاً من اهتمامه

سنكون بالقرب فأرجو ألا نُحرم الجديد

تحاياي أنثرها هنا عبقاً

/
/
/
ساهر الطرف




ساهر الطرف غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 13-03-08, 08:04 PM   #3
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد : ورود في مزبلة الواقع الكاتبه متكحله بدم خاينها

شكرا اخي ساهر الطرف
zenou غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 13-03-08, 08:19 PM   #4
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد : ورود في مزبلة الواقع الكاتبه متكحله بدم خاينها

الافتراضي رد : & ورود في مزبلة الواقع الكاتبه متكحله بدم خاينها &

*& ..الفصـ الاول ــل ..*&

" *& .. الجــ الاول ـــزء .. &*&





.. بدايه مبدائيه ..







أخذ " الزمن "
يسير بالحديقه الغناء ...

بكل تبختر وغرور ..

ينظر الى..

تناسق اللوان الزهور ...

وروعة "الورود "
...

نظر اليها .. بتمعن ..كيف تكبر لتنشر عبيرها المنعشق ..

وتميل اغصانها الفتانه برشاقه واغراء ..

ليقطعها بقسوه ..

وهو يرسم تلك الابتسامه اللعوب على شفتيه ..

والاقدار من حوله تضحك ..

قطف اولى الورود ..

واخذ ينتف اوراقها بهدوء وسلاسه ..

لتذبل بين يديه وتذوب كشمعه في الظلام ..

رماها بلامبالاه ..

في اقرب شي امامه ..

"مزبله الواقع "







بوحشة الصحراء الواســــعه .. وبالخلاااء ..

الرمل يتحرك بكل مكان ..وكانه اموج بالبحر ..

والريح بارده قويه من جفاف الهواء ...

اشجارالصحراء عاريه بعد مانفضت كل اورقها اليابسه ..


ظلاااام شديد ماعدا نور القمر ..

والقمر بدر بالسماء ..

اللون الاسود الكحلي مالي الجو ..

ومع نور القمر الفضي يعطي اشعه تنور الارض بخجل ..

والحشرات الزاحفه تتحرك بكل مكان .. بخفه ..

كانت طفلــــــــه .. مرميه ..

تصرخ بالبكي تستنجد بحد يبعد لفة المهاد عن وجهها بتختنق ..

بوسط البر .. والناس منقطعه من حولها ..

ترفع ايدها الصغيره.. وتبكـــي ..

وين القلب هذا اللي يرمي طفله ام ال12 يوم.. كانت قبل كم يوم جنين صغير ..

يرموها بالصحراء ..

من ساعات وهي تبكي وتناضل وترفع ايدها تستنجد ...

تصـــــــــرخ ودموعها مغطيه وجهها .. وش حيلتها وهي بهالضعف ..

وش بيدها وهي ماتعرف وش العالم من حولها ..

مرميه بالبرد والهواء ..

مرميه بقسوه وتجرد من الانسانيه ..


جثى على ركبته بجنبها
وهو يشد على فروته من قوة الهواء .. : شباب ..تعالوا هنا الصوت .. بسرعه لايفوتكم ..

قرب منه واحد من ربعه وبايده السلاح : بسم الله ايش هذا عبدالرزاق ليكون جنيه ..

عبدالرزاق لمسها بايده يتاكد : صالح الله يهداك وش هالحكي .. لاااا انسيه .. مسكينه ضايعه ..

دخل صالح السلاح بحزام خصره : اتركها لاتدخل فيك ..

قرب خويهم الثالث حمد وهو يوجه النور اللي بيده على الطفله : ايش هذا الصغير ..الملفوف ..

عبدالرزاق رفعها وحضنها بايده : مادري ..

طل من وراء ظهر حمد خوي عمه يناظر بالطفله
اللي تطلع صوت يقطع القلب ..
وقال ببراءه طفل ماتجواز العشر سنوات ..
: عمواا من هذا ..؟


عبدالرزاق بجديه مع حنان : مساكين اهله شكلهم نسيوه .. ناخذه لشرطه القريبه اكيد يدورا عليه..


رفع الغطاء عن وجهها علشان تتنفس ..
شهق وقال بانبهار : مشــاء الله تبارك الله .. مشاء الله تبـــارك الله

قربوا صالح وحمد يناظروا شكل الطفل بعد ماسمعوا شهقته .. وقرب بندر معهم عند عمه والفضول يقتله ..

صالح فتح فمه لثواني
دخله الرمل وسكره : حلوووه هذي الصغيره ..

ببراءه الاطفال .. مسك وجهها يتاكد من حقيقتها ..: عمواا والله من جد هذي ..

حمد ابتسم له بحنان وهو يناظر بعيونها الواسعه ورموشها الكثيفه .. تبكي بصوت مبحوح بصوت تعب من البكي .. : ياحليلها خااايفه .. ..

اما هو ..
تحسس عيونها باستغراب الاطفال يتاكد هم حقيقين والا لا ..
ماقد شاف عيون مثل هذا الوسع والرموش ..
تنور مع الضوء اللي موجهه حمد عليها ..

متعود على عيون صغيره او متوسطه .. متناسقه مع الوجه .. اما هذي الصغيره عيونها الواسعه وفمها المفتوح بكبره تصرخ .. وملاء وجهها ..: عموا كانها قطوه ..

عبدالرزاق : هههه لاتفقع عيونها هذي امانه ..

بعد ايديه بسرعه عن وجهها وتذكر حكي الاستاذ بالمدرسه عن الامانه كيف يحافظوا عليها ..

صالح : يله بو الرزق ناخذ ها لقمر لاقرب شرطه حرام بتموت من البكي ..

مشيوا كلهم لسياره القديمه " الددسن " الممتليه غبار ..

مشى .. وراء عمه واخوياه مستغرب ليه هذي الصغيره بالبر..؟؟
ومن تكون ..؟؟
وليه عمه اخذها لشرطه ..؟؟
مخه الصغير مايستوعب هالاشياء ..؟

ركبوا لسياره ..

طوال الطريق والصغيره تبكي .. بايد عبدالرزاق ..

حمد : عبدالرزاق افتح مهدها يمكن متضايقه منه..

عبدالرزاق تنهد وهو يحس انه أ نصم
" جاء له صمم باذنه " من كثر الصراخ : لااااا شكلها جوعانه ..

مدت ايدها الصغيره وهي تصرخ بالبكي لجهه اصغر من بالسياره ..
وناظرته بنظرات غير ثابته .. وهي تمد يدها اكثر له ..

حمد قال وهو يناظرهم من مرايه السياره : بو الرزق اعطيها .. لولد اخوك شكلها تبغاه ههههههه.. تدور احد صغير ..

عبدالرزاق ناظر بولد اخوه : ها تبيها ..؟؟

ناظر بعمه ببلاهه ..
وش يسوي بزر صغير ..ببزره اصغر منه ..
: وش اسوي فيهــا ..؟؟!!

عبدالرزاق : هههههههه خذها وسكتها ..

صالح : مسكين انت الرجال ماقدرت عليها تبي هالبزر عشر سنين يعرف لها ..

عبدالرزاق حط ايده على شعر ولد اخوه : لاتستهان فيه .. تراه رجال .. ... خذ وانا عمك يمكن تسكت وتريحنا ..

جلس باتزان
واسند ظهره لورء ..
ومد يدينه على فخذه ينتظر عمه يحطها ..

عبالرزاق حط الصغيره بايدينه وهو يبتسم له : امسكها عدل لاتتحرك السياره وتطيح من ايدك ..

ابتسم لعمه بعد ماصارت بين ايدينه : هذي امانه ..

حمد ضغط على اذنه متافف : والله راســـــــــي بيتفجر دوروا لها صرفه .. هذي ..

كان بكيها وصراخها مالي السياره .. تبكي وفمها مفتوح لاخره .. وبلاعيمها واضحه ..

ناظر فيها وكسرت خاطره ..يتخيلها اخته الصغيره تبكي ..

حاول يحرك ايده قدام وجهها يلهيها وتسكت مارضيت .. لانها مابعد تميز النظر ..

فكر بطفوليه ايش ممكن يسكت الصغار .. غير الحليب ..

دخل اصبعه الابهام بفمها .. يمكن تسكت .. (( يااارب تسكت وترتاح .. يااارب شكلها تعبت من البكي ..
يااارب تحس ان اصبعي حليب ..
يااارب ريحها تعبت ))

ثواني والهدواء ملى السياره .. التفتوا صالح وحمد وعبدالرزاق لجهتة مصدومين ..

ابتسم ببراءه وهو ياشر بيده الثانيه .. : حطيت اصبعي وصارت تمصه وسكتت ..

ناظروا ببعض مصدومين وبعدها انفجروا بالضحك .. : هههههههههه

كيف مافكروا بالاصبع كحل مواقت وهم ثلاث متخرجين من الثانويه ويدروس باحدث الجامعات ..

ضحك معهم ببراءه وهو مايدري ليه يضحكوا .. ؟؟!

ابتسم وهو يدقق بملامحها الهاديه .. وعيونها اللي بدت تنعس وهي تمص اصبعه بلهفه ..

يحس بالدم تجمع باصبعه ..

والمته سحباتها القويه .. كانها ترضـع ..

بس سكت ..

لازم يتحمـل هذي الصغيره ماتقدر تصبر كذا ..

ومايبغى يضحك عمه وربعه عليه .. هو يقدر يتحمل ..

لانـــه صار رجـــــــــــــال

اخذوا منهم الشرطه البنت .. وشكروهم .. لكن طلبوا منهم ينتظروا شوي لاجراءت مهمه ..

كان جالس بجنب عمه وهذي اول مره يدخل مركز الشرطه ..

قال وعيونه معلقه على الغرفه اللي بداخلها الصغيره : هاللحين عمي هم بياخذوها والا بيعطونا اياها ..

عبدالرزا ق : هههه حلاوه هي يعطونا اياها اكيد بياخذوها ..ويرجعوا لاهلها ..

عقد حواجبه القصيره والخفيفه : اهلها .. وين اهلها لما كانت بالبر ..

رفع كتوفه وقال بصدق : والله مادري ..

طلع شرطي بلبسه الاخضر وبيده الصغيره تبكي..

قفز بجسمه الصغير وثوبه المتغير لونه للبني من البر والتراب ..
ركض بسرعه لعند الشرطي : عمي الشرطي وين بتاخذها ..؟

الشرطي بلامبالاه : للمستشفى .. - ولما قراء التساول بعيونه الصغيره قال يوضح قبل لايمشي - لانها تعبانه ..

هز راسه بتفهم : اهااااا ..

رجع لعند كرسيه ماحصل عمه .. التفت يدوره بسرعه ..

حمد مسك ايده يبتسم : تعال معي عمك داخل عند الضابط ..

دخلوا لغرفه متوسطه بداخلها مكتب صغير واحد .. ناظر الجدار اللي وراء مكتب الضابط ببراءه

مسك كم ثوب حمد خوي عمه وقال بهمس : عمي حمد ... غريبه ليه صوره للملك فهد ومن يمينه الامير عبدالله والامير سلطان يساره .. والعلم بالجنب .. حنا بمكتب مدرير المرسه والا بالشرطه ..

حمد ناظره بنظره ..بعدين ..

عبدالرزاق ترك الورقه المصفطه على الطاوله وهو يهز راسه : لاااا حول ولاقوه الا بالله معقوله تاركين صغيره بالبر ..

الضابط تنهد : ايوه تحصل كثير ..- رفع كميه من الفلوس المربوطه ببلاستيك ضعيف – وتاركين هذا المبلغ ..

حمد عيونه طلعت لكثرة الالاف والخمس ميات: كم هذا ..؟؟

الضابط : ثلاثين الف .. بصراحه ياشباب مشكورين وماقصرتوا .. لو الله ثم انتم كان ماتت ...

عبدالرزا ق : لاااا حنا ماعملنا الا الواجب .. والله يسامح اهلها ..

حمد بتفكير : واضح انهم مقتدرين والا ماتركوا هذا المبلغ معها ..

هزوا راسهم تايد لحكي حمد ..

عبدالرزاق : الا ياطويل العمر سوال قبل لانمشي .. وش مصير الطفله ..؟

الضابط تنهد : حنا بنرسلها لدار الرعايه مع اغراضها هناك انسب مكان لها .. – رفع الورقه – وهذي الورقه وضحت كل شي ..

ترك مركز الشرطه ومشى بجنب عمه وعلى وجهه علامه استفهااام كبيره .. بداخله تساولات كثيره ..

كان ساكت من صدمه التفكير اللي يحاول يستوعبه ..

يعني ايش .. دار رعايه اجتماعيه ..؟

وليه هذي الفلوس ...؟

وايش هذي الورقه ...؟ وش مكتوب فيها ..؟

وين ام البنت وابوها ماشافهم ... ومتى بياخذوها ..؟؟

ملايين الاسئله مايعرف اجابتها ومايقدر يسالها لانه مراح يحصل جواب ..



استمر الزمن بهيجانه ..

كالبحر الثائر بيوم عاصف ..

لم يكتفي باولى ورود الحديقه المزهره ..

ليقتلع ... الورده ..الثانيه ..


فيدوسها بقدميه الى ان تذبل ..

و تذبل...

فيضحك بسخريه ...

ويرميها ... بمزبله الواقع


لتواجه ماتواجه بعد ذبلانها ....



.
.
.


صرخة ... وراها صرخه ..

الآآآآآآآآآآآم الطلق ... والولاده ..

العرق ماليها من وجهها لاخر قدمها ..

مفرجه رجليها ..

ايدها ماسكه بالحديد تضغط عليه بكل قوتها .. لحد مابيضت اصابعها ..

مغمضه عيونها وتضغط عليها ...

فمها مفتوح يصرخ بالم .. الم الولاده ..

اخيرااا بتتخلص من العار اللي ببطنها تسعة شهور ..

بتتخلص من سبب طرد ابوها لامها من البيت ..

وضرب اخوها الهمجي لها ولخالها..

بتتخلص من طفل ..

طفل الرجال اللي غدر بابوها..
وطعنه بظهره لما ضحك عليها ..

خالها اقرب شخص لها ..

ضيعها وحملها سفاح ببطنها ..

خالها اخو امها الامريكي ..

بعد ماعمل عملته ..

سافر لبلاده واخذ معه امها الامريكيه بكل برود لمكان محد يعرفه ..

مالها ذنب ..الا

انها ببلاهه مراهقه .. انجرفت مع خالها ..

فكرت ان كل خال علاقته لازم تكون مع بنت اخته كذا ..

وامها كانت عارفه وتضحك ..


ابوها هو اللي بيده الذنب ..

تزوج امها الامريكيه بعيد عن دينه وعادته ..

دخل اخوها لبيته وحضنه مع اولاده ..

لحد ماطعن فيه وضيع بنته ..

صدقت خالها ومشيت وراه .. مشيت ببلاهه وبراءه ..

......

واوووووووووو ..

واوووووووووووووووووووووووو ..


صوت بكي .. طفولي .. ملئ الغرفه ..

ارتخت قبضه ايدها ..على الحديد ..

استرخى جسمها وصارت انفاسها تلهث ودقات قلبها سريعه ..

رفعت الممرضه الطفله وهي تبتسم بالم .. ومدتها لامها ..

ناظرت باللي حملتها تسع شهور وتعبت فيها ..

الدم مغطيها لكن وضح لون شعرها الاشقر وعيونها البحريه ..تشبه ابوها وخال امها ..

خلط بالانساب والذنب ابوها ..

نزلت دموعها وضمت بنتها لصدرها بالم .. لحد ماتحول بكيها لشهقات ..

غطت الممرضه شعرها وحجبتها وسحبت منها الصغيره بالعافيه ..

دخلوا اثنين من الشرطه واحد ملتزم لحيته ماليه وجهه السمح ..

: لاحول ولاقوه الابالله ..

اخذوا الصغيره مع الممرضه .. : انتي عارفه ان بنتك بتروح للمكان اللي يحتويها وانتي بعد لك مكان عندنا .. علشان تعرفي ان الله حق ..

كيف تحكي ...؟؟

كيف تثبت براءتها ..؟؟

كيــف ...؟؟

مافيها تصرخ ...؟ مافيها تدافع ...؟

والادله مفقوده والحقيقه المره غايبه ..

ابعدوا بنتها .. بنت السفاح عنها مع الايتام ..

وامها وابوها عايشين ..

مدت ايد مرتجفه واهنه لطاوله قريبه منها واخذت منها شي ..

ناظرت بالملتزم وقالت بين شهقاتها: احلفك بالله ياشيخ يوصل لها ..

الشيخ ابتسم لها يطمنها .. وقلبه يوجعه على بنات ماتربووا من اهلهم مثل المطلوب .. ضحيه اهمال اهلهم .. : يوصل يابنتي ...

.......
zenou غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 13-03-08, 08:27 PM   #5
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد : ورود في مزبلة الواقع الكاتبه متكحله بدم خاينها

افتراضي رد: $. * ورود في مزبلـ الواقع ـه..$.*]

*& ..الفصـ الاول ــل ..*&


" *& .. الجــ الاول ـــزء .. &*&




.. بدايه مبدائيه ..







أخذ " الزمن "
يسير بالحديقه الغناء ...

بكل تبختر وغرور ..

ينظر الى..

تناسق اللوان الزهور ...

وروعة "الورود "
...

نظر اليها .. بتمعن ..كيف تكبر لتنشر عبيرها المنعشق ..

وتميل اغصانها الفتانه برشاقه واغراء ..

ليقطعها بقسوه ..

وهو يرسم تلك الابتسامه اللعوب على شفتيه ..

والاقدار من حوله تضحك ..

قطف اولى الورود ..

واخذ ينتف اوراقها بهدوء وسلاسه ..

لتذبل بين يديه وتذوب كشمعه في الظلام ..

رماها بلامبالاه ..

في اقرب شي امامه ..

"مزبله الواقع "






بوحشة الصحراء الواســــعه .. وبالخلاااء ..

الرمل يتحرك بكل مكان ..وكانه اموج بالبحر ..

والريح بارده قويه من جفاف الهواء ...

اشجارالصحراء عاريه بعد مانفضت كل اورقها اليابسه ..


ظلاااام شديد ماعدا نور القمر ..

والقمر بدر بالسماء ..

اللون الاسود الكحلي مالي الجو ..

ومع نور القمر الفضي يعطي اشعه تنور الارض بخجل ..

والحشرات الزاحفه تتحرك بكل مكان .. بخفه ..

كانت طفلــــــــه .. مرميه ..

تصرخ بالبكي تستنجد بحد يبعد لفة المهاد عن وجهها بتختنق ..

بوسط البر .. والناس منقطعه من حولها ..

ترفع ايدها الصغيره.. وتبكـــي ..

وين القلب هذا اللي يرمي طفله ام ال12 يوم.. كانت قبل كم يوم جنين صغير ..

يرموها بالصحراء ..

من ساعات وهي تبكي وتناضل وترفع ايدها تستنجد ...

تصـــــــــرخ ودموعها مغطيه وجهها .. وش حيلتها وهي بهالضعف ..

وش بيدها وهي ماتعرف وش العالم من حولها ..

مرميه بالبرد والهواء ..

مرميه بقسوه وتجرد من الانسانيه ..


جثى على ركبته بجنبها
وهو يشد على فروته من قوة الهواء .. : شباب ..تعالوا هنا الصوت .. بسرعه لايفوتكم ..

قرب منه واحد من ربعه وبايده السلاح : بسم الله ايش هذا عبدالرزاق ليكون جنيه ..

عبدالرزاق لمسها بايده يتاكد : صالح الله يهداك وش هالحكي .. لاااا انسيه .. مسكينه ضايعه ..

دخل صالح السلاح بحزام خصره : اتركها لاتدخل فيك ..

قرب خويهم الثالث حمد وهو يوجه النور اللي بيده على الطفله : ايش هذا الصغير ..الملفوف ..

عبدالرزاق رفعها وحضنها بايده : مادري ..

طل من وراء ظهر حمد خوي عمه يناظر بالطفله
اللي تطلع صوت يقطع القلب ..
وقال ببراءه طفل ماتجواز العشر سنوات ..
: عمواا من هذا ..؟


عبدالرزاق بجديه مع حنان : مساكين اهله شكلهم نسيوه .. ناخذه لشرطه القريبه اكيد يدورا عليه..


رفع الغطاء عن وجهها علشان تتنفس ..
شهق وقال بانبهار : مشــاء الله تبارك الله .. مشاء الله تبـــارك الله

قربوا صالح وحمد يناظروا شكل الطفل بعد ماسمعوا شهقته .. وقرب بندر معهم عند عمه والفضول يقتله ..

صالح فتح فمه لثواني
دخله الرمل وسكره : حلوووه هذي الصغيره ..

ببراءه الاطفال .. مسك وجهها يتاكد من حقيقتها ..: عمواا والله من جد هذي ..

حمد ابتسم له بحنان وهو يناظر بعيونها الواسعه ورموشها الكثيفه .. تبكي بصوت مبحوح بصوت تعب من البكي .. : ياحليلها خااايفه .. ..

اما هو ..
تحسس عيونها باستغراب الاطفال يتاكد هم حقيقين والا لا ..
ماقد شاف عيون مثل هذا الوسع والرموش ..
تنور مع الضوء اللي موجهه حمد عليها ..

متعود على عيون صغيره او متوسطه .. متناسقه مع الوجه .. اما هذي الصغيره عيونها الواسعه وفمها المفتوح بكبره تصرخ .. وملاء وجهها ..: عموا كانها قطوه ..

عبدالرزاق : هههه لاتفقع عيونها هذي امانه ..

بعد ايديه بسرعه عن وجهها وتذكر حكي الاستاذ بالمدرسه عن الامانه كيف يحافظوا عليها ..

صالح : يله بو الرزق ناخذ ها لقمر لاقرب شرطه حرام بتموت من البكي ..

مشيوا كلهم لسياره القديمه " الددسن " الممتليه غبار ..

مشى .. وراء عمه واخوياه مستغرب ليه هذي الصغيره بالبر..؟؟
ومن تكون ..؟؟
وليه عمه اخذها لشرطه ..؟؟
مخه الصغير مايستوعب هالاشياء ..؟

ركبوا لسياره ..

طوال الطريق والصغيره تبكي .. بايد عبدالرزاق ..

حمد : عبدالرزاق افتح مهدها يمكن متضايقه منه..

عبدالرزاق تنهد وهو يحس انه أ نصم
" جاء له صمم باذنه " من كثر الصراخ : لااااا شكلها جوعانه ..

مدت ايدها الصغيره وهي تصرخ بالبكي لجهه اصغر من بالسياره ..
وناظرته بنظرات غير ثابته .. وهي تمد يدها اكثر له ..

حمد قال وهو يناظرهم من مرايه السياره : بو الرزق اعطيها .. لولد اخوك شكلها تبغاه ههههههه.. تدور احد صغير ..

عبدالرزاق ناظر بولد اخوه : ها تبيها ..؟؟

ناظر بعمه ببلاهه ..
وش يسوي بزر صغير ..ببزره اصغر منه ..
: وش اسوي فيهــا ..؟؟!!

عبدالرزاق : هههههههه خذها وسكتها ..

صالح : مسكين انت الرجال ماقدرت عليها تبي هالبزر عشر سنين يعرف لها ..

عبدالرزاق حط ايده على شعر ولد اخوه : لاتستهان فيه .. تراه رجال .. ... خذ وانا عمك يمكن تسكت وتريحنا ..

جلس باتزان
واسند ظهره لورء ..
ومد يدينه على فخذه ينتظر عمه يحطها ..

عبالرزاق حط الصغيره بايدينه وهو يبتسم له : امسكها عدل لاتتحرك السياره وتطيح من ايدك ..

ابتسم لعمه بعد ماصارت بين ايدينه : هذي امانه ..

حمد ضغط على اذنه متافف : والله راســـــــــي بيتفجر دوروا لها صرفه .. هذي ..

كان بكيها وصراخها مالي السياره .. تبكي وفمها مفتوح لاخره .. وبلاعيمها واضحه ..

ناظر فيها وكسرت خاطره ..يتخيلها اخته الصغيره تبكي ..

حاول يحرك ايده قدام وجهها يلهيها وتسكت مارضيت .. لانها مابعد تميز النظر ..

فكر بطفوليه ايش ممكن يسكت الصغار .. غير الحليب ..

دخل اصبعه الابهام بفمها .. يمكن تسكت .. (( يااارب تسكت وترتاح .. يااارب شكلها تعبت من البكي ..
يااارب تحس ان اصبعي حليب ..
يااارب ريحها تعبت ))

ثواني والهدواء ملى السياره .. التفتوا صالح وحمد وعبدالرزاق لجهتة مصدومين ..

ابتسم ببراءه وهو ياشر بيده الثانيه .. : حطيت اصبعي وصارت تمصه وسكتت ..

ناظروا ببعض مصدومين وبعدها انفجروا بالضحك .. : هههههههههه

كيف مافكروا بالاصبع كحل مواقت وهم ثلاث متخرجين من الثانويه ويدروس باحدث الجامعات ..

ضحك معهم ببراءه وهو مايدري ليه يضحكوا .. ؟؟!

ابتسم وهو يدقق بملامحها الهاديه .. وعيونها اللي بدت تنعس وهي تمص اصبعه بلهفه ..

يحس بالدم تجمع باصبعه ..

والمته سحباتها القويه .. كانها ترضـع ..

بس سكت ..

لازم يتحمـل هذي الصغيره ماتقدر تصبر كذا ..

ومايبغى يضحك عمه وربعه عليه .. هو يقدر يتحمل ..

لانـــه صار رجـــــــــــــال



.

.

اخذوا منهم الشرطه البنت .. وشكروهم .. لكن طلبوا منهم ينتظروا شوي لاجراءت مهمه ..

كان جالس بجنب عمه وهذي اول مره يدخل مركز الشرطه ..

قال وعيونه معلقه على الغرفه اللي بداخلها الصغيره : هاللحين عمي هم بياخذوها والا بيعطونا اياها ..

عبدالرزا ق : هههه حلاوه هي يعطونا اياها اكيد بياخذوها ..ويرجعوا لاهلها ..

عقد حواجبه القصيره والخفيفه : اهلها .. وين اهلها لما كانت بالبر ..

رفع كتوفه وقال بصدق : والله مادري ..

طلع شرطي بلبسه الاخضر وبيده الصغيره تبكي..

قفز بجسمه الصغير وثوبه المتغير لونه للبني من البر والتراب ..
ركض بسرعه لعند الشرطي : عمي الشرطي وين بتاخذها ..؟

الشرطي بلامبالاه : للمستشفى .. - ولما قراء التساول بعيونه الصغيره قال يوضح قبل لايمشي - لانها تعبانه ..

هز راسه بتفهم : اهااااا ..

رجع لعند كرسيه ماحصل عمه .. التفت يدوره بسرعه ..

حمد مسك ايده يبتسم : تعال معي عمك داخل عند الضابط ..

دخلوا لغرفه متوسطه بداخلها مكتب صغير واحد .. ناظر الجدار اللي وراء مكتب الضابط ببراءه

مسك كم ثوب حمد خوي عمه وقال بهمس : عمي حمد ... غريبه ليه صوره للملك فهد ومن يمينه الامير عبدالله والامير سلطان يساره .. والعلم بالجنب .. حنا بمكتب مدرير المرسه والا بالشرطه ..

حمد ناظره بنظره ..بعدين ..

عبدالرزاق ترك الورقه المصفطه على الطاوله وهو يهز راسه : لاااا حول ولاقوه الا بالله معقوله تاركين صغيره بالبر ..

الضابط تنهد : ايوه تحصل كثير ..- رفع كميه من الفلوس المربوطه ببلاستيك ضعيف – وتاركين هذا المبلغ ..

حمد عيونه طلعت لكثرة الالاف والخمس ميات: كم هذا ..؟؟

الضابط : ثلاثين الف .. بصراحه ياشباب مشكورين وماقصرتوا .. لو الله ثم انتم كان ماتت ...

عبدالرزا ق : لاااا حنا ماعملنا الا الواجب .. والله يسامح اهلها ..

حمد بتفكير : واضح انهم مقتدرين والا ماتركوا هذا المبلغ معها ..

هزوا راسهم تايد لحكي حمد ..

عبدالرزاق : الا ياطويل العمر سوال قبل لانمشي .. وش مصير الطفله ..؟

الضابط تنهد : حنا بنرسلها لدار الرعايه مع اغراضها هناك انسب مكان لها .. – رفع الورقه – وهذي الورقه وضحت كل شي ..

ترك مركز الشرطه ومشى بجنب عمه وعلى وجهه علامه استفهااام كبيره .. بداخله تساولات كثيره ..

كان ساكت من صدمه التفكير اللي يحاول يستوعبه ..

يعني ايش .. دار رعايه اجتماعيه ..؟

وليه هذي الفلوس ...؟

وايش هذي الورقه ...؟ وش مكتوب فيها ..؟

وين ام البنت وابوها ماشافهم ... ومتى بياخذوها ..؟؟

ملايين الاسئله مايعرف اجابتها ومايقدر يسالها لانه مراح يحصل جواب ..

استمر الزمن بهيجانه ..

كالبحر الثائر بيوم عاصف ..

لم يكتفي باولى ورود الحديقه المزهره ..

ليقتلع ... الورده ..الثانيه ..


فيدوسها بقدميه الى ان تذبل ..

و تذبل...

فيضحك بسخريه ...

ويرميها ... بمزبله الواقع

لتواجه ماتواجه بعد ذبلانها ....


صرخة ... وراها صرخه ..

الآآآآآآآآآآآم الطلق ... والولاده ..

العرق ماليها من وجهها لاخر قدمها ..

مفرجه رجليها ..

ايدها ماسكه بالحديد تضغط عليه بكل قوتها .. لحد مابيضت اصابعها ..

مغمضه عيونها وتضغط عليها ...

فمها مفتوح يصرخ بالم .. الم الولاده ..

اخيرااا بتتخلص من العار اللي ببطنها تسعة شهور ..

بتتخلص من سبب طرد ابوها لامها من البيت ..

وضرب اخوها الهمجي لها ولخالها..

بتتخلص من طفل ..

طفل الرجال اللي غدر بابوها..
وطعنه بظهره لما ضحك عليها ..

خالها اقرب شخص لها ..

ضيعها وحملها سفاح ببطنها ..

خالها اخو امها الامريكي ..

بعد ماعمل عملته ..

سافر لبلاده واخذ معه امها الامريكيه بكل برود لمكان محد يعرفه ..

مالها ذنب ..الا

انها ببلاهه مراهقه .. انجرفت مع خالها ..

فكرت ان كل خال علاقته لازم تكون مع بنت اخته كذا ..

وامها كانت عارفه وتضحك ..


ابوها هو اللي بيده الذنب ..

تزوج امها الامريكيه بعيد عن دينه وعادته ..

دخل اخوها لبيته وحضنه مع اولاده ..

لحد ماطعن فيه وضيع بنته ..

صدقت خالها ومشيت وراه .. مشيت ببلاهه وبراءه ..

..
تمنيت قربك نالت إعجابه.
zenou غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 13-03-08, 11:09 PM   #6
|[ عـضـو جـديـد ]|

 
صورة MisidyA الرمزية
 
الدولة:
الافتراضي رد : ورود في مزبلة الواقع الكاتبه متكحله بدم خاينها

هلا حبيبتي
والله قصتك من اروع ما شاهدت عيناي
تحكي عن الواقع
و كيف لطخ العابثون الحب
ارجو ان تتقبلي مروري
وانا اعتبرك قدوه لي في الكتابه
يا من ابهرتني كتاباتها
انا اكتب لكني لست ابدا بمستواكي
اتمنى ان لا تحرمينا ابداعك
وخاصتا انا
المعجبه بقلمك:ميسيديا
MisidyA غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 14-03-08, 12:36 PM   #7
|[ عـضـو مـبــدع ]|

 
صورة ولد الـمــظــلــوم الرمزية
 
الدولة:
إرسال رسالة عبر MSN إلى ولد الـمــظــلــوم
الافتراضي رد : ورود في مزبلة الواقع الكاتبه متكحله بدم خاينها

يسلموووووووو على القصه
الله يعطيك العافيه
ولد الـمــظــلــوم غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 14-03-08, 05:27 PM   #8
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد : ورود في مزبلة الواقع الكاتبه متكحله بدم خاينها

واوووووووووو ..

واوووووووووووووووووووووووو ..


صوت بكي .. طفولي .. ملئ الغرفه ..

ارتخت قبضه ايدها ..على الحديد ..

استرخى جسمها وصارت انفاسها تلهث ودقات قلبها سريعه ..

رفعت الممرضه الطفله وهي تبتسم بالم .. ومدتها لامها ..

ناظرت باللي حملتها تسع شهور وتعبت فيها ..

الدم مغطيها لكن وضح لون شعرها الاشقر وعيونها البحريه ..تشبه ابوها وخال امها ..

خلط بالانساب والذنب ابوها ..

نزلت دموعها وضمت بنتها لصدرها بالم .. لحد ماتحول بكيها لشهقات ..

غطت الممرضه شعرها وحجبتها وسحبت منها الصغيره بالعافيه ..

دخلوا اثنين من الشرطه واحد ملتزم لحيته ماليه وجهه السمح ..

: لاحول ولاقوه الابالله ..

اخذوا الصغيره مع الممرضه .. : انتي عارفه ان بنتك بتروح للمكان اللي يحتويها وانتي بعد لك مكان عندنا .. علشان تعرفي ان الله حق ..

كيف تحكي ...؟؟

كيف تثبت براءتها ..؟؟

كيــف ...؟؟

مافيها تصرخ ...؟ مافيها تدافع ...؟

والادله مفقوده والحقيقه المره غايبه ..

ابعدوا بنتها .. بنت السفاح عنها مع الايتام ..

وامها وابوها عايشين ..

مدت ايد مرتجفه واهنه لطاوله قريبه منها واخذت منها شي ..

ناظرت بالملتزم وقالت بين شهقاتها: احلفك بالله ياشيخ يوصل لها ..

الشيخ ابتسم لها يطمنها .. وقلبه يوجعه على بنات ماتربووا من اهلهم مثل المطلوب .. ضحيه اهمال اهلهم .. : يوصل يابنتي ...

.......







.....



&@^%$#&%*$#)#(@!#)









راقت له .. لعبته ..

يقطف فيرمي ..

فقطف الثالثه ..


وعصرها بين يديه ليخرج رائحتها العطره ..

فتبقى رائحتها بيديه لفتره قصيره ..

وهي تذبل من شده عصره ..

تذبل لثوااني معدوده وتتبع اخواتها ..

بمصيرهم المجهول "مزبله الواقع "
..


باطهر بقاع الارض ..

بانظف مكان ... بعيد عن الدناسه والقذاره ..

باقدس هواء وجو ..

..بمكــــه المكرمه ..


اللون الابيض والاسود بس ..

حجاج وحاجات ..


كانت مثل المجنونه تصرخ .. تستغيث .. .

ماتدري عن غطاءها اللي طاح من وجهها وهي احرص انسانه عليه ..

لكن المصيبه جردتها ..

: بنتــــــــــي ..يمه بنتي ..
تركتها هنا .. والله كــانت هنا ..
يمه وينك .. تعالي وانا امك ..
- شهقت ببكيها وهي تصرخ – يمــــه وينك ..
وين بنتي كانت بيدي وينها ... وينهــــا ..
هي رضيعه .. صغيررره ..

ماتسمع الا صدى صوتها .. الناس تناظرها مفجوعه من الام الثكله اللي فقدت بنتها ..
محد قدر يرد عليها او يصبرها .. بس ركضوا يدورون الصغيره ..

.
.
.

كان يدف الحجيج مثل المجنون ..
يدور على الصغيره بلفتها البيضاء ..

كانت بين ايده وايد امها .. بس حطوها لثواني ... اختفت ..
مامداهم يلفوا للجهه الثانيه الا وهي ضايعــه ..او بالاصح مخطوفه..

يحكي وهو يلهث .. كلماته متقطعه وتطلع بصعوبه : هـ..ـي .... بالـــ........ـفـ..ـه – يضم يدينه لبعض ولصدره .. يشرح لهم علشان يستوعب - .. بنـ ... ـتـي .. صغـ... ـيره ...بكــ....ـري .. فـ...رحـ.. تـي ..

.
.
.

بنفس البقعه المطهره ناس تجردوا من الانسانيه ..
قلوب من حجر قاسي ..

كانت مدخلتها تحت عبايتها المبهدله وتركض فيها بسرعه ..

تركض وتلتفتت .. يمين وشماااال ..

تتمنى تقطع لسان الصغيره وهي تبكي ..

ايدها السوده دخلت لتحت العبايه وصفعت وجه الصغيره بعمر الشهر ..: انكتمي ياكلبــــه ..

علت صرخت الصغيره .. و زاد بكيها ..
انخطفت ..
وهي ماتدري عن الدنيا او ايش يحصل لها ..








"]&@^%$#&%*$#)#(@!#)




لم ييائس او
يضجر .. فـ ـا مسك بالرابعه ..


وتركها بين يدينه ..

لفتره طويله بدون ان يحركها ..

لتذبل ..

وتذبل ..

وتذبل ..

لتفقد التنفس ..

والماء والتربه ..


فيتحول لونها لزرقه ..

وتفقد رونقها الملفت ..

وعبيرها الفتان ..

لتموت بين يديه .. ذابله ..

فيرميها..

من دون رحمه .. بمزبله الواقع


مزبلته المعتاده..





الله اكبر
الله اكبــر

اشهد ان لااله الا الله ..
اشهد ان لااله الا الله ..

اشهد ان محمد رسول الله ..
اشهد ان محمد رسول الله ..

حي على الصـــــــــلاه ..
حي على الصلاه ..

حي على الفلاح
حي على الفلاح ..

الله اكبــــــر
الله أكبـــــــــــــر ..

لاالــــــــــــــه الا الله ..

بين الاذان والاقامه ..
رافع ثوبه ..
ولاطم فمه بالشماغ ..
ومشمر كمه ..

وعيونه تتنقل لكل مكان قبل لاحد من المصلين يقبل ..

باس جبينها مره وثنتين وثلاثه ..
باس الشامه الصغيره اللي مزينه رقبتها ..
وعيونه مغرقه ..

حطها بعنايه عند الباب .. وناظرها لاخر مره ..

تركها ومشى بسرعه .. علشان مايرجع ياخذها ..

طفش من البنات ..ومايتحمل حمل زياده ..
تسعه بنات وهي العاشره ..
تسعه مو قادر يجيب لقمتهم .. لابيت ولا اكل ..ولالبس ..

يمكن حد يقدر على مصاريفها ياخذها ..
نسى ان كل مولود ينولد ومعه رزقــه ..


الماس



]&@^%$#&%*$#)#(@!#)







مل من لعبته ..

فامسك بالـ الاخيره ..

ليضعها على حافه الطريق ..

فتواجه مصيرها بين سهو الناس وسرعتهم ..

هذا هو الزمن ..

وهنا الواقع ..




.
.
.

بكل تجرد من الانسانيه ..لفها بكيس ثقيل ..
وفتح باب السياره باستعجال ..
تلفتت حوله يمين يسار وعيونه على الارض ..
يدور ظالته ..

خشب..
حديد ..

أي شي يدور عليه ..
ماحصل ..

حطها بداخل السياره وهي مكتومه ..
تصرخ بالبكي ومو قادره تتنفس ..

دخل لقدام وسكر الباب بقوه ..
داس على البانزين وهو يصرخ : اسكتـــــــي .. جعلك الموت انتي والبلاء اللي جائبتك ..
الله يحرمك الجنه انتي معها ..جعلك معها تحترقوا ..انا اربيها هذي اللي بالبيت ..
ضيعها الدلاااال الزايد بس والله مايخلصني الا دمك ودمها ..
هذيك اللي ينقال انها اختي ..
تفوووووء عليها وعلي انا من رباها ..
جعلها عماء دايم .. وسرطان مـ

وسلسله من الدعوات اللي مالها ذنب فيها الصغيره ..

كانت ترد عليه ببكي متقطع وانفاس ضيقه ..
الكيس كاتمتها ..

تحول لونها من احمر الى قريب من الازرق بدون تنفس ..
وحنجره تهتز بدون صوت ..

ارتاح وضنها ماتت ..

وقف السياره عند حديقه ظلماء .. باخر الليل ..

نزل وفتح شنطه السياره اخذ العجراء ..

فتح الباب اللي وراء وهو معرق وانفاسه تلهث .. ماتصور انه بيكون يوم من الايام وحش ..
العــــــار ثار دمه وجرده من العقل ..
الشرف الضايع .. قتل كل ذره مخ يفكر فيه ..

امسك الصغيره بايد وحده بيساره ..
ورماها على الارض بقوه وكانها قطعه نفايه مهمله ..

رفع العجره اللي بيده وضربها بقوه ..
ماسمع الا صوت عظام تتكسر ...

غمض عيونه بقوه وفتح ياقه ثوبه وهو بيختنق ..

دخل سيارته بدون أي شعور .. وسكر الباب بهدوء ..
حرك السياره مثل المخدر ..

قتــــــل ..
هو قتـــــل طفله مالها ذنب ..

هي بنت اخته لكـــــن من حرااااام ..

مافيها حسوفه الموت لها ولامها ..

قبل ماتغلط أي بنت او تستهين باي مكالمه ومقابله تحسب حساب هذي اللحضه ..

.
.
.

بنفس الوقت ..

وقفت السياره الخضراء .. ترفع القذارات عن الارض وتنظف المكان ..

رفع البنقالي الكيس وسمع صوت صراخ صغير مكتوم ..

فتحه مفزوع .. وهاله اللي يشوفه ..

طفل او طفله صغيره ..مثل الجثه لكن بنفس بسيط ..

ورجلها كانها منفصله عن الجسم بعيــد عنه ..

واضح انها مضروبه فيها ..

برحمة رب العباد ..
ثم برحمة قلب بنقالي ..
بعيد عنها وعن دينها رفعها واخذها لاقرب مركز شرطـــه ..





"]&@^%$#&%*$#)#(@!#)














...ان هذه مجرد البدايه ..

بدايه ..

لمأساة حقيقيه ..

ولدت منها الضحكه والبسمه ..

لاناس مهملين ... لاذنب لهم ..

سوا اصولهم الضائعه ..
zenou غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 14-03-08, 07:43 PM   #9
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
صورة (((جــــــرح))) الرمزية
 
الدولة:
زعلان رد : ورود في مزبلة الواقع الكاتبه متكحله بدم خاينها

هذا وحنا بالبدايه وانا ميته صياح :18:


والله شي يقطع القلب وفعلا يحتاج تسليط الضوء عليه يارب ترحمنا برحمتك:cry:


انتظر التكمله :6:
(((جــــــرح))) غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 15-03-08, 02:20 PM   #10
|[ عـضـو مـشـارك ]|

 
الدولة:
الافتراضي رد : ورود في مزبلة الواقع الكاتبه متكحله بدم خاينها

- 2-
.. احلام برياءه ..

ان تكون من غير طعام لايام .. ..
ان تكون من غير شراب لايام .. ..

ليس بالامر الصعب ..
ولكن ان تكون من غير ام .. او أب ... تلك الصعوبه والمصيبه ..

الحياه لا طعم لها ..
بدون أب وام ..

ذلك يعني من دون ماوى او سند ..
يعني ان يلتقطك الشارع ويفتح ذراعيه ليربيك ..

تتعلم ان تحمي نفسك بنفسك .. تتعلم ان تعيش من يدك انت ..

لا يهم مسحت حذاء من ...؟؟

او قبلت يد من ...؟؟
او عشت بكنف من ..؟؟
او انرميت باحضان من ...؟

اللذي يهم ان تجلب المال ..لاجل العيش ..

فضياع الظهر والسند والعزوه لاي فتاه ..

يعني موتها ..


اليتيم
هو منبع للحزن والمعاناة..

وقد يكون مصدراً للشقاء..

أو ينبوعاً للسعاده..

كل انسان مخير ..
ومع قوه الظروف يخير ان يكون مستقيم بالطريق الصحيح .. او ان ينحرف بالطريق الخاطى ..

ابطالنا الحياه سيرتهم ولم تخيرهم ..

واختارت كل واحده منهن الطريق الانسب من اجل ان تعيــش ..

وتوفر الماوى والحضن الدافي بعيـــــدا عن الملجاء ودار الايتام ..

-برعايه صاحب السمو الملكي الامير :........
تم بحمد الله وتوفيقه .. تزويج 24 شاب وفتاه ... من دور الرعايه الاجتماعيه بمنطقه الرياض ..
وذلك بزواج جماعي تحت رعايه سموه ...الليله ..
رعى الله كفوفا بيضاء مسحت على راس اليتم ...وليعز الله حكومتنا الرشيده ..


زواج كبير ..
كراسي كثيره ..
24 عروسه ومعرس ..

الفساتين البيضاء وحده .. نفس الموديل والقماش ..
نفس التفاصيل البسيطه ...
الطرحه وغيرها ..
لكن الاختلاف الوحيد الاحجام ..

الورد الابيض العادي متفرق باماكن متناقسه بكل مكان ..


مدرج مزين..
جالسات فيه العروسات ..
.. بدون اب او ام ..
بدون ظهر او سند ..

ينزفوا بوحده ..
عاشوا وحيدات وبيضلوا وحيدات ..

على درابزين الدرج الثقيل .. بدار الرعايه الواسعه ..

عيونهم الصغيره .. متعلقه بالفساتين البيضاء .. بريق الاعجاب فيها ..

.. وكفوفهم الضائيله ضامه بعض ..

وفمهم مفتوح بانبهار ..

قبالهم فساتين عرايس بيضاء كثيره ..مثل سندريلا ..

فساتين منفوخه .. وطرحات مزينه شعورهم ..

تنهدوا سوا والابتسامه البرياءه بشفايفهم ..

: حلــــــوات ..

التفتت لصوت الضعيف اللي بجنبها .. ورمشت اربع مرات بعيونها ..
غريبه شي يعجب اختها الروحيه بالدار .. وسالتها باستغراب ..: فجر عاجبك ..؟!

فجر ضمت كفوفها الناعمه لبعض وقربتهم لعند ذقنها .. وهي ماتعدت العشر سنوات : .. نفسي البس فستان مثلها .. وارقص واغني .. – التفتت عليها وهي تضحك – وانتي شجن ماتبغي ..؟!

شجن زاد اتساع ابتسامتها : انا اتمنى البس مثلهم اعزم كل ابلاتي .. وصديقاتنا الا المغروره غاده ماطيقها ..

فجر مسكت ايد شجن.. وتحولت ملامحها لجديه : ماعليك منها اعطيها بوكس على وجهها .. داريه انها تتحرش فيك وتقولك ان ماعندنا اب ولا ام ..يجيبوا لنا شيبس مثلها ..

شجن حطت ايدها على فمها وضحكت بخجل : هههه الابله ماتركتها ربتها ههههه..

فجر : هههههه تستاهل ..

شجن بوزت وهي تناظر بمراء سمينه تنتقل بين الحضور : حزنت عليها تذكرت ضرب ماما مريم لنا ..

فجر عقدت حواجبها الخفيفه من طاري مريم مربيتهم والمسئوله عنهم .. ماتعرف الرحمه ولا الانسانيه ..: تعالي نروح ننام قبل ماتصيدنا

شجن: والبنات ..؟!

فجر تجرها : بيلحقونا ماعليك انتي تعالي ..

شجن ناظرت بالبنات بطرف عيونها ...وهي تمشي وراء فجر ..

فجر
شجن

طفلتين صغار .. ماتعدوا العشر سنوات ..
الثنتين من بنات هالدار الكبير ..
اليوم يحضروا زواج جماعي وكلهم مصيرهم كذا ..
كلهم احلامهم محصوره بان مصيرهم كذا يتزوجوا من شباب مثل وضعهم ..

كانوا برياءت .. همهم كراستهم والقلم ..

دخلوا للغرفه اللي تشمل الخمس بنات ..
اثاثها بني قديم ..
على ابواب دولابها أستكرات بسيطه .. ميكي ماوس وميني ..

ضمت فجر عروستها باربي النحيفه .. لعند صدرها وجلست على السرير ..

شجن على طول توجهت للحمام ..: هاللحين بجيب الزيت ..

فجر وهي تمسح على شعر العروسه القصير: بسرعه مسكينه .. باربي ماطول شعرها لهاللحين ..

شجن طلعت وبيدها علبة الزيت الكبيره على ايدها : قلتلك لاتقصيه يمكن مايطول قلتي لازم تقصي شعر باربي ..

فجر بحزن :غريبه مايطول شعرها انا وانتي نستخدمه طول وهي لااا .. يارب ماتكون مريضه ..

شجن حطت زيت على شعر باربي ..: يااارب يااارب يطول شعرها يااارب حنا ماكنا نقصد نقصره لها كذا ..

فجر : ايش رايك نصلي وندعي الله يطول شعرها ..

اول عروسه يمسكوها بيدهم ..
اول لعبه تضمها ايدهم ..

قصوا شعرها وينتظروه يطول ..

لاتستهينوا بمشاعرهم ..

"باربـــــي " عند الطفله الصغيره ..
كل حياتها ..
تكون اختها وبنتها وصديقتها ..

نحرموا منها طول عمرهم وماحصلوها الا هاللحين ..

يضلوا يفكروا برجوعهم للبيت وهم بالفصل غلشان يلعبوا بالعروسه..
يضلوا متلهفين للحضه اللي يلعبوا فيها ..

ولما حصلوها خسروها بقصتهم شعرها ..

في حد ذاق طعم الحرمان ..

طعم نظرات الانكسار لكل الاطفال اللي حولك ..
وانت اقل منهم ..

انت محروم وهم عندهم ..

هم يملكوا الشي بكل سهوله ..
وانت حلم ماتقدر تحلم فيه ..

حتى لو تلفوا العروسه .. يقدروا يبكوا ويتدلعوا وتجي غيرها ..

بس اذا كنت بين 65 طفل بمكان واحد ..
وين الايد اللي تمسك ..
والصدر اللي يضم ..

هم يصلوا باجسامهم الصغيره ويرفعوا ايدهم ..
علشان يطول شعر عروسه اصطناعيــه ..

حرمان البراءه مستمر .. بالدار الكبيره ..

عضت شفايفها بتفكير ..
وعيونها تنتقل بجوع .. ولهفه ..
لعاب فمها بداء يسيل ..

وهي تنقل نظراتها .. للكورن فلكس بالعسل ..
دعاياته كثيره .. وياما اغراءها تاكله وتذوقه ..
وتتمنى تمسك كرتونته وعليها الضفد الاخضر اللي حبته كثير ..

كانت بين صراع نفسي وهي تناظر بحبات كورني فلكس اللذيذه المغطيه بالعسل ..
ومختلط مع العسل الحلو .. ذرات التراب ..

لانه كان مرمي بين الجزم " الله يكرمكم " ..

طاح من ايد الاطفال المدللين ..اللي جائوا يحضروا الزواج ..

بلعت ريقها لاكثر من مره ..

نفسها تاكله .. نفسهـــــا فيه بس محرومه منه ..
ماتقدر تاخذه لانه بين الغذارت ..

التفتت حولها بخوف ..
وش يعني بين الجزم تنفضه وتاكله ويروح الوصخ ..

لكن عقلها الصغير.. العشر سنوات مايستوعب ..
مايفهم .. وهو محروم ..

نزلت بسرعه ترفع الحبات وتدخلهم بفمها بدون ماتنفض الغبار او التراب عنهم ..

كان رغبتها تحركها .. اكلتهم بسرعه .. وهي تذوق التراب ..مع العسل ..

له طعم مررر ..
مرارته اشد من مرارة العلقم ..


عند الباب ..
مسحت دموعها المتاثره بطرف منديلها الانيق ..

تجمع الاكل بين الغذاره .. بين الجـــزم ..

انتبهت لها الطفله ودخلت الحبات كلها بفمها ونظرات الخوف بعيونها ..
: والله ماقصد انا شفتوا كذا.. اناااا.. كنت بـ ..

سكتت ودموعها على خدها ..
ورجفت ايدها تزيد ..
بتضربها او بتحرقها هذي المرأه هاللحين ..
او بتحكي لمريم وبيكون اخر يومها ..

حطت ايدها بحنان على كتفها الصغير وهي تحاول تهدي خوف الطفله : انتي وش اسمك ياشاطره ..

رفعت اصبعها المرتجف ..ودموعها تزيد ..: لاتعلمي ماما مريم والله اخر مررره اقسم بالله ماعـ

قاطعتها وهي تبتسم بالم .. وتمسح على شعرها : لاتخاافي انا بجيب لك مثل هذا الكورن فلكس بس وش اسمك ياحلوه ..؟!

بلعت شهقاتها ودموعها .. قاالت بارتجاف مع خجل وصوتها يتقطع .. : اا..انـ ..ـا .. سـ .. ـد يم ..

: الله سديم مرره حلو .. مثلك انتي حلوه..

سديم ببراءه : لااا انا مو حلوه .. انا مثل الاولاد ..ماما مريم تقولي كذا انتي تكذبي ..

: لااا انتي حلوه وشعرك حلو ..

سديم تحسست شعرها الكاريه الليلي ..
لنص رقبتها مع الطوق الابيض الضعيف ..
: ايوه بس انا مثل الاولاد .. حتى رجلي مـ

قاطعتها مره ثانيه وهي تبوس خدها بحنان : لاااا انتي بنوته حلوه .. يله ادخلي معي لجوا .. واعطيك كل اللي تبغيه ..

مسكت ايد المرأه .. وهي تبتسم .. : انت طيبــــه مررره وش اسمك ..؟! ماما ايش ..؟؟!

لمعت عيونها بحزن
مـــــــاما..
صوت سديم الضعيف طعن صدرها بخنجر قاسي ..
محرومه من لمست الطفل بيدها ..
محرومه من احساس الحنان والامومه ..

ابتسمت بحب وهي ترفع سديم الطويله نسبيا : انا ماما .. "هناء "

سديم ابتسمت : هناء..؟؟!! اسمك حلو .. بس انتي كبيره ماينفع اربع حروف بس ..

ضحكت هناء لذكاء سديم السريع بالحساب ولعفويتها : ههههه بهذااا ناقشي امـي ..هههههه..

تاملت سديم وهي تضحك وتاكل ..
ليه تعيش محرمه وهي تقدر تحضن وحده من اليتيمات هنا ..
قررت قرار ماترجع فيه ..بتاخذ هذي البنت دامها محرومه ..
.فستانها الوردي المهتري .. قديم مرره..
شعرها اشقر صارخ عاملته اثنين ..
وعيونها زرقها ..

كانها عروسه او لعبه ..
تمشي وتتحرك بدلع طفولي ..

هي شقراء الدار والمميزه ..

تدور ببراءه وتلعب عند الممر ..

تحت الناس تحتفل ..
وهي جالسه بكل نعومه تلعب لوحدها ..
بشاير وفجر يلعبون سوا وهي ماتحب تلعب معهم .. لان عندعم عروسه يقهرورها فيها ..
zenou غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are مغلق
Pingbacks are مغلق
Refbacks are مغلق


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ورود في مزبلة الواقع .. روايتي الثالثه للكاتبه: متكحله بدم خاينها تعبت اشكي همي روايات تعب قلبي 81 07-04-12 07:33 PM
رواية ورود في مزبلة الواقع الفصل11 الجزء الاول سراب القصيد روايات تعب قلبي 10 25-03-12 11:52 AM
ورود في مزبله الواقع ـه >> للكاتبه : شمس السديري فــــــآرس روايات تعب قلبي 5 30-12-10 04:10 AM
ورودفي مزبلة الواقع جديد (متكحله بدم خاينها) ضحكة الدنيا روايات تعب قلبي 19 02-05-08 01:17 AM


الساعة الآن +3: 07:30 AM.